المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصحافه العربيه والعالميه وفك الارتباط بين الشمال والجنوب


الصفحات : 1 2 [3] 4 5

ابو محمد الشعيبي
02-25-2010, 08:59 PM
البيض هوى رئيسنا الشرعي وما امرنا سوف ننفذه
والجنوب سوف تعود رغمآ عن انف الحاقدين

المشقاصي
02-25-2010, 09:24 PM
ثوره ثورة ياجنوب الي الامام ريئس دوله الجنوب العربي سير ونحن جنودك لتحرير وليخسى المتشدقون اليوم الاحداث بينت لنا الصوره واضحه من ريئس النظام وبلسانه ولم يكملها حين قال الريئش الدحباشي في خطابه الاخير حين قال وفي انفعال شديد نحن نشجع على جمع المال الحرا ==== يعني ايه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه علي ربشه يشجع كل من هو حرامي الي الاكثار والتمادي في جمع المال الحرا ---- مش عارف ايش يقصد علي تفله بحرا حرا اعتقد حرامممممممممممممممممم اول رئيس واطي وفي التاريخ المعاصر ومنحط كيف لا شوفوا اول خطاب لعلي تفله وايش لابس وكيف كان شكله وشوف الان صار كيف من كثر ما نهبه من خزائن الجنوب وعاده مايقول الحمدلله عجيب فعلا رئيس واطيي ومنحط على شاكله خطابه الاخير خطابه كان يعكس شخصيه شخص اسمه علي عبدالله اي علي تفله يعكس شخصه هدا الانسان الغير حضاري غير متعلم غير مؤدب غير متربي اطلاقا يادوب يعرف استعد استريح وشكرا ويعرف كيف يغدر ويمكر بمن حوله من اجل ان يجلس عاي الكرسي الحكم لكن لايطول هدا المتفل الغبي امره ان قريب قريب جدا ابعاد والي الابد وتحرر جنوبنا وترفع علم الجنوب العربي افاقا عاليا عاش الجنوب حرا مستقلا وتحيا امه الجنوب العربي

ذئب المعجله
02-25-2010, 11:28 PM
ثوره ثورة ياجنوب الي الامام ريئس دوله الجنوب العربي سير ونحن جنودك لتحرير وليخسى المتشدقون اليوم الاحداث بينت لنا الصوره واضحه من ريئس النظام وبلسانه ولم يكملها حين قال الريئش الدحباشي في خطابه الاخير حين قال وفي انفعال شديد نحن نشجع على جمع المال الحرا ==== يعني ايه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه علي ربشه يشجع كل من هو حرامي الي الاكثار والتمادي في جمع المال الحرا ---- مش عارف ايش يقصد علي تفله بحرا حرا اعتقد حرامممممممممممممممممم اول رئيس واطي وفي التاريخ المعاصر ومنحط كيف لا شوفوا اول خطاب لعلي تفله وايش لابس وكيف كان شكله وشوف الان صار كيف من كثر ما نهبه من خزائن الجنوب وعاده مايقول الحمدلله عجيب فعلا رئيس واطيي ومنحط على شاكله خطابه الاخير خطابه كان يعكس شخصيه شخص اسمه علي عبدالله اي علي تفله يعكس شخصه هدا الانسان الغير حضاري غير متعلم غير مؤدب غير متربي اطلاقا يادوب يعرف استعد استريح وشكرا ويعرف كيف يغدر ويمكر بمن حوله من اجل ان يجلس عاي الكرسي الحكم لكن لايطول هدا المتفل الغبي امره ان قريب قريب جدا ابعاد والي الابد وتحرر جنوبنا وترفع علم الجنوب العربي افاقا عاليا عاش الجنوب حرا مستقلا وتحيا امه الجنوب العربي
ــــــــــــــــــــــــــــــ
والله هذالزيدي لايعرف أستعد استريح’’ فلوعرفها فهي تعني إنضباط!
فهل العفاش القاتل الأجير يعرف الإنضباط؟؟

احمد عمر محمد
02-26-2010, 12:16 AM
واشنطن الشهرية:الاعتماد على صالح ضد القاعدة كالاعتماد على المافيا لحراسة حي سكني



واشنطن – صنعاء لندن " عدن برس " : 25 – 2 – 2010 قالت الكاتبة المقيمة في صنعاء هالي إيدواردز في مقال لها في مجلة واشنطن الشهرية أن "اعتماد الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كامل تقريباً على الرئيس اليمني علي عبدالله صالح لمحاربة القاعدة يشبه الإعتماد على زعيم عصابة المافيا لحراسة حي سكني" وقالت أن الولايات المتحدة لجأت إلى هذا الخيار بسبب "إستهلاك قدراتها العسكرية في أفغانستان والعراق وبسبب فقدان مصداقيتها في العالم الإسلامي".

وقالت إيدواردز في مقالها أن الرئيس صالح "وعد في الأشهر السابقة المجتمع الدولي أنه وعلى الرغم من تعدد المشاكل التي تواجهه فأن محاربة القاعدة تمثل أولوية بالنسبة له" وأضافت أن لا أحد "يصدقه". وأكدت مشككة في مصداقية صالح أنه أعتمد في بقائه في السلطة ل 32 عاماً على تحالف عسكري, جهادي وقبلي. وهو نفس التحالف الذي سيقوم بمحاربته إذا أراد "فعلاً" محاربة إنتشار القاعدة في البلاد. وقالت أن أولوية صالح اليوم هي كالتي كانت على الدوام "البقاء في الحكم وتوريثه لإبنه أحمد" ويمثل تنظيم القاعدة بالنسبة له وسيلة لإخافة القوى الغربية وللحصول على المزيد من الدعم المالي منها ليستمروا في الإعتقاد أن "الأمن أهم من الديمقراطية". وقالت أن صالح يستمر في تحويل الدعم الغربي من محاربة القاعدة إلى "محاربة المتمردين الحوثيين في شمال اليمن ومحاربة التمرد الإنفصالي في الجنوب". وأضافت أن صالح, البالغ من العمر 67 عاماً, سائق الدبابة السابق, والذي لم يتحصل على أي تعليم في العلوم السياسية إلى جانب شهادة الدراسة الإبتدائية التي يحملها يعلم أن سلطتة ليست مطلقة على الإطلاق ولهذا فهو يعتمد بقوة على ولاء ممثليه داخل الجيش وبين القبائل. وقالت أن هدف حكومته الرئيسي لم يكن تحييد أفراد القاعدة بل "السيطرة عليهم بشكل كافي لإستخدامهم" في الحرب ضد أعدائه السياسيين. كما قالت الكاتبة في إطار تأكيدها على عدم مصداقية أو قدرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ونظامه الفاسد على محاربة القاعدة أنه أستخدم المجاهدين السابقين وأعضاء القاعدة في محاربة الجنوبيين عام 1994 عندما قرروا إستعادة بلدهم. وقد وصف صالح الجنوبيين حينها "بالكفار والملحدين الشيوعيين" كما أنه وبمساعده قريبه علي محسن الأحمر قد أستخدم الجهاديين وأعضاء القاعدة في محاربة الحوثيين. وشبهت الكاتبة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بالرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف, الذي كانت الولايات المتحدة تراه كأفضل الشركاء "المتوفرين" لمحاربة الإرهاب كرؤيتها لصالح. إلا أن برويز مشرف "أستخدم الدعم العسكري الأمريكي المخصص لمحاربة الإرهاب لدعم أولويات جيشه" وهو ما يقوم به صالح, فهو يستخدم الدعم الأمريكي لقمع الجنوبيين والحوثيين بينما تستمر القاعدة في الإنتشار. ترجمة خاصة ب"عدن برس"

موسى الربيدي
03-01-2010, 07:27 PM
ت صحيفة "الوطن" إن السعودية تقدر وتحترم طموحات الجنوبيين إلا أنها لن تدعم انفصالهم, داعية إلى حل القضية الجنوبية على طاولة الحوار الوطني, وأشارت إلى أن اتفاق صنعاء والمتمردين الحوثيين لا يعدو كونه وقفاً لإطلاق النار، وهو ما يحصل في العادة بين دولتين متحاربتين وليس بين دولة ذات سيادة وفريق من المتمردين, فيما دعت صحيفة "الرياض" الحكومة اليمنية إلى الاقتداء بالنموذج العماني الذي استطاع أن يبني بلده وفق أسس في غاية المسؤولية, مشيرة إلى أن إصلاح الشأن الداخلي اليمني يعد مسؤولية يمنية بالدرجة الأولى.

وأضافت "الوطن" السعودية في افتتاحيتها اليوم الاثنين أن إرادة أبناء اليمن هي المحدد الرئيسي لإنقاذ بلدهم مما هو فيه وما ينتظره إذا استطاع القادة اليمنيون تخطي الحرب السادسة المتمثل في وقف إطلاق النار الذي بدأ في 11 فبراير الماضي, مشيرة إلى أن النار مازالت تحت الرماد فيما يتعلق بوقف الحرب.

وأشارت في افتتاحيتها التي أتت تحت عنوان "اليمن بين المال والتنمية ومسؤولية أبنائه", إلى أن اتفاق صنعاء والمتمردين الحوثيين لا يعدو كونه وقفاً لإطلاق النار، وهو ما يحصل في العادة بين دولتين متحاربتين وليس بين دولة ذات سيادة وفريق من المتمردين يتخذ جزءاً من سكان البلد رهينة لأهوائه السياسية المرتبطة بجهات خارجية باتت مكشوفة للعيان.

وقالت إن المطلوب أن يتحول وقف إطلاق النار في صعدة إلى سيطرة شاملة للسلطة اليمنية على كامل محافظة صعدة وحرف سفيان وأن ينتشر الجيش اليمني على كامل حدود بلاده، وألا تبقى أية قوة خارج إطار السلطة على كافة أراضي اليمن.

وأكدت الصحيفة أن المال ليس كاف وحده لإنقاذ اليمن مما هي فيه, في إشارة منها لـ"مؤتمر الرياض وقبله مؤتمر لندن", اللذين "رصدا مبالغ مالية ضخمة لصرفها في المجالات التنموية، وعلى طول وعرض اليمن", في حين أشارت إلى أن الحكومة اليمنية تواجه تحد آخر متمثل في "مشروع الانفصال الذي يعبر عنه الحراك الجنوبي الذي نهض بعد خسارة معركته عام 1994 مستغلاً حرب صعدة التي بدأت عام 2004 والتحول الفكري الذي ساد في بعض محافظات الجنوب في ركوب موجة التطرف التي عُبر عنها فيما سمي بـ"تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية"، بالانتقال من الفكر العلماني الذي كان يعبر عنه الحزب الاشتراكي اليمني", طبقا لما جاء فيها.

وقالت "مع الاحترام والتقدير لطموحات الجنوبيين وآمالهم ، إلا أنه من غير الواقعي أن يصدر مؤتمر الرياض قرارات تدعم طموحاتهم الانفصالية؛ لأن المملكة العربية السعودية تدعم وحدة الشعوب العربية وليس تفككها. واتحادها وليس انشطارها. وإذا كان هناك مظالم للجنوبيين فينبغي أن تحل على طاولة حوار وطني يمني. يسعى لإقرار العدل والمساواة في كافة أنحاء اليمن. وليتأكد الجميع أن مؤتمر الرياض هو لإطلاق المشروع التنموي لكافة أهل اليمن الأعزاء دون تمييز".

وأضافت أنه "لم يكن المؤتمر الذي أنهى أعماله في الرياض أمس حول دعم اليمن الخطوة السعودية الوحيدة لإخراج هذا البلد من الأزمات التي يتخبط فيها، ووضعه على سكة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي هي أساس المشكلات التي يعيشها", مؤكدة على أن "المملكة كانت وما زالت حريصة على إطلاق مشروعات التنمية في اليمن، ولقادة السعودية أياد بيضاء في هذا المجال تنجلي بشكل خاص في المشروعات الصحية والتربوية في طول البلاد وعرضها والتي كان هدفها إنسانياً في المبدأ وتنموياً في المراحل اللاحقة، انطلاقا من أن العلم والتعليم ركنا كل تطور في أي بلد في العالم".

إلى ذلك قالت صحيفة "الرياض" السعودية إن الهمّ اليمني لا يقتصر على دول الخليج، أو الدول المانحة الأخرى، بل على الواقع الداخلي المطالب بتهيئة آليات الخطط والتنفيذ وإيجاد الكوادر وبناء مؤسسات الداخل ثم الأهم، الاستقرار الداخلي والإبقاء على الوحدة الوطنية باعتبارها معيار النجاح والتماسك الوطني.

ونوهت في افتتاحيتها اليوم الاثنين إلى أن مجلس التنسيق السعودي منح اليمن أربعمائة وثلاثين مليوناً لمجموعة من المشروعات أعقبه المؤتمر الدولي لدعم اليمن المنعقد في الرياض عندما سلمتها المملكة مليار دولار وفقاً لما نص عليه مؤتمر لندن للمانحين.

وأكدت في الافتتاحية التي أتت بعنوان "اليمن.. المانحون.. وواجبات الإصلاح الداخلي" أن التنمية بدون خطط، ورؤية بعيدة تطرح كل الأبعاد وبشفافية مطلقة، لا يمكن أن تقوم، وإن قامت فسوف تتعثر، مشيرة إلى أن "اليمن تحتاج إلى المعونات بشتى الوسائل والطرق؛ لأنها خاصرة الخليج وفضاء عربي لا يمكن أن تُترك للصراعات الداخلية وتوطين إرهابيي القاعدة، أو جعلها في مهب العواصف أمام دعوات الانفصال، أو تبني نظرية الحروب، كما حدث مع الحوثيين".

وألمحت إلى أن المملكة ودول الخليج قد تكون سخية في دفع واجباتها، غير أن الدول الأخرى لا يمكن أن تمنح بدون مردود تراه ناجحاً وبشروط تجد أنها تتوافق ورؤيتها ومطالبها، ومن هنا لابد من إحداث تغيير في الرؤية والإدارة، والإصلاحات الأساسية لتذهب هذه المنح إلى كل الشعب اليمني بطوائفه وقبائله وكل ألوانه الاجتماعية والسياسية.

وشددت على إعادة الإعمار في محافظة صعدة التي دمرتها الحرب الأخيرة, بالتزامن مع إصلاحات داخلية في الضمان الاجتماعي وبناء مؤسسات الحكم المدني، وتسهيل الاستثمار والقضاء على الفساد بعموميته, مؤكدة أن "اليمن تملك مخزوناً بشرياً كبيراً لو تلقى تعليماً وتدريبياً في بناء منظومات عمل متطورة، لكان أول المستقبلين لهذه الكوادر دول الخليج لإحلالها مكان الآسيوية وهي عملية، لو تمت, لأضافت لكل الأطراف منفعة تجسد روح التلاحم بين طرفيْ العلاقة".

وأوضحت "الرياض" "أن معالجة القصور لا توضع على طرف دون آخر، بل هي مسؤولية يمنية بالدرجة الأولى"، مستشهدة بـ"النموذج العماني" التي قالت إنه يكفي للاقتداء, حيث استطاع أن يبني وفق أسس في غاية المسؤولية يبقى مثالاً عربياً ناجحاً، مشددة على أن "اليمن لديها الإمكانات لأنْ تسجل نفس النجاح بالتصميم والعمل الدءوب".

واختتمت افتتاحيتها بالقول إن "فرق العمل المشتركة يمنية وخليجية ودولية تحتاج لأنْ تبقى اليمن مستقرة، وإلا لعجزت أي شراكة عن أن تقدم وتبني وتستكمل البنية الأساسية التي هي مركز الثقل في الانطلاق نحو التنمية الشاملة، ولعل الإقرار بالنواقص، وتقديم مشاريع قابلة للتنفيذ وطرح برامج بعيدة ومتوسطة وآنية المدى، وفق ضوابط وبيانات وإحصاءات واضحة، يسهل هذه المهمة، فإن المؤتمرات وغيرها تبقى مجرد صوت في الوقت الذي لا يمكن تأخير المشاريع المهمة في بلد يشهد نمواً سكانياً، وشحاً في الموارد، وأمية وفقراً وانعداماً لأساسيات البناء الشامل".

حضرمي والجنوب ديرتي
03-02-2010, 08:40 PM
زودنا برابط هذا المقال لاني لم اجده على صفحات جريدة الوطن السعودية

ضدالماضي
03-04-2010, 05:22 PM
علي سالم البيض: الوحدة اليمنية فشلت فشلا ذريعا وحكومة صنعاء تستفز الجنوبيين باستخدام العنف

3/4/2010




دبي رويترز: نقل عن علي سالم البيض الرئيس السابق للشطر الجنوبي من اليمن قوله امس إن الوحدة بين شمال وجنوب اليمن 'فشلت فشلا ذريعا' متهما الحكومة باستخدام العنف الذي يقول انه يستفز الانفصاليين الجنوبيين.
وتصاعد العنف في جنوب اليمن في الاسابيع القليلة الماضية مع دخول انفصاليين يحتجون ضد حكومة الرئيس علي عبدالله صالح في اشتباكات مع قوات الأمن مما أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة وخمسة محتجين.
واتحد شطرا اليمن رسميا في عام 1990 لكن الكثيرين في الجنوب - حيث تقع أغلب منشآت النفط اليمنية - يقولون إن الشماليين استغلوا الوحدة للاستيلاء على الموارد والتمييز ضدهم.
ونقل موقع محطة راديو سوا الإذاعية التي تمولها الولايات المتحدة عن البيض قوله 'المطلوب هو فك الارتباط مع الشطر الشمالي، لأن الوحدة التي أردناها مع الشمال فشلت فشلا ذريعا'.
ورد على سؤال عما إذا كان الانفصاليون الجنوبيون قد يتحولون إلى حركة مسلحة قائلا 'إذا بقي هذا النظام يعمل ضدنا بكل وسائل العنف فأعتقد أن الحراك السلمي له سقف آخر... لا يمكن لهذه الأشياء أن تمر'.
ويقيم البيض في منفاه في ألمانيا منذ اندلاع حرب اهلية عام 1994 شهدت سيطرة الشمال بقيادة صالح على البلاد بأسرها. وكان الزعيمان قد اقتسما السلطة بعد الوحدة الرسمية بين الشمال والجنوب عام 1990.
وفي وقت سابق هذا الأسبوع قاتلت قوات الأمن اليمنية من يشتبه في انهم متمردون في محافظة أبين في الجنوب.
وصعد اليمن ليتصدر المخاوف الأمنية بعد أن أعلن الجناح اليمني لتنظيم القاعدة مسؤوليته عن محاولة تفجير طائرة متجهة للولايات المتحدة في كانون الأول (ديسمبر).
وتخشى الحكومات الغربية والسعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم من ان تكون القاعدة تستغل حالة عدم الاستقرار في اليمن لتجنيد وتدريب مقاتلين لشن هجمات في المنطقة وخارجها.
وإلى جانب التوترات في الجنوب تحاول صنعاء كذلك وضع حد لحرب أهلية متقطعة مع متمردين شيعة في الشمال استدرجت فيها السعودية المجاورة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
واشتعلت التوترات في جنوب اليمن بعد أن قتل الشرطة محتجا يوم 13 شباط (فبراير) الماضي. واجج ذلك الاضطرابات التي شهدت احراق الانفصاليين لمتاجر يملكها شماليون ومحاولتهم إغلاق طريق رئيسي.
وأطلقت السلطات حملات مسح أمني أسفرت عن اعتقال 180 شخصا في المحافظات الجنوبية.

ضدالماضي
03-04-2010, 05:24 PM
انتقادات برلمانية حادة للسلطة ومطالبات باستقالة الحكومة وتقديمها للتحقيق
اليمن: الحكومة 'تعتذر' رسميا عن قصف 'القاعدة'

3/4/2010



صنعاء ـ 'القدس العربي'

ـ من خالد الحمادي:

أكدت مصادر برلمانية أن الحكومة اليمنية اعتذرت رسميا أمس عن قصف مواقع وقرى قالت إنها مواقع لعناصر تنظيم القاعدة في منطقة المعجلة بمحافظة أبين نهاية كانون أول 'ديسمبر' الماضي واعترفت بخطأ ارتكاب هذه العملية.
وأوضحت هذه المصادر لـ'القدس العربي' أن هذا الاعتذار الحكومي جاء أمام مجلس النواب 'البرلمان' في جلسته الاعتيادية أمس التي خصصت لمساءلة الحكومة عن أسباب ومبررات قصف منطقة المعجلة في محافظة أبين بطائرات بدون طيار في عملية عسكرية مشتركة يمنية أمريكية، والتي ذهب ضحيتها نحو 60 من الضحايا المدنيين.
وقالت إن نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الدكتور رشاد العليمي قدم اعتذارا رسميا لقبيلة باكازم التي تقع فيها منطقة المعجلة بمحافظة أبين، عما أصابها من إساءة من قبل الحكومة نتيجة تلك العملية العسكرية، واعترف رسميا أمام المجلس النيابي بارتكاب الحكومة 'خطأ' القيام بتلك العملية التي استهدفت عناصر القاعدة في أبين وفقا للمبرات الحكومية التي أعلنتها عقب تلك العملية ،مشيرة إلى أن الحكومة اضطرت إلى تقديم هذا الاعتذار الرسمي إثر تلقيها انتقادات حادة من أعضاء مجلس النواب امس عقب إعلان تقرير ميداني اعدته لجنة برلمانية مكلفة من المجلس النيابي لتقصي الحقائق حول العملية العسكرية في محافظة أبين بالإضافة إلى الاحتجاجات السياسية الجارية في محافظة لحج، وطالب برلمانيون باستقالة الحكومة.
وذكرت هذه المصادر أن العليمي، وهو من كبار الشخصيات اليمنية المعنية بالملف الأمني وتحديدا ملف تنظيم القاعدة، قال أمام البرلمان 'ينبغي تصحيح أخطائنا، سبق والتزمنا بالتعويضات لضحايا عملية المعجلة إذا ما اتضح أن هناك أخطاء مصاحبة للعملية وسنرتب وضعها، بناء على توجيهات رئيس الجمهورية ـ علي عبد الله صالح ـ الصادرة بهذا الشأن'.
وأضاف 'ان أمر محافظتي ابين ولحج يهمنا، لدينا مشاريع خليجي 20 الرياضية هناك، واعتمدت لكل محافظة منهما 6 مليارات لتطوير البنية التحتية على مدى ثلاث سنوات'.
وفي رده على المواجهة البرلمانية الحادة أعلن المسؤول الحكومي اليمني أن الحكومة بصدد اتخاذ إجراءات إدارية وتنموية خلال الثلاثة الأشهر القادمة في جميع المحافظات والمديريات الجنوبية، التي ارتفعت فيها الاحتجاجات السياسية مؤخرا والتي وصلت إلى حد المطالبة بفك الارتباط عن المحافظات الشمالية وفق اجندة خارجية.
وكان عدد من البرلمانيين اليمنيين شنوا هجوما حادا أمس على الحكومة اليمنية التي وصفوها بـ'الفاشلة'، واستشهدوا بتقرير اللجنة البرلمانية للمجلس النيابي لتقصي الحقائق حول عملية المعجلة والاختلالات الأمنية في محافظتي أبين ولحج، وتساءلوا عن الذنب الذي اقترفه أكثر من 42 امرأة وطفل قضوا في عملية المعجلة التي استهدفت عنصرا واحدا من تنظيم القاعدة وفقا للمبررات الحكومية.
النائب المعارض سلطان السامعي وصف عملية المعجلة بأنها 'جريمة إبادة ضد الانسانية' وتشدد في مداخلته بالمطالبة بمحاكمة مرتكبيها من السلطة، وقال' ان لم يحاكموا الآن، سيأتي اليوم الذي يحاكمون فيه... من أعطى السلطة الحق في قتل هؤلاء المواطنين الأبرياء'.
واتفق مع أطروحات السامعي كل من النائب الاشتراكي عيدروس النقيب والنائب المستقل صخر الوجيه في ان عملية المعجلة تصنف في خانة 'الجرائم ضد الإنسانية'، وطالب النقيب بتقديم مرتكبي هذه العملية للقضاء من أجل محاكمتهم.
وفي الوقت الذي اعتبر فيه النائب صخر الوجيه تقرير اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق 'شفّافا' أكد أن 'ما حدث في المعجلة جريمة قتل جماعي مع سبق الاصرار والترصد، بدليل حديث السلطة المحلية عن قيام طائرات بتصوير المنطقة لعدة أيام قبل وقوع العملية'.
وقال الوجيه وهو برلماني عن الحزب الحاكم سابقا واستقال منه ليصبح مستقلا بسبب آرائه الناقدة للسلطة إن 'القاعدة في اليمن موجودة، الحكومة تسكت عنها متى شاءت، وتلاحقها متى شاءت... بعد مؤتمر لندن ـ المنعقد في الشهر قبل الماضي ـ لم نعد نسمع عن ملاحقات للقاعدة، يلعبون بورقتها لأجل المِنَح والدعم الخارجي'.
وأضاف 'غداً ربما ستكون القاعدة وراء جلب الأساطيل العسكرية الأجنبية لليمن'، في إشارة إلى أن السلطات اليمنية تستخدم 'ورقة القاعدة' كورقة سياسية مع الغرب الذي يهوّل من حجم تهديدات القاعدة ويستخدمها وسيلة لـ'ابتزاز' اليمن أمنيا، فيما تحاول صنعاء استخدام ورقة القاعدة كوسيلة 'ابتزاز' مالي للغرب من أجل الحصول على دعم مادي مقابل قيامها بضرب القاعدة.
واتهم الوجيه السلطة بخرق الدستور في ارتكاب عملية المعجلة إثر تشكيكه في ان تكون الضربة يمنية بحتة، وقال إن 'اللجنة تعلم وكلنا يعلم أن هذه الضربة ليست يمنية، هناك خرق واضح للدستور، والرئيس الأسود في البيت الأبيض هنأنا على هذه العملية السوداء'، مطالبا باستجواب الحكومة وتحويلها للتحقيق العاجل.

احمد عمر محمد
03-14-2010, 12:40 PM
رسالة إلى الرئيس صالح

علي الظفيري

2010-03-14
هل من اللائق أن نتوجه برسالة مباشرة إلى الرئيس اليمني وعبر الإعلام؟ نعم، وأظنها مسألة بالغة الأهمية وشديدة التأثير على مصير الشعب اليمني. وحده الرئيس علي عبدالله صالح يملك جواباً لها، ووحده يملك الحل، هذا بكل أسف حال اليمن اليوم، ويا له من حال!!
الأخ الرئيس، لم أنزعج كصحافي في الجزيرة من إغلاقك وتضييقك على مكتب القناة في صنعاء، فالجزيرة ستعمل بالمكتب ومن دونه، وهذا لم يكن الإجراء الأول في حق الجزيرة ولن يكون الأخير، سيفعل ذلك بعدك كثيرون إذا ضاقت بهم السبل، وأنت يا سيادة الرئيس ضاقت بك السبل، ولم تعد تعرف ماذا يجب فعله بالضبط، وأين، وفي أي اتجاه؟!
السيد الرئيس: أن تقول الجزيرة إن هناك حراكا في الجنوب، ومعارضة حقيقية في صنعاء، وتمردا صعبا في صعدة، فتلك ليست المشكلة، ليست القضية الرئيسية أن تقول الجزيرة ذلك، المشكلة الكبرى أن كل ذلك موجود وبسبب إدارتك للبلد، سواء نقلته الجزيرة أو لم تنقله. المصيبة أن البلد تتفتت وحدته يوما بعد يوم، والنظام يتوهم شيئا غير ذلك. الكارثة في أن البلد بات مرتعا للمشاريع الخارجية والتدخلات من كل جهة، والنظام يتعامل مع ذلك وفق قواعد لعبة البقاء (بقاء النظام وليس البلد). مشكلتك يا فخامة الرئيس ليست مع الإعلام، المشكلة في السياسة!
أما الآن فسأتحدث معك يا سيدي الرئيس كمواطن خليجي وليس كصحافي، أصدقك القول إني أشعر بمهانة كبيرة وأنا أشاهد اليمني يقف على أبواب السفارات الخليجية طالبا تأشيرة الدخول، أشعر بالمهانة واليمني يفعل ذلك بحثا عن عمل في بلادنا المتخمة بجنسيات الأرض قاطبة وعمالها، أشعر بالذل والحسرة وأنا أشاهد فقر اليمنيين وعوزهم وحاجتهم، بينما بلادنا تتضخم أرصدتها من النفط يوما بعد يوم. شعرت بالأسى يوم زرت صنعاء ووجدتها على تلك الحال المزرية المتردية، إذا كانت تلك هي العاصمة فكيف هو حال المدن الأخرى؟! لقد بُحّت أصواتنا ونحن نطالب وننادي بضم اليمن كاملا إلى منظومة التعاون الخليجي، ونسف هذه الحدود الطبقية الاستعلائية بيننا وبين أهلنا في اليمن، لكننا دائما نُقابَل بتهمة فساد النظام وعدم استحقاقه. قيل لنا: كلما زاد النظام ازدهاراً ودعماً وغنى، غاصت البلاد في وحل الفقر والجوع أكثر!
ماذا يحدث في اليمن؟ في الوقت الذي تُشرع فيه أبواب الخليج لضم اليمن، تُقابل هذه التوجهات بالفساد وتخمة الطغمة الحاكمة، وتخوض البلاد ست حروب على أبنائها في صعدة بتهمة التمرد، ولو كان الحال في بلاد أخرى لما استلزم كل هذه الدماء واستنزاف الثروات في بلد هو شديد الحاجة لها في شؤون أخرى. وفي الجنوب ذاق السكان هناك مرارة الوحدة وكفروا بها، ونحن الذين ننادي بالوحدة في كل شطر عربي أصبحنا نخجل منها في اليمن. كيف يمكن أن يستحيل مشروع عربي وحدوي إلى هذه الصورة المقيتة من ظلم الناس وسلبهم حقوقهم، ويأتي بعدها من يتهم المتظلّمين بالخيانة والدعوة إلى الانفصال؟! لقد ضربوا الناس في إيمانهم ووحدويتهم، أمعنوا في الاستغلال تحت راية الوحدة ونبذ الانفصال، وهذا لا ينطلي على أحد.
إننا يا فخامة الرئيس لا نحمل ضغينة شخصية لك، ولكننا نحب اليمن أكثر منك، فاليمن بالنسبة لنا بلادنا وأهلنا وتاريخنا وامتدادنا الطبيعي والاستراتيجي، وهو بالنسبة لنا ليس حكما أو سلطة أو مالا أو عائلة وابناً يورث، وإذا كنت أنت الذي تحظى بشرعية الثورة والوحدة والتاريخ العسكري قد فشلت في إدارة البلد، فلن يستطيع من يأتي وهو لا يحظى بكل ذلك أن يديره، وأنت يا سيادة الرئيس المسؤول الأول عن هدم البلد وضياعه وتفتته، وهو مشروع شارف على الانتهاء والاكتمال، وأنت وحدك المعني بإيقافه والالتفات لإنعاش اليمن من جديد وبنائه. ومهما كانت الصورة سوداوية قاتمة فهناك هامش للفعل والثورة الحقيقية، فقط اعقلها وتوكل، كتاب التاريخ ما زال يحمل صفحات بيضاء شاغرة، فقط إن كنت تبحث عن ذلك!

@الخليفي الهلالي@
03-14-2010, 03:37 PM
شكراً لكل من يساهم في هذة التغطية المميزة

الله يعطيك العافية ياغاليين بانتضار جديدكم

سهم النار
03-14-2010, 04:27 PM
الى الاخ العربي الاصيل علي الظفيري لقد قلت كلمتك ونصحت ووفيت

وقلت مالم يقلة اهل الوطن انفسهم لان اغلبهم ماعاد يستوعب اي شيء

او انة غارق في الفساد حتى اذنيه شكرا للاخ احمد عمر

مبعد عدن
03-15-2010, 08:16 AM
فقط اعقلها وتوكل،
سردت فاوجزت ..
ولكن لاحياة لمن تنادي ..
لك كل التحايا والشكر على الموضوع الذي اتى نتاج لبداية مسلسل الاغلاق للجزيرة ..
ومع التحية لصديقي سهم النار والاخ احمد عمرعلى الابداع في الانتقاء ..

الكاش
03-16-2010, 03:32 AM
أكد أن ما يجري في الجنوب انتفاضة شعبيةالبيض لـ «العرب»: نريد فك الارتباط وأحذر نظام صنعاء من اللجوء للقوة
2010-03-16


http://www.alarab.com.qa/admin/articles/images/820048528_b1.jpg

الدوحة - نور الدين قلالة
ناشد رئيس جمهورية اليمن الجنوبية السابق علي سالم البيض، حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى أن يشمل باهتمامه قضية الجنوب اليمني. ووصف البيض في حوار خاص مع "العرب" ما يجري في جنوب اليمن بأنه "انتفاضة شعبية" مؤكدا أن الحراك الجنوبي يطالب بفك الارتباط الذي تم الاتفاق عليه في توقيع اتفاقية الوحدة، رافضا وصف مطالب الجنوبيين بـ "دعوة انفصال" مشيرا في هذا الصدد إلى أن "الانفصال بالمعنى القانوني يعني أن إقليما من دولة ذات حدود مرسمة ومعترف بها قام بالخروج منها، وهذا لا ينطبق على حالتنا". وفي أدناه نص الحوار:



¶ بداية إلى أين وصل الحراك الجنوبي في تحركاته ضد الحكومة اليمنية ؟
- ما يجري في الجنوب انتفاضة شعبية للعام الثالث على التوالي، وهي في كل يوم يمر يتسع مداها للتجذر أكثر في الوجدان الجنوبي، ظل البعض يعتبرها حركة مطلبية عابرة تنتهي بتحقيق بعض الإصلاحات الترقيعية، أو باستخدام سلاح القوة، ولكن تأكد أن هذه التقديرات ليست دقيقة، فواقع الحال يقول غير ذلك. وأصر هنا على تسميتها انتفاضة استقلالية، لأن مشروع الشراكة الوحدوية تم الاستيلاء عليه بالقوة العسكرية من قبل الشريك الآخر، الذي حوله إلى احتلال واستعمار بكل معنى الكلمة. إذا لم يكن تهميش الجنوبيين والاستيلاء على أرضهم وثرواتهم وحكمهم بالقوة العسكرية استعمارا، فما الاستعمار إذن؟
نحن اليوم أمام حركة شعب بأكمله، يشعر بجرح كبير وبخيانة وطعنة في القلب من قبل من كان يظنه الشقيق، الذي أراد أن يلتقي معه في شراكة من أجل بناء مشروع جديد يعود بالخير على الطرفين.
إن اندفاع الجنوبيين إلى الشارع بقوة يوما بعد آخر، هو نتيجة الإحساس بالمرارة والخذلان، لقد تفاجؤوا برد فعل الطرف الآخر على مشروع الشراكة. هم ذهبوا طوعيا إلى هذا الخيار ولم يجبرهم أحد، وأقول بصراحة شديدة إن شعبنا في الجنوب كان في غالبيته الساحقة مع بناء مشروع مشترك ينتهي بالوحدة. صحيح أننا لم نقم باستفتاء على هذه المسألة، ولكن كنا نعرف أن الشعب يريد ذلك، ويرى فيه أملا كبيرا، ولكن الصدمة كانت كبيرة بعد وقت قصير، لقد تفاجأ الجنوبيون برؤية الطرف الآخر ومشروعه، وصاروا يرون منذ الأيام الأولى أن هناك محاولات لتهميشهم، وتحويلهم إلى ملحق بوضع الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وصاروا يسمعون نغمات غريبة تفوح منها روائح العنصرية والاستعلاء، من نوع "عودة الفرع إلى الأصل". حتى أن عبدالكريم الإرياني صرح مرة يقول، بأن الأرض يمنية، ولكن السكان لا نعرف من أين جاؤوا، ربما من الهند أو من الصومال.
ترافق سلوك الاستعلاء والفوقية والعنصرية بعملية نهب منظم لثروات الجنوب، وتم توزيع أراضيه بين ضباط ومشايخ الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وجرت عملية تصفية لمؤسساته الناجحة، وتصوروا حتى مقر اتحاد الكتاب صادروه وأعطوه لضابط. تبين أن هناك مخططا مدروسا لتصفية الجنوب ككل، من نهب الأرض بالجملة، إلى طمس هوية البشر وتحويلهم إلى تابعين، تسهل السيطرة عليهم في صورة دائمة. ولم يبقوا شيئا من ماضي التجربة الجنوبية، حتى صورنا كقادة لدولة الجنوب وقعنا معهم على اتفاق الشراكة، شطبوها من احتفالات يوم رفع علم الوحدة.
حين وقفنا في العامين الأولين من بدء المشروع، لنعبر عن رأينا وطالبنا بتغيير الوضع الشاذ شنوا علينا حربا شاملة في سنة 1994، وحشدوا كل عدتهم من جيوش نظامية وقبائل وجهاديين من القاعدة، واستباحوا الجنوب وحولوه إلى غنيمة حرب. نهبوا عدن على طريقة أيام السبي. وحولوا يوم سيطرتهم على الجنوب إلى مناسبة وطنية، وصاروا يحتفلون كل سنة في 7 يوليو بيوم انتصارهم على الجنوب.
لم يخجلوا من هذه الأفعال المشينة، التي جرحت مشاعر الجنوبيين، بل صاروا يتحدثون عن انتصارات. وإلى اليوم علي عبدالله صالح يتحدث عن معارك ظافرة، وينسب لنفسه بطولات قام بها في صحراء حضرموت وشبوه، حتى كاد يضع نفسه بمرتبة "رومل" الصحراء.
معارك ظافرة ضد من؟ من العدو الذي كان في مقابله، شعب الجنوب الأعزل؟، شيء معيب لا يليق بمن يتحدث عن نفسه بأنه وحدوي، ويدعي أنه يدافع عن الوحدة.
بعد ذلك نهبوا الجنوب وسرحوا كوادره العسكرية والمدنية، ولم يبقوا إلى على ديكور من بعض الشخصيات عديمة القيمة، والتي لا وزن لها.
بسب كل ذلك وقف الناس ليقولوا كفى. أهلا وسهلا بالوحدة، ولكن لا للضم والإلحاق. أهلا وسهلا بالشراكة بين طرفين متكافئين، ولا للهيمنة والتسلط والوصاية. أهلا وسهلا بالتعامل بندية ولا لبدعة الفرع والأصل. أهلا وسهلا بالشراكة ولا لسيطرة طرف على ممتلكات وثروات الطرف الآخر.
هم استفادوا من الجنوب إلى أقصى حد، وأتحداهم أن يجدوا لي مواطنا جنوبيا واحدا، استفاد من مصلحة في الجمهورية العربية اليمنية (الشمال). هل هذه هي الوحدة؟. إذا لم تكن الوحدة بين شريكين فهي احتلال واستعمار، ولو دامت إلى نهاية الدهر، ولنا مثال ساطع في ذلك أوروبا الشرقية التي تم توحيد بلدانها بالقوة بعد الحرب العالمية الثانية، لكنها تفككت خلال 24 ساعة بعد زوال عامل القوة.
لقد صبر الجنوبيون طويلا على هذه الحالة الشاذة، وكانوا يظنون أن الوضع سوف يتغير. شنوا علينا حرب سنة 1994، ولم يتغير شيء بعدها، شردوا قيادة الجنوب والمئات من كوادره، وازداد الوضع سوءا.
بسبب هذا الوضع وقف شعبنا وقفة واحدة ليقول لا، وها هو الحراك الجنوبي يصل صداه للقاصي والداني، ينتظم في حركة جماهيرية تطالب بفك الارتباط، وعودة كل طرف إلى وضعه السابق، ونحن عازمون على ذلك، ولن نتراجع عنه، ومن يتحدث اليوم عن هدم المعبد عليه أن يكون طاهرا، حتى يسمح له بدخول المعبد. فالمعبد يبنيه أصحاب النوايا الصافية والقلوب المؤمنة، وليس البلطجية، ومحترفي الحروب الأهلية والمغامرات التي كلفت مئات آلاف الأرواح البريئة.


¶ تقولون أنكم لا تنادون بانفصال الجنوب عن الشمال، وإنما تطالبون "بفك الارتباط واستعادة دولتكم" كيف توفقون بين الموقفين، وهل تعتقدون أن الحراك السلمي كاف لتحقيق هدفكم؟
- فك الارتباط يختلف من الناحية القانونية عن الانفصال. فك الارتباط يعني العودة عن اتفاقية الشراكة، التي قامت بين دولتنا في الجنوب، وهي اليمن الديمقراطية، وبين دولة الجمهورية العربية اليمنية (الشمال). أما الانفصال بالمعنى القانوني فيعني أن إقليما من دولة ذات حدود مرسمة ومعترف بها قام بالخروج منها. وهذا لا ينطبق على حالتنا.
وللتذكير فنحن وقعنا اتفاقية الشراكة الوحدوية بين دولتين وشعبين، وقد كان لكل من هاتين الدولتين حدودها المعترف بها دوليا، سواء في الجنوب أو الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وبالتالي لا يصح في وضعنا توصيف الانفصال. ومن ناحية ثانية كانت القوى السياسية بالكامل قد اتفقت في الشهر الأول من سنة 1994 على "أن من يعلن الحرب يعلن الانفصال"، وبالفعل قام علي عبدالله صالح بإعلان الحرب على الجنوب في 27 أبريل من ذلك العام، واجتاح الجنوب ليقوض اتفاقية الشراكة في صورة نهائية.
وبالتالي فإن المطالبة باستعادة دولتنا هو حق قانوني شرعي قبل أي اعتبار سياسي آخر، ومن يقول غير ذلك يتعمد تزوير الواقع وقلب الحقائق، وتقديم حجج تبرر احتلال الجنوب وطمس هوية أهله وشطب تاريخه الخاص. إن الجنوبيين لا يريدون صدقة من أحد، ولا يطالبون بما هو غير حق لهم، إنهم ببساطة قرروا استعادة دولتهم التي تخلوا عنها بموجب اتفاقية الشراكة، وذلك عن طريق فك ارتباط هذه الشراكة.
أما بصدد الشق الثاني من سؤالك، وهو هل نعتقد بأن الحراك السلمي كاف لتحقيق هذا الهدف؟، فنحن نرى أن العبرة هي في رفض الجنوبيين لمصادرة إرادتهم وهويتهم، وخروجهم عن بكرة أبيهم ليقولوا كفى. ولا شك أنكم لاحظتم أن الحراك الجنوبي صار خلال السنوات الثلاث الماضية الإطار العام لحركة شعب الجنوب في سبيل ممارسة حقه في تقرير مصيره. وطالما أن الشعب وقف وقفة واحدة، فلن تثنيه أية قوة عن تحقيق أهدافه، مهما بلغت من بطش ومن جبروت.
الحراك يناضل حتى اليوم بالأساليب السلمية، لكن نظام الحروب في صنعاء يلجأ إلى النار والقتل للقضاء عليه، وفي جميع الأحوال، لن يعطي شعبنا لصنعاء فرصة تصفيته، وسوف يدافع عن نفسه بكل الوسائل المتاحة، ولعلكم لاحظتم تطورات الأسابيع الأخيرة في الضالع ولحج وردفان والصبيحة. فهي الجواب على التلويح بالقوة.
ومن هذا المنبر أحذر نظام صنعاء من سياسة القوة والدم، فمن يبدأ هذا الطريق سوف يكتوي بناره، ونحن باعنا ليس قصيرا، نحن الرقم الصعب في المعادلة، ولن يستطيع أحد شطبنا. ومن يهددنا بحرب قاضية عليه أن يتعظ بمصير بطل "أم المعارك".


¶ بعض الجهات تتهمكم بالتعاون مع القاعدة لقلب نظام الرئيس علي صالح، فما ردكم؟
- هذا الاتهام مردود ولا أصل له، وهو نوع من الاصطياد في الماء العكر. فنحن لم تكن لنا صلات بتنظيم القاعدة، ولا علاقة لنا به، لا الأمس ولا اليوم. ويعرف المتابعون والمختصون أن تنظيم القاعدة كان على الدوام حليف علي عبدالله صالح، وتكفي العودة إلى ملف المدمرة الأميريكة "يو إس إس كول" للوقوف على حقيقة هذا التعاون، فالذين قاموا بتفجيرها في ميناء عدن سنة 2000 جميعهم يعملون في جهاز الحرس الرئاسي، وكانت لديهم تصاريح رسمية بالتحرك من دون أن يعترض طريقهم أحد.
وعليه فإن رمي تهمة القاعدة علينا تبدو نافرة، وغير منطقية، ولا أساس لها من الصحة، وهي تهمة مقلوبة.


¶ هل لديكم قنوات تعاون مع جهات أخرى، دول عربية أو أجنبية مثلا من أجل دعم قضيتكم؟
- نحن نعول على حركة شعبنا قبل كل شيء، لكننا نراقب تطورات المواقف العربية والدولية، ونأمل أن يحصل المزيد من التقدم في اتجاه دعم انتفاضة شعبنا الاستقلالية التي قطعت شوطا هاما على طريق تحقيق أهدافها، ونحن على قناعة بأن المواقف العربية والدولية سوف تتقدم إيجابا في الفترة القريبة القادمة، فهي تدرجت خلال الأشهر القليلة الماضية من الصمت التام إلى التفهم، ثم نحو الاهتمام وإيلاء القضية الجنوبية الاهتمام الذي تستحقه على أجندة كافة الأطراف، وقد كان مؤتمر لندن الذي انعقد في نهاية شهر يناير الماضي محطة هامة على هذا الطريق، فهو أفرد للقضية الجنوبية حيزا خاصا من النقاش والتداول، وقد صدرت تصريحات هامة من قبل الدولة التي استضافت المؤتمر، ومن جانب الولايات المتحدة، حيث عبرت وزيرة الخارجية الأميركية السيدة هيلاري كلينتون بصراحة عن قلقها حيال الوضع في جنوب اليمن، وتحدثت عن المعاناة الخاصة للجنوبيين، وأشارت إلى ضرورة أخذ الحراك الجنوبي بعين الاعتبار.
بالنسبة لنا يعد هذا التحول في الموقف الدولي مؤشرا هاما، ونحن نأمل أن تكلل المواقف الدولية بالاعتراف بممثلي الجنوب الشرعيين والحديث معهم بوصفهم وحدهم المخولين بالحديث باسم الجنوب والقادرين على الإمساك بزمام الأمور.


¶ كيف تنظرون إلى القمة العربية المقبلة في سرت بليبيا، وهل ستكون أزمة الجنوب اليمني حاضرة في تقديركم؟
- نحن نراهن منذ البداية على موقف عربي من قضية شعبنا في الجنوب المحتل، وقد كان هذا الأمر محل اتصالات من قبلنا مع العديد من الأطراف العربية، وخاصة الإخوة قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لخصوصية العلاقات التي تربطنا مع بعضنا البعض، فنحن نتأثر ونؤثر ببعضنا البعض بسبب عوامل التاريخ المشترك والجغرافيا، وتدخل وتقاطع المصالح والهموم.
كما سبق أن بحثنا المسألة مع السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، الذي كان رد فعله إيجابيا، وقام بمبادرة من أجل إيجاد حل للقضية الجنوبية داخل البيت العربي، وزار صنعاء لهذا الغرض قبل عدة أشهر، لكن حكام صنعاء كابروا وقطعوا الطريق على مبادرته، التي كان يريد بها حقن الدماء، وعدم تصعيد الموقف وإيجاد حل يرضي جميع الأطراف.
أما بصدد القمة العربية في ليبيا، نحن على ثقة أن القادة العرب سوف يتوقفون أمام قضية شعبنا، وفي جميع الأحوال يفترض بموقفهم ألا يكون تحت سقف الموقف الدولي، الذي عبر عن نفسه في مؤتمر لندن، ونحن نجري الآن اتصالات من أجل وضع القضية الجنوبية على جدول الأعمال.
إن تعويلنا على موقف عربي نابع من إيماننا العميق بضرورة حل القضية الجنوبية عربيا قبل كل شيء، وداخل البيت العربي، ونحن نفضل أن يتم ذلك، لكي لا يتخذ بعض الأطراف الدولية من القضية الجنوبية ذريعة للتدخل في شؤون المنطقة. نقول ذلك على سبيل التحذير، فلا يجوز أن تهتم الأطراف الدولية بالقضية الجنوبية، بينما يقف العرب موقف المتفرج.
وأقول بصراحة إن تعويلنا وتفضلينا لحل عربي، لا يعني بأي حال من الأحوال إدارة الظهر للموقف الدولي، فنحن نعرف جيدا أننا نواجه خصما لا يفهم لغة الحوار، ولا يحترم التعهدات، ومن شأن موقف عربي ودولي ضاغط أن يدفع نحو حل سلمي للقضية الجنوبية، وكما أننا بحاجة لموقف عربي، فنحن بحاجة لموقف دولي يشكل ضمانة لشعبنا بما يوفر له الحماية في وجه آلة البطش وجحافل الموت، التي تزحف نحو الجنوب لتنفيذ مجازر بحق شعبنا.
إن الأولوية اليوم هي تأمين الحماية لشعبنا، ومن ثم تمكينه من حقه في تقرير مصيره، ولذا خاطبنا الأمم المتحدة وأمينها العام السيد بن كي مون، وشرحنا له الوضع في الجنوب، وطالبنا باستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يعترف بقضية شعبنا، من النقطة التي توقفت عندها سنة 1994، وذلك وفقا لقراري مجلس الأمن الدولي 924 و931، اللذين نصا على تحريم استخدام القوة، وعدم جواز فرض الوضع في الجنوب انطلاقا من القوة.


¶ كيف تنظرون للموقف القطري من الأزمة اليمنية، وهل تأملون في وساطة قطرية في هذا الشأن؟
- ننتظر من قطر مبادرة شاملة للحل على غرار المبادرات التي تقدمت بها لحل القضية اللبنانية والنزاع في دارفور والمشكلة ما بين تشاد والسودان.
لقد بات من الواضح أن الأشقاء في قطر يمتلكون رؤية استراتيجية لتطويق النزاعات، وقد برهنوا عن حنكة ودراية في حلها، ولذا نناشد حضرة صاحب السمو أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أن يشمل قضية الجنوب باهتمامه التام، ونحن على استعداد تام للمساعدة في ذلك.


¶ كيف تفسرون تصرف السلطات اليمنية حيال قناة "الجزيرة" التي تمت مصادرة أجهزتها وتهديدها بغلق مكتبها وعدم الترخيص لمراسليها بالعمل من اليمن؟
- سبق لنا أن عبرنا عن موقفنا في هذا الخصوص، وقد استنكرنا وأدنَّا الإجراءات التعسفية بحق قناة الجزيرة كمنبر إعلامي حر يتمتع بمهنية عالية وله مصداقيته. ومرة أخرى نعبر عن كامل تضامننا مع القناة وطاقمها الميداني الذي يعمل في الجنوب، وباسم شعبنا في الجنوب المحتل أوجه الشكر لهؤلاء الشهود الذين كانوا أوفياء للحقيقة. فهذا المنبر سلط، على مدى أشهر، الضوء على قضية شعب الجنوب مغلبا الضمير المهني على أي حسابات سياسية أو صفقات وتسويات مع حكام صنعاء.
إن هذا الموقف يبعث على الاعتزاز، لأن هناك أصواتا إعلامية حرة ونزيهة ترفض التعتيم على المجزرة، التي يعمل نظام صنعاء على تنفيذها في الجنوب.
ونحن نرى أن الحملة على قناة الجزيرة تخفي خلفها هدفا أبعد، وهو محاولة نظام صنعاء إبعاد الشهود من المسرح لكي لا يقوم أحد بكشف أو نقل أو تعرية الجرائم، التي ترتكبها جيوش صنعاء في الجنوب.
إن الحملة ضد الجزيرة بدأت قبل ذلك ضد الإعلام المحلي المعارض والمستقل، وطالت كل صاحب رأي أو قلم أو منبر شريف، حاول أن ينقل صورة صادقة عما يجري في الجنوب، والمثال الحي على ذلك ما تعرضت له صحيفة "الأيام" العدنية المستقلة. فقد قامت قوات صنعاء بمضايقتها عن المصادرة منذ مطلع العام الماضي، ومن ثم منعتها كليا عن الصدور في مايو الماضي، لكونها كانت تنقل بأمانة ومهنية ما يحصل في الجنوب، ولأن ناشرها ورئيس تحريرها الصحافي الكبير الأستاذ هشام باشراحيل رفض أن ينحني لعاصفة الترهيب، فقد قاموا بمحاصرة منزله في عدن بقوات من الحرس الجمهوري والأمن المركزي، واشتبكوا مع المواطنين الذين توافدوا للتضامن معه فسقط عدة شهداء، وأصر علي عبدالله صالح شخصيا أن يتم اقتياد هشام وولديه إلى أقبية المخابرات في صنعاء منذ الأسبوع الأول من شهر يناير الماضي، ولم يشفع له مرضه في ذلك أو كبر سنه.
وقد وصلت أخبار أن الأستاذ هشام ينفذ إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ عدة أيام، وصحته في تدهور مستمر، ولذا أناشد زملاءه في وسائل الإعلام العربية والدولية والهيئات العربية والدولية المدافعة عن حرية الصحافة، التحرك للدفاع عن زميل لهم عرف بالأمانة المهنية والوقوف إلى جانب قضية الحرية.
وبالتالي إن الحملة ضد الجزيرة هدفها منع تغطية المجازر في الجنوب، وخصوصا التي يجري التحضير لها اليوم، وقد تحدث صحافيو القناة عن مساومة قامت بها السلطات، تسمح لهم بموجبها العمل بحرية في حال توقفوا عن تغطية أخبار الحراك الجنوبي، وإلا فسيتم إغلاق المكتب. ولا بد لي هنا أن أشير إلى نقطة هامة، وهي أن التعتيم الإعلامي هدفه التستر على تنفيذ خطة لضرب الحراك بدأت منذ 26 من الشهر الماضي، بقطع خطوط الاتصالات الهاتفية في الجنوب بهدف عزله عن الإعلام كليا، وقد تم تقطيع أوصال الجنوب بالألوية التي سحبوها من صعدة نحو الجنوب، لكي تعوض عن هزيمتها هناك بفتح معركة في الجنوب. ولكن شعبنا سوف يفوت عليهم هذه الفرصة وسيدافع عن نفسه، ولن يتراجع إلى الخلف أو يتخلى انتفاضته الاستقلالية حتى نيل حقه في تقرير مصيره، واستعادة دولته المستقلة، وعاصمتها عدن.

ضدالماضي
03-16-2010, 05:47 AM
شبكة الطيف الإخبارية » الأخبار » الأخبار المحلية


البيض: من يهددنا بحرب قاضية عليه أن يتعظ بمصير بطل "أم المعارك"
بواسطة: شبكة الطيف
بتاريخ : الإثنين 15-03-2010 08:09 مساء


شبكة الطيف - العرب القطرية
اشد رئيس جمهورية اليمن الجنوبية السابق علي سالم البيض، حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى أن يشمل باهتمامه قضية الجنوب اليمني. ووصف البيض في حوار خاص مع "العرب" ما يجري في جنوب اليمن بأنه "انتفاضة شعبية" مؤكدا أن الحراك الجنوبي يطالب بفك الارتباط الذي تم الاتفاق عليه في توقيع اتفاقية الوحدة، شبكة الطيف الاخبارية تعيد نشر نص الحوار .



¶ بداية إلى أين وصل الحراك الجنوبي في تحركاته ضد الحكومة اليمنية ؟- ما يجري في الجنوب انتفاضة شعبية للعام الثالث على التوالي، وهي في كل يوم يمر يتسع مداها للتجذر أكثر في الوجدان الجنوبي، ظل البعض يعتبرها حركة مطلبية عابرة تنتهي بتحقيق بعض الإصلاحات الترقيعية، أو باستخدام سلاح القوة، ولكن تأكد أن هذه التقديرات ليست دقيقة، فواقع الحال يقول غير ذلك. وأصر هنا على تسميتها انتفاضة استقلالية، لأن مشروع الشراكة الوحدوية تم الاستيلاء عليه بالقوة العسكرية من قبل الشريك الآخر، الذي حوله إلى احتلال واستعمار بكل معنى الكلمة. إذا لم يكن تهميش الجنوبيين والاستيلاء على أرضهم وثرواتهم وحكمهم بالقوة العسكرية استعمارا، فما الاستعمار إذن؟
نحن اليوم أمام حركة شعب بأكمله، يشعر بجرح كبير وبخيانة وطعنة في القلب من قبل من كان يظنه الشقيق، الذي أراد أن يلتقي معه في شراكة من أجل بناء مشروع جديد يعود بالخير على الطرفين.
إن اندفاع الجنوبيين إلى الشارع بقوة يوما بعد آخر، هو نتيجة الإحساس بالمرارة والخذلان، لقد تفاجؤوا برد فعل الطرف الآخر على مشروع الشراكة. هم ذهبوا طوعيا إلى هذا الخيار ولم يجبرهم أحد، وأقول بصراحة شديدة إن شعبنا في الجنوب كان في غالبيته الساحقة مع بناء مشروع مشترك ينتهي بالوحدة. صحيح أننا لم نقم باستفتاء على هذه المسألة، ولكن كنا نعرف أن الشعب يريد ذلك، ويرى فيه أملا كبيرا، ولكن الصدمة كانت كبيرة بعد وقت قصير، لقد تفاجأ الجنوبيون برؤية الطرف الآخر ومشروعه، وصاروا يرون منذ الأيام الأولى أن هناك محاولات لتهميشهم، وتحويلهم إلى ملحق بوضع الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وصاروا يسمعون نغمات غريبة تفوح منها روائح العنصرية والاستعلاء، من نوع "عودة الفرع إلى الأصل". حتى أن عبدالكريم الإرياني صرح مرة يقول، بأن الأرض يمنية، ولكن السكان لا نعرف من أين جاؤوا، ربما من الهند أو من الصومال.



ترافق سلوك الاستعلاء والفوقية والعنصرية بعملية نهب منظم لثروات الجنوب، وتم توزيع أراضيه بين ضباط ومشايخ الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وجرت عملية تصفية لمؤسساته الناجحة، وتصوروا حتى مقر اتحاد الكتاب صادروه وأعطوه لضابط. تبين أن هناك مخططا مدروسا لتصفية الجنوب ككل، من نهب الأرض بالجملة، إلى طمس هوية البشر وتحويلهم إلى تابعين، تسهل السيطرة عليهم في صورة دائمة. ولم يبقوا شيئا من ماضي التجربة الجنوبية، حتى صورنا كقادة لدولة الجنوب وقعنا معهم على اتفاق الشراكة، شطبوها من احتفالات يوم رفع علم الوحدة.


حين وقفنا في العامين الأولين من بدء المشروع، لنعبر عن رأينا وطالبنا بتغيير الوضع الشاذ شنوا علينا حربا شاملة في سنة 1994، وحشدوا كل عدتهم من جيوش نظامية وقبائل وجهاديين من القاعدة، واستباحوا الجنوب وحولوه إلى غنيمة حرب. نهبوا عدن على طريقة أيام السبي. وحولوا يوم سيطرتهم على الجنوب إلى مناسبة وطنية، وصاروا يحتفلون كل سنة في 7 يوليو بيوم انتصارهم على الجنوب.
لم يخجلوا من هذه الأفعال المشينة، التي جرحت مشاعر الجنوبيين، بل صاروا يتحدثون عن انتصارات. وإلى اليوم علي عبدالله صالح يتحدث عن معارك ظافرة، وينسب لنفسه بطولات قام بها في صحراء حضرموت وشبوه، حتى كاد يضع نفسه بمرتبة "رومل" الصحراء.


معارك ظافرة ضد من؟ من العدو الذي كان في مقابله، شعب الجنوب الأعزل؟، شيء معيب لا يليق بمن يتحدث عن نفسه بأنه وحدوي، ويدعي أنه يدافع عن الوحدة.
بعد ذلك نهبوا الجنوب وسرحوا كوادره العسكرية والمدنية، ولم يبقوا إلى على ديكور من بعض الشخصيات عديمة القيمة، والتي لا وزن لها.
بسب كل ذلك وقف الناس ليقولوا كفى. أهلا وسهلا بالوحدة، ولكن لا للضم والإلحاق. أهلا وسهلا بالشراكة بين طرفين متكافئين، ولا للهيمنة والتسلط والوصاية. أهلا وسهلا بالتعامل بندية ولا لبدعة الفرع والأصل. أهلا وسهلا بالشراكة ولا لسيطرة طرف على ممتلكات وثروات الطرف الآخر.
هم استفادوا من الجنوب إلى أقصى حد، وأتحداهم أن يجدوا لي مواطنا جنوبيا واحدا، استفاد من مصلحة في الجمهورية العربية اليمنية (الشمال). هل هذه هي الوحدة؟. إذا لم تكن الوحدة بين شريكين فهي احتلال واستعمار، ولو دامت إلى نهاية الدهر، ولنا مثال ساطع في ذلك أوروبا الشرقية التي تم توحيد بلدانها بالقوة بعد الحرب العالمية الثانية، لكنها تفككت خلال 24 ساعة بعد زوال عامل القوة.
لقد صبر الجنوبيون طويلا على هذه الحالة الشاذة، وكانوا يظنون أن الوضع سوف يتغير. شنوا علينا حرب سنة 1994، ولم يتغير شيء بعدها، شردوا قيادة الجنوب والمئات من كوادره، وازداد الوضع سوءا.


بسبب هذا الوضع وقف شعبنا وقفة واحدة ليقول لا، وها هو الحراك الجنوبي يصل صداه للقاصي والداني، ينتظم في حركة جماهيرية تطالب بفك الارتباط، وعودة كل طرف إلى وضعه السابق، ونحن عازمون على ذلك، ولن نتراجع عنه، ومن يتحدث اليوم عن هدم المعبد عليه أن يكون طاهرا، حتى يسمح له بدخول المعبد. فالمعبد يبنيه أصحاب النوايا الصافية والقلوب المؤمنة، وليس البلطجية، ومحترفي الحروب الأهلية والمغامرات التي كلفت مئات آلاف الأرواح البريئة.






¶ تقولون أنكم لا تنادون بانفصال الجنوب عن الشمال، وإنما تطالبون "بفك الارتباط واستعادة دولتكم" كيف توفقون بين الموقفين، وهل تعتقدون أن الحراك السلمي كاف لتحقيق هدفكم؟
- فك الارتباط يختلف من الناحية القانونية عن الانفصال. فك الارتباط يعني العودة عن اتفاقية الشراكة، التي قامت بين دولتنا في الجنوب، وهي اليمن الديمقراطية، وبين دولة الجمهورية العربية اليمنية (الشمال). أما الانفصال بالمعنى القانوني فيعني أن إقليما من دولة ذات حدود مرسمة ومعترف بها قام بالخروج منها. وهذا لا ينطبق على حالتنا.
وللتذكير فنحن وقعنا اتفاقية الشراكة الوحدوية بين دولتين وشعبين، وقد كان لكل من هاتين الدولتين حدودها المعترف بها دوليا، سواء في الجنوب أو الجمهورية العربية اليمنية (الشمال)، وبالتالي لا يصح في وضعنا توصيف الانفصال. ومن ناحية ثانية كانت القوى السياسية بالكامل قد اتفقت في الشهر الأول من سنة 1994 على "أن من يعلن الحرب يعلن الانفصال"، وبالفعل قام علي عبدالله صالح بإعلان الحرب على الجنوب في 27 أبريل من ذلك العام، واجتاح الجنوب ليقوض اتفاقية الشراكة في صورة نهائية.
وبالتالي فإن المطالبة باستعادة دولتنا هو حق قانوني شرعي قبل أي اعتبار سياسي آخر، ومن يقول غير ذلك يتعمد تزوير الواقع وقلب الحقائق، وتقديم حجج تبرر احتلال الجنوب وطمس هوية أهله وشطب تاريخه الخاص. إن الجنوبيين لا يريدون صدقة من أحد، ولا يطالبون بما هو غير حق لهم، إنهم ببساطة قرروا استعادة دولتهم التي تخلوا عنها بموجب اتفاقية الشراكة، وذلك عن طريق فك ارتباط هذه الشراكة.
أما بصدد الشق الثاني من سؤالك، وهو هل نعتقد بأن الحراك السلمي كاف لتحقيق هذا الهدف؟، فنحن نرى أن العبرة هي في رفض الجنوبيين لمصادرة إرادتهم وهويتهم، وخروجهم عن بكرة أبيهم ليقولوا كفى. ولا شك أنكم لاحظتم أن الحراك الجنوبي صار خلال السنوات الثلاث الماضية الإطار العام لحركة شعب الجنوب في سبيل ممارسة حقه في تقرير مصيره. وطالما أن الشعب وقف وقفة واحدة، فلن تثنيه أية قوة عن تحقيق أهدافه، مهما بلغت من بطش ومن جبروت.



الحراك يناضل حتى اليوم بالأساليب السلمية، لكن نظام الحروب في صنعاء يلجأ إلى النار والقتل للقضاء عليه، وفي جميع الأحوال، لن يعطي شعبنا لصنعاء فرصة تصفيته، وسوف يدافع عن نفسه بكل الوسائل المتاحة، ولعلكم لاحظتم تطورات الأسابيع الأخيرة في الضالع ولحج وردفان والصبيحة. فهي الجواب على التلويح بالقوة.


ومن هذا المنبر أحذر نظام صنعاء من سياسة القوة والدم، فمن يبدأ هذا الطريق سوف يكتوي بناره، ونحن باعنا ليس قصيرا، نحن الرقم الصعب في المعادلة، ولن يستطيع أحد شطبنا. ومن يهددنا بحرب قاضية عليه أن يتعظ بمصير بطل "أم المعارك".






¶ بعض الجهات تتهمكم بالتعاون مع القاعدة لقلب نظام الرئيس علي صالح، فما ردكم؟
- هذا الاتهام مردود ولا أصل له، وهو نوع من الاصطياد في الماء العكر. فنحن لم تكن لنا صلات بتنظيم القاعدة، ولا علاقة لنا به، لا الأمس ولا اليوم. ويعرف المتابعون والمختصون أن تنظيم القاعدة كان على الدوام حليف علي عبدالله صالح، وتكفي العودة إلى ملف المدمرة الأميريكة "يو إس إس كول" للوقوف على حقيقة هذا التعاون، فالذين قاموا بتفجيرها في ميناء عدن سنة 2000 جميعهم يعملون في جهاز الحرس الرئاسي، وكانت لديهم تصاريح رسمية بالتحرك من دون أن يعترض طريقهم أحد.
وعليه فإن رمي تهمة القاعدة علينا تبدو نافرة، وغير منطقية، ولا أساس لها من الصحة، وهي تهمة مقلوبة.

¶ هل لديكم قنوات تعاون مع جهات أخرى، دول عربية أو أجنبية مثلا من أجل دعم قضيتكم؟
- نحن نعول على حركة شعبنا قبل كل شيء، لكننا نراقب تطورات المواقف العربية والدولية، ونأمل أن يحصل المزيد من التقدم في اتجاه دعم انتفاضة شعبنا الاستقلالية التي قطعت شوطا هاما على طريق تحقيق أهدافها، ونحن على قناعة بأن المواقف العربية والدولية سوف تتقدم إيجابا في الفترة القريبة القادمة، فهي تدرجت خلال الأشهر القليلة الماضية من الصمت التام إلى التفهم، ثم نحو الاهتمام وإيلاء القضية الجنوبية الاهتمام الذي تستحقه على أجندة كافة الأطراف، وقد كان مؤتمر لندن الذي انعقد في نهاية شهر يناير الماضي محطة هامة على هذا الطريق، فهو أفرد للقضية الجنوبية حيزا خاصا من النقاش والتداول، وقد صدرت تصريحات هامة من قبل الدولة التي استضافت المؤتمر، ومن جانب الولايات المتحدة، حيث عبرت وزيرة الخارجية الأميركية السيدة هيلاري كلينتون بصراحة عن قلقها حيال الوضع في جنوب اليمن، وتحدثت عن المعاناة الخاصة للجنوبيين، وأشارت إلى ضرورة أخذ الحراك الجنوبي بعين الاعتبار.
بالنسبة لنا يعد هذا التحول في الموقف الدولي مؤشرا هاما، ونحن نأمل أن تكلل المواقف الدولية بالاعتراف بممثلي الجنوب الشرعيين والحديث معهم بوصفهم وحدهم المخولين بالحديث باسم الجنوب والقادرين على الإمساك بزمام الأمور.

¶ كيف تنظرون إلى القمة العربية المقبلة في سرت بليبيا، وهل ستكون أزمة الجنوب اليمني حاضرة في تقديركم؟- نحن نراهن منذ البداية على موقف عربي من قضية شعبنا في الجنوب المحتل، وقد كان هذا الأمر محل اتصالات من قبلنا مع العديد من الأطراف العربية، وخاصة الإخوة قادة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لخصوصية العلاقات التي تربطنا مع بعضنا البعض، فنحن نتأثر ونؤثر ببعضنا البعض بسبب عوامل التاريخ المشترك والجغرافيا، وتدخل وتقاطع المصالح والهموم.


كما سبق أن بحثنا المسألة مع السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، الذي كان رد فعله إيجابيا، وقام بمبادرة من أجل إيجاد حل للقضية الجنوبية داخل البيت العربي، وزار صنعاء لهذا الغرض قبل عدة أشهر، لكن حكام صنعاء كابروا وقطعوا الطريق على مبادرته، التي كان يريد بها حقن الدماء، وعدم تصعيد الموقف وإيجاد حل يرضي جميع الأطراف.



أما بصدد القمة العربية في ليبيا، نحن على ثقة أن القادة العرب سوف يتوقفون أمام قضية شعبنا، وفي جميع الأحوال يفترض بموقفهم ألا يكون تحت سقف الموقف الدولي، الذي عبر عن نفسه في مؤتمر لندن، ونحن نجري الآن اتصالات من أجل وضع القضية الجنوبية على جدول الأعمال.
إن تعويلنا على موقف عربي نابع من إيماننا العميق بضرورة حل القضية الجنوبية عربيا قبل كل شيء، وداخل البيت العربي، ونحن نفضل أن يتم ذلك، لكي لا يتخذ بعض الأطراف الدولية من القضية الجنوبية ذريعة للتدخل في شؤون المنطقة. نقول ذلك على سبيل التحذير، فلا يجوز أن تهتم الأطراف الدولية بالقضية الجنوبية، بينما يقف العرب موقف المتفرج.


وأقول بصراحة إن تعويلنا وتفضلينا لحل عربي، لا يعني بأي حال من الأحوال إدارة الظهر للموقف الدولي، فنحن نعرف جيدا أننا نواجه خصما لا يفهم لغة الحوار، ولا يحترم التعهدات، ومن شأن موقف عربي ودولي ضاغط أن يدفع نحو حل سلمي للقضية الجنوبية، وكما أننا بحاجة لموقف عربي، فنحن بحاجة لموقف دولي يشكل ضمانة لشعبنا بما يوفر له الحماية في وجه آلة البطش وجحافل الموت، التي تزحف نحو الجنوب لتنفيذ مجازر بحق شعبنا.


إن الأولوية اليوم هي تأمين الحماية لشعبنا، ومن ثم تمكينه من حقه في تقرير مصيره، ولذا خاطبنا الأمم المتحدة وأمينها العام السيد بن كي مون، وشرحنا له الوضع في الجنوب، وطالبنا باستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يعترف بقضية شعبنا، من النقطة التي توقفت عندها سنة 1994، وذلك وفقا لقراري مجلس الأمن الدولي 924 و931، اللذين نصا على تحريم استخدام القوة، وعدم جواز فرض الوضع في الجنوب انطلاقا من القوة.






¶ كيف تنظرون للموقف القطري من الأزمة اليمنية، وهل تأملون في وساطة قطرية في هذا الشأن؟
- ننتظر من قطر مبادرة شاملة للحل على غرار المبادرات التي تقدمت بها لحل القضية اللبنانية والنزاع في دارفور والمشكلة ما بين تشاد والسودان.
لقد بات من الواضح أن الأشقاء في قطر يمتلكون رؤية استراتيجية لتطويق النزاعات، وقد برهنوا عن حنكة ودراية في حلها، ولذا نناشد حضرة صاحب السمو أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أن يشمل قضية الجنوب باهتمامه التام، ونحن على استعداد تام للمساعدة في ذلك.

¶ كيف تفسرون تصرف السلطات اليمنية حيال قناة "الجزيرة" التي تمت مصادرة أجهزتها وتهديدها بغلق مكتبها وعدم الترخيص لمراسليها بالعمل من اليمن؟
- سبق لنا أن عبرنا عن موقفنا في هذا الخصوص، وقد استنكرنا وأدنَّا الإجراءات التعسفية بحق قناة الجزيرة كمنبر إعلامي حر يتمتع بمهنية عالية وله مصداقيته. ومرة أخرى نعبر عن كامل تضامننا مع القناة وطاقمها الميداني الذي يعمل في الجنوب، وباسم شعبنا في الجنوب المحتل أوجه الشكر لهؤلاء الشهود الذين كانوا أوفياء للحقيقة. فهذا المنبر سلط، على مدى أشهر، الضوء على قضية شعب الجنوب مغلبا الضمير المهني على أي حسابات سياسية أو صفقات وتسويات مع حكام صنعاء.
إن هذا الموقف يبعث على الاعتزاز، لأن هناك أصواتا إعلامية حرة ونزيهة ترفض التعتيم على المجزرة، التي يعمل نظام صنعاء على تنفيذها في الجنوب.


ونحن نرى أن الحملة على قناة الجزيرة تخفي خلفها هدفا أبعد، وهو محاولة نظام صنعاء إبعاد الشهود من المسرح لكي لا يقوم أحد بكشف أو نقل أو تعرية الجرائم، التي ترتكبها جيوش صنعاء في الجنوب.
إن الحملة ضد الجزيرة بدأت قبل ذلك ضد الإعلام المحلي المعارض والمستقل، وطالت كل صاحب رأي أو قلم أو منبر شريف، حاول أن ينقل صورة صادقة عما يجري في الجنوب، والمثال الحي على ذلك ما تعرضت له صحيفة "الأيام" العدنية المستقلة. فقد قامت قوات صنعاء بمضايقتها عن المصادرة منذ مطلع العام الماضي، ومن ثم منعتها كليا عن الصدور في مايو الماضي، لكونها كانت تنقل بأمانة ومهنية ما يحصل في الجنوب، ولأن ناشرها ورئيس تحريرها الصحافي الكبير الأستاذ هشام باشراحيل رفض أن ينحني لعاصفة الترهيب، فقد قاموا بمحاصرة منزله في عدن بقوات من الحرس الجمهوري والأمن المركزي، واشتبكوا مع المواطنين الذين توافدوا للتضامن معه فسقط عدة شهداء، وأصر علي عبدالله صالح شخصيا أن يتم اقتياد هشام وولديه إلى أقبية المخابرات في صنعاء منذ الأسبوع الأول من شهر يناير الماضي، ولم يشفع له مرضه في ذلك أو كبر سنه.


وقد وصلت أخبار أن الأستاذ هشام ينفذ إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ عدة أيام، وصحته في تدهور مستمر، ولذا أناشد زملاءه في وسائل الإعلام العربية والدولية والهيئات العربية والدولية المدافعة عن حرية الصحافة، التحرك للدفاع عن زميل لهم عرف بالأمانة المهنية والوقوف إلى جانب قضية الحرية.
وبالتالي إن الحملة ضد الجزيرة هدفها منع تغطية المجازر في الجنوب، وخصوصا التي يجري التحضير لها اليوم، وقد تحدث صحافيو القناة عن مساومة قامت بها السلطات، تسمح لهم بموجبها العمل بحرية في حال توقفوا عن تغطية أخبار الحراك الجنوبي، وإلا فسيتم إغلاق المكتب. ولا بد لي هنا أن أشير إلى نقطة هامة، وهي أن التعتيم الإعلامي هدفه التستر على تنفيذ خطة لضرب الحراك بدأت منذ 26 من الشهر الماضي، بقطع خطوط الاتصالات الهاتفية في الجنوب بهدف عزله عن الإعلام كليا، وقد تم تقطيع أوصال الجنوب بالألوية التي سحبوها من صعدة نحو الجنوب، لكي تعوض عن هزيمتها هناك بفتح معركة في الجنوب. ولكن شعبنا سوف يفوت عليهم هذه الفرصة وسيدافع عن نفسه، ولن يتراجع إلى الخلف أو يتخلى انتفاضته الاستقلالية حتى نيل حقه في تقرير مصيره، واستعادة دولته المستقلة، وعاصمتها عدن.

صقر الجنوب العربي
03-16-2010, 08:10 AM
حفظ الله رئيسنا و قائدنا فخامة الرئيس / علي سالم البيض, و هذا بشارة طيبة لشعب الجنوب العربي حيث أصبح رئيسنا و قادتنا الحراك الشرفاء يظهرون في الإعلام العربي و الغربي بفعالية شديدة أصبحت تهز نظام صنعاء المترهل و الآن قادة الخليج و خصوصا أمير قطر حفظة الله يريدون مساعدة شعب الجنوب و هذا لا يخفى على أحد لإنهم أدركوا أخيرا أنهم يتعاملون مع شخص حقير يسرق أموالهم بإسم الإستثمارات و يقتل شعب بإسم الوحدة الغادرة, و أنا أقول لإخواني الأحرار بشائر النصر هلت و ما الصبر إلا ساعة, علي تفلة قال إنة بيحرق أعلام الجنوبيين في إسبوعين و هو يعني قتل الحراك الجنوبي و ليس حرق الأعلام فقط, و لذلك أغلق الجزيرة و العربية حتى يضمن عدم نشر فضائحه هذا الحقير علي تفلة لقتلة الأبرياء من الأطفال و النساء في بلدنا الجنوب الحبيب.
النصر قادم لا محالة و العالم لن يصبر على جرائم علي تفلة إلى الأبد, لإنهم سيدركون أن مصلحتهم مع شعب الجنوب الذي يقاتل من أجل دولة نظام و قانون و الذين سيحمون مصالح بلدانهم, لذلك أعزائي الشرفاء من الجنوبيين و جب علينا تصعيد النضال السلمي إلى المراحل القصوى بحيث يتم الزحف إلى مدينة عدن لإنها عاصمة دولتنا المجيدة, و أقسم بالله بإن هذا الحقير علي تفلة لـــــن يصبح معة إلا خياران, قتل الشعب و عندها ستكون نهايتة كنهاية صدام حسين أو رئيس صربيا مزيلوفتش, و الخيار الثاني هو ترضيخة مثل الحيوان و قبولة بتوقيع إتفاقية فك الإرتباط مع رئيس الجنوب الشرعي علي سالم البيض حفظة الله.

صقر الجنوب العربي
http://up.arab-x.com/Mar10/pvk16031.jpg (http://up.arab-x.com/)

ابن عدن البار
03-16-2010, 03:10 PM
جريدة الشرق القطريه

--------------------------------------------------------------------------------

اقتحام مكتبي "الحقيقة"!.2010-03-16


لم يكن ما أقدمت عليه السلطات اليمنية قبل أيام بحق مكتب قناة الجزيرة وقناة العربية في صنعاء ومصادرة أجهزة البث من المكتبين من أعمال الدبلوماسية، أو المهنية الإعلامية، أو من أدبيات العلاقة "الحميمة" التي تربط كل من دولة قطر والمملكة العربية السعودية باليمن .
ولقد شاهدنا الشريط الذي بثته القناتان عن حادثة اقتحام المكتبين،حيث عنف التعامل مع أصحاب المكتبين، وصرامة الدخول إلى المكتبين، ومن ثم مصادرة المعدات الخاصة بالبث . وهو عمل يتناقض جداً مع ما كان يفاخر به الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، من حيث كثرة وحرية المطبوعات في اليمن، وأن تعددية تلك المطبوعات يدل على " ديمقراطية " حاضنة للوحدة، بل لعلها تكون "أشهى" ثمار الوحدة .
لا نود الرجوع إلى الوراء، وما قامت به القناتان من حيث دعم اتجاهات الوحدة، ولا نريد أن نكرر ما قامت به دولة قطر من دور في الحفاظ على الوحدة، وجهودها في الحوار مع الحوثيين. كما أن مواقف دول مجلس التعاون الخليجي كانت واضحة في دعم اليمن سياسياً – قبل كل شيء- ودعم وحدته . وهي مواقف أغلقت أبواباً عدة للرجوع إلى ما قبل الوحدة . كما أننا لسنا بصدد " استذكار" موجبات العلاقة بين اليمن وكل من دولة قطر والمملكة العربية السعودية، خاصة خلال الحرب الأخيرة، حيث سقط أبناء المملكة في الحرب تضامناً مع اليمن .
كان الأجدى أن تحل الأمور بين الحكومة اليمنية ومكتبي الحقيقة في صنعاء حسب الأصول الإعلامية والدبلوماسية !؟ كأن يتم استدعاء مديري المكتبين وإبلاغهما بالموقف الرسمي تجاه القناتين، بدلاً من الاختراق العشوائي الذي تم على طريقة "إغارة القبائل على بعضها البعض!.
ولا يمكن – في عصر الانفتاح الإعلامي – أن يأمل اليمن بتحويل قناة الجزيرة وقناة العربية لتكونا نسختين من قناة اليمن الرسمية !؟. ويمكن لأية دولة أن تتهم القناتين ب "تضخيم" الأحداث، ولكن إبراز وجهتي النظر من حتميات الرسالة الإعلامية غير الموجهة والتي لابد وأن يحترمها كل نظام .
ولقد كان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح نجماً فضائياً أكثر من مرة على القناتين!؟ وهذا بلا شك اعتراف بحرفيتهما وإلا لما استخدمهما الرئيس لتمرير سياساته في التعامل مع أحداث بلاده ! ولكن عليه أن يقبل، بأنه عندما تكون هنالك أمور هامة في الجنوب، ويعترف به المفكرون والمثقفون اليمنيون أنفسهم، فلا يمكن للقناتين أن تتجاهل تلك الأمور، لأن ذلك التجاهل أو " التجامل" يضرب مصداقيتهما في مقتل.
هنالك اعتقالات في الجنوب، وهنالك مطالبات بعدالة وطنية وعدم السماح للوحدة أن تسرق مستقبل أبناء الجنوب !؟ وتلك حقائق لا يمكن أن تحجب عن الشارع العربي، ولئن " استعذب" نظام اليمن عسلَ الفضائيتين في معركة الوحدة، وفي المعركة ضد الحوثيين، فلماذا يراه "علقماً" عندما جاء الحديث عما يجري في الجنوب ؟!.
من الأفضل لليمن أن تنقل الجزيرة والعربية الأحداث منه، لأنهما قناتان مهنيتان، وإلا لما ظهر عليهما الرئيس اليمني ؟ . كما أن الفضاءات المفتوحة قد تجعل فضائيات "الظلام" تتقول على اليمن بما لا يُسعد الحكومة ولا الشعب اليمني .
لقد زرنا اليمن قبل فترة، وتحدث معنا يمنيون من واقع أوراق علمية، عن الحالة في الجنوب !. وكيف أن الوحدة قد أضرت بأبناء الجنوب، وسلبتهم حقوقهم،من حيث سوء التعيين، والاعتقالات وسوء الإدارة ! الأمر الذي جعل الأخ الجنوبي "بكفر" بالوحدة، ولربما تتطور الأمور في الأيام المقبلة، وتحدث هزات أمنية، وبما يفتح جبهة جديدة قبل إغلاق الجبهة الشمالية بالكامل .
كان يجب على مستشاري الرئيس اليمني من الإعلاميين الأكفياء أن يعالجوا وضع القناتين أو موقف اليمن الرسمي من القناتين بأسلوب مهني إعلامي، وبطريقة أكثر حضارية ودبلوماسية، لأن قناة اليمن – مهما صرخت ونشرت بياناتها – فإنها لن تصل إلى أبعد من ( الضالع ) أو (أبين)؟! لكن انتشار القناتين ( الجزيرة والعربية) يجعلهما في موقع متقدم لتزويد المشاهدين العرب بالحقائق على الأرض، وليس فقط بالبيانات الرسمية التي يعلنها الديوان الرئاسي.
نحن لم نصدق أننا تخلصنا من الإعلانات الرسمية التي تصدر عن الدواوين أو "حجابها" !ولم نصدق أننا تخلصنا من الأخبار التي تختم بخاتم الدولة، ولكأنه أمر إلهي لا سمح الله . فكيف يريد لنا النظام في اليمن أن نعود إلى "بيت الطاعة" ونطأطأ الرؤوس إلى حين صدور بيان " الحاجب"؟! في الوقت الذي تكون فيه المواقع الإلكترونية قد نقلت كل ما يحدث بالصورة والصوت !.
إن التعددية السياسية والإعلامية – كما يروج لها كثيرون في العالم العربي، واليمن نموذج لها – تتطلب أن تكون الصدور واسعة، والآفاق رحبة، للتعامل مع أي حدث ! ولا يمكن أن نعود إلى تعامل النظام الإعلامي في الاتحاد السوفيتي – في السبعينيات -حيث قصة نهر كييف الذي فاض وقتل عدة أشخاص، لتخرج الوكالة الرسمية بعد أسبوع أو عشرة أيام لتقول حدث ارتفاع في منسوب النهر ولم تكن هناك خسائر!؟
هذا النوع من الإعلام ما عاد يناسب العصر ! كما أن حرمان المتلقي من حق تلقي المعلومة الصحيحة يعتبر خرقاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
نحن نعتقد أن اليمن بحاجة إلى الجزيرة والعربية وليس العكس ! إذ إن المحطة الناجحة هي التي تخلق الأحداث وليس العكس !؟ وهذه نظرية إعلامية يعرفها الراسخون في الإعلام . وحري بوزارة الإعلام اليمنية أن تعيد الاعتبار للقناتين بعد أن وفقت النقابات والاتحادات اليمنية معهما، واعتبار ما جرى سحابة صيف عابرة، لن تؤثر على العلاقة الوطيدة بين اليمن والقناتين، بل بين اليمن ودول مجلس التعاون. ولربما يوجد الحدث فرصة جديدة لظهور الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في حوار مباشر، يشرح ظروف حكومته وموقفها من قرار مصادرة أجهزة البث التابعة للقناتين . ولربما تطرق الحديث إلى الأوضاع في ( الضالع ) و( لحج) و(أبين)؟! وأيضاً مسائل الفساد والقاعدة ومستقبل العلاقة بين اليمن ودول مجلس التعاون ؟!
وأخيراً، فنحن مع حرية الإعلام أينما كان ! ومع نشر الحقيقة في أي مكان ! وأي تستر على الحقيقة يعتبر خيانة للمهنية، واستهتاراً بعقول الجماهير . وعلى كل الإعلاميين استيعاب هذه الحقيقة !.

أكاديمي وإعلامي قطري
Hamsalkhafi57@hotmail.com
www.ahmed-abdulmalik.com

الرابط ...........

http://www.al-sharq.com/articles/more.php?id=185721

الكاش
03-17-2010, 02:10 AM
اليمن: بين البيض وصالح ( للصحفي محمد كريشان)

--------------------------------------------------------------------------------

المصدر القدس العربي

حديث هام للغاية أدلى به علي سالم البيض الرئيس السابق لما كان يعرف قبل 1990 بجمهورية اليمن الديمقراطية لجريدة 'العرب' القطرية يوم أمس (الثلاثاء) وأوضح فيه بشكل مفصل ما الذي يريده في هذه المرحلة وما هي توقعاته على الصعيدين العربي والدولي بالنسبة إلى الوقوف مع قضية جنوب اليمن.
هذا الحديث يعد بمثابة برنامج عمل تحدث فيه البيض بصراحة تستلزم أيضا مناقشته بصراحة مماثلة. نفى الرجل منذ البداية وصف الدعوة التي يتبناها هو شخصيا وبعض نشطاء الحراك الجنوبي بأنها دعوة لانفصال الجنوب وإنما هي دعوة لفك الارتباط والأمران مختلفان من الناحية القانونية حسب رأيه لأن 'فك الارتباط يعني العودة عن اتفاقية الشراكة (الوحدة عام 1990)، التي قامت بين دولتنا في الجنوب، وهي اليمن الديمقراطية، وبين دولة الجمهورية العربية اليمنية في الشمال. أما الانفصال بالمعنى القانوني فيعني أن إقليما من دولة ذات حدود مرسمة ومعترف بها قام بالخروج منـها، وهذا لا ينطبق على حالنا (...) نحن وقعنا اتفاقية الشراكة الوحدوية بين دولتين وشعبين، وقد كان لكل من هاتين الدولتين حدودها المعترف بها دوليا (...) وبالتالي فإن المطالبة باستعادة دولتنا هو حق قانوني شرعي قبل أي اعتبار سياسي آخر، ومن يقول غير ذلك يتعمد تزوير الواقع وقلب الحقائق'.
قد يكون كلام السيد البيض صحيحا من الناحية القانونية الشكلية البحتة ولكن الأمور لا تحسم عادة بهذا المنطق فالمسألة أعقد من ذلك بكثير. ربما تكون عودة جنوب اليمن دولة مستقلة أمل الكثير من العامة هناك، الذين اكتووا بتجاوزات الدولة المركزية وتعديات وفساد مسؤوليها، وقد يكون هذا الأمل دغدغ علي سالم البيض أكثر من غيره، بعد سنوات طوال من الصمت في إقامته بسلطنة عمان، إلى درجة أنه استعاد الآن في مراسلاته الشخصية وبياناته شعار وعلم وتسمية الجمهورية السابقة، ولكن سياسيا وعمليا من الصعب النظر الآن إلى دعوة فك الارتباط على أنها تختلف عن دعوة الانفصال رغم كل التفهم التام للأخطاء الفاحشة والمتواصلة بحق أبناء الجنوب. فهل يمكن بذات المنطق اليوم مثلا قبول أن ينادي بعض الألمان باستعادة دولة ألمانيا الشرقية وقد اختفت في نفس السياق التاريخي والاستراتيجي الدولي الذي اختفى فيه اليمن الديمقراطي؟!
ويتطرق السيد البيض للتفاعل العربي والدولي مع 'دعوة فك الارتباط' فيقول إنه 'على قناعة بأن المواقف العربية والدولية سوف تتقدم إيجابيا في الفترة القليلة المقبلة، فهي تدرجت خلال الأشهر القليلة الماضية من الصمت التام إلى التفهم، ثم نحو الاهتمام وإيلاء القضية الجنوبية الاهتمام الذي تستحقه على أجندة كافة الأطراف'. هذا صحيح بالتأكيد، وهو يعود بدرجة كبرى إلى تخبط صنعاء وعنادها في معالجة جذور القضية عوض تداعياتها، ولكن من الخطأ الجسيم المبالغة في تحميله أكثر من حجمه. الدول العربية والكثير من الأطراف الدولية مهتمة فعلا بما يجري في جنوب اليمن، وشماله لا ننسى، ولكن من الصعب جدا تحميل ذلك على أنه قد يكون مقدمة لتبني دعوة عودة دولة الجنوب إلى الوجود. شتان بين الأمرين.
من المستحيل تقريبا أن تؤيد أي دولة عربية دعوة كهذه لأنها تفتح باب جهنم على كثيرين، أما إذا كان السيد البيض يراهن على المواقف الدولية الضاغطة على اليمن- وكثير منها بالمناسبة ذات صلة بتنظيم القاعدة وهواجس الإرهاب أكثر منها بكثير بقضايا الجنوب السياسية والتنموية المشروعة- فإنه أجاب نفسه بنفسه حين قال في ذات المقابلة إنه يفضل حل القضية في الإطار العربي قبل كل شيء 'لكي لا تتخذ بعض الأطراف الدولية من القضية الجنوبية ذريعة للتدخل في شؤون المنطقة'. لكنه قال ذلك 'على سبيل التحذير، فلا يجوز أن تهتم الأطراف الدولية بالقضية الجنوبية بينما يقف العرب موقف المتفرج' قبل أن يضيف ' وأقول صراحة إن تعويلنا وتفضيلنا لحل عربي لا يعني بأي حال من الأحوال إدارة الظهر للموقف الدولي فنحن نعرف جيدا أننا نواجه خصما لا يفهم لغة الحوار'.
هنا يبدو أن الشوق إلى استعادة السلطة يمكن أن يقود البيض إلى منزلقات خطيرة تماما كما تمسك علي عبد الله صالح بها. والخوف الآن كل الخوف أن يعاني أهل جنوب البلاد أكثر فأكثر بين منطق المغامرة مع الأول واستمرار منطق المكابرة مع الثاني.

سهم عدن
03-17-2010, 02:25 AM
كلام ومقالة من العيار النووي اي الثقيل جدا جدا واعتراف واضح بحق الجنوب بالاستقلال من الدحابيش شكرا
لكاتب المقالة والنعم يا اخي الكريم وشكرا لناقل المقالة .

ابن عدن البار
03-17-2010, 09:26 AM
عدن تتعرض لعدد من الانفجارات


صنعاء: الحوثيون غير ملتزمين باتفاق وقف إطلاق النار



2010/03/16 11:25 م


شكرا لتصويت التقيم
التقيم الحالي 5/0



(Alwatan)







صنعاء - عدن - رويترز: قال مسؤول محلي ان عددا من الانفجارات الصغيرة وقع في مدينة عدن جنوب اليمن الليلة قبل الماضية مما استوجب نشر مكثف للقوات الحكومية هناك.
وتحاول صنعاء احتواء عمليات عنف متصاعدة في الجنوب حيث تسعى حركة انفصالية للانفصال عن حكم الرئيس علي عبد الله صالح.
وشن اليمن غارات جوية الاثنين على أهداف قال انها مواقع للقاعدة في احدى محافظات الجنوب لليوم الثاني على التوالي.
وصرح المسؤول المحلي لرويترز الثلاثاء بان الانفجارات التي وقعت مساء الاثنين نجمت على الارجح من قنابل حارقة ووصف المهاجمين بأنهم «مخربون». بينما ذكرت وسائل اعلام محلية ان الانفجارات نجمت عن قنابل او متفجرات محلية الصنع.
وأبلغ شهود (الصحوة نت) وهي شبكة جنوبية للانباء على الانترنت ان السكان سمعوا خمسة انفجارات في اماكن متفرقة من مدينة عدن بين الساعة العاشرة والنصف مساء والحادية عشرة بالتوقيت المحلي.
وقال شهود عيان ان قوات تابعة للامن المركزي فرضت طوقا امنيا على المواقع التي شهدت تلك الانفجارات.
من جانب آخر اتهم اليمن المتمردين الحوثيين الشيعة في شمال البلاد بعدم الالتزام باتفاق وقف اطلاق النار بشكل كامل لانهاء أشهر من القتال.
ونقلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) عن اللجنة العليا للامن قولها ان المتمردين عادوا مرة اخرى الى بعض المواقع التي انسحبوا منها.
وقالت «بعض المواقع التي تنسحب منها العناصر الحوثية سرعان ما تعود الى التواجد فيها مرة اخرى ناهيك عن اقامة نقاط جديدة بما في ذلك المناطق التي وصلتها اجهزة السلطة المحلية وارتكاب العديد من الخروقات والاعتداءات على المواطنين والاعتداء على بعض المنشآت

ابن عدن البار
03-17-2010, 09:29 AM
صنعاء تكشف هويات 3 قتلى من «القاعدة»
تعزيزات في عدن إثر انفجار قنابل محلية الصنع

القبس الكويتية

صنعاء - وكالات - كشفت وزارة الدفاع اليمنية امس هوية ثلاثة من تنظيم قاعدة جزيرة العرب، قتلوا في غارة جوية على مديرية مودية التابعة لمحافظة أبين في الجنوب. ونسبت إلى مدير أمن محافظة أبين العقيد عبدالرزاق المروني قوله «قتل في الغارة زعيم تنظيم القاعدة في أبين جميل العنبري، وهو من منطقة مودية، كما يعتقد مقتل سمير السياري، وهو من منطقة لودر، وأحمد أم زربة، وذلك خلال غارة مساء الأحد».
وكانت تقارير مستقلة أشارت إلى أن عدد القتلى وصل إلى عشرين، بالإضافة إلى عدد من الجرحى.
وأضاف المروني إن «الثلاثة من أخطر العناصر الإرهابية المطلوبين أمنيا، وتم التأكد بعد فحص جثثهم».

انفجار قنابل
إلى ذلك، أعلن مصدر امني أن قوات الشرطة كثفت امس تعزيزاتها في مختلف شوارع عدن (كبرى مدن الجنوب) اثر انفجار قنابل محلية الصنع ليلا. وقال لــ «يونايتد برس إنترناشيونال»: التعزيزات لقوات الأمن المركزي تمت اثر هجمات بالقنابل على تقاطع رئيسي بمنطقة المنصورة، أسفرت عن جرح مدنيين لم يعرف عددهم على وجه التحديد.
وتشهد المحافظات الجنوبية منذ مارس 2006 مواجهات شبه يومية بين رجال الشرطة ومحتجين جنوبيين. وأوضح المصدر ان عددا آخر من الانفجارات وقع في أماكن متفرقة من عدن.

ابن عدن البار
03-17-2010, 09:33 AM
تفجيرات في عدن.. ومتمردو صعدة يعتزمون إطلاق أسرى الجيش.. اليمن يتهم الحوثيين بخرق الهدنة2010-03-17


صنعاء-ليلى الفهيدى-دبى-وكالات:الشرق القطرية
اتهم اليمن المتمردين الحوثيين في شمال البلاد أمس بعدم الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار بشكل كامل بينما شهدت أكبر مدن الجنوب سلسلة من الانفجارات تختبر عزم حكومة صنعاء على إشاعة الاستقرارفي البلاد. وقالت اللجنة الأمنية العليا إن المتمردين الحوثيين عادوا مرة أخرى إلى بعض المواقع التي انسحبوا منها.ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن اللجنة "بعض المواقع التي تنسحب منها العناصر الحوثية سرعان ما تعود إلى التواجد فيها مرة أخرى ناهيك عن إقامة نقاط جديدة بما في ذلك المناطق التي وصلتها أجهزة السلطة المحلية وارتكاب العديد من الخروقات والاعتداءات على المواطنين والاعتداء على بعض المنشآت العامة."ونقلت سبأ عن اللجنة الأمنية قولها أيضا إن المتمردين يعطلون عمل اللجان التي تشرف على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.
إلى ذلك أعلن المتمردون الحوثيون أمس أنهم سيفرجون عن أسرى الجيش اليمني لديهم في غضون 48 ساعة، كما نفوا اتهامات وجهتها السلطات اليمنية لهم بالتباطؤ في تنفيذ بنود وقف إطلاق النار.وأكد المتحدث باسم المتمردين محمد عبدالسلام في اتصال مع مكتب وكالة الصحافة الفرنسية في دبي "خلال 48 ساعة بإذن الله سيتم الإفراج عن المعتقلين العسكريين لدينا بناء على الاتفاق المبرم مع اللجنة" التي تشرف على تطبيق وقف إطلاق النار.وذكر أن هذه الخطوة هي "على أساس أن يفرج عن أسرانا لدى الطرف الآخر"مؤكدا أن التمرد حصل على وعود بأنهم (السلطات) سيفرجون عن كل أسرانا".واعتبر أن حل مسألة الأسرى سيحل جزءا كبيرا من القضية وسيكون من شأنه خدمة السلام في المنطقة". وأكد مدير أمن محافظة أبين العقيد عبد الرزاق المروني مقتل زعيم تنظيم القاعدة في محافظة أبين جميل العنبري, وهو من منطقة مودية , و مقتل سمير الصنعاني وهو من أصل سعودي يعيش في منطقة لودر وأحمد أم زربه في الضربة الجوية التي استهدفت عناصر التنظيم مساء الأحد الماضي بمنطقة جيزة أهل قنان بمديرية مودية وأضاف المروني في تصريح صحفي:" أن الثلاثة من أخطر العناصر الإرهابية ومن قيادات تنظيم القاعدة المطلوبين أمنيا وأنه تم التأكد من هوياتهم بعد فحص جثثهم".وأكد أن أجهزة الأمن تواصل ملاحقة العناصر الإرهابية والخارجة عن القانون حتى يتم القبض عليها وتقديمها للعدالة .وكان مصدر أمني مسؤول قال أمس:" إن الضربة الجوية تمت بعد عملية رصد ومتابعة للعناصر الإرهابية بتنظيم القاعدة أثمرت عن مصرع اثنين من العناصرالقيادية في التنظيم كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد بعض المنشآت الحيوية ". ومن جهة أخرى أعلنت السلطات اليمنية الثلاثاء أن اختبار الحمض النووي على خمس جثث عثر عليها في شمال البلاد أظهر أنها لا تعود إلى رهائن أوروبيين بل إلى مواطنين صوماليين. وقال مسؤول أمني في تصريح لوكالة فرانس برس:
إن "الاختبارات التي أجرتها السلطات في صنعاء على الجثث الخمس أكدت أنها تعود لصوماليين وليس لأوروبيين".وأفاد المصدر أن الاختبارات حصلت بمساعدة خبراء ألمان. وكانت السلطات اليمنية أعلنت الاثنين أنها تحاول تحديد هويات خمس جثث متحللة عثر عليها في شمال اليمن وتعود لأجانب على الأرجح.

ابن عدن البار
03-17-2010, 09:38 AM
الحوثيون يعلنون الإفراج عن أسرى الجيش
اليمن: مواجهات مسلحة بين الشرطة والحراك وانفجارات في عدن
العرب القطرية
2010-03-17
صنعاء - وهيب النصاري - وكالات
تصاعدت الاحتجاجات وأعمال العنف بين القوات الأمنية وعناصر الحراك الجنوبي, حيث شهدت محافظة الضالع مواجهات وصفت بالعنيفة بين الطرفين، وقالت مصادر محلية يمنية حدثت مواجهات مسلحة بين أفراد الشرطة وعناصر الحراك تبادلوا خلالها إطلاق النار فجر أمس الثلاثاء, إثر إقدام حملة عسكرية على مناطق ترفع أعلام التشطير وشعارات مطالبة بفك الارتباط.
كما هزت محافظة عدن خمسة انفجارات مساء أمس الأول الاثنين دون أن تسفر عن وقوع ضحايا بشرية.
وقالت مصادر محلية يمنية إن الانفجارات التي لم تعلن أي جهة عن مسؤوليتها، توزعت على مناطق مختلفة بمحافظة عدن, منها انفجار بالقرب من مقر الأمن المركزي، والثاني على مقربة من مقر المحافظة. وأضافت المصادر أن الانفجارات لم تسفر عن وقوع ضحايا, مشيرة إلى أن القنابل كانت مزروعة على جانب الطرق.
وربطت بعض المصادر أن يكون وراء التفجيرات تنظيم القاعدة انتقاما من الضربة الجوية الأحد الماضي التي راح ضحيتها قياديان من القاعدة بمحافظة أبين.
وأكد قيادي أمني في السلطات اليمنية مقتل زعيم تنظيم القاعدة في محافظة أبين جميل العنبري, وهو من منطقة مودية, ومقتل سمير الصنعاني وهو من أصل سعودي يعيش في منطقة لودر, وأحمد أم زربة في الضربة الجوية التي استهدفت عناصر التنظيم مساء الأحد الماضي بمنطقة جيزة أهل قنان بمديرية مودية.
وقال مدير أمن محافظة أبين العقيد عبدالرزاق المروني إن الثلاثة من أخطر العناصر الإرهابية, ومن قيادات تنظيم القاعدة المطلوبين أمنيا, وإنه تم التأكد من هوياتهم بعد فحص جثثهم، مجددا أن أجهزة الأمن ستواصل ملاحقة العناصر الإرهابية والخارجة عن القانون حتى يتم القبض عليها وتقديمها للعدالة.
وكان مصدر أمني مسؤول قال إن ضربة جوية استهدفت العناصر الإرهابية بتنظيم القاعدة, أثمرت عن مصرع اثنين من العناصر القيادية في التنظيم, التي كانت تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد بعض المنشآت الحيوية.
هذا، وأعلن المتمردون الحوثيون أمس الثلاثاء أنهم سيفرجون عن أسرى الجيش اليمني لديهم في غضون 48 ساعة، كما نفوا اتهامات وجهتها السلطات اليمنية لهم بالتباطؤ في تنفيذ بنود وقف إطلاق النار.
وأكد المتحدث باسم المتمردين محمد عبدالسلام في اتصال مع مكتب وكالة فرانس برس في دبي "خلال 48 ساعة بإذن الله سيتم الإفراج عن المعتقلين العسكريين لدينا, بناء على الاتفاق المبرم مع اللجنة" التي تشرف على تطبيق وقف إطلاق النار.
وذكر أن هذه الخطوة هي "على أساس أن يفرج عن أسرانا لدى الطرف الآخر" مؤكداً أن التمرد حصل على "وعود بأنهم (السلطات) سيفرجون عن كل أسرانا".
واعتبر أن حل مسألة الأسرى "سيحل جزءا كبيرا من القضية وسيكون من شأنه خدمة السلام في المنطقة".
من جهته، أعرب مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية العليا التي تشرف على تطبيق اتفاق الهدنة في صعدة (شمال) عن "أسفه لتلكؤ العناصر الحوثية في تنفيذ النقاط الست وآليتها التنفيذية"، بحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية.
وذكر المصدر "أن العناصر الحوثية ما زالت تضع العراقيل أمام اللجان لتنفيذ مهامها بالشكل المطلوب وطبقا لما ورد في النقاط الست وآلية تنفيذها، والتي سبق لعبدالملك الحوثي (زعيم التمرد) أن التزم بها". إلا أن عبدالسلام نفى وجود أي تباطؤ في تنفيذ بنود الهدنة.
ومن ناحية أخرى، أعلنت السلطات اليمنية أمس الثلاثاء أن اختبار الحمض النووي (دي إن إيه) على خمس جثث عثر عليها في شمال البلاد أظهر أنها لا تعود إلى رهائن أوروبيين, بل إلى مواطنين صوماليين. وقال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته إن "اختبارات الـ "دي إن إيه" التي أجرتها السلطات في صنعاء على الجثث الخمس أكدت أنها تعود لصوماليين وليس لأوروبيين".
وأفاد المصدر أن الاختبارات حصلت بمساعدة خبراء ألمان.
وكانت السلطات اليمنية أعلنت الاثنين أنها تحاول تحديد هويات خمس جثث متحللة عثر عليها في شمال اليمن وتعود لأجانب على الأرجح, وأثيرت شكوك حول إمكانية أن تكون الجثث عائدة لرهائن أوروبيين اختطفوا في شمال اليمن في يونيو الماضي.

احمد عمر محمد
03-18-2010, 10:51 AM
هل يملك النظام اليمني القدرة على فرض مشروعه السياسي بالقوة؟
عادل أمين

3/18/2010 (القدس العربي ) اللندنيه



كثيرون هم أولئك الذين ينخدعون بخطابات السلطة اليمنية- بمن فيهم بعض النخب ومراقبين ومحلليين سياسيين- فيظنون أن خطاباتها المتشنجة والمستأسدة على المعارضة تعكس رؤية سياسية أو توجهاً لنظام لديه وعي كامل وتصور شامل لما يصدر عنه.
وفي الوسط السياسي المعني بمراقبة الوضع وتحليله تبرز إشكالية من نوع آخر حينما يذهب بعض المراقبين والمحلليين السياسيين لبناء تصورات وتحليلات سياسية عادة ما تكوم مضللة وغير واقعية بناءً على ذلك الخطاب الإعلامي الهائج والمتشنج لمسؤولي السلطة بمن فيهم رأسها، وهو خطاب طغى في الآونة الأخيرة على وسائل الإعلام الرسمية التي تخلت عن مسؤولياتها الوطنية لتتماهى وخطابات السلطة وتدور معها حيث دارت، ليتحول من ثم العمل الإعلامي إلى تهريج ليس إلاّ، افتقد لمصداقيته وموضوعيته، لا يحمل رؤية ولا يستبطن وعيا، ولا يقدم شيئاً مفيداً يمكن التعويل عليه، وقد برهنت التجربة أن ذلك الخطاب السلطوي العدائي والتحريضي هو لممارسة الضغوط على المعارضة أكثر منه توجهاً سياسياً يمكن البناء عليه، وهو تعبير طافح بالأزمة المتقدة داخل أروقة السلطة ذاتها.
تلك الأزمة منشؤها مشاعر مريرة مفعمة بالإحباط غائرة في أعماق قادة السلطة نتيجة ما عانوه من إخفاقات وهزائم متوالية وفشل متعاظم على كافة الصعد السياسية والعسكرية والاقتصادية، وهو ما جعلهم يسارعون في الارتماء في أحضان الخارج كملاذ أخير لحمايتهم من السقوط ، وهذا التصعيد الإعلامي الهائج ضد المعارضة هو مجرد إنفعال ورد فعل غير متزن يفصح عن غياب السياسات والرؤى لدى السلطة الحاكمة، بدليل انها لجأت إلى الاستعانة بالوساطات العربية والدولية مع المشترك من وراء الكواليس. ويبرهن تصعيد السلطة على عدم امتلاكها لمشروع سياسي حقيقي تستطيع أن تقود البلاد من خلاله، في ذات الوقت الذي يكشف إفتقار النظام إلى لاعبين سياسيين قادرين على ملء الفراغ، وامتلاكه عوضاً عن ذلك ناطقين باسمه يستلهمون خطابات رأس السلطة ويتماهون معها ويدورون في فلكها، ويحاولون اسقاطها كيفما اتفق على الحياة السياسية دون وعي، لذا نجدهم يتناقضون مع انفسهم وتتضارب تصريحاتهم الى درجة أنها تسيء في كثير من الأحيان إلى السلطة بأكثر مما تخدمها، ولا عجب، فهؤلاء ليسوا صانعي قرار أو سياسات بقدر ما هم أدوات يجري استخدامها لغرض محدد وزمن معين ثم تستبدل فيما بعد بأدوات أخرى، لتبدو السلطة كما لو أنها متجددة وقادرة على تطوير نفسها وتحسين آدائها، فيما هي تعيد إنتاج نفسها بصور ونماذج مختلفة.

سياسة تعريها التجربة
في كل مرة تُصّعد السلطة ضد المعارضة تلجأ لعمل ذلك- في الأغلب- من ساحة المعسكرات ومن أوساط أبناء القوات المسلحة، وهو ما يحمل دلالات وإشارات واضحة يمكن التقاطها بوضوح.
على أن المراقب لذلك التصعيد المتشنج من قبل السلطة ضد أحزاب المشترك قد يقع تحت غواية الصورة الإعلامية الهائجة، فيُخيل إليه أن السلطة باتت قادرة على اقتلاع المعارضة من جذورها، أو هي عازمة على إمضاء مشروعها السياسي وتمريره بالقوة وتقرير مصير البلد لوحدها رغماً عن المعارضة، لكنه لن يلبث أن يكتشف أن السلطة المستأسدة هي أضعف مما تبدو عليه، وأن ما تقوم به هو من قبيل التمويه والتغطية على ذلك الضعف والوهن الذي يدّب في أوصالها، وكأمثلة على ذلك فإن تصعيداً مماثلاً مارسته السلطة ضد أحزاب المشترك إنتهى بالتوقيع معها على اتفاق شباط/فبراير2009م لتأجيل الانتخابات والتمديد لمجلس النواب الحالي لعامين كاملين، أما الحرب السادسة التي شهدت اقصى مستويات التصعيد والحرب الإعلامية الرسمية، حتى ظنها الكثيرون الشوط الأخير في سلسلة حروب صعدة فقد انتهت هي الأخرى بذلك الصلح الذي شهدناه والذي طالبت به المعارضة من بداية الحرب، في حين كانت السلطة تتوعد بالاستمرار في الحرب لخمس او ست سنوات وصولاً للحسم.
ثمة مشكلة حقيقية تعاني منها السلطة تتمظهر في شقين اولهما: عدم تسليمها بحق المعارضة في الوصول الى الحكم وتداوله سلمياً كما ينص عليه الدستور، لذا فالمعارضة- من وجهة نظر السلطة- ليست أكثر من قوى حاقدة ومريضة تريد هدم المعبد كونها تفكر بالسلطة وتحلم بها، وهذا ما يحاول المقربون من السلطة الإيحاء به لصانع القرار، من خلال تغذية المركز بشتى المخاوف التي تصور له أن كل ما تقوم به المعارضة يرمي لإسقاطه، فالاعتصامات استهداف للنظام وانقلاب على الديمقراطية، ومشروع وثيقة الانقاذ الوطني مشروع انقلابي يستهدف الاطاحة بالنظام واستبداله، لذا يطالب رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر أحزاب المشترك بإسقاطه كشرط للعودة إلى الحوار، وأخيراً صار الحراك الجنوبي المطلبي- وفق تلك النظرة التآمرية- الجناح العسكري للمشترك الذي يهدد به السلطة ويسعى من خلاله الى إسقاطها، وبالتالي فقد غرقت السلطة في وهم المؤامرات التي انغمست فيها وتفننت في صناعتها وباتت مسكونة بها.
الشق الثاني من مشكلة السلطة يتمثل في أنها غدت عاجزة تماماً عن حل ومعالجة أزماتها التي تعد كمنتج خاص بها، إذ خرجت تلك الأزمات عن سيطرتها، وتحولت الى مصدر قلق وتهديد لمستقبلها السياسي، ومع ذلك فهي ترفض إشراك قوى المعارضة في حلها لدواعي التكسب والابتزاز، وللحيلولة دون قيامهم بذلك تعمد الى اتهامهم بتورطهم فيها لتشويه صورتهم امام الرأي العام الذي يجهل الكثيرمن حقائق تلك الأزمات التي يجري إنتاجها تباعاً ليظل الوطن يكتوي بنارها وتبقى المعارضة هي المشجب الذي تُعلق عليه السلطة أخطاءها وأزماتها.
لماذا تبدو السلطة عاجزة عن السير لوحدها؟
باختصار لأن اللقاء المشترك هو بوابة العبور الوحيدة صوب المشروعية الدستورية، واتفاق شباط/فبراير2009م هو أنصع دليل على ذلك، والسلطة تعي جيداً هذا الأمر لكنها تكابر، وهي تعلم أن لا أحد بات يعترف بها كسلطة شرعية غير المشترك، فالمتمردون يقاتلونها في الشمال، والحراك يرفع شعار فك الارتباط في الجنوب، والقاعدة يكفرونها، فمن بقي لها غير المشترك؟
كما أن شركاء التجربة الديمقراطية وشرطها هم أحزاب المشترك، وبدونهم لا معنى ولا قيمة لها، ولا يستطيع الحزب الحاكم إدعاء الديمقراطية في غيابهم، وبالتالي فإن محاولة تغييبهم سيعد بمثابة المسمار الأخير في نعش التجربة الديمقراطية الناشئة في البلد، إذ ليس من شركاء حقيقيين للحزب الحاكم في العملية السياسية والديمقراطية، كما أن البدائل(أحزاب الموالاة) التي يمكن أن يلجأ إليها الحاكم لن تلبي طموحاته، ناهيك عن صعوبة إحلالها مكان المشترك.
بالإضافة إلى ذلك فإن القفز على أحزاب المشترك (المعارضة) وإلغاء دورها الوطني سيمثل بداية نكوص عن التعددية السياسية والحزبية التي هي أحدى دعائم الوحدة اليمنية التي تحققت في ايار/مايو90م، وستعد تلك الخطوة بالنسبة للسلطة- في حال أدارت ظهرها للمعارضة- بمثابة انقلاب على النظام السياسي التعددي وعودة بالبلد إلى النظام الشمولي الذي كان سائداً قبل الوحدة.
وإذا أخذنا في الاعتبار الدور الخارجي المساند- ولو في حدوده الدنيا- للتجربة الديمقراطية في اليمن فإن من مصلحة الشركاء والمانحين الدوليين الحفاظ على مصداقيتهم وتعهداتهم بدعم التجربة الديمقراطية اليمنية، ولن يتأتى ذلك إلاّ من خلال رفض فكرة سير الحاكم منفرداً، وهذا ما عبر عنه صراحة جيفري فيلتمان مساعد وزير الخارجية الأمريكية الذي أكد بأنهم لن يقوموا بإرسال مراقبين للانتخابات القادمة ما لم يكن هناك إصلاح للمنظومة الانتخابية ككل، وهم بذلك يحاولون الحفاظ على خط رجعة مع المعارضة.
وأخيراً فإذا كان الحزب الحاكم يستطيع تمرير العملية الانتخابية في محافظة صعدة مثلما فعل في الانتخابات التكميلية غير الشرعية بالرغم من ظروف الحروب الستة التي مرت بها، فإن الأمر نفسه سيكون صعب المنال في المحافظات الجنوبية التي تشتعل منذ ثلاثة أعوام، وتنتفض ضد سياسة الحزب الحاكم وترفض الإقصاء والتهميش، ولن يكون بمقدور أحد عدا أحزاب المشترك العمل على إنجاح العملية الانتخابية في تلك المحافظات، بالرغم من كل التحديات القائمة اليوم، ومن مصلحة الحزب الحاكم إنجاح العملية الانتخابية في الجنوب وعدم السماح بتحولها إلى استفتاء شعبي حول الوحدة كما يخطط بعض قادة الحراك، والمصلحة نفسها تقتضي الحوار والتوافق مع أحزاب المشترك إذا كانت السلطة ما زالت حريصة على ظهور البلد موحداً وغير منقسم على نفسه.

' كاتب ومحلل سياسي يمني

سهم عدن
03-18-2010, 12:16 PM
الحق هو المنتصر في النهائية ونحنا اصحاب حق

احمد عمر محمد
03-20-2010, 12:19 AM
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=561659&issueno=11434

ابن عدن البار
03-20-2010, 10:46 AM
نظام آيل للسقوط ينتظر خطوة المعارضة
ياسر الزعاترة
2010-03-20
عندما يجمع النظام اليمني فضائيتي (الجزيرة) و(العربية) في سياق الحديث عن تغطية غير متوازنة للأحداث الجارية في البلاد، فذلك يعني أنه فقد أعصابه تماما، وصار يشعر بأنه آيل للسقوط، إذ ما الذي يجمع المحطتين من الناحية السياسية، وهما اللتان ما برحتا تتناقضان في تغطيتهما لسائر الملفات في المنطقة.
ما جرى من استهداف لمكتبي المحطتين كان فضيحة للنظام بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأن الأصل أن (العربية) تنتمي، ولو جزئيا، إلى سياسة البلد الذي يُسند النظام ويمدّ له بعض شرايين الحياة، وإن تم ذلك إثر استدراج واضح يتعلق بملف صعدة، الذي قدم للسعوديين بوصفه عنوانا للطوفان الشيعي الذي سيجتاح المنطقة، فضلا عن إضافة ملف «القاعدة» الذي يثير بدوره أعصاب القيادة في المملكة.
والحق أنه ما من نظام يبدو أكثر قابلية للسقوط في العالم العربي من النظام اليمني، مع أننا نتمنى لو بدأ مسلسل سقوط الأنظمة البائسة بأنظمة أخرى أكثر أهمية لمسيرة الأمة، لكن قوة حضور الخارج في المعادلة، وبالطبع تبعا لخدمتها للأجندة الأمريكية، فضلا عن سطوة الأمن الرهيبة، كل ذلك لم يعد يسمح بالتغيير من خلال احتجاجات عادية، إذ لا بد من حركة احتجاج متواصلة تصل بالتدريج حد العصيان المدني.
في اليمن يبدو الوضع أكثر نضجا للتغيير، وذلك لجملة من الأسباب، لعل أبرزها ما يشبه الإجماع على ضرورة التغيير، وذلك بعد التأكد من عبث دعوات الإصلاح لنظامٍ تمكن من تحويل ملف الإصلاح إلى فرصة للتحكم في الوضع السياسي برمته، ومن ثم الحصول على مزيد من الشرعية.
نعم، ثمة إجماع استثنائي على أن النظام القائم لم يعد قابلا للإصلاح، فقد تجذر الفساد في جسده على نحو لم يعد بالإمكان علاجه، لاسيَّما بعد أن جمّع من حوله ثلة من المنتفعين والأقرباء الذين اندمجت مصالحهم بمصالح النظام.
لا يتعلق الإجماع بالقوى السياسية كما يحاول النظام تسويق حركة المعارضة، بل يتعلق بعموم الجماهير، وعندما يطالب الجنوبيون بالانفصال، فذلك يعبر عن حجم الضجر الذي أصابهم، والأمر هنا ليس عاديا بحال، إذ إن الأمة التي تبحث عن مزيد من الوحدة لا يمكن أن تقبل بانفصال اليمن، والأفضل أن يسقط هذا النظام مهما كان على الدخول في معمعة الانفصال.
من الجنوب إلى صعدة، حتى الشمال تتصاعد حركة الاحتجاج ضد النظام، لاسيَّما أنه نظام أهلك الحرث والنسل، ولم يعد يهمه شيء غير البقاء، حتى لو على جثة البلد برمته، ما يعني أن حركة الشارع اليمني ينبغي أن تركز على شيء واحد ووحيد هو التغيير، والتغيير الجذري بتعبير أدق.
لا شك أن قوى المعارضة اليمنية قد حققت نقلة مهمة عبر التحالف فيما بينها من أجل التغيير، وهو وضع لم يتوفر إلى الآن في أي من الدول العربية، وتجدر هنا الإشادة بموقف الإخوان أو التجمع اليمني للإصلاح الذي تجاوز كل عقد الماضي، وقبل التحالف العريض مع سائر القوى من كل الأطياف، وجعل مسألة الحرية والتعددية الحقيقية مقدمة على ما عداها، ومعها الحفاظ على وحدة البلد.
لكن ذلك لن يتحقق من دون حراك أقوى في مواجهة السلطة، فما يجري لا يمكن أن يواجه باحتجاجات عادية، بل لا بد من برنامج تحرك شعبي يطبق نظريات المقاومة السلمية بمختلف تجلياتها، وصولا كما سبقت الإشارة إلى العصيان المدني، وبالطبع على نحو يحيّد الجيش والأجهزة الأمنية، لأن أفرادها جزء لا يتجزأ من أبناء الشعب الطامح إلى التغيير.
قد ينطوي الأمر على بعض التضحيات، لكن اليمن يستحق ذلك، أعني وحدته ومستقبله ومستقبل أجياله، لاسيَّما بعد أن عبث النظام به على نحو جعله أحد أبرز الدول الفاشلة في العالم، وذلك رغم إمكاناته الطيبة على مختلف الأصعدة.
لقد آن أن تدرك القوى السياسية أن التغيير لا يمكن أن يتم من دون تضحيات، الأمر الذي لا يرتبط بالعنف، لأن الأصل أن يكون التغيير سلميا، لكن الأنظمة عادة ما تزداد عنفا وشراسة حين تشعر بوطأة المعارضة وقرب السقوط.

http://www.alarab.com.qa/details.php...o=824&secId=15

احمد عمر محمد
03-20-2010, 01:23 PM
القبس) الكويتية تكشف عن تشكيل حكومة انفصالية
أسوأ سيناريو لانفصال الجنوب عن اليمن أن يوضع تحت قرار أممي يدعو إلى تقرير المصير
الأحد 07 مارس - آذار 2010 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- متابعات:

قالت جريدة "القبس" الكويتية إن أسوأ سيناريو يمكن أن تتعرض له الوحدة السياسية لليمن مستقبلاً أن يوضع تحت قرار يصدر عن الأمم المتحدة يدعو إلى الاستفتاء العام لتقرير مصير الجنوب، في وضع يماثل ما تعيشه الصحراء المغربية التي تعمل الأمم المتحدة على تنظيم «استفتاء نزيه» لتقرير مصيرها، كما يشابه حق تقرير المصير لجنوب السودان المزمع إجراؤه عام 2011 حول الانفصال عن الشمال وإعلان الاستقلال، وهو الاتفاق الذي ارتضته الدولة المركزية في الخرطوم وأصدر مجلس النواب قانوناً يشرّع الاستفتاء بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 بين الشمال والجنوب, في الوقت الذي أعلنت فيه الخرطوم أنها ستكون أول دولة تعترف باستقلاله إذا اختار الجنوبيون الاستقلال والانفصال.

وأضافت الجريدة الكويتية في القضية التي طرحتها للنقاش تحت عنوان "أسوأ سيناريو لانفصال الجنوب عن اليمن", أن "الخطاب السياسي لقادة اليمن الجنوبي" في الخارج, وعلى رأسهم علي سالم البيض الذي أفصح عن نفسه في عدد من المناسبات منذ منتصف عام 2009 والى اليوم, يجد صداه في محافظات الجنوب التي شهدت العديد من الصدامات المسلحة مع الشرطة والجيش، من خلال التظاهرات التي خرجت حاملة صور قادتها إلى جانب السلاح، والتي تنبئ بأن الأجواء مشحونة ولديها الاستعداد للمضي في اتجاه «الانفصال».

وكشفت عن أن التطورات المتسارعة تتحدث عن قائمة شكلت بموجبها حكومة انفصالية قامت بتوزيع المناصب على الأعضاء المختارين, موضحة بأن طروحات رئيس اليمن الجنوبي الأسبق علي سالم البيض وصلت إلى نقطة اللاعودة، فقد حسم خياراته وانتهى إلى تحديد الأهداف بالمطالبة بدعم حق تقرير المصير وعمل استفتاء شعبي يتم تحت رعاية الأمم المتحدة وصولاً لاستعادة دولتهم التي تقع تحت احتلال القوات الشمالية.

وتوصلت الجريدة إلى أن خلاصة هذا الخطاب هي أن الوحدة الطوعية التي وقعت عام 1990 انتهت بالفشل وأن لغة الضم والإلحاق أدت إلى نتائج عكسية، فالذين يدعون أن الفرع عاد إلى الأصل ارتكبوا أخطاء فادحة بحق دولة الوحدة, حد ما جاء فيها.

كما تطرقت الجريدة إلى مفردات «التحرير» و«الاحتلال» و«تقرير المصير» و«الاستفتاء», والتي قالت إنها تعني شيئا واحدا هو "أن محاولات التسوية السلمية والمصالحات التي دخلتها أطراف يمنية أصيبت بالجمود، بل ربما الفشل الذريع بدليل أن الجماعة حسموا أمرهم بالعمل على الانفصال، الذي تترتب عليه مجموعة من الخطوات سوف تظهر في القادم من الأيام، بحسب ما يصدر عن قيادة الخارج والبيانات التي يعلنونها".

وقالت الجريدة في قضية النقاش التي طرحتها إن "استعادة اليمن الجنوبي من «الاحتلال الشمالي» صارت عنوانا للصراع القائم الذي قد يؤسس لمرحلة نزاع قد تستمر لسنوات إن بقيت الأزمة من دون محاكاة من قبل السلطة الحاكمة أو دخول أطراف عربية مؤثرة على خط المصالحة، وهو ما من شأنه إيجاد حلول قد تساعد في بقاء دولة الوحدة، ولكن بصيغة تعطي للجنوبيين قدرا من المساواة بالقرار وبالثروة وبالعدالة تشعرهم أنهم ليسوا مواطنين من الدرجة العاشرة، كما يرددون في أحاديثهم ولقاءاتهم الصحفية".

وأوضحت أن خطاب السلطة المركزية في صنعاء يتوقف عند حدود نعت الطرف المعارض بأنهم «مجرد خونة وجواسيس» وهذا مدعاة لليأس والتشدد من قبل «رفاق الأمس» الذين قبلوا الوحدة طوعا ثم انقلبوا عليها في عام 1994, مشيرة إلى أن دعوات «تقرير المصير» و«تنظيم استفتاء دولي» لم تصل إلى مسامع الجيران ولا الأمم المتحدة أو الأسرة الدولية، فما زالت المعارضة في الخارج تعمل بمعزل عن غطاء سياسي من دول ذات شأن ووزن في السياسة الدولية والإقليمية.

وبينت أن قراءة المشهد السياسي لجيران اليمن يلحظ أن القوى الفاعلة في المنطقة لم تصدر إشارات ما توحي بتغيير التحالفات والعلاقات مع دولة اليمن الموحدة وهو عامل استراتيجي مهم، وقد يبني عليها الرئيس علي عبد الله صالح مواقفه في مواجهة هذا «التمرد الانفصالي» كما يحلو لهم تسميته, طبقا لما ورد في الجريدة الكويتية.

الحراك الجنوبي, بحسب "القبس", تعدى الإطار السلمي الذي أعلن عنه والتزم به عند التأسيس، إلى الحديث عن الكفاح والنضال المسلح لفك الارتباط والخلاص من الوحدة المفروضة بالقهر, ما يعني أن الرهان على الداخل اليمني في الجنوب في موضوع الانفصال يبقى محفوفا بالمخاطر، ومن شأنه توسيع أجواء العداء بين الشعبين وخلق مساحات من الكراهية على خلفية الإضرابات والاحتكاكات والاعتصامات والمواجهات العسكرية التي ستضيف أعباء مالية واستنزافا سياسيا وعسكريا إلى الوضع الاقتصادي الصعب والمرير الذي يعيشه الشعب اليمني.

وطرقت الجريدة, في قضيتها التي قدمتها للنقاش عن الوضع في جنوب اليمن, "تجارب سابقة" كالتي حدثت في مملكة البحرين التي طلبت الاستفتاء لتقرير المصير وقال الشعب كلمته: "نحن عروبيون ونرفض الوصاية الإيرانية علينا"، لذلك عملت الأمم المتحدة على تأمين الاستقلال ونيل الحرية والسيادة الكاملة لشعب البحرين على أرضه.

ونوهت الجريدة إلى أن ما حدث في البحرين شابه إلى حد كبير ما حصل في الجزائر عندما أعلن قادة جبهة التحرير الوطني عام 1958 خلال اجتماعهم في القاهرة عن تشكيل «حكومة منفى» برئاسة عباس فرحات ولم يكن الإعلان شكليا بل اضطرت فرنسا كدولة مستعمرة إلى الدخول في مفاوضات مع جبهة التحرير ومن خلال حكومتها في المنفى التي اعترفت بها عدة دول منها مصر والاتحاد السوفيتي والصين وانتهت إلى توقيع اتفاقية إيفيان عام 1962 لتقرير مصير استقلال الجزائر عبر استفتاء عام صوّت فيه الشعب لمصلحة الاستقلال واعترفت به فرنسا عام 1963, مشيرة إلى أن هذا يحدث في حالة الاحتلالات الأجنبية, وفقا لما أوردته.

وأضافت أن حكومات المنفى أو حكومات الأمر الواقع تتماشى مع فترات الثورات والاحتلالات أو الانقلابات، حيث ينقسم المواطنون على بعضهم بشكل حاد لتظهر مسميات أخرى للحكومات تستمد شرعيتها من مستوى تمثيلها والاعتراف بها.

واستدلت جريدة "القبس" بإقليم "التيبت" الذي أقام حكومة منفى في مدينة «دارامالا» بشمال الهند منذ الخمسينات, والتي دخلت في مفاوضات عديدة مع الدولة المركزية في الصين، التي تعتبر أن هذا الإقليم جزء من التراب الصيني؛ بهدف الحصول على «حكم ذاتي ذي معنى», مشيرة إلى أن حكومة المنفى ما زالت تصطدم برفض بكين بالرغم من التزام شعب التيبت وحكومته الشديد بالمبادئ الدستورية لجمهورية الصين، وبالرغم من فتح أبواب العواصم الدولية للدالاي لاما عند زياراته لها، لكنه لم يحصل على أي اعتراف رسمي به كحكومة منفى.

احمد عمر محمد
03-28-2010, 12:09 PM
محللون: خطر التمرد الانفصالي في الجنوب ينذر بحرب جديدة في اليمن
صنعاء تسعى لاحتواء النزاع بعد توقف معارك صعدة

3/28/2010
(القدس العربي ) اللندنيه


دبي ـ من سينثيا جونستون:


يواجه اليمن خطر تمرد انفصالي في الجنوب الذي هو مسرح لأعمال عنف ما لم يعالج بجدية مشاكل الجنوبيين الذين يقولون إن الحكومة تهمل منطقتهم.
وكان الرئيس علي عبد الله صالح الذي أعلن قبل أسبوع انتهاء حرب اليمن المنفصلة مع المتمردين الحوثيين الشيعة في الشمال قد عرض الحوار مع المعارضين في الجنوب. غير أنه لا توجد دلائل تذكر حتى الآن على المسارعة نحو مائدة المفاوضات.
وقال المحلل اليمني ناصر الربيعي إنه اذا استمر التصعيد فستكون هذه مشكلة كبيرة وستكون حربا مضيفا أنه متفائل بأن تبرم صنعاء اتفاقا لاقتسام السلطة السياسية لمنع المزيد من الصراع المسلح.
ووقعت صنعاء تحت ضغط دولي لإخماد الاضطراب الداخلي وتركيز جهودها لمكافحة تنظيم القاعدة الذي يمثل تهديدا عالميا اكبر بعد أن أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة متجهة الى الولايات المتحدة.
لكن العرض المحدود الذي قدمه الرئيس بالحوار مع الجنوب تزامن مع إجراءات أمنية صارمة وحملة اعتقالات خلفت قتلى وجرحى من الجانبين في الأسابيع الأخيرة على الرغم من تراجع أعمال العنف في أجزاء أخرى من اليمن.
وما زالت قوات الأمن تطلق النيران من وقت لآخر على المظاهرات المناهضة للحكومة. وفي احدى الوقائع قتل محتج بالرصاص اثناء محاولته انتزاع العلم اليمني من مبنى حكومي لاستبداله بعلم انفصالي.
وأثار سقوط قتلى من المحتجين اشتباكات ويسهل حدوث هذا في مجتمع مسلح بكثافة حيث يحمل الكثير من المدنيين السلاح بينما سيطرة الدولة ضعيفة. وكثيرا ما استهدفت الاضطرابات الشماليين كما أشعلت النيران في بعض المنشآت التجارية المملوكة لشماليين.
ويقول السياسي الجنوبي الذي يعيش في المنفى علي سالم البيض الذي قاد حركة لانفصال جنوب اليمن عام 1994 إن صنعاء توجه أنظارها صوب الجنوب بعد أن أنهت الحرب في الشمال.
وأضاف أن ما يخشاه هو أن تخرج الحكومة الجنوبيين عن المسار الذي اختاروه وهو مسار السلام وتابع أن المدنيين سيضطرون للدفاع عن أنفسهم وتساءل عما يمكن أن يفعله المرء اذا رأى دبابة امام منزله. وحين سئل إن كانت ستظهر حركة مسلحة قال إن الجنوبيين لا يفكرون في هذا وإنهم ليس لديهم جيش.
وأعلنت الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه في عام 1990 لكن كثيرين في الجنوب الذي يوجد به معظم منشآت البلاد النفطية يشتكون من أن الشماليين استولوا على الموارد ويمارسون تمييزا ضدهم.
وظهرت مؤشرات بالفعل على أن الصراع في الجنوب يتجه بشكل متزايد نحو التحول الى تمرد اكثر من كونه حركة احتجاجية سلمية على سبيل المثال وقعت هجمات في الآونة الأخيرة استخدم فيها أسلوب نصب الكمائن أنحي باللائمة فيها على الانفصاليين وأودت بحياة خمسة أشخاص على الأقل.
ويقول المحلل عبد الغني الأرياني إنه في حين أن الحركة الاحتجاجية ليست موحدة وراء منظمة واحدة فإن نهجها كان راقيا وهي تريد الحفاظ على الطبيعة السلمية غير العنيفة لاحتجاجها.
وعبر عن اعتقاده بأنه بالنظر الى أن الحكومة لم تسارع بالرد فإن الحركة او بعض عناصرها اختاروا استخدام العنف في مناطق معينة وأشار الى أن النمط على مدار العامين الأخيرين في تصاعد.
وقال الأرياني إن الارتفاع في وتيرة العنف في مناطق مختلفة كان مطردا مما يخبر بأن هناك نواة من المخططين رفيعي المستوى وأضاف أنه لن يندهش اذا كانوا خارج البلاد.
وحكمت محكمة يمنية يوم الثلاثاء بسجن زعيم انفصالي عشرة أعوام. وقال القاضي إن أحمد بامعلم النائب السابق بالبرلمان كان يدعو الى عصيان مسلح. وتخشى الدول الغربية والسعودية المجاورة من أن يستغل تنظيم القاعدة زعزعة الاستقرار باليمن لشن هجمات في المنطقة وخارجها.
ووضع صالح قيودا على عرض المحادثات مع الجنوب قائلا إنه لن يتحدث الا مع العناصر المؤيدة للوحدة وليس الانفصاليين. لكن الحركة الجنوبية ليست لها قيادة واحدة وستحتاج صنعاء الى التعامل مع مجموعة من الزعماء المختلفين لهم جداول أعمال متشابهة لكنها ليست متطابقة.
ويقول دبلوماسيون إن العروض السابقة بإجراء محادثات لم يعقبها تحرك ملموس لمعالجة شكاوى الجنوبيين من أن صنعاء تهمل المنطقة الجنوبية وتعامل الجنوبيين معاملة مجحفة بما في ذلك المنازعات على الملكية والوظائف وحقوق معاشات التقاعد.
ومن الممكن تجنب حرب في الجنوب اذا اتخذت صنعاء خطوات لحل الخلافات الرئيسية وأحرزت تقدما على صعيد اقتسام السلطة من خلال حكومة وحدة وطنية او عن طريق تعيين المزيد من الجنوبيين في مناصب مهمة بالحكومة المحلية وقوات الأمن.
وقال المحلل علي سيف حسن إنها ستكون عملية صعبة وطويلة وتوقع الا يحدث شيء في الأسابيع القادمة مشيرا الى أنه في اليمن يحسب الناس بالسنين وليس بالأسابيع. ويأمل الأرياني في أن يستغل اللاعبون الخارجيون مثل مجلس التعاون الخليجي الثري الذي يتمنى اليمن الانضمام اليه ثقلهم للضغط من أجل الوصول الى حل وربما لعب دور للوساطة. (رويترز)

المشاغب
03-28-2010, 04:01 PM
أخبار وتقارير
--------------------------------------------------------------------------------


المعارضة تقرن الحوار مع السلطة بالموقف من مبادرتين سورية وأمريكية
عشرات الجرحى في صدامات بين الأمن اليمني وأنصار "الحراك" آخر تحديث:الأحد ,28/03/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






خلفت صدامات وقعت أمس، بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي بمدينة الضالع جنوب اليمن، 24 جريحاً من المتظاهرين، منهم حالتان خطيرتان، فيما اعتقل العشرات من المشاركين في تظاهرة تزامنت مع تشييع جثمان أحد القتلى من أنصار الحراك .



وذكرت مصادر محلية أن الآلاف من أنصار الحراك خرجوا في تشييع جنازة سيف علي سعيد الذي قتل الخميس قبل الماضي، مشيرة إلى أن المواجهات اندلعت عندما حاولت قوات الأمن منع المشيعين من الوصول إلى المقبرة، التي كانت قريبة من موقع اللواء 35 مدرع .



وأشارت المصادر إلى أن اثنين ممن أصيبوا إصابات بالغة أعيدا من منطقة رأس النقيل بعد محاولة إسعافهما إلى مدينة عدن، نظرا لخطورة الإصابة . وقالت إنه تمت مصادرة حوالي 30 دراجة نارية اعتاد المشاركون أن تكون في مقدمة المسيرات، فيما أعادت قوات الأمن جثمان القتيل إلى ثلاجة مستشفى النصر في الضالع ومنع أنصار الحراك من دفنها، كما قام أفراد الأمن المركزي والنجدة بملاحقة المتظاهرين وضربهم، وتم اعتقال العشرات وإيداعهم السجن، من بينهم مدير عام الشؤون الاجتماعية بالمحافظة ومدير تربية مديرية الضالع .



من جهة ثانية، ناشد نائب الرئيس السابق علي سالم البيض القادة العرب المجتمعين في القمة المنعقدة في سرت الالتفات إلى القضية الجنوبية وإيجاد حل عادل لها قبل اشتعال الحرائق .



وأوضح البيض في رسالة وجهها إلى القادة العرب أن “قضية شعبنا في الجنوب المحتل قضية عادلة، لأنها تتعلق باحتلال أرض شعب الجنوب وممارسة التمييز العنصري ضده وتهميشه وسلبه من حقوقه في السلطة والثروة” . وأشار إلى أن “الحراك الجنوبي هو عبارة عن حركة شعبية هدفها إعادة الأمور إلى نصابها بعد أن انفرط عقد الوحدة، وتضع على رأس أولوياتها تمكين شعب الجنوب المحتل من ممارسة حقه في تقرير مصيره بنفسه، وتتخذ من الأسلوب السلمي طريقا لتحقيق هذا الهدف” .



وخاطب البيض القادة العرب المجتمعين في سرت بالقول “نعول على مؤتمركم، ونناشدكم المبادرة إلى تحرك سريع قبل أن تشتعل النار، ولا يعود التدخل ينفع، كما ندعو مؤتمركم للضغط على نظام صنعاء لإيقاف سياسة القتل المسلطة على الجنوبيين، ووقف التحضير لحرب جديدة ضد الجنوب، واحترام إرادة شعب الجنوب، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق” .



في غضون ذلك، رفضت المعارضة اليمنية ممثلة في اللقاء المشترك (يو .بي .آي) أي حوار مع المؤتمر الشعبي العام الحاكم ما لم يحدد موقفاً واضحاً وصريحاً من الوساطة السورية ومبادرة المعهد الديمقراطي الأمريكي .



وقال الناطق الرسمي باسم اللقاء المشترك محمد النعيمي “إن الحزب الحاكم دأب على تمييع القضايا وتتويه الرأي العام، وأن على المؤتمر تحديد موقف واضح وصريح من الوساطة السورية ومبادرة المعهد الأمريكي، وحينها سيتعامل المشترك مع أي أفكار أو رؤى أو مقترحات من شأنها إخراج البلاد من أزماتها المركبة” .



واستغرب النعيمي موقف المؤتمر من الوساطة السورية التي رحب بها في بداية الأمر ثم تنكر لها، ومبادرة المعهد الديمقراطي التي قبلها وعاد ليرفضها . وقال إن اللقاء المشترك “يرحب بأي مساع تدفع باليمنيين إلى الحوار الذي يؤدي إلى إنقاذ الوطن من أزماته” . وأضاف أن اللقاء لن “يتخلى عن الحوار وسيقود حواراً وطنياً واسعاً مع كل مكونات المجتمع اليمني من خلال اللجنة التحضيرية للحوار الوطني وصولاً إلى الخروج بصيغة واضحة لإخراج البلاد من أزماتها” .

حضرمي والجنوب ديرتي
03-31-2010, 11:05 PM
مواجهات في الضالع بين الأمن اليمني والحراك الجنوبي
الاعتقالات تطال العشرات بينهم خمسة عمداء في الجيش


صنعاء: صادق السلمي
أصيب جندي وأحد قادة الحراك الجنوبي في مواجهات وقعت أمس بمدينة الضالع ، جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء أثناء تشييع أحد قتلى المواجهات الأخيرة بين الجانبين ، فيما تم اعتقال خمسة من القادة العسكريين جميعهم برتبة عميد ، وأكدت مصادر محلية بمحافظة الضالع أن الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي خرجوا صباح أمس في مسيرة لتشييع قتيل الحراك سيف علي سعيد ، البالغ من العمر 52 عاماً ، انطلقت من مستشفى النصر العام حتى ساعة الشهداء قبل أن يتم دفنه في منطقة الشعب ، مسقط رأسه وسط إجراءات أمنية مشددة .
وأوضحت ذات المصادر أن مواجهات وقعت بين قوات الأمن وأنصار الحراك في نقطة عسكرية بالقرب من محطة الشنفرة ، أسفرت عن إصابة جندي ، بالإضافة إلى إصابة الناطق الرسمي باسم الحراك عبده المعطري أثناء محاولة اعتقاله من قبل قوات الأمن إثر تبادل لإطلاق النار بين أفراد النقطة العسكرية والمسلحين من أنصار الحراك ..
وكانت فعالية الأمس قد نجحت في تشييع قتيل الحراك بعد محاولتين سابقتين ، كانت آخرها الخميس الماضي ، حيث وقعت مواجهات بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي أسفرت عن إصابة 30 شخصاً معظمهم من أنصار الحراك ، فيما تم اعتقال ما يقرب من 60 شخصاً بعد أن قاموا برفع علم دولة الجنوب السابقة وصور نائب الرئيس السابق علي سالم البيض .
وكانت قوات الأمن قد اعتقلت أمس خمسة من كبار القادة العسكريين يحملون رتبة عميد وهم : علي مقبل محمد ، علي أحمد مثنى ، علي أحمد فضل البيشي ، أحمد هادي المشرقي وعبده المعطري ، بعد اعتراض سيارتهم في إحدى النقاط العسكرية بعد عودتهم من قرية الشعب ، حيث تم دفن قتيل الحراك . من جهتها دانت أحزاب المعارضة ، المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك ما وصفته بـ " الأعمال الإجرامية " التي أقدمت عليها أجهزة أمن السلطة بمحافظة الضالع ، والتي قال بيان لها إن السلطة " لم تراع حرمة الأحياء أو الأموات " . وطالبت المعارضة بمحاكمة من أطلق النار على موكب التشييع ومن أمر بذلك ومعالجة الجرحى وإطلاق سراح كافة المعتقلين.
على صعيد متصل قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب بصنعاء أمس بالسجن 3 سنوات بحق الدكتور حسين العاقل المحاضر بجامعة عدن ، وبخمس سنوات بحق فادي باعوم ، رئيس ما يسمى " اتحاد شباب الجنوب " بتهمة المساس بالوحدة .
وكانت المحكمة ذاتها قد أصدرت الأسبوع الماضي حكماً بسجن أحمد بامعلم لمدة عشر سنوات وعلى السفير السابق قاسم جبران عسكر بالسجن 5 سنوات ، كما حكم في وقت سابق على الناشط حسين زيد بن يحيى أيضاً عشر سنوات بتهم المساس بالوحدة وإثارة النعرات الطائفية .

حضرمي والجنوب ديرتي
03-31-2010, 11:11 PM
اليمن: السجن لعضوين في الحراك الجنوبي

صنعاء - أ. ف. ب، يو. بي. أي - قضت المحكمة الجزائية اليمنية المختصة بقضايا الارهاب في حكمين منفصلين أمس، بالسجن خمس وثلاث سنوات على التوالي للناشطين في الحراك الجنوبي فادي حسن باعوام والدكتور في جامعة عدن حسين العاقل.
ودانت المحكمة برئاسة القاضي محسن علوان القيادي في الحراك الجنوبي باعوام «بتحريض الناس على القيام بأعمال تخريبية واجرامية بقصد فصل الوطن الواحد واثارة الشغب والنعرات الطائفية وبث روح الكراهية بين أبناء الوطن الواحد».
وعند انتهاء القاضي من تلاوته الحكم سأل المدان ما اذا كان مستأنفاً للحكم، قال باعوام «هذا الحكم سياسي واعتبره وساماً على صدري».
وقال النائب محمد صالح القباطي الذي حضر الجلسة للقاضي بصوت مرتفع أن «الحكم سياسي»، ما جعل القاضي يأمر بإخراجه من قاعة المحكمة.
وفي قاعة مجاورة، دانت المحكمة برئاسة القاضي رضوان النمر الدكتور حسين العاقل «بنشر أخبار واذاعة أخبار كاذبة ومغرضة بغية تحريض الناس على العصيان المدني وعدم الانصياع للقانون والدستور والمساس بالوحدة الوطنية»، كما أدين العاقل بــ«اهانة رئيس الدولة بكتابة مقالات على صحف غير مرخص بها».
على صعيد آخر، أعلن مسؤول يمني أن صنعاء تحتاج لــ44 مليار دولار لغرض التنمية خلال مؤتمر «أصدقاء اليمن» للمانحين في حين طالبت منظمة العفو الدولية ربط تلك المساعدات بالحكم الرشيد.

إيران ترد على صالح
من جهة اخرى، وصف مسؤول ايراني مطلع تصريحات الرئيس اليمني علي عبدالله صالح السبت الماضي التي هاجم فيها ايران بأنها غير مدروسة وبعيدة عن الحكمة والحقيقة.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية شبه الرسمية «إرنا» عن مسؤول ايراني رفيع المستوى لم تذكر اسمه ان «الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت الى جانب اليمن على الدوام، وتتمنى للشعب اليمني الخير والصلاح والاستقرار».
واضاف ان ايران تعتبر الازمة في صعدة خلال الاعوام الاخيرة شأناً داخلياً لليمن واكدت مراراً ضرورة اتخاذ النهج السلمي لحل هذه القضية بدلا عن المواجهة العسكرية.

احمد عمر محمد
04-02-2010, 12:39 PM
اليمن: حروب الرقص على رؤوس الثعابين
صبحي حديدي

4/2/2010 ((القدس العربي )) اللندنيه




يُنسب إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قوله إن حكم اليمن أشبه بالرقص على رؤوس الثعابين، وبالتالي يمكن الاستنتاج بأنه راقص بارع تماماً لأنه يحكم البلد منذ ثلاثة عقود، رغم حرب أهلية وثلاث جبهات مفتوحة لا تهدأ واحدة منها حتى تشتعل أخرى من جديد.
هنالك التمرّد الحوثي في الشمال، الذي يلوح أنّ جولات المواجهة فيه ما تزال مفتوحة رغم الهدنة الأخيرة، والهدوء النسبي، وتحقيق السلطة سلسلة انتصارات عسكرية على الأرض. ذلك لأنّ الصراع ينطوي على المطالب المذهبية للمجموعات ذات الإنتماء الشيعي، ومطالب تأمين الحد الأدنى من الخدمات التي يتوجب على الدولة تأمينها في الميادين الصحية والتعليمية. وفي محتواه الإقليمي، يمثّل التمرّد الحوثي مزيجاً متفجراً من صراع المصالح بين إيران والسعودية، حيث توفّر الأولى السلاح للمتمردين، والأخيرة تدخلت مباشرة في الحرب باستخدام القوات البرية وقاذفات الـ 'اف ـ 15'.
ومن المهمّ التذكير بأنّ التمرّد كان بدأ على شكل تظاهرات سلمية ضدّ الإحتلال الأمريكي للعراق والممارسات الإسرائيلية الوحشية ضدّ الفلسطينيين. لكنّ السلطة واجهتها بحملة اعتقالات واسعة شملت المئات من مناصري المنتدى، أتبعتها بحرب مفتوحة حشدت فيها 30 ألف جندي، واستخدمت الطائرات والسلاح الصاروخي والمدفعية الثقيلة. والحال أنّ الحوثيين أكسبوا مطالبهم صبغة الدفاع عن الوحدة الوطنية، فانتقدوا سياسة السلطة في التمييز بين مواطني اليمن، ومنح المحافظات الجنوبية حقوقاً متساوية مع تلك التي تتمتع بها محافظات الشمال، من حيث الإعمار والتنمية. ويُشار في هذا الصدد أنّ هذا الموقف لم يكن تكتيكياً، وهو ليس جديداً أيضاً، لأنّ حسين الحوثي والشيخ عبد الله الرزامي (الرجل الثاني في الجماعة) كانا قد انسحبا من جلسة مجلس النواب التي شهدت إعلان الحرب على الجنوب سنة 1994، وكان هذا الموقف أحد أقوى ردود الأفعال ضدّ الحرب الأهلية، خاصة وأنه يصدر عن شخصيتين شماليتين قبائليتين إسلاميتين.
وهناك، بالطبع، حزمة مطالب سياسية إقليمية، تخصّ مناهضة الوجود العسكري الأمريكي في الخليج، واحتلال العراق، ومناصرة الشعب الفلسطيني، وإدانة تواطؤ السلطة مع أمريكا في ما يُسمّى بـ'الحرب على الإرهاب'. وكان حسين الحوثي نفسه أحد أكثر الأصوات شجاعة في إدانة قيام طائرات أمريكية بالتحليق في سماء مأرب واغتيال زعيم 'القاعدة' في اليمن، علي قايد سنان الحارثي، وخمسة من أنصاره كانوا معه في السيارة، في تشرين الثاني 2003. كذلك عارض بشدّة تسليم الشيخ عبد المجيد الزنداني، الداعية الإسلامي الشهير ورئيس مجلس شورى 'التجمع اليمني للإصلاح' أكبر الأحزاب الإسلامية، أو تسليم أيّ مواطن يمني آخر، إلى السلطات الأمريكية أو الأجنبية تحت أية ذريعة. ولا ريب أنّ هذه هي نوعية المواقف التي تقرّب الحوثيين سياسياً من 'القاعدة' وأهل السنّة وأرياف اليمن عموماً، وذلك بالرغم من تباعد الطرفين في العقيدة الدينية. وهذا النهج يبلور حزمة أخرى في مطالبهم، أي البرنامج الوطني ـ الاجتماعي الذي يقرّبهم من الشرائح الأعرض في المجتمع اليمني الريفي عموماً، وفي منطقة صعدة تحديداً. فهذه المنطقة، المنبوذة المهملة الوعرة، يقطنها 700 ألف نسمة لا تخدمهم سوى مستشفى واحد، ولا تتوفر لهم مياه الشرب النقية، والكهرباء نادرة، والمدارس متردية، والخدمات الحكومية شبه منعدمة، والشائع الأكبر هو ثلاثي الأمية والبطالة والأوبئة.
جبهة الرئيس اليمني الثالثة تقع في الجنوب، حيث يتواصل التحرّك الشعبي ضدّ حكومة صالح، لأسباب اجتماعية وسياسية تخصّ ممارسات السلطة المركزية في التمييز الفاضح ضدّ الجنوبيين من حيث التوظيف والإسكان، وفي اتباع سياسة خفية لتوطين المزيد من أهل الشمال في الجنوب. وما تزال مدن وبلدات عديدة خاضعة لحصار عسكري، بعد مواجهات عنيفة شهدت استخدام سلاح الدبابات وسقوط عشرات القتلى والجرحى، إضافة إلى مئات المعتقلين. وفي هذا الصدد تجهد السلطة للإيحاء بأنّ 'الحراك الجنوبي' على ارتباط مباشر بمنظمة 'القاعدة'، ويقدّم لعناصرها تسهيلات لوجستية شتى.
ولعلّ أولى شرارات الحراك الشعبي اندلعت من حقيقة أنّ صالح لم يتصرّف كرئيس وطنيّ لعموم اليمنيين، بل كزعيم لفريق (شمالي) منتصر على فريق (جنوبي) منهزم. وكانت أبكر توجهاته هي التغاضي عن مسارعة شيوخ عشائر الشمال إلى مصادرة الأراضي الحكومية ومزارع الدولة في الجنوب، وتوزيعها كغنائم (ضمن صيغة الـ'فيد' في التعبير اليمني الشائع) على أنفسهم وعلى أنصارهم. إجراء آخر كان وضع جميع أفراد الجيش اليمني من أبناء الجنوب في سلّة واحدة، فاعتبرهم عصاة وانفصاليين، وأحال إلى التقاعد الإجباري (بالرغم من إصداره مرسوماً بالعفو العام، بعد أن وضعت الحرب أوزارها) نحو 60 ألفاً من ضباط وأفراد ذلك الجيش. اجراء ثالث، بالغ الإجحاف، تمثّل في التخفيض الشديد لحصص شباب الجنوب من حيث التطوّع في الجيش، والذي يعدّ جهة تشغيل رئيسية في اليمن، على نقيض القوانين التي لا تميّز بين شمالي وجنوبي. وأخيراً، جرى تهميش الحزب الإشتراكي اليمني، الذي يعتبره الكثير من أبناء الجنوب ممثلاً سياسياً لهم، وتعمدت السلطات التضييق على نشاطاته واعتقال قياداته بين حين وآخر.
ليس غريباً، بالتالي، أنّ أحداث الشغب التي اندلعت في شهر آذار (مارس) من عام 2008 بدأت من اعتصامات متقاعدي الجيش، وأحداث نيسان (أبريل) السنة الماضية، بدأت من اعتصامات وتظاهرات آلاف الشباب الذين عادوا من مراكز تجنيد الجيش دون وظائف، على عكس ما كانوا قد وُعدوا به. وسرعان ما انضمّت إليهم، بشكل طبيعي وتلقائي، جميع الفئات الاجتماعية المتضررة من سياسات التمييز في التوظيف، وبينهم العاملون في قطاع النفط، الذين يبصرون الوظائف تذهب إلى أبناء الشمال في حين أنّ الجنوب ينتج قرابة 80' من الصادرات النفطية ومشتقاتها.
جبهة صالح الثالثة، ضدّ منظمة 'القاعدة'، قديمة العهد بدورها، وهي تبدأ من حقيقة أنّ مئات اليمنيين قاتلوا ضدّ السوفييت في أفغانستان خلال الثمانينات، وأنّ والد أسامة بن لادن يمني الأصل، والتيارات الإسلامية والسلفية جزء من اللعبة الحزبية والبرلمانية. يضاف إلى هذا أن الحملات الأمنية المكثفة الي شنتها أجهزة الأمن السعودية داخل المملكة، على امتداد السنوات الأخيرة، كانت قد اضطرت رجال 'القاعدة' إلى الهجرة من الأراضي السعودية إلى الداخل اليمني، حيث تمكنت من حيازة أكثر من ملاذ آمن في المناطق القبلية. وفي كانون الثاني (يناير) 2009 تمّ توحيد جناحَيْ السعودية واليمن في منظمة واحدة. وكانت 'القاعدة' قد أنجزت نصراً معنوياً كبيراً، بالإضافة إلى كونه اختراقاً أمنياً خطيراً، حين نجح 23 من كوادرها المسجونين، بينهم قائد المجموعة ناصر الوحيشي، في الفرار من سجن يقع في قلب العاصمة صنعاء. أمّا أبرز عملياتها على الأرض اليمنية فقد كانت الهجوم الإنتحاري على السفينة الحربية الأمريكية USS Cole، خريف 2000 في ميناء عدن، أسفر عن مقتل 17 من المارينز.
وعلى النقيض من مزاعم السلطة، تجدر الإشارة إلى أنّ عشرات من عناصر 'القاعدة'، خاصة في عداد ما يُسمى 'جيش أبين' المتمركز في الجنوب، وقفوا مع جيش صالح خلال الحرب الأهلية لعام 1994، وشاركوا في اغتيال عدد من قادة الحزب الاشتراكي اليمني. وبالتالي يمكن الإستنتاج بأن 'القاعدة' في اليمن ليست متجانسة تماماً حين يتصل الأمر بالشأن الداخلي اليمني والولاءات القبلية، ولكنها موحدة في عقيدة الجهاد عموماً، وفي مناهضة أمريكا بصفة خاصة. ولهذا فإنّ أيمن الظواهري، مساعد بن لادن، توجه السنة الماضية بنداء خاص إلى زعماء القبائل في اليمن من أجل حماية 'أخوتهم المجاهدين'، وحسن استضافتهم، وأيضاً في مساعدتهم على القتال ضدّ العدو الأمريكي.
وبالطبع، لا يتردد نقّاد صالح في التأكيد على أنه يستغل وجود منظمة 'القاعدة' لاستدراج الأموال، وبينها مثلاً مليارا دولار من السعودية، وتعهدات مؤتمر لندن الدولي أواخر كانون الثاني (يناير) الماضي، واجتماع المتابعة الذي عقده مجلس التعاون الخليجي في الرياض أواخر شباط (فبراير). وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلنتون قد أعلنت صراحة، خلال مؤتمر لندن ذاته، أن اليمن لم يستلم إلا القليل من مبلغ الـ 5.2 مليار دولار الذي تعهد به المانحون لليمن، خشية إساءة صرف تلك الأموال، وكان ذلك هو التعبير الملطّف البديل عن وصف ظواهر الفساد التي تنخرط فيها أجهزة النظام. ومع ذلك، من المتوقع أن تضاعف الولايات المتحدة دعمها المالي لليمن، من 70 إلى 150 مليون دولار.
وإذا كانت محاولة النيجيري عمر فاروق عبد المطلب تفجير الطائرة القادمة إلى ديترويت قد أعادت ملف 'القاعدة' في اليمن إلى صدارة العناوين، كما فضحت قصور النظام الذي تنتهجه مختلف الأجهزة الأمنية الأمريكية، باعتراف الرئيس الأمريكي باراك اوباما نفسه، فإنّ واشنطن لم تكن غافلة تماماً عن الأخطار الكامنة في اليمن. وكان التعاون الأمريكي مع حكومة صالح قد اتسع بشكل ملحوظ بعد زيارة قام بها إلى صنعاء رئيس القيادة المركزية في الجيش الأمريكي، الجنرال دافيد بترايوس، في تموز (يوليو) الماضي، ومن المرجح أن تكون قوات أمريكية خاصة قد نفذت عمليات عسكرية وغارات جوية ضدّ بعض مراكز 'القاعدة' في اليمن. وأقرّ جوزيف ليبرمان، رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الأمريكي، الذي زار صنعاء مؤخراُ، أنّ التواجد العسكري الأمريكي آخذ في الاتساع على أرض اليمن، وصار يتضمن العمليات الخاصة، ومهمات 'القبعات الخضر'، والإستخبارات. وقال ليبرمان: 'العراق كان حرب البارحة. وأفغانستان هي حرب اليوم. واليمن سيكون حرب الغد'.
وإلى جانب هذا، تشكل أحوال اليمن المعيشية المتدهورة مصدر سخط دائم، يسهم في تعميق الهوة بين السلطة والشعب من جهة، كما يشجّع 'القاعدة' على اجتذاب المزيد من الساخطين على الحكومة، إلى جانب إيمانهم بالجهاد ضد أمريكا، من جهة أخرى. دخل الفرد توقف منذ عام 2005 عند 350 دولاراً في السنة، وأكثر من 40 بالمئة من السكان يعيشون على أقلّ من دولار واحد في اليوم، والبطالة في منطقة أبين، إحدى معاقل 'القاعدة' تبلغ 50 بالمئة، مقارنة مع معدّل بطالة على المستوى الوطني يبلغ 40 بالمئة.
وطيلة أكثر من ثلاثة عقود أتقن صالح الرقص على الحبال، أو على رؤوس الثعابين كما يقول، في المناورة بين القبائل والأحلاف المؤقتة، واسترضاء التيارات الإسلامية والشارع الشعبي عن طريق الزعم باستقلال القرار اليمني ورفض تدويل الحرب على 'القاعدة'. ورغم أنه محاط بالأتباع والموالين، فإنّ ميوله القوية إلى التوريث لم تعد خافية على أحد، وتتجلى في تجهيز ابنه أحمد (قائد القوات الخاصة والحرس الجمهوري)، بالتعاون مع أخيه غير الشقيق، محمد (قائد القوى الجوية)، وابنَي أخيه طارق (قائد الحرس الرئاسي)، وعمار (نائب رئيس مكتب الأمن القومي).
والأشهر القليلة القادمة سوف تكشف هوية الراقص الأفضل: صالح، أم 'القبعات الخضر'، أم 'القاعدة'. وأمّا المواطن اليمني فهو وحده المسحوق بين أكثر من مطرقة، وأكثر من سنديان!
' كاتب وباحث سوري يقيم في باريس

حضرمي والجنوب ديرتي
04-02-2010, 02:39 PM
مواجهات نهاية الأسبوع اليمني.. مقتل شخص وفرار ٤٠ معتقلا في الجنوب

(( جريدة الوطن السعودية ))
2\4\2010

صنعاء: صادق السلمي
أسفرت مواجهات الخميس المعتادة أسبوعيا في المناطق الجنوبية من اليمن، عن مقتل شخص وجرح ٦ آخرين في لحج ، فيما تمكن ٤٠ معتقلا من الفرار من سجن في محافظة الضالع. وقال شهود عيان ووسائل إعلام بالجنوب إن كل الهاربين ينتمون للحراك الجنوبي. وأشارت مصادر محلية إلى أن أحد العناصر ألقى قنبلة كانت بحوزته داخل مبنى إدارة الأمن حيث كان يتواجد فيه المعتقلون فأصاب ستة منهم. وقالت مصادر أخرى إن عدداً من أنصار الحراك هاجم قسم الشرطة للإفراج عن المعتقلين وتمكينهم من الفرار وإن تبادلاً للنار وقع بين الجانبين أسفر عن إصابة الأشخاص الستة. سياسياً أبدت المعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك استعدادها لاستئناف الحوار مع حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بعد انقطاع دام لأشهر بسبب اختلاف مواقف الطرفين في عدد من القضايا أبرزها التعديلات الدستورية والانتخابات التشريعية المقرر أن تشهدها البلاد في أبريل من العام المقبل، بالإضافة إلى إعادة تشكيل اللجنة العليا للانتخابات .


قتل شخص وأصيب اثنان آخران في منطقة الحبيلين بمحافظة لحج، فيما أصيب ستة آخرون في صدامات بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي بمدينة الضالع، بجانب فرار نحو 40 معتقلا من سجن بالضالع على ذمة مسيرات شهدتها المنطقتان الواقعتان جنوبي العاصمة صنعاء. وكانت مواجهات وقعت بين قوات الأمن وأنصار الحراك في مديرية الحبيلين في إطار الفعاليات التي ينظمها أنصار الحراك كل خميس للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون السلطة أسفرت عن مقتل شخص يدعى محسن محمد أحمد وجرح اثنين آخرين.
وقال مسؤول حكومي إن قنبلة انفجرت في سجن بمحافظة الضالع مما أسفر عن إصابة ستة نزلاء وهرب نحو 40 سجينا. وقال شهود عيان ووسائل إعلام بالجنوب إن كل الهاربين ينتمون للحراك الجنوبي وأشارت مصادر محلية إلى أن أحد العناصر التخريبية ويدعى فواز صالح بسباس ألقى قنبلة كانت بحوزته داخل مبنى إدارة الأمن حيث كان يتواجد فيه المعتقلون فأصاب ستة منهم. وقالت مصادر أخرى إن عدداً من أنصار الحراك هاجم قسم الشرطة للإفراج عن المعتقلين وتمكينهم من الفرار وإن تبادلاً للنار وقع بين الجانبين أسفر عن إصابة ستة إصابة أحدهم خطيرة.
وفي سياق متصل أصيب جندي بانفجار قنبلة ألقاها أحد المواطنين في منطقة لبعوس بمحافظة لحج على أفراد طقم عسكري حضروا لإلقاء القبض على شقيقه في المنطقة بتهمة الانتماء إلى الحراك الجنوبي. من جهة أخرى أعلنت الأجهزة الأمنية بمحافظة لحج عن ضبطها 13 شخصاً من أتباع الحراك قاموا مع آخرين بقطع الطريق في منطقة عقان بمديرية المسيمير، مما عطل الحركة لعدة ساعات على الخط الرئيس في المديرية.
سياسياً أبدت المعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك استعدادها لاستئناف الحوار مع حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم بعد انقطاع دام لأشهر بسبب اختلاف مواقف الطرفين في عدد من القضايا أبرزها التعديلات الدستورية والانتخابات التشريعية المقرر أن تشهدها البلاد في أبريل من العام المقبل، بالإضافة إلى إعادة تشكيل اللجنة العليا للانتخابات. وذكرت رسالة سلمتها المعارضة لقيادة المؤتمر الشعبي العام أن المعارضة على استعداد للجلوس مع المؤتمر الشعبي للقاء يمهد لتشكيل لجنة مشتركة للإعداد والتهيئة للحوار الوطني بعدد متساو من الأعضاء، شرط ألا يعترض أي طرف على ما يقدمه الطرف الآخر من أسماء أو جهات مشاركة في الحوار وبعد ذلك يتم توقيع محضر الاتفاق بين الطرفين. وكان الحزب العام قد اعترض على إشراك اللجنة التحضيرية للحوار التي يرأسها الشيخ حميد الأحمر، نجل رئيس البرلمان السابق الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر. وطالبت المعارضة في رسالتها للحزب الحاكم السلطة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والصحفيين والكتاب ووقف المحاكمات والمطاردات للسياسيين وأصحاب الرأي والتوقف عن قمع الاحتجاجات السلمية وغيرها من مظاهر العمل السياسي السلمي كشرط لتهيئة المناخ للحوار الشامل.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-02-2010, 02:49 PM
من أنصار «الحراك الجنوبي»
انفجار قنبلة في سجن بجنوب اليمن وفرار 40 نزيلا

جريدة القبس الكويتية
2\4\2010

عدن ـ رويترز ـ فر حوالي اربعين معتقلا من انصار الحراك الجنوبي الانفصالي امس بعد انفجار قنبلة في سجن الضالع في جنوب اليمن، وذكرت الشرطة ان شجارا اندلع في مركز الشرطة المجاور للسجن بين عناصر الشرطة وانصار من الحراك الجنوبي الذين اعتقلوا لتوهم لمشاركتهم في تظاهرة في الضالع (280 كلم جنوب صنعاء)، واضافت ان الجنوبيين المعتقلين هم الذين القوا القنبلة. وردا على استيضاح، اكد مسؤولون في الحراك الجنوبي في المقابل ان عناصر الشرطة هم الذين القوا القنبلة، واوضحت الشرطة ان حوالي ثلاثين من انصار الحراك الجنوبي، وهو تحالف مجموعات تطالب بانفصال جنوب اليمن او بحل فدرالي، اغتنموا الفوضى وفروا من السجن.
من ناحية اخرى قتل ناشط بالرصاص واصيب ثلاثة اخرون عندما فرقت قوات الامن احتجاجا في مدينة ردفان بمحافظة لحج.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-02-2010, 03:01 PM
اليمن: الأميركيون يدقّون ناقوس الخطر و«القاعدة» تسعى إلى السيطرة على«باب المندب»

جريدة الحياة السعودية
الجمعة, 02 أبريل 2010



صنعاء - خالد الهروجي
ارتفعت أخيراً درجة المخاوف الغربية والأميركية من عمليات إرهابية قد ينفذها تنظيم «القاعدة» في اليمن ضد منشآت وأهداف على درجة عالية من الأهمية، خصوصاً مع وجود تقارير استخباراتية أميركية تتحدث عن تنامي قدرات «القاعدة»، وتوفر المناخ المناسب لتحرك المتطرفين الذين يتواجدون في بيئة غير مستقرة، يعجز معها النظام الحاكم عن القيام بدوره كما ينبغي بسبب مشاكل أمنية وسياسية واقتصادية، ما جعل التنظيم يمثل «تهديداً للأمن القومي الأميركي واليمن» على حد سواء.

ويواجه اليمن الذي أضحى محور اهتمام أجهزة الاستخبارات على مستوى العالم الكثير من الانتقادات والضغوط الدولية وبخاصة الأميركية، التي ترى أنه لا يزال عاجزاً عن ملاحقة عناصر «القاعدة» والحد من تحركاتهم داخل أراضيه، على رغم كل الجهود التي يبذلها في سياق شراكته للمجتمع الدولي في الحرب ضد الإرهاب، وما يبديه من تعاون في هذا الشأن وبخاصة مع أميركا، والنجاحات التي يرى أنه حققها في العمليات الاستباقية التي نفذها خلال الشهور الأربعة الماضية ضد مراكز وتجمعات عناصر «القاعدة» في أكثر من منطقة.

غير أن هذه الجهود في نظر واشنطن لم تقض على التنظيم الإرهابي وبالتالي فالخطر لا يزال قائماً، بل وأشد من أي وقت مضى، خصوصاً مع وجود تقارير تتحدث عن نجاح الفرع المحلي للتنظيم في استقطاب عشرات العناصر الأجنبية إلى صفوفه، بما في ذلك عناصر أميركية، وعناصر من دول مجاورة كالسعودية ودول الخليج، إضافة إلى أولئك القادمين من جنوب شرقي آسيا وباكستان وغيرها من الدول، علاوة على أن التنظيم لا يزال يحتفظ بكافة قياداته الإقليمية المؤثرة، ويتمتع بقدرة عالية على المناورة وإثبات الوجود، من خلال البيانات والرسائل الصوتية التي يدلي بها قادته بين الفينة والأخرى.

تهديدات في البحر

وتعززت مخاوف واشنطن إثر المعلومات التي كشفتها استخبارات البحرية الأميركية في 21 آذار (مارس)، والتي توقعت فيها تنفيذ «القاعدة» عمليات إرهابية تستهدف السفن والبوارج التي تبحر قبالة السواحل اليمنية، وبأسلوب مماثل للهجومين اللذين استهدفا المدمرة الأميركية «يو أس أس كول» قبالة خليج عدن في تشرين الأول (أكتوبر) عام 2000، وناقلة النفط الفرنسية «ليمبرج» أمام سواحل محافظة حضرموت في تشرين الأول 2002.

وقالت استخبارات البحرية الأميركية في بيان نشره موقعها على شبكة الإنترنت إن «السفن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب الاستراتيجي بين اليمن وجيبوتي وخليج عدن على امتداد الساحل اليمني هي الأكثر عُرضة للخطر»، وأكدت أن «المعلومات تُشير إلى أن تنظيم القاعدة لا يزال مهتماً بالهجمات البحرية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر وخليج عدن على امتداد ساحل اليمن»، الذي قد يستخدم فيه «القاعدة» زوارق ملغومة مثلما حدث مع «كول» و «ليمبرج»، وقد يلجأ «للصواريخ والمقذوفات».

السلطات الأميركية لم تكتفِ بالتحذير من الهجمات المحتملة لـ «القاعدة»، ولكنها أيضاً أوفدت وكيـــل وزارة الدفاع لشؤون الاستخبارات في الولايات المتحدة الأميركية جيمس كلابر، الـــذي التقى الرئيس اليمني على عبدالله صالح مساء الاثنين 22 آذار، وقالت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» التي بثت الـــخبر أن اللقاء «بحث العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك وفي مقدمها التعاون في المجال الأمني والتدريب ومكافحة الإرهــاب وخفر السواحل، كما تناول البحث الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي والصومال وجهود مكافحة القرصنة».

ووفقاً لمصادر ديبلوماسية غربية في صنعاء تحدثت إلى «الحياة» فإن المسؤول الأمني الأميركي أبلغ السلطات اليمنية تلقي أجهزة الاستخبارات الأميركية معلومات تؤكد وجود تواصل بين عناصر «القاعدة» في اليمن والصومال، وأن جيمس كلابر عبر عن مخاوفه من انتقال متشددين إسلاميين في القرن الأفريقي إلى الأراضي اليمنية ضمن مجموعات اللاجئين الصوماليين الذين يدخلون البلاد يومياً بالعشرات وأحياناً بالمئات، وقالت المصادر أن وكيل وزارة الدفاع الأميركية لشؤون الاستخبارات طلب من اليمن تشديد إجراءاته الأمنية والرقابية على السواحل اليمنية، وأبدى استعداد بلاده لتقديم المـزيد من الدعم لليمن في هذا الجانب، عــلاوة على تبادل المعلومات الأمنية التي ترصد تحركات العناصر المشتبهة.

المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها أكدت أيضاً أن واشنطن تمارس ضغوطاً كبيرة على صنعاء، لتنفيذ ضربات جوية جديدة تستهدف «القاعدة»، مماثلة للضربات التي استهدفت عناصرها في محافظتي أبين وشبوة، غير أن السلطات اليمنية بحسب مصادر أمنية وسياسية، تفضل التعامل مع تلك العناصر بطرق أخرى تجنبها الحرج أمام مواطنيها، وفي الوقت نفسه تحقق نتائج إيجابية على صعيد مكافحة الإرهاب وتضيّق الخناق على «القاعدة».

40 ضربة جوية

وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية أنها تواصل ملاحقة العناصر الإرهابية على مدار الساعة ولن تتوقف أبداً، وستضربها بقوة في كل مكان تظهر فيه، وأكدت أن اليمن لن يكون بعد اليوم ملاذاً آمناً للإرهاب والعناصر الإرهابية من تنظيم «القاعدة»، التي أصبحت تعاني من شلل تام وعزلة كاملة في مناطق نائية ووعرة وخالية من السكان في محافظات أبين وشبوة ومأرب ومناطق أخرى، بحيث لم تعد هذه العناصر قادرة على مغادرة مخابئها، والظهور في أي مكان عام، لأن الأجهزة الأمنية تقف لها بالمرصاد، بعد الضربات القاسية التي وجهتها للتنظيم الإرهابي وقياداته، وأشارت إلى أن أجهزة الأمن تتعامل مع تهديدات «القاعدة» بجدية، وأنها فرضت إجراءات مشددة على السواحل اليمنية والمدن والمناطق القريبة منها.

وقالت الوزارة أن أجهزة الأمن وجهت 40 ضربة نوعية للعناصر الإرهابية خلال الفترة الماضية، كان آخرها الضربة التي نفذت مساء الأحد 14 آذار 2010، والتي أودت بحياة زعيم «القاعدة» في محافظة أبين جميل العنبري، وسمير الصنعاني وهو من أصول سعودية، واعترفت مصادر مقربة من التنظيم لـ «الحياة» بأن مقتل العنبري «يمثل ضربة موجعة، باعتباره من القيادات الهامة والخطيرة، مشيرة إلى أنه سافر إلى العراق لمقاتلة القوات الأميركية، وعاد إلى اليمن بين عامي 2005 و2006، وتمكن في مرات عدة من الإفلات من كمائن كانت تنصبها له أجهزة الأمن في الكثير من المواقع بينها مطار صنعاء عند عودته من العراق».

المخاوف الأميركية من عمليات إرهابية محتملة ينفذها تنظيم «القاعدة» ضد سفن وبوارج أميركية وغربية تتواجد على مقربة من السواحل اليمنية لم تأت من فراغ، ولكنها تستند بحسب المصدر الديبلوماسي الغربي إلى «معلومات دقيقة استخلصتها أجهزة الاستخبارات الأميركية من تحليلها للرسائل الإعلامية لقادة «القاعدة» ومن المعلومات التي جمعتها طائراتها التجسسية المتواجدة بشكل دائم في سماء اليمن»، ويؤكد مواطنون يمنيون في محافظات أبين وشبوة ومأرب اتصلت بهم «الحياة» أن طائرات التجسس الأميركية تحلق فوق مناطقهم على ارتفاعات منخفضة تسمح لهم برؤيتها بسهولة.

مصدر مقرب من «القاعدة»

ولم يستبعد مصدر مقرب من تنظيم «القاعدة» تنفيذ عمليات «استشهادية تستهدف أساطيل الصليبيين التي تحتل سواحل اليمن ومياهها الإقليمية» على حد قوله، واستدل المصدر الذي تحدث إلى «الحياة» وطلب عدم ذكر اسمه بالتسجيل الصوتي الذي بث في 8 شباط (فبراير) الماضي لنائب زعيم تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» السعودي سعيد الشهري، الذي تحدث فيه عن تطلعات تنظيمه للسيطرة على مضيق باب المندب، وقال الشهري في حينه «هذه الحرب قد خطط لها منذ زمن وكما سمعنا ورأينا فهذه التحركات الدولية وتداعي الأمم الكافرة وأعوانها يبين لنا أهمية هذه الحرب العقائدية لعدونا وما تعني لهم جغرافية المنطقة وبخاصة البحرية وأهمية باب المندب الذي لو تم لنا السيطرة عليه وإعادته إلى حاضنة الإسلام لكان نصراً عظيماً ونفوذاً عالمياً».

وأشار الشهري في التسجيل الذي يعد الأول من نوعه أن أميركا تقوم «بجمع المعلومات من خلال طائرات تجسس من دون طيار، وحذر القبائل اليمنية من هذه الطائرات التي أكد أنها ما زالت تحلق في سماء مناطق يمنية عدة لتحديد المواقع التي سيتم قصفها لاحقاً، ودعاهم إلى «عدم التعاون مع العملاء الذين يتآمرون على المسلمين»، وقال في اختتام التسجيل أن الجهاد يعد المخرج الوحيد أمامهم.

خطابا الشهري وبن لادن

وكشف المصدر «أن حديث الشهري الذي جاء في أعقاب التسجيل الصوتي لزعيم «القاعدة» أسامة بن لادن، وبثته قناة الجزيرة في 29 كانون الثاني (يناير) الماضي، «مثل استجابة لتوجيهات الشيخ أسامة التي حملها تسجيله الصوتي» الأمر الذي يرفع درجة المخاوف مما يخطط له عناصر التنظيم وتحمله الأيام المقبلة لجهة المواجهة مع القوات اليمنية، ويأتي مؤشر الخطورة وفقاً للمصدر من «تناغم الخطاب الإعلامي التهديدي لقيادة فرع جزيرة العرب في اليمن مع خطاب زعيم «القاعدة» في أفغانستان الذي حمل مؤشرات جوهرية التقطت بعناية وتمت ترجمتها في الخطاب الأخير للشهري».

وكان أسامة بن لادن دعا إلى الامتناع عن التعامل بالدولار و«التخلص منه بأسرع ما يمكن، لتحرير البشرية من الرق والتبعية لأميركا وشركاتها». وقال: «أحسب أنه ستكون خسارته (الدولار) أمام اليورو أكثر من 100 في المئة بكثير»، وتابع: «لا يخفى على العارفين بالعلوم العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية أن نجم أميركا إلى أفول واقتصادها إلى ذبول، وسفينة الدولار تغرق والسعيد من وُعظ بغيره»، واختتم بن لادن بالقول: «فيا أيها الناس، أهل الأرض جميعاً، ليس من الإنصاف والعدل ولا من الحكمة والعقل أن يترك العبء على المجاهدين وحدهم في قضية يعم ضررها العالم أجمع، فالمطلوب منكم يسير، وهو أن تحكموا عليهم الحصار».

المصدر المقرب من «القاعدة» أوضح أن هذا التسجيل كان عبارة عن «رسائل وأوامر واضحة لشبكة «القاعدة» في العالم عامة وفرع اليمن بخاصة»، وقال إن الحديث عن الدولار كان بمثابة «التحذير من التحويلات البنكية بين فروع التنظيم وعناصره المنتشرة في معظم دول العالم، والبحث عن وسائل أخرى أكثر أمناً، وفي ذات الوقت التخطيط لعمليات تستهدف بدرجة رئيسية المصالح الاقتصادية، بالتزامن مع الأهداف العائمة في البحر»، وأكد أن المقصود من قول زعيم القاعدة «وسفينة الدولار تغرق» هو «ضرب السفن والمنشآت الحيوية»، في حين أن دعوته لمساندة «المجاهدين» والتي ذيلها بعبارة «أن تحكموا عليهم الحصار» تمثل دعوة «لكل عناصر القاعدة لمساندة إخوانهم المجاهدين في اليمن لتخفيف الضغط والحصار المفروض عليهم من خلال تنفيذ عمليات غير متوقعة من خارج الأراضي اليمنية».

وكانت أجهزة الأمن اليمنية لجأت خلال الشهرين الماضيين إلى العمليات الخاطفة، ومداهمة المواقع التي يوجد فيها عناصر «القاعدة» تفادياً لتكرار ما حدث في أول ضربة جوية استهدفت تجمعاً للتنظيم في منطقة المعجلة بمحافظة أبين جنوب البلاد في 17 كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، وهي الضربة التي تسببت في مقتل 42 من الضحايا المدنيين أغلبهم من النساء والأطفال، الأمر الذي سبب للحكومة اليمنية حرجاً شديداً ودفعها أخيراً للاعتذار العلني عن العملية على لسان نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية رشاد العليمي، الذي التزم أيضاً أمام البرلمان نيابة عن الحكومة بتعويض أسر الضحايا والاهتمام بتنمية المناطق التي كانت مسرحاً للعمليات.

انتقادات للانتهاكات

وتلقت السلطات اليمنية انتقادات حادة وواسعة بسبب تلك العملية، علاوة على اتهامها بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في سياق حربها على الإرهاب، حيث كشفت ندوة حقوقية في صنعاء أن الحرب على الإرهاب في اليمن تطاول بإجراءاتها القاسية والمخالفة للنظم والقوانين أبرياء لا ذنب لهم بما يحدث من عمليات إرهابية، وعدد السكرتير التنفيذي لمنظمة «هود» الحقوقية المحامي أحمد عرمان في الندوة التي أقامتها منظمة (سجين) تحت عنوان «ضحايا الحرب على الإرهاب»، أشكال الانتهاكات التي تبدأ بالاختفاء القسري و «الرهائن» والاعتقالات، من دون مسوغ قانوني، إضافة إلى دخول المنازل من دون إبراز إذن قضائي، واقتياد العديد من أقارب وأصدقاء ومعارف المتهمين الفارين إلى الأمن السياسي واحتجازهم لفترات.

ابن عدن البار
04-04-2010, 12:34 AM
اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
مسار الوحدة ومصيرها
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/83cd21aca0403b8faf1eb5c41d0c5577.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/83cd21aca0403b8faf1eb5c41d0c5577.jpg)
1/10
عدن – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد أحمد قناف
رغم أن محافظات جنوب اليمن عموماً تشهد هدوءاً نسبياً في الآونة الأخيرة، فإن محافظتي الضالع ولحج على وجه الخصوص لا تجيدان إلا لغة التصعيد ومظاهر الاحتجاج رغم التضييق الأمني على قادة ما يسمى بـ «الحراك الجنوبي».

ما يجري اليوم على الساحة اليمنية لم يأت من فراغ، حسب مراقبين، بل نتيجة إلى تراكم سياسات وصفت بـ «الخاطئة»، وعزز ذلك سوء الإدارة، ومركزية القرار، وإقصاء لشركاء إعادة تحقيق الوحدة اليمنية في مايو 1990. حدث الوحدة الحلم الذي سبقه ورافقه ولحقه سيل من الأحداث نستعرضه في حلقتنا الأولى من ملف الجنوب اليمني، ونسلط الضوء فيه على إرهاصات الحلم الوطني، وأبرز الأحداث التي شكلت ملامح أزمة اليوم.

يقول سائق التاكسي طارق، 50 عاماً من أبناء مدينة عدن، إن الهتافات العالية والشعارات المعادية التي ترددها عناصر ما يعرف بـ «الحراك الجنوبي» تؤرق نظام صنعاء، إلا أنها لا تعني الكثير لأبناء مدينة عدن على وجه الخصوص، لانشغالهم بشؤونهم اليومية التي ألهتهم عن ذواتهم.

يمر طارق بسيارته يومياً من النفق الواصل بين مديريتي التواهي والمعلا في عدن، وهو ذات النفق الذي أبرمت فيه ارتجالا صيغة اليمن الجديد قبل التوقيع على اتفاقية الوحدة اليمنية أواخر الثمانينيات، حين طرح رئيس الجمهورية العربية اليمنية حينئذ علي عبدالله صالح أثناء زيارته لمدينة عدن، على حكومة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية إقامة حكم فدرالي ودولة اتحادية، إلا أن أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني حينذاك علي سالم البيض فاجأه بإقامة وحدة اندماجية، بحسب شهادة نائب الأمين العام لحزب اتحاد القوى الشعبية المعارض وأستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء الدكتور محمد عبدالملك المتوكل، في حديثه لـ «الجريدة».

الطريق إلى الوحدة

لم يكن الطريق إلى يوم الثاني والعشرين من مايو 1990 -يوم إعادة تحقيق الوحدة اليمنية- مفروشاً بالورود بالنسبة لليمنيين الذين عانوا طويلاً ويلات الحروب بين الشطرين فترة تنكر النظامين السياسيين فيهما لالتزامهما قضية الوحدة الوطنية. وشهدت الدولتان الجارتان توتراً حاداً نتج عنه 3 حروب حدودية بسبب الاختلافات الايديولوجية بينهما والفارق الحضري، كما يحلو القول لكثير من المهتمين. وتم وقف العمليات العسكرية في أعنف المواجهات مطلع السبعينيات من القرن الماضي اثر تدخل جامعة الدول العربية.

ولعلّ التحولات السياسية والاجتماعية التي شهدها الواقع اليمني خلال هذه الفترة، إضافة إلى التدخل الشيوعي في اليمن الجنوبي، وعدم الاستقرار السياسي وتجاذب المصالح بين القوى المختلفة في شمال اليمن وتأثير القوى الإقليمية والدولية، أدت مجتمعة إلى توتر الأوضاع، وفي الوقت نفسه أدت إلى تقارب النظامين في صنعاء وعدن.

كان نظام الحكم في شمال اليمن أقرب إلى الرأسمالية ومنسوجاً من تحالف ثلاثي ضم العسكريين والقبائل والإسلاميين، بينما كان في الجنوب قائماً على نظام الحزب الواحد، وهو الحزب الاشتراكي اليمني الذي يتبع المعسكر الاشتراكي. استمرت سياسة التعايش السلمي بين النظامين أكثر من أربع سنوات بعد استقلال الجنوب من الاستعمار البريطاني الذي استمر نحو 137 عاماً، وبعد جلاء آخر جندي بريطاني من عدن في 30 نوفمبر 1967. وإذا كان نظام صنعاء اليوم قد أفلح في إقصاء الإسلاميين، فإن القبيلة والعسكريين مازالا يتحكمان في مفاصل الدولة جنوباً وشمالاً. كانت أولى الخطوات العملية في اتجاه الوحدة في الرابع من مايو 1988، عندما تم السماح للمواطنين في الشطرين بالتنقل بين البلدين بالبطاقة الشخصية، وتم في مطلع يوليو 1988، إلغاء النقاط الأمنية المتمركزة على الحدود بين البلدين.

وواكبت الجهود النهائية في طريق الوحدة اليمنية، تغيرات دولية ملحوظة، خصوصاً ذلك التقارب الذي حدث بين القطبين السوفياتي والأميركي، وتوجه الدول الشيوعية في الكتلة الشرقية إلى التخلص من أنظمتها الشمولية، وغيرها من الأحداث، مما جعل الأجواء في البلدين تتجه نحو جدية عالية في تحقيق التغير السلمي في بناء دولة الوحدة. تلك العوامل كما أشارت دراسة للدكتور عبدالعزيز الشعيبي الأستاذ في جامعة عدن، ساهمت في التسريع بالخطوات نحو إعادة تحقيق الوحدة الوطنية.

صراعات داخلية

في شمال اليمن كما في جنوبه، لم يكن هناك استقرار سياسي وتشابهت الحياة السياسية بينهما لكن أحداثها اختلفت، كما ذكر الباحث اليمني محمد حسين الفرح في كتابه «معالم عهود رؤساء الجمهورية». وبحسب الفرح، فقد شهد الشمال صراعاً على السلطة منذ فجر ثورة سبتمبر 1962، كان محصلتها نفي رئيسين خارج البلاد في انقلابين أبيضين واغتيال رئيسين آخرين، ليأتي بعد ذلك الرئيس علي عبدالله صالح في 17 يوليو 1978.

الانقلابات والصراعات على السلطة في الشمال كانت أقل دموية وعنفاً عن مثيلاتها في جنوب اليمن، الذي شهد دوامات عنف متعددة كان أولاها الانقلاب على أول رئيس لدولة الجنوب قحطان الشعبي في 1969، وذلك بعد قرابة 6 سنوات من ثورة أكتوبر 1963 في الجنوب، ومقتل ونفي ثلاثة رؤساء آخرين، حتى انفجرت «أحداث يناير» عام 1986، والتي راح ضحية لها عدد من قيادات الدولة والحزب، بمن فيهم الأمين العام للحزب والرئيس الأسبق عبدالفتاح إسماعيل. كما أسفرت تلك الأحداث عن مقتل حوالي 12 ألف من كوادر الحزب وجرح قرابة 20 ألفاً آخرين، بالإضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين من أنصار الرئيس الأسبق علي ناصر محمد، المقيم حالياً في سورية.

اتفاق الوحدة

كانت أحلام اليمنيين في القطرين بإقامة وحدة وطنية قد دفعت النظامين نحو اتفاق تعز في نوفمبر 1970، الداعي إلى إقامة اتحاد فدرالي بين الشطرين، والذي تلاه اتفاقية القاهرة في 13 سبتمبر 1972، وانتهاءً باتفاقية صنعاء في 4 مايو 1988، وما تلاها من مفاوضات واتفاقات. وكان من نتائجها إعلان الوحدة الاندماجية في 22 مايو عام 1990، وذلك عقب اتفاق عدن التاريخي في 30/11/1989، بين قيادتي الشطرين، إذ تم التصديق على الدستور الذي تم إعداده منذ عام 1981. كما تم التوجه للاستفتاء عليه شعبياً، والمضي في الانتخابات التشريعية (للسلطة التشريعية الموحدة)، وتشكيل لجنة للإشراف على الانتخابات، ودعوة جامعة الدول العربية لإرسال مندوبيها لمراقبة الانتخابات.

في الاجتماع الثاني للجنة التنظيم السياسي الموحد الذي عقد في عدن يوم 10 يناير 1990، تم إقرار مبدأ التعددية السياسية من خلال الموافقة على (البديل الثاني) الذي ينص على احتفاظ الحزب الاشتراكي (في الجنوب) وحزب المؤتمر الشعبي العام (في الشمال) باستقلاليتهما، وحق القوى السياسية في ممارسة نشاطاتها بكل حرية وفقاً للدستور في ظل اليمن الواحد.

وفي اجتماع صنعاء يوم 22 يناير1990، صدر عدد من القرارات في الجوانب الاقتصادية والمالية والإعلامية والثقافية والتربوية والتشريعية والشؤون الخارجية، والتمثيل الدبلوماسي والقنصلي والتصورات، بشأن دمج الوزارات والمؤسسات والمصالح.

الجمهورية اليمنية

في يوم 22 مايو 1990، تم في مدينة عدن توقيع اتفاق إعلان الجمهورية اليمنية، وتنظيم الفترة الانتقالية من قبل زعيمي الشطرين، إذ نص الاتفاق على قيام وحدة اندماجية كاملة بين دولتي الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، تذوب فيها الشخصية الدولية لكل منهما في شخص دولي واحد هو «الجمهورية اليمنية» ويكون لها سلطات تشريعية وتنفيذية وقضائية واحدة. بعد نفاذ هذا الاتفاق يُكون مجلس رئاسة الجمهورية اليمنية لمدة الفترة الانتقالية ويتألف من خمسة أشخاص ينتخبون من بينهم في أول اجتماع لهم رئيساً ونائباً للرئيس.

وحددت الاتفاقية فترة انتقالية مدة سنتين وستة أشهر، ويتكون مجلس النواب خلال هذه الفترة من كل أعضاء مجلس الشورى ومجلس الشعب الأعلى، بالإضافة إلى 31 عضواً يصدر بهم قرار من مجلس الرئاسة، ويمارس مجلس النواب كل الصلاحيات المنصوص عليها في الدستور عدا انتخاب مجلس الرئاسة وتعديل الدستور.

ويروي عضو مجلس الرئاسة السابق سالم صالح محمد، (عن الحزب الاشتراكي)، في مذكراته أنه تم اختيار الرئيس علي عبدالله صالح رئيساً لمجلس الرئاسة في الجمهورية اليمنية وعلي سالم البيض نائباً للرئيس، عندما اجتمع مجلس الشورى ومجلس الشعب، وكيف أسندت تلك المهمة للشيخ سنان أبولحوم، أحد أبرز المشايخ في شمال البلاد، الذي ترأس ذلك الاجتماع نظراً لكونه أكبر الموجودين سناً.

شهدت الفترة الانتقالية وضع الأسس الدستورية والقانونية لدولة الوحدة، إذ تم الاستفتاء على دستور الوحدة في منتصف مايو 1991 ليصبح نافذاً بعد ذلك بعد أن كانت السلطات المختلفة تستمد شرعيتها من اتفاقية إعلان قيام الجمهورية اليمنية وتنظيم الفترة الانتقالية، وهي فترة تدخلت فيها مشاعر الإنجاز أكثر فأثرت على متطلبات المرحلة.

وهنا يقول المحامي المعروف في عدن شيخ طارق عبدالله في حديثه لـ «الجريدة»، إنه اقترح الصيغة الفدرالية لمنظومة الحكم في اليمن الجديد في سلسلة مقالات نشرها عقب إعلان الوحدة، وهو ما تطالب به اليوم كثير من الأحزاب السياسية، أبرزها حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) الذي انطلق من عدن في خمسينيات القرن الماضي.

وبينما يعزو المحامي القانوني الصيغة التي قامت عليها الوحدة حينئذ إلى الاندفاع العاطفي من كل أبناء الشعب اليمني في الشمال والجنوب تجاه الوحدة الوطنية آنذاك، إلا أنه قال إن «دستور الوحدة (القائم) غير مناسب، واليمن الموحد يمكن أن يستقر ويتقدم ويدوم فقط في حالة انتهاج النظام الفدرالي».

التعددية

شهدت الفترة الانتقالية ظهور الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والصحافة الحزبية والأهلية. وكان أبرز الأحزاب التي تأسست خلال الفترة، ثم لعبت في ما بعد أدواراً سياسية مهمة هو «التجمع اليمني للإصلاح»، الذي أعلن قيامه في سبتمبر 1990. وقد جاء تأسيس «حزب الإصلاح» من أجل القيام بدور سياسي مساند

لـ»حزب المؤتمر الشعبي العام» في مواجهة شريكه «الحزب الاشتراكي اليمني»، بحسب شهادة الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، رئيس مجلس النواب السابق والرئيس المؤسس لـ «الإصلاح» في مذكراته. وأكد الأحمر أن الرئيس صالح طلب منه عقب قيام الوحدة هو وحلفاؤه من القوى الإسلامية، تشكيل حزب سياسي يكون رديفاً لحزب «المؤتمر الشعبي العام»، وذلك «بغرض معارضة الاتفاقات الثنائية التي أبرمها الرئيس صالح مع حليفه في تحقيق الوحدة: الحزب الاشتراكي اليمني الممثل للجنوب، من أجل تعطيل تلك الاتفاقات وعدم تنفيذها».

يذكر أن هذه الشهادة أثارت ضجة في الأوساط السياسية والثقافية عقب صدور مذكرات الشيخ الأحمر قبل رحيله بأشهر قليلة.

سياسة التربص

أستاذ السياسة في جامعة صنعاء عبدالله الفقيه قال لـ»الجريدة» إن «كلا من المؤتمر والاشتراكي عملا خلال الفترة الانتقالية على توظيف الموارد العامة للدولة، بما في ذلك الوظيفة العامة لتعزيز مواقعهما وتحقيق مكاسب في الانتخابات البرلمانية الأولى، فظهرت أحزاب وصحف وجمعيات ترتبط بهذا الحزب أو ذاك. كما تم إثقال كاهل الخزينة العامة بعشرات (إن لم يكن بمئات) الآلاف من الموظفين الوهميين، رغم الفارق الكبير بين عدد السكان في الشطرين لمصلحة الشمال».

ويضيف الفقيه: «اتصفت العلاقة بين المؤتمر والاشتراكي خلال الفترة الانتقالية بالتوتر الشديد في معظم الأوقات، ويمكن رد ذلك التوتر إلى الصراع الشديد بين الحزبين على السلطة، وإلى سعي كل طرف إلى تهميش الآخر»، وذلك كإرث قديم من فترة ما قبل الوحدة، لذا لوحظ أن الحزبين رغم إعلاناتهما المتكررة بإتمام توحيد جميع المؤسسات بما في ذلك القوات المسلحة، فقد ابقيا على الجيش والأجهزة الأمنية والإعلامية مشطرة.

وكانت أسوأ مظاهر الخلاف موجة الاغتيالات والتفجيرات التي استهدفت قيادات وأعضاء في الحزب الاشتراكي، وهو ما أدى إلى تعميق الفجوة بين شريكي الوحدة، وتبادل الاتهامات لما يجري من فوضى في البلاد.

كل تلك الظروف شكلت تحديات كبيرة بين يدي الدولة اليمنية الجديدة، مما جعل أداء أول حكومة يمنية يتسم بالضعف الشديد. ومع انتهاء الفترة الانتقالية جرت أول انتخابات في تاريخ اليمن تقوم على قاعدة التعددية الحزبية، وذلك في 27 أبريل عام 1993. وقد أسفرت الانتخابات عن ظهور ثلاث قوى سياسية على الساحة هي بالترتيب: المؤتمر الشعبي العام وقد حاز 123 مقعداً، والتجمع اليمني للإصلاح (62 مقعداً)، ثم الحزب الاشتراكي وقد حصل على 56 مقعداً. وإذا كان فوز المؤتمر والاشتراكي قد مثل تحصيل حاصل فإن ظهورا لإصلاح كقوة سياسية جديدة قد مثل أبرز إفرازات تلك المرحلة.

الائتلاف والاختلاف

بحسب الدكتور الفقيه، اتسمت المرحلة التالية لانتخابات أبريل عام 1993، بتشكيل حكومة ائتلافية من ثلاثة أحزاب هي المؤتمر والإصلاح والاشتراكي، وإلغاء مبدأ القسمة على اثنين بالتساوي الذي كان معمولاً به خلال الفترة الانتقالية. وقد تم الإلغاء لسببين: الأول، هو دخول شريك جديد في السلطة، والثاني هو النتائج المتواضعة التي حققها الحزب الاشتراكي في الانتخابات التي اقتصرت بشكل عام على دوائر الجنوب الذي كان لايزال تحت سيطرة الحزب إلى حد كبير.

وساعدت عوامل محلية وإقليمية على تصعيد الصراع بين المؤتمر والاشتراكي، أهمها التدهور الاقتصادي الذي ترتب على طرد ما يقارب المليون يمني من السعودية، وعلى قطع المساعدات التي كانت تتدفق على اليمن –عقب حرب الخليج الثانية، والإبقاء على القوات المسلحة وأجهزة الأمن والإعلام مشطرة. وأسهم الموقف الدولي من الأزمة الذي اتسم باللامبالاة إلى حد كبير في إنجرار الأطراف اليمنية نحو مستنقع حرب أهلية في مايو 1994.

اتسمت الفترة التالية لحرب 1994 بإخراج الحزب الاشتراكي من السلطة وتشكيل حكومة ائتلافية (في 6 أكتوبر 1994) من حزبي المؤتمر والإصلاح، لكن شهر العسل بين الحزبين لم يدم طويلا، ففي حين رأى الإصلاح نفسه الوريث الشرعي لحصة الاشتراكي في السلطة، رأى المؤتمر في زيادة قوة الإصلاح خطراً ينبغي العمل على تجنبه.

إعلان الانفصال

أعلن البيض انفصال الجنوب عن الشمال في 21 مايو 1994، ونصب نفسه رئيساً للدولة الجديدة، والتي لم تحظ إلا باعتراف جمهورية أرض الصومال، والتي لم يكن أحداً قد اعترف بها أصلا. بالنسبة للدول المجاورة الداعمة للاشتراكي فقد لاقت حرجاً كبيراً في الاعتراف بالدولة الانفصالية، لكن المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة شجّع فكرة طرح الموضوع على مجلس الأمن الدولي الذي ارتأى أن الاعتراف بالدولة الانفصالية سيؤدي إلى تطويل الحرب التي اندلعت بين الشطرين، مع ما يمكن أن تجلبه من مخاطر على الاستقرار في المنطقة.

ومع ان الحرب لم تدم إلا سبعين يوماً فإنها أدت إلى خسائر فادحة تكبدها اليمنيون في الأموال والأرواح. ولعل أبرز الخسائر بعد الأرواح تمثلت في الدمار الذي لحق بالتسلح اليمني والذي يجعل بعض المحللين يذهبون إلى القول، إن تلك الحرب الأهلية الخاطفة قد حققت أهداف القوى الإقليمية والدولية في القضاء على ترسانة الأسلحة اليمنية التي كانت تقلق تلك القوى كثيراً.

النصر والهزيمة

انتهت الحرب بهزيمة قوات الحزب الاشتراكي (قوات الاصطفاف الوطني) وانتصار ما أطلق عليه الرئيس صالح «قوات الشرعية الدستورية» والقوى الحليفة، وفي مقدمتها جماعة «الإخوان المسلمين» – حزب «الإصلاح»، التي أعلنت «الجهاد المقدس» ضد عناصر الحزب الاشتراكي. وتم بذلك الحفاظ على الوحدة اليمنية ولكن بثمن باهظ. وكنتاج طبيعي فقد أعقبت الحرب أعمال نهب وسلب للمرافق والممتلكات العامة والحزبية في المدن الرئيسية خصوصاً في جنوب البلاد، لاسيما بعد فرار قادة الاشتراكي إلى الدول المجاورة.

إلا أن أكثر القرارات كلفة على اليمن اليوم تسريح آلاف العسكريين والمدنيين ممن اتهموا بمناصرة مشروع الانفصال، وهؤلاء هم من أطلقوا شرارة ما يعرف بـ»الحراك الجنوبي»، فضلاً عن توزيع أراض شاسعة كانت أممتها دولة الجنوب على أصحابها لقادة عسكريين ونافذين من أبناء الشمال والجنوب.

ورغم إسهام الرئيسين صالح والبيض في تسريع مشروع الوحدة، ولا يختلف اثنان في اليمن على ذلك، فإن إعلام صنعاء الرسمي قام –بعد حرب صيف 1994- بقص صورة البيض من جوار الرئيس صالح وهما يوقعان اتفاق الوحدة، وأثناء رفع علم اليمن 1990 في عدن، وهو أمر اثار حفيظة الطبقة السياسية والمثقفة في البلاد عموماً.

وختاماً، فإن ذلك النصر وتلك الهزيمة ولدا صدعاً ظل مغموراً لأكثر من عقد، إلا أنه ظهر للعيان الآن بسبب سوء إدارة البلاد وتكرار السياسات الخاطئة، وارتفاع منسوب الفقر في عموم اليمن، في ظل شعور متزايد بالإقصاء والحرمان من الحق في السلطة والثروة، بين أبناء الجنوب على وجه الخصوص، وهو ما أدخل البلاد في نفق أطول، حسب مراقبين.

تواريخ أساسية

• 26 سبتمبر 1962: أطيح بالحكم الإمامي في شمال اليمن، وأعلنت الجمهورية العربية اليمنية وعاصمتها صنعاء.

• 14 أكتوبر 1963: انطلقت ثورة أكتوبر ضد الإنكليز وأعلنت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية – عاصمتها عدن، التي حصلت على استقلالها الكامل في 30 نوفمبر 1967، مع رحيل آخر جندي بريطاني.

• 13 يناير 1986: حدثت مجزرة بين قيادات اليمن الجنوبي في ما كان يسمّى «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، تحت مظلة «الحزب الاشتراكي اليمني»، وكانت بين كل من القادة الموالين للشمال برئاسة علي ناصر محمد وبين الجناح اليساري الذي يتزعمه علي سالم البيض والرئيس السابق عبدالفتاح إسماعيل. وتحوّلت المجزرة إلى حرب أهلية تواجه فيها رفاق الأمس عبر القبائل التي ينتمون إليها، قبائل أبين من جهة وقبائل الضالع من جهة أخرى، وراح ضحية لها أكثر من 12 ألفاً أغلبيتهم من المدنيين، فضلاً عن إصابة وتشريد عشرات الألوف، معظمهم اتجهوا شمالاً بمن فيهم الرئيس علي ناصر محمد الذي أقام ما يقرب من أربع سنوات في صنعاء ثم غادر إلى سورية ولايزال مقيماً فيها حتى اليوم.

• 30 نوفمبر 1989: وقع الرئيس علي عبدالله صالح باسم الجمهورية العربية اليمنية والرئيس علي سالم البيض باسم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية اتفاقية الوحدة، وبموجبها رفع الزعيمان علم الجمهورية اليمنية على سارية القصر الجمهوري في عدن صبيحة 22 مايو 1990.

• لم تلبث العلاقة بين الجانبين على حالة الوئام لأشهر، حتى خاضادوامة خلافات مرتبطة بالترتيبات المطلوبة لدمج المؤسسات الشطرية خصوصاً القوات المسلحة، وبلغت الأزمة ذروتها بعد انتخابات مجلس النواب عام 2003، إذ جاء الحزب الاشتراكي في المرتبة الثالثة بعد حزبي المؤتمر الشعبي العام، حزب الرئيس، وحزب الإصلاح الإسلامي الحليف القوي للرئيس حينئذ.

• في فبراير 1994، وقع الطرفان وثيقة العهد والاتفاق في العاصمة الأردنية عمان برعاية الملك حسين، نصّت على مجموعة من الإصلاحات السياسية، أبرزها تحديد صلاحيات الرئيس ونائبه، وإخراج المعسكرات من المدن.

• في أبريل 1994، اندلعت شرارة الحرب الأولى من محافظة عمران شمالي اليمن عندما اشتبك لواءان عسكريان أحدهما شمالي وآخر جنوبي. قتل في المواجهة عشرات الجنود والضباط ودمرت العديد من المعدات بينها دبابات وأسلحة ثقيلة.

• في مايو 1994، اشتعلت حرب ضارية بين قوات الرئيس علي عبدالله صالح وقوات الحزب الاشتراكي بقيادة علي سالم البيض، وعشية الذكرى الرابعة لتحقيق الوحدة (21 مايو) أعلن البيض الانفصال من طرف واحد وكان إعلاناً بفشل الوحدة بين الشمال والجنوب.

• استمرت المواجهات بين الطرفين حيث رفع الرئيس صالح شعار «الوحدة أو الموت»، وانتهت في 7 يوليو من نفس العام وكانت الحصيلة مروعة، حيث قتل وجرح في الحرب أكثر من عشرة آلاف شخص مدنيين وعسكريين. وبينما كانت قوات الرئيس صالح تطبق على عدن كان علي سالم البيض والمئات من القيادات الجنوبية المدنية والعسكرية يومها يغادرون إلى المنفى، وخرج على إثر ذلك الحزب الاشتراكي من السلطة، واعتزل الحياة السياسية سنوات عدة.

• في 7 يوليو أيضاً، أعلنت السلطات في صنعاء إنهاء العمليات العسكرية ووجه القائم بأعمال رئيس الحكومة الراحل محمد سعيد العطار رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة التزم فيها احترام الحكومة اليمنية للتعددية السياسية والحزبية وتنفيذ الإصلاحات السياسية ووثيقة العهد والاتفاق، والعفو العام عن جميع المشاركين في الحرب: سياسيين وعسكريين.

في الحلقة الثانية

تركِّز الحلقة الثانية من ملف جنوب اليمن، على ما يُعرَف بـ«الحراك الجنوبي» ومرحلة ظهوره، ومناطق نشاطه في المحافظات الجنوبية. كما تتناول الحلقة الآليات التي انتهجتها حكومة صنعاء في التعامل مع مشاكل الجنوب، ومواجهة فعاليات «الحراك» المطالبة بالانفصال.

ابن عدن البار
04-04-2010, 12:37 AM
نوجه الشكر للاعلام الكويتي الذي يقف بجنب مع شعبنا الجنوبي
وفضح ممارسات الاحتلال اليمني ومكائده لطمس الهوية الجنوبية

ابن عدن البار
04-04-2010, 07:57 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=154075

ابن عدن البار
04-04-2010, 08:16 AM
ارجو من الادارة تثبيت الموضوع لاهميته وفائدته

ابن عدن البار
04-04-2010, 08:45 AM
لاهمية الحلقات نرجوا من الاخوة كتابة تعليقاتهم وارسالها على الرابط الموجود اعلاه
ودمتم سالمين

الطير الشريد
04-04-2010, 03:45 PM
أولا لك مني جزيل الشكر أخي الكريم على تقلك للموضوع كما وارجو تثبيته لاهميته
كما أنني أشكر صحافه دوله الكويت على أهتمامها بقضيتنا .. ولا ننسى ان الكويت تعرف تماما من هو علي عبدالله صالح وتعرف أنه من جماعه صدام حسين ...
في أنتظار الحلقه القادمه !!
تحياتي ...

وهج الحضرمي
04-04-2010, 04:57 PM
شكرا ( للبار) ابن عدن البار على النقل
وقد ثبت الموضوع لاهميته ..
منتظرين الجزء الثاني والذي نتمنى ان تذكر فيه الحقائق كما هي على ارض الواقع دون تغيير حتى نعري النظام ونزيل عنه البريق اللامع المحاط به لخداع الاخرين .

غريب الكازمي
04-04-2010, 07:09 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . ونشكر اعلام الكويت على تفهم قضيتنا

shukranlilwahdah
04-04-2010, 07:59 PM
علم من موقع صنعاء نيوز أن الجزء الأول من المقال تسبب في أسهال فموي لآعلام المحتل

شكرآ لكتاب المقال والشكرموصول أيضآ للناقل

ابن عدن البار
04-05-2010, 12:10 AM
الحلقة الثانية
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/2460b2488c516c95cef2b2f611861340.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/2460b2488c516c95cef2b2f611861340.jpg)
اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
غابت الدولة... فظهر الحراك
2/10
عدن – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد عبدالعزيز المجيدي وأحمد قناف
يبدو ان الأحداث المتسارعة في بعض محافظات جنوب اليمن، التي ينطلق منها ما يعرف بـ 'الحراك الجنوبي'، والإجراءات المضادة التي تنتهجها السلطات، تجعل إجراء قراءة واقعية لما يجري في الميدان، أمراً صعباً ومعقداً، بسبب الملفات والقضايا المتداخلة، التي يحتاج تحليلها الى العودة الى الإرهاصات الاولى للأزمة. وتحافظ مدينة الضالع الواقعة إلى الشمال من محافظة عدن – عاصمة اليمن الاقتصادية، منذ فترة، على مستوى من عدم الاستقرار، وذلك رغم التقليل الرسمي لأهمية ما يدور فيها من 'مظاهر فوضى وأعمال خارجة على القانون' بحسب الصيغة الرسمية.

تتكرر المصادمات بين قوات الأمن وعناصر 'الحراك الجنوبي' وغالباً ما ينجم عنها ضحايا من الجانبين، في استمرار لدوامة الأزمات تنهك بالبلد الفقير، كان آخرها مقتل شخصين على الأقل في مديرية ردفان بمحافظة لحج، وتفجير قنبلة عند باب مركز للشرطة فرّ على إثره ما يزيد على 30 شخصاً كانوا اقتيدوا من تظاهرة غير مرخصة حسب قول السلطات الرسمية في مدينة الضالع. وها هو الشيخ طارق الفضلي في مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، يخرج عن التزامه بالهدنة التي أبرمتها السلطة معه رداً على 'اعتداء قوات حكومية' على منزله أواخر الأسبوع المنصرم، حسب بيان متلفز له بث الخميس الماضي.

وأكد مسؤولون وسكان محليون في محافظتي الضالع ولحج أن قوات أمنية وعسكرية تنتشر بكثافة على مداخل مدن المحافظتين، لكن ذلك لم يحل دون خروج تظاهرات أسبوعية على الأقل ترفع صور الرجل الأول في الجنوب سابقاً علي سالم البيض، وعلم الشطر الجنوبي وتطالب بالإفراج عن المعتقلين و'فك الارتباط ' بحكومة صنعاء. وقد يخرج المتظاهرون أسبوعياً في ما أسموه بـ'يوم المعتقل'، وهو يوم الخميس من كل أسبوع.

ظهور «الحراك»

تجمع القوى السياسية وباعتراف سلطة صنعاء على أن حرب صيف 1994 أحدثت تصدعات عميقة في جدار الوحدة الطري. ومما زاد الأمر سوءاً الممارسات التي أعقبت الحرب وانفراد صنعاء بحكم دولة ما بعد 94، كما يؤكد رئيس كتلة الحزب الاشتراكي في البرلمان د. عيدروس النقيب في حديثه لـ'الجريدة' عن إرهاصات ظهور الحراك. ويقول إن 'السلطة لم تقم بما كان يتوجب عليها القيام به لحل المشاكل الناجمة عن الحرب، بل إنها استعذبت نتائجها المأساوية ووظفتها لتكريس سياسة النهب والإقصاء والاستبعاد والتسلط'.

في حين يردد مواطنون من الجنوب أن السلطة إلى جانب تسريح عشرات الآلاف من المدنيين والعسكريين عقب الحرب الأهلية في 1994، قد أطلقت يد الفاسدين والنافذين لنهب أراضي الجنوب وبيع مؤسساته العامة إلى المقربين، إلا أن الحكومة تقول إنها نفذت برنامجاً لإعادة المسرحين إلى أعمالهم، وصرفت مليارات الريالات كتعويضات لهم خلال السنوات الثلاث الماضية، كما أنها نفذت برنامجاً لـ'خصخصة القطاع العام' في الشمال والجنوب. ويرى الجنوبيون في تعامل السلطة مع مظاهرهم الاحتجاجية بالاعتقالات المتكررة مبرراً يتجدد كل يوم لمواصلة نضالهم.

خلال السنوات اللاحقة للحرب عبر الجنوبيون بوسائل متعددة عن رفضهم لإجراءات حكومة صنعاء، بينما ثابر الحزب الاشتراكي الذي خرج من السلطة بعد هزيمة قواته العسكرية على الدعوة لإزالة آثار حرب 1994، لكن مسؤولي الحزب قالوا في أكثر من مناسبة إن مطالبهم لم تستجب.

ظهرت عام 1997 أول محاولة جنوبية علنية للتعبير عن الرفض، إذ أعلن في عدد من المحافظات تشكيل ما سُمي وقتها بـ'اللجان الشعبية'، لكنها ووجهت بحملة اعتقالات أخمدتها في المهد. تلاها في عام 2002 الحديث عما سمي بـ'ملتقى أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية'، وكان متبنوه هذه المرة بعض المنشقين من حلفاء الرئيس صالح في حرب 1994، وهم جنوبيون نزحوا بعد حرب 1986 الأهلية في عدن.

إلا أن الملتقى المذكور أعلن رسمياً في ديسمبر 2003 برئاسة العميد علي القفيش رئيس 'هيئة رعاية أسر الشهداء ومناضلي الثورة'، وذلك من خلال رسالة وجهها إلى رئيس الجمهورية، تضمنت عدداً من القضايا، اعتبرت 'نماذج تمثل جزءاً يسيراً من إجمالي معاناة أبناء هذه المحافظات'. واشتملت تلك الرسالة على 'المطالبة بالفرص المتساوية بين مواطني المحافظات الشمالية والجنوبية في جهازي الدولة المدني والعسكري، وإعطاء صلاحيات أوسع للمجالس المحلية في المحافظات الجنوبية، وإيقاف عمليات الإبعاد والتغيير والتهميش لأبناء المحافظات الجنوبية'. كما طالبت الرسالة

بـ'التوزيع العادل للأراضي وإيقاف السطو عليها'.

الملتقى ضم في عضويته برلمانيين ووزراء سابقين وشخصيات اجتماعية وسياسية تنتمي إلى المحافظات الجنوبية، وجاءت مبادرة إنشائه من عدد من أعضاء مجلس النواب، الذين يمثلون دوائر انتخابية في المحافظات الجنوبية والشرقية.

وبحسب الباحث السياسي سعيد ثابت، فقد كان تشكيل الملتقى بمنزلة رد على إعلان الحكومة عزمها إحالة ما يقرب من عشرين ألفاً في الجهاز العسكري إلى التقاعد، معظمهم من المحافظات الجنوبية، بالإضافة إلى ما قيل وقتها عن خلافات بين الرئيس صالح ونائبه الجنوبي عبدربه منصور هادي وقيام الأول بتقليص صلاحيات نائبه المالية، والتي ترافقت مع عودة عضو مجلس الرئاسة السابق عن الحزب الاشتراكي سالم صالح محمد برفقة الرئيس صالح من دولة الإمارات العربية المتحدة بعد لجوئه إليها عقب حرب صيف 1994.

انطلاق الفعاليات

ويضع الكثير من المراقبين السياسيين ما حدث في جمعية ردفان الاجتماعية الخيرية كبداية أولى لانطلاق مسيرة 'الحراك الجنوبي'، حيث احتشد في تاريخ 15 يناير 2006 مئات المتقاعدين العسكريين من مختلف المحافظات الجنوبية في ملتقى خصص لإزالة آثار صراع 13 يناير 1986 بين عناصر الحزب الاشتراكي. وهذا الصراع كانت أحداثه دارت في محافظة عدن وأدى الى عشرات الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين. واعتبرت السلطات اليمنية مشاركة القيادي في 'حركة تاج' السفير السابق للجمهورية اليمنية في سورية وقائد القوات البحرية في تلك الفعالية عام 2006، وإلقائه كلمة عبر الهاتف، عملاً تخريبياً نجم عنه سحب ترخيص جمعية 'ردفان' وإغلاق مقرها.

تأسيس 'ملتقى أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية' كان له أهمية كبيرة تمثلت بكونه البذرة الأولى في سلسلة الفعاليات والاحتجاجات التي تعبر عن اعتراض مجموعة جنوبية كانت محسوبة على السلطة لا على الحزب الاشتراكي، إلا أن السلطة حاولت احتواء تلك العناصر لكنها فشلت في إيجاد معالجات حقيقية لمطالب الملتقى، الأمر الذي سمح بعدها لأطراف جنوبية أخرى باللجوء إلى نفس الآلية، لكن هذه المرة كانت جماعات من خارج السلطة.

إثر ذلك، انطلقت الفعاليات الاحتجاجية على شكل مجموعة من المراسلات مع مكتب رئاسة الجمهورية، من قبل جمعية المتقاعدين العسكريين، والتي تضم في عضويتها عدداً من العسكريين المبعدين عن أعمالهم. وضمنت تلك المراسلات مجموعة من المطالب الحقوقية لخصها

لـ'الجريدة' رئيس كتلة الحزب الاشتراكي في مجلس النواب د. عيدروس النقيب لكونها تتعلق بالعودة إلى العمل، والحصول على الترقية والتعويض عن سنوات الإبعاد الإجباري عن الوظيفة، ومطالب تتصل بالحقوق المادية التي يحصل عليها ضباط الجيش والأمن من إعاشة ووسائل نقل ووقود وصيانة وأجرة سكن وسواها، بالإضافة إلى مطالب تتصل بالحقوق المستولى عليها وتخص الأراضي التي اشتراها الضباط والجنود قبل الحرب من خلال جمعياتهم السكنية وجرى نهبها بعد الحرب.

وفي 17 مايو 2007، استطاع المتقاعدون العسكريون والمدنيون في محافظات الضالع ولحج وابين وعدن وشبوة وحضرموت، تكوين وإشهار أول كيان تنظيمي يوحد فصائل الحراك في كيان واحد هو 'جمعية المتقاعدين العسكريين'، كما تم انتخاب العميد قاسم عثمان أحمد الداعري رئيساً، والعميد صالح قائد راجح نائباً للرئيس.

وتأسست بعد ذلك عدة هيئات للحراك السلمي، أبرزها المجلس الأعلى لاستعادة دولة الجنوب برئاسة حسن باعوم، ويتلقى هذا المجلس دعمه من معارضة الخارج ممثلة بـ'حركة تاج' الموجودة في بريطانيا. كما أعلن تأسيس 'الهيئة الوطنية لاستقلال الجنوب' برئاسة ناصر النوبة، الذي شغل موقع رئيس جمعية المتقاعدين العسكريين في بداية تشكيلها. كما تشكلت ما عرف بـ'حركة نجاح' التي يرأسها البرلماني الاشتراكي صلاح الشنفرة، ومن قياداتها ناصر الخبجي وعبده المعطري، والأخير هو الناطق الرسمي باسم فصائل 'الحراك'.

وأخذ الحراك بهيئاته المختلفة يصبح أكثر تشدداً في سقف مطالباته، إذ انتقل من مرحلة المطالب الحقوقية الى مرحلة المطالبة بالانفصال وفك الارتباط وتحديد المصير، والعودة إلى ما قبل 22 مايو 1990 (تاريخ إعلان الوحدة).

علي سيف حسن، الأمين العام السابق للتنظيم الوحدوي الناصري، وعضو اللجنة المركزية للتنظيم، وأحد أبناء محافظة الضالع، قال إن 'لجوء قيادات عسكرية وأعضاء مجلس نواب من أبناء الجنوب إلى تشكيل مثل هذه الملتقيات جاء بعد يأسهم من إمكان تحقيق مطالب مواطني دوائرهم أو من خلال أجهزة السلطة التنفيذية والخدمية'. ودافع حسن عن خلفية نشوء الملتقى الجنوبي الذي 'يمارس ضغطاً اجتماعياً مشروعاً من أجل تلبية مطالب شعبية'، معتبراً أنه لا يشكل أي خطر على وحدة اليمن.

ردود الفعل

في المرحلة الأولى من الاحتجاجات كانت السلطات ترتكب أخطاء فادحة وفق مراقبين، فقد وصفت المحتجين بـ'الانفصاليين' رغم أنهم كانوا يرفعون مطالب حقوقية، وقللت من شأن تلك المطالب قبل أن تعود للاعتراف ضمنياً بأن هناك أخطاء وأعلنت تشكيل لجان لمعالجة مشاكل من قالت إنهم 'منقطعون' عن أعمالهم، تلاها تشكيل عدد من اللجان الرئاسية والبرلمانية.

ومن بين ما لا يقل عن أربع لجان رئاسية، اشتهرت لجنة مكونة من أربعة وزراء، خاصة بملف الأراضي في عدد من المحافظات الجنوبية. ورفعت هذه اللجنة تقريرها نهاية عام 2007 لرئيس الجمهورية مطالبة باتخاذ إجراءات صارمة ضد 15 مسؤولاً مدنياً وعسكرياً قالت إنهم ينهبون أراضي واسعة في بعض المحافظات الجنوبية.

يقول النائب علي العمراني، وهو عضو في الكتلة النيابية لـ'حزب المؤتمر' الحاكم، ورئيس لجنة برلمانية لتقصي للحقائق في مقتل مواطنين في منطقة ردفان بمحافظة لحج: 'حاولنا وضع قراءة أكثر شمولية للاحتقانات الموجودة ورفعنا تقريراً مفصلاً للمجلس بشأن الواقعة التي أودت بـ3 أشخاص كانوا يشاركون في مهرجان احتجاجي بالمنطقة في أكتوبر 2007، وأوصينا بإحالة الجنود المتهمين بإرداء الناشطين الثلاثة إلى المحاكمة، وإعادة كل الأراضي المنهوبة وتلك التي صرفت بأوامر من الحكومة إلى نافذين بما فيها الأراضي ذات الملكية العامة، وسرعة محاكمة جميع من ثبت تورطهم في قضايا فساد ونهب من المسؤولين وأقاربهم'.

وكما تمّ التحفظ على تقرير اللجنة الوزارية في رئاسة الجمهورية، يبدو أن هذا التقرير أيضاً تاه في أدراج رئاسة مجلس النواب، الأمر الذي دفع العمراني إلى القول إن 'المؤسسات في البلاد لا تعمل بشكل صحيح'.

مصالح شخصية

وقال نائب محافظة عدن وأمين عام المجلس المحلي عبدالكريم شائف إن عناصر الحراك 'لا تحمل مشروعاً مطلبياً وحقوقياً بقدر ما هو مشروع سياسي، وعندما فقدوا مصالحهم يريدون الآن استعادة الكراسي، مستغلين الظروف التي تمر بها البلاد'. ورأى أن 'الوحدة ليست قضية ألف شخص –يقبلون أو يرفضون- بل قضية الشعب اليمني كله، والكثير من المعالجات الرسمية مستمر وحلت ما نسبته 95 في المئة من مشاكل الأراضي في محافظة عدن على سبيل المثال'.

ويوافقه في الرأي مدير عام مصلحة الأراضي في محافظة عدن شيخ سالم بانافع، الذي يرى أن قيادات الحراك 'اتخذت من قضية الأراضي ذريعة لتبرير مطالبهم، إلا أنهم هم من ظلموا ونهبوا الناس حقوقهم وأمموها في عهد الحزب واستولوا عليها بعد الوحدة'.

ولا يستبعد المحامي شيخ طارق أن يقف وراء المغالاة بالمطالب باتجاه الانفصال من قبل بعض قيادات الحراك، فقدان مصالح شخصية لتلك الزعامات، علماً بأنه يستبعد مسألة الانفصال، لأنه 'يؤمن أن أي انفصال لن يكون في مصلحة المواطنين'. ويعتقد أن 'المطالبة بالانفصال ستؤدي إلى أزمة أكبر مما كانت عليه في الماضي أو في الحاضر لأبناء الجنوب'.

وإن أجمعت فصائل الحراك على هدف 'فك الارتباط' واختلفت وسائل التعبير والضغط، إلا أن مواطنين في عدن وعدد من مدن الجنوب استطلعت آراؤهم لا يرون أن هؤلاء يمثلون أبناء الجنوب –وأنهم أصحاب مشروع سياسي وكل ما يقومون به يخدم في المقام الأول أهدافهم الشخصية، وإن كان ظاهر الهدف حقوقياً.

المعالجات

يقول تقرير منظمة 'هيومن رايتس ووتش' المعنية بحقوق الإنسان، إن الحكومة اليمنية كانت 'تزعم علانية أنها مستعدة للاستماع إلى مظالم الجنوب'، في حين أن 'قواتها الأمنية ردت على الاحتجاجات باستخدام القوة. وكثيراً ما لجأ المتظاهرون إلى العنف، فأحرقوا السيارات وألقوا الحجارة، وكان هذا عادة رداً على عنف الشرطة'.

وإلى جانب الإجراءات الأمنية والاعتقالات الواسعة التي انتهجتها السلطة ضد عناصر الحراك، تحدثت تقارير صحافية محلية عن إنفاق ملايين الدولارات خلال عام 2008 فقط، لاحتواء وجاهات اجتماعية وقيادات ميدانية بهدف محاصرة المد المتنامي للحراك في المحافظات الجنوبية والشرقية. ويؤكد ذلك أحمد طلان، عضو مجلس محلي سابق في محافظة شبوة الجنوبية، والذي يقول ان السلطة 'وزعت الكثير من الأموال وصرفت مئات السيارات لشراء ذمم كثيرين، كما قامت باحتواء آخرين بتعيينهم في مواقع في السلطة المحلية'.

وكانت السلطات المحلية في مثلث الحراك الساخن (ابين ولحج والضالع) سعت إلى عزل قيادات الحراك في مناطق ريفية نائية، كما أنها قطعت وسائل الاتصال الهاتفي لأسابيع عدة، قبل إعادة تشغيل بعض شبكات المحمول مطلع الشهر الجاري.

ويعترف رئيس كتلة 'الحزب الاشتراكي' د. عيدروس النقيب، وهو ممثل عن إحدى دوائر محافظة لحج الجنوبية، بأن هناك الآلاف من المتقاعدين أعيدوا إلى أعمالهم، وتمت تسوية الوضع المالي للبعض منهم، إلا أنه يستدرك: 'لقد تم ذلك حقاً غير أنهم أعيدوا مجدداً إلى منازلهم. فقد عين بعضهم مستشارين ووضع آخرون في مكاتب دون عمل، فاضطروا إلى العودة إلى المنازل ويتقاضون رواتبهم آخر الشهر'.

جذر المشكلة

رئيس حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) عبدالرحمن الجفري، الذي عين نائباً لعلي سالم البيض حين أعلن الانفصال عام 1994، وعاد في 2006 من السعودية حيث أقام منذ غادر البلاد عقب الحرب، لمساندة الرئيس صالح في الانتخابات الرئاسية، قال في حوار مطول مع 'الجريدة' إن أصل المشكلة يكمن في سوء قراءة الأحداث وسوء تقدير ما يجري في البلاد من قبل النخبة الحاكمة، محملاً المسؤولية على كل الأطياف السياسية.

إلى ذلك، يجزم النقيب بأن جذر القضية هو سياسي بامتياز 'مع انه لو تمت معالجة الحقوق المطلبية لما تطورت إلى المطالب السياسية الراهنة'، مضيفاً: 'علينا أن نتذكر أن هناك دولتين اتحدتا وإحداهما أقصت الأخرى بحرب'.

تفتقد السلطة الحاكمة في اليمن إلى رؤية للتعامل مع المشكلة الجنوبية والمشاكل الوطنية عموماً، حسب أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء د. محمد الظاهري، الذي يقول ان 'ثقافة النخبة الحاكمة في اليمن لا تعترف بوجود مشكلات وأزمات'. ويتفق معه رئيس اتحاد نقابات العمال في عدن، عثمان كاكو بقوله إن 'الخطاب السياسي خطاب ملتف، لا يتناول الواقع بثقافة الاعتراف ويعوم الأحداث، كما يعوم الريال اليمني في السوق'، مشيراً إلى التدهور المتسارع لقيمة الريال مقابل الدولار الأميركي.

أربعة فصائل رئيسية

يتكون 'الحراك الجنوبي' من أربعة فصائل رئيسية هي:

1- المجلس الأعلى لتحرير الجنوب، برئاسة حسن باعوم، وهو قيادي سابق في الحزب الاشتراكي.

2- الهيئة الوطنية للاستقلال، برئاسة ناصر النوبة، وهو عميد متقاعد في الجيش.

3- الهيئة الوطنية للنضال السلمي، ويرأسها صالح يحيى، وهو أستاذ جامعي وناشط سياسي سابق في صفوف الحزب الاشتراكي.

4- المجلس الأعلى للحراك السلمي الجنوبي، يقوده صلاح الشنفرة، وهو نائب في مجلس النواب عن الحزب الاشتراكي، وتطارده السلطات، ويضم هذا الفصيل معظم القيادات المعروفة في الحراك، وهو الأكثر نفوذا في الساحة الجنوبية، وكان قد اختار علي سالم البيض رئيسا له.

ورغم ذلك فالمسميات نسبية، وفي كل مرة تظهر جماعة وتختفي أخرى تحت مسميات متعددة.

تواريخ أساسية

• 15 يناير 2006: تجمع مئات المتقاعدين العسكريين من مختلف المحافظات الجنوبية في ملتقى 'التسامح والتصالح' (مهرجان خطابي) خُصص لإزالة آثار صراع 13 يناير 1986، الذي دارت أحداثه في محافظة عدن، وكان ضحاياه الآلاف من كوادر الحزب الاشتراكي في الصراع الذي تفجر بين قيادات الحزب.

• 23 مارس 2007: دشنت 'جمعية المتقاعدين العسكريين' أول نشاط احتجاجي في مدينة الضالع، وفي 7 يوليو من العام نفسه، نفذ أعضاء الجمعية في المحافظات أول فعالية مشتركة في مدينة عدن.

• أبريل 2009: وقع ما يشبه المفاجأة، فقد أعلن الشيخ طارق الفضلي الانضمام الى 'الحراك الجنوبي'.

• بحسب إحصائية للمرصد اليمني لحقوق الإنسان، فقد قتل في فعاليات الحراك منذ بدايته في يوليو 2007 حتى نهاية 2009 نحو 60 شخصاً، وجرح قرابة خمسمئة آخرين بدرجات متفاوتة. ويعتقد أن العشرات من عناصر الشرطة والجيش قتلوا وجرحوا في صدامات مع المحتجين أو سقطوا في هجمات انتقامية.

في الحلقة الثالثة

يتواصل الحديث في الحلقة الثالثة، عن ظاهرة 'الحراك الجنوبي' وعن المنهجية التي يتبعها في التعبير عن مطالب عناصره سواء كانت حقوقية أو سياسية، ويتم التركيز على مطالب بمشكلة الأراضي في عدن. كما يتم التطرق إلى مستقبل 'الحراك' في جنوب اليمن.

ابن عدن البار
04-05-2010, 12:11 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=154234

ابن عدن البار
04-05-2010, 12:13 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/9b4bc4c415b801082c6c50818d18a1cc.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/9b4bc4c415b801082c6c50818d18a1cc.jpg)
يمنيون يحملون يافطة كُتِب عليها «فك الاتباط أو الموت» رداً على شعار الرئيس اليمني «الوحدة أو الموت» (أرشيف)

ابن عدن البار
04-05-2010, 10:10 PM
9 - صرخة الجنوب
د/الشاعري | الضالع - الاثنين 05 ابريل 2010 03:05:00 ص
لقد تمادى النظام بممارساته واسترسل ..الى ان فاق يوما على زئير الاسد الجريح الذي ينطلق كل يوم بكل قوه وعنفوان !!! لن نرضى باستعادة دولتنا فحسب ولكننا سنلاحق صدام الصغير الى المحاكم الدوليه ..وسنبحث عن الحبل الذي شنق به صدام الكبير !!؟؟وهذا الوعد الذي قطعناه لشهداءنا الابرار ويمين غليظ برب الكون اننا لن نتراجع ...وما ضاع حق وراءه مطالب ..ودمتم بخير

مبعد عدن
04-05-2010, 11:29 PM
العزيز الفذ/ ابن عدن البار لك التحية بحجم الوطن ..
احيانا كلمة شكر لاتفي حقها مقابل ذلك المجهود الجبار والعظيم في اطار جنوبنا وقضيتنا الشرعية ..
وموضوعك في غأية الاهمية ويحتاج الى قراءات جادة لانه يستحق ذلك ، ولي عودة ..
مع التحية لك ياحبيب الجنوب أبن عدن البار وللجميع وفي انتظار المزيد ..

ابن عدن البار
04-06-2010, 02:49 AM
الحلقة الثالثة



http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/09bf8094343d9f972c675809f83057a7.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/09bf8094343d9f972c675809f83057a7.jpg)

اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
وقود الحراك الجنوبي… وآلياته
3/10
عدن – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد أحمد قناف
سائق التاكسي، نادل المطعم، بائع الفل اللحجي زكي الرائحة، نقابيون وحراكيون، عابرو سبيل، وسائحون من الشمال في عدن، كلهم لا يختلفون في أن الوحدة قيمة وطنية لا يمكن التفريط فيها، وفي الوقت نفسه يتضامنون مع المطالب الحقوقية التي يناضل من أجلها رجال في 'الحراك' سواء في الشمال أو في الجنوب. و'هناك ما يستدعي حراكاً في الشمال أيضاً إذا ما نظرنا إلى قضية مهجري الجعاشن'، هكذا يقول رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن - فرع عدن. و'الوطن لا يقبل القسمة على 2 مجدداً، وهذا لسان حال الشارع اليمني عموماً، خصوصاً أن لكل مشكلة حل'، حسب قول قيادي بارز في محافظة الضالع.

العشرات من مناصري 'الحراك' داخل وخارج، من أبناء الجنوب أو غيرهم يتنصلون من انتمائهم إلى اليمن، بل يفضلون مسمى الجنوب العربي، لمجموع محافظات جنوب اليمن.

ومن باب الإشارة التاريخية، فإن دراسة علمية للباحث زيد يحيى المحبشي خلصت إلى وحداوية الأرض اليمنية في جنوب الجزيرة العربية. ومن المفارقات، فقد استند الباحث في دراسته إلى عدد من المراجع لكُتّاب جنوبيين صدرت قبل الوحدة، وقد ورد ذكر سبأ والأحقاف في القرآن الكريم والسنّة، فعندما أسلم أهل اليمن، قال عنهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو يستقبل وفودهم 'جاءكم أهل اليمن... الخ'. إلا أن الأتراك والإنكليز تقاسموا شمال وجنوب اليمن مطلع القرن الماضي، وعلى إثر ذلك ظهرت علامات التشطير ورسمت الحدود السياسية كما هو حال بلدان الجزيرة والوطن العربي الكبير.

إلا أن السياسي المخضرم عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي محمد حيدرة مسدوس يشدد على القول، إنه 'لا يمكن فهم الوحدة أصلاً بدون الاعتراف بأن اليمن قبل إعلان الوحدة كان يمنين هما اليمن الجنوبي واليمن الشمالي، وبدون الاعتراف بأنهما كانتا دولتين بهويتين منفصلتين اعترفت كل منهما بالأخرى، ومعترف بهما دولياً حتى يوم 22 مايو 1990، وبدون الاعتراف بأن الوحدة التي تم إعلانها في هذا التاريخ هي وحدة سياسية بين دولتين، وليست وحدة وطنية بين أطراف دولة واحدة'.

ويضيف مسدوس، وهو مؤسس تيار 'إصلاح مسار الوحدة'، في حديثه لـ'الجريدة'، أن 'الجنوبيين ليسوا ضد الوحدة، وإنما ضد الحرب ونتائجها التي عطلت مسار الوحدة، كما أن الخلاف أساساً ليس حول الوحدة في حد ذاتها، وإنما هو أصلا حول مفهوم الوحدة'.

ويوضح السياسي المخضرم: 'في حين يفهم الجنوبيون الوحدة أنها وحدة سياسية بين دولتين، يفهمها الشماليون أنها وحدة وطنية بين أطراف من دولة واحدة، ويعتقد الشماليون أن يمنية الجنوب تجيز لهم نهب الجنوب والسيطرة على أرضه وثروته وطمس تاريخه السياسي وهويته، وهذا هو ما حصل بالفعل بعد الحرب، وهو شكل من أشكال العبودية'.

مسدوس لا يرى أن ما يدور في الجنوب 'مشكلة حقوق سُلِبت وأراض نُهِبت'، وإنما هي 'مشكلة سياسية تتعلق بالوحدة السياسية بين دولة اليمن الجنوبية ودولة اليمن الشمالية'. ويضيف أن 'القضية الجنوبية التي أوجدتها الحرب هي تختلف من حيث المبدأ عن قضايا المظلومين في الشمال، لأن قضايا المظلومين في الشمال هي قضايا حقوقية في إطار دولتهم، وهي قضايا يحكمها بينهم صندوق الاقتراع'.

انضمام الفضلي وعودة البيض

يقلق السلطة تمدد 'الحراك' أفقياً بين المواطنين، أما ما يربك محاولات سيطرتها عليه هو انضمام شخصيات قوية وذات نفوذ وتأثير.

قبل عام تماماً شكل انضمام طارق الفضلي، وهو نجل سلطان أبين قبل استقلال الجنوب، وشخصية اجتماعية كانت مقربة من الرئيس صالح، صدمة قوية للنظام، وبالمقابل اعتبر إضافة نوعية للحراك، رغم الشك الذي اعتراهم في بادئ الأمر نظراً لعلاقة المصاهرة بينه وبين الأخ غير الشقيق للرئيس صالح.

الفضلي، وهو صاحب نفوذ قبلي واسع في أبين، انضم إلى 'الحراك' معلناً أنه 'مستعد لاستخدام القوة في وجه المحتل' على حد قوله. وبدت خطاباته قوية مما أكسبه ثقة فصائل 'الحراك'.

ومع استمرار رفع عناصر 'الحراك' في بعض مديريات أبين ولحج والضالع، للعلم الشطري للجنوب، وصوراً لـعلي سالم البيض، حدث تطور آخر لم يكن أقل أهمية للحراك من انضمام الفضلي، وتمثل في عودة البيض إلى الواجهة عبر تصريحات وتحذيرات متتالية. واتهمت السلطة الفضلي بالتعاون مع تنظيم 'القاعدة' على خلفيته الجهادية في أفغانستان، وتأسيسه لما عرف بـ'جيش عدن أبين الإسلامي' المسؤول عن تفجيرات في عدن واختطاف وقتل سواح أجانب في 1998.

في مايو الماضي كان الجنوبيون على موعد مع تطور ربما لم يكن في حسبان كثيرين، فقد غادر الرئيس الجنوبي السابق ونائب رئيس دولة الوحدة علي سالم البيض عزلته السياسية، وأعلن من زيوريخ عودته مجدداً إلى الحياة السياسية، لاستئناف ذات الدور الذي أخفق في إنجازه عام 1994، أي العمل على 'فك الارتباط'.

كان الرجل قد خرج إلى المنفى في سلطنة عمان بعد هزيمة الجيش الجنوبي في مواجهة قوات الرئيس صالح وحلفائه آنذاك، وحصل على الجنسية العمانية هو وأفراد أسرته، وتحوّل هناك إلى رجل أعمال ثري حظي بامتيازات فاقت كثيراً من مواطني عمان، حسب قول رجل أعمال عماني.

نائب رئيس هيئة الحراك السلمي في محافظة عدن أنور أحمد عبدالله، يعتبر عودة البيض خياراً استراتيجياً، وفي الوقت نفسه يحمّله مسؤولية ما لحق بالجنوب بسبب 'اندفاعه نحو الوحدة بذلك الشكل'، واستشهد باسماً بعبارة 'اللي شبكنا يخلصنا'، من أغنية لعبدالحليم حافظ.

نائب محافظ عدن عبدالكريم شايف وهو من أبنائها يقول إن 'صمت البيض كان خيراً له، لأنه لا يمكن أن يأتي بشيء مفيد، خصوصاً أنه كان في السلطة ولم يقدم شيئا لبلاده'.

وقد أثارت يقظة البيض المتأخرة حفيظة صنعاء ودفعتها مجددا إلى توجيه أصابع الاتهام لقوى خارجية بدعم مشروع الانفصال، وهو ما لا يستبعده كثير من المراقبين. ويرى المحامي شيخ طارق عبدالله أن عملاً واسعاً بحجم ما يقوم به 'الحراك' يقتضي توفر تمويل، وبالتالي لا يشك في أن جهات خارجية توفر الدعم المالي لأنشطة وفعاليات 'الحراك'.

تذبذب «الحراك»

ترتفع أصوات مناصري 'الحراك الجنوبي' وتخفت لمؤثرات عدة، منها توفر التمويل سواء عبر الاشتراكات أو الهبات من رجال أعمال – حسب أنور أحمد عبدالله القيادي في هيئة الحراك السلمي في عدن، وأيضا حسب توفر الدافع، فضلا عن الإجراءات القمعية الحكومية.

فتارة تنادي فصائل الحراك بالعصيان المدني، وهو ما دعت إليه مجدداً في 4 أبريل 2010، وتارة أخرى تدعو إلى استمرار النضال السلمي، وثالثة تهدد بل وتستخدم العنف كما يحدث من وقت إلى آخر في محافظتي الضالع ولحج على وجه الخصوص. وتتهم السلطات عناصر الحراك بممارسة الحرابة وقطع الطرقات وإحراق المحلات التجارية، وخصوصاً تلك التي يملكها شماليون، بل وتعتقل العشرات منهم. وتجدر الإشارة إلى أن بعض تجاوزات عناصر الحراك مثل قتل موطنين شماليين، أفقدتهم تعاطف إخوانهم في الشمال وكثير من مناطق الجنوب.

إلا أن قيادي في الحراك أكد لـ'الجريدة' أن 'ما حدث من قتل لمواطنين شماليين من عناصر نسبوا للحراك، هم من دسائس النظام لتشويه صورة نضالهم السلمي'، لكنه أقرّ انه من الممكن وجود عناصر من الحراك 'تلجأ إلى العنف بدافع الحماس والشعور بالرغبة في الانتقام'.

أنور يعود ليؤكد أن نضال الحراك سلمي ويهدف إلى 'فك الارتباط'، مشيراً الى أنه ورفاقه في عدن لا يتفقون مع مظاهر العنف التي تمارسها بعض فصائل الحراك في المحافظات الأخرى قاصداً أبين ولحج والضالع. ثم عاد عبدالله الذي يعمل في مهنة التدريس، ليؤكد 'أن وقت المرونة مع نظام صنعاء قد انتهى ولا تراجع عن خيار استعادة دولة الجنوب'. لكنه قبل انتهاء الحوار، قال: 'يمكن أن نقبل بالحوار مع صنعاء لكن تحت مظلة الحزب الاشتراكي'.

ويقول حسام باعباد وهو ناشط في 'اتحاد شباب الجنوب'، إن المحتجين كانوا في البدء 'عبارة عن مجاميع صغيرة وخلال فترة بسيطة تحوَّلت إلى مجاميع كبيرة وكبيرة جداً. وكان طابع الاحتجاجات على الدوام سلميا في بادئ الأمر لكن السلطات لم تكن متسامحة على الإطلاق'. ولذلك 'عندما تتعامل السلطات المحلية في مثلث النار (أبين ولحج والضالع) بمرونة، تتراجع حدة الحراك، وعندما تستخدم القمع والمواجهة والاعتقالات تشتد ردود فعل عناصر الحراك ويرتفع سقف مطالبهم'.

ومنذ مطلع مارس 2010، تحاول السلطات وضع حد لما قالت انه 'انفلات امني' يضرب بعض المحافظات الجنوبية والشرقية جراء موجة الاحتجاجات التي تصاعدت خلال الأشهر القليلة الماضية. وشاهد أعضاء فريق ملف 'الجريدة'، في 30 مارس، عربات عسكرية تحمل دبابات قدمت من جبهة صعدة عبر العاصمة صنعاء، متجهة جنوباً يعتقد أنها استقدمت لتعزيز القبضة الأمنية في هذه المناطق.

ولا يبدي استغراباً المستشار القانوني شيخ طارق من تصرف الدولة تجاه ما يجري في الضالع ولحج وأبين، قائلاً: 'كل الحكومات في العالم تواجه بشدة أي مظاهر للشغب، إلا أنها لا تتوقف عند ذلك فحسب، بل تمتد حتى تقدم معالجات لمسببات ذلك الشغب'. ويعتقد شيخ أن هذا ما تفتقر إليه المؤسسة الرسمية في اليمن.

لكن هذه الطريقة قد لا تكون حاسمة، إذ يعتقد رئيس الكتلة البرلمانية عن الحزب الاشتراكي د. عيدروس النقيب أن السلطة مازالت تسير في الطريق الخطأ، مبيناً 'إنهم يخطئون إذا اعتقدوا أن القمع والقبضة البوليسية سوف تلغي الاحتجاجات. ربما تستطيع تهدئتها لكنها لن تنتهي وستعود مجدداً'.

آليات الحراك

مع تجاهل السلطة لمطالب المعتصمين في بدايات جولات الحراك والتعامل بقسوة مع الفعاليات السلمية، انتقل طابع الفعاليات إلى المطالب السياسية واتجهت أبعاد الحراك نحو مزيد من التعقيد، نرتبها كما يلي:

أولا: رفض القبول بشركاء سياسيين، والمقصود أحزاب المعارضة التي أبدت رغبة في المساهمة في الفعاليات الاحتجاجية، ويشترط التجرد من الحزبية للانخراط في مضمار الحراك.

ثانيا: الانتقال من الشعارات المطلبية إلى الشعارات السياسية والمطالبة العلنية بفك الارتباط، والعودة إلى ما قبل 22 مايو 1990.

ثالثا: بدء التباينات بين مكونات الحراك بفعل تباين الاتجاهات السياسية وازدحام الساحة بالقيادات، ومن ثم نشوء عدد من الهيئات (نجاح، المجلس الوطني، الهيئة الوطنية للاستقلال، والهيئة الوطنية للحراك، وشباب الجنوب، والحراك السلمي).

رابعا: انخراط شخصيات جديدة كانت حتى وقت قريب محسوبة على السلطة، وخاصة أشخاص مثل طارق الفضلي والشيخ عبد الرب النقيب، ومشايخ من درجات أدنى وبعضهم أعضاء في الحزب الحاكم.

خامسا: ظواهر قطع الطريق أو الاعتداء على بعض المحلات التجارية، وهو ما تقول قيادات الحراك إن هناك من اخترق الفعاليات السلمية ودبر مثل هذه الأعمال، إلا إن هذا لا يعفيها من تحمل مسؤولية حسن الإعداد والتدبير للفعاليات السلمية وحمايتها من الانحرافات، وأبرزها حادثة منطقة 'العسكرية' التي كان ضحاياها ثلاثة من أبناء مديرية القبيطة الأبرياء، وهي منطقة محسوبة إدارياً على محافظة لحج بعد أن كانت ضمن محافظة تعز قبل إعادة التوزيع الإداري لمحافظات الجمهورية. وقد قتلوا على يد قيادي في الحراك، بـ'تهمة التخابر مع السلطات'.

سادساً: دعوات الحراك إلى عصيان مدني في محافظات ومدن الجنوب. ورغم أن الحكومة تقول ان الاستجابة كانت ضعيفة لدعوات الأشهر الماضية، قال عبده المعطري الناطق الرسمي باسم الحراك لـ 'الجريدة'، إن دعواتهم نجحت بنسبة 95 في المئة.

سابعاً: لغة الكراهية والتضييق في التعامل مع الشماليين من قبل ناشطي الحراك سواء كانوا مقيمين في مدن جنوبية أو سائحين.

ثامناً: الاستفادة من ثورة المعلومات واستخدام كل وسائل البث الإلكتروني من داخل وخارج اليمن.

مستقبل «الحراك»

اليوم يبدو أن السلطة بعد أن ارتفعت الشعارات المطالبة بفك الارتباط والانفصال باتت هي الجهة التي تطالب بالعودة الى موضوع تصحيح مسار الوحدة والاعتراف بالآثار الكارثية لحرب صيف 1994، وذلك ما تعهد به الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في كلمته أمام القمة العربية في مدينة سرت الليبية.

يصف نائب رئيس المجلس الوطني لتحرير الجنوب أمين صالح، وهو أحد فصائل الحراك، السلطةَ بـ'نظام الاحتلال'، مضيفاً أن 'هذه الحملات فشلت في الماضي ولم تحقق أي هدف من أهدافها بل زادت قضيتنا عدالة وأظهرتها للرأي العام العالمي والمحلي على السواء'.

مصادر محلية في الضالع ولحج تقول، إن معظم عناصر الحراك تركوا مركز المحافظتين واتجهوا إلى المناطق الريفية حيث يصعب ملاحقتهم هناك، وغالبا ما يقومون بهجمات ليلية تستهدف قوات الحكومة ثم يعودون أدراجهم. وتقول المصادر إن مناطق خارج مدينة لحج بدأت بحفر خنادق تحسبا لمواجهة أي حملات طارئة.

السياسي البارز عبدالرحمن الجفري، رئيس حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) يعتقد أن هناك قراءة مغلوطة لما يجري في الجنوب، ويتساءل 'أليس نفس الأشخاص (من المواطنين) من كادوا يحملوا علي عبدالله صالح على الأكتاف عام 1989 فرحا به وفرحا بالوحدة. ما الذي عكس المواقف؟! أليست خيبة الأمل؟'.

ويقول الجفري إن الحل يكمن في تغيير جذري، لا بالمسكنات المؤقتة، لأن الناس 'سيأخذون السيارة وسيأخذون الوظيفة والفلوس، ولن تتغير قناعاتهم بالانفصال'، مخاطباً النظام بالقول: 'الوحدة ليست صنماً نعبده، فما لم تحقق مصالح الناس وكبرياءهم وتحفظ حقوقهم ومكانتهم في بلادهم، فالناس سترفضها'. وبالمقابل يخاطب الحراك بالقول: 'للذين يرفضون الوحدة: الوحدة ليست صنما من تمر نعبده، إذا شبعت بطوننا، ونأكله إن جعنا. إنما هي هدف سامٍ لتحقيق كرامة الناس ومصالحهم'.

ملف الأراضي

يؤكد مدير عام الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني في محافظة عدن شيخ سالم بانافع لـ'الجريدة'، أن برنامج إعادة الأراضي إلى أصحابها أو تعويض المتضررين وخصوصاً من القيادات الجنوبية السابقة: مدنية وعسكرية، داخل وخارج اليمن، أنجز بنسبة تصل إلى 95 في المئة، وذلك ضمن مخطط 'منطقة المملاح' في عدن.

ويشير بانافع إلى أن 'المعوضين حصلوا على ما يفوق القيم الأصلية لمنازلهم المؤممة قيد الشكاوى'. وكان آخر المستفيدين، حسب بانافع، الرئيس الجنوبي الأسبق على ناصر محمد، إذ تم تسليم ممثليه، في 1 أبريل 2010، أوراق ملكية بيته الذي كان بيع لطرف آخر عوضته الدولة.

وقلل بانافع من أهمية تقرير اللجنة الوزارية المعروف بتقرير 'باصرة - هلال' الذي أعلن قبل عامين، واشتمل على رصد لمشكلات الأراضي في عدن ولحج والمناطق المجاورة فيها، واصفاً إياه بأنه 'مجرد رصد لشكاوى المتضررين دون التحقيق من صحتها أو قانونية الشكاوى'. وأضاف أن التقرير 'لم يذكر أي أسماء لشخصيات نافذة حسب ما اشتهر به في وسائل الإعلام'.

ويشدد بانافع على أهمية أن 'يكف المسؤولون في قيادة الدولة وكل مؤسساتها عن التوجيهات بصرف الأراضي خارج إطار القانون'، ويرى في ذلك المخرج من هذه المشكلة، مؤكداً أن 'ازدواجية الأدوار وضعف المراقبة المصاحبة لأداء الجهاز التنفيذي للدولة يعقد المشكلات أكثر'.

الأراضي… و«الحراك»

في حين استبعد بانافع أن تكون مشكلة الأراضي أحد الأسباب الرئيسية التي ولدت الحراك الجنوبي، يؤكد بثقة أن 'عناصر الحراك وقادته اتخذوا هذه المشكلة ذريعة،' فهم 'يطالبون بما لا يملكون أصلاً'، مشيراً إلى أن مشروع الحراك سياسي بامتياز.

كما يتهم بانافع قادة الحراك الجنوبي في أبين ولحج والضالع، بـ'أنهم تصرفوا - عقب الوحدة مباشرة - بما يزيد على 55 ألف هكتار (ما يعادل 65 في المئة من مساحة عدن)، تحت ذريعة ما عُرِف بالجمعيات الزراعية التي بلغ عددها 87 جمعية، موزعة على أعضاء الحزب الاشتراكي على أساس مناطقي، مستغلين قانون التمليك رقم 18 لعام 1990'.

وهذا الأمر يستدعي السخرية، بحسب بانافع 'خاصة أن عدن محافظة غير زراعية، فكيف يتم إنشاء هذا العدد من الجمعيات، إن لم تكن فقط بغرض البحث عن غطاء قانوني لنهب المساكن والأراضي؟'.

وتعتبر قضية المساكن المؤممة منذ عام 1972 وخاصة في محافظة عدن التي توجد بها الأغلبية العظمى من تلك المساكن، حسب تقرير نشرته صحيفة 'الشرق الأوسط' عام 2001، إحدى أكثر القضايا حساسية بالنسبة للمواطنين، لأنها تلامس مصير أغلب السكان الذين يعيشون بها من قبل التأميم. وتملك أغلبيتهم المساكن بناء على قانون التمليك، إذ حددت أثمانها بإيجار 30 عاماً وفقاً لإيجاراتها في تاريخ صدور قانون التمليك عام 1990.

قائمة سوداء

وأكد بانافع أن مشاكل الأراضي معقدة جدا، وأن الهيئة تقوم بمتابعة الملف من جميع أبعاده القانونية، وأن السلطة المحلية قطعت مسافات كبيرة في إيجاد تسويات لهذه المشاكل، معزياً جوهر المشكلة إلى 'الصمت الرسمي عن سماسرة الأراضي الذين يتاجرون بممتلكات الدولة وبعض المواطنين من خلال محررات بيع وشراء غير قانونية'.

وبينما يرجع بانافع المشكلة إلى قضية التأميم والحكم الشمولي في الجنوب سابقاً إلا أنه يقول، إن لدى هيئته حالياً قائمة سوداء تحوي 16 اسما أطلق عليهم 'مافيا الأراضي' وهم متورطون في مشكلة الأراضي، وقد ساندهم مسؤولون محليون من قيادة السلطة المحلية من خلال التسهيلات بتسجيل قطع الأرض المختلف عليها - في السجل العقاري، ولا يبرئ بانافع قضاة التوثيق، مؤكداً أن سماسرة الأراضي حصلوا على مناخ مناسب للقيام بالنهب.

كما يقول إن الهيئة 'رفعت كشفا بأسماء شخصيات قيادية في الدولة من الجنوب والشمال وبما لديهم من أراض، وهذا الكشف لدى جهة الاختصاص وهي من تقيس هذه الأمور وتقرر متى تحرك هذه الملفات'.

ويضيف بانافع أن من أسباب مشكلات الأراضي ضعف هيبة الدولة، وغياب الرؤية والصرامة 'وإلا لما قام العابثون بذلك'، مضيفاً 'نحن بحاجة إلى دولة القانون وتكون ذات هيبة، وبحاجة إلى ديمقراطية في الحقوق'.

ويقول بانافع على سبيل المثال فإن في قاع (J) في المنطقة الحرة تمّ رصد 99 حالة امتلاك للأرض وجميعها متداخلة، فقد يصل عدد ملاك نفس القطعة إلى خمسة أشخاص أو أكثر، وذلك لأن كل فرد من ورثة الملاك الأصليين يبيع لمشترٍ آخر.

في الحلقة الرابعة

تواصل 'الجريدة' في الحلقة الرابعة، بحث قضية 'الحراك الجنوبي'، إذ سيتم التطرق، وعبر الأمثلة، إلى الجانب الاجتماعي وكيف بدأت وانتشرت ثقافة الكراهية بين عناصر 'الحراك' تجاه كل ما هو شمالي أو جنوبي يؤكد أهمية الوحدة الوطنية.

ابن عدن البار
04-06-2010, 03:01 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=154388

shukranlilwahdah
04-06-2010, 04:09 AM
ياويلك ياعلي غير صالح من أبناء وأحفادالمرحوم الشيخ جابر الصباح رحمة الله عليه والشعب الكويتي الكريم ياويلك منهم أجمعين

لن ينسوا الأهانة التي هنتها للشيخ جابر عندما زار صنعاء بعد الغزو مباشرة وحينها أستقبلته بصفته الشخصية وليس كرئيس دولة الكويت الشقيقة وكان مقصدك في حينها كأنك تقول له أنسى الكويت خلاص راحت عليك ولكن ربي خضلك وتحررت الكويت والكويت وال الكويت لن ينسوا ماعملته لشيخهم وهذه وصية أميرهم المرحوم الشيخ جابر وصاهم بان يأخذو بالثار من اليماني الغذار ولوكلف الثمن أكثر من مليار

ابن عدن البار
04-06-2010, 10:50 AM
16 - صرخة الجنوب
د/الشاعري | الضالع - الثلاثاء 06 ابريل 2010 03:31:00 ص
اليوم اعزائي اراكم جنحتم عن الواقعيه قليلا؟!!لكن يجب ان يعرف الكل اننا لن نستسلم ابدا...ثم هل يعقل ان يستفتىء ابناء الاحتلال(الشمال)على الوضع في الجنوب؟؟!!!ارجو ان ترسموا حقيقة ما يدور في الجنوب من اهله ..أأمل ان اجد صحيفه عربيه تحلل وضع الجنوب هل هو وحده ام احتلال ؟؟!!تمنى ان نرى صحفيا شجاعا ..وأأكد لكم بانكم ستجدون الجنوب يرزح تحت وطأه احتلال ابشع من احتلال ارض الكويت الطاهره ؟؟!!وقتها ستدركون كم انتم ايها العرب ظالمون للجنوب العربي واهله ..اطيب تحيه للكويت شعبا وقياده ودمتم ...

ابن عدن البار
04-06-2010, 10:52 AM
27 - حفظ الدماء لا حفظ الوحدة
ابو عامر الجنوبي | الجنوب العربي - الثلاثاء 06 ابريل 2010 07:30:00 ص
نرحب بأي دور عربي او عالمي لحل مشاكل الجنوب.
على شرط ان يكون قصده حفظ الدماء وليس حفظ وحدة الزور.
لأن الانطلاق من تقديس الوحدة تعني انطلاق الى الصفر ولا شي غير الصفر.
الوحدة اليوم هيكل عظمي لجسد مات منذ 94 واي عملية انعاش لهيكل عظمي ما هو الا تكسير لما تبقى من عظامه, وكان الاولى اكرامه ودفنه.

ابن عدن البار
04-06-2010, 10:54 AM
31 - تبعية الفرع للاصل دعاوي سياسية
الشعبي | الجنوب العربي - الثلاثاء 06 ابريل 2010 08:48:00 ص
اود التعليق على ما اورده الكاتب في مقدمة هذه الحلقة يتأكيده يمنية الجنوب مستشهدا بكتاب للباحث زيد المحبشي! مستدلا بشواهد من التاريخ.اي باحث حصيف لايملك ادلة قاطعة على ادعاء كهذا لان الدولة بالجزيرة العربية حديثة ظهرت بالقرن الماضي! ما قاله المحبشي ان كان ما نسب اليه صحيحا هوا ادعاء سياسي وليس تاريخي باي حال والا لجاز لنظام صنعاء الادعاء بتبعية عمان والربع الخالي وجنوبالسعودية لنفس الاعتبارات بل ولجاز له الادعاء بتبعية الحبشة وفلسطين حيث حطت بلقيس رحالها على اجنحة الهدهد !

ابن عدن البار
04-06-2010, 10:57 AM
الله ماجمل تعليقات الجنوبيين فهم حقا متعلميين
ومثقفين مش متخلفيين وجهلة وهمج ودحبشة
مثل الاخ المبتور اعزكم الله

ابن عدن البار
04-06-2010, 11:00 AM
8 - حقنا لدمآء المسلمين
الجنوب العربي | المملكة العربية السعودية - الثلاثاء 06 ابريل 2010 01:05:00 ص
بسم الله الرحمن الرحيم ... هناك مفارقة عجيبة أحببت فقط أن أقولها لمن يتشدق بوحدوية اليمن شعبا وأرضا ... أنا شخص أنتمي لمنطقة حضرموت ( إحدى مناطق الجنوب العربي )... إذن أنا حضرمي ... عندما أقول ذلك لأي شخص من الجمهورية اليمنية يغضب ويقول لي كلا !!!... أنت يمني ... أنا أريد أن أطرح سؤال ؟؟؟ إذا كان الحضرمي كما تقولون هو، يمني ... فهل اليمني يكون حضرمي ... المرجل يغلي ويزداد غليانه يوما بعد يوم ، إرحلوا طواعية عن أرضنا ، ما لم و إلا سيتكرر 1994 ولكن بطريقتنا ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

احمد عمر محمد
04-06-2010, 12:21 PM
(القبس) الكويتية تكشف عن تشكيل حكومة انفصالية
أسوأ سيناريو لانفصال الجنوب عن اليمن أن يوضع تحت قرار أممي يدعو إلى تقرير المصير
الأحد 07 مارس - آذار 2010 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- متابعات:

قالت جريدة "القبس" الكويتية إن أسوأ سيناريو يمكن أن تتعرض له الوحدة السياسية لليمن مستقبلاً أن يوضع تحت قرار يصدر عن الأمم المتحدة يدعو إلى الاستفتاء العام لتقرير مصير الجنوب، في وضع يماثل ما تعيشه الصحراء المغربية التي تعمل الأمم المتحدة على تنظيم «استفتاء نزيه» لتقرير مصيرها، كما يشابه حق تقرير المصير لجنوب السودان المزمع إجراؤه عام 2011 حول الانفصال عن الشمال وإعلان الاستقلال، وهو الاتفاق الذي ارتضته الدولة المركزية في الخرطوم وأصدر مجلس النواب قانوناً يشرّع الاستفتاء بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 بين الشمال والجنوب, في الوقت الذي أعلنت فيه الخرطوم أنها ستكون أول دولة تعترف باستقلاله إذا اختار الجنوبيون الاستقلال والانفصال.

وأضافت الجريدة الكويتية في القضية التي طرحتها للنقاش تحت عنوان "أسوأ سيناريو لانفصال الجنوب عن اليمن", أن "الخطاب السياسي لقادة اليمن الجنوبي" في الخارج, وعلى رأسهم علي سالم البيض الذي أفصح عن نفسه في عدد من المناسبات منذ منتصف عام 2009 والى اليوم, يجد صداه في محافظات الجنوب التي شهدت العديد من الصدامات المسلحة مع الشرطة والجيش، من خلال التظاهرات التي خرجت حاملة صور قادتها إلى جانب السلاح، والتي تنبئ بأن الأجواء مشحونة ولديها الاستعداد للمضي في اتجاه «الانفصال».

وكشفت عن أن التطورات المتسارعة تتحدث عن قائمة شكلت بموجبها حكومة انفصالية قامت بتوزيع المناصب على الأعضاء المختارين, موضحة بأن طروحات رئيس اليمن الجنوبي الأسبق علي سالم البيض وصلت إلى نقطة اللاعودة، فقد حسم خياراته وانتهى إلى تحديد الأهداف بالمطالبة بدعم حق تقرير المصير وعمل استفتاء شعبي يتم تحت رعاية الأمم المتحدة وصولاً لاستعادة دولتهم التي تقع تحت احتلال القوات الشمالية.

وتوصلت الجريدة إلى أن خلاصة هذا الخطاب هي أن الوحدة الطوعية التي وقعت عام 1990 انتهت بالفشل وأن لغة الضم والإلحاق أدت إلى نتائج عكسية، فالذين يدعون أن الفرع عاد إلى الأصل ارتكبوا أخطاء فادحة بحق دولة الوحدة, حد ما جاء فيها.

كما تطرقت الجريدة إلى مفردات «التحرير» و«الاحتلال» و«تقرير المصير» و«الاستفتاء», والتي قالت إنها تعني شيئا واحدا هو "أن محاولات التسوية السلمية والمصالحات التي دخلتها أطراف يمنية أصيبت بالجمود، بل ربما الفشل الذريع بدليل أن الجماعة حسموا أمرهم بالعمل على الانفصال، الذي تترتب عليه مجموعة من الخطوات سوف تظهر في القادم من الأيام، بحسب ما يصدر عن قيادة الخارج والبيانات التي يعلنونها".

وقالت الجريدة في قضية النقاش التي طرحتها إن "استعادة اليمن الجنوبي من «الاحتلال الشمالي» صارت عنوانا للصراع القائم الذي قد يؤسس لمرحلة نزاع قد تستمر لسنوات إن بقيت الأزمة من دون محاكاة من قبل السلطة الحاكمة أو دخول أطراف عربية مؤثرة على خط المصالحة، وهو ما من شأنه إيجاد حلول قد تساعد في بقاء دولة الوحدة، ولكن بصيغة تعطي للجنوبيين قدرا من المساواة بالقرار وبالثروة وبالعدالة تشعرهم أنهم ليسوا مواطنين من الدرجة العاشرة، كما يرددون في أحاديثهم ولقاءاتهم الصحفية".

وأوضحت أن خطاب السلطة المركزية في صنعاء يتوقف عند حدود نعت الطرف المعارض بأنهم «مجرد خونة وجواسيس» وهذا مدعاة لليأس والتشدد من قبل «رفاق الأمس» الذين قبلوا الوحدة طوعا ثم انقلبوا عليها في عام 1994, مشيرة إلى أن دعوات «تقرير المصير» و«تنظيم استفتاء دولي» لم تصل إلى مسامع الجيران ولا الأمم المتحدة أو الأسرة الدولية، فما زالت المعارضة في الخارج تعمل بمعزل عن غطاء سياسي من دول ذات شأن ووزن في السياسة الدولية والإقليمية.

وبينت أن قراءة المشهد السياسي لجيران اليمن يلحظ أن القوى الفاعلة في المنطقة لم تصدر إشارات ما توحي بتغيير التحالفات والعلاقات مع دولة اليمن الموحدة وهو عامل استراتيجي مهم، وقد يبني عليها الرئيس علي عبد الله صالح مواقفه في مواجهة هذا «التمرد الانفصالي» كما يحلو لهم تسميته, طبقا لما ورد في الجريدة الكويتية.

الحراك الجنوبي, بحسب "القبس", تعدى الإطار السلمي الذي أعلن عنه والتزم به عند التأسيس، إلى الحديث عن الكفاح والنضال المسلح لفك الارتباط والخلاص من الوحدة المفروضة بالقهر, ما يعني أن الرهان على الداخل اليمني في الجنوب في موضوع الانفصال يبقى محفوفا بالمخاطر، ومن شأنه توسيع أجواء العداء بين الشعبين وخلق مساحات من الكراهية على خلفية الإضرابات والاحتكاكات والاعتصامات والمواجهات العسكرية التي ستضيف أعباء مالية واستنزافا سياسيا وعسكريا إلى الوضع الاقتصادي الصعب والمرير الذي يعيشه الشعب اليمني.

وطرقت الجريدة, في قضيتها التي قدمتها للنقاش عن الوضع في جنوب اليمن, "تجارب سابقة" كالتي حدثت في مملكة البحرين التي طلبت الاستفتاء لتقرير المصير وقال الشعب كلمته: "نحن عروبيون ونرفض الوصاية الإيرانية علينا"، لذلك عملت الأمم المتحدة على تأمين الاستقلال ونيل الحرية والسيادة الكاملة لشعب البحرين على أرضه.

ونوهت الجريدة إلى أن ما حدث في البحرين شابه إلى حد كبير ما حصل في الجزائر عندما أعلن قادة جبهة التحرير الوطني عام 1958 خلال اجتماعهم في القاهرة عن تشكيل «حكومة منفى» برئاسة عباس فرحات ولم يكن الإعلان شكليا بل اضطرت فرنسا كدولة مستعمرة إلى الدخول في مفاوضات مع جبهة التحرير ومن خلال حكومتها في المنفى التي اعترفت بها عدة دول منها مصر والاتحاد السوفيتي والصين وانتهت إلى توقيع اتفاقية إيفيان عام 1962 لتقرير مصير استقلال الجزائر عبر استفتاء عام صوّت فيه الشعب لمصلحة الاستقلال واعترفت به فرنسا عام 1963, مشيرة إلى أن هذا يحدث في حالة الاحتلالات الأجنبية, وفقا لما أوردته.

وأضافت أن حكومات المنفى أو حكومات الأمر الواقع تتماشى مع فترات الثورات والاحتلالات أو الانقلابات، حيث ينقسم المواطنون على بعضهم بشكل حاد لتظهر مسميات أخرى للحكومات تستمد شرعيتها من مستوى تمثيلها والاعتراف بها.

واستدلت جريدة "القبس" بإقليم "التيبت" الذي أقام حكومة منفى في مدينة «دارامالا» بشمال الهند منذ الخمسينات, والتي دخلت في مفاوضات عديدة مع الدولة المركزية في الصين، التي تعتبر أن هذا الإقليم جزء من التراب الصيني؛ بهدف الحصول على «حكم ذاتي ذي معنى», مشيرة إلى أن حكومة المنفى ما زالت تصطدم برفض بكين بالرغم من التزام شعب التيبت وحكومته الشديد بالمبادئ الدستورية لجمهورية الصين، وبالرغم من فتح أبواب العواصم الدولية للدالاي لاما عند زياراته لها، لكنه لم يحصل على أي اعتراف رسمي به كحكومة منفى.

الغيلي الحر
04-06-2010, 12:24 PM
صباح يوم الثلاثاء 6/4/2010 غضب طلاب ثانوية الفقيد باوزير و التحق بهم طلاب مدرسة 14اكتوبر


صباح هذا اليوم الثلاثاء خرج الطلاب معبرين عن غضبهم وهم طلاب ثانوية الفقيد باوزير بعد الحصه الاولى و تم خروج الطلبه الى خارج المدرسه و التحق بهم طلاب مدرسة 14اكتوبر
وتحركوا الى مدرسة 14 اكتوبر يريدون الانتقام بمدير المدرسه ( لانه يتصل بالاطقم عند خروج الاعتصامات و المظاهرات الطلابيه )
و ثم المدير ( خالد برعيه ) اقفل المدرسه حمايه له و الطلاب يرشقون شباك مكتبه بالحجاره لتخويفه
و تم اقفال الطرق بالحجاره تحسبا من الطقوم التي تاتي لتفريقهم
ولكن لم تاتي الطقوم هذه المره و رجعوا الطلبه الى ثانوية الفقيد باوزير ولكن بعض الامراض كسروا شباك صف ثالث ثانوي بالحجاره و هم صغار و تم ايقافهم من قبل الطلبه الكبار
و قد تشهد المدينه مظاهرات او اعتقالات
وسأوافيكم بكل التطورات باذن الله

حضرمي والجنوب ديرتي
04-06-2010, 08:52 PM
اشتداد التوتر إثر مقتل ناشط ونجله
اليمن: إضراب عام ومواجهات في الجنوب

جريدة القبس الكويتية
2010/4/6


صنعاء - أ. ف. ب، د. ب. أ - شهد العديد من المناطق في جنوب اليمن امس اضرابا عاما بدعوة من «الحراك الجنوبي»، تخللته اشتباكات بين مسلحين وقوات الشرطة. وكان ما يعرف بــ «مجلس الثورة السلمية في الجنوب» -وهو تحالف لحركات يمنية جنوبية، بعضها يدعو الى انفصال الجنوب، وبعضها الى اقامة فدرالية بين الجنوب والشمال- قد دعا الى اضراب عام للمطالبة برفع الحصار المفروض على الضالع (280 كلم جنوبي صنعاء).
ووفق سكان في الضالع فان قوات الامن اقامت مراكز مراقبة في محيط المدينة لمنع ناشطين جنوبيين من مناطق اخرى من دخولها. ولقيت الدعوة الى الاضراب تجاوبا، خصوصا في محافظتي الضالع ولحج، حيث أغلقت المتاجر ابوابها وشلت الحركة -وفق سكان اتصلت بهم وكالة فرانس برس هاتفيا- واقام ناشطون حاجزا عند مدخل الضالع لمنع الموظفين من الالتحاق بالادارة المحلية، وجرح شرطي، فيما كانت القوى الامنية تحاول فتح الطريق.

مصرع ناشط وابنه
ومما زاد في حدة التوتر، أن ناشطا انفصاليا وابنه قتلا بالرصاص في مزرعتهما، وان مسلحين قتلوا جنديا في موقع للشرطة. وذكر موقع الصحوة ان «الناشط في الحراك الجنوبي في الضالع ناجي بن ناجي وابنه صالح وُج.دا مقتولين في مزرعة قات تابعة لهما في قرية الجليلة بالقرب من الضالع» الأحد. وأشارت مصادر رسمية إلى أن الحادث جنائي وأن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على المتهم وأودعته السجن.
ونقل موقع آخر عن سكان قولهم إن القاتل عضو في قوات الأمن المحلية.. وان اشتباكات اندلعت بعدها بين المسلحين وقوات الأمن شمالي الضالع.
وبالنسبة الى الاضراب العام فقد نفى مسؤول محلي وقوع اشتباكات مع المتظاهرين، مشيرا الى ان «رجلا جرح جراء انفجار قنبلة، كما منع المتظاهرون مرور السيارات المحملة بالسلع والمتوجهة الى عدن».

تدهور سعر الريال
من جهة اخرى، دعا عمال اليمن امس الحكومة الى التدخل سريعا لإنقاذ الريال، اثر تدهور سعره خلال الشهر الماضي بنسبة %12.
وقال الاتحاد العام للنقابات إنه «لن يقف مكتوف الأيدي ومكمم الأفواه» إزاء «المعاناة التي يتعرض لها عمال وشعب اليمن اثر تدهور سعر الريال والوضع الاقتصادي برمته».
وحدد مهلة للحكومة لا تتجاوز 15 يوما، وطالب برفع الحد الأدنى للأجور وبما يوازي مستوى خط الفقر والمرتبات إلى ثمانية أمثال الحد الأدنى.
ووصل سعر الدولار حاليا الى 227 ريالا، مقابل 200 الشهر الماضي ،في حين كان سعره لا يتعدى 4 ريالات خلال الفترة الماضية.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-06-2010, 09:00 PM
شعارات الحوثيين تعود للانتشار في صعدة

جريدة الوطن السعودية
2010/4/6

صنعاء: صادق السلمي

عادت شعارات الحوثيين إلى الانتشار في صعدة، حيث عمد المتمردون إلى طباعة شعار "الموت لإسرائيل. الموت لأمريكا" في الفصول الدراسية، كما أنهم يجبرون المدرسين على تدريس ما يعرف بملازم زعيم الحركة الراحل حسين بدرالدين الحوثي.
وكانت مصادر رسمية ذكرت أن الأجهزة الأمنية بمحافظة الحديدة أفرجت عن 54 من أتباع الحوثي.على صعيد آخر، اندلعت أمس اشتباكات بين مسلحين تابعين للحراك الجنوبي وقوات الأمن بمنطقة حجر بمحافظة الضالع، على خلفية مقتل شخص وإصابة اثنين في نقطة عسكرية قبل يومين.

اندلعت أمس اشتباكات بين مسلحين تابعين للحراك الجنوبي وقوات الأمن بمنطقة حجر بمحافظة الضالع، جنوب صنعاء، على خلفية مقتل شخص وإصابة اثنين في نقطة عسكرية قبل يومين. ونجح أنصار الحراك الجنوبي في تنفيذ إضراب في الضالع وبعض مديريات محافظة لحج المجاورة، إلا أنه لم ينجح في الحوطة وأبين، وبقية المناطق الجنوبية إثر دعوة للإضراب دعا إليه الحراك.
وأغلقت المحلات التجارية والأسواق والمدارس وبعض المقار الحكومية في الضالع وعدد من مديريات محافظة لحج، وغاب الأمن في بعض المناطق، فيما استحدث مسلحون تابعون للحراك الجنوبي نقطة تفتيش في منطقة "خوبر" الواقعة في الخط الرئيس بين الضالع والمجمع الحكومي هناك، ومنعوا المواطنين من الدخول والخروج إلى المدينة، مما اضطر قوات الأمن إلى إرسال آليات عسكرية للسيطرة على الوضع، حيث وقعت اشتباكات مع المسلحين من أنصار الحراك.
وقال مصدر محلي في أبين إن الإضراب الذي دعا إليه الحراك الجنوبي فشل في مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة جراء التواجد الكثيف لقوات الأمن، فيما نجح بشكل جزئي في مدينة جعار، حيث فتحت بعض المحال التجارية أبوابها وأغلق بعضها الآخر.
وكانت وزارة الداخلية قد حذرت أتباع الحراك الجنوبي من تنفيذ الإضراب، وتوعدت بأنها لن تتهاون أو تتساهل مع كل من يسعى إلى الإضرار بالمصلحة العامة وقطع الطرق أو إيذاء المواطنين. وأعلنت الداخلية اعتقال 12 شخصاً بتهمة العمل على زعزعة الاستقرار في المناطق الجنوبية من البلاد، مشيرة إلى أنها تقوم بحملات متابعة وتفتيش يومية عن المطلوبين أمنيا والمتورطين بأعمال إجرامية وتخريبية ومساس بالوحدة الوطنية.
وأدانت المعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك ما أسمتها "الممارسات القمعية غير القانونية التي تديرها السلطة في العديد من المحافظات الجنوبية". ودعت إلى "الوقف الفوري لها وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين والصحفيين وذوي الرأي من مختلف سجون السلطة".
على صعيد آخر قالت مصادر رسمية إن الأجهزة الأمنية بمحافظة الحديدة أفرجت عن 54 من أتباع حركة تمرد الحوثي كان قد تم القبض عليهم أثناء الحرب السادسة التي دارت بين الجيش والمتمردين الحوثيين في كل من صعدة وعمران خلال الأشهر الماضية، مشيرة إلى أن عملية الإفراج جاءت بناء على توجيهات عليا، في إشارة إلى توجيهات من الرئيس علي عبد الله صالح.
ترافق ذلك مع تأكيدات رسمية بإلقاء القبض على شاب في الخامسة والعشرين من عمره من أهالي محافظة عمران على متن سيارة تاكسي وبحوزته كمية من الأقراص المدمجة تتعلق بنشاط الحوثيين، بالإضافة إلي أقراص أخرى تحتوي على دعايات للحركة. من جهة ثانية أكدت مصادر محلية في صعدة أن شعارات الحوثي انتشرت وبشكل لافت في مدارس مديريات محافظة صعدة. وقالت إن الحوثيين قاموا بطبع شعار "الموت لإسرائيل. الموت لأمريكا" في الفصول الدراسية وأنهم يجبرون المدرسين على تدريس ما يعرف بملازم زعيم حركة الحوثي الراحل حسين بدرالدين الحوثي.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-06-2010, 09:03 PM
شعارات الحوثيين تعود للانتشار في صعدة

جريدة الوطن السعودية
2010/4/6

صنعاء: صادق السلمي

عادت شعارات الحوثيين إلى الانتشار في صعدة، حيث عمد المتمردون إلى طباعة شعار "الموت لإسرائيل. الموت لأمريكا" في الفصول الدراسية، كما أنهم يجبرون المدرسين على تدريس ما يعرف بملازم زعيم الحركة الراحل حسين بدرالدين الحوثي.
وكانت مصادر رسمية ذكرت أن الأجهزة الأمنية بمحافظة الحديدة أفرجت عن 54 من أتباع الحوثي.على صعيد آخر، اندلعت أمس اشتباكات بين مسلحين تابعين للحراك الجنوبي وقوات الأمن بمنطقة حجر بمحافظة الضالع، على خلفية مقتل شخص وإصابة اثنين في نقطة عسكرية قبل يومين.

اندلعت أمس اشتباكات بين مسلحين تابعين للحراك الجنوبي وقوات الأمن بمنطقة حجر بمحافظة الضالع، جنوب صنعاء، على خلفية مقتل شخص وإصابة اثنين في نقطة عسكرية قبل يومين. ونجح أنصار الحراك الجنوبي في تنفيذ إضراب في الضالع وبعض مديريات محافظة لحج المجاورة، إلا أنه لم ينجح في الحوطة وأبين، وبقية المناطق الجنوبية إثر دعوة للإضراب دعا إليه الحراك.
وأغلقت المحلات التجارية والأسواق والمدارس وبعض المقار الحكومية في الضالع وعدد من مديريات محافظة لحج، وغاب الأمن في بعض المناطق، فيما استحدث مسلحون تابعون للحراك الجنوبي نقطة تفتيش في منطقة "خوبر" الواقعة في الخط الرئيس بين الضالع والمجمع الحكومي هناك، ومنعوا المواطنين من الدخول والخروج إلى المدينة، مما اضطر قوات الأمن إلى إرسال آليات عسكرية للسيطرة على الوضع، حيث وقعت اشتباكات مع المسلحين من أنصار الحراك.
وقال مصدر محلي في أبين إن الإضراب الذي دعا إليه الحراك الجنوبي فشل في مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة جراء التواجد الكثيف لقوات الأمن، فيما نجح بشكل جزئي في مدينة جعار، حيث فتحت بعض المحال التجارية أبوابها وأغلق بعضها الآخر.
وكانت وزارة الداخلية قد حذرت أتباع الحراك الجنوبي من تنفيذ الإضراب، وتوعدت بأنها لن تتهاون أو تتساهل مع كل من يسعى إلى الإضرار بالمصلحة العامة وقطع الطرق أو إيذاء المواطنين. وأعلنت الداخلية اعتقال 12 شخصاً بتهمة العمل على زعزعة الاستقرار في المناطق الجنوبية من البلاد، مشيرة إلى أنها تقوم بحملات متابعة وتفتيش يومية عن المطلوبين أمنيا والمتورطين بأعمال إجرامية وتخريبية ومساس بالوحدة الوطنية.
وأدانت المعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك ما أسمتها "الممارسات القمعية غير القانونية التي تديرها السلطة في العديد من المحافظات الجنوبية". ودعت إلى "الوقف الفوري لها وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين والصحفيين وذوي الرأي من مختلف سجون السلطة".
على صعيد آخر قالت مصادر رسمية إن الأجهزة الأمنية بمحافظة الحديدة أفرجت عن 54 من أتباع حركة تمرد الحوثي كان قد تم القبض عليهم أثناء الحرب السادسة التي دارت بين الجيش والمتمردين الحوثيين في كل من صعدة وعمران خلال الأشهر الماضية، مشيرة إلى أن عملية الإفراج جاءت بناء على توجيهات عليا، في إشارة إلى توجيهات من الرئيس علي عبد الله صالح.
ترافق ذلك مع تأكيدات رسمية بإلقاء القبض على شاب في الخامسة والعشرين من عمره من أهالي محافظة عمران على متن سيارة تاكسي وبحوزته كمية من الأقراص المدمجة تتعلق بنشاط الحوثيين، بالإضافة إلي أقراص أخرى تحتوي على دعايات للحركة. من جهة ثانية أكدت مصادر محلية في صعدة أن شعارات الحوثي انتشرت وبشكل لافت في مدارس مديريات محافظة صعدة. وقالت إن الحوثيين قاموا بطبع شعار "الموت لإسرائيل. الموت لأمريكا" في الفصول الدراسية وأنهم يجبرون المدرسين على تدريس ما يعرف بملازم زعيم حركة الحوثي الراحل حسين بدرالدين الحوثي.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-06-2010, 10:13 PM
اليمـن : إضراب في الجنــوب .. ومشـادة في البرلمـان

جريـدة الشرق الاوسط السعودية
2010/4/6

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=564011&issueno=11452

ابن عدن البار
04-07-2010, 12:05 AM
الحلقة الرابعة
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/cf8b13e0608573d5722d29d0160cab3e.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/cf8b13e0608573d5722d29d0160cab3e.jpg)

اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
تشنج وكراهية… وضرر متصاعد
4/10
عدن – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد غمدان اليوسفي
من حضرموت إلى الضالع مروراً بشبوة وعدن ولحج، لا تخلو مدينة من أشخاص يطلقون على كل ما هو شمالي مصطلح 'دحباشي' بشكل مستمر، ولاسيما إذا كان الزائر يرتدي زياً تقليدياً كالثوب والخنجر. ومنذ 1990 عقب الوحدة، لم تتوقف آلة النكتة السياسية والشعبية عن السخرية من 'الدحابشة' الشماليين. ولفظة 'دحباشي' هي الصفة من اسم 'دحباش'، الذي يعود إلى ممثل شمالي كان بطل مسلسل كوميدي يحمل نفس الاسم. و'دحباش' بطل الفيلم يلعب دور الإنسان الجشع المؤذي لجيرانه من خلال أطفاله أو مشاكله التي لا تنتهي، لكنه في نهاية المسلسل التلفزيوني الكوميدي، الذي بثه تلفزيون اليمن مطلع تسعينيات القرن الماضي، عقب 'الوحدة'، يتحول إلى شخص آخر محب للخير والآخرين. ومهم أن نشير هنا إلى أن الفنان آدم سيف، من أبناء مدينة تعز الذي مثّل الدور أيضاً في نفس المدينة، حُرم تماماً التمثيل وبث أعماله الفضائية اليمنية، وكأنه يدفع ثمن الدور الذي قام به.

لا أحد يستطيع نكران أن الممارسات الخاطئة من قبل شماليين يمنيين سواء كانوا مواطنين أو مسؤولين في الدولة –سواء كانت بعمد أو بسبب تقليد سائد في مناطقهم الشمالية– وفرت لـ'المتشنجين' من أبناء الجنوب زاداً كافياً لاعمال لغة التهكم والسخرية على إخوانهم الشماليين.

فعلى سبيل المثال 'أهل الصعيد في مصر وأهل حمص موضوع النكات الشعبية في البلدين، ولا يؤثر ذلك في العلاقات بمعناها الشامل'، حسب ما يقول منتج فني من أبناء الشمال يعمل مع فنانين جنوبيين.

ورغم أن هناك نكتة في الشمال على الجنوبيين الذي عادة ما يعتبرون 'أصحاب كيف وطرب وغير جديين في حياتهم وغير مبادرين'، فإنه لا تستطيع أن تسمع ألفاظاً جارحة من شماليين لجنوبيين إجمالاً، وهذا حسب ما يراه رجل أعمال من صنعاء. وحسب آراء مواطنين، أسوأ ما في الأمر أن ملاكاً جنوبيين في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت وكذلك في محافظتي لحج والضالع، لا يؤجرون منازلهم لمواطنين شماليين، وهذا ما حدث بالفعل لأحمد سعيد الشرعبي في المكلا.

لغة الكراهية

يقول النائب عن حزب 'الإصلاح' المعارض، علي حسين عشال لـ'الجريدة'، إن 'الحراك الذي يحمل أجندة سياسية هو ظاهرة صحية، فعندما يتحرك الناس وتبدأ ثقافة الجهر بالرأي تتأصل عندهم، واستخدام آلية الخروج إلى الشارع للتعبير عن الرأي والمسيرات والاعتصام والمظاهرات والعصيان، فإن ذلك يجعلهم في حالة أفضل'. وكل ما سبق، حسب رأيه، 'يمثل أدوات مشروعة في العمل السياسي وإعلان حالة رفض أو طلب حق مشروع'.

ويرى عشال وهو أحد مشايخ محافظة أبين ونائب عن إحدى مديرياتها، أن 'المقلق ما يحصل في اليمن اليوم هو فعلاً ما يصاحب هذا الحراك من نبرة تعلي من صوت الكراهية وتسعى إلى إلغاء الآخر، وتنطلق فيها جملة حالة الغضب المصحوبة بشيء لم يعهده تاريخ اليمن الجنوبي الحديث، من ثقافة للكراهية وتعميق لها'.

وتابع: 'هذا الأمر في حاجة إلى الوقوف من قبل النخب السياسية بالذات، أمامه طويلا، وأن تراجع حساباتها من هذه القضية، وأن يكون لها موقف من هذه الحالة، التي يراد لها أن تتأصل في مجتمعنا'.

وطالب عشال بأن يكون هناك موقف من قبل هذه النخب ورأي واضح، مضيفاً: 'أي مواربة أو تغطية أو تعمية أو استخفاف وتجاهل لهذه النبرة وهذه الحالة من التعميق للكراهية لن تخدمنا جميعاً في المستقبل، وبالتالي فإن النخبة السياسية معنية بمعرفة أسباب تعمق هذه الكراهية'.

ومضى عشال يقول: 'لاشك أن هناك أسباباً من بينها الشعور بحالة المظلومية، تؤدي إلى التعبير بشيء من الاحتقان لكن لا ينبغي أن يعمينا أن نقول للصواب هذا صواب وللخطأ هذا خطأ، عندما ترى هذه الكراهية يتم التعبير عنها بالعنف ضد الآخر من منطلقات جغرافية ليس لها علاقة بماهية هؤلاء الأشخاص. هذه ثقافة خطيرة جداً ولم يشهدها تاريخ اليمن الحديث في الشمال أو الجنوب'.

ورأى أن من الضرورة معرفة الأسباب أولاً 'لكونها ظاهرة دخيلة، ومهم جداً معالجة الظاهرة، وتقع ضمن مسؤولية السلطة والنخبة السياسية المعارضة لأنه ينبغي ألا تسكت وينبغي أن تصاحب هذا الموقف الرافض بالتعبئة الجماهيرية وحالة من التعبئة الثقافية والوصول إلى الناس، واستنكار ما يحصل من ظواهر سيئة'.

وحسب قوله، فإن 'معرفة الأسباب استعصت على المراقبين لكن ذلك كله في حاجة إلى لفتة سريعة وعاجلة، كي يتم احتواء الموقف من قبل جميع الأطراف ووقف كارثة قد تأتي لا قدر الله'.

الكاتب الصحافي جمال جبران يقول إن 'الكتابات والافتتاحيات في الصحف الرسمية وتصريحات لمسؤولين في الدولة تحمل نفس المستوى من لغة التهكم والتقليل من شأن المطالب الحقوقية، والمطالبين بمواطنة متساوية في الجنوب'.

كما أنه من غير المنصف عدم الإشارة إلى اللغة التكفيرية التي انتهجها خطباء وقادة بارزون في حزب 'الإصلاح' ضد قيادات وعناصر الحزب الاشتراكي قبل وأثناء وعقب حرب صيف 1994، وكان أكثر من نال حظاً من هذه اللغة الحادة في الخطاب الديني قائمة الستة عشر من القيادات الجنوبية ومعظم أعضائها من الحزب الاشتراكي، وعلى رأسها علي سالم البيض.

ويسأل رئيس كتلة الحزب الاشتراكي في البرلمان اليمني عيدروس النقيب في حديث مع الـ'الجريدة'، 'من الذي يدفع الحراك السلمي باتجاه العنف؟'.

ويقول عيدروس، وهو نائب في البرلمان اليمني عن إحدى مديريات محافظة لحج الجنوبية: 'كل حوادث القمع والقتل التي ارتكبتها السلطات الأمنية في حق المئات من المواطنين في مختلف مناطق محافظات الجنوب لم ينتقم أهالي ضحاياها'.

ويعتقد النقيب أن 'السلطة ترغب رغبة جامحة في دفع الحراك السلمي إلى الأعمال الانتقامية'. ويضيف: 'أربأ بقيادات الحراك السلمي أن تنتقل إلى هذا المربع، لأنها تعلم أن الفعل السلمي هو أكثر ما يؤرق السلطة، وأكثر ما يشرح صدرها ويبعث على سرورها هو الانتقال إلى مربع العنف'.

مظاهر عنف

ومع شعور قوى 'الحراك' -إن صح التعبير– بالتأثير التي تخلفه أنشطتها ومهرجاناتها منذ منتصف 2007، فقد فتح المجال للغة التهكمية، مما أفرز مظاهر عنف مناطقي أخطرها على الإطلاق التصفيات الجسدية لعدد ممن ينتمون إلى شمال اليمن على أيدي عناصر تابعة للحراك. فقد تمت تصفية ثلاثة من أسرة واحدة في منطقة العسكرية في 'حبيل جبر' (محافظة لحج) في 10 من يوليو 2009، وهزت الجريمة البلد كله. وقتل مواطن آخر أمام عائلته في ثاني أيام عيد الأضحى الماضي –منتصف ديسمبر 2009- في منطقة 'الحبيلين' في محافظة الضالع، ثم تواصل الأمر وقتل في أواخر مارس 2010 مواطن من عمران في أبين، وغيرها من الحوادث.

وتتوالى الفعاليات الاحتجاجية في جنوب اليمن باستمرار، وتتطور الاحتجاجات وأساليبها ومطالبها. ورغم حملة الاعتقالات التي بدأتها السلطات اليمنية منذ أول احتجاج سلمي منتصف عام 2007، فإن التظاهرات والتجمعات بمختلف أشكالها لم تتوقف، كان آخرها دعوة جديدة إلى العصيان المدني في مدن الجنوب. وإن كانت التقارير الصحافية الميدانية تؤكد أن دعوات الخامس من أبريل 2010 لم تنجح، ربما بسبب تحذيرات وزارة الداخلية اليمنية.

تعتبر السلطات المطالبين والمحتجين بأنهم خارجون على القانون وتم اعتقال أعداد كبيرة من المتظاهرين، وهو ما يفاقم المشكلة الآن وتمت إحالة عدد منهم إلى المحاكم وحكم على كثير منهم بالسجن.

وتتعالى أصوات عناصر 'الحراك' بعبارات مثل 'الاحتلال'، و'الدحابشة' والتعريف على أساس مناطقي 'شمالي - جنوبي'، وغالباً ما يكون الشماليون من صنعاء وما جاورها، أكثر عرضة للتهكم والسخرية والاعتداءات، لكونهم الأقرب لكبار القيادات في نظام صنعاء. وفي المقابل، يكاد لا يخلو خطاب رسمي لكبار المسؤولين أو مقالات لكتاب موالين للسلطة من ألفاظ تحقر عناصر الحراك ومطالبهم مثل 'المرتزقة'.

احتجاز تعسفي

يكشف تقرير أصدرته وزارة الخارجية الأميركية أن أعمال قمع مارستها الحكومة اليمنية ضد 'جنوبيين' بشكل كبير، إذ ذكرت تقارير أن قوات الأمن قتلت أو جرحت عدداً من المشتبه فيهم خلال اعتقالات جرت ضد تظاهرات في جنوب اليمن بدوافع سياسية، وترتب عن هذه المواجهات مقتل عشرات الأشخاص واعتقال وإصابة المئات منهم.

ولأن الاحتجاجات تُنظم في العادة وتُعلن مقدماً، وكثيراً ما تكون خلال أيام المناسبات الوطنية المهمة للجنوب، فإن قوات الأمن عادة ما تتمكن من الوجود بأعداد كبيرة، وتبدأ في اعتقال المشتبهين في تنظيم الاحتجاجات قبل المسيرات، وفي اليوم المُعلن عنه للاحتجاجات، فإن من يسافرون سواء من أبناء الشمال أو الجنوب يمرون بنقاط تفتيش على الطريق. والذين يجدون أنفسهم على مقربة من أماكن الاحتجاجات قد يتعرضون للاعتقال التعسفي، غالباً من الأجهزة الأمنية، إذا فلتوا من أيدي عناصر في 'الحراك'.

وفي الاحتجاجات نفسها، كثيراً ما تحاول قوات الأمن احتجاز المشتبهين في مشاركتهم، وأحياناً ما تعتقل المارة. الاتهامات الرسمية للمُعتقلين تشمل 'المشاركة في احتجاج غير مرخص له' و'تهديد وحدة الدولة'، لكن قلة قليلة من المعتقلين يخضعون للمقاضاة أو المحاكمة من جراء هذه الاتهامات، طبقاً لمحتجزين سابقين وناشطين في الحراك الجنوبي.

أرقام

لم تعلن إحصاءات دقيقة لعدد المعتقلين والقتلى والمصابين إثر هذه المواجهات، لكن الأعداد بالمئات منذ اشتعال موجة الاحتجاج قبل حوالي ثلاث سنوات، حسب قيادات الحراك، وهو ما يشكل وقوداً لاستمرار الحراك –وكما أشرنا في حلقة سابقة، تم إطلاق 'يوم المعتقل' على يوم الخميس من كل أسبوع، حيث يخرج متظاهرون في كل من لحج والضالع، ويطالبون بالإفراج عن المعتقلين.

وتشير تقارير حقوقية إلى أن عدد المعتقلين السياسيين على ذمة الحراك الجنوبي في اليمن بلغ حتى أغسطس 2009، 1200 معتقل.

وارتفع عدد المعتقلين في ثلاث محافظات يمنية (أبين ولحج والضالع) توصف بأنها مثلث الحراك الجنوبي إلى أكثر من 100 معتقل خلال شهر مارس 2010، بحسب إحصائية خاصة بموقع 'التغيير نت' الإخباري المستقل.

وكانت حملة الاعتقالات شملت عدداً من السياسيين والقادة في فصائل الحراك الجنوبي ولايزال بعضهم مختفياً في سجون السلطات في كل من صنعاء وعدن وحضرموت. هذه الحملات زادت إثر تزايد موجة احتجاج الجنوبيين، ورفع علم الشطر الجنوبي وصور علي سالم البيض، ومُنع حقوقيون وأهالي معتقلين من زيارتهم للسجون، وهو الأمر الذي جعل مسألة إحصاء المعتقلين صعبة، وزاد من تذمر المنظمات الحقوقية الدولية.

معتقلات داخل معسكرات

منذ بدء الاحتجاجات في عام 2007، فإن بعض المحتجزين في الجنوب، خصوصاً من يُعتقد أن لهم دوراً قيادياً في حركة الاحتجاجات، أحيلوا إلى الاستخبارات العسكرية والأمن السياسي في صنعاء للمزيد من التحقيق والاستجواب.

وفي قضايا نادرة، تحركت السلطات لمحاكمة قيادات من الحراك الجنوبي بناء على اتهامات منها المساس بالوحدة، لكن لم تنته أي من هذه المحاكمات حتى أوائل أبريل 2010 إلى صدور أحكام.

من بين أول من تعرضوا للاعتقال من القادة في الحراك العميد المتقاعد ناصر النوبة، رئيس جمعية العسكريين المُسرحين، وهي منظمة ظهرت بشكل مبكر ونظمت احتجاجات واعتصامات واسعة من قبل العسكريين المتقاعدين.

وكان العميد النوبة قد تعرض للاعتقال من بيته في عدن في 2 سبتمبر 2007. ومن بين المعتقلين أعضاء في الحزب الاشتراكي بينهم أعضاء في مجلس النواب، ومن المعتقلين علي منصر عضو اللجنة المركزية في الحزب الاشتراكي، وحسن باعوم أحد أبرز قادة الاحتجاجات، وعضو مجلس النواب عن الحزب الاشتراكي ناصر الخبجي، ورئيس فرع حزب التجمع الوحدوي اليمني في محافظة حضرموت ناصر باقزقوز وعشرات غيرهم.

في 24 مارس 2009، قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب وأمن الدولة في صنعاء بسجن النائب السابق أحمد بامعلم عشر سنوات بعدما أدانته بتهمة 'المساس بالوحدة والدعوة إلى الانفصال وإثارة الشغب والنعرات الطائفية'، بينما حكمت ذات المحكمة في عدن على العميد المتقاعد علي محمد السعدي بالسجن مدة سنة وثلاثة أشهر بتهمة المساس بالوحدة الوطنية والدعوة إلى الانفصال، وبرأت المحكمة نفسها العميد المتقاعد قاسم الداعري من التهمة ذاتها. ويُعد السعدي والداعري من أبرز قادة الحراك الجنوبي في محافظتي لحج وأبين.

الأضرار الجانبية

قتل المجند عبدالعزيز حميد في يناير 2010، وهو من أبناء محافظة إب في الجزء الشمالي من اليمن، غير أن أسرته لم تنس بعد فجيعتها بمقتل ابنها الشاب، في محافظة شبوة الجنوبية، كما أن القتلة لم يضبطوا.

لم يتم تحديد توجه القتلة، من أنصار 'الحراك الجنوبي' أو من 'القاعدة'، التي قالت السلطات الأمنية إنها وجهت إليها ضربات موجعة في ديسمبر 2009 ومطلع 2010، فكان الضحايا من المواطنين أكثر من المستهدفين. يقول شقيقه الأكبر محمد: 'لقد ذهب ضحية للغباء والتطرف'، موضحاً أنه كره وأسرته عناصر 'الحراك' وأعمالها، والسلطة وأساليبها، حتى الوحدة وأهدافها، بسبب مقتل ابنهم وهو يخدم وطنه.

فصائل 'الحراك' نفت صلتها بتلك الحوادث واتهمت السلطة بتشويه سمعتها، مشيرة إلى أن القتلة هم ممن تدفع بهم السلطة أو تشتري ذممهم وإن كانوا جنوبيين، وهو ما إشار إليه أنور أحمد عبدالله، نائب رئيس هيئة الحراك السلمي في عدن.

على فترات متقطعة، ومنذ بدء الاحتجاجات منتصف 2007، عمد جنوبيون إلى مهاجمة متاجر يملكها شماليون يقيمون في محافظات الجنوب، ففي يوليو 2009 وفي أسوأ هذه الهجمات تم اختطاف أصحاب المتاجر الشماليين وقُتل اثنان منهم في منطقة ردفان في نفس الشهر.

ويرى مراقبون محليون أن تلك الحوادث تبدو استثنائية ومخفية على عكس نشاطات الحراك وأهدافه المعلنة، مشيرين إلى أنها قد تلقي الضوء على طبيعة الموقف المشتعل والأخطار المحدقة المتمثلة في احتمال تصعيد العنف. وما يخشى منه هو تطور المصادمات المسلحة إلى خلق نزاع مسلح في الجنوب بأسره.

يقول عبدالواسع النخلاني، عضو الهيئة المركزية في حزب رابطة أبناء اليمن 'رأي'، وهو حزب تأسس في الجنوب في الخمسينيات من القرن الماضي، إن المخاوف تتضاعف من أن يتحول الجنوب إلى دائرة عنف، مشيراً إلى 'بروز توجهات لدى السلطة تستخدم فيها مثل الهيئات المناهضة للحراك وفصائله أحياناً لضرب الحراك، وأحياناً تقوم بأعمال حوادث تشعل فتيل الأزمات والعداء بين فصائل ومجموعات قبلية، وهكذا'.

وتطابقت آراء عدد من القيادات المحلية مع مواطنين أصليين في عدن بأن هناك رفضاً واسعاً بشأن استخدام عناصر 'الحراك' العنف مجدداً في عدن كما حدث في يناير 1986، إذ استخدمت محافظة عدن ساحة لمعارك فصائل الحزب الاشتراكي اليمني.

وتقول الناشطة الحقوقية داليا أنعم –من مواليد عدن– إنه 'رغم المشاكل والصعوبات التي يعانيها أبناء عدن، فإن الناس هنا يرفضون تدخل القبائل سواء من الضالع أو لحج أو أبين، وتحويل عدن إلى ساحة مواجهات مع السلطة تستخدم فيها أساليب العنف، ويكون المواطن المسالم هو أول ضحية'.

مثلث النار

منذ تصاعد الأزمة في جنوب اليمن عام 2007، أُطلِق على محافظات أبين والضالع ولحج، تسمية «مثلث النار» لما أصبحت تشهده من اضطرابات. وفي ما يلي نبذة عن كلٍّ من المحافظات الثلاث:

أبين

تقع محافظة أبين على الشريط الساحلي للبحر العربي الذي يمتد إلى أكثر من 300 كيلومتر. وتبعد عن العاصمة صنعاء مسافة 427 كيلومتراً، وتتصل محافظة أبين بمحافظتي شبوة والبيضاء من الشمال، ويحدها البحر العربي من الجنوب، ومحافظة شبوة من الشرق، ومحافظتا لحج وعدن من الغرب.

تبلغ مساحة أبين حوالي 16943 كم2 تتوزع في عشر مديريات، وتعتبر مديرية خنفر أكبر المديريات مساحة (4398كم2)، وأصغر مديريات المحافظة رصد وتبلع مساحتها 198كم2.

يبلغ عدد سكان محافظة أبين وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2004، 433.819 نسمة وينمو السكان سنوياً بمعدل 2.47 في المئة.

من شخصيات المحافظة الفريق عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية، وعلي ناصر محمد الرئيس السابق لجنوب اليمن وطارق الفضلي.

ويتركز الحراك بقيادة الفضلي في عاصمة المحافظة زنجبار.

الضالع

تقع محافظة الضالع جنوب العاصمة صنعاء على بعد 245 كيلومتراً. ويبلغ عدد سكان المحافظة وفقاً لنتائج التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت لعام 1994 341.449 نسمة.

ينتمي إلى محافظة الضالع عدد من القيادات السياسية بينهم القيادي علي عنتر الذي قتل في أحداث يناير 1986. وتعتبر مدينة الضالع هي المكان الأكثر سخونة في المحافظة، إذ تعرضت قيادات أمنية ومحلية في المدينة للقتل والاعتداءات المتكررة. ومعظم أبناء الضالع كانوا في الجيش الجنوبي السابق، وتم تسريح عدد كبير منهم عقب صيف 1994.

لحج

تقع محافظة لحج في الجنوب الغربي من الجمهورية اليمنية، جنوب العاصمة على بعد حوالي 320 كيلومتراً.

بعد تحرير الشطر الجنوبي من الاحتلال البريطاني أصبحت لحج إحدى المحافظات الست، وبعد إعادة تحقيق الوحدة في 22 مايو 1990، صارت لحج أيضاً إحدى محافظات الجمهورية اليمنية بنفس التقسيم الإداري السابق. ومن أواخر 1998 فصلت مديرية الضالع عنها لتكون محافظة جديدة حملت اسمها محافظة الضالع.

وتعتبر منطقتا ردفان والحبيلين أكثر المناطق سخونة في المحافظة.

في الحلقة الخامسة

في الحلقة الخامسة، تتناول «الجريدة» دور الإعلام بوسائله المختلفة في الأزمة الجنوبية، وكيف تمّت تغطية الأحداث، وما ترتب على هذه التغطية.

ويتطرق الملف إلى الطريقة التي تعاملت بها السلطة اليمنية مع وسائل الإعلام المحلية والخارجية، في تغطيتها للأزمة.

ابن عدن البار
04-08-2010, 12:57 AM
الحلقة الخامسة



اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
الإعلام… الخصم والحكم
5/10
عدن – محمد الأسعدي
صنعاء – غمدان اليوسفي وصدام أبوعاصم
بين عناوين الأخبار والواقع المعيش في جنوب اليمن وشماله مسافة تستحق وقفة متأنية ودراسة ما يجري على الأرض ونقله إعلامياً إلى جمهور القراء.

الأوضاع في الجنوب وأزمة المتقاعدين وملف الأراضي وما نتج عن ذلك من حراك وهجمة إعلامية مضادة من الصحافة والإعلام الرسمي، تستحق الاهتمام أيضاً، وهذا موضوع حلقة اليوم من ملف القضية الجنوبية. ليس سهلاً أن ينسى دارسو الصحافة والإعلام أن أولى الصحف التي صدرت في اليمن كانت 'فتاة الجزيرة' في عدن في ثلاثينيات القرن الماضي، حين كانت عدن مركزاً ثقافياً عربياً يحتضن نجوم الفن والسينما والنضال والفكر، وكانت القاعدة التي انطلقت منها حركة التحرير في الشمال والجنوب.

يشتكي حسام العولقي، سائق تاكسي في عدن، أن عمله تأثر بالأزمة الجنوبية كثيراً فتراجع عدد السائحين الذين يقدمون إلى المدينة سواء من مناطق شمالية أو جنوبية. ويرى أن 'الحراك' لو كان سلمياً لما تردد الناس في زيارة المحافظات الجنوبية. ويعزو العولقي المشكلة إلى المبالغات التي تنقلها وسائل الإعلام عما يحدث في الجنوب.

في عدن- وإن كانت عدن ليست كل الجنوب إلا أنها ذات قيمة سياسية كبيرة في اليمن- نشأت النقابات، فكانت نقابة الصحافيين في الجنوب (مركزها عدن)، كأول المنظمات الوحدوية التي اتحدت باكراً مع نقابة الصحافيين في الشمال، وذلك في 9 يونيو 1990 عند انعقاد المؤتمر التوحيدي بين النقابتين، علماً أن عوامل الوفاق بينهما بدأت في القاهرة عام 1964 حينما شارك وفد إعلامي من الشمال والجنوب في تأسيس اتحاد الصحافيين العرب.

واحتضنت عدن أول تلفزيون في شبه الجزيرة العربية في 11 سبتمبر عام 1964، حسب مسؤول سابق في التلفزيون. كما أن الأتراك في الشمال استقدموا أول مطبعة إلى اليمن وأطلقوا صحيفة أسموها 'يمن' عام 1872، حسب الباحث الإعلامي عبدالحليم سيف.

وعقب ثورتي سبتمبر 1962 في الشمال وأكتوبر 1963 في الجنوب، ظهرت صحافة وطنية في الشطرين. لكن الفارق كان شاسعا بين الاثنتين، ففي الجنوب إعلام اشتراكي يحمل أجندة الشرق، وفي الشمال إعلام حكومي محصور بين صحف لا تتجاوز عدد الأصابع، وسياسة مغلقة على جميع الأطياف. وكانت وسائل الإعلام الرسمية شمولية التوجه كالأنظمة في ذلك الحين تماماً، وإن كانت بعض كبريات الصحف الرسمية لاتزال تحتفظ بكثير من الشمولية في رسالتها حتى اليوم سواء كانت في صنعاء أو عدن.

ولعلّ أبرز القوانين التي صدرت في العام التي تمت فيه الوحدة كان قانون الصحافة والمطبوعات رقم 25 لعام 1990، والذي صاغه فريق مشترك من الشمال والجنوب، إلا أنه أصبح الآن لا يلبي حاجة الصحافيين، لأنه كان مرتبطا بفترة سياسية أملت ذلك القدر من التضييق على الحريات الصحافية.

الإعلام الجديد و«الحراك»

القضية الجنوبية و'الحراك' والاعتقالات والمواجهات والصدامات صنعت عناونين براقة في الصحف، ووفرت مادة دسمة لوسائل الإعلام المحلية والخارجية. لكن الأزمة في الجنوب تختلف اليوم عن الأزمة السياسية بين أطراف اتفاق الوحدة عقب الانتخابات النيابية عام 1993، والتي أدت إلى حرب صيف 1994.

خروج أنشطة وشعارات الحراك الجنوبي للعالم الخارجي كان أكبر بكثير من أي وقت مضى منذ حرب صيف 1994، إذ استفادت عناصر 'الحراك' استفادة قصوى من وسائل الإعلام الحديثة والإعلام الإلكتروني تحديداً، طبقاً لمراقبين.

وأفسحت شبكة الإنترنت مجالاً واسعاً لتداول أخبار الحراك الجنوبي وتناول هموم أنصاره في مناطق جنوب اليمن بشكل عام، لاسيما بعد توقيف صدور صحف محلية كانت تحمل هم 'الحراك' وملاحقة صحافيين كانوا يتناولون أخبار الجنوب.

ويقول 'ابن الجنوب' وهو اسم مستعار لعضو في الــ'فيس بوك'، إن شبكة الانترنت هي المتنفس الوحيد الذي يقولون فيه ما يشاءون، وينشرون ما يريدون من صور ومن مقاطع فيديو لأحداث عنف يقوم بها ما أسماه بـ'قوات الاحتلال' ضد محتجين جنوبيين، وهو ما يشكل ضغطاً وقلقاً متزايداً على سلطة صنعاء التي تضيق ذرعاً بمثل هذا النشاط.

تقول ليزا الحسني، وهي حقوقية من أبناء عدن ولها صفحة في 'فيس بوك'، لـ'الجريدة'، إن 'بعض المنتديات والمواقع والشبكات الإلكترونية الإخبارية التي غالباً ما تُدار من خارج اليمن بقدر ما أسهمت في خروج القضية للعالم الخارجي شوّهت القضية الجنوبية وفكرتها وأهدافها'، موضحة أن 'بعض أعضاء المنتديات الإلكترونية أو حتى المدونين، تطرفوا في نقاشاتهم وصولاً إلى إشعال نيران الكراهية والمناطقية والتحريض ضد كل ما هو شمالي والدعوات إلى الانفصال متناسين النقاش في القضايا الأساسية'.

ويعتقد مختصون في الإعلام أن قضية الجنوب هي قضية إعلامية، إذ لم يكن لها هذا الظهور القوي قبل أن يتناولها الإعلام الحديث، وهو الأمر الذي جعل السلطات اليمنية تشن حربها المفتوحة ضد الإعلام وضد الإعلاميين.

وبعد حوالي شهر من انطلاق بثها من إحدى الدول الأوروبية، تمكنت السلطات اليمنية من إيقاف بث قناة 'عدن' المؤيدة لـ'فك الارتباط' على قمر 'اتلانتك بيرد' الأوروبي، بينما حولت السلطات اسم إحدى قنواتها الرسمية من 'يمانية' إلى قناة 'عدن' وكانت قبل ذلك تدعى قناة '22 مايو'. وأكدت مصادر رسمية حينها أن قرار إيقاف قناة 'عدن' اللندنية جاء كثمرة لجهود قام بها جهات حكومية ومحامون ومغتربون يمنيون في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، والذين تقدموا بشكاوى حول قيامها ببث الكراهية والتحريض على العنف وإثارة النعرات الطائفية والمناطقية والأحقاد بين أبناء الشعب اليمني والترويج للقتل والأعمال التخريبية والإرهابية. وذكر هؤلاء أن قناة 'عدن'- التي تديرها جهات تدعو إلى الانفصال- كانت تبث بصورة مخالفة للقوانين المنظمة للبث الفضائي في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وكانت مصادر حقوقية اتهمت السلطات اليمنية بوقوفها وراء إيقاف أحد المدونين المقيمين في المملكة العربية السعودية، وذلك إثر نشر أخبار الحراك التي تستفز نظام صنعاء. ووفقاً لتقرير لمنظمة 'هيومن رايتش ووتش'، فقد أوقفت السلطات السعودية اليمني المدون بعد عمليات نشر إلكتروني لأخبار القضية الجنوبية.

«الحراك» والصحافة

'الحراك الجنوبي' أو أي من التسميات المرتبطة بالحراك السياسي وحراك الشارع في الجنوب، كان عليه أن يلقي بظلاله على كل شيء بما فيها الصحافة المحلية، إذ كانت إحدى الاتجاهات التي انصب التركيز والغضب عليها من السلطات المحلية والمركزية. فتعرضت الصحافة والصحافيين لحملة اعتقالات وأحكام ومصادرة وإيقاف وغيرها، بطريقة مماثلة لما تتعرض له قيادات الحراك وعناصره.

ويقبع حالياً أربعة صحافيين في السجون بتهم تخص موضوع الجنوب، وهم صلاح السقلدي، وفؤاد راشد رئيس تحرير 'موقع المكلا برس' (في السجن المركزي في صنعاء بتهم تخص الحراك الجنوبي)، والصحافي فؤاد الزبيزي، والصحافي أياد غانم مراسل صحيفة 'الأيام' في محافظة لحج، والذي صدر حكم بسجنه، وهو سجين في سجن 'صبر' في المحافظة.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ولم تكتفِ السلطات بذلك، فبدأت بما يصفه الصحافيون بالـ'حرب على الصحافة'، إذ تم التضييق على الحريات الصحافية خصوصا على وسائل الإعلام التي تركز على الأزمة في الجنوب.

وقال ناشر ورئيس تحرير أسبوعية 'النداء' سامي غالب، عقب خروجه من جلسة محاكمة على خلفية نشر أخبار متعلقة بالحراك أواخر مارس الماضي: 'الأزمة في الجنوب نقلت العلاقة بين الصحافة المستقلة بالذات والسلطة، إلى طور جديد باعتبارها أزمة غير مسبوقة وهي أزمة سياسية بامتياز'.

ويؤكد غالب -وهو الرئيس السابق للجنة الحريات في نقابة الصحافيين- أنه 'عند الأزمات الوطنية الكبرى وبسبب ضعف الصحافة في اليمن وبالذات الصحافة المستقلة، تتحول الصحافة إلى موضع للتنفيس عن غضب أو توتر كبار مسؤولي الدولة'، مشيراً إلى أن حصل لصحيفته 'النداء' من مقاضاة 'يأتي في سياق عدم اعتراف السلطة بأي مما يحدث في الجنوب أصلاً، وبالتالي تقول إن ما يُنشَر ليس سوى دعاوى كيدية'.

وبحسب وسائل إعلامية محلية، توعّد - مطلع أبريل الجاري- وزير الإعلام شخصياً بملاحقة صحيفة 'حديث المدينة' الصادرة في مدينة تعز على خلفية نشر أخبار تتعلق بـ'الحراك'.

صحيفة «الأيام»

وتعد قضية صحيفة 'الأيام' الموقوفة عن الصدور منذ مايو 2009 أفضل مثل لممارسات التضييق على الحريات الصحافية على خلفية نشر يتصل بالقضية الجنوبية. فالصحيفة اليومية الصادرة من عدن تم احتجاز ناشرها ورئيس تحريرها هشام باشراحيل ونجليه منذ مطلع 2010 حتى أُفرج عنهم في 24 مارس الماضي.

وحاولت 'الجريدة' التواصل مع باشراحيل لحظة الإفراج عنه ولاحقاً بواسطة أعضاء الفريق لكنه اعتذر وقال: 'لا تعليق'. لكن مصادر مطلعة أكدت أن باشراحيل الذي يفوق عمره الـ65 عاماً يمر بأسوأ حالاته الصحية والنفسية بعد السجن. ويُذكَر أن باشراحيل اقتيد إلى سجن في صنعاء حيث تم التحقيق معه على خلفية نشر أخبار تمس الوحدة الوطنية، وتبادل إطلاق نار بين حراس الصحيفة المسلحين وقوات الأمن. وكانت صحيفة 'الثورة' أظهرت صورة على صفحتها الأخيرة في يناير الماضي تبين أسلحة قالت السلطات الأمنية إنها صادرتها من مقر الصحيفة.

وحصدت 'الأيام'، وهي من أوسع الصحف انتشاراً في الجنوب واليمن عموماً، وللسنة الثالثة على التوالي النسبة الأعلى للانتهاكات التي شملت كل طاقمها رئيس تحرير ومحررين وموظفين وحتى حرس الصحيفة، وفقاً لتقرير منظمة 'صحافيات بلا قيود' الذي أشار إلى تعرض مقرها وسكن رئيس التحرير وعائلته لحصار أمني متكرر. كما قُتِل ثلاثة من حراسها وأصيب آخرون، في حين تتحدث مصادر عن مهاجمة حراس الصحيفة لجنود ما أدى إلى نشوب مواجهة.

وتبرر السلطة أن 'الأيام' تنشر أخباراً كاذبة أو مبالغ فيها بغرض تحريض الناس على الوحدة، مما يعزز عوامل الغليان في المناطق الجنوبية.

«مرصد»

ورصد تقرير حديث لمنظمة 'صحافيات بلا قيود' أكثر من 256 حالة انتهاك لحرية الصحافة في اليمن عام 2009 ذكر منها الإخفاء القسري والسجن والمحاكمات والضرب والاختطافات، وسواها. وأكد التقرير الذي أُعلِن في 20 مارس الماضي أن عام 2009 'كان عام الحرب المفتوحة ضد الوسط الصحافي وكل من ينتمي إليه أو تجمعه به علاقة أو عمل'، بعد أن شملت تلك الحرب الصحف ورؤساء التحرير والمحررين والمراسلين بصورة شبه يومية، وكذلك المطابع والموزعين وسيارات التوزيع وأكشاك البيع'.

وأورد التقرير 'ان الانتهاكات جاءت كثيرة العدد والتنوع، وأن جلها حدث بالتزامن مع حالات القمع والانتهاك الرسمي لكل أشكال التعبير السلمي بشقها الحركي المتمثل في الاعتصام والتظاهرات في الجنوب'.

«الجزيرة»… و«العربية»

لم تسلم القنوات الأجنبية من الانتهاكات إذ تعرض مراسلو قناة 'الجزيرة' القطرية لعدة مضايقات وانتهاكات منها احتجازهم في فندقين في كل من عدن وحضرموت، ومنعهم من التصوير عدة مرات لتغطية فعاليات 'الحراك' في بعض محافظات الجنوب.

وقامت السلطات الأمنية بمصادرة أجهزة البث لقناتي 'الجزيرة' و'العربية' بعد اقتحام الأمن لمكتبيهما بصورة عنيفة، لكن وبعد ضغوط إعلامية أُفرِج عن الجهازين بأمر من الرئيس.

وأفاد مدير مكتب 'العربية' في صنعاء حمود منصر، بأن السلطات لم تبلغ أيا من القناتين عن مبررات مصادرة الأجهزة، لكنه لا شك في أن تكون تغطية أحداث وفعاليات 'الحراك الجنوبي' هي السبب الأول.

وتفرض الحكومة 'خطوطاً حمراء' غير مقننة في محاولةٍ منها لضمان فرض الرقابة الذاتية على الإعلام، وهي مفهومة في الأغلب لدى الصحافيين على أنها تشمل الحظر على نشر المقابلات مع رجال السياسة الجنوبيين في المنفى أو قيادات الحراك الجنوبي، ونشر صور لعنف الأجهزة الأمنية بحق المتظاهرين، أو حتى ذكر الأسماء الرسمية للمنظمات المسؤولة عن الاحتجاجات.

ورغم تعالي أصوات المنددين من منظمات حقوقية داخلية وخارجية، فإن الأمر لايزال بالنسبة للحكومة أمراً منطقياً، وهنا تكمن الأزمة الحقيقية، وفقاً لمهتمين.

ويرى نقيب الصحافيين اليمنيين الأسبق عبدالباري طاهر، في حديث لـ'الجريدة'، أن 'الأزمة الحقيقية تتمثل في عقل السلطة حيث تعتقد أن القوة هي كل شيء وأن القوة حقيقة الله العظمى'، مبيناً أنها 'تتغاضى عن المحارب، وتتفاوض مع المقاتل، وتغض الطرف عن قاطع الطريق أو الخاطف أو المعتدي، ولكن همها محاربة حامل القلم، والمجتمع المدني بشكل عام'.

وتابع طاهر متحدثا عن انعكاسات أزمة الجنوب على أزمة الحقوق والحريات في اليمن، 'الأزمة بدأت في الجنوب، ولكنها الآن تشمل المجتمع اليمني كله، في الجنوب الناس لديهم مطالب وطنية ومطالب ديمقراطية ولديهم حقوق، السلطة تتغاضى عن هذه الحقوق وتحاول أن تحلها بالقوة أو بالعسكرة، فالسلطة تحتكم إلى القوة وترى أن حلها القضايا المجتمعية والثقافية لا يتم إلا بالاحتكام إلى السلاح وهذه هي الأزمة الحقيقية'.

ويعلل سعيد ثابت، وكيل أول نقابة الصحافيين اليمنيين، إقدام السلطات على ذلك بالقول: 'كلما اقتربنا من أبريل 2011 وهو موعد الانتخابات البرلمانية بعد تأجيلها من أبريل 2009، إثر اتفاق بين السلطة والمعارضة عرف باتفاق فبراير، ستصعّد الحكومة من قمعها للحريات حتى لا يتحدث أي صوت مخالف للتوجهات التي تريد الدولة أن تمررها، لأننا سندخل مرحلة 2013 وهي مرحلة الولاية الرئاسية الجديدة والتي ستتم ترتيبات خطيرة فيها'.

محكمة وقانون جديد

ما زاد الطين بلة هو إنشاء محكمة للصحافيين عام 2009 لتكون بمنزلة الضربة القاضية للصحافة، لأنها لن تعمل إلا على قضايا الصحافة، وهو ما يجعل الرقابة أكثر حدة ليتم توفير القضايا ويتواصل عمل المحكمة، حسب رأي صحافيين.

ويُذكَر أن مشروع قانون الإعلام السمعي والبصري والإلكتروني الذي قدمته وزارة الإعلام، يفرض غرامات ورسوما لا تحتملها كل صحف اليمن مجتمعة، إذ يشترط أن يقدم كل مَن يريد فتح موقع إلكتروني إخباري مبلغاً قدره 100 ألف دولار، ونفس المبلغ لأي قناة أجنبية تريد أن تدخل جهاز بث تلفزيوني، كما يمنع فتح قنوات فضائية للأحزاب، وهو ما اعتبرته نقابة الصحافيين 'ردة وتخلفاً'.

العلم الوطني

وبعد مرور عشرين عاما على قيام الوحدة وتغيير اسم الدولة وعلمها الوطني وشعارها والسلام الجمهوري يظهر إلى السطح قانون يخص 'العلم الوطني'. مشروع القانون الذي طُرِح على مجلس الشورى مؤخراً، يحرم الكتابة على العلم ويجرّم نشره على أي إعلانات ويجرّم نشره بالألوان الباهتة وغيرها من المحرمات المرتبطة بالعلم.

ويأتي ذلك في إطار حملة يقودها جهاز الأمن القومي ورئاسة الجمهورية، في محاولة لإعادة الروح الوطنية، إذ يتم نشر العلم الوطني في كل أرجاء البلد، إضافة إلى اللوحات الإعلانية التعبيرية المنادية بحب الوحدة. وفي حين تنتشر هذه اللوحات في شوارع صنعاء فإنها لم تكن موجودة بكثرة في عدن ومدن جنوبية مجاورة أخرى.

في الحلقة السادسة

في الحلقة السادسة، تتناول 'الجريدة' موقف المعارضة اليمنية من الأزمة المُشتعِلة في المحافظات الجنوبية من البلاد، وتشرح مبرّرات رفض قوى المعارضة مطالب قوى 'الحراك الجنوبي' التي تتمركز حول 'فك الارتباط' و'الانفصال'، ولماذا ترفض أحزاب المعارضة الطريقة التي تتعامل بها السلطة مع الاحتجاجات.

ابن عدن البار
04-09-2010, 03:58 AM
اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
تقدُّم الحراك... وتأخُّـر المعارضة
6/10
صنعاء – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد عبدالعزيز المجيدي وصدام أبو عاصم
«المشكلة الأساسية لبعض القوى السياسية والحزبية في الساحة الوطنية أنها لا تفقه بديهيات العمل السياسي ولا كيف تمارس دورها في المعارضة وفق محددات بناءة وعملية وعقلانية ورصينة». هذه الجملة جزء من الفقرة الاستهلالية لافتتاحية صحيفة «الثورة» اليمنية الرسمية في عدد 5 أبريل 2010.

وتستطرد الصحيفة: «... مع الأسف الشديد تعمل (الأحزاب) في الاتجاه المغاير، فهي كلما وجدت أن الأوضاع بدأت تنتظم على المسار الصحيح، خرجت علينا ببيان أو تصريح ينفخ في كير التأزيم والتحريض على العنف وإثارة الفوضى، مستخدمةً كل أساليب الدس والتضليل والزيف والخداع، وكأن هذه القوى السياسية والحزبية لا هَمَّ لها إلا كيف تبتكر كل يوم جرحاً جديداً في خاصرة هذا الوطن، وكيف تلبد سماءه بغيوم وأدخنة الحرائق التي تشعلها والأزمات المفتعلة التي تغذيها!! ويتأكد هذا الجنوح الصارخ لهذه القوى السياسية والحزبية في ما صدر عنها يوم أمس من بيان بائس تدافع فيه عن العناصر الانفصالية والتخريبية الخارجة على الدستور والنظام والقانون، والمتورطة في ارتكاب جرائم القتل وسفك الدماء والاعتداء على المواطنين الأبرياء وإقلاق الأمن والسكينة العامة!!».

ما تقدّم قد يكون كفيلاً بتبيان صورة المشهد السياسي في اليمن، حيث تظهر علاقة يطغى عليها التذبذب وعدم الثقة بين السلطة والمعارضة، وهو الأمر الذي يعقِّد من الأزمات القائمة داخل البلاد.

العلاقة بين السلطة وأحزاب المعارضة في اليمن – سواء كانت المعارضة الفعلية أو الشكلية – تعيش حالة من التذبذب في ظل تنام مستمر للأزمات القائمة، سياسية كانت أو حقوقية، اقتصادية أو اجتماعية. وبقدر البعد الملحوظ لأحزاب المعارضة عن مطالب الشارع في مستوياتها الدنيا والاكتفاء فقط بالتصريح والبيانات، يعيش الحزب الحاكم حالة من التخمة السياسية ويرفض الامتثال للأمر الواقع ويُقِرّ بالحجم الفعلي للأزمات من أجل العمل بمسؤولية على إيجاد حلول جذرية، وخاصة لما يجري في جنوب اليمن.

تقف المعارضة اليمنية من الأزمة المشتعلة في المحافظات الجنوبية من البلاد في المنتصف، فهي ترفض المطالب الانفصالية لقوى الحراك الجنوبي، لكنها تقول إنها ليست مع صيغة الوحدة التي أعلنت بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية قبل عقدين، وترفض الطريقة التي تتعامل بها السلطة مع الاحتجاجات.

نهاية عام 2005، تبنت المعارضة خطابا كان ملهما على ما يبدو للشارع اليمني؛ فقد أطلقت مبادرة للإصلاح السياسي انطوت على مطالب ضمنية بتقليص صلاحيات الرئيس وإخضاع الموقع للمحاسبة، وطرحت ضوابط لشغل المناصب العسكرية والأمنية. وقتها قالت المعارضة إنها «ستلجأ إلى الشارع إذا رفضت السلطة المبادرة».

بعد نحو عام، ألقت أحزاب «اللقاء المشترك» التي تمثل المعارضة، بكل ثقلها في الانتخابات الرئاسية إذ قررت منافسة الرئيس علي عبد الله صالح على الموقع الأول في السلطة، ونزلت بمرشح واحد. أثناء الحملات الانتخابية تبنت المعارضة خطابا حماسيا ووجهت نقدا لاذعا للرئيس، لم يشهده اليمن من قبل، حيث عاش تجربة متميزة أثناء الحملة الانتخابية. لكنها سرعان ما انكفأت وعادت أدراجها وتركت الناس لخيباتهم مع نهاية الانتخابات بعودة الرئيس إلى موقعه منذ 1978.

لكن بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة في 2006، فإن المشاكل التي كانت قد تفاقمت في الجنوب، لم تمهل أحداً. فقاد المتقاعدون العسكريون احتجاجات واسعة في المحافظات الجنوبية للمطالبة باستعادة وظائفهم بعد أكثر من عقد من تسريح «إجباري» تعرضوا له بعد حرب 1994. ورافقهم مدنيون تعرضوا لنفس المستوى من التهميش والإقالة من مناصبهم أو إزاحتهم من وظائفهم باتباع سياسة «خليك بالبيت،» بحسب رأي مواطن من أبناء لحج يعيش في صنعاء.

حروب سياسية

وشهد منتصف مارس 2010 تصعيداً نوعياً بين السلطة والمعارضة حين شن الرئيس صالح هجوماً لاذعاً على أحزاب «اللقاء المشترك»، واصفاً إياها بـ «القوى المسيسة الحاقدة والمريضة الحالمة بالسلطة، والتي تريد هدم المعبد». وإذ اعتبر الرئيس صالح توقيع الحزب الحاكم («المؤتمر الشعبي العام» الذي يرأسه) لاتفاق فبراير 2009 «غلطة»، دعا أحزاب «اللقاء المشترك» المعارضة إلى «التخلي عن سياسة الغطرسة والكبر»، منتقداً سياستها «التي أسهمت ولا تزال في إشعال الأزمات في مختلف مناطق البلاد»، واتهمها أيضاً بالتعاطف مع تنظيم «القاعدة» والانفصاليين والحوثيين، وافتعال الأزمات وإشعال الحرائق لتدمير الوطن.

وهذه الهجمة كانت رداً على موقف «المشترك» الاحتجاجي في مارس، الذي أغاظ النظام وأثار حفيظته، إذ كان اللقاء المعارض قد وجه كل قواعده في كل المحافظات للخروج إلى الشارع والتضامن مع الحراك الجنوبي، وأقام في 11 مارس 2010 مهرجاناً احتجاجياً في ملعب الظرافي وسط العاصمة صنعاء، حضره الآلاف من أنصار «اللقاء المشترك» وقادته الستة وعدد من الشخصيات المعارضة وأعضاء «لجنة الحوار الوطني» المعارضة أيضاً.

في تلك الاعتصامات الاحتجاجية التي نظمت في عدة محافظات وأهمها صنعاء والحديدة وتعز (محافظات شمالية)، والتي تميزت بأنها جرت فيها صدامات بين محتجين وقوات الأمن أسفرت عن قتلى وجرحى وعن عشرات المعتقلين بينهم قيادات، ندد المشاركون بعسكرة المحافظات الجنوبية والإجراءات الأمنية القمعية ضد المواطنين.

واعتبر رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني محمد باسندوة في اعتصام صنعاء، أن «الصيغة الاندماجية للوحدة قد أفسدتها الطريقة التي أدارت بها السلطة الأمور»، وأشار إلى أن «هناك صيغاً أخرى أعدتها اللجنة التحضيرية للحوار الوطني الشامل».

وهاجمت السلطات اليمنية المعارضة المنضوية في تكتل أحزاب «اللقاء المشترك» بعنف، وقالت إن «الحراك الجنوبي» يعتبر بمنزلة «الجناح العسكري» لها. وقال نائب وزير الداخلية حسين الزوعري إن المعطيات لدى الأجهزة الأمنية عن نشاطات من وصفهم بـ «الخارجين على القانون في المحافظات الجنوبية» في إشارة إلى قوى الحراك، خلال الفترة الماضية، تكشف صلة أحزاب «المشترك» بهذه القوى. وأضاف الزوعري: «إن قوى الحراك ترتكب جرائمها بضوء أخضر من المعارضة» التي قال إنها «اعتصمت لتتضامن مع القتلة».

وذكر الزوعري أن «أحزاب المعارضة من خلال مهرجاناتها التضامنية جاءت لترمي طوق النجاة للخارجين على القانون متهمة الحكومة بممارسة القمع والقوة المفرطة».

وحمّل المعارضة مسؤولية ما سيجري لأبناء المحافظات الشمالية، الذي قال إن «البحث عن لقمة العيش والرزق الحلال دفع بهم إلى التواجد في المحافظات الجنوبية»، مؤكداً أن «المشترك مسؤول مسؤولية مباشرة عن حياتهم وممتلكاتهم».

كما هاجم «المجلس الأعلى للتحالف الوطني الديمقراطي»، وهو تكتل يضم أحزابا معارضة صغيرة تحالفت مع الحزب الحاكم، أحزاب «اللقاء المشترك» ووصفها بأنها «انتهازية ولا تعرف ما تريد». وقال المجلس - في بيان - عقب اجتماعه في مارس 2010 برئاسة عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية النائب الأول لرئيس «المؤتمر الشعبي العام» وأمينه العام: «المشترك لم يعد يعرف ماذا يريد، وهذه المواقف الانتهازية التصعيدية التي اتخذتها أحزاب المشترك مؤخراً ليست إلا رد فعل على شعور القائمين على تلك الأحزاب باحتراق الأوراق التي ظلوا يشعلون من خلالها الحرائق والفتن في الوطن، وخاصة بعد إيقاف العمليات العسكرية وإحلال السلام في صعدة».

وبين هذه المواجهات السياسية والإعلامية وحتى الملموسة والدامية التي انتعشت مجدداً، نكتشف أن اليمن دخل مرحلة جديدة في مشوار القلق والهم والغم. فلا ينكر أي عاقل أن تأثير الأزمة السياسية لا يقل تأثيراً على نفسية الشعب بأكمله عن بقية الأزمات حتى العسكرية منها.

تأخر المعارضة

في المراحل الأولى للاحتجاجات ظهرت الأحزاب مرتبكة، وغير قادرة على اتخاذ قرار واضح حيال ما يجري. يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء د. محمد الظاهري إن «المعارضة الحزبية تحديدا عجزت في البداية عن فهم ما يجري في الجنوب»، لكنه لا يحملها المسؤولية «فهي وليدة البنية المتخلفة في البلاد» ويضيف: «هي لا تملك أدوات الدولة، وليست صانع قرار. ومشكلة المعارضة فقط إنها لم تكن قريبة في البداية من الشارع».

كانت الاحتجاجات تطالب بالاعتراف بالقضية الجنوبية، والعودة إلى روح اتفاقية الوحدة، غير أن قوى المعارضة ترددت في التعاطي مع الأمر واعتبرته خطابا انعزاليا، قبل أن تعود بعد نحو عامين إلى اعتبار «الاعتراف بالقضية الجنوبية مدخلا للإصلاح الشامل في البلاد»، حينها كان الحراك قد ذهب بعيدا واستقر على المطالبة بـ «الانفصال كحل وحيد للمعضلة الجنوبية».

وكان الأمين العام لحزب التجمع الوحدوي اليمني المعارض د. عبد الله عوبل متردداً في تقييم موقف «المشترك» قبل أن يعود ويجزم قائلا: «المعارضة تأخرت كثيراً عما يجري وكان يفترض أن تتبنى مشروعا قبل أن يحدث هذا الانقسام». ويضيف بأسف: «كان يمكن أن نتجنب الانشقاق الظاهر الآن والمشاكل، وكان يمكن ان نبني مشروعاً وطنياً على أساس وحدة وطنية ولا نترك التداعيات تمضي باتجاه مطالب فك الارتباط».

رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني د. عيدروس النقيب كان شارك منذ البداية بفعاليات مختلفة لـ «الحراك»، وكان يشعر بأن الأحزاب لم تفعل ما كان يجب عليها، قائلاً: «أنا واحد من المنتقدين للمعارضة فهي لم تعط هذه القضية قدرا كافيا من الاهتمام. لكن المعارضة اليوم تتبنى القضية الجنوبية وتدعو الى معالجتها».

قيادات وقواعد

لم تكن قواعد أحزاب المعارضة في المحافظات الجنوبية بعيدة عن كل ما يجري هناك، بل كانت تشكل القاعدة الجماهيرية للحراك، ومعظمها ينتمي إلى الحزب الاشتراكي. لكن المعارضة في الواقع كان لها جنوبها الخاص.

يتمسك الشيخ أحمد طلان عضو مجلس شورى حزب الإصلاح المعارض بموقف يبدو متناغما إلى حد كبير مع موقف قيادة الحزب في صنعاء حيال ما يجري في الجنوب، غير انه لا يملك سبيلا سوى الإقرار بأن بعض أنصار الحزب الإسلامي في محافظة شبوة الجنوبية لا يشعرون بالرضى، وبعضهم مشاركون بحماس في الفعاليات المطالبة بالانفصال.

ويقول طلان وهو عضو سابق في المجلس المحلي في شبوة، إن الأمر ذاته يحدث داخل قواعد الحزب الاشتراكي، على نحو اكبر.

تفرق قيادات الحراك الجنوبي، التي ينتمي غالبيتها إلى الحزب الاشتراكي بين قيادات «المشترك» في صنعاء وقواعد التكتل المعارض في الجنوب.

يقول وهيب عبدالعزيز المنصوب وهو قيادي في «الحراك» في محافظة لحج، إن «قيادات وقواعد المشترك في الجنوب حسمت موقفها مع شعب الجنوب، وخياراته، أما القيادات العليا للقاء المشترك فهي لم تبرهن إلى الآن بجدية عن موقفها تجاه الجنوب وقضيته».

الحوار الوطني

لمواجهة الأزمات التي تعصف بالبلاد، دعت المعارضة قبل أكثر من عامين إلى حوار وطني واسع، بمشاركة جميع الأطراف اليمنية، كقوى الحراك الجنوبي والمعارضة السياسية في الخارج، والحوثيين في صعدة شمالا حيث دارت رحى 6 حروب طاحنة وبدأت أول معركة في يونيو 2004، وأعلن عن وقف آخر جولة في فبراير 2010.

وعقد في صنعاء في مايو 2009 ملتقى للتشاور الوطني بمشاركة شخصيات اجتماعية ورجال دين وتجار وأكاديميين وسياسيين مستقلين وحتى أعضاء في الحزب الحاكم بالإضافة إلى أحزاب «المشترك»، من قيادات عليا ووسطية من كل أرجاء البلاد.

وتمخض عن الملتقى «وثيقة الإنقاذ الوطني» التي وضعت القضية الجنوبية في مقدمة المشاكل الملحة، وقالت إن الصيغة الحالية للوحدة «فشلت بسبب سياسة السلطة»، وشكلت لجنة تحضيرية للإعداد لمؤتمر حوار وطني شامل لإقرار صيغة بديلة «تحافظ على وحدة البلد وتتيح شراكة في السلطة والثروة لجميع أبناء البلاد، وتحقق المواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية».

على الجانب الآخر في الجنوب، كانت التطورات تتسارع ربما على نحو اكبر من تحرك المعارضة، وزاد من تعقيد الوضع لجوء السلطة للحلول الأمنية في مواجهة «الحراك». ومع الحملة الأمنية العسكرية في مارس 2010 على محافظات الضالع ولحج وأبين، خرجت أحزاب المعارضة في اعتصامات جماهيرية في المحافظات الشمالية تضامنا مع المحافظات الجنوبية منددة بـ «إجراءات السلطة، وعسكرة الحياة المدنية في الجنوب». ووصف أمين عام التجمع الوحدوي عوبل «استخدام القوة والعنف ومحاصرة المدن وإعلان حالة الطوارئ»، بـ «اللحظات الخطيرة جدا في اليمن».

اللجنة التنفيذية لحزب رابطة أبناء اليمن (رأي)، وهو حزب انطلق من الجنوب منتصف القرن الماضي، جددت دعوتها السلطة إلى تحكيم العقل والحكمة والابتعاد عن عسكرة الأزمة في المحافظات الجنوبية، وعن استخدام العنف في مواجهة الأعمال الاحتجاجية السلمية، والبدء الفوري في المعالجات الشاملة عبر حوار وطني جاد لا يستثني أحداً، توضع على طاولته مختلف رؤى ومبادرات إخراج الوطن من أزمته الراهنة، حسب بيان اللجنة.

وكان حزب «رأي» أول من أعلن الحاجة الملحة لإعادة هيكلة الدولة اليمنية بالانتقال من نظام الدولة المركزية البسيطة إلى نظام الدولة المركبة (الفدرالية) القائمة على إقليمين في إطار كل منهما وحدات حكم محلي. واعتبر الحزب هذه المبادرة «الوسيلة المثلى لتحقيق أسس وحدة قابلة للاستمرار، والانطلاق نحو تحقيق مفهوم المواطنة السوية بمرتكزاتها الثلاثة: العدالة في توزيع الثروة والسلطة، والديمقراطية المحققة للشراكة الفعلية وللتوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين مناطق الوطن وفئاته، والتنمية الشاملة المستدامة»، حسب إفادة رئيس الدائرة الإعلامية في الحزب محمد جسار.

الثقة بالمعارضة

مقابل الخطوات المذكورة، فإن مؤشر الثقة بالأحزاب لم يتحرك باتجاه ايجابي لدى قيادات الحراك الجنوبي. فبالنسبة لأمين صالح، نائب رئيس المجلس الوطني لتحرير الجنوب، تريد المعارضة بواسطة الاعتصامات، «الضغط على سلطة الاحتلال لتقديم تنازلات من أجل أن تحفظ ما تسميها هذه الأحزاب الوحدة». ويضيف: «لكن الأمر لن يكون بهذه الصورة، الاحتلال سيظل احتلالاً، والمقاومة مشروعة وستستمر حتى تنتصر القضية».

أما الناطق باسم اتحاد شباب الجنوب والمعروف باسمه الحركي «أبو تمام»، فيرى أن على أحزاب «المشترك» ان «تعترف بحق شعب الجنوب في تقرير مصيره... لكي تبرهن على وجود نوايا صادقة تجاه الجنوب». ويضيف: «لقد تخلت أحزاب المعارضة عن الجنوب والشارع الجنوبي. بل إنها تخلت عن الشمال أيضا».

إلا أن د. عبد الله عوبل المكلف برئاسة إحدى اللجان التحضيرية للحوار الوطني بشأن ملف القضية الجنوبية، يقول: «هذا الأمر ليس مقبولا بالنسبة للأحزاب، فليس مطلوبا منا التماهي مع الحراك. نحن أحزاب سياسية لدينا رؤية مشتركة ونحاور الآخرين للوصول إلى رؤية مشتركة».

عندما كان في هذه المهمة مطلع 2010 والتقى بقيادات في الحراك، لمس الأمين العام لـ «حزب التجمع الوحدوي» مرونة في مواقف بعض قيادات «الحراك الجنوبي». ويقول إن جميع مكونات الحراك تميل إلى سقف أدنى من مطلب «فك الارتباط والانفصال» وبعضها يفضل إعادة صياغة الوحدة على أساس «فدرالية ثنائية بين الشمال والجنوب».

وبينما تحاول أحزاب «المشترك» الضغط على السلطة للجلوس على طاولة حوار، تجد نفسها في موقف نادر في العمل السياسي، إذ تسعى الى الحوار مع «الحراك» وفتح قناة تواصل مع قياداته للاتفاق على صيغة من نوع ما تحافظ على «الوحدة» . ويقول عوبل: «قوى الحراك تنتظر من الأحزاب عملا على صعيد تحريك المحافظات الشمالية، لتكون مطمئنة للمعارضة، إنهم يقولون للأحزاب ببساطة: إذا خرجتم وتظاهرتم بشكل عملي فإن مسألة الاتفاق ستكون سهلة».

«اللقاء المشترك»

عام 2002، تشكل تكتل أحزاب 'اللقاء المشترك' المعارض، وهو تحالف جبهوي لأحزاب من مختلف الاتجاهات السياسية. ويتكون التحالف من: حزب التجمع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الناصري، وحزب الحق ذي الجذر الزيدي، واتحاد القوى الشعبية. والتحق حزب 'البعث' الموالي لسورية بالتحالف المعارض بعد خروج حزب البعث الموالي لصدام حسين الذي قرر التحالف مع السلطة.

في ديسمبر 2005، تقدم التحالف بأول مشروع للإصلاح السياسي، دعا إلى تغيير صيغة الحكم القائمة والانتقال إلى النظام البرلماني، بدلاً من الرئاسي (تقليص صلاحيات الرئيس وإسناد الدور الرئيسي إلى حكومة منتخبة).

في فبراير 2009، وقعت المعارضة اتفاقاً مع الحزب الحاكم نصّ على تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في أبريل 2009 إلى أبريل 2011، على أن يلجأ الجانبان خلال المدة الفاصلة عن الانتخابات إلى حوار يفضي إلى إجراء تعديلات دستورية تتضمن إصلاحات للنظام السياسي والانتخابي. وقد مر أكثر من عام على الاتفاق، وأخفق الطرفان في الجلوس على طاولة الحوار، وهما يتبادلان الاتهامات بالتعنت والتصعيد.

في الحلقة السابعة

تتناول 'الجريدة' في الحلقة السابعة موضوع الحدث الرياضي 'خليجي 20'، الذي من المقرّر أن يقام في نوفمبر 2010، في مدينة عدن جنوب اليمن.

فهل سينجح اليمن في استضافة هذا الحدث؟ وما هو مستوى التنفيذ ميدانياً لمشاريع البنية التحتية والجاهزية للحدث؟ وإلى أي مدى سيتغلب اليمن على التحدي الأمني في المناطق التي ستستضيف التظاهرة الرياضية الكبرى في تاريخ اليمن، في ظل حضور 'الحراك الجنوبي' وتهديده بإفشال الحدث؟
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/cfad40b971bf4c6422c0a04b98061f62.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/cfad40b971bf4c6422c0a04b98061f62.jpg)

ابن عدن البار
04-09-2010, 03:59 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=154840

المشاغب
04-09-2010, 05:04 AM
الوحدة أو الموت!
أحمد عمر بن فريد
2010-04-08
كان الرئيس اليمني قد كرر بطريقة انفعالية في خطاب ألقاه أمام دفعة متخرجة في كلية الشرطة، قبل شهر تقريبا، عبارة "الوحدة أو الموت"!. وذهب الرئيس منفعلا إلى حد كبير باتجاه هذا المعنى حينما طالب الخريجين بتكرار هذه العبارة خلفه أكثر من خمس مرات بصوت عالٍ ومتوتر، قبل أن يُلحق هذا الشعار بعبارات أخرى غير لائقة من نوعية (تفو عليهم).. أي على "الانفصاليين" على حد تعبيره، الأمر الذي أثار استياءً كبيراً في أوساط الجنوبيين بشكل خاص، فيما اعتبر كثير من المحايدين والمراقبين مثل تلك الخطابات المتشنجة نوعا من التحريض والتحشيد العدواني الشعبي تجاه شعب الجنوب ككل.
لم أحاول أن أعلق على مضامين ذلك الخطاب "المنفعل" والمأزوم في جوهره في ذلك الوقت رغم أن أكثر من صديق قد طلب مني ذلك، ولست بصدد تذكر ما جاء فيه أو حتى التذكير به من حيث هو كخطاب مكرر يعكس حقيقة الأزمة التي يعيشها النظام والرئيس شخصيا، ولكن اللقاء الصحافي الذي جمع الرئيس اليمني مؤخرا بثلاثة من أبرز الإعلاميين السعوديين أعاد إلى الذهن تلك العبارة الخطيرة التي نتحدث عنها: "الوحدة أو الموت"!
رئيس تحرير جريدة "الوطن" السعودية الأستاذ جمال خاشقجي، وهو أحد الإعلاميين الذين التقوا الرئيس صالح في ذلك اللقاء، كان الأكثر جرأة في طرح بعض الملاحظات والأسئلة المستحقة على الرئيس، ومن ضمنها كان تساؤله حول مشاهدته للوحة إعلانية كبيرة على الطريق المؤدي إلى القصر الجمهوري كتب عليها عبارة "الوحدة أو الموت" حيث تساءل رئيس التحرير باستغراب شديد عنها قائلا: سيادة الرئيس إنها عبارة مخيفة!
ولأنها عبارة مخيفة حقا وليست ذات معنى حضاري أو إنساني، ولأنها لا تعكس إلا حال هذه الوحدة المفروضة على شعب الجنوب بالقوة، وتجسد فكراً عنصرياً نازياً استفحل كثيراً في ذهنية صناع القرار في صنعاء تجاه أبناء الجنوب العربي، فقد أنكر الرئيس اليمني لبرهة قصيرة وجودها قبل أن يستدرك قائلا في لحظة ارتباك شديدة وقد تدفقت كل الدماء إلى وجهه: يبدو أنها لوحة من بقايا آثار حرب صيف 1994، الأمر الذي أثار سخرية الصحافي المنصف الذي أردف قائلا: نعم يا فخامة الرئيس، ولكن يبدو أن البلدية قد نسيت أن تزيلها!!
إن هذا الموقف المحرج الذي صنعه الرئيس لنفسه، يدعونا لطرح الأسئلة والملاحظات التالية: لماذا خجل الرئيس اليمني وأنكر أن هذه اللوحة المعلقة بعبارتها الخطيرة كانت من بنات أفكاره وإبداعاته وتجلياته الوحدوية الأخيرة؟ ولماذا لم يعترف بأنها قد نصبت مؤخرا وفقا لتعليماته الشخصية بعد خطابه التحريضي في كلية الشرطة وليست من بقايا أو آثار حرب احتلال الجنوب صيف 1994 كما قال؟! ولماذا لا يقر ويعلن بصريح العبارة، بأن هذه الوحدة تعني له شخصيا "الحياة" ودونها "الموت" للذين لا يريدونها.. والذين لا يريدونها -بحسب علمي وعلمه وعلم الفريق الإعلامي حتى- هم شعب الجنوب بأسره. ولكن الأمر وفقا لهذا الشعار ومعانيه ينبئ بأن على شعب الجنوب المسكين هذا أن يتقبل "الموت" برحابة صدر إن هو قرر رفض الوحدة اليمنية، لكي يحيا الرئيس وتبقى وحدته الميتة.
"الوحدة أو الموت" هو شعار الرئيس اليمني بكل تأكيد وقد أثبته (قولا وفعلا).. وهو أيضا شعار وهدف الأغلبية الساحقة من القوى السياسية وحتى الشعبية في الشمال وقد أثبتته هي الأخرى (قولا وفعلا) أيضا، ونحن في الجنوب لا نستغرب مثل هذه المواقف المرتكزة على أساس (نفعي) لا علاقة لها بالمطلق مع جملة الشعارات (الوطنية-العروبية) الفارغة التي يلوكونها كل يوم كلما جاء الحديث عن الوحدة، والتي تولد الانطباع المباشر للمرء العادي أو المراقب، وكأنما هؤلاء وقد أرضعتهم أمهاتهم جميعا (حليب الوحدة) بينما حرم شعب الجنوب من تلك الخاصية في طفولته الوطنية!
وبالمناسبة يمكن القول أيضاً إن شعار "الوحدة أو الموت" ليس شعار الرئيس صالح فقط أو القوى السياسية أو حتى الشعبية في الشمال، ولكنه في الحقيقة شعار جميع الذين يقفون بشكل علني ورسمي مع هذه الوحدة المزيفة القائمة على أشلاء الجنوبيين ودموعهم وعذاباتهم ولا يترددون عن إعلان ذلك والتعبير عنه، لأنهم حينما يدعمون موقف الرئيس ويقفون في وجه حق شعب الجنوب المشروع في الاستقلال واستعادة دولته السابقة، يتبنون -من حيث لا يعلمون- هذا الشعار (العيب) ويضعون أنفسهم في خدمته وتأصيله على الأرض، كما أنهم يضعون أنفسهم في جملة مواقف تتعارض تماما مع قيم إنسانية وسياسية أصيلة توجب احترام الإنسان وخياراته ناهيك عن خيارات الشعوب وقداسة نضالاتها الوطنية.
وفي ظني الشخصي أن الفريق الإعلامي السعودي كان يمكن أن يتعرف على حقيقة تطبيق هذا الشعار عمليا على أرض الواقع بقليل من الجهد الذي لم يكن ليرهقهم كثيرا وقد تجشموا عناء السفر في حال أكملوا رحلتهم جنوبا -300 كيلومتر فقط- باتجاه محافظة الضالع الجنوبية المحاصرة والتي تحولت بفعل هذا الشعار إلى ثكنات عسكرية متناثرة بكثرة على مساحة جغرافية صغيرة.. وهناك ستبدو اللوحة الإعلانية التي قيل إن "البلدية قد نسيت أن تزيلها" حقيقة قائمة بذاتها في كل شارع من شوارع مدينة الضالع وفي كل نقطة تفتيش وعلى سطح كل منزل يتمترس فوقه (قناصة الموت) المدربون على تنفيذ مهمات القتل بالرصاص الموجه بدقة إلى رؤوس الأحرار، أو في جيب كل مخبر مدني يتجول هنا أو هناك في مهمة من مهمات صناعة الموت وفاء للشعار الرئاسي الكبير.
كنت أتمنى على الفريق الإعلامي السعودي لو واصل طريقه جنوبا إلى ردفان الثورة والحبيلين وحوطة لحج الخضيرة حيث كان القمندان يبدع الفن على شذا الفل والكادي في بستان الحسيني أو في قصوره التاريخية الأنيقة، وهناك سيتعرفون على الكيفية التي استطاع بموجبها (جهابذة الوحدة اليمنية) تحويل القصور والحدائق الغناء بتاريخها وتراثها العريق إلى ملاذات آمنة للمواشي والكلاب الضالة!. والكلاب الضالة بالمناسبة يمكن أن تكون نوعية من البشر "العسكر" الذين جعلوا من حوطة الفن والثقافة والمجتمع المدني مدينة تتخضب بالدماء بديلا عن "الحناء" اللحجي الشهير في خضم تمردها على كل ذلك العسف والإلغاء والتهميش والبربرية.
ولعل المفيد في الأمر، أن الفريق الإعلامي السعودي ومن خلال تلك المقابلة الصحافية التي أجراها مع الرئيس قد تعرف على حقائق كثيرة كان يجهلها، ومن أهمها اعتماد الرئيس لمبدأ عدم الصدق في مواجهة الحقائق الدامغة، كوسيلة وحيدة للهروب من مواجهة الأسئلة الجريئة والصريحة، وهي صفة باتت معروفة وملازمة له في جميع أحاديثه وخطاباته السياسية الكثيرة جداً.. ولعل الأبرز في حديثه الصحافي هذا، قوله إنه إذا خرج 50 أو 100 شخص في مظاهرة جماهيرية في الجنوب، ضخمت بعض القنوات الفضائية ذلك، وأتت من أرشيفها بلقطات لمظاهرات سابقة خرج فيها ألفان أو خمسة آلاف شخص لتقول إنها حدثت مؤخراً كذباً وتزويراً للحقيقة!!
شخصياً أسجل عجزي التام عن فهم ماذا يريد الرئيس من مثل هذا القول الذي يعلم تماما ويعلم أن جميع من يراقب الوضع في اليمن يعلم هو الآخر (علم اليقين) أن مظاهرات الجنوبيين في المناسبات الوطنية تتجاوز في حشودها مئات الآلاف.. فكيف تتحول لدى الرئيس إلى مجرد 50 أو 100 شخص فقط!!.. هل يريد الرئيس بما يقوله أن يُجبر العالم أن يُكذِّب ما يشاهده بأم عينيه لأجل خاطره وخاطر شعار "الوحدة أو الموت".. وإذا كانت المسألة تتعلق بصور من (الأرشيف القديم) فلماذا إذاً أمر وزير الإعلام اللوزي رجاله بمصادرة جهاز النقل (الحي المباشر) التابع لقناة الجزيرة القطرية؟! أو ليس هذا الجهاز كفيلاً وحده بنقل الحقيقة حية على الهواء كما هي بدلا من استعانة القناة بصور قديمة من الأرشيف المزعوم تضخّم الأمور وتجافي الحقيقة!!



كاتب وسياسي يمني

احمد عمر محمد
04-09-2010, 12:04 PM
http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=126532&issueNo=844&secId=15


شلال علي شايع القيادي في الحراك الجنوبي اليمني لـ «العرب» القطريه :
نقبل باستفتاء على مصير الجنوب وكل الخيارات مفتوحة لمقاومة حكومة صنعاء

2010-04-09
الدوحة - إياد الدليمي
قال شلال علي شايع القيادي في حراك الجنوب باليمن: إن الحراك يقبل باستفتاء تحت إشراف دولي لتقرير مصير الجنوب، مؤكداً أن كل الخيارات بما فيها المسلحة متاحة لشعب الجنوب من أجل نيل حريته، مشددا في ذات الوقت على أن الجنوبيين اختاروا الطريق السلمي من أجل إظهار حقيقة قضيتهم للعالم.
وأوضح شلال في تصريحات خاصة لـ "العرب" أن الحراك مستمر في ثورته وتابع "أن مسيراتنا ونضالنا ضد القوات التابعة لسلطة صنعاء مستمرة، رغم المجازر التي ترتكبها تلك القوات بحق أبنائنا وأهلنا في الجنوب، فلقد شنت تلك القوات الحرب على الجنوب من خلال الانتشار الأمني ومحاولة إخماد حراكنا السلمي بواسطة الأساليب العسكرية، وارتكاب المجازر البشعة بحق أهلنا من خلال: القتل والتشريد والاعتقال، لقد فرضوا علينا حالة الطوارئ وحصارا عسكريا فرض على شعب الجنوب، وتحديدا على الضالع ترافقها أساليب وعنف، وأيضاً عمليات عسكرية مستخدمة كافة الأعيرة النارية، فخلال مارس الماضي جرح نحو 56 شخصا واستشهد اثنان من المدنيين.
وعن إمكانية تحويل الحراك السلمي إلى حركة عسكرية قال شلال "إلى هذه اللحظة نحن متمسكون بالنضال السلمي مع احتفاظنا بكل الخيارات، فنحن شعب تواق إلى الحرية، ونحن شعب لدينا إيمان وسلاحنا النضال السلمي، ولدينا القدرة على الدفاع عن أنفسنا".
وحول ما يشاع عن اللقاء بين قيادة الحراك الجنوبي وسلطات صنعاء قال شلال "لا توجد مثل هذه اللقاءات أو المبادرات، ونحن مستمرون بنضالنا وفي ثورتنا، ولن نلتقي مع صنعاء إلا بإشراف دولي".
وعن المحاولة الأخيرة التي تعرض لها طارق الفضلي، أحد قادة الحراك الجنوبي قال شلال "إن من يقف وراء تلك العملية هي سلطة الاحتلال في صنعاء" نافيا أن تكون هناك أية هدنة بين الحراك الجنوبي وسلطات صنعاء، مشددا على أن هدف الحراك هو "استعادة دولتنا وإذا رغبت صنعاء بلقائنا فنحن لن نقبل بأي حوار مع سلطات صنعاء إلا بإشراف دولي".
ونفى شلال أي تنسيق بين الحراك الجنوبي وقيادة الحوثيين، مؤكداً أن للجنوبيين قضيتهم التي تختلف عن مطالب الآخرين.
وأكد شلال أن الحراك الجنوبي سينظم مسيرات جديدة لمناسبة يوم الأسير "حيث هناك العشرات من الجنوبيين لدى سلطات الاحتلال وفي معتقلاتها، ونسعى لإظهار تلك الحقائق إلى الرأي العام عبر مسيرات الاحتجاج السلمية، وسنستمر بالعصيان المدني حتى نيل حقوقنا". ونوه شلال إلى العلاقة الوطيدة بين الحراك الجنوبي والرئيس السابق لجنوب اليمن علي سالم البيض قائلا "نحن على علاقة وطيدة، علاقتنا علاقة رئيس بشعبه، علاقة رئيس فرض عليه الشتات، وفرض عليه الإبعاد عن شعبه، منذ أن شنت سلطات الاحتلال حربها ضد الجنوب، علاقتنا تزداد ارتباطا مع بعض يوما بعد آخر، وليس لنا ممثل سوى البيض الذي يحظى باحترام شعب الجنوب".
وتمنى شلال أن تتفهم الدول العربية مطالب الشعب الجنوبي في اليمن، وأن تسارع إلى اتخاذ موقف مما يجري في مدن الجنوب من عمليات قتل وتشريد وممارسات تقوم بها سلطات صنعاء، داعيا القادة العرب إلى مساعدة شعب الجنوب وتخليصه من ظلم السلطات اليمنية. وعن قبول الجنوبيين لاستفتاء يجرى حول مصيرهم قال شلال "نعم نرحب بأي استفتاء من أجل تقرير مصير الجنوب، فالشعب الجنوبي تواق لنيل حريته، ونقبل باستفتاء يجرى تحت مظلة دولية، وسيرى العالم آنذاك حقيقة ما يجري في الجنوب من عمليات قتل وتشريد".

ابن عدن البار
04-11-2010, 12:13 AM
الحلقة السابعه



اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
خليجي 20 بين الفرح والخوف
7/10
عدن – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد صدام أبوعاصم
يحبس مسؤولو الرياضة في اليمن أنفاسهم، مع ظهور أيِّ مسؤول خليجي على وسيلة إعلامية، ترقباً لأي إعلان عن سحب كأس الخليج العربي الـ20 من اليمن، لأسباب فنية وأمنية، وسط شائعات تتكرر يوماً بعد آخر. وأنت تجوب شوارع مدينة عدن، تشدك بعض مظاهر الاستعداد لاستقبال بطولة 'خليجي 20'، التي من المقرر أن تستضيفها المدينة ومدن مجاورة في نوفمبر المقبل، لكن المراقبين يؤكدون أن اللوحات الإعلانية والشعارات الترحيبية بالبطولة والضيوف، غير كافية لإنجاح هذه التظاهرة الرياضية الأكبر في اليمن. ومع تعالي الفرحة باقتراب موعد استضافة هذا الحدث الرياضي على المستويين الرسمي والشعبي في اليمن، تؤكد التصريحات الرسمية المتلاحقة جاهزية الاستضافة من كل النواحي، لكن مخاوف المهتمين تتفاقم من عدم اكتمال المشاريع بمختلف مجالاتها قبل موعد البطولة، مع توقعات بأن تقتصر الاستضافة على محافظة عدن في ظل بقاء الأوضاع على ما هي عليه.

بالقرب من لوحة ضوئية معلقة كُتِب عليها 'خليجي 20... مستعدون... جاهزون... ننتظر البداية'، كانت الفرحة تبدو واضحة على ملامح أطفال يمارسون هوايتهم المفضلة في الجري وراء كرة قدم بأحد الشوارع الفرعية في منطقة المعلا، وسط مدينة عدن.

وقال خالد حسن أحد سكان عدن، إنه سعيد للغاية لأن مدينته 'ستحتضن البطولة'، لكنه تمنى على سلطات بلاده أن تنجز كل المشاريع الخاصة بالاستضافة قبل الموعد المعلن، ليُكتب لهذه البطولة النجاح وتكتمل فرحته.

لكن اللجنة الثلاثية المكونة من أمناء سر ثلاثة اتحادات خليجية، أبدت أثناء زيارتها لمدينتي عدن وأبين، جنوب اليمن في 5 أبريل الجاري، مخاوفها من عدم اكتمال إنجاز مشروع ملعب 'الوحدة' في أبين قبل الموعد المحدد، مع تأكيدات رسمية يمنية على أن الأعمال تمضي بوتيرة عالية، وأنها ستنجز في موعدها.

مخاوف متجددة

وعقب زيارة المسؤولين الخليجيين، أثارت وسائل إعلام خليجية مجدداً مسألة سحب بساط البطولة من تحت اليمن.

إذ نقلت تقارير صحافية في السابع من أبريل الجاري عن مصادر موثوقة، أن قراراً سيصدر بسحب البطولة من اليمن إلى البحرين، بعد زيارة اللجنة الثلاثية لعدن وأبين.

وأثارت تلك الأنباء حفيظة المسؤولين اليمنيين ليكذبوا ما أثارته تلك الصحف، فاعتبر نائب وزير الشباب والرياضة اليمني حسين الشريف ذلك الأمر مجرد 'أكاذيب'، الهدف منها إحداث زوبعة إعلامية فقط، مجدداً تأكيده أن بلاده ستكون جاهزة لاستضافة البطولة في موعدها المحدد.

وأشار الشريف إلى أن اللجنة الخليجية المختصة، التي ضمت بعض أمناء السر في الاتحادات الخليجية لكرة القدم اطلعت على سير العمل والتحضير لـ'خليجي 20'، مؤكدة أن العمل يسير وفق البرنامج المخطط وبوتيرة عالية.

في ذات السياق، يكشف اللاعب الدولي السابق ومدرب نادي 'تلال عدن' الحالي شرف محفوظ لـ'الجريدة'، عن مخاوفه من عدم اكتمال انجاز المشروعات الرياضية والسياحية قبل موعد البطولة، وبينما يتمنى محفوظ أن تكتمل الاستعدادات وتتم الاستضافة بنجاح، يشير إلى أن 'الجمهور الخليجي يحب الرياضة، وأنه قد يتدفق إلى اليمن لمتابعة البطولة، الأمر الذي يبعث المخاوف من رداءة الخدمات السياحية'.

في المقابل، أكد الأمين العام لاتحاد كرة القدم الإماراتي عضو وفد اللجنة الخليجية الثلاثية المكلفة متابعة تحضيرات اليمن لاستضافة 'خليجي 20' يوسف عبدالله، أن اليمن قادر على تنظيم نسخة مميزة من بطولة كأس الخليج العربي الـ20، بعد الجهد الذي تقوم به اللجنة المنظمة على مختلف الأصعدة.

وذكر عبدالله في تصريح صحافي، أن 'اليمن يقوم بجهد كبير وصرف مبالغ خيالية على المنشآت، وحق من حقوقه أن ينظم البطولة، ونحن كاتحاد في الإمارات ندعم هذا التوجه'.

وتعالت أصوات خليجية أبرزها من البحرين، وأخرى محلية معارضة لانعقاد البطولة في اليمن، الأمر الذي دفع المسؤولين إلى توضيح الصورة وزيادة وتيرة الاستعدادات على كل المستويات.

إنجاز ووعود

واستغرب رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور علي مجور من الأصوات الخليجية المعارضة لإقامة البطولة في اليمن، وقال: على 'الصحافة الخليجية والمهتمين أن يأتوا وينظروا إلى حجم الاستعدادات'.

وجدّد مجور خلال حضوره الجلسة الافتتاحية للاجتماع العادي للجمعية العمومية لانتخاب مجلس إدارة الاتحاد اليمني العام لكرة القدم في 4 أبريل الجاري، تأكيد أن بلاده قطعت شوطأ كبيراً في مراحل الإعداد والتحضير لاستضافة 'خليجي 20'.

وقال: 'نسبة الإنجاز في المنشآت الرياضية وغيرها من المرافق الخدمية والإيوائية والسياحية بلغت مرحلة متقدمة ودخلت مرحلتها النهائية، وستكون جاهزة للافتتاح قبل موعد انطلاق البطولة في نوفمبر 2010'.

وذكر مجور، الذي اطلع على سير العمل في الملاعب والتجهيزات بمدينة عدن يوم السبت الموافق 3 أبريل الجاري: 'نجدِّد التأكيد للأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي أن اليمن السعيد سيقدم استضافة نوعية للدورة الخليجية'.

وكان رئيس الحكومة علق على سير الأعمال التنفيذية والانجاز لتلك المشاريع، موضحاً أن نسبة الانجاز تتراوح ما بين 80 إلى 90 في المئة على مستوى كل المكونات.

وأكد نائب محافظ عدن عبدالكريم شايف أن التجهيزات جارية على قدم وساق، وأن السلطة المحلية ستتمكن من الانتهاء من التجهيزات الفنية لسبعة ملاعب جديدة في بداية يونيو المقبل، مشيراً إلى أن متوسط الإنجاز في مختلف المشاريع يصل إلى 75 في المئة.

إلى ذلك، أكد رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم الشيخ أحمد العيسي، أن لا خوف على تنظيم اليمن للحدث الرياضي المهم، لاسيما أن الأمور تسير بوتيرة عالية بحسب ما هو مرسوم له ومخطط ومبرمج حسب الموعد المتفق عليه، إن لم يكن قبله.

الرياضي اليمني السابق عضو مجلس الشورى الحالي إبراهيم صعيدي تمنى أن يكتب للاستضافة النجاح على كل المستويات، بعد مشاهداته للتجهيزات في مدن الجنوب.

وطبقاً للرجل الذي ترأس أخيراً فريقا ميدانيا من مجلس الشورى اليمني لمتابعة وتقييم أعمال الإنشاءات والتجهيزات لملاعب محافظات أبين، لحج وعدن، فإن التجهيزات 'قد تنجز قبل الموعد المحدد'.

وتتوالى اللجان الرسمية -الحكومية والنيابية- في اليمن لتقييم سير الانجازات المطلوبة لاستضافة 'خليجي 20'، وكلها تستنتج ضرورة رفع وتيرة الأعمال طبقاً للموعد المحدد لها.

الظروف الأمنية

الاحتجاجات المتواصلة التي يقودها الحراك الجنوبي في مدن ومحافظات جنوبية هي أبين ولحج والضالع والمطالبة بالانفصال و'فك الارتباط'، تزيد حدة الجدل حول قدرة الاستضافة من عدمها بعد تحديد اليمن محافظات عدن وأبين ولحج كمكان للبطولة.

وقد عارض عدد من الناشطين إقامة البطولة في جنوب اليمن التي تشهد مواجهات دامية بين محتجين يطالبون بالانفصال وقوات أمنية.

لكن نائب محافظ عدن شدد على أن 'عدن مدينة آمنة وأن حدوث أي حادث عرضي لا يعني نهاية الدنيا، خصوصاً أن مثل تلك الحوادث تكون بدوافع فردية'، مشيراً إلى أن 'اليمن والخليج يمثلان أسرة واحدة وجسدا واحدا، وأي ضرر بأحد أفراد الأسرة يضر الباقي'.

وعززت السلطات الأمنية انتشار أفرادها في عدة مناطق جنوب البلاد، لمتابعة فصائل من تسميهم السلطات بـ'الخارجين على القانون'، وتأتي تلك التعزيزات وفق خطة أمنية تنفذها وزارة الداخلية.

وقد وجه وزير الداخلية مطهر المصري في اجتماع عقده مع قادة الأجهزة الأمنية في محافظة عدن في الـ8 مارس الماضي، بتفعيل آلية العمل لضبط المطلوبين امنيا، بما يتواكب مع المناسبات الكثيرة التي ستشهدها محافظة عدن، ومنها استضافة بطولة 'خليجي 20'.

وشدد وزير الداخلية على ضرورة مواكبة هذا الحدث و'استنفار الهمم والاستشعار بالمسؤولية واعتبار الجميع معنيا بإنجاح هذه البطولة التي تتوافر لها كل الإمكانات'، لافتا إلى 'ما تتطلبه البطولة من بذل المزيد من الجهود المتفانية واليقظة العالية'.

ويعتقد مراقبون محليون أن الاهتمام الرسمي بالجانب الأمني للبطولة بدأ باكراً، إذ تم تشكيل لجنة حكومية خاصة (اللجنة الإشرافية العليا للإعداد والتحضير لاستضافة خليجي 20)، بعد قرار الاستضافة بأسابيع وترأسها نائب رئيس الحكومة اليمنية لشؤون الأمن والدفاع، وفي عضويتها عدد من المسؤولين والمحافظين ورؤساء الوزارات المختصة.

ويقول المحلل الرياضي مستور الجرادي: 'بالنسبة إلى الأوضاع الأمنية، من دون شك تشكل مخاوف حقيقية للاستضافة، لكن ليس بالدرجة التي يمكن أن تهدد أعضاء الوفود الشقيقة، إذ أن جميع اليمنيين حريصون على سلامة ضيوفهم، خاصة من دول الخليج الذي يكن له الشعب اليمني كل الحب'.

ويتابع الجرادي: 'لا أتصور أن يحدث أي شيء، إنما قد تحدث بعض الإشكالات الأخرى المتعلقة بعرقلة إقامة هذا الحدث، إذا لم تحل المشاكل قبل موعده، مؤكداً أن 'التجهيزات الفنية باتت مصدر خوف أكثر من الأحداث الأمنية'.

«الحراك» غاضب

في سياق مواجه، طالب بيان لما يسمى بـ'المجلس الأعلى للثورة السلمية'، أحد فصائل 'الحراك الجنوبي' المناهض لنظام صنعاء، الدول الخليجية المشاركة بتغيير مكان البطولة من جنوب اليمن، مبيناً أن 'الإصرار على إقامة مثل هذه البطولة سيكون بمنزلة مشاركة فعلية في الظلم الذي يلحق بشعبنا'.

وحذر البيان، الذي صدر مطلع العام الحالي، الخليجيين من 'أي مخاطر أو خسائر بشرية قد تحدث لبعثاتهم الرياضية ومواطنيهم أثناء توافدهم إلى أرض الجنوب لا سمح الله'، 'لأنه من الصعب السيطرة على مشاعر شعب غاضب'، طبقاً للبيان.

وكان البيان أشار إلى أن 'موقف شعب الجنوب الرافض لإقامة بطولة خليجي 20 على أرضه يأتي في سياق التأكيد على أن شعب الجنوب يقدر ويجل مواقف شعوب وحكومات مجلس التعاون لدول الخليج العربي تجاه قضيته'.

وأضاف البيان: 'بعد أن فشلت السلطات الحاكمة في صنعاء وفقدت سيطرتها على الأرض عملت على استضافة دورة خليجي 20 على ارض الجنوب، كي تبين لكم وللعالم أن الأوضاع في الجنوب تحت السيطرة، والحقيقة عكس ذلك تماما، كما أرادت من ذلك الحصول على الدعم المالي من دول الخليج'.

وعن مخاوف تأثير الأزمة الجنوبية وفعاليات الاحتجاج المتواصلة حتى لحظة كتابة التقرير، على فعاليات بطولة 'خليجي 20'، وعلى سلامة الوفود المشاركة، يستبعد محللون تعرض أي من الوفود لأي مضايقات أو أي أحداث قد تشوه سمعة اليمنيين أولاً، وتشوه سمعة من سيقوم بها لدى الأشقاء الخليجيين.

ويعتقد متابعون أن محافظة أبين وهي إحدى جبهات الأزمة المشتعلة في الجنوب اليمني، تعد أكبر محافظة يكثر فيها الرياضيون، وحتى في ما يتعلق بتصديرها للنجوم لمختلف الفرق اليمنية والمنتخب، الأمر الذي يتوقع أن يسهم في جعل بطولة 'خليجي 20' بمنزلة تهدئة للأزمة.

ويعتقد الصحافي الرياضي عصام علي محمد وهو من أبناء محافظة أبين الجنوبية ويعمل لدى قناة 'سبأ' الشبابية، أن محافظته مليئة بالرياضيين، حتى أنه وصفها بـ'برازيل اليمن'، وتوقع أن تهدئ فعاليات البطولة أزمة الجنوب، من جانب رياضي ونفسي على الأقل.

دلالات الاستضافة

ويؤكد رئيس الحكومة اليمنية أن تحديد الاستضافة في المحافظات الجنوبية يأتي من قبيل أنها تحتاج إلى بنية اقتصادية في المجال الرياضي، مبيناً أن هذه المحافظات تشهد نهضة تنموية غير مسبوقة.

ويقول المحلل الرياضي مستور الجرادي إن القرار السياسي 'كان الحاضر الأول في الاستضافة عموما، وفي اختيار عدن وأبين للاستضافة ثانياً، وهذا قرار اتخذه المسؤولون وتحدثوا عنه مراراً، إذ تحول مكان الاستضافة من صنعاء إلى عدن وأبين بهدف تنميتها اقتصاديا ورياضيا'.

وحول اختيار عدن، يقول عضو مجلس الشورى إبراهيم صعيدي إن 'اختيار عدن كمكان لإقامة خليجي 20 يأتي إلى جانب الأهداف الاقتصادية والتنموية، كإعادة الاعتبار للمدينة التي تعد أنديتها من أقدم أندية العالم العربي، وبينها نادي التلال العدني الذي تأسس مطلع القرن العشرين إبان الاحتلال البريطاني للمدينة'.

وبينما أبدى خشيته من عدم قدرة السلطات اليمنية على توضيح الصورة الخارجية المفترضة لعدن وتتاريخها المدني والكروي، اعتبر النجم شرف محفوظ أن استضافة البطولة هو 'حدث بحد ذاته، يحمل كل الدلالات والمعاني المهمة لليمن والرياضة اليمنية بشكل عام'.

وأكد مدير مكتب الشباب والرياضة في عدن جمال اليماني أن 'الاستعدادات تخطو خطوات كبيرة لاستقبال بطولة خليجي 20، وذلك في مجال تأهيل البنية التحتية بالمحافظة لتجهيز الملاعب الرياضية والمواقع الإيوائية للوفود المشاركة'.

وأوضح أن السلطات المختصة تواصل انجازاتها للمشاريع في إطار الاستعدادات الجادة لأن يحتضن اليمن البطولة بنجاح، مبيناً أن 'عدن لها تاريخ كروي كبير وهي جديرة بأن تحتضن البطولة الخليجية لما تمتلكه من مقومات أخرى سياحية وتاريخية أخرى'.

ويرى مراقبون أن السلطات اليمنية تعتبر هذه الاستضافة إذ ما نجحت، رسالة للأشقاء في دول الخليج أنها لاتزال قوية في الجنوب، وهو المغزى السياسي المهم الذي تحمله قضية الاستضافة اليمنية في الجنوب.

ويؤكد الصحافي عصام علي محمد أن 'الحكومة مصرة على نجاح فعاليات الاستضافة لإيصال رسالة إلى دول الخليج المشاركة، أن اليمن لايزال قويا ومسيطرا، وأن فرص البلاد سانحة لأن تكون ضمن الفريق الخليجي في مختلف مجالات الحياة'.

ويواجه اليمن تحديات اقتصادية وأمنية عديدة، الأمر الذي جعل استضافة البطولة بالنسبة إلى المسؤولين اليمنيين بمنزلة تحدٍّ يتوجب عليهم تجاوزه.

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قد كرر في عدة خطابات ومقابلات صحافية، أن بلاده قادرة على الاستضافة وأن خطة تنفيذ الشروط المحددة للاستضافة تمضي بوتيرة عالية.

إلى ذلك، يحاول اليمن أن يبدو مستعداً على كل المستويات حتى على مستوى أداء الفريق الكروي اليمني عن مشاركاته السابقة، ويتوقع رياضيون أن يستفيد المنتخب اليمني ليحسن أداءه عن المشاركات السابقة، معتبرين أن المشاركة ستكون متواضعة، لكن أقوى من سابقاتها على أساس أن المنتخب سيلعب على أرضه وبين جماهيره.

وتجهز في عدن حالياً سبعة ملاعب رياضية تدريبية إلى جانب الملعبين الرئيسيين، وهما ملعب '22 مايو' في عدن والملعب الرئيسي في زنجبار في محافظة أبين اللذين ستقام عليهما مباريات البطولة الخليجية التي يحتضنها اليمن لأول مرة في تاريخه.

ووفقاً لمعلومات رسمية، فإن محافظة عدن يوجد فيها حاليا 214 فندقاً سياحياً، وتضم المحافظة فنادق خمس نجوم بطاقة استيعابية إجمالية تبلغ 750 سريراً، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لمجموعة الفنادق في عدن 7000 سرير.

يُذكر أن الاستثمارات الحالية في المشاريع الرياضية في عدن ولحج وأبين بلغت نحو 20 مليار ريال (نحو مئة مليون دولار).

ملاحظات

• تأتي الاستعدادات اليمنية لاستضافة بطولة كأس الخليج في نسختها الـ20 بعد مشاركته في أربع دورات سابقة. وتذيل منتخب اليمن قائمة المنتخبات المشاركة في كل البطولات السابقة، وهو الأمر الذي دفع المسؤولين اليمنيين إلى تقديم طلب استضافة البطولة في نسختها الـ20، إلى جانب الأهداف التنموية والسياسية.

• انضم اليمن إلى المشاركة في كأس الخليج بعد قرار قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربي التي عقدت في مسقط (30ـ31 ديسمبر 2001)، بشأن قبول انضمام اليمن إلى عدد من مؤسسات المجلس غير السياسية، وهي مجلس وزراء الصحة، ومكتب التربية، ومجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية، ودورة كأس الخليج لكرة القدم.

• هناك ثلاثة ملاعب أساسية سيتم اللعب عليها في خليجي 20 وهي: الملعب الرئيسي في أبين وقد أنشئ للبطولة ومازال العمل فيه جارياً، ونسبة الإنجاز تتراوح بين 40 إلى 60 في المئة طبقاً لمصادر رسمية، وملعب '22 مايو' في عدن وملعب 'لحج'، واللذان يحتاجان إلى إعادة تأهيل، والعمل فيهما أنجز بنسبة 80 في المئة طبقاً لمعلومات رسمية.

في الحلقة الثامنة

في الحلقة الثامنة، تبحث 'الجريدة' اتهام السلطة قيادات في 'الحراك الجنوبي' بعلاقتها بتنظيم 'القاعدة' في اليمن، وكيف استفادت من مبرر ضرب عناصر التنظيم في محافظتَي أبين وشبوة الجنوبيتين، وهل فعلاً وجدت عناصر التنظيم بيئة خصبة لتكاثرها في محافظات الجنوب نتيجة عدم الاستقرار، وكيف أثرت الضربات الاستباقية التي شنتها الحكومة ضد التنظيم.

ابن عدن البار
04-11-2010, 12:14 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=154951

ابن عدن البار
04-12-2010, 05:26 AM
8

اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
الحراك… و القاعدة
8/10
صنعاء – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد أحمد علي وغمدان اليوسفي
من السهل جداً إطلاق التهم ضد الأشخاص والجماعات، لكن إثبات تلك التهم بالوقائع والوثائق يظل صعباً. حين أعلنت الحكومة اليمنية وجود علاقة بين تنظيم «القاعدة» وقيادات في الحراك الجنوبي، قوبل الأمر بسخرية من مراقبين، مفادها أن الحكومة تبحث عن صيغة تبرر لها ضرب قيادات وعناصر «الحراك» بضوء أخضر من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، تحت مظلة مكافحة الإرهاب.

لكن الحكومة كانت على ما يبدو مستندةً إلى «قرائن تاريخية»، وإن كانت لم تثبت حتى الآن، عقب إعلان طارق الفضلي انضمامه إلى الحراك الجنوبي في أبريل 2009، وأدى هذا الانضمام إلى خلط الأوراق في الصراع بين الحراك والسلطة بسبب علاقات الفضلي المتداخلة سواء بأشخاص في هرم السلطة، أو بماضيه وتزعمه الجهاديين في حرب صيف 1994 ضد الحزب الاشتراكي اليمني.

أعقب انضمام طارق الفضلي إلى «الحراك الجنوبي» في اليمن، إعلان زعيم «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» أبوبصير الوحيشي في 14 مايو 2009، دعم التنظيم لحركة الاحتجاجات في جنوب اليمن، إذ قال إن «ما يحدث في لحج والضالع وأبين وحضرموت لا يقره عقل ولا يرضاه إنسان، ويحتم علينا المناصرة والتأييد». وبادرت السلطات الأمنية اليمنية إلى اعتبار انضمام الفضلي (في محافظة أبين) إلى «الحراك»، وتصريحات الوحيشي، خطوة باتجاه تحويل المحافظات الجنوبية إلى مأوى لعناصر تنظيم «القاعدة»، ولجميع الخارجين على القانون، وأعلنت أنها بدأت ملاحقة عناصر التنظيم في محافظات أبين وشبوة الجنوبيتين، إذ يوجد فيها أبرز قياداته، بحسب ما ذكرته وزارة الداخلية.

ضربات... وضحايا بالعشرات

نفذت الحكومة اليمنية خمس ضربات استباقية بواسطة الطيران الحربي ضد ما قالت إنهم عناصر تنظيم 'القاعدة' في محافظتَي أبين وشبوة، وكذلك في مناطق متفرقة من محافظات صنعاء ومأرب والجوف شمال شرق البلاد.

وكانت البداية عندما أعلنت وزارة الدفاع اليمنية في 17 ديسمبر 2009، مقتل 24 من أعضاء تنظيم 'القاعدة' في ضربة استباقية بمنطقة المعجلة في محافظة أبين، غير أنها اعترفت لاحقا بسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين في تلك الضربة.

وقال نائب رئيس الوزراء اليمني لشؤون الدفاع والأمن رشاد العليمي أمام مجلس النواب، إن عناصر تنظيم 'القاعدة' كانت تختبئ وسط المدنيين.

وعلى إثر ذلك، وجه الرئيس علي عبدالله صالح حكومته بدفع تعويضات مالية لأسر الضحايا المدنيين الذين سقطوا في تلك العملية.

ووجدت تلك العملية ترحيبا دوليا واسعا وصل إلى درجة تهنئة الرئيس الأميركي باراك أوباما وعدد من رؤساء العالم، الرئيس اليمني على نجاح تلك العملية النوعية ضد عناصر تنظيم 'القاعدة'.

أما محلياً، فقد أثارت موجات سخط عارمة من قبل الأحزاب السياسية ومجلس النواب الذي قرر استدعاء الحكومة لشرح خلفيات العملية التي راح ضحيتها، في آخر حصيلة رصدت، 42 شخصا معظمهم من النساء والأطفال.

تلك الاحتجاجات لم تثنِ الحكومة عن مواصلة ما أسمتها 'ضربات استباقية' ضد عناصر 'القاعدة' في جنوب وشمال البلاد، لكنها كانت أكثر دقة في استهداف عناصر 'القاعدة' في جولتها الثانية، إذ نفذت عملية ضد محافظة شبوة في 24 ديسمبر 2009، وقالت إن 30 من أفراد التنظيم قتلوا فيها.

وأعلنت وزارة الداخلية أن من بين القتلى زعيم التنظيم ناصر الوحيشي، ونائبه السعودي سعيد الشهري، والشيخ الشاب أنور العولقي، المطلوب بإلحاح من قبل الولايات المتحدة الأميركية، لكن المعلومات اللاحقة نفت مقتل العولقي.

هذه الضربات وإعلان 'قاعدة الجهاد في جزيرة العرب' تبنيها محاولة النيجيري عمر الفاروق تفجير طائرة أميركية، عشية أعياد الميلاد، وضعا اليمن في الواجهة واستقطب حضوراً إعلامياً دولياً كبيراً.

وتلا ذلك مقتل ثلاثة من أعضاء تنظيم 'القاعدة' في 16 مارس 2010 بواسطة ضربة جوية في محافظة أبين بعد رصدهم، وقالت الأجهزة الأمنية إنهم أيضا من ناشطي 'الحراك الجنوبي' ومقربون من طارق الفضلي، الذي يدعو الى انفصال الجنوب ويناهض سلطة صنعاء بشدة، بعد أن كان حليفاً مقرباً من الرئيس صالح.

تلك الضربات تزامنت مع تهديد وزارة الداخلية اليمنية باستهداف الفضلي، متهمة إياه بإيواء عناصر من تنظيم 'القاعدة'، الأمر الذي جعل هيئات الحراك تصدر بيانا تحذر فيه الحكومة من المساس به، معتبرة أن الهدف من اتهامه بالارتباط بـ'القاعدة' هو تشويه صورته أمام أبناء شعبه وأمام الرأي العام العربي والعالمي، مما 'يسهل على السلطة تدبير عملية قذرة ضده'، حسب البيان.

«الحراك»… و«القاعدة»

يرفض عدد من الشخصيات السياسية والمتابعين لما يدور في المحافظات الجنوبية من أحداث، ربط الحكومة اليمنية قيادات الحراك بتنظيم 'القاعدة'.

القيادي في 'الحراك' ناصر الخبجي، الذي يشغل منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة السلمية، أحد تيارات ما يعرف بـ'الحراك الجنوبي'، نفى لـ'الجريدة' وجود أي ارتباط بين الحركة الاحتجاجية السلمية في الجنوب وتنظيم 'القاعدة'، معتبراً أن 'ما تروج له السلطة في صنعاء يهدف الى تقويض الاحتجاج الشعبي المطالب باستقلال الجنوب'.

وقال الخبجي -وهو نائب برلماني لم ترفع عضويته النيابية وحصانته منذ انضمامه إلى الحراك منتصف 2008 حتى تاريخ نشر هذا التقرير- إن 'الحراك الجنوبي يختلف تماما في ثقافته وتوجهاته وأهدافه مع تنظيم القاعدة، كما أن الجنوبيين يرفضون العنف والإرهاب''.

وفي وقت سابق، نفى محافظ محافظة أبين المهندس أحمد الميسري في تصريح بثته قناة 'الجزيرة' في 20 ديسمبر 2009، أن يكون هناك أي علاقة بين الحراك السلمي في الجنوب وبين أنشطة تنظيم القاعدة الإرهابي.

وأكد الميسري أن هناك فرقا عقائديا وسياسيا بين الحراك الجنوبي وتنظيم 'القاعدة'، الذي قال إنه يتحرك بحرية بسبب ضعف المؤسسات الأمنية للدولة.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عيدروس النقيب، إن 'المحاولات الحثيثة التي تبذلها السلطة وأجهزتها الإعلامية لربط الحراك السلمي الجنوبي بالقاعدة، تهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، أهمها تشويه صورة الحراك وتسويقه كمظهر من مظاهر الإرهاب، وخلق المبررات للتعامل العسكري مع مطالب الحراك، وهو التعامل الذي تجلى منذ اليوم الأول حتى قبل أن يرفع نشطاء الحراك مطالب فك الارتباط'.

ووصف النقيب ربط 'الحراك' بتنظيم 'القاعدة' كـ'نوع من الهروب إلى الأمام بدلا من المعالجة السياسية لجذور المشكلة، ومحاولة تحقيق حركة استباقية في مجال كسب التأييد الخارجي'.

ويرى الكاتب السياسي محمد عايش أن 'محاولة الحكومة اليمنية ربط الحراك الجنوبي بتنظيم القاعدة يأتي في محاولة لخلط الأوراق في سياق التوظيف السياسي لورقة الإرهاب، بما يعزز اتجاه الحكومة اليمنية إلى قمع مكونات الحراك الجنوبي الذي تنبع جذوره من مشكلات سياسية واقتصادية وحقوقية بشكل أساسي'.

ويعتبر عضو الدائرة السياسية في حزب 'التجمع اليمني للإصلاح' عبده سالم، أنه مع 'استمرار الحكومة في الترويج لفكرة وجود علاقة بين الحراك الجنوبي وتنظيم القاعدة، فإنها بذلك تكون قد قدمت خدمة جليلة للحراك الجنوبي، وقد يؤدي ذلك إلى تغيير استراتيجية أميركا تجاه اليمن، عبر فتح قنوات اتصال مع قيادات الحراك من اجل التعاون في الحرب على تنظيم القاعدة، كما سبق لها أن دعت طالبان إلى الحوار مقابل تخليها عن دعم وإيواء تنظيم القاعدة في أفغانستان'.

الفضلي… و«القاعدة»

الباحث المتخصص في شؤون تنظيم 'القاعدة' سعيد الجمحي، يشير إلى أن السلطة لم تطلق على الحراك الجنوبي صفة 'الحراك القاعدي'، إلا بعد انضمام الفضلي إليه في أبريل 2009.

ويبين الجمحي أن كل محاولات التبرؤ التي بذلها الفضلي للتخلص من هذه التهمة (تهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة)، ووصل به الحال إلى القيام بأفعال يعتبرها تنظيم 'القاعدة' ردة وكفراً صريحاً، مثل رفع العلمين الأميركي والبريطاني، وتمنيه عودة الاستعمار إلى جنوب اليمن، لم تشفع له عند النظام.

ويستغرب الجمحي كيف 'أن الجماعات المتطرفة وفي مقدمها القاعدة لم تهاجم الفضلي كعادتها في مثل هذه المواقف، بل اعتبره البعض من تلك الجماعات نوعاً من التكتيك السياسي لا يؤاخذ فيه الفضلي، باعتباره يندرج تحت قوله تعالى: (إلّا من أُكره وقلبه مطمئن بالإيمان)'.

ويضيف الجمحي، وهو صاحب كتاب 'تنظيم القاعدة في اليمن' الصادر عن 'مركز دراسات المستقبل' في صنعاء، أن 'اللافت للنظر أن الخطاب الذي وجهه زعيم القاعدة أبوبصير إلى الحراك الجنوبي جاء بعد أسابيع من اتهام السلطة اليمنية لطارق الفضلي باحتضان عناصر إرهابية تابعة للقاعدة، كما أن غالب الزايدي، القيادي في تنظيم القاعدة، دافع عن الفضلي في حوار مع صحيفة يمنية'.

ونفى الزايدي في ذات الحوار تهمة انضمام الفضلي إلى الحراك بسبب مصادرة الدولة أراضيه، مؤكداً أنه 'كغيره من شباب المجاهدين خدعتهم الدولة فشاركوا في حرب 1994، ودخلوا في صف الحزب الحاكم'.

ويضيف الزايدي: 'الآن أعتقد أن الحقائق بدأت تتضح له وبدأ يراجع (الفضلي) أخطاءه'.

أوجه الاختلاف

يؤكد الدكتور عيدروس النقيب أن 'أهداف الحراك وأهداف القاعدة تتناقض بعضها مع بعض كليا، فالأول يسعى إلى إقامة دولة مدنية فشل النظام في إقامتها، والثاني يسعى إلى إقامة الدولة الإسلامية على صعيد الكرة الأرضية، كما يختلفان في الوسائل، فالحراك يتخذ من الفعاليات السلمية الاحتجاجية (المسيرات والاعتصامات والمهرجانات) وسيلته الوحيدة، بينما يتخذ القاعدة من الأعمال العنيفة (التفجيرات، الاغتيالات) وسيلة لبلوغ أهدافه'.

ويوضح النقيب: 'أي تحالف بين القاعدة والحراك لو وجد كان يمكن أن تكون نتائجه مختلفة عما يدور على الأرض من فعاليات وأفعال، خصوصاً أن نهج التنظيم تكون نتائجه مدمرة كما يعلم الجميع، وهذا ما يرفض الحراك اللجوء إليه'.

نقاط الالتقاء

يعتقد الباحث في شؤون 'القاعدة' سعيد الجمحي أن 'الحراك والقاعدة يجتمعان في مناصبة العداء للسلطة، وترد السلطة على ذلك باعتبار الحراك والقاعدة مشكلة ذات طابع مشترك وبالتالي مواجهتها بأسلوب مشترك، بواسطة المواجهة العسكرية'، ويرى أن ذلك 'سيؤدي إلى تحريك أزمات متعددة'.

ويقول الجمحي: 'كما أن محاولات تنميط الحراك في قالب تنظيم القاعدة ووصم الجميع بالإرهاب بما يسهل امتلاك الحق في الملاحقة والتجريم، سيكون له عواقب وخيمة'.

ويعود عيدروس النقيب ليقول إنه 'لا يمكن إنكار أن بعض الجهاديين السابقين قد انضموا إلى الحراك'، في إشارة كما يبدو إلى طارق الفضلي، لكن هذا الانضمام حسب رأيه، 'جاء بعد أن مروا بفترة في إطار أعلى الهيئات القيادية في الحزب الحاكم، وبالتالي فإن اتهامهم بالانتماء إلى القاعدة يصبح بلا معنى، لأن مثل هذا الاتهام يمكن أن يطبق على فترة انتمائهم إلى الحزب الحاكم'.

«صفقة»

جرت الضربات الاستباقية ضد قيادات تنظيم 'القاعدة' في المناطق الممتدة بين محافظات مأرب شمالاً ومحافظتي شبوة وأبين جنوباً بمباركة أميركية، كما أعلن انها تمت بناء على معلومات استخباراتية وصور لمواقع ينشط فيها تنظيم 'القاعدة' وفرتها الاستخبارات الأميركية. وقررت الولايات المتحدة رفع حجم المساعدات العسكرية الى اليمن إلى 300 مليون دولار لدعم ملاحقة تنظيم 'القاعدة'، ودعم مشاريع تخدم المجتمعات المحلية في ثمان محافظات منها أبين وشبوة وعدن ولحج والضالع بقرابة 121 مليون دولار.

واعتبر عضو الدائرة السياسية في حزب 'الإصلاح' ما تقدم عبده سالم 'إشارة واضحة إلى أن هناك صفقة تمت بين الحكومة اليمنية وأميركا تتلخص في الإعلان عن دعم أميركا وحدة اليمن واستقراره مقابل قيام الحكومة اليمنية بالحرب على الإرهاب والقضاء على تنظيم القاعدة الذي يحاول الانتشار والتمدد في المحافظات الجنوبية، التي كانت ولاتزال المجال الحيوي لعناصر التنظيم'.

الرابح الأكبر

تنظيم 'القاعدة' في اليمن هو الرابح الأكبر من انفلات الأوضاع الأمنية في الجنوب، كما يؤكد سعيد الجمحي، فـ'التنظيم يوجد في المناطق التي تغيب عنها الدولة، وتعجز عن السيطرة عليها خاصة المحافظات ذات الإطار القبلي'.

ويعلل الجمحي أن 'التكوين القبلي بتأثيراته الاجتماعية قضية اعتمد عليها القاعدة ليس في اليمن فحسب، بل في كل الدول التي نشط فيها، والتركيبة الاجتماعية القبلية سهلت انتشار فكر القاعدة، خاصة لو صاحب ذلك مظالم اجتماعية وهزات اقتصادية تكون بمنزلة ذرائع يركز عليها التنظيم'.

ويذهب الجمحي إلى القول إن 'القبول بفكر القاعدة وإمكان التجنيد لتنظيم القاعدة يكونان أسهل في المحافظات الجنوبية وفي مقدمها محافظة أبين، ومعيار ذلك ما نشهده من انتشار كبير للجماعات الجهادية، ففي هذه المحافظة بصمات واضحة للقاعدة، ولو طالعنا المجلة الالكترونية التي يصدرها التنظيم (صدى الملاحم) نجد تأكيدات لهذا الانتشار والتمرد باعتراف التنظيم نفسه'.

طارق الفضلي: من السلاطين إلى «الجهاد»... ثم «الحراك»

طارق الفضلي شيخ قبلي ونجل أحد السلاطين الذين كانوا يحكمون محافظة أبين إقطاعياً، في أثناء الاحتلال البريطاني، تم تفكيك سلطنتهم بعد استقلال جنوب اليمن في عام 1967، ووالده كان آخر سلاطين السلطنة الفضلية.

وُلِد طارق الفضلي في مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية في ستينيات القرن المنصرم، ولم يكمل تعليمه وانخرط في المعسكر الجنوبي بشمال السعودية حوالي ثلاث سنوات، بعدها غادر إلى أفغانستان للالتحاق بمعسكر «المجاهدين العرب» ضد الاحتلال السوفياتي، ثم عاد إلى المملكة ومنها إلى اليمن الشمالي سابقاً.

سجنه الأمن السياسي اليمني (المخابرات) ثلاث سنوات، وأطلق سراحه بعد الوحدة في عام 1990، ثم أُعيد سجنه بناءً على رغبة الحزب الاشتراكي الشريك في الحكم حينئذ بتهمة محاولة اغتيال أحد قيادييه، ثم أُطلق سراحه أثناء حرب صيف عام 1994، التي شارك فيها ضد الاشتراكيين.

انتُخب بعد ذلك لعضوية اللجنة العامة (اللجنة المركزية) للحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام)، وأُسقط منه في عام 2005، وعُيِّن عضوا في مجلس الشورى.

يُعتقَد أن الشيخ طارق الفضلي على صلة بالجهاديين في «أبين» وتم استجوابه أكثر من مرة، وكان مشتبهاً فيه بالتورط في تفجير فنادق عدن عام 1992، التي كانت تستخدمها القوات الأميركية المقاتلة في الصومال.

في عام 2009 أعلن انضمامه إلى ما يسمى «الحراك الجنوبي»، عقب حملة عسكرية وجهها الرئيس علي عبدالله صالح لتعقب عدد من الجهاديين في مدينة جعار ثانية كبرى مدن محافظة أبين، وهو ما اعتبره البعض توجهاً ضد الفضلي وأتباعه.

بدرت منه تصرفات وُصِفت بالغريبة، إذ دعا بريطانيا وأميركا إلى احتلال اليمن ثم رفع العلم الأميركي في منزله، وفي مارس 2010 عُقِدت معه هدنة سرية قام بها وزير الدفاع اليمني، ولم يُعلَم فحواها، بعد أن أعلن ثورة حجارة في أبين، واستهدف أنصاره من خلال تلك الثورة مواطنين شماليين يعملون في أبين الجنوبية.

ويربط الفضلي نسب مع النظام في الشمال، إذ إنه صهر القيادي العسكري الشهير علي محسن صالح الأحمر، الأخ غير الشقيق للرئيس علي عبدالله صالح.

في الحلقة التاسعة

تقدم 'الجريدة' في الحلقة التاسعة، قراءة ديموغرافية لمكونات 'الحراك الجنوبي'، بناءً على اللقاءات التي أجراها أعضاء فريق الملف مع قيادات وعناصر في 'الحراك' في عدن وأبين ولحج والضالع، كما تشرح الحلقة وجوه الاختلاف بين فصائل ومكونات 'الحراك'، وتتناول المطالب التي تتبناها الفصائل المختلفة.

ابن عدن البار
04-12-2010, 05:27 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=155077

ابن عدن البار
04-12-2010, 05:49 AM
دعوات الانفصال تتصاعد في جنوب اليمن
تشييع جثامين ثلاثة من أنصار الحراك
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/9400dbc3442a35b1805a7ce2082fd160.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/9400dbc3442a35b1805a7ce2082fd160.jpg)
أنصار الحراك الجنوبي خلال تجمع على أحد تلال ردفان أمس
صنعاء: صادق السلمي

شيع يوم أمس أنصار الحراك الجنوبي بمديرية ردفان التابعة لمحافظة لحج ، جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء، جثامين ثلاثة من قتلاهم سقطوا في مواجهات خلال الشهرين الماضي والجاري مع قوات الأمن في كل من لحج وأبين.
وأكدت مصادر محلية بمنطقة الرويج أن الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي خرجوا أمس لتشيع القتلى الثلاثة، وهم يرفعون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور القتلى، فيما ألقيت كلمات في مهرجان أعقب عملية الدفن شددت على مطالب الحراك المتمثلة في استعادة دولة الجنوب السابقة والانفصال عن دولة الوحدة. ولم تقع أية صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي اكتفت بمراقبة التظاهرة.
من جهة ثانية اتخذت أجهزة السلطة المحلية والأمنية في محافظة الضالع إجراءات أمنية مشددة تحسبا لمواجهة الإضراب الذي دعا إليه الحراك الجنوبي اليوم الإثنين في المحافظة. وكان محافظ الضالع اللواء علي قاسم طالب قد حذر عناصر الحراك الجنوبي من الاعتداء على المواطنين، وقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية على كل من يحاول تهديد المواطنين أو إرغامهم على إغلاق محلاتهم ومنشآتهم الخاصة تحت أي مسمى. وأوضح أن أي عناصر ترتدي اللثام تعتبر هدفاً لأجهزة الأمن. على صعيد آخر اندلعت اشتباكات مسلحة بين قبيلتي الأعمور والمقاربة في منطقة مثلث العند بمديرية تبن في محافظة لحج جراء خلاف على أرض، أسفرت عن إصابة اثنين، واحد من كل قبيلة .
وعلى صعيد آخر، دعت نقابة جامعة صنعاء أمس أساتذة الجامعة إلى الاستمرار في إضرابهم حتى تنفيذ مطالبهم في إصلاح التعليم الجامعي، والتأمين الصحي، وتسليمهم الأراضي التي وعدوا بها من قبل الجهات الرسمية، إلى جانب مطالبتهم بإنهاء عسكرة الجامعة.

جنوبي افتخر
04-13-2010, 12:14 AM
حقهم القوة وقوتناً الحق

المشاغب
04-13-2010, 07:23 AM
القدس العربي


hgr]اليمن: مقتل محتج من الحراك الجنوبي في مواجهات مع الشرطة

4/13/2010



صنعاء ـ يو بي اي: قتل محتج من الحراك الجنوبي امس بمنطقة سناح بمحافظة الضالع خلال مواجهات بين محتجين جنوبيين يطالبون بانفصال جنوب اليمن عن شماله ورجال الشرطة.
وقال مصدر يمني مطلع ليونايتد برس انترناشونال 'ان مواجهات اندلعت بين محتجين جنوبيين ورجال الشرطة في منطقة سناح بمحافظة الضالع وأودت بحياة المحتج سالم الجعدي'. وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه 'ان المواجهات دارت اليوم بين المحتجين ورجال الشرطة اثر انتشار كثيف لمصفحات عسكرية في مناطق عدة من محافظة الضالع'.
وكان المحتجون الجنوبيون قد شيعوا الأحد بمحافظة لحج 3 قتلى من أتباع الحراك لقوا حتفهم في الأول من آذار/مارس الماضي خلال مواجهات مع رجال الشرطة .
وتشهد محافظات جنوب اليمن تظاهرات شبه يومية منذ آذار/مارس 2006 تطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله بعد وحدة مستمرة منذ عقدين.

http://www.alquds.co.uk//index.asp?fname=today\12z39.htm&storytitle=ffاليمن: مقتل محتج من الحراك الجنوبي في مواجهات مع الشرطةfff&storytitleb=&storytitlec=

ابن عدن البار
04-14-2010, 04:17 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/a6b0cf349d4a3994edafb5aff9c933f1.jpg (http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/a6b0cf349d4a3994edafb5aff9c933f1.jpg)

اليمن... من حلم الوحدة إلى كوابيس الانفصال
أزمة الجنوب كنتيجة لمشكلات استراتيجية
صنعاء – محمد الأسعدي
شارك في الإعداد عبد العزيز المجيدي
على مدار أسبوع القمة العربية التي انعقدت في مارس الماضي بمدينة سرت الليبية، احتفت وسائل الإعلام اليمنية الرسمية بمبادرة اليمن التي تقدم بها الرئيس علي عبدالله صالح لإصلاح المنظومة العربية، وجعلت منها حدثاً كتبت فيه قصائد شعرية وغنائية.

في السنوات الأخيرة، تقدم اليمن بمبادرة لإصلاح الأمم المتحدة، وأخرى لإصلاح العمل العربي المشترك، وثالثة لرأب الصدع الفلسطيني، وبذل مساعٍ لحل أزمة الصومال، وكلها لا شك جهود محمودة، وأغلبها يحوي مضامين تستحق النظر فيها، لكن لسان حال الشارع اليمني يقول: 'نحن أَولى باهتمام الدولة، بدلاً من صبّ جهودها في صيغ مبادرات لإصلاح العالم والمنطقة، خصوصاً أن الأزمات أرهقت كواهل المواطنين في الشمال والجنوب'.

ويشهد اليمن اليوم تحديات استراتيجية بالغة الأهمية في مستوى تعقيدها وخطورتها، كما يواجه تحديات اقتصادية وأمنية، لكن التحدي الأكبر على المديين القريب والبعيد هو كيفية الحفاظ عليه كـ'دولة موحدة'.

ذات يوم كان مجرد ذكر كلمة 'الانفصال' في الصحافة اليمنية ضرباً من المغامرة، وقد يترتب على الأمر أخطار لا تُحصى، لكن منذ يوليو 2007 بات رفع علم 'اليمن الجنوبي' أمراً وارداً.

بحلول 22 مايو 2010، سيحتفل اليمن، الذي يطل على أهم طرق الملاحة الدولية والمحاذي لأكبر دولة منتجة للنفط، بمرور عقدين على توحيد شطريه الشمالي والجنوبي، لكن اليمن هذه المرة سيبلغ الذكرى الـ20 وقد أصبحت مطالب العودة إلى ما قبل الوحدة أكثر حضوراً في أجزاء من بعض المحافظات الجنوبية والشرقية التي كانت تمثل قوام اليمن الجنوبي قبل عام 1990.

فتداعيات الاضطرابات التي تشهدها تلك المحافظات تتشكل في الميدان على نحو يهدد الاستقرار، في ظل تصعيد متبادل بين السلطة وقوى الحراك الجنوبي.

وعلى نحو شبه يومي، لا تمرّ نشرات الأخبار من دون ذكر 'الجنوب' كساحة احتجاجات، وأحياناً صدامات بين قوات الشرطة وعناصر 'الحراك الجنوبي' في بعض المدن، فضلاً عن تطورات القضية، التي تأتي من خارج البلد الفقير والمنهك بالأزمات.

مشاكل استراتيجية

تظل مشكلة اليمن في عدم قدرته على استيعاب التمويل الخارجي المقدم من المانحين، أكبر مصدر للإحراج، خصوصاً أن أيادي السلطة ممدودة لمزيد من الدعم، ولم تتمكن الحكومة من صرف مخصصات المشاريع التنموية الممولة من المانحين.

يُذكر أن اليمن تسلم حتى نهاية 2009 فقط، 20 في المئة من تعهدات المانحين في مؤتمر لندن 2006، التي بلغت 5.1 مليارات دولار، ولم يصرف إلا 80 في المئة ممّا تسلمه.

ويجري حالياً اختبار نظام صرف آلي يسهل عملية الصرف من التمويل الخارجي في إطار مشروع تجريبي، تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، على ثلاثة قطاعات حيوية هي التربية والزراعة والصحة، ويتوقع أن يزيد هذا النظام طاقة اليمن في استيعاب مبالغ أكبر من المانحين قروضاً كانت أم مساعدات، كما سيعزز النظام الجديد الشفافية ويقلل فرص الفساد المالي، حسب قول مسؤول في وزارة المالية، وينفذ هذا المشروع فريق يمني بواسطة مؤسسة تدبير النظم الدولية الأميركية.

ويمكن أن يشكل الجنوب تحديا كبيرا، لكن تفاقم المشكلة هناك مع تدهور الأوضاع الاقتصادية، يجعل اليمن برمته بقعة مضطربة تتخوف القوى الإقليمية والدولية من انزلاقها إلى الفشل، فالنفط الذي يوفر 70 في المئة من الموازنة العامة للبلد، مهدد بالنضوب، كما يقع أكثر من 50 في المئة من سكان البلاد البالغ تعدادهم نحو 23 مليون نسمة تحت خط الفقر، إضافة إلى أن اليمن يغرق في صراعات سياسية داخلية، كما حدث في صعدة المحافظة الشمالية التي شهدت 6 حروب بين الحوثيين والجيش منذ يونيو 2004، وامتدت إلى السعودية في نسختها الأخيرة عام 2009، يرافق ذلك إخفاق حكومي في إدارة الموارد المحدودة بكفاءة وفاعلية، من جراء تفشي الفساد بحسب تقارير دولية واعترافات مسؤولين رفيعي المستوى.

طارق الشامي، رئيس دائرة الإعلام والثقافة في حزب 'المؤتمر الشعبي العام' الحاكم، يؤكد أن السلطة 'ستشكّل لجانا من أعضاء مجلسي النواب والشورى والسلطات المحلية في المحافظات الجنوبية، للوقوف أمام أي مطالب'، وهذا النوع من المعالجات لا يبدو انه سيقدم حلا أمثل ممّا سبق.

ويتحدث عن وجود 'توجه جاد من الدولة لإجراء إصلاحات دستورية وقانونية'، تكفل الانتقال إلى نظام الحكم المحلي كامل الصلاحيات، بالتزامن مع إصلاحات 'تنموية واقتصادية تحد من الفقر والبطالة'.

المشكلة في الجنوب باتت أكبر حسب ما يعتقد رئيس منتدى التنمية السياسية علي سيف حسن، الذي يرى أنه 'لا يمكن معالجتها بهذه الوسائل التقليدية'.

يفضل حسن قراءة ظاهرة الحراك باعتبارها 'تعبيرا عن حالة رفض وغضب في الجنوب'، ويقول إن القضية الجنوبية 'قضية استثنائية، فهي قضية موقع وجغرافيا معطلة لا تقوم بدورها وانعكست على المواطنين وعدم قيامهم بدورهم،' مشيراً إلى ما يكرره أبناء الجنوب من شعورهم بـ 'التهميش'، لكنه لا يذكرها صراحة.

ويتابع: 'عدن معطلة رغم أنها بوابة اليمن إلى العالم، وحضرموت كذلك رغم أنها بوابة اليمن إلى الخليج'.

كابوس التشطير

أستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء الدكتور محمد الظاهري يقول إن استمرار المعالجات بذات الطريقة 'سيقود إلى خطر التشطير والتجزئة '، ويضيف: 'إذا استمرت السلطة في تحايلها السياسي وعجزها عن القيام بواجبها، أخشى أننا سنصل إلى أكثر من يمن وأخاف حربا أهلية، على أولئك أن يدركوا أن أي مساس بالوحدة لا سمح الله، لن يعود الوطن إلى شطرين، كما يعتقد البعض: شطر شمالي وشطر جنوبي، بل سيتجزأ وستكون هناك دويلات ونتوءات عديدة، وسيتقاتل أبناء الشعب من بيت إلى بيت ومن طاقة إلى طاقة ولن يجدوا طريقا آمنا ولا طيرانا ولا سفينة تبحر'، هكذا حذر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في أبريل 2009 في معرض تحذيره من المخاطر التي يمكن أن تؤدي إليها دعاوى إنهاء الوحدة اليمنية.

ويضيف الرئيس صالح: 'عليهم أن يأخذوا العبرة مما حدث في دول أخرى، وأن ينظروا إلى ما يحدث في العراق، مليون ونصف المليون قتيل بعد أن انهار النظام العراقي، وينظروا إلى ماذا يحدث في الصومال، إذ يتقاتل الصوماليون من بيت إلى بيت، لهذا فالوحدة هي منجز عظيم ضمتنا جميعا ومسؤوليتنا جميعا أن نحميها ونصونها ونبحر بهذه السفينة ونقودها إلى بر الأمان، دون أن نسمح لأي كان أن يستهدفها بمشاريعه الصغيرة والأنانية'.

وتجاه هذه المخاوف، بذلت الدولة مساعي باتجاه الحلول، لكن هناك من يرى أن الجهاز التنفيذي في الدولة هو من يعطل الحلول.

يقول رئيس اتحاد نقابات عمال اليمن-فرع عدن عثمان كاكو، إن 'السلطة التنفيذية تستولي عليها سلطة نافذة'. ويضيف أن 'هناك حربا وصراع مصالح في السلطة من أبناء الشمال أو الجنوب، الذين يؤججون الحراك في الشارع الجنوبي'.

ويعتقد مراقبون أن كثيرا من فرص حل المشكلة قد تسرب، وهناك شك في قدرة السلطة على تسوية الأمور بتلك البساطة بعد سنوات من الإخفاق في التعاطي الآمن معها، وبناء على ذلك، ينصح تقرير مركز دراسات الشرق الأوسط في واشنطن، الإدارة الأميركية بدعم الوحدة واستقرار اليمن، وهذا ما أكدت عليه كل زيارات المسؤولين الأميركيين لليمن، لكنه نبه صناع السياسة الأميركية إلى أن يكون الدعم مشروطا بـ'التزام يمني باحترام المؤسسات الديمقراطية وحكم القانون والحريات الصحافية وحقوق الإنسان'.

ويجمع خبراء محليون وأجانب في الشأن اليمني، على أنه اصبح من الصعوبة بمكان تقديم حلول دون مشاركة واسعة من النخب المحلية وبإشراف وسيط خارجي يتسم بالمصداقية، لكن إقناع صنعاء بهذا قد يأخذ وقتا طويلا، فالدعوات المحلية إلى إجراء حوار واسع وشامل، مع جميع الأطراف يواجه بمناورات دائمة كما تقول الأحزاب.

'لا يوجد أي تحفظ عن الجلوس مع أي قوى سياسية على طاولة الحوار سواء في الداخل أو الخارج،' يقول طارق الشامي، ولا تخلو هذه المرونة المفترضة من شروط، فالحوار يمكن أن يحدث بالنسبة إلى السلطة 'مادام أنه يندرج تحت سقف الدستور والوحدة والجمهورية'، حسب قوله.

ويبدو من استئناف المراسلات بين حزب 'المؤتمر' الحاكم وتكتل 'اللقاء المشترك' المعارض منذ مطلع أبريل 2010، بخصوص التحضير للحوار الوطني، دليل على تقارب في الرؤى السياسية، وإن كانت أحزاب المعارضة تتعامل بحذر مع تفاعل الحزب الحاكم، في ظل تواصل الهجمة الإعلامية عليها في الصحف الرسمية.

تفاوت وتهاون

محلياً تحظى القضية الجنوبية باهتمام من كل أطراف المعادلة السياسية مع تفاوت في الإحساس بخطورتها. ويقول رئيس منتدى التنمية السياسية ان 'معظم الأطراف تملك الاهتمام، لكنها تفتقد القدرة والجسارة الكافية للإسهام في المعالجة، مشدداً على أن هناك فرقا بين الاهتمام والقدرة.

بنظر رئيس منتدى التنمية السياسية، وهو من أبناء محافظة الضالع في الجنوب، فإن معالجة المشكلة في الجنوب تحتاج إلى 'جسارة سياسية غير عادية، وأحزاب اللقاء المشترك المعارض وقيادات الحراك الجنوبي غير قادرة على امتلاك هذه الجسارة'.

ويضيف حسن أن الرئيس صالح وحده القادر على أن يكون جسوراً لمواجهة هذه الأزمة بشكل سلمي 'يعيد إلى الأذهان جسارة الرئيس نفسه، عندما قرر الذهاب إلى عدن لتوقيع اتفاقية الوحدة عام 1989 وترك الجميع خلفه في صنعاء'.

تقديرات حسن تتفق إلى حد ما مع ما ذكره التقرير الأميركي الذي أكد أن حل الأزمة الجنوبية سلميا 'يعتمد جزئياً على رغبة الرئيس صالح في التدخل إلى تسوية وكذلك معالجة مظالم الجنوب بطريقة جديدة'.

سيناريوهات

بالنسبة إلى الحراك الجنوبي، ليس هناك ما يشير إلى انه يفكر في التسليم بقوة الأمر الواقع، ما يعني أن وتيرة الاحتجاجات ستظل على حالها إن لم تتصاعد، وقد تتسع رقعة الاضطرابات في البلاد مع تدهور الأوضاع الاقتصادية، وقد نشاهد حراكاً في المحافظات الشمالية،' كما يقول الدكتور الظاهري في صنعاء ويؤيده الرأي عثمان كاكو، رئيس اتحاد نقابات العمال في عدن.

من جملة السيناريوهات المحتملة 'استمرار حالة التمرد في الجنوب'، وفي هذه الحالة، فإن 'قابلية الاقتصاد للنمو والتطور ستتعرض لتهديدات أكثر، بينما يمكن للفوضى الداخلية أن توفر مساحة إضافية لتنظيم القاعدة كي توسع نفوذها، بحسب التقرير الأميركي.

وإذا انزلقت الأوضاع إلى هذه الحال، فإن آثار ذلك لن تقتصر على اليمن وحده بل ستشمل جواره الجغرافي والمصالح الدولية المباشرة وغير المباشرة، فاليمن بلد مهم بالنسبة إلى المصالح الحيوية للعالم، فهو يطل على أهم طرق الملاحة العالمية، إذ يعبر بمحاذاة شريطه الساحلي نحو 3 ملايين برميل تتدفق للعالم نفط يوميا، ويحاذي اكبر دولة منتجة للنفط في العالم وهي المملكة العربية السعودية.

ربما هذا هو ما يدفع رئيس منتدى التنمية السياسية علي سيف حسن إلى القول: 'العالم لن يسمح للأوضاع المضطربة بالاستمرار، فلا اليمن ولا الإقليم يستطيع تحمل بقاء الأمور على ما هي عليه'، لذلك يتوقع أن 'يمارس العالم الخارجي ضغوطا كبيرة نحو حل المشكلة،' مستبعدا أن يتدخل فيها بشكل مباشر.

لكن ما من احد يجزم بأن ذلك قد يحدث على وجه التحديد، لتظل التطورات مفتوحة على كل الاحتمالات، بما فيها الانفجار الكبير.

أولويات

يسعى فريق ممن يطلقون على أنفسهم بـ'الإصلاحيين الشباب'، وعلى رأسهم نجل الرئيس الأكبر أحمد، الذي يقود الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، إلى تقديم حلول استراتيجية سريعة لما أطلقوا عليه 'الأولويات العشر'، وتتمثل في إحلال 100 شاب يمني من الكفاءات المتميزة، والتي تلقت تعليماً نوعياً في الغرب، بمواقع القرار في قطاعات الدولة المختلفة، وحل مشكلة الأراضي (في الجنوب)، وتفعيل دور العاصمة الاقتصادية عدن، ورفع الدعم عن المشتقات النفطية من دون إحداث أي تضخم في الأسعار، وخلق فرص عمل للشباب في اليمن والخليج، وكذلك تحسين صورة اليمن، من أجل جذب وتشجيع الاستثمار الأجنبي، وتوفير حلول لمشكلة المياه، وتفعيل دور الدولة تعزيز سلطة القانون.

وتلقى هذه الأولويات اهتمام المانحين، إلا أن هناك قيادات بارزة في الحكومة وسلطات الدولة تعارضها وتحاول تعطيلها لأنها كما يبدو تمس مصالح الجيل الأول، حسب أحد مؤسسي هذه المجموعة.

وبناءً على تقييم للوضع القائم في اليمن، أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن مشروعين هما الأكبر منذ معاودة نشاطها في اليمن منذ قرابة 10 سنوات، في إطار استراتيجية تمتد من 2010 حتى 2012، ويهدف المشروعان إلى محاولة معالجة أو إزالة عوامل الاضطراب في ثماني محافظات منها خمس جنوبية: أبين وعدن ولحج والضالع وشبوة، وتقدر قيمة المشروعين بحوالي 121 مليون دولار أميركي، وقد تمتد فترة المشروعين من ثلاث إلى خمس سنوات، يتوقع أن يتم البدء فيها في يونيو.

مقترحات حلول

أمين عام الحزب الاشتراكي اليمني د. ياسين سعيد نعمان قال في كلمة له حول 'وثيقة الإنقاذ الوطني' التي تقدمت بها المعارضة: 'وثيقة الإنقاذ تقدم أفكاراً مهمة على هذا الصعيد من الممكن أن تشكل أساساً لحوارات جادة ومثمرة، ولن يكون مفيداً تفريغ الأزمة بإصلاحات جزئية لاتمس جذر المشكلة لأن هذا لن يعني أكثر من مجرد ترحيل لهذه الأزمة وتواطؤ مع مخرجاتها المخيفة التي أخذت تنقل المشكلة من أيدي اليمنيين لتضعها في إطار مختلف عن الحاجة الفعلية إلى معالجة الأزمة ومظاهرها الأساسية'.

في مارس 2010، أطلق حزب رابطة أبناء اليمن (رأي) مبادرة دعت إلى الأخذ بالنظام الاتحادي الفدرالي على أساس إقليمين، تقترح المبادرة تطبيق نظام حكم محلي كامل الصلاحيات للوحدات في إطار كل من إقليمَي أو ولايتَي الدولة'.

ويقول إن هذا النظام 'يضمن لليمن استمرارية وحدته، في ظل دولة فدرالية واحدة متماسكة، بدستور واحد، ومواطنة واحدة، ورئيس واحد، وعلم واحد، وجيش واحد، وسياسة خارجية واحدة'.

وكان رئيس حزب 'رأي' عبدالرحمن الجفري قال ان 'الحل يبدأ بالجلوس على طاولة الحوار ويكون مفتوحا لجميع اللاعبين السياسيين، بمن في ذلك قادة الحراك في الداخل والخارج والحوثيون، ولا يُستثنى أحد'.

عثمان كاكو يقول إن 'الحل يبدأ بثقافة الاعتراف بالمشاكل الموجودة وعند الاعتراف بالآخر، وأن تتم إعادة النظر في الخطاب السياسي الذي وصفه بـ'خطاب موتور على مستوى عام وملتف لا يتناول الواقع بثقافة الاعتراف'، مضيفاً أن 'اليمن في حاجة إلى عقل سياسي يفكر ثم يقرر، لا العكس'.

تشكيل وتشجيع وحياد

في ختام هذا الملف بشأن قضية جنوب اليمن، تجدر الإشارة إلى أنه، خلال رسمنا لخطة الملف، كنا على يقين أن مثل هذا العمل سيلاقي جمهوراً واسعاً من القراء من داخل اليمن وخارجه– من يمنيين أو عرب، مع ما يجري أو ضده. وأقدمنا على المهمة ونحن على يقين أننا سنتعرض لكثير من الانتقادات وربما التشكيك في مدى مهنيتنا في ما ننقله إلى الناس على صفحات 'الجريدة'. وحدث بالفعل أن تلقينا قدراً لا بأس به من التشجيع، ومعلومات إضافية، وأيضاً في المقابل تلقينا كثيراً من الكلام القاسي والنقد غير البنّاء من إخوة يتوقعون من صحافي ما أن يخاطب رغباتهم ويغفل الطرف الآخر. وخلال إعداد 'الملف'، تجردنا من كل الانتماءات التي قد تؤثر في حيادية الطرح، وهناك من تفاعل بإيجابية عالية وساند بالرأي والنصيحة، التي عملنا بكثير منها حيثما وجدناها لا تتحيز لطرف.

تلقينا نقداً ممن يتعصبون للوحدة عاتبين علينا من إتاحة فرصة لأصحاب 'الحراك' للتعبير عن آرائهم، ومعتبرين أننا تخلينا عن أهم الثوابت الوطنية وهي الوحدة، لكننا بمجرد أن سمعنا أصواتاً كهذه من أصدقاء أعزاء وشخصيات قيادية في الدولة شعرنا أننا فعلاً حياديون ونقف في الوسط، وكان في ذلك عزاؤنا.

وسيظل هذا الجهد متواضعاً ومحدوداً لأنه من المستحيل أن يشمل الملف كل شيء وكل جانب وطرف بالتفصيل الوافي، خصوصاً أننا طرحنا هذه السلسلة على قراء 'الجريدة' بلغة يمكن متابعتها، بعيدة عن السرد التاريخي المجرد، أو اللقاءات المطولة المملة.

محمد الأسعدي

محرر الملف

الكاش
04-16-2010, 03:17 AM
جريده الوطن ألسعوديه
الرئيسية الأخبار
مقتل ضابط متقاعد بانفجار بالجنوب وتظاهرات في صنعاء وتعز
اليمن:لا اتفاق سريا مع لندن بمنح اليهود اللجوء
جانب من تظاهرة أنصار المعارضة في صنعاء أمس
عدن، صنعاء: الوكالات
لقي ضابط متقاعد في الجيش اليمني مقتله في انفجار قنبلة وضعت في سيارته في محافظة بجنوب اليمن. وأسفر الانفجار عن إصابة شخص آخر. وفي مدينة الضالع الجنوبية أصيب متظاهران اثنان أمس، فيما اندلعت تظاهرات في مدينتي صنعاء وتعز الشماليتين دعت لها المعارضة اليمنية ممثلة في "اللقاء المشترك". وقال مصدر يمني إن كلا من مراد الجبري ومحمد صالح أصيبا أثناء قيام الأمن بتفريق تظاهرة لـ"الحراك الجنوبي" في الضالع. وأشار المصدر "إلى أن رجال الشرطة تمكنوا من تفريق المسيرة باستخدام قنابل مسيلة للدموع، وتم نقل المصابين إلى مستشفى أهلي".
ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة والرايات الخضراء وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض والمعتقلين في السجون ورددوا هتافات مطالبة" بفك الارتباط". وتظاهر عشرات الآلاف من أنصار المعارضة في صنعاء وتعز، اكبر المدن الشمالية داعين إلى ما وصفوه بـ"إنقاذ اليمن من الفساد". وخلال التظاهرات وزع بيان للمعارضة دعا "الى تحميل السلطة كامل التبعات والمسؤولية في إعاقة الحوار الوطني وانسداد الأفق السياسي". وطالب البيان بتقديم "سلطة الحزب الحاكم"، أي "المؤتمر الشعبي العام"، إلى المحاكمة "على انتهاكاتها المتكررة للدستور ونهب المال العام، وقمع الحريات، وإصرارها على سياسة التفرد والفساد الذي يهدد وحدة الوطن واستقراره ويقوض دعائم النظام الجمهوري".
على صعيد آخر نفى اليمن وجود أي اتفاق سري مع بريطانيا لترحيل الطائفة اليهودية إلى بريطانيا وأن ما نُشر عن الاتفاق لا أساس له من الصحة. ونسبت وزارة الدفاع اليمنية إلي مصدر مسئول قوله "لا صحة للمزاعم التي ترددت عن وجود اتفاق سري يمني - بريطاني بترحيل بعض أسر اليهود اليمنيين إلى بريطانيا".
وأضاف "إن مثل هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة، وأن اليهود في اليمن مواطنون يمنيون ويعيشون حياة آمنة ومستقرة ولديهم الحرية الكاملة في السفر أوالمكوث في وطنهم مثلهم مثل غيرهم من المواطنين اليمنيين". وكانت صحيفة" الاندبندنت"البريطانية كشفت أول من أمس عن تحضيرات لاتفاق سري يقضي بمنح يهود اليمن حق اللجوء السياسي في بريطانيا. وأشارت إلى أن الحكومة البريطانية على وشك إبرام اتفاقية سرية ستعطي لمجموعة صغيرة من اليهود اليمنيين الذين يواجهون "اضطهادا" في بلدهم للانتقال إلى بريطانيا. وكان يوجد في اليمن 280 يهوديا، وهاجر منهم العام الماضي 110 وبقي الآخرون حتى الآن يعيشون داخل اليمن.

الكاش
04-16-2010, 03:18 AM
جريده القبس العربيه
تظاهرات للمعارضة اليمنية: محاربة الفقر ورفض التعديل الدستوري حشود في صنعاء وإصابة متظاهرين في الضالع


صنعاء - ا ف ب، يو بي اي - تظاهر الالاف امس في مدن يمنية عدة، تلبية لدعوة احزاب اللقاء المشترك المعارضة للمطالبة بمكافحة الفقر، والحد من التضييق على الناشطين السياسيين خصوصا في الجنوب، اضافة الى رفض اي تعديل دستوري يعزز مركزية السلطة.
ونظمت كبرى التظاهرات في صنعاء وتعز (جنوب صنعاء) للتنديد بالاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة أخيرا، ومنها اضافة الرسوم بنسبة 15% على 71 سلعة تشمل عددا من السلع الرئيسية.
وردد حوالى عشرة الاف متظاهر في صنعاء شعارات تندد بـ «الجوع والترويع»، فيما احتشد الالاف امام مبنى المحافظة في تعز.
وكذلك شهدت محافظات الضالع ولحج وابين الجنوبية تظاهرات بمناسبة يوم المعتقل، وهو تحرك اسبوعي ينظمه الحراك الجنوبي المطالب بفك الارتباط مع الشمال، والذي يحظى بتضامن احزاب اللقاء المشترك، ولكن من دون تبني مطالبه السياسية بالانفصال.

تفريق تظاهرة الضالع
وقال مصدر طبي في مستشفى التضامن الاهلي في الضالع لوكالة فرنس برس ان متظاهرين اصيبا بشكل طفيف اثناء قيام قوات الامن بتفريق تظاهرة للحراك الجنوبي. وقال شهود عيان ان قوات الامن تمكنت من تفريق المسيرة عبر استخدام الرصاص الحي وقنابل مسيلة للدموع.
وذكر الشهود انه سجل انتشار امني كثيف حول المؤسسات الحكومية، ووضع نقاط عسكرية على جميع الطرقات المؤدية الى الضالع، ما حال دون وصول متظاهرين من خارج المدينة.

بيان اللقاء المشترك
الى ذلك، اصدرت المعارضة المتمثلة باحزاب اللقاء المشترك بيانا دعت فيه الى «وقف كل الانتهاكات} و بـ «رفع المظاهر العسكرية الاستثنائية وحالة الطوارئ غير المعلنة}. ودعت احزاب اللقاء الى «ايقاف اي تعديل دستوري يعزز من سلطة الفرد والاستبداد او ينتقص من الحقوق والحريات».
ويشير البيان بذلك الى طرح الرئيس اليمني مشروع تعديل دستوري يتضمن اعتماد نظام رئاسي كامل، ونظام الغرفتين في السلطة التشريعية على ان يكون مجلس الشورى منتخبا، فضلا عن ادخال اصلاحات على النظام الانتخابي، واعتماد النسبية.

الكاش
04-16-2010, 03:20 AM
ألشرق ألاوسط
تظاهرات للمعارضة اليمنية: محاربة الفقر ورفض التعديل الدستوري حشود في صنعاء وإصابة متظاهرين في الضالع


صنعاء - ا ف ب، يو بي اي - تظاهر الالاف امس في مدن يمنية عدة، تلبية لدعوة احزاب اللقاء المشترك المعارضة للمطالبة بمكافحة الفقر، والحد من التضييق على الناشطين السياسيين خصوصا في الجنوب، اضافة الى رفض اي تعديل دستوري يعزز مركزية السلطة.
ونظمت كبرى التظاهرات في صنعاء وتعز (جنوب صنعاء) للتنديد بالاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة أخيرا، ومنها اضافة الرسوم بنسبة 15% على 71 سلعة تشمل عددا من السلع الرئيسية.
وردد حوالى عشرة الاف متظاهر في صنعاء شعارات تندد بـ «الجوع والترويع»، فيما احتشد الالاف امام مبنى المحافظة في تعز.
وكذلك شهدت محافظات الضالع ولحج وابين الجنوبية تظاهرات بمناسبة يوم المعتقل، وهو تحرك اسبوعي ينظمه الحراك الجنوبي المطالب بفك الارتباط مع الشمال، والذي يحظى بتضامن احزاب اللقاء المشترك، ولكن من دون تبني مطالبه السياسية بالانفصال.

تفريق تظاهرة الضالع
وقال مصدر طبي في مستشفى التضامن الاهلي في الضالع لوكالة فرنس برس ان متظاهرين اصيبا بشكل طفيف اثناء قيام قوات الامن بتفريق تظاهرة للحراك الجنوبي. وقال شهود عيان ان قوات الامن تمكنت من تفريق المسيرة عبر استخدام الرصاص الحي وقنابل مسيلة للدموع.
وذكر الشهود انه سجل انتشار امني كثيف حول المؤسسات الحكومية، ووضع نقاط عسكرية على جميع الطرقات المؤدية الى الضالع، ما حال دون وصول متظاهرين من خارج المدينة.

بيان اللقاء المشترك
الى ذلك، اصدرت المعارضة المتمثلة باحزاب اللقاء المشترك بيانا دعت فيه الى «وقف كل الانتهاكات} و بـ «رفع المظاهر العسكرية الاستثنائية وحالة الطوارئ غير المعلنة}. ودعت احزاب اللقاء الى «ايقاف اي تعديل دستوري يعزز من سلطة الفرد والاستبداد او ينتقص من الحقوق والحريات».
ويشير البيان بذلك الى طرح الرئيس اليمني مشروع تعديل دستوري يتضمن اعتماد نظام رئاسي كامل، ونظام الغرفتين في السلطة التشريعية على ان يكون مجلس الشورى منتخبا، فضلا عن ادخال اصلاحات على النظام الانتخابي، واعتماد النسبية.

alguonb
04-16-2010, 03:31 AM
طرف الخيط


من تجارب اليمن


كتب خليل علي حيدر

2010/04/15 09:38 م


شكرا لتصويت
التقيم
التقيم الحالي 5/5










يقول الخبير العراقي في ميدان حقوق الانسان عبدالحسين شعبان:
* لقد زرت اليمن الديموقراطية - الجنوبية، في مارس 1974 لأول مرة، للمشاركة في ندوة دولية حول «ديموقراطية التعليم والاصلاح الجامعي»، والتقيت هناك بالقيادات الاساسية: سالم ربيّع علي أو «سالمين»، الذي هو بمثابة رئيس الجمهورية، وعبدالفتاح اسماعيل، الأمين العام، وعلي ناصر محمد رئيس الوزراء.
* وزرت اليمن للمرة الثانية في فبراير 1982 ضمن وفد للجنة الوطنية العراقية للسلم والتضامن برئاسة عامر عبدالله وعضوية د.نزيهة الدليمي، وللمشاركة ايضا في ندوة دولية نظمها مجلس السلم العالمي حول «الوجود العسكري الامبريالي في الشرق الاوسط والخليج»، وكان الرئيس حينها علي ناصر محمد، اما سالم ربيع علي فكان قد قتل عام 1978، وتم نفي عبدالفتاح اسماعيل الى موسكو.
* وفي المرة الثالثة زرت اليمن في نوفمبر 1987 بدعوة من القيادة اليمنية في عدن فإذا بي أشعر بمرارة غياب عبدالفتاح اسماعيل وعلى عنتر ورفاقهما، الذين رحلوا بعد احداث 13 يناير 1986 المأساوية، ويتربع على عرش القيادة الرئيس علي سالم البيض، في حين وجد علي ناصر محمد طريقة الى المنفى في دمشق.
* وزرت اليمن - صنعاء - تعز، مرة رابعة عام 2001 و2002 لإلقاء محاضرات حول «القانون الدولي الانساني» و«الارهاب الدولي» و«ثقافة حقوق الانسان»، فإذا برئيس الجمهورية السابق ونائب الرئيس بعد الوحدة «علي سالم البيض» ورفاقه يعيشون في المنفى، بسبب الصراع الداخلي الذي استمر، خصوصا من جانب قوى التطرف والتعصب، والذي أودى بحياة الصديق جار الله عمر، نائب الامين العام للحزب الاشتراكي اليمني ووزير الثقافة الاسبق، ورجل الاعتدال والحوار، حيث كان يعيش في المنفى بالقاهرة، واذا كان قد نجا من الموت في الاضطرابات الداخلية، فان رصاص الاقصاء والالغاء لم يخطئه هذه المرة، في وقت بدأت الامور تتحلحل.
(الديموقراطية داخل الاحزاب في البلدان العربية، مركز دراسات الوحدة العربية، 2004، ص 90-89).
كانت اليمن الجنوبية قد تأسست في 29 نوفمبر 1967 برئاسة قحطان الشعبي، ولكن اوضاعها سرعان ما تدهورت اقتصاديا بسبب فقر البلاد وقلة الموارد وبخاصة بعد اغلاق قناة السويس بعد هزيمة 1967 وشهدت البلاد انتفاضتين غير ناجحتين في 1968 وفي 1969 وقع انقلاب ضد قحطان الشعبي وحكومته لتتولى مجموعة يسارية ثورية امور البلاد بقيادة محمد علي هيثم وسالم ربيع علي وعبدالفتح اسماعيل، حيث قامت السلطة بتصفيات ضخمة في صفوف معارضيها بمن فيهم السلاطين السابقين والساسة والقيادات.. وسرعان ما اتى الدور عليهم كما رأينا.. وفي مايو 1990 ضمت اليمن الشمالية اليمن الجنوبية، لتنشب حرب أهلية حتى يوليو 1994 عندما هيمنت صنعاء على عدن بشكل كامل!



خليل علي حيدر
http://alwatan.com.kw//ArticleDetails.aspx?Id=22164&WriterId=36

حضرمي والجنوب ديرتي
04-16-2010, 11:24 AM
مقتل ضابط متقاعد بانفجار بالجنوب وتظاهرات في صنعاء وتعز
اليمن:لا اتفاق سريا مع لندن بمنح اليهود اللجوء

جريدة الوطن السعودية ... 2010/4/16

عدن، صنعاء: الوكالات

لقي ضابط متقاعد في الجيش اليمني مقتله في انفجار قنبلة وضعت في سيارته في محافظة بجنوب اليمن. وأسفر الانفجار عن إصابة شخص آخر. وفي مدينة الضالع الجنوبية أصيب متظاهران اثنان أمس، فيما اندلعت تظاهرات في مدينتي صنعاء وتعز الشماليتين دعت لها المعارضة اليمنية ممثلة في "اللقاء المشترك". وقال مصدر يمني إن كلا من مراد الجبري ومحمد صالح أصيبا أثناء قيام الأمن بتفريق تظاهرة لـ"الحراك الجنوبي" في الضالع. وأشار المصدر "إلى أن رجال الشرطة تمكنوا من تفريق المسيرة باستخدام قنابل مسيلة للدموع، وتم نقل المصابين إلى مستشفى أهلي".
ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة والرايات الخضراء وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض والمعتقلين في السجون ورددوا هتافات مطالبة" بفك الارتباط". وتظاهر عشرات الآلاف من أنصار المعارضة في صنعاء وتعز، اكبر المدن الشمالية داعين إلى ما وصفوه بـ"إنقاذ اليمن من الفساد". وخلال التظاهرات وزع بيان للمعارضة دعا "الى تحميل السلطة كامل التبعات والمسؤولية في إعاقة الحوار الوطني وانسداد الأفق السياسي". وطالب البيان بتقديم "سلطة الحزب الحاكم"، أي "المؤتمر الشعبي العام"، إلى المحاكمة "على انتهاكاتها المتكررة للدستور ونهب المال العام، وقمع الحريات، وإصرارها على سياسة التفرد والفساد الذي يهدد وحدة الوطن واستقراره ويقوض دعائم النظام الجمهوري".
على صعيد آخر نفى اليمن وجود أي اتفاق سري مع بريطانيا لترحيل الطائفة اليهودية إلى بريطانيا وأن ما نُشر عن الاتفاق لا أساس له من الصحة. ونسبت وزارة الدفاع اليمنية إلي مصدر مسئول قوله "لا صحة للمزاعم التي ترددت عن وجود اتفاق سري يمني - بريطاني بترحيل بعض أسر اليهود اليمنيين إلى بريطانيا".
وأضاف "إن مثل هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة، وأن اليهود في اليمن مواطنون يمنيون ويعيشون حياة آمنة ومستقرة ولديهم الحرية الكاملة في السفر أوالمكوث في وطنهم مثلهم مثل غيرهم من المواطنين اليمنيين". وكانت صحيفة" الاندبندنت"البريطانية كشفت أول من أمس عن تحضيرات لاتفاق سري يقضي بمنح يهود اليمن حق اللجوء السياسي في بريطانيا. وأشارت إلى أن الحكومة البريطانية على وشك إبرام اتفاقية سرية ستعطي لمجموعة صغيرة من اليهود اليمنيين الذين يواجهون "اضطهادا" في بلدهم للانتقال إلى بريطانيا. وكان يوجد في اليمن 280 يهوديا، وهاجر منهم العام الماضي 110 وبقي الآخرون حتى الآن يعيشون داخل اليمن.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-16-2010, 11:30 AM
تظاهرات للمعارضة اليمنية: محاربة الفقر ورفض التعديل الدستوري
حشود في صنعاء وإصابة متظاهرين في الضالع

جريدة القبس الكويتية ... 2010/4/16
صنعاء - ا ف ب، يو بي اي - تظاهر الالاف امس في مدن يمنية عدة، تلبية لدعوة احزاب اللقاء المشترك المعارضة للمطالبة بمكافحة الفقر، والحد من التضييق على الناشطين السياسيين خصوصا في الجنوب، اضافة الى رفض اي تعديل دستوري يعزز مركزية السلطة.
ونظمت كبرى التظاهرات في صنعاء وتعز (جنوب صنعاء) للتنديد بالاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة أخيرا، ومنها اضافة الرسوم بنسبة 15% على 71 سلعة تشمل عددا من السلع الرئيسية.
وردد حوالى عشرة الاف متظاهر في صنعاء شعارات تندد بـ «الجوع والترويع»، فيما احتشد الالاف امام مبنى المحافظة في تعز.
وكذلك شهدت محافظات الضالع ولحج وابين الجنوبية تظاهرات بمناسبة يوم المعتقل، وهو تحرك اسبوعي ينظمه الحراك الجنوبي المطالب بفك الارتباط مع الشمال، والذي يحظى بتضامن احزاب اللقاء المشترك، ولكن من دون تبني مطالبه السياسية بالانفصال.

تفريق تظاهرة الضالع
وقال مصدر طبي في مستشفى التضامن الاهلي في الضالع لوكالة فرنس برس ان متظاهرين اصيبا بشكل طفيف اثناء قيام قوات الامن بتفريق تظاهرة للحراك الجنوبي. وقال شهود عيان ان قوات الامن تمكنت من تفريق المسيرة عبر استخدام الرصاص الحي وقنابل مسيلة للدموع.
وذكر الشهود انه سجل انتشار امني كثيف حول المؤسسات الحكومية، ووضع نقاط عسكرية على جميع الطرقات المؤدية الى الضالع، ما حال دون وصول متظاهرين من خارج المدينة.

بيان اللقاء المشترك
الى ذلك، اصدرت المعارضة المتمثلة باحزاب اللقاء المشترك بيانا دعت فيه الى «وقف كل الانتهاكات} و بـ «رفع المظاهر العسكرية الاستثنائية وحالة الطوارئ غير المعلنة}. ودعت احزاب اللقاء الى «ايقاف اي تعديل دستوري يعزز من سلطة الفرد والاستبداد او ينتقص من الحقوق والحريات».
ويشير البيان بذلك الى طرح الرئيس اليمني مشروع تعديل دستوري يتضمن اعتماد نظام رئاسي كامل، ونظام الغرفتين في السلطة التشريعية على ان يكون مجلس الشورى منتخبا، فضلا عن ادخال اصلاحات على النظام الانتخابي، واعتماد النسبية.

حضرمي والجنوب ديرتي
04-16-2010, 01:42 PM
اليمن: تظاهرات في صنعاء والضالع وتعز

جريدة الجريدة الكويتية ... 2010/4/16

أصيب متظاهرون في مدينة الضالع جنوبي اليمن، أمس، في حين اندلعت تظاهرات دعت إليها المعارضة اليمنية في مدينتي صنعاء وتعز الشماليتين. وقال مصدر يمني مطلع لوكالة 'يوناتيد برس انترناشونال' إن 'رجال الشرطة تمكنوا من تفريق المسيرة في الضالع باستخدام الرصاص الحي وقنابل مسيلة للدموع'.

وفي صنعاء وتعز، تظاهر عشرات الآلاف من أنصار المعارضة اليمنية ممثلة بـ'اللقاء المشترك'، ودعوا إلى 'إنقاذ اليمن من الفساد'.

(صنعاء - يو بي آي)

alguonb
04-20-2010, 02:16 AM
صنعاء تنفي الإفراج عن عنصر من "القاعدة"
انفجاران جنوب اليمن ومناشدات لإطلاق معتقلي "الحراك" آخر تحديث:الثلاثاء ,20/04/2010


صنعاء “الخليج”:

هز انفجار عنيف حياً يقطنه أمين عام المجلس المحلي بمحافظة لحج (جنوب) علي حيدرة ماطر وشقيقه مدير مكتب الأراضي بمحافظة أبين، وألحق الانفجار دماراً بمنزلي الشقيقين وعدداً من المنازل المجاورة لهما . وطالب ماطر السلطات الأمنية بإجراء تحقيق فوري وعاجل في الحادث الذي وقع فجر أمس، والذي أسفر إضافة إلى إلحاق أضرار بالمنازل عن تحطم سيارتين .



ولم يتم توجيه اتهامات لأي طرف، لكن بعض أطراف السلطة المحلية حمل الحراك الجنوبي مسؤولية الانفجار .



كما انفجرت عبوة ناسفة على قارعة الطريق بالقرب من موقع عسكري في منطقة “دار الحيد” خلف مدينة الضالع . وقال مصدر يمني مطلع “إن الانفجار كان يستهدف سيارة عسكرية إلا أن أحدا لم يصب اثناء مرورها في الطريق الذي زرعت فيه العبوة” .



من جهتها، ناشدت قيادات الحراك الجنوبي بمحافظة الضالع أبناء المحافظة عدم انتهاج العنف في المواجهات مع السلطة، ورفضت تحويل المدينة إلى ساحة حرب، وقال بيان صادر عن هذه القيادات إن على العناصر المسلحة العودة إلى جادة الصواب والكف عن الأعمال “الصبيانية”، التي قال إنها “توفر مبرراً لضرب المدينة”، مؤكداً أن إقدام العناصر المسلحة على إطلاق النار عملية لا تقل خطورة عن محاصرة المدينة من قوات الأمن .



وطالب البيان بإلغاء حالة الطوارئ ورفع النقاط العسكرية، ومحاكمة المتورطين في أعمال العنف وقمع الفعاليات السلمية، كما طالب بضرورة علاج الجرحى وتعويض أصحاب المنازل المتضررة وإطلاق سراح المعتقلين وإنهاء المظاهر العسكرية وعودة القوات المنتشرة إلى أماكنها، ووقف حملة الاعتقالات والملاحقات والمداهمات .



وكشف حزب يمني معارض عن نقل العشرات من المعتقلين السياسيين على ذمة “الحراك” من سجن المكلا بحضرموت (جنوب شرق) إلى المستشفيات بعد تردي أوضاعهم الصحية .



ونقل الموقع الالكتروني لحزب الإصلاح عن المعتقلين مناشدتهم “القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية التدخل للإفراج عنهم حسب قرار الرئيس اليمني” .



من جهة ثانية، ناشد العشرات من العسكريين المنقطعين بمديريات ردفان بمحافظة لحج الرئيس علي عبد الله صالح ووزير الدفاع التدخل العاجل لحل قضيتهم، وقالوا إن قضيتهم الحقوقية باتت تتطلب تدخل الرئيس ووزير الدفاع محمد ناصر أحمد لإعادتهم إلى أعمالهم وصرف مرتباتهم وإعادة توزيعهم على وحدات عسكرية أخرى حسب الوعود التي تلقوها منذ أشهر عدة .



إلى ذلك، نفت مصادر رسمية يمنية الأنباء التي تحدثت عن إفراجها عن القيادي في تنظيم “القاعدة” عارف مجلي، صهر فواز الربيعي المتهم الأول في تفجير ناقلة النفط الفرنسية “ليمبورج”، قبالة شواطئ المكلا جنوب اليمن في أكتوبر/تشرين الأول 2002 .
http://www.alkhaleej.ae/portal/36c820cd-e218-4bb8-bbf5-0ec6354351f4.aspx

alguonb
04-21-2010, 02:37 AM
مسؤول بالحراك الجنوبي اليمني: حرب صعدة لم تنته وإنما هدأت أصوات المدافع

4/20/2010



القاهرة من جاكلين زاهر : أكد القيادي بالحراك الجنوبي اليمني الشيخ طارق الفضلي أن 'حرب صعدة لم تنته بعد وإنما هدأت أصوات المدافع لفترة مؤقتة'.
وقال الفضلي في حوار هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): 'أنا متأكد أن الحرب في صعدة (شمالي اليمن) ستعود، لأن نظام صنعاء يستفيد منها وكثير من القوى الإقليمية تجد فيها ساحة كبيرة لتنفيذ سياساتها'.
وكانت الحكومة اليمنية والحوثيون أعلنا في شباط/فبراير الماضي وقف إطلاق النار ، لتنتهي الجولة السادسة من الحرب بين الجانبين.
وتابع: 'هذا النظام لا يعيش إلا على الأزمات وعلى الحروب واضطراب المنطقة .. وهم يضمرون حقدا كبيرا للسعودية والكويت وغيرهما من دول الخليج لأنهم يدعون أن نصف الجزيرة العربية يمن'.
وحول وجود نية لدى الرئيس علي صالح لتوريث الحكم لنجله العميد أحمد صالح الذي يتولى الآن قيادة الحرس الجمهوري وعما إذا كانت حرب صعدة وقمع الحراك الجنوبي قد جاءا للتشويش على هذا الهدف ، أجاب الفضلي:'هذا أكيد، بل في كثير من الاحيان أنا متأكد أن أحمد علي هو الذي يدير البلد وهو الذي يصدر الأوامر والتوجيهات وأمره مسموع في كل موضع، مثل أمر أبيه، وكأنه رئيس'.
وفيما يتعلق بأوضاع الجنوب أوضح الفضلي:'لقد انتقلت الحرب من صعدة إلى الجنوب، يشهد الجنوب الآن الكثير من القتل والكثير من الاعتقالات والكثير من المداهمات والتصفيات الدموية بشكل همجي بشع لم يحدث في تاريخ الجنوب ولا حتى أيام تصفيات الحزب الاشتراكي'.
وتابع: 'هذا فضلا عن تعذيب وقتل السجناء، وفضلا أيضا عن تدمير المنازل ومحاصرة القرى وعزل المحافظات وقطع الاتصالات الهاتفية وإغلاق الصحف والمواقع الالكترونية المحلية'.
بدأ الحراك الجنوبي عام 2006 ببعض المطالب والحقوق للجنوبيين، وتحول فيما بعد إلى احتجاجات ومظاهرات مستمرة تطالب بالانفصال عن الشمال، ويقود الجنوبيون في مطالبهم بحق تقرير المصير علي سالم البيض، الذي كان رئيسا لجنوب اليمن قبل الوحدة، ونائبا للرئيس علي صالح عندما أعلنت الوحدة بين الشمال والجنوب عام 1990، وهو الآن يعيش بالمنفى مع غيره من قيادات الجنوب التي هربت من البلاد بعد فشل محاولتهم الانفصالية عن الشمال عام 1994.
أما فيما يتعلق بتقييمه للهدنة مع النظام اليمني ، قال الفضلي:'هي هدنة هشة وقوات الامن اليمنية أو قوات الاحتلال، كما نسميها لدينا بالجنوب، مصممة على القتل والتدمير وتصفية قادة الحراك الجنوبي. نعم هناك هدنة الآن بعد أن قبضوا على الجنود الذين حاولوا اقتحام منزلي والآن يجري التحقيق معهم.. قبلت بالهدنة فقط من أجل حقن الدماء وعدم الدخول في صراع مسلح مع قوات الاحتلال، وطلب مني فقط أن أسكت وألا أقيم مهرجانات في أبين أو أشارك في فعاليات الحراك.. وبالفعل قمت بإنزال الأعلام وصور الشهداء وشعارات التنمية ، ولكن الحراك مستمر لحين تحقيق هدفه وهو الاستقلال'.
وكان الفضلي الذي انضم للحراك الجنوبي في نيسان/أبريل الماضي، عقد اتفاق هدنة مع السلطات اليمنية ، تمتد من أول آذار/مارس الماضي إلى نهاية نيسان/أبريل. وفي مطلع الشهر الجاري، وعقب حادث اقتحام'منزله بمدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، أعلن الفضلي نهاية هذا الاتفاق.
وحول أسباب ارتباط اسمه بتنظيم القاعدة والارهاب بالمنطقة ، قال الفضلي: 'السبب في هذا الاتهام هو معرفتي بأسامة بن لادن أيام الثمانينيات (القرن العشرين) في أفغانستان ودعمه لنا عندما نازلنا الحزب الاشتراكي وانتهت علاقتنا في نهاية الحرب عام 1994 بانتهاء الاشتراكية في الجنوب'.
وتابع: 'ظللت 15 سنة في السلطة لم يتهمني النظام بالقاعدة ، ولكن وقت أن انضممت للحراك في الجنوب اتهموني بالقاعدة على خلفية هذه العلاقة فقط'.
وسبق أن سجن الفضلي ثلاث سنوات بطلب من الحزب الاشتراكي الذي كان يقتسم السلطة ممثلا عن الجنوب مع حزب المؤتمر الشعبي الحاكم بعد الوحدة، وأطلق سراحه قبيل نشوب الحرب الانفصالية عام 1994 والتي شارك فيها الى جوار قوات الشمال بقيادة الرئيس علي صالح.
ونفى الفضلي تحول اليمن إلى ملاذ للإرهابيين، ورأى أن النظام الحاكم هو من يروج لذلك وأنه لن يستطيع بذلك مغالطة الولايات المتحدة أو بريطانيا أو السعودية، 'فالجميع يعرفون أين تكون القاعدة ومن يذهب لها ومن يستفيد منها ومن يمولها ومن يدعمها ومن يوفر لها الممرات والملاذات الآمنة'.
وقال:'أنا لا أستطيع توفير الحماية لنفسي.. فهل أوفرها لتنظيم عالمي كتنظيم القاعدة يحارب العالم كله ومنتشر في كل بقاع الأرض، ليس لي علاقة بالقاعدة ولم أنتم لها في يوم من الايام ولا ألتقي معها في أي تقاطع.. نحن لا ننكر وجود القاعدة باليمن ولكنها عندنا تستغل سياسيا'.
ويشير محللون بأصابع الاتهام للنظام اليمني في قضية تضخيم وجود القاعدة في البلاد أمام الرأي العام العالمي للحصول على مساعدات مالية وعسكرية من جهة، وحتى لا يلفت الانظار الى عدم تصدي هذا النظام للمشاكل الحقيقية التي تدفع الجنوبيين للمطالبة بالانفصال.
واستغرب الفضلي انتقاد الكثيرين له واتهامه بسرعة تحولاته وتقلباته الفكرية، وقال :'بعد نهاية الحزب الاشتراكي في الجنوب عام 1994، أصر علي عبدالله صالح وعدة شخصيات جنوبية على أن أنضم إلى المؤتمر الشعبي العام كشخصية اجتماعية فاحترمت رغبتهم وانضممت معهم ووصلت الى اعلى قيادة في المؤتمر الشعبي وبمجلس الشورى .. لكن عندما رأيت أن الأمور تسوء يوما بعد يوم في الجنوب، وفي نفس الوقت ظهر الحراك الجنوبي، رأيت أن موقعي الطبيعي أن أكون هنا بجانب إخواني بالجنوب'.
ونفى الفضلي أن يكون رفع العلم الأمريكي فوق منزله رسالة للنظام بأنه يملك خطوط تواصل مع المخابرات الامريكية، موضحا 'أريد أن أؤكد للولايات المتحدة أنه يمكنها الاستعانة بالاشتراكيين السابقين عندنا وهم يستطيعون أن يقيموا نظاما عادلا يلبي حاجة المجتمع الدولي ويحافظ على مصالحه ويحارب الارهاب ويمكنها أيضا الاستعانة بالمجاهدين القدامى الذين ليس لهم ارتباط بالقاعدة'.
وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كانت قيادات الحراك وقضية الجنوب قد تلقت دعما دوليا أو إقليميا، أوضح الفضلي:'أنا على اتصال دائم وتشاور وتفاهم مع الرئيس على سالم البيض، ونحن نعتمد في قضيتنا على قرارات الشرعية الدولية وتحديدا قرارات الامم المتحدة رقمي 924 و931 لعام 1994 اللذين صدرا بشأن الجنوب وعدم فرض الوحدة بالقوة'.
أما فيما يتعلق بمدى تعاون ومساندة احزاب المعارضة وخاصة اللقاء المشترك لقضية الجنوب، فقال الفضلي:'أحزاب المشترك نسمع منها جعجعة ولا نرى طحينا، نسمع بيانات وشعارات ولكن لا نرى شيئا بالواقع، نعم هم موجودون بالجنوب، كأفراد وقيادات لا كأحزاب وتنظيمات'.
وحول ما يقوله البعض بشأن أن النظام الحاكم يحاول تحسين أوضاع الجنوب وصعدة ولكنهم يحتاجون الوقت ، قال الفضلي مستغربا:'بماذا يصلح أوضاع الجنوب بالمدفع والدبابة والطائرات والتعذيب والقتل والقمع'.
وشدد الفضلي على ان الحراك الجنوبي سيستمر رغم كل المعوقات ومحاولات البطش من قبل النظام، على حد قوله.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\20qpt30.htm&storytitle=ffمسؤول بالحراك الجنوبي اليمني: حرب صعدة لم تنته وإنما هدأت أصوات المدافعfff &storytitleb=&storytitlec=

bajari
04-21-2010, 10:21 AM
اتعجب من مواقف الدول العربيه في ما
يحصل في جنوبنا الحبي
ب وكانهم راضوان بمايفعله المحتلين اعرف ‏
بانهم لن ينفعوا و
لن يضرو
‏ ا
ولكن هناك كلمت حق تقال

alguonb
04-23-2010, 03:10 AM
جرحى بمواجهات في الضالع
صنعاء تتهم الحوثيون بخرق "الهدنة" وتحذر من اللعب بالنار آخر تحديث:الجمعة ,23/04/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1


http://www.alkhaleej.ae/portal/6a1c6d5d-7b9f-412d-9621-8f2e1874c889.aspx



أصيب 3 أشخاص في مواجهات بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي بمدينة الضالع، جنوبي اليمن، فيما قتل 3 أشخاص وأصيب عدد آخر في اشتباكات بين قوات الأمن والمسلحين الحوثيين، وحذرت صنعاء الحوثيين من اللعب بالنار والاستمرار في خرق (الهدنة) اتفاقية وقف إطلاق النار .



وأكدت مصادر محلية بمحافظة عمران، شمالي العاصمة صنعاء، وقوع اشتباكات عنيفة بين المسلحين الحوثيين وعناصر “الجيش الشعبي”، الذي تم تشكيله من رجال القبائل أثناء الحرب الأخيرة، مشيرة إلى أن الاشتباكات وقعت في منطقة سفيان وأدت إلى سقوط 3 قتلى وعدد من الجرحى في صفوف الجانبين .



وفي حين تحدثت مصادر الجيش الشعبي عن ان القتلى هم من المسلحين، نفى هؤلاء سقوط اي قتيل في صفوفهم . وبحسب ذات المصادر فإن المسلحين باغتوا سيارات للجيش الشعبي بإطلاق النار، إلا أن أفراد الجيش الشعبي ردوا عليهم بالمثل، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين .



من جانبها، حذرت وزارة الداخلية المسلحين الحوثيين من خطورة “اللعب بالنار” وطالبتهم بالالتزام بالنقاط الست وآلياتها التنفيذية المتعلقة بقرار وقف العمليات العسكرية في صعدة وعمران . كما حملتهم مسؤولية الأعمال التي يقومون بها، والتي قالت إنها تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في محافظات عمران والجوف وصعدة .



واتهمت الداخلية في بيان الحوثيين بتوزيع منشورات تدعو إلى الجهاد ضد الحكومة، مشيرة إلى أن عناصر تابعة للمسلحين عقدت الأربعاء اجتماعاً في مديرية برط العنان بمحافظة الجوف المجاورة لصعدة شاركت فيه عناصر قيادية من مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران، وأن الاجتماع اتخذ قراراً بتوزيع منشورات في سوق المديرية تدعو إلى الجهاد ضد الحكومة .



من جهة اخرى، وبحسب مصادر محلية، فإن السلطات الأمنية منعت تشييع جثمان أحد قتلى الحراك في الضالع، ويدعى عبد العالم صالح مثنى مما ادى الى مواجهات بين الجانبين، امتدت اضافة الى مدينة الضالع، الى منطقة سناح، وقرية الجليلة، في حين اعتقلت قوات الأمن عدداً من الأشخاص قبل أن تقوم بالإفراج عنهم .



وذكرت مصادر مقربة من السلطة المحلية إن قوات الأمن رفضت استثمار الحراك لقضية تشييع القتيل بعدما طلب الأهالي إخراجه من ثلاجة المستشفى ودفنه في منطقته، وأن السلطات كانت على وشك تسليم الجثة لأهله، إلا أن أنصار الحراك استقبلوا سيارة الإسعاف عند المقبرة وتبادلوا معها إطلاق النار، ما أدى إلى إعادة الجثة إلى ثلاجة المستشفى .



واتهم الشيخ طارق الفضلي، أحد أبرز قادة الحراك الجنوبي السلطة بارتكاب جرائم في الجنوب أكثر مما كان يرتكبها الحزب الاشتراكي أثناء حكمه لهذه المناطق قبل الوحدة .



الى ذلك، كشفت مصادر مطلعة أن اتفاقا تم في وقت متأخر من ليلة أمس الأول بين حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم والمعارضة المنضوية في إطار تكتل أحزاب اللقاء المشترك يقضي باستئناف الحوار بين الجانبين طبقا للاتفاق الموقع بينهما في شهر فبراير/شباط من العام الماضي .



وأوضحت أن صيغة الاتفاق تطلب من كافة الأحزاب الرجوع إلى قواعدها لإقراره قبل التوقيع عليه بصيغته النهائية .

alguonb
04-26-2010, 02:14 AM
منطقة صعدة تشهد أحداث عنف متفرقة رغم اتفاق وقف إطلاق النار (رويترز-أرشيف)

قالت السلطات اليمنية إن اثنين من المسلحين الحوثيين لقيا مصرعهيما في اشتباك بإحدى المناطق التابعة لمحافظة صعدة شمالي البلاد، كما قدمت السلطات 18 ممن وصفتهم بدعاة انفصال الجنوب للمحاكمة بتهمة التحريض وتهديد الوحدة الوطنية.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية في بيان لها إن اثنين من أتباع الحوثي بمديرية سحار قتلا وأصيب ثالث اليوم الأحد في اشتباك مع مواطنين في منطقة آل العوسة الطلح بالمديرية الواقعة بمحافظة صعدة.

وأوضحت الوزارة أن المواجهة وقعت إثر قيام عناصر حوثية بكتابة شعارات خاصة بهم في جامع آل العوسة، وقيام أحد المواطنين من أبناء المنطقة بمنعهم.

من جهة أخرى تحدث الحوثيون عبر موقعهم الإلكتروني اليوم عن وصول لواء عسكري بعتاده إلى الجبل الأسود، الذي سبق أن انسحبوا منه وفق اتفاق وقف إطلاق النار الأخير فى 11 فبراير/شباط الماضي، الأمر الذي ربما يشير إلى قرب القتال.

وفي واقعة منفصلة قال مسؤولون يمنيون إن المسلحين الحوثيين استولوا على 15 مدرسة وأخذوا تلاميذها "لكي يجندوهم ويلقنوهم أفكارهم".

لكن الحوثيين نفوا ذلك قائلين إنهم ملتزمون بالحفاظ على الهدنة والحياة الطبيعية في المنطقة، حيث تندلع حرب على نحو متقطع أدت إلى نزوح 250 ألف شخص منذ عام 2004.

من جهة أخرى قدمت السلطات اليمنية 18 جنوبيا للمحاكمة بتهمة التحريض وتهديد الوحدة الوطنية في خطوة يمكن أن تزيد حدة التوترات بعد يوم من الحكم على أربعة آخرين بالسجن عشر سنوات.

المصدر: وكالات
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B80104EC-6C66-4A23-9010-4AAA5CD3D202.htm

ابو معتز القسيمي
04-27-2010, 02:55 AM
جريدة الأخبار

البيض يجدّد المطالبة بانفصال جنوب اليمن

http://al-akhbar.com/themes/bidi/alakhbar.gif

خاص بالموقع - أصدر نائب الرئيس اليمني السابق، علي سالم البيض، أمس، بياناً في الذكرى السادسة عشرة للحرب التي اندلعت بين الشمال والجنوب في عام 1994، كرر فيه مطالباته بفك الارتباط بين شطري البلاد. وقال «فرض علينا القاتل علي عبد الله صالح الدخول في معركة غير متكافئة، بعدما وقّعنا في الأردن «وثيقة العهد والاتفاق»، من أجل الالتزام بتنفيذ اتفاقات الوحدة، كما ضرب عرض الحائط بالمبدأ الذي أجمعت عليه القوى السياسية، وهو أن من يعلن الحرب يعلن الانفصال».

ورأى أن الحرب كانت «كارثة بالنسبة لأهلنا في الجنوب، فعدا الضحايا الكبيرة في الأرواح التي تكبّدها شعبنا، فقد عمدت القوات الغازية إلى تدمير للبنى التحتية، كما مارست عمليات نهب وسلب وتنكيل بكادرنا العسكري والمدني، ما اضطر الآلاف للنزوح إلى بلدان عربية شقيقة وأجنبية».

وتوجه إلى أبناء الجنوب بالقول «إنني في هذه المناسبة، أقف بإجلال أمام ذكرى الشهداء، الذين سقطوا وهم يدافعون عن وطنهم الجنوب. إن شعبهم لن ينساهم وسيبقى يعتز بهم، ويستلهم من مآثرهم في البطولة والتضحية والفداء والدروس والعبر لمواصلة المواجهة حتى تحرير الجنوب، واستعادة دولتنا المستقلة وعاصمتها عدن الأبية».

وأعاد البيض التذكير بقراري مجلس الأمن الدولي 924 و931 اللذين صدرا للمطالبة بعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه، معتبراً أن هذين القرارين «حق شرعيّ لنا لا يبطله مفعول الزمن، ولذا نناشد الإرادة الدولية التحرك، من أجل تفعيل هذين القرارين، مع الأخذ بعين الاعتبار الانتفاضة الاستقلالية للحراك الوطني الجنوبي السلمي، التي جعلت هدفها الرئيسي تمكين شعب الجنوب من حقه في تقرير مصيره».

ولفت البيض إلى أنه «ما ضاع حق وراءه مطالب، وشعبنا يؤكد في كل يوم أنه سوف يمحو آثار العدوان، ويطرد المحتلين الغزاة». وأضاف «ها هو الحراك الوطني الجنوبي السلمي يتجاوز عامه الثالث، وهو سائر إلى هدفه المقدس بإيمان وثبات وعزيمة وإصرار».

وأوضح أن «انطلاقة الحراك الوطني الجنوبي السلمي، وإنجار مشروع التصالح والتسامح، هما دليل أكيد قوي ودامغ على رفض شعبنا الجنوبي لنتائج تلك الحرب وتصميمه على محو آثار العدوان، مهما كلف ذلك من تضحيات».



http://al-akhbar.com/ar/node/187233





كونو بخير

مبعد عدن
04-30-2010, 03:06 AM
صحيفة "دي تسايت" الألمانية :
الارهاب في اليمن .. لعبة مزدوجة في صنعاء

خليج عدن - متابعات : -



هجوم فاشل على السفير البريطاني يظهر أن القاعدة في اليمن لم هزيمة. ولكن بالنسبة للرئيس صالح وجود الخلية الارهابية مفيد أيضا.

مارتن غيهلن, 26 أبريل 2010


السيارتان كانتا على الطريق إلى السفارة البريطانية شرق العاصمة اليمنية صنعاء برفقة حراسة أمنية مشددة. وحسب شهود عيان قفز فجأة شابا في الزي المدرسي البيج على الطريق. تردد منفذ العملية لحظة قصيرة قبل ان يفجر القنبلة على جسده. وأخطأ الانفجار القوي سيارة السفير البريطاني في اليمن تيم تارلوت-- 52 عاما -- الليموزين المصفحة ولم يصب باذى بينما اصيبت السيارة المرافقة ، و نقل اثنين من ضباط الشرطة من مرافقيه وأحد المارة الى المستشفى مصابين بجروح طفيفة -- و قتل منفذ العملية فقط.


هذا الهجوم المفاجئ في ساعة الذروة الصباحية يظهر بأن تنظيم القاعدة في اليمن بعد الغارات والضربات الجوية في الايام الاخيرة لم يهزم. وأعلن عن اغلاق السفارة البريطانية في الأيام التالية. في الأشهر الثلاثة الأخيرة كان عدد من السفارات الغربية ، بما في ذلك الألمانية والأميركية قد قامت بإغلاق أبوابها مؤقتا بعد أن اكتشف المحققون خلال عملية للشرطة ضد تنظيم القاعدة خططا لشن هجوم كبير على البعثة البريطانية.

واليمن كان منذ عام 2000 ، مرارا مسرحا لهجمات إرهابية كبيرة – فقد قتل في هجوم على المدمرة الاميركية كول في ميناء عدن 17 بحارا.و في تموز / يوليو 2007 ، قتل ثمانية سياح أسبان و مرشدين سياحيين في هجوم انتحاري في مأرب. وبعد سنة من ذلك حاولت وحدتين هجوميتين إقتحام السفارة الامريكية في صنعاء -- 16 شخصا لقوا مصرعهم ، من بينهم جميع المهاجمين البالغ عددهم ستة وامرأة أمريكية شابة كانت في السفارة من أجل إنجاز بعض المتابعات.

في آذار / مارس 2009 فجر شاب في السابعة عشرة من عمره نفسه على منصة مراقبة مقابل عمارات شبام التاريخية في الهواء مما أدى إلى وفاة أربعة سياح كوريين جنوبيين. في عيد الميلاد الماضي منع بعض الركاب الشجعان طالب نيجيري كان قد تدرب في صنعاء من قبل إرهابيين من تفجير طائرة ايرباص الأمريكية في رحلة الى ديترويت. ومنذ ذلك الحين ، والضغوط الدولية على البلد الواقع في طرف شبه الجزيرة العربية تزداد بشكل كبير حتى يتم إجباره على إتخاذ خطوات حازمة ضد القاعدة.

ظاهريا على الأقل ، تبدوا الحكومة في صنعاء متعاونة وواثقة من نفسها. "تنظيم القاعدة لا ينمو أكثر ، لقد فقد تعاطف السكان إلى حد كبير. و فهم الناس أن تنظيم القاعدة هدفه الدمار فقط" قال وزير الخارجية أبو بكر عبد الله القربي الاسبوع الماضي في لقاء مع الصحافيين. وأعرب رشاد العليمي ، الوزير المسؤول عن الأمن في البلد و نائب رئيس الوزراء عن رأي مماثل.

تقارير وسائل الاعلام الغربية وصفت ذلك بأنه "مبالغ فيه جدا" ، وأشار الوزير إلى أن بلاده قد أنشئت وحدة من 200 عضو لمكافحة الإرهاب تم تدريبهم على يد مدربين امريكيين وبريطانيين. و لم يرد عن سؤال الصحفيين عن عددالارهابيين الذين يختبئون في البلاد ، قائلا "لكنني أؤكد لكم أن تنظيم القاعدة لا يشكل أي خطر على الأجانب" -- في ضوء الهجوم الأخير يتضح قصر عمر كلمات الوزير سياسيا.

مكافحةالارهابيين ليست من بين الأولويات السياسية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح على الرغم من التصريحات الرسمية. لأكثر من 30 عاما في السلطة لا زال رئيس الدولة المراوغ في حاجة إلى المجاهدين في لعبة السطلة المعقدة داخليا وخارجيا. في مواجهة الغرب ، فانه يلعب ورقة تنظيم القاعدة من أجل الحصول على المزيد من المساعدات المالية.

في الحرب الأهلية الشرسة ضد الحوثيين في الشمال تعاقد معه مؤخرا المئات من المحاربين الجهاديين كمرتزقة لاستخدامهم في الخطوط الأمامية للقوات الحكومية. في المقابل ، سمح لقيادة القاعدة في بداية آذار / مارس من المغادرة الى الصومال عبر ميناء المكلا اليمني. ومن هناك ، يريدون في المستقبل القريب ، توجيه الخلايا الإرهابية في شبه الجزيرة العربية إلى أن تخف الضغوط الخارجية.



ترجمة جنوب 67

alguonb
05-02-2010, 02:13 AM
الحكومة تطالبها بتسليم خمسين مطلوباً
صالح يدعو المعارضة والحوثيين إلى الحوار آخر تحديث:الأحد ,02/05/2010


صنعاء- صادق ناشر:

1/1






أكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أن الحوار مع المعارضة خارج إطار البرلمان أو الشورى مضيعة للوقت فضلاً عن كونه مرفوضاً، وأشار إلى أن المؤتمر الشعبي العام الحاكم يجدد دعوته للمعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك لإجراء حوار جاد، وعرض الحوار والتفاهم مع الحوثيين إذا ألقوا السلاح والتزموا بقرار وقف إطلاق النار .



وأوضح صالح في كلمة له ألقاها في احتفال أقامته الحكومة أمس بمناسبة عيد العمال العالمي، أن الحوار السياسي “يجب أن يكون تحت قبة مجلس الشورى أو النواب في إطار المرتكزات الأساسية لاتفاق فبراير/شباط ،2009 الذي وقع بين المؤتمر الشعبي والتحالف الوطني وأحزاب اللقاء المشترك، المتمثلة في التعديلات الدستورية وإعادة تشكيل اللجنة العليا للانتخابات والتحضير للانتخابات النيابية، وتعديل قانون السلطة المحلية”، مؤكداً أن “هذه هي مرتكزات الحوار وأي حوار خارج عن هذه المرتكزات فإنه مرفوض جملة وتفصيلاً” .



وأعلن أن الانتخابات التشريعية التي أجلت عامين ستجرى في موعدها المحدد، وقال “لقد أخطأنا خطأ فادحاً بتأجيل الانتخابات ويتحمل مسؤولياتها أحزاب اللقاء المشترك”، مبدياً استغرابه من “الديمقراطية في دول العالم الثالث”، لأنه “من المفترض أن أحزاب المعارضة هي التي تطالب بانتخابات مبكرة وسريعة لكن أحزابنا تطالب بالتأجيل” .



وتساءل صالح عن مخاوف المعارضة من إجراء الانتخابات في موعدها، داعياً إياها إلى “الاحتكام إلى صندوق الاقتراع لا إلى الفوضى وقطع الطرق ونشر ثقافة العنف والكراهية”، وخاطب المعارضة بالقول “تعالوا لنتفق اتفاق الرجال ونختلف اختلاف الأبطال” .



واعتبر الرئيس اليمني أن ما يحدث في الجنوب امتداد لثقافة الحزب الاشتراكي بعد الوحدة الذي أشاع أن صنعاء عاصمة غير آمنة وأنهم مستهدفون من الإرهاب ومن حركة الإخوان المسلمين، مشيراً إلى أن الاشتراكيين كانوا يستهدفون بعضهم ويلصقون التهمة بالدولة وحزب التجمع اليمني للإصلاح . وأضاف “شعبكم في الجنوب هو الوحدوي الأساسي وهو الذي تثقف وتربى وترعرع على الوحدة”، لكنه قال إن “هناك قلة قليلة مرتدة ومنتفعة تروج للعودة بالوطن إلى ما قبل 22 مايو/أيار 1990 وذلك أبعد عليهم من عين الشمس” .



واتهم صالح الحوثيين بتدمير الإنجازات التي حققتها الدولة في صعدة، لكنه قال إن الدولة على استعداد لإعادة بناء ما خلفته الحرب إذا التزموا بالسلام وبالنقاط الست وآلياتها التنفيذية . وقال إن “عليهم أن ينصاعوا للسلام وان يرحموا أنفسهم ويرحموا المناطق التي دمرت، فهم يريدون أن يبقوا على صعدة محافظة قروية متخلفة”، وقال “أولئك العنصريون المناطقيون ندعوهم إلى الحوار والتفاهم وتنفيذ النقاط الست وآلياتها التنفيذية” .



من جهة ثانية، طالبت الحكومة المعارضة المنضوية في إطار تكتل أحزاب اللقاء المشترك بتسليمها 50 شخصاً من المطلوبين على ذمة قضايا جنائية من عناصر الحراك الجنوبي تقول الحكومة إن المعارضة توفر لهم الحماية .



ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) عن مصدر حكومي قوله إن “الحكومة طلبت من قيادة أحزاب اللقاء المشترك التفاهم مع حلفائهم من عناصر الحراك في بعض مديريات المحافظات الجنوبية والشرقية تسليمها تلك العناصر التي ارتكبت جرائم وأعمالاً جنائية مخالفة للدستور والقانون من قطاع الطرق ومن قاموا بقتل المواطنين والاعتداء عليهم والتنكيل بهم” .



كما طالبت الحكومة قيادات المعارضة ب”إلزام حلفائهم من العناصر الحوثية تنفيذ بقية النقاط الست وآلياتها التنفيذية، وعدم إعاقة عودة المواطنين والنازحين إلى قراهم ومنازلهم آمنين” .



في غضون ذلك، دعا برلماني يمني السلطات في بلاده لمحاربة انتشار مرض “حمى الضنك” في الأحياء الشعبية بمحافظة عدن التي يقطنها غالبية العمال عوضا عن استضافة دوري كرة القدم “خليجي عشرين” في نوفمبر/تشرين الثاني .



وقال البرلماني عن المؤتمر الشعبي عبد الباري دغيش لموقع “نيوز يمن” المستقل “يجب إيقاف انتشار حمى الضنك داخل الأحياء العمالية الفقيرة، في ظل تعتيم إعلامي من السلطة المحلية للتحضير لدوري كرة القدم “خليجي عشرين”” .http://www.alkhaleej.ae/portal/a06c4a2c-fb37-4150-98bb-86a180549c8d.aspx

ابو معتز القسيمي
05-03-2010, 03:05 AM
http://www.elaph.com/Web/Images/ElaphImages2010/elaph-big-logo-2.png

ايلاف

الحكم على سبعة ناشطين جنوبيين بالسجن في اليمن
أ. ف. ب.
GMT 16:02:01 2010 الأحد 2 مايو


صنعاء: قضت محكمة حضرموت (جنوب غرب اليمن) الاحد بسجن سبعة ناشطين جنوبيين لمدد تتراوح بين خمس وسبع سنوات لادانتهم ب"المساس بالوحدة الوطنية"، فيما قضت محكمة في صنعاء بسجن صحافي لمدة عام واحد، كما افادت مصادر قضائية يمنية.
وفي حضرموت، حكم على فواز حسن باعوام واحمد بلعيد وعوض السعيدي وصالح عبد الرحمن جمعان بالسجن ثماني سنوات. كما منع باعوام من "تولي أي وظيفة عامة او تولي أي مناصب نقابية او مدنية".

وحكم على مازن محمد باهيج وصالح عبيد باهلموس وعلي عبيد باهلموس بالسجن خمس سنوات.
وقد ادانتهم المحكمة ب"المساس بالوحدة الوطنية" و"اثارة العصيان".

وهي ليست المرة الاولى التي تصدر فيها احكام بالسجن في اليمن بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية"، في ظل الحركة الاحتجاجية التي يشهدها جنوب البلاد.
ويشهد جنوب اليمن الذي كان يشكل دولة مستقلة حتى 1990 حركة احتجاجية واسعة (الحراك الجنوبي) باتت كافة اطيافها ترفع شعار "فك الارتباط" مع الشمال بالسبل السلمية.

ويعتبر سكان جنوب اليمن الذي كان دولة مستقلة حتى 1990، انهم ضحية للتفرقة ويقولون انهم لا يستفيدون من خطط وبرامج التنمية.
وفي قضية منفصلة، قضت محكمة الصحافة والمطبوعات اليمنية في صنعاء بسجن الصحافي حسين اللسواس لمدة عام واحد ومنعه من مزاولة المهنة، بسبب اصداره صحيفة "التجديد" بدون ترخيص، وبسبب "نشر اخبار وموضوعات من شأنها اثارة النعرات المناطقية والطائفية، والمساس بالوحدة الوطنية".

http://www.elaph.com/Web/news/2010/5/557720.html

كونو بخير

الكاش
05-04-2010, 01:42 PM
صحيفة الشرق الاوسط 4/5/2010م

اليمن: أحزاب «اللقاء» المعارض تؤكد إبرامها اتفاق مبادئ مع الحوثيين
ينص على نبذ العنف واعتماد النضال السلمي وسيلة للخروج من الأزمات الراهنة
صنعاء: حسين الجرباني
أكد الأمين العام لحزب الإصلاح المعارض عبد الوهاب الأنسي، إبرام أحزاب اللقاء المشترك اتفاق مبادئ مع الحوثيين ينص على نبذ العنف واعتماد النضال السلمي وسيلة للخروج من الأزمات الراهنة في اليمن.
وقال الأنسي في مؤتمر صحافي لقيادة هذا التكتل الحزبي المعارض تم في صنعاء، أمس، إنه تم الاتفاق مع الحوثيين على محضر لاتفاق المبادئ بنبذ العنف واعتماد النضال السلمي، كما وافق الحوثيون على أن الحوار الوطني هو الوسيلة المثلى لإخراج البلاد من الأزمات الحالية التي يمر بها اليمن، كما تعهدوا في الاتفاق نفسه على أن الوثيقة التي توصل إليها الحوار الوطني صالحة لأن تكون أداة لتشخيص الأزمة القائمة.
وتقضي الوثيقة إلى أن الحل لقضية صعدة وقضية المحافظات الجنوبية يجب أن يكون في إطار وطني وبذل الجهود التي تحول من دون اندلاع حرب سابعة في محافظة صعدة.
وقال أمين عام حزب الإصلاح في هذا السياق إن الحوثيين أعلنوا تمسكهم بالتسامح والتعدد السياسي والمواطنة المتساوية والوحدة الوطنية والدستور والقانون، وأشاروا إلى أن الحكومة فشلت فيما نجح فيه تكتل أحزاب اللقاء المشترك في إبرام مثل هذا الاتفاق مع الحوثيين حتى أن حكومة الحزب الحاكم لم تنجز بندا واحدا من هذه البنود التي أنجزت مع الحوثيين. وعبر عن الأمل في إنجاز اتفاق مماثل مع الحراك السلمي في المحافظات الجنوبية، مؤكدا في الوقت نفسه على أن أحزب اللقاء المشترك مع الحقوق المطلبية للمحافظات الجنوبية من دون أي تحفظ، معربا عن إصرار اللقاء المشترك على حل جميع القضايا السياسية من خلال عقد مؤتمر وطني عام لا يستثني أحدا.
من جانبه قال الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني، إن خطاب الحزب الحاكم في دعوته إلى الحوار يقوم على استهلاك الوقت، «وفي كل خطاب وفي كل مرة يكرر الخطاب نفسه، حيث يدعو إلى حوار تارة تحت قبة البرلمان وتارة أخرى تحت قبة مجلس الشورى.. والحقيقة أن موقفنا من هذه الدعوة من الحزب الحاكم ليس حساسية من البرلمان أو مجلس الشورى أو الحوار تحت هذه القبب، وإنما من الأسلوب الذي تعرض فيه الدعوة التي تبدو وكأن هذه المؤسسات ملكية خاصة، وكما لو كانت هذه الدعوة إلى بيت الطاعة عندما تتعقد الحوارات». وقال إن التكتل المشترك اتفق على أن تعقد أولى جلسات الحوار في مبنى المركز الثقافي بصنعاء.
وفيما يخص العودة إلى الحوار قال الدكتور ياسين سعيد نعمان إن اللقاء المشترك لم يقطع الحوار مع الحزب الحاكم، مشيرا إلى أن آخر اتفاق تم يوم الأربعاء الماضي على إصدار بلاغ مشترك. وأوضح أن كتلته لا تزال تنظر إلى الحوار الوطني باعتباره الطريق الأمثل للخروج من الأزمات، كما «نتمسك باتفاق 23 فبراير (شباط) كمرجع للحوار الوطني». وقال: «لأول مرة في التاريخ السياسي هناك مرجعية للحوار الوطني تمثلت في الاتفاق عليها المعارضة والحزب الحاكم». وأشار إلى أن الحزب الحاكم يريد إلغاء هذا الاتفاق وإلغاء مرجعية الحوار الوطني «لأن هذه المرجعية تؤكد على إشراك كل القوى السياسية في الحوار الوطني لذلك فقد ضاق ذرعا بهذا الاتفاق وانقلبوا عليه في أكثر من مرة ومع ذلك تجاوز الانقلاب».
وأضاف: «انقلبوا عليه في رسالة رسمية قالوا فيها لن نتحاور إلا إذا حدد اللقاء المشترك موقفه باصطفافه مع السلطة في مواجهة الحوثيين، وفي مواجهة الحراك في الجنوب.. ثم أغلقوا باب الحوار بعد ذلك.. هذه هي مظاهر الانقلاب ومحطات الانقلاب المختلفة على اتفاق فبراير باعتباره مرجعية الحوار الوطني».
وأدان بيان صدر عن قيادة اللقاء المشترك وزع على الصحافيين في قاعة اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني، ما سماه بالانتهاكات التي ترتكبها السلطة بحق الدستور والقانون بكل أشكالها وأنواعها محذرا من مغبة الاستمرار في الطريق المفضي إلى مزيد من الأزمات والاختلالات والفتن «وستكون السلطة أول الخاسرين من الاستمرار في هذا المسار الخطير».
وأكد البيان على الاستمرار في الفعاليات السلمية في المحافظات والمديريات في مواجهة الإجراءات القمعية واللادستورية التي تنتهجها السلطة لتصبح شكلا من أشكال إرهاب الدولة ودعوة السلطة إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وأصحاب الرأي وكل من اعتقل خلاف الدستور والقانون. ودعا البيان الحكومة إلى رفع أجور الموظفين في القطاعين العام والمختلط والقوات المسلحة وقوات الأمن في مواجهة غلاء المعيشة الناتج عن السياسات الاقتصادية ودعوتها إلى التراجع عن سياسة الإفقار والتجويع عبر الجرعات السعرية. ودعا إلى تطبيع الأوضاع في صعدة وسرعة إعادة الإعمار والمعالجات الجذرية اللازمة للأزمة الوطنية ومنع الدولة من الانهيار.

الكاش
05-04-2010, 01:43 PM
صحيفه الوطن السعوديه 4/5/2010م


الأخبار
قتيل وجريحان باشتباكات في الضالع
وساطة سورية وأخرى أمريكية بين الحكومة اليمنية والمعارضة
رئيس المجلس الأعلى للقاء المشترك المعارض عبدالوهاب محمود (وسط) يتحدث في مؤتمر صحفي بصنعاء أمس
صنعاء، دمشق: صادق السلمي، بارعة ياغي
قتل شخص وجرح آخران بهجوم شنه أنصار الحراك الجنوبي على أحد أسواق مدينة الضالع أمس، فيما جرت مهاجمة مبنى المحافظة، والذي يحتوي على منزل المحافظ علي قاسم طالب. وجاءت هذه الأحداث في إطار الدعوة للإضراب التي وجهها المجلس الأعلى للحراك، حيث شل الإضراب الحركة في مناطق مختلفة من المحافظة. فقد أغلقت المحلات التجارية منذ الصباح الباكر، فيما انتقل بائعو القات إلى منطقة سناح خارج مدينة الضالع فهاجمهم ملثمون وأطلقوا النار على المتواجدين في السوق فقتلوا شخصاً وجرحوا اثنين آخرين، قبل أن يفروا هاربين بعد وصول قوات الأمن إلى المكان. وهاجم العشرات من المسلحين مبنى محافظة الضالع لإجبار موظفي المبنى على مغادرة مكاتبهم، حيث فر معظم الموظفين باستثناء بعض القيادات التي بقيت في المبنى، ودخلت حراسة مبنى المحافظة في اشتباكات مع المهاجمين الذين اضطروا للتراجع بعد وصول تعزيزات عسكرية، والتي بدأت بملاحقة المهاجمين وإلقاء القبض على البعض منهم. وأكدت مصادر كانت في المبنى تعرض الأمين العام للمحافظة محمد غالب العتابي ومدير عام مديرية جحاف أحمد العربي إلى إطلاق النار أثناء توجههما إلى مبنى المحافظة، لكنهما لم يصابا بأذى.
في غضون ذلك، أعلنت المعارضة اليمنية المنضوية في إطار تكتل أحزاب اللقاء المشترك أنه ليس في نيتها مقاطعة الانتخابات التشريعية المقبلة، المقرر إجراؤها في أبريل من العام القادم. وقال الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور ياسين سعيد نعمان في مؤتمر صحفي عقدته أحزاب المعارضة أمس إن أحزاب المعارضة لم تعلن مقاطعة الانتخابات، لكنها طالبت بإصلاحات. وأشار القيادي المعارض إلى أن المعارضة متمسكة بالحوار الوطني واتفاق فبراير 2009، متهما الحزب الحاكم بـ"تعقيد كل السبل المؤدية للحوار".
على صعيد آخر اعتقلت السلطات اليمنية خمسة أشخاص يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة إثر عملية دهم شملت عدداً من المناطق في مأرب، وفقا لمصادر أمنية أمس. واشارت المصادر إلى أن السلطات اليمنية بصدد تنفيذ ضربات استباقية جديدة تستهدف مواقع لتمركز المطلوبين من القاعدة في مناطق متفرقة بشبوة وأبين ومأرب. من جهته توعد تنظيم القاعدة بشن هجمات جديدة تستهدف مصالح محلية وغربية في اليمن ردا على الهجمات الاستباقية التي تشن ضد عناصرها.
على صعيد آخر، كشفت مصادر سورية أن "هناك وساطة سورية في اليمن يقودها الأمين العام المساعد لحزب
البعث العربي الاشتراكي عبدالله الأحمر, بين الحكومة وحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم من جانب وأحزاب اللقاء المشترك (أحزاب المعارضة) من جانب آخر. وأوضح رئيس لجنة الحقوق والحريات في اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في اليمن محمد أحمد المخلافي أن "مضمون الوساطة هو اقتراح يتعلق بالخلاف حول إجراءات الحوار المتوقف منذ 2007". واعتبر المخلافي أن المساعي السورية ما زالت قائمة وهناك مسعى مماثل من الأمريكيين, لكن ليس عبر الحكومة, بل أوكلت مهمته إلى المعهد الديمقراطي الأمريكي "ان دي أي".

الكاش
05-04-2010, 01:45 PM
الرايه القطريه 4/5/2010م

اليمن :المعارضة تتمسك بشروطها للحوار مع الحكومة
صنعاء- نبيل سيف الكميم :حذرت احزاب اللقاء المشترك للمعارضة السلطات اليمنية من الاستمرار في السير بالاوضاع في البلاد الى منزلق خطير وصعب واعلنت التزامها باتفاق فبراير الذي وقعته مع الحزب الحاكم وقضى بإصلاح منظومة العمل السياسي في البلاد .وجددت تمسكها بالاتفاق نصاً وروحاً باعتباره مرجعية الحوار الوطني، واتهمت السلطة وحزبها الحاكم بالسعي جاهدين للتنصل منه.
وقالت احزاب تكتل اللقاء المشترك واللجنة الوطنية للحوار الوطني ان السلطة تجاوزت حدود العقول بإصرارها على السير بالطريق الخاطئ مقدمة كل يوم العديد من الشواهد على وجود نوايا شريرة ومبيته تستهدف خرق الدستور ومخالفة القانون ومصادرة حقوق المواطنين اليمنيين في التعبير عن آرائهم بالوسائل السلمية، وهي تسعى جاهدة إلى التنصل عن اتفاق فبراير 2009م وتعلن في الوقت نفسه عن فشلها في أداء واجباتها تجاه حماية أمن المواطنين وكرامتهم.
وحيا بيان صحفي للجنة الوطنية للحوارالوطني وأحزاب اللقاء المشترك ما اعتبرته : هبة شعبية ووطنية غيرمسبوقة من الاعتصامات والمسيرات التي خرجت في غالبية المحافظات اليمنية تعبيرا عن ضيق الشعب الشديد من ممارسات السلطة وتدهور الأوضاع الأمنية والمعيشية، والتي اوضحت أن الشعب اليمني لم يعد قادرا على تحمل الفساد والفاسدين وتجاوزاتهم على الدستور والقانون والإخلال بأمن الوطن وسيادته واستقراره.وأكد البيان: بأن السلطة والحزب الحاكم في اليمن – المؤتمر الشعبي العام تجاوزت بأفعالها وقراراتها وخطابها الطائش مبادئ الحكم الدستوري وكل ما هو معروف ومألوف في التعامل السياسي مع الخصوم حتى أصبحت لا تكترث بما يترتب عن سياساتها الرعناء وأفعالها المتهورة".من جانبة أكد عبدالوهاب الآنسي، الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح عضو المجلس الأعلى لاحزاب اللقاء المشترك، على أن الفقرة الأولى من اتفاق فبراير تنص على مشاركة كل القوى الوطنية في الحوار الوطني بحيث تتحمل هذه القوى مسؤولية تنفيذ ما يتم التوصل إليه، مشيرا إلى أن الحزب الحاكم لا يوقع الاتفاقيات لأجل الخروج من الأزمات المتراكمة بدليل أنه يأتي وقت التطبيق لهذه الاتفاقيات لاختلاق أزمات جديدة.واكد اعتزام تكتل احزاب اللقاء المشترك ولجنة لحوار الوطني وكل القوى الخيرة تنفيذ اتفاق فبراير من جانب واحد، مشيرا إلى أن اللقاء المشترك لم يجد عذرا واحدا لما تمارسه السلطة، واعلن تضامن تكتل احزاب المعارضة اليمنية مع القضايا المطلبية الحقوقية لأبناء المحافظات الجنوبية والتي لن تحل إلا عبر حوار وطني شامل.واشار الى ان الاتفاق الذي وقعته احزاب المعارضة مع الحوثيين قد اكد على نبذ العنف واعتماد النضال السياسي السلمي ومؤتمر الحوار الوطني ووثيقة الإنقاذ طريقا لحل قضية صعدة وتداعياتها وآثارها والتمسك بالتسامح والتعدد والمواطنة المتساوية والوحدة الوطنية والدستور والقانون. الى ذلك قتل شخص واصيب خمسة اخرون في محافظة الضالع جنوب اليمن على اثر اطلاق مسلحين النار بشكل عشوائي وسط سوق سناة امس واتهمت مصادر في قيادة المحافظة عناصر الحراك الجنوبي ممن وصفتهم بالعناصر ألانفصالية التخريبية بإطلاق نار عشوائي على مجاميع من المواطنين في سوق سناة في محافظة الضالع ما ادى الى مصرع احد الاشخاص وهومن ابناء محافظة اب واصابة اربعة اخرين .وقالت مصادر في المعارضة ان الاضراب الذي دعا اليه المجلس السلمي الأعلى لتحرير الجنوب – أحد مكونات الحراك الجنوبي - واستمر لمدة ست ساعات قد شل الحياة في محافظتي الضالع لحج .من ناحية اخرى قال مصدر أمني بمحافظة الضالع إن جنديا من افراد قوة ادارة أمن الضالع قام مساء الاحد بإطلاق النارعلى زملائه فأصاب منهم بإصابات متفاوتة.واوضحت ان الجندي ويدعى أحمد محمد الخولاني" يعاني من حالة نفسية وقد تم اسعاف زملائه الخمسة المصابين وهم (منصور محمد البحري ، مذكور يحيى القديسي ، أحمد عبده البعداني محسن ناجي محسن الضالع) الى مستشفى مدينة الضالع .على صعيد آخر اعلنت كتائب سر وحمير انها ستقوم باعدام جنديين اختطفتما امس الاول في يافع بمحافظة لحج خلال الساعات الاربع والعشرين المقبلة ودعت الجماعة المسلحة التي يقودها طاهر طماح وهو احد قادة الحراك الجنوبي ومن المطلوبين للسلطات اليمنية لارتكابة جرائم قتل واختطاف وتقطع اسرتي الجنديين لزيارتهما قبل ان تقوم باعدامهما وقالت ان السلطات المحلية لم تستجب لمطالبها باطلاق ثلاثه من اعضاء الجماعة كانت الاجهزة الامنية قد ألقت القبض عليهم قبل عشرة ايام وهم من المتهمين بارتكاب جرائم جنائية.

الكاش
05-04-2010, 01:46 PM
ألبيان ألامارارتيه 4/5/2010م

مواجهات في الضالع .. والمدرعات تنزل الشارع


تشهد مدينة الضالع جنوب اليمن مواجهات بين القوات اليمنية ومسلحين يتبعون الحراك الجنوبي يسعون إلى السيطرة على مقر الحكومة ما استدعى إنزال مئات الجنود والدبابات إلى الشوارع.
وهاجمت مجاميع مسلحة مبنى محافظة الضالع أمس فيما قتل شخصان وجرح أربعة في هجوم استهدف سوقا لبيع القات قريب من المبنى. وقال مصدر يمني مطلع إن «العشرات من أتباع الحراك قاموا بمهاجمة القوات الأمنية بمختلف الأسلحة والنيران الحية في عدد من أسواق وشوارع مدينة الضالع»، في محاولة على مايبدو للسيطرة على منزل محافظ صعدة علي قاسم طالب ومبنى المحافظة ما تسبب في إحداث أضرار بالمبنى.
وقال شهود عيان إن العشرات من المسلحين أطلقوا النار بكثافة على مبنى المحافظة، ومحاصرة المبنى ما أدى إلى تكسير الزجاج ، حيث فر جميع العاملين بداخله، في حين ظل الأمين العام للمجلس المحلي في المحافظة محمد العتابي وأحد الوكلاء داخل المبنى الذي يضم جميع الإدارات الحكومية.
وبحسب هؤلاء، أخرجت السلطات مدرعات عسكرية إلى الشارع العام لمحاصرة عناصر الحراك، فيما انتشر الجنود بآلياتهم في مختلف الأحياء. وتواترت تقارير عن تبادل كثيف لإطلاق النار في الشوارع، في وقت أغلقت المحلات التجارية أبوابها بشكل كامل، كما خلت الشوارع من المارة.
هجوم على سوق القات
في هذه الغضون، قتل شخص وأصيب أربعة في هجوم نفذه مسلحون على سوق القات في منطقة سناح القريبة من مبنى المحافظة.وقال مصدر محلي إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سوق القات، قبل أن تطوّق قوات الأمن المنطقة وتلقي القبض على عدد من المشتبه فيهم.
تحد من الحراك الجنوبي
وكان تكتل اللقاء المشترك تحدى خلال الساعات الماضية السلطات التي منعت الاعتصامات والمظاهرات، وقال انه سيستمر في فعالياته وصولاً إلى المؤتمر الوطني للإنقاذ بمشاركة الحراك الجنوبي والمتمردين الحوثيين.
وأعلن التكتل في بيان وزع خلال مؤتمر صحافي عقده قادة المعارضة عن استمرار الفعاليات السلمية في المحافظات والمديريات في مواجهة الإجراءات التي تتخذها السلطات، واعتبر أن اعتصامات الشهر الجاري هي «من اجل التلاحم الوطني ضد الظلم والاستبداد»، بحسب تعبير البيان.
ودعت المعارضة في بيانها السلطة إلى الكف عن التهديد والتخوين ورفع أجور ومرتبات الموظفين وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وأدانت القمع الذي يتعرض له الصحافيون وإلغاء المحاكم الاستثنائية، وحذرت من الممارسات التي تعيد أجواء الحرب ومن التوسع في استخدام العنف ودعتها إلى تطبيع الأوضاع في محافظة صعدة وضمان عدم تجدد الحرب.
وشدد البيان على أن المعارضة «ستسير قدما نحو التحضير لانعقاد مؤتمر وطني شامل يوقف التدهور وينتج الحلول والمعالجات الشاملة للازمة الوطنية يمنع الدولة من الانهيار»، كما دعت كل القوى السياسية في الداخل والخارج إلى اصطفاف سياسي من أجل إنقاذ وطنهم وموجهة المقامرة والمغامرة التي تسيطر عليها السلطة.
وكان الحراك الجنوبي دعا أنصاره إلى العصيان المدني في المحافظات الجنوبية لمدة ست ساعات أمس تغلق خلاله كل المصالح الحكومية والمحلات التجارية بهدف «الضغط على السلطات لرفع الحصار العسكري عن مدينة الضالع، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من نشطاء الحراك».

الكاش
05-04-2010, 01:47 PM
الشرق القطريه 4/5/2010م

اليمن: قتيلان و4 جرحى في اشتباكات ببلدتين بالجنوب
صنعاء-وكالات:
قتل يمنيان وأصيب أربعة في اشتباكات مسلحة ببلدتين يمنيتين أمس فقد قتل شخص وأصيب أربعة بمدينة الضالع بجنوب اليمن خلال مواجهات بين قوات الشرطة وأتباع "الحراك الجنوبي" .وقال مصدر يمني مطلع إن القتيل ينتمي إلى المحافظات الشمالية ويدعى محمد الريمي، ويناهز السبعين عاما قتل عندما اعترض على منعه من مزاولة نشاطه التجاري من قبل أتباع الحراك" .
وأضاف المصدر أن إصابة أحد الجرحى خطيرة . وقال المصدر إن أتباع الحراك حاولوا إقامة حواجز عسكرية عند مداخل ومخارج مدينة الضالع إلا أن قوات الأمن حالت دون قيامهم بذلك اثر نشر العديد من المصفحات العسكرية وزيادة الانتشار العسكري في المحافظة . وتمكنت قوات الأمن من فك حصار فرضه مسلحو الحراك على مبنى محافظة الضالع ،ومنزل المحافظ وطردهم من المنطقة المحيطة بمبنى المحافظة .وقال مصدر يمني مطلع أمس إن "العشرات من أتباع الحراك قاموا بمهاجمة القوات الأمنية بمختلف الأسلحة والنيران الحية في عدد من أسواق وشوارع مدينة الضالع" .

ابو معتز القسيمي
05-04-2010, 05:13 PM
http://www.almasdaronline.com/images/masdar_logo.jpg

مهرجان للحراك بلحج في ذكرى "إطلاق أول رصاصة في حرب 94"

http://www.almasdaronline.com/uploads/articles/K6x60499-20100504-123737.jpg


المصدر أونلاين- خاص
نظمت قوى الحراك الجنوبي مهرجاناً في منطقة يافع بمحافظة لحج (جنوب اليمن)، وشارك فيه المئات من أنصار الحراك، للمطالبة بإطلاق معتقلي الحراك، و"تسليم قتلة علي صالح الحدي"، بالتزامن مع ما يقول الحراك إنه ذكرى إطلاق أول رصاصة في حرب صيف 1994.

وقالت مصادر محلية لـ"المصدر أونلاين" إن المهرجان انتهى بشكل سلمي، وحضره قادة في الحراك، وألقيت في المهرجان العديد من الكلمات والقصائد المطالبة بما يسمونه "فك الارتباط مع الشمال".

ونظم المهرجان في مديرية الحد بيافع، والتي ينتمي إليها علي صالح الحدي اليافعي، الذي قتل على يد قوات الأمن مطلع مارس الماضي، إلى جانب جنديين وإصابة آخريـن، إثر معركـة مسلحة وقعت بين الجانبين في محافظة أبين.

وكان شخص قد قتل أمس الاثنين وأصيب 2 آخرين في اشتباك مسلح وقع في منطقة سناح في محافظة الضالع، بالتزامن مع إضراب شامل شل الحركة في العديد من مديريات جنوب اليمن

http://www.almasdaronline.com/index.php?page=news&article-section=1&news_id=7803

كونو بخير

مبعد عدن
05-04-2010, 09:16 PM
هل يستطيع الرئيس اليمني الصمود؟ وأحد المفكرين يقول : لو تكلمت عن الفدرالية، لتعرّضت للرجم حتى الموت، فالشعب يريد الاستقلال الكامل

الجريدة الكويتية / 02 / 05 / 2010 صدى عدن

نجح علي عبدالله صالح في تحريض القبائل والأحزاب والفئات الدينية ضدّ بعضها أو أقدم على رشوة قادتها للقبول بشروطه، وللحصول على المساعدات الأجنبية، وركّز على نقطة ضعف اليمن المستمرة، أي التعددية الصريحة إذا لم نقل الديمقراطية الحقيقية ومعالمها المدهشة.

يوجد سبب وجيه يدفعنا إلى إبداء إعجابنا بحذاقة الرئيس اليمني المحاصر علي عبد الله صالح، لقد حكم شمال اليمن منذ عام 1978، ثم حكم البلاد منذ عام 1990 بعد توحيدها مع الجنوب الذي كان مستقلاً، ويتوزع السكان الذين يبلغ عددهم 24 مليون نسمة في الصحارى والجبال الوعرة في 150 ألف منطقة سكنية، فموارد البلاد محدودة، وقبائلها مستقلة جداً ومدعمة بالأسلحة، وأزمات الفقر والأمية وسوء التغذية مستمرة، فيصعب حكم هذه البلاد إذن، ونادراً ما وصل نفوذ دولة صالح إلى أبعد من بلدات اليمن الرئيسة وطرقاتها وحقولها النفطية، لكن من الملاحظ أن صالح بقي مسيطراً على الوضع بنسبة معينة، لكن في هذه الأيام، حتى صالح الحذق يجد صعوبة كبرى في الحفاظ على السلام والأمن.
يشكل 'القات'، ورقة نبات تعطي شعوراً بالنشوة ويمضي معظم اليمنيين أوقاتهم في مضغها، عاملاً مهدّئاً مهماً، غير أن صالح نجح في تحريض القبائل والأحزاب والفئات الدينية ضدّ بعضها أو أقدم على رشوة قادتها للقبول بشروطه. وللحصول على المساعدات الأجنبية، ركّز على نقطة ضعف اليمن المستمرة، أي التعددية الصريحة إذا لم نقل الديمقراطية الحقيقية ومعالمها المدهشة. في غضون ذلك، وضع صالح نفوذاً أكبر وأموالاً أكثر في أيدي أسرته وقبيلته الممتدة.

لكن بدأ سحره يتلاشى في الآونة الأخيرة، فطوال السنوات الست الأخيرة، تكبّد مصاريف إضافية مكلفة لإرسال جيشه وشن حملات سنوية ضد حركة تمرد قبلية في الشمال، ما أدى إلى تهجير ما يقارب 200 ألف شخص، وفي شهر فبراير، رضي باتفاق جديد لوقف النار، لكن يبدو أن الصراع لم يخفّ بالقدر المطلوب. لقد صمد الحوثيون، وهو اسم المتمردين تيمناً باسم قبيلة بارزة موجودة في منطقة نائية ووعرة، في وجه الاعتداءات المتكررة التي نفذها الجيش اليمني المعاصر بالإضافة إلى عمليات القصف العنيف التي جرت في الحملة الأخيرة بواسطة الطائرات المقاتلة 'تورنادو' و'إف-15' التابعة للقوات الجوية السعودية. تفسّر الحكاية الآتية السبب... ففي إحدى ليالي الاشتباكات، قيل إن الحوثيين ربطوا مشاعل في 12 رأسا من الماعز وقادوا القطيع إلى نطاق قريب من فصيلة الجيش اليمني، فأطلق الجنود النار وكشفوا عن موقعهم... يُقال إن الأعداد القليلة التي نجت من هجوم الحوثيين المضاد غادروا الموقع فوراً. يميل اليمنيون إلى اعتبار أن الخطر الذي تطرحه الجماعات الجهادية المسلحة مبالغ فيه مقارنةً بخطر الحوثيين، فتشمل تلك الجماعات فرعاً محلياً لـ'القاعدة'، وهو كان يبحث عن ملجأ آمن في المناطق النائية الخارجة على القانون، غير أن الهجمات الإرهابية العشوائية على الأهداف الغربية والقوات الأمنية اليمنية أدت إلى إبعاد الاستثمارات الأجنبية التي يحتاج إليها البلد بشدة. خاض صالح لعبة خطيرة مع المتطرفين الإسلاميين، فقد دعم طرد المجاهدين إلى أفغانستان خلال الثمانينيات وحشد مساعدة الجهاديين في حملاته الخاصة ضد الانفصاليين في الجنوب خلال التسعينيات، وضد الحوثيين أيضاً كما يُقال، علماً أن عدداً كبيراً منهم ينتمي إلى الطائفة الزيدية الإسلامية، وهي طائفة شيعية يبغضها المجاهدون السُنّة، لكنه تعاون أيضاً مع الجهود الغربية لمكافحة الإرهاب. حتى لو كان هذا النوع من التنسيق يوفّر مساعدة أجنبية مفيدة، إلا أنه قد يؤدي إلى ارتدادات عكسية على المستوى الوطني، ما يساعد الجهاديين في تحقيق أهدافهم.

كانت عمليات القصف التي حصلت في ديسمبر على يد القوات اليمنية الخاصة بواسطة المعدات الأميركية وبدعم من الاستخبارات الأميركية مثالاً حياً على الوضع القائم، ففي ذلك الوقت، قيل إن عمليات القصف قتلت عشرات المقاتلين التابعين لـ'القاعدة'، وبعد ذلك، اعترف المسؤولون في الحكومة الذين تعرّضوا لإحراج كبير بمقتل 42 مدنياً، إلى جانب مقاتلَين لا أكثر، وتابعت القوات اليمنية ضرب خلايا المجاهدين، واستمر تدفق المساعدات الأمنية الأجنبية، وأعلن البنتاغون حديثاً أنه سيخصص 34 مليون دولار كمساعدة تكتيكية إلى القوات اليمنية الخاصة كجزء من مبلغ 150 مليون دولار الذي التزمت به الولايات المتحدة هذه السنة، بعد أن اقتصرت في السنة الماضية على 67 مليون دولار.

ومع ذلك، واجه المسؤولون اليمنيون إحراجاً كبيراً حين أصر الأميركيون مثلاً على المطالبة بنفي عبدالمجيد الزنداني، وهو رجل دين شعبي مرموق يترأس حزباً سياسياً إسلامياً نافذاً ومدرسة متهمة بنشر أفكار المجاهدين. الأسوأ من ذلك هو أن المسؤولين في إدارة باراك أوباما قالوا إن القوات الأميركية قد تستهدف أنور العولقي، وهو واعظ يمني مولود في الولايات المتحدة ومتّهَم بارتباطه بأحداث إرهابية عدة، بما في ذلك المحاولة التي نفذها رجل نيجيري فخّخ ملابسه الداخلية لتفجير طائرة مدنية فوق ديترويت في شهر ديسمبر. العولقي ليس معروفاً في اليمن لكنه يتحدّر من عائلة مرموقة تنتمي إلى قبيلة عولقي النافذة، وتضمّ أرضها الواقعة في مقاطعة شبوة اليمنية خط أنابيب نفط حيوياً. يجب أن يكسب صالح دعم قبيلة العولقي لا لضمان المكاسب النفطية فحسب، ولو كانت في صدد التراجع، بل لكبح حركة انفصالية ناشئة في الجنوب، وبالنسبة إلى الكثيرين في اليمن، فإنه أخطر تهديد أمني تواجهه البلاد. يضمّ الجنوب الذي كان دولة مستقلة منذ عام 1967 (حين أنهت بريطانيا 128 عاماً من حكم ما كان يُسمى محمية عدن) حتى عام 1990، حوالي خُمس الشعب اليمني فقط، لكنه يشمل ثلثي الأراضي ومعظم موارد النفط والغاز التي تزوّد الحكومة المركزية بثلاثة أرباع مدخولها. خاب أمل سكان الجنوب بعد أن كانوا يشعرون بحماس شديد تجاه توحيد البلاد مع الشمال منذ عشرين عاماً، ويقارن الكثيرون بين مفهوم العدالة في العهد الماركسي في أيام الاتحاد السوفييتي مع الفساد والبطالة والتعصب الديني والخروج على القانون بسبب سيطرة هذا المنحى في الشمال. في السنوات الأخيرة، أصبحت مآسيهم أكبر وأشدّ. يُقال إن سكان الشمال صادروا أفضل الأراضي واستغلوا أفضل فرص العمل، في حين هُمّش سكان الجنوب، بمن فيهم الضباط العسكريون. تحولت عدن، العاصمة الجنوبية التي كانت سابقاً مرفأً تجارياً بارزاً، إلى منطقة خامدة، ولم تتحقق الوعود باستقطاب استثمارات كبرى، فقد ذهب مدخول النفط إلى العاصمة الوطنية، صنعاء، ويُقال إنها تصب مباشرةً في جيوب أصدقاء صالح.

قُمعت التظاهرات وأعمال الشغب التي هبت عشوائياً في الجنوب منذ عام 2007 بوحشية متزايدة، ويقول أصحاب الحملات في الجنوب إن الشرطة قتلت حوالي 148 مدنياً في السنة الماضية و36 آخرين حتى اللحظة في هذا العام، ووفقاً لمصادر الحكومة، وصل عدد القتلى المدنيين هذا العام إلى ثمانية أشخاص، بالإضافة إلى عشرة رجال شرطة، لكن حصيلة القتلى الضئيلة هذه لا تعكس قوة مشاعر أهل الجنوب وتأثيرها، وعدا عن عدن والبنى التحتية النفطية التي تحظى بحماية كبرى، أصبح معظم الجنوب منطقة خطر على القوات الأمنية الشمالية. يدّعي حاكم عدن أن جميع سكان مدينته بلا استثناء يدعمون وحدة البلاد، لكن على أرض الواقع، توسّل ثلاثة أشخاص في يوم واحد المراسل الذي أجرى المقابلات ألا ينقل كلامهم خوفاً من التعرض للقتل على يد الشرطة، ثم عبّروا عن سلسلة من الشكاوى المريرة بالهمس، وقال أحد المفكرين: 'لو تكلمت عن الفدرالية، لتعرّضت للرجم حتى الموت، فالشعب يريد الاستقلال الكامل أو لا شيء'.

يميل المسؤولون في الشمال إلى تبديد هذه الأقاويل، ويصرّون على أن الاقتصاد، لا السياسة، هو أصل العلة في اليمن، لكن الفشل في احتواء الحركة الانفصالية ستقضي على أهم إنجاز حققه صالح، فقد يفسّر هذا الأمر السبب الذي دفعه إلى تجاهل الأسئلة المتعلقة بالقادة المنفيين في الدولة الجنوبية السابقة، ويتحدث البعض عن سلسلة لقاءات سرية في العواصم العربية تهدف إلى عقد صفقة يوافق بموجبها قادة الجنوب على دعم تغيير الدستور، وهو ما يسعى إليه صالح، مقابل درجة معينة من الاستقلال، وسيبقى صالح في الحكم مع أنه ممنوع راهناً من إعادة الترشح حين ينتهي عهده عام 2013.

هل ستُنقِذ المساعدات الإضافية مصير صالح؟

لا وجود لأي ضمانات بنجاح هذه الفكرة حتى لو وافق أهل الجنوب عليها، إذ يواجه الرئيس تحدياً كبيراً جديداً، وفي الواقع، إن نظام الدعم الذي بناه والذي يرتكز على رشوة القبائل والخصوم السياسيين مع الحفاظ على فئة اجتماعية موالية من البيروقراطيين العاطلين عن العمل وعناصر الشرطة وضباط الجيش، ملطّخ بأموال النفط، فلم يكن اليمن يوماً منتجاً كبيراً للنفط، وبلغت المكاسب ذروتها عام 2002 لكنها قد تتلاشى خلال عقد من الزمن، وبرأي أحد علماء الاجتماع العرب، لا يمكن شراء الولاء في مجتمع قبلي، بل يمكن استئجارها فقط.

تراجعت قيمة العملة اليمنية في الأشهر الأخيرة، ما أدى إلى تسريع معدلات التضخم في وقتٍ يفتقر فيه 8 ملايين يمني إلى الأمن الغذائي ويعاني 58% من الأطفال سوء التغذية، وتضم صنعاء، مدينة شهدت نمواً سريعاً وتشمل مليوني نسمة، مقاهي فخمة ومتاجر كبرى مليئة بالسلع والمخزونات وشوارع مكتظة. لكنها تضمّ في الوقت نفسه عدداً هائلاً من المتسولين على مفترق الطرقات، فمنذ أسبوعين، ينفّذ الأساتذة في الجامعة الحكومية الرئيسة إضراباً لزيادة رواتبهم، ويهدد اتحاد التجار بالانضمام إلى حركة الإضراب، وإذا عجز صالح عن تحقيق نسبة ولو بسيطة من الازدهار لشعبه، فقد تنتقل روح الثورة إلى عقر داره.

ابو معتز القسيمي
05-05-2010, 02:50 AM
http://www.elaph.com/Web/Images/ElaphImages2010/elaph-big-logo-2.png


الافراج عن جنديين يمنيين اختطفا السبت
أ. ف. ب.
GMT 21:45:40 2010 الثلائاء 4 مايو



صنعاء: افرجت مجموعة انفصالية عن جنديين يمنيين اختطفتهما في جنوب اليمن السبت الماضي وهددت بتصفيتهما، وفق مصادر قريبة من المجموعة.

وقالت المصادر انه افرج عن الجنديين عصر الثلاثاء و"تم تسليمهما الى الجهات الامنية في عدن، وذلك دون اي وساطات وبمبادرة شخصية من طاهر طماح" قائد ما يعرف باسم "كتائب سرو حمير" المسلحة والذي تلاحقه السلطات.

وكانت مصادر امنية يمنية اعلنت الاحد في صنعاء مقتل جندي في جنوب اليمن وخطف اثنين اخرين في محافظة لحج.

واكد طاهر طماح في تصريح لموقع الكتروني مستقل حينها "اختطاف كل من فيصل منصور سعيد وعبد العليم احمد عثمان من ابناء محافظة تعز لمطالبة السلطة باطلاق سراح كل من بسام السيد والوشاني عضوي الحراك وامهل السلطات 48 ساعة لاطلاق سراح المعتقلين والا فانه غير مسؤول عن حياة الجنديين".

ونقل موقع سبتمبر.نت عن مصادر محلية في محافظة لحج جنوب اليمن قوله ان "عناصر مسلحة تابعة للارهابي طاهر طماح اعترضت جنديين كانا بلباس مدني في منطقة تقع بين حبيل حبر ويهر اثناء عودتهما لقضاء اجازة بين اهليهما في تعز".

وقال ياسر اليماني وكيل اول محافظة لحج ان "الارهابي طاهر طماح تمادى في جرائمه"، داعيا "الى سرعة ضبطه وتقديمه للعدالة جراء ما اقترفه من جرائم قتل ونهب للمواطنين".

ويشهد جنوب اليمن الذي كان يشكل دولة مستقلة حتى 1990 حركة احتجاجية واسعة باتت كل اطيافها ترفع شعار "فك الارتباط" مع الشمال بالسبل السلمية. ويعتبر سكان جنوب اليمن انهم ضحية للتفرقة ولا يستفيدون من خطط وبرامج التنمية


http://www.elaph.com/Web/news/2010/5/558404.html

كونو بخير

احمد عمر محمد
05-08-2010, 05:05 AM
طالب بنقل الاستثمارات الكويتية من الشمال إلى الجنوب ووصف النظام اليمني بالبعثي الشوفيني.. كاتب كويتي يطالب حكومته بالوقوف مع أهل الجنوب ومساندتهم

الكويت / عنا / خاص / 06 مايو أيار 2010


انتقد كاتب كويتي النقاش الذي شهدته قاعة الجلسات في مجلس الأمة الأسبوع الماضي والذي دار حول الاستثمارات الكويتية في اليمن معتبراً أنه "كان يمكن ان يكون مفيدا وضاربا في الصميم لو ركز النواب ولا سيما المعارضون على حجم الاستثمارات وانواع الاستثمار والاماكن التي توظف بها تلك الاستثمارات" حد قوله.

وأضاف الكاتب "حسن علي كرم" في مقال نشر اليوم في صحيفة "الوطن" الكويتية : "كان الأجدى بالنواب المعارضين الطلب من الحكومة سحب استثماراتنا من هناك ونقلها الى دول تتوافر فيها شروط الاستثمار الناجح والمضمون، لاسيما في ظل انفتاح الحدود بين دول العالم وانتقال رؤوس الاموال بلا حواجز وبسهولة ويسر" على حد قوله.

واستدرك "كرم" : واذا لم يكن سحب الاستثمارات من اليمن ممكنا فلا اقل من نقلها من المحافظات الشمالية (اليمن الشمالي) الى الشطر الجنوبي، فلعل اهل الجنوب هم الاولى والاكثر حاجة وعوزا للاستثمارات وتشغيل العاطلين من ابناء الجنوب الذين يفرض عليهم نظام صنعاء العزل القهري والاضطهاد والفصل من الوظيفة ومطاردتهم في ارزاقهم وغير ذلك من انواع الظلم والقهر اللذين يتلقاهما الجنوبيون لا لذنب اقترفوه الا لأنهم يطالبون بتحرير بلادهم من براثن نظام صنعاء، وعودتها الى احضان ابنائها الشرعيين.

وأشار إلى أن "النظام اليمني فرض على الشطر الجنوبي طوقا من العزلة والتعتيم، ومنع وكالات الانباء والصحافة والاعلام نقل ما يدور في الساحة الجنوبية، التي لم تعد هادئة، فلقد تصاعد الحراك الجنوبي وازدادت وتيرة النضال والمقاومة، لاسيما النضال السلمي من العصيان المدني وعدم التقيد والاستجابة للاوامر التي تصدرها الجهات الامنية الشمالية وعلى الرغم من ذلك فقد فشل النظام في منع تسرب الاخبار من هناك".

وقال كرم "ان اهل الجنوب ينظرون الى الشعوب الخليجية لاسيما الكويت كطرف مساند لهم ليس في الظرف النضالي الراهن وانما ينظرون الى انهم جزء لا يتجزأ من اهل الخليج كما كانوا في غابر الازمان هم عليه الآن، لذلك يصعب ان يقف الخليجيون وعلى الاخص الكويت من نضالهم الموقف السلبي وكأن لا شيء يحدث هناك فقط مجاملة لنظام صنعاء الذي لا نحتاج لأن نعيد موقف هذا النظام البعثي الشوفيني ابان الغزو الصدامي للكويت".

وأكد الكاتب بحسب رأيه أنه "لا ينبغي ان يمنعنا وجود مقعد للنظام اليمني في المجلس الخليجي ان ننسى أو نتناسى موقف هذا النظام منا في ظرف احوج ما كنا فيه الى صوت الحق ولكنه داس الحق ووقف الى جانب الظالم".

ووصف الكاتب نظام الرئيس اليمني بـ "البعثي الشوفيني" متسائلاً "هل يستحق أن نتسامح أو نتصالح معه؟" مضيفاً "كلنا يعرف انه لولا التنازلات التي قدمها النظام اليمني لما حلم ان يحصل على مقعد في مجلس التعاون ولولا تلك التنازلات لكان النظام اليمني الآن في خبر كان".

وطالب الكاتب حكومة بلده "الوقوف مع اهل الجنوب ومساندتهم في نضالهم الشرعي والشريف في سبيل تحريرهم من براثن النظام البعثي الذي هو امتداد ومثال للنظام البعثي الصدامي المقبور" مستدلاً على ذلك بقوله "لقد ذقنا مرارة الغزو والاحتلال والقهر، وعلينا ان نقدر حجم المعاناة الذي يعانيه هذا الشعب المعزول".

وتوجد للكاتب الكويتي "حسن علي كرم" عدة مقالات سابقة دعم فيها موقف الجنوبيين وانتقد فيها نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح, ولقيت مقالاته رواجاً واسعاً في أوساط الجنوبيين.

موسوليني الجنوب
05-09-2010, 03:52 AM
صنعاء " رويترز " – لندن " عدن برس " : 6 – 5 – 2010
لم يعد اليمن قادرا على إطعام شعبه فيما يعاني اقتصاده من ضغط تراجع موارد النفط والمياه والفساد والصراعات العنيفة. وقالت منظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء ان واحدا من كل ثلاثة من سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون نسمة يعانون من جوع مزمن كما يصاب اكثر من واحد من كل عشرة أطفال يمنيين بسوء تغذية حاد. وتذكي هذه الحقائق الاقتصادية القاتمة التحديات السياسية التي يواجهها حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 31 عاما.


وتلوح في الأفق ألان اضطرابات انفصالية في الجنوب بوصفها اخطر مشكلة فورية تواجهه بعد أن هدأت هدنة هشة تمردا للحوثيين في الشمال مستمرا منذ فترة طويلة غير أن الهدنة معرضة للانهيار في ظل ورود تقارير عن انتهاكات من الجانبين. ويقول محللون ان التشدد الإسلامي الذي أذكاه الفقر يمثل تهديدا أقل على الرغم من الهجوم الفاشل الذي نفذه انتحاري من تنظيم القاعدة الشهر الماضي واستهدف السفير البريطاني بصنعاء. وقال المحلل السياسي اليمني عبد الغني الارياني "الجنوب هو التحدي الحقيقي. النظام لا يتعامل مع شكاوى الجنوبيين مما يزيد خطر الحرب الاهلية. يمكن القول ان هناك حربا أهلية منخفضة المستوى دائرة." وتحول عدم رضا الجنوبيين المستمر منذ حرب أهلية بدأت عام 1994 الى احتجاجات حاشدة واشتباكات شبه يومية مع قوات الامن. لكن الجماعات الانفصالية منقسمة وتفتقر الى الدعم الخارجي. وجاء في بحث نشره مركز أبحاث الخليج ومقره دبي في ابريل نيسان انه لا شك أن الحركة الجنوبية لديها الإمكانية لتتحول إلى تحد كبير لشرعية الحكومة واستقرار البلاد وفي نهاية المطاف وحدة الدولة. ويهدد زعزعة الاستقرار او انهيار الدولة باليمن وهي دولة عربية صغيرة منتجة للنفط بعواقب وخيمة على السعودية عملاق النفط وجيرانها الآخرين في الخليج ومنطقة القرن الإفريقي.
وأعلنت الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه عام 1990 لكن كثيرين في الجنوب الذي توجد به معظم المنشآت النفطية اليمنية يقولون ان الشماليين يغتصبون مواردهم ويشوهون هويتهم ويحرمونهم من حقوقهم السياسية. بينما يشتكي الرئيس صالح من أن الجنوبيين يغذون "ثقافة الكراهية" ضد الشمال. وقالت فكتوريا كلارك مؤلفة كتاب صدر حديثا عن اليمن لرويترز "تجاوز استياء الجنوبيين نقطة اللاعودة. اكبر خطأ يرتكبه صالح سيكون شن حملة ضد الجنوبيين بالصرامة التي حاول استعمالها مع المتمردين الحوثيين." لم يعد الجنوبيون ويمثلون أقل من خمس السكان يملكون الدبابات والطائرات والاسلحة الثقيلة ليخوضوا حربا تقليدية كتلك التي خاضوها خلال الثورة الانفصالية عام 1994 . وقالت كلارك "توقعاتي هي أن تفتت الدولة سيحدث في المعركة التي لا مفر منها التي ستعقب اقصاء صالح والتي ستحدث حين تنفد الاموال التي تسدد منها رواتب الجيش والجهاز المدني." وتعاني الحكومة اليمنية من عسر مالي. وفي الاسبوع الحالي رفعت أسعار الوقود لتخفيف عبء الدعم على وقود الديزل الذي يقول مسؤولون بالبنك المركزي ان تكلفته تبلغ نحو ملياري دولار في العام. وفي يناير كانون الثاني قال اليمن الذي خسرت عملته الريال اكثر من عشرة بالمئة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام انه يحتاج الى ملياري دولار سنويا كمساعدات لتفادي الانهيار التام وضعف هذا المبلغ للابقاء على دوران عجلة الاقتصاد. وقال الارياني معددا المشاكل الاقتصادية مثل الإخفاق في جمع التعريفة الجمركية وتراجع الاستثمارات الأجنبية وتهريب وقود الديزل وهروب رؤوس الأموال "النظام يتظاهر بأنها مسألة صقل لالة تدور جيدا لكن الالة معطلة وبدون إصلاح سنواجه كارثة." ويحتل اليمن مركزا في مؤخرة قائمة مؤشر الفساد تضعها منظمة الشفافية الدولية حيث جاء في المركز 154 من جملة 180 دولة العام الماضي. غير أن مسؤولين يمنيين ينحون باللائمة على تراجع الدخل من النفط في مفاقمة المشاكل الاقتصادية والمالية والامنية. ويقول مانحون غربيون ثار قلقهم نتيجة محاولة هجوم فاشلة في يوم عيد الميلاد على طائرة أمريكية قام بها متشدد من تنظيم القاعدة له صلات باليمن انهم يريدون تحسين الحكم وقدرة حكومة صالح على انفاق مساعدات قيمتها 4.7 مليار دولار تم التعهد بها منذ عام 2006 . ولن يصلح اغداق الأموال المخصصة للتنمية والمساعدات المخصصة لمكافحة الارهاب على اليمن ما وصفته الاكاديمية الاسترالية سارة فيليبس في بحث نشرته مؤسسة كارنيجي "بنظام حكم شديد المركزية يضع الموارد والنفوذ السياسي في أيدي قلة مختارة ويرسخ المعاناة الاقتصادية لليمنيين." وتتجلى هذه المعاناة بين 270 الفا فروا من معارك بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين داخل وحول مدينة صعدة بشمال البلاد. وأوقفت هدنة في فبراير شباط ستة أشهر من القتال العنيف في الشمال لكن مسؤولين بالامم المتحدة يقولون ان الكثير من النازحين باعوا اخر ما تبقى من ماشيتهم فيما كانوا ينتظرون ليروا ان كانت الهدنة ستصمد. وقالت اميليا كاسيلا المتحدثة باسم برنامج الاغذية العالمي "امام الناس ثلاثة خيارات بعد ذلك اما أن يثوروا او يهاجروا او يموتوا." ويقول مسؤولون يمنيون بارزون ان من يجندون عناصر لتنظيم القاعدة يجدون أرضا خصبة في دولة تبلغ نسبة البطالة فيها 35 بالمئة مقترنة بالفقر الذي يؤثر على 42 بالمئة من الشعب الذي يمثل الشبان نسبة كبيرة منه. ووصف الارياني المحلل اليمني تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعتقد أن أعضاءه لا يتعدون بضع مئات بأنه مثار قلق ثانوي يمكن تنحيته جانبا اذا عولجت أوجه الشكوى التي ساعدته على تجنيد عناصر. وقال "الفقر والظلم وتجاهل القانون وتفشي الفساد (أمور) قوضت شرعية النظام... متى نتعامل مع هذه نستطيع التعامل بسهولة مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب." من اليستير ليون

alguonb
05-09-2010, 02:02 PM
واشنطن طلبت من صنعاء تسليمها العولقي والبناء
رئيس وزراء اليمن يهاجم "الحراك" و"التحالف الهدام" آخر تحديث:الأحد ,09/05/2010


صنعاء - أبو بكر عبدالله:

1/1






حمل رئيس الوزراء اليمني علي مجور بشدة على “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال واتهمه بارتكاب “أعمال إجرامية مقيتة ومدانة” في إطار حركة الاحتجاجات في المحافظات الجنوبية، ووصف التفاهمات الموقعة بين أحزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك بشأن وثيقة الإنقاذ الوطني والحوار السياسي بأنها “تحالف هدام” .



وقال مجور الذي كان يتحدث إلى المواطنين في محافظة المحويت في احتفال لمناسبة الذكرى العشرين لإعلان دولة الوحدة “إن ما يسمى الحراك الانفصالي استهدفت وحدة الشعب بإطلاقها في ما مضى دعوات الانفصال، واليوم بفك الارتباط مضت في غيها مستهدفة الأبرياء بالتقطع والقتل على الهوية والتمثيل بجثث الأبرياء” .



وتحدث مجور عن تحالف ثلاثي بين “العصابات الحوثية الإمامية في صعدة وعناصر تنظيم القاعدة الإرهابي والحراك الانفصالي”، مضيفا “توحدت أهدافهم من أجل إشاعة وتعميق ثقافة الكراهية بين أبناء الشعب الواحد، وما زالت هذه العناصر التي تأتمر بأوامر تنظيم القاعدة الإرهابي ماضية في أعمالها الإجرامية التي تعبر عن نزعتها الشريرة المريضة” .



وانتقد مجور بشدة التفاهمات التي وقعتها أحزاب المعارضة في اللقاء المشترك (6 أحزاب سياسية من اليسار والإسلاميين) بشأن وثيقة الإنقاذ الوطني والحوار السياسي، وقال “إن ما يبعث على الأسف ذاك التحالف المشبوه الذي تقدم عليه أطراف في العملية السياسية يمثلها اللقاء المشترك مع عصابات رفعت السلاح في وجه الدولة، وأشاعت الخراب والدمار، أسفرت عن مشروعها المناقض تماما لمشروعنا الوطني النهضوي، وما من تفسير وراء هذا النوع من التحالفات المشبوهة التي تنساق وراءها أحزاب اللقاء المشترك مقدمة تغطية سياسية وإعلامية لأنشطة العصابات الحوثية وعصابات الحراك الانفصالية” .



وعزا “التحالف” إلى “رغبة مضمرة لدى أحزاب المعارضة في بلوغ أهدافها السياسية عن طريق التحالفات الهدامة ومن خارج العملية السياسية والديمقراطية وخارج مظلة الدستور” .



وجدد التأكيد أن اتفاق فبراير/شباط 2009 الذي وقعته الأحزاب السياسية وأجلت بموجبه الانتخابات النيابية سنتين “هو المدخل الأمثل للمضي في طريق الإصلاح السياسي على قاعدة الشراكة الوطنية” .



من جهة أخرى، كشفت دوائر سياسية أن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي روبرت مولر نقل خلال زيارته الأخيرة إلى اليمن طلبا من الإدارة الأمريكية إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لتسليم القيادي في “القاعدة “ الشيخ أنور العولقي الذي تقول واشنطن إنه كان على صلة بالنيجيري عمر الفاروق منفذ الهجوم الفاشل الذي استهدف طائرة ركاب ليلة عيد الميلاد، والقيادي في التنظيم جابر البناء المدان بالتخطيط للهجوم الذي استهدف المدمرة الأمريكية “يو إس إس كول” في مرفأ عدن عام 2000 .
http://www.alkhaleej.ae/portal/554660ea-9a50-4fe5-ab82-381b17640985.aspx

ابو معتز القسيمي
05-09-2010, 05:07 PM
http://www.aljazeera.net/mritems/Images/2010/3/25/1_980550_1_34.jpg

مهرجان للحراك الجنوبي بالمحفد

مسيرات التضامن مع معتقلي الحراك تنظم بشكل شبه يومي

(الجزيرة نت)

نظم مئات من نشطاء وأنصار الحراك الجنوبي في اليمن اليوم مهرجانا بمنطقة المحفد في محافظة أبين بجنوب البلاد, مطالبين بالتحقيق في غارة جوية شنتها الحكومة اليمنية على ما قالت إنه معسكر لتدريب عناصر تنظيم القاعدة بمنطقة المعجلة منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

كما طالب المشاركون بإطلاق سراح المعتقلين من نشطاء الحراك, ووقف ما أسموه بالمحاكمات السياسية غير القانونية لعناصر الحراك وكذلك إلغاء الاسحتداثات العسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية.

وتشهد المحافظات الجنوبية مظاهرات شبه يومية تدعو إلى انفصال الجنوب عن الشمال إثر دعوات أطلقها الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض إلى إجراء استفتاء حول تقرير مصير الجنوب تشرف عليه الأمم المتحدة والجامعة العربية.

وتركز السلطات اليمنية منذ إعلانها "حربا مفتوحة" على تنظيم القاعدة على الضربات الجوية مستهدفة معاقل التنظيم وقياداته الميدانية، لكن بعض الأخطاء التي سقط بسببها ضحايا مدنيون ولدت سخطا في الأوساط الشعبية وعلماء الدين وأحزاب المعارضة وحتى داخل البرلمان.

وكانت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد كشفت عن خطط لتعزيز الدعم العسكري للقوات اليمنية الخاصة المكلفة بملاحقة تنظيم القاعدة.

وامتدحت المصادر القوة اليمنية الخاصة بمكافحة الإرهاب, وقالت إنها مؤهلة، مشيرة في تلميح إلى موضوع التمويل إلى أن الولايات المتحدة راغبة في العمل مع شركائها بالمنطقة لمواجهة التهديدات الإرهابية.

المصدر: الجزيرة+وكالات

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/67EE01A0-8359-4409-9BF5-EF2E3F9674D7.htm

alguonb
05-10-2010, 01:39 AM
القبض على صحافيين أمريكيين تنكرا بزي نسائي لتغطية أحداث الحراك الجنوبي

5/9/2010



صنعاء، اليمن ـ يو بي اي: قالت صحيفة يمنية امس الأحد إن السلطات الأمنية احتجزت صحافيين أمريكيين قرب حاجز عسكري بعدن تنكرا بزي نسائي لتغطية أحداث الحراك الجنوبي.
ونقلت صحيفة 'الأمناء' المقربة من 'الحراك' عن مصادر لم تسمها قولها إن 'الأمن احتجز الصحافيين وكانا متنكرين بزي نسائي وهما محرران في صحيفة 'الواشنطن بوست 'الأمريكيـة ويدعى أحدهما آدم وارنجن وزميلته هاجر، ودخلا اليمن كسائحين'.
وأشارت إلى أن الصحافيين توجها قبل القبض عليهما إلى مدينة الضالع حيث التقيا هناك بقيادات في الحراك الجنوبي، كما قاما بتغطية فعاليات احتجاجيـة، متنكرين بملابس نسائية'.
وأوضحت أنهما ارتديا النقاب وجلبابين وقفازات لإخفاء هيئتهما بصورة كاملة تحسباً لأي إيقاف لهما من قبل الأمن، لكنهما نجحا في المرور على العديد من الحواجز العسكرية محافظة الضالع قبل أن يتم كشف هويتهما في حاجر على مداخل محافظة عدن، كبرى مدن الجنوب.
واعتقلت السلطات اليمنية العشرات من الصحافيين اليمنيين الذين قاموا بتغطية أحداث الجنوب وصدرت ضد بعضهم احكام بالسجن تتراوح من ستة اشهر الى سنتين.
وذكرت الصحيفة إن وجود الصحافيين الأمريكيين في الضالع تزامن مع تشييع الحراك لأحد قتلاه منتصف الأسبوع الفائت، في حين تمكنا من لقاء قيادات الحراك الجنوبي منهم علي شلال علي شائع، وهو أحد المطلوبيـن في قائمة الـ50. بالإضافة إلى القيادي في الحراك، البرلماني صلاح الشنفرة.
يشار إلى ان المحافظات الجنوبية تشهد أعمال عنف منذ آذار/مارس 2006 اثر مطالبات لمحتجين جنوبيين بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\09qpt32.htm&storytitle=ffالقبض على صحافيين أمريكيين تنكرا بزي نسائي لتغطية أحداث الحراك الجنوبيfff &storytitleb=&storytitlec=

--------------------------------------------------------------------------------

ابو معتز القسيمي
05-11-2010, 01:15 AM
http://www.moheet.com/images/000000moheet-logo.jpg

وفاة مدير المخابرات اليمنية متأثرا بجروح أصيب بها عقب هجوم

http://www.moheet.com/image/27/225-300/275161.jpg

صنعاء: توفى مدير المخابرات اليمنية عبد الله الثريا في محافظة عدن، جنوب اليمن الاثنين في أحد مستشفيات المحافظة متأثرا بحروج أصيب بها خلال انفجار وقع مساء الأحد.

وذكرت صحيفة "القدس العربي" اللندنية أن مدير الأمن السياسي (المخابرات) توفي اليوم متأثراً بجروح أصيب بها مساء أمس الأحد بعد انفجار وقع بالقرب من مبنى الإذاعة والتلفزيون بمنطقة التواهي.

وهز انفجاران متتاليان محافظة عدن مساء الأحد، يعتقد مراقبون أن الحراك الجنوبي، الذي يطالب بالإنفصال عن الشمال، وراء تلك الانفجارات.

وقال مصدر أمني: "سُمع دوي انفجار عنيف استهدف أحد الصرافات الآلية التابعة للبنك التعاوني الزراعي بالقرب من مبنى الإذاعة والتلفزيون في منطقة التواهي، ولم يسفر عن أية إضرار".

لكن انفجار ثاني وقع أثناء تجمع لمكان الحادث الأول ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بينهم مدير الأمن السياسي بمديرية التواهي.

وأفاد سكان محليون أن الانفجارين كانا عنيفين جداً وناتجين عن قنابل وألحقا أضرار مادية في عدد من المنازل المجاورة.

ويشار إلى أن المحافظات الجنوبية في اليمن بما فيها المدن والقرى تشهد أعمال عنف منذ مارس/ آذار 2006 اثر مطالب لمحتجيين جنوبيين يطالبون بانفصال الجنوب عن الشمال.

alguonb
05-12-2010, 02:38 AM
تشييع جثمان مدير مخابرات عدن واللجنة الأمنية تتوعد الحراك الجنوبي




عناصر من قوات الأمن اليمنية


صنعاء- أقيمت مراسم تشييع رسمية الثلاثاء لجثمان مدير المخابرات بعدن العقيد عبد الله الثريا بعد أن توفي اثر إصابته بانفجار قنبلة تقول الجهات المسؤولة إن الحراك الجنوبي زرعها.
واتهمت اللجنة الأمنية بمحافظة عدن الثلاثاء (الحراك الجنوبي) بالقيام بهذه التفجيرات وقالت إن عناصر الحراك من خلال هذه الأعمال الإرهابية إنما تضع نفسها أمام مسؤولية تاريخية باتجاه الشعب باقترافها مثل هذه الأعمال.

وعبرت اللجنة في بيان رسمي عن استنكارها وإدانتها للأعمال الإجرامية التي قام بها عناصر وصفتها بالخارجة عن القانون والأخلاق والضمير الإنساني ووصفت العمل انه يندرج ضمن الأعمال الإرهابية.

وقالت إن مثل هذه الأعمال اللاأخلاقية الخارجة عن مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف لن تثني جهود السلطة المحلية وكل الخيرين بالسير في التنمية إلى الأمام نحو الهدف المنشود.

وأكدت أن مشاريع التنمية المحلية وتلك المرتبطة بـ(خليجي عشرين) الرياضية سوف تسير حسب الخطة المعدة لذلك، ولفتت إلى أن هذه العناصر حاولت بالماضي افتعال مثل هذه الأعمال وباءت بالفشل.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest\data\2010-05-11-13-58-28.htm&storytitle=تشييع جثمان مدير مخابرات عدن واللجنة الأمنية تتوعد الحراك الجنوبي&storytitleb=&storytitlec=

alguonb
05-12-2010, 02:41 AM
مقتل يمني وإصابة شرطيين في كمين ومسلحون يخطفون 3 جنود في لحج آخر تحديث:الأربعاء ,12/05/2010


صنعاء - أبو بكر عبدالله، وكالات:

1/1






أفشلت الشرطة اليمنية، أمس، محاولة فرار الشيخ فارس مناع، الذي يوصف بأنه واحد من أكبر تجار السلاح في منطقة الشرق الأوسط . فيما خطف مسلحون 3 جنود من الأمن المركزي في لحج . واتهمت وزارة الدفاع عناصر من الحراك الجنوبي باغتيال مواطن في أبين . وشيعت عدن مدير المخابرات الذي قتل في تفجير . وألقت السلطات باللائمة على “التخريبيين” في كثرة انقطاع التيار الكهربائي في الكثير من المحافظات .



وقالت صنعاء إنها أفشلت محاولة فرار مناع المتورط بإمداد المسلحين الحوثيين بالعتاد الحربي خلال الحرب السادسة، وذلك بعد مواجهات مع مسلحين هاجموا عربة شرطة ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة ضابط مخابرات وجندي بجروح



ومناع هو رئيس لجنة الوساطة التي كلفها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في وقت سابق للتفاوض مع المسلحين الحوثيين، وشقيق محافظ صعدة السابق، واعتقلته السلطات بعد اتهامه بتزويد الحوثيين بالسلاح خلال أزمة الحرب السادسة، ناهيك عن اتهامه من قبل السلطات الأمريكية والأمم المتحدة بتهريب الأسلحة وانتهاك قرارات الحظر الدولية الخاصة بمنع توريد الأسلحة إلى الصومال وبلدان القرن الإفريقي .



وروى شهود أن مسلحين من أنصاره اختبأوا صباحا على أسطح مبان على الشارع العام بالقرب من جامعة صنعاء وفتحوا نيران رشاشاتهم على عربة الجيش التي كانت تنقله من السجن إلى مقر المحكمة فردت عليهم الشرطة ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة ضابط مخابرات وجندي .



وأكد مواطنون أن المسلحين أطلقوا النار على خزان الوقود التابع لعربة الشرطة قبل أن يلوذوا بالفرار إلا أن الشرطة حاصرت المنطقة وأقفلت الشوارع كما حلقت مروحية تابعة لسلاح الجو فوق المنطقة وفرض جنود تالياً طوقاً على عربة الجيش التي اتجهت إلى مقر المحكمة التي عقدت جلسة استمرت دقائق ونقل بعدها المتهم على متن عربة عسكرية مصفحة إلى السجن بعدما قررت المحكمة تمديد اعتقاله ل25 يوماً .



وظهرا حاصرت دوريات من الجيش مقر شركته وسط العاصمة صنعاء واعتقلت عدداً غير محدد من أنصاره، كما اعتقلت عدداً من مالكي المنازل التي استخدمها المسلحون للهجوم .



في سياق آخر، اتهمت وزارة الدفاع عناصر تابعة للحراك الجنوبي باغتيال المواطن أحمد العملكي في منطقة المحفد بمحافظة أبين عندما كان متوجهاً بسيارته المحملة بكميات من القات إلى شبوه .



في الأثناء، خطف مسلحون، مساء الاثنين الماضي، 3 جنود يمنيين يعملون في الأمن المركزي بمحافظة لحج .



وقال مصدر أمني إن عملية الخطف جرت بمنطقة العسكرية بلحج وهي نفس المنطقة التي شهدت خطف جنديين الأسبوع الماضي، جرى الإفراج عنهما في وقت لاحق .



وفي محافظة عدن، أقيمت مراسم تشييع رسمية لجثمان مدير المخابرات العقيد عبدالله الثريا بعد أن توفي اثر إصابته بانفجار قنبلة تقول الجهات المسؤولة إن الحراك الجنوبي زرعها .
http://www.alkhaleej.ae/portal/0d42caee-4e60-4519-b34b-71e7f1822604.aspx


واتهمت اللجنة الأمنية بالمحافظة الحراك الجنوبي بالقيام بهذه التفجيرات وقالت إن عناصر الحراك “من خلال هذه الأعمال الإرهابية إنما تضع نفسها أمام مسؤولية تاريخية باتجاه الشعب باقترافها مثل هذه الأعمال” .



إلى ذلك، أعلن مصدر يمني مسؤول أن انقطاع الكهرباء في الكثير من المحافظات سببه “عمل تخريبي” أدى إلى تعطل محطة مأرب الغازية بالكامل .

alguonb
05-12-2010, 02:44 AM
مقتل مدير المخابرات وجرح 4 بينهم جنديان بانفجارين في عدن آخر تحديث:الأربعاء ,12/05/2010


صنعاء - أبو بكر عبد الله:





قتل ضابط مخابرات يمني متأثراً بجروح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع في منطقة التواهي بمحافظة عدن الجنوبية، فيما أدى انفجار قنبلة أخرى في المنطقة إلى إصابة أربعة بجروح بينهم جنديان .



وقال مسؤول محلي بمحافظة عدن ل “الخليج” إن مدير الجهاز المركزي للأمن السياسي (المخابرات) بمديريتي المعلا والتواهي عبد الله الثريا توفي في المستشفى متأثرا بإصابات تعرض لها عندما كان يحاول تفكيك عبوة ناسفة زرعت بالقرب من مبنى الإذاعة والتلفزيون القريب من مبنى المخابرات وانفجرت أثناء تفكيكها .



وهز انفجاران عنيفان مدينة عدن ليل الأحد/الاثنين، في ظروف غامضة، وقال شهود إن القنبلة الأولى انفجرت في منطقة التواهي لم تخلف إصابات أو أضرار، تلتها قنبلة أخرى بالقرب من جهاز الصراف الآلي التابع لبنك التسليف الزراعي وأدت إلى إصابة جنديين ومدنيين بجروح، وتسببتا بأضرار طفيفة في بعض المنازل المجاورة .



وأكد مسؤول محلي أن الشرطة عثرت على العبوة بعد انفجار القنبلتين بدقائق وكانت موضوعة بداخل كيس بلاستيكي وزرعت في مكان قريب من القنبلتين وانفجرت عند محاولة مسؤول جهاز الأمن تفكيكها ما أدى إلى مقتله بعد ساعات من إسعافه إلى المستشفى .



وفرضت الشرطة طوقاً أمنياً على مكان الحادث وشرعت بإجراء التحقيق للتعرف إلى نوعية القنابل المتفجرة ومصدرها، ودوافع التفجيرات، غير أن اللجنة الأمنية بمحافظة عدن اتهمت “عناصر خارجة على القانون في “الحراك الجنوبي” بالوقوف وراء التفجيرات، واعتبرت ما جرى “أعمال إجرامية تقوم بها عناصر خارجة على القانون والأخلاق والضمير الإنساني وتضع نفسها أمام مسؤولية تاريخية باتجاه الشعب باقترافها مثل هذه الأعمال” .



ودانت اللجنة الأمنية “العمل الجبان الذي يندرج ضمن الأعمال الإرهابية”، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال اللا أخلاقية الخارجة على مبادئ ديننا الإسلامي الحنيف لن تثني السلطة المحلية وكل الخيرين بالسير بالتنمية إلى الأمام نحو الهدف المنشود .

ابو معتز القسيمي
05-13-2010, 03:40 AM
http://www.alittihad.ae/styles/images/logo.gif
مسلحون يستولون على وحدتين عسكريتين في الضالع


تاريخ النشر: الخميس 13 مايو 2010
الاتحاد

استولى مسلحون يمنيون، أمس على وحدتين عسكريتين تابعتين لنقطة أمنية “حديثة” بمحافظة الضالع جنوب اليمن. وقال مصدر محلي لـ(الاتحاد) إن مسلحين من أهالي منطقة “حجر” القريبة من مدينة الضالع، “استولوا على وحدتين عسكريتين تابعتين لنقطة أمنية تم استحداثها” الثلاثاء بالقرب من منطقتهم، “بعد أن رفض الجنود رفع النقطة الأمنية”.

وأشار المصدر إلى أن المسلحين، “استولوا” أيضا على ستة بنادق “كلاشينكوف” كانت بمعية الجنود “الذين تم إطلاق سراحهم”، نافيا وقوع أي اشتباكات بين الطرفين.

ويشهد جنوب اليمن منذ العام 2007 احتجاجات شعبية متواصلة، تتزعمها قوى “الحراك الجنوبي” التي تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال بعد وحدة اندماجية تحققت في العام 1990.وينشط المسلحون “الانفصاليون” في مدينة الضالع، التي تخضع منذ 27 فبراير الماضي لقانون “الطوارئ” الذي أقرته السلطة المحلية بالمحافظة.

http://www.alittihad.ae/details.php?id=27832&y=2010


كونو بخير

alguonb
05-14-2010, 02:30 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/b7d68ea0ed0debf47aa891d640343c3f.jpg

يحذر ويعد بطي صفحة الماضي آخر تحديث:الجمعة ,14/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






أكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، أمس، انه سيتوجه بخطاب لليمنيين بمناسبة الذكرى العشرين لتحقيق الوحدة يعلن فيه طي صفحات الماضي وفتح صفحات جديدة، فيما اختطف 3 ضباط في الجيش أثناء حملة لتحرير زملاء لهم اختطفوا في الضالع جنوب البلاد .



وقال صالح في خطاب له أمام الملتقى الوطني لشباب الوحدة بمدينة عدن “سأوجه خطاباً مهماً إلي الشعب اليمني بخصوص هذه المناسبة الوطنية لنطوي فيها صفحات الماضي ونبدأ صفحة جديدة، مع كل أبناء الوطن أينما كانوا في الداخل والخارج” . ولم يفصح صالح عن طبيعة الخطوة التي يمكن أن يقدم عليها، خاصة في ظل توقعات بأن يدعو عدداً من القادة في الخارج للعودة إلى اليمن ضمن تسوية سياسية تقودها دول عربية وخليجية لإخراج البلد من أزمته السياسية الراهنة .



من جهة أخرى، تم يوم أمس اعتقال ثلاثة ضباط من قبل مسلحين بمحافظة الضالع، جنوبي البلاد، كانوا على رأس حملة عسكرية معززة بعدد من المصفحات والأطقم العسكرية لتخليص طقمين عسكريين تم اختطافهما مع جنودهما الثلاثاء الماضي بمنطقة حجر بالمحافظة، على خلفية اشتباكات سابقة بين مواطني المنطقة وجنود من الأمن والجيش، والذين حاولوا سحب حفار من المنطقة . وأوضحت مصادر محلية أن مسلحين من أتباع الحراك الجنوبي في المنطقة بقيادة خالد سعيد رئيس هيئة الحراك في منطقة حجر، هم من يقفون وراء احتجاز الأطقم العسكرية، وقد بدأ وكيل أول محافظة الضالع صالح أحمد صالح بقيادة وساطة لإطلاق سراح الضباط المعتقلين لدى عناصر الحراك .



وكان المسلحون في المنطقة قد اشتبكوا مع قوة عسكرية وتمكنوا من حصار طقمين عسكريين وإعطاب آليتين بعد تبادل كثيف لإطلاق النار، قبل أن يقرروا بعد ساعات إطلاق سراح 8 جنود ممن كانوا محتجزين مع الأطقم العسكرية لديهم .



في الأثناء خرج أمس المئات من أنصار الحراك الجنوبي في ردفان ويافع بمحافظة لحج والضالع والمنطقة الوسطى في أبين، للتظاهر بمناسبة يوم الأسير الجنوبي، وخلت التظاهرة من أية مظاهر للعنف، حيث رُفعت في التظاهرة صور لنائب الرئيس السابق علي سالم البيض وأعلام دولة الجنوب السابقة .



من جانبهم، نفى المسلحون الحوثيون اتهامات وزارة الداخلية لهم باختطاف أربعة جنود في محافظة الجوف، شرقي العاصمة صنعاء . وأكدوا في بيان أن ذلك الادعاء كاذب ولا أساس له من الصحة”، واتهموا السلطة ب”الوقوف وراء القتلة والمجرمين وقطاع الطرق” .



إلى ذلك، يبدأ 3200 من خطباء المساجد باليمن، اليوم الجمعة، حملة توعية بمخاطر التطرف والإرهاب تمتدد إلى نهاية العام الحالي بدعم من الحكومة الهولندية . وقال مصدر بوزارة الأوقاف اليمنية ان “الحملة ترعاها حكومة هولندا ضمن دعمها للسلام في اليمن وتشرف عليها الوزارة وعلماء اليمن” .


نائب رئيس الوزراء اليمني ينفي تعرضه لاغتيال آخر تحديث:الجمعة ,14/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

نفى نائب رئيس الوزراء اليمني صادق أمين أبو راس أن يكون قد تعرض لمحاولة اغتيال أثناء حضوره لأحد المهرجانات التي أقامتها السلطات المحلية بمحافظة شبوة، شرقي البلاد .



وقال أبو رأس ل”الخليج” إنه حضر مهرجانين شعبيين بمناسبة احتفالات البلاد بأعياد الوحدة في كل من عزان وبيحان، ولم يحدث ما يعكر صفو الاحتفال، وأوضح أنه سمع أصوات إطلاق رصاص من مكان بعيد اتضح فيما بعد أنها ألعاب نارية في عرس في إحدى المناطق القريبة من موقع الاحتفال، وأن قوات الأمن هرعت إلى موقع إطلاق النار، ولم تجد ما يشير إلى وجود مخطط لاغتياله أو استهداف المهرجان .



وكانت معلومات قد ذكرت أن أبو رأس تعرض وعدد من القيادات الأمنية بشبوه لإطلاق نار من قبل أنصار الحراك


http://www.alkhaleej.ae/portal/adbc6ab8-c99e-4a67-9ea0-261471083b3f.aspx

حضرمي والجنوب ديرتي
05-14-2010, 08:47 PM
اختطاف نائب مدير البحث الجنائي وثلاثة ضباط آخرين
نجاة نائب رئيس الوزراء اليمني من محاولة اغتيال في شبوة

جريدة الريـــاض
14/5/2010

صنعاء - محمد القاضي
تعرض موكب نائب رئيس الوزراء لشؤون الإدارة المحلية صادق أمين أبو راس لهجوم مسلح بعد مشاركته احتفال للحكومة بمناسبة العيد ال 20 للوحدة اليمنية في منطقة عزان بمحافظة شبوة جنوب اليمن.

وقالت مصادر محلية انه وبعد مغادرة ابو رأس المهرجان برفقة عدد من المسؤولين تعرضت مقدمة موكبه لوابل من الرصاص أمس أصابت السيارات دون وقوع إصابات ، فيما رد الأمن على المسلحين بإطلاق النار وقام باعتقال شخصين من المسلحين فيمل تمكن البقية من الفرار. وكان الموكب في طريقة الى عتق عاصمة شبوة.

ولم تعلق السلطات الرسمية على الحادث، لكن مصدر مقرب من ابو رأس اكد الحادث.

وتضاربت الانباء حول هوية المهاجمين، ففيما رجحت بعض المصادر ان يكونوا من أعضاء تنظيم القاعدة ، توقعت مصادر ان يكونوا من أنصار الحراك الجنوبي الذي يدعو الى فك الارتباط بين جنوب اليمن وشماله.

وذكرت مصادر صحافية مستقلة ان الحكومة أقامت مهرجان للاحتفال بالوحدة في عزان بعد أن نقل الحراك مهرجانه الذي يقيمه فيها كل خميس في ذكرى ما يسمى يوم الأسير الجنوبي إلى منطقة العرم مديرية حبان. وعلى الرغم من ذلك فقد شهد المهرجان الذي اقامته السلطة رفع شعارات تندد بالوحدة.

وفي حادث آخر اختطف مسلحون في مديرية حجر بمحافظة الضالع جنوب اليمن امس إسماعيل الدرويش نائب مدير البحث الجنائي بالمحافظة وثلاثة ضباط برفقته.

وتأتي عملية الاختطاف بعد توجه حملة عسكرية معززة بالمصفحات إلى منطقة حجر مساء الاربعاء لتخليص طاقمين عسكريين يحتجزهما أهالي المنطقة على خلفية اشتباكات سابقة بين مواطني المنطقة، وجنود من الأمن والجيش، حاولوا ظهر الأربعاء، سحب حفار من المنطقة، تنفيذا لقرارات المجلس المحلي القاضي بعدم السماح بحفر آبار بالمنطقة حفاظاً على المياه التي تغذي مدينة الضالع، غير أن مسلحين أطلقوا النار على الأمن واحتجزوا سيارتين عسكرية ، وأعطبوا اثنتين أخريين.

وقالت مصادر صحافيه ان وكيل محافظة صالح أحمد صالح يقود حاليا وساطة في المنطقة مع المسلحين لإطلاق سراح القيادات الأمنية والأطقم العسكرية المحتجزة.

وقالت مصادر أمنية أن مسلحين من أتباع الحراك في المنطقة بقيادة خالد سعيد رئيس هيئة الحراك الجنوبي الداعي للانفصال في منطقة حجر، هم من يقفون وراء احتجاز الأطقم العسكرية والمستهدفين من الحملة الأمنية التي توجهت إلى المنطقة للقبض عليه.

ابو معتز القسيمي
05-15-2010, 02:51 AM
http://www.almasdaronline.com/images/masdar_logo.jpg

http://www.almasdaronline.com/uploads/articles/1_957661_1_34-20100505-140155.jpg
لرئيس صالح يوجه بإطلاق كافة معتقلي الحراك الجنوبي في لحج

المصدر أونلاين- خاص
وجه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أمس قيادة محافظة لحج بالإفراج فوراً عن جميع المعتقلين السياسيين من أتباع الحراك الجنوبي، على ذمة مشاركتهم في المظاهرات الاحتجاجية ضد السلطة، في مناطق المحافظة خلال الشهور الماضية. طبقاً لما نشرته صحيفة القدس العربي اللندنية اليوم.

ونقلت الصحيفة ذاتها عن مصدر رسمي قوله "إن توجيهات رئاسية صدرت أمس لقيادة محافظة لحج المجاورة لمحافظة عدن، تقضي بالإفراج عن كافة المعتقلين من أتباع الحراك الجنوبي الذين اعتقلوا إثر مشاركتهم في الأعمال الاحتجاجية ضد النظام في مناطق محافظة لحج".

وأوضح المصدر أن التوجيهات الرئاسية شددت على ضرورة الإفراج عن المعتقلين على وجه السرعة، وأن قيادة المحافظة قررت إثر ذلك الإفراج عن المعتقلين على ذمة القضية الجنوبية صباح غد السبت، كأول يوم من أيام الدوام الوظيفي بعد تلقي التوجيهات الرئاسية.

وأكد أنه سيتم يوم السبت الافراج عن العشرات من هؤلاء المعتقلين على ذمة الحراك الجنوبي استجابة للتوجيهات الرئاسية وأنه سيتاح لوسائل الإعلام المحلية والدولية تغطية هذا الحدث لأول مرة في البلاد، مشيرا إلى أن عملية الإفراج عن هؤلاء المعتقلين تأتي ضمن التوجه الرئاسي لإغلاق ملفات الماضي وفتح صفحة سياسية جديدة تستوعب كافة أبناء الشعب اليمني وفي مقدمتهم أبناء المحافظات الجنوبية.

وكان وزير العدل اليمني الدكتور غازي الأغبري نفى وجود أي معتقل سياسي في السجون اليمنية.

وقال خلال لقائه وفداً أجنبياً الأربعاء الماضي "هناك معتقلون في السجون على ذمة قضايا جنائية بسبب ارتكابهم أفعالا مجرمة، وفقا لقانون العقوبات الصادر في العام 1992م".

ونسبت وكالة الأنباء اليمنية سبأ إلى الأغبري قوله "إن من يقوم بأعمال التقطع والخروج في مظاهرات للقتل والسلب وإحراق المملتكات العامة والخاصة من سيارات ومبان ومحال تجارية ، ويدعون انهم يقومون بذلك في أطار المطالبة بالحقوق والحق في التظاهر وأبدى الرأي ،فان تلك الافعال المجرمة قانونا ليست من قبيل حرية الراى والحق في التظاهر، في أي تشريع على وجه الارض".

وكان الرئيس صالح أعلن أمس أنه سيلقي خطاباً في عيد الوحدة يطوي فيه صفحات الماضي، ويفتح صفحة جديدة. وقال في احتفال شبابي أقيم في عدن "بعد عدة أيام سأتوجه إلى مدينة تعز، وسأوجه خطاباً هاما إلى الشعب اليمني، بخصوص هذه المناسبة، لنطوي صفحات الماضي، ونبدأ صفحات جديدة".


http://www.almasdaronline.com/index.php?page=news&article-section=1&news_id=8097

ابو معتز القسيمي
05-15-2010, 11:37 AM
http://www.almasdaronline.com/images/masdar_logo.jpg

http://www.almasdaronline.com/uploads/articles/karinji-20100514-170241.JPG
بوتشيك: الحرب سرّعت من الأزمة الاقتصادية وطالما أن الغرب ليس مستعداً للتدخل فمن المتوقع أن تفشل الهدنة
كارنيجي: الحركة الجنوبية أكبر تهديد للاستقرار في اليمن وليس حرب صعدة

المصدر أونلاين- عبدالحكيم هلال
"موقف الحكومة المتصلب في صعدة أدى إلى مفاقمة التظلمات المحلية وعجل في اندلاع الأزمة الاقتصادية في اليمن"..

بتلك العبارة صدّرت مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي الجزء الثالث المعنون بـ"الحرب في صعدة.. من تمرد محلي إلى تحد وطني"، والذي يأتي في سياق دراسة موسعة تحت عنوان "اليمن: على شَفا الهاوية". وهي دراسة جديدة مكونة من أربعة أجزاء من سلسلة أوراق كارنيجي، والتي عرفتها المؤسسة بأنها "تلقي نظرةً معمّقةً إلى التحدّيات الصعبة التي تواجهها البلاد التي أصبحت الآن ملاذاً شبه مثالي لتنظيم القاعدة".

وبحسب ما جاء في تعريف المؤسسة لورقتها الشاملة حول اليمن، فإن الورقة تستعرض "السبلَ التي على المجتمع الدولي اتّباعها في استجابته للحرب الأهلية المندلعة في الشمال، والحركة الانفصالية في الجنوب، وتراجع الموارد السريع، وتفشّي الفقر، والحكومة الضعيفة والفاسدة".

وأكدت أن هذه السلسلة تأتي بعد الورقة الرائدة اليمن: تجنّب الانهيار المطّرد التي نُشِرَت في سبتمبر 2009، والتي فصّلت مروحة الأزمات التي تواجهها الدولة المضطّربة.

ونشرت المؤسسة الجزئين الأولين على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، فيما تبقى الجزء الرابع والأخير تحت عنوان: "التظلمات الذرائعية: القاعدة في شبه الجزيرة العربية"، للباحث إليستر هاريس والذي سينشر قريباً.

الجزء الثالث الذي نشرته المؤسسة قبل أيام قليلة- وهو ما نحن بصدد التطرق إلى أهم ما جاء فيه - نفذه الباحث الأمريكي كريستوفر بوتشيك، وهو باحث مشارك في برنامج كارنيجي للشرق الأوسط. وتركّز أبحاثه على تحديات الأمن الإقليمي، فيما يعتبر من الباحثين الأمريكيين المهتمين بشأن اليمن، وله عدة تحليلات حول الأوضاع في اليمن لاسيما خلال السنتين الأخيرتين.

الملخص:
وفي ملخص هذا الجزء [الثالث]، قال الباحث إن قادة اليمن في حين أنهم اعتبروا أن "حربهم المتقطّعة ضدّ المتمرّدين الحوثيين صراعاً يمكنهم تحقيق الانتصار فيه" الأمر الذي جعلهم يركزون على ردع " الانفصاليين الجنوبيين الذين يمثّلون تهديداً مباشراً لقبضتهم على السلطة ووحدة أراضي البلاد"، إلا أنه وبدلاً من ذلك، يرى الكاتب أن هذه الحرب في الشمال كشفت "نقاط ضعف أكبر في النظام، وأضعفت الحكومة المركزية، وشجّعت ظهور تهديدات أخرى للاستقرار اليمني والعالمي مثل تهديد تنظيم القاعدة".

وللتوضيح أكثر لفت الباحث إلى أن الصراع الذي اندلع في صعدة في ست جولات مختلفة "كان باهظ الثمن، حيث أثّر بشكل غير متكافئ على المدنيين. فمنذ بدء القتال في العام 2004، تشرّد أكثر من 250 ألف شخص، فيما يبقى عدد الإصابات مجهولاً"، لافتاً إلى أنه "ليس ثمة بيانات يعتد بها عن الإصابات، لكن تقديرات عدد القتلى تتراوح من مئات إلى آلاف عدة".

وقد اعتبر الباحث أن اليمن غرقت منذ العام 2004 في مستنقع صرع أهلي لا يمكن الانتصار فيه عسكرياً ضد الحوثيين. وإذ يعتقد الباحث – في سياق ما ذهب إليه آنفاً - أن حرب الحكومة مع الحوثيين لم تفضِ إلى نتيجة ملموسة، كونها فشلت "في تحسين الأمن والاستقرار".."بل كشفت عن قدر كبير من نقاط الضعف في النظام، وأضعفت الحكومة المركزية، وشجعت أطرافاً أخرى مثل تنظيم القاعدة"، فقد ربط – من جهة أخرى - بين تلك الحرب والتعجيل من تفاقم الأزمة الاقتصادية، حيث قال بهذا الخصوص: "ويواجه اليمن أزمة مالية خطيرة للغاية، حيث عجّلت محاربة الحوثيين من تفاقم وتائر تلك الأزمة".

وبناء على ذلك، لم يذهب الباحث فقط للتأكيد إلى أن الحرب في صعدة – على مدى سنوات القتال الست - تطوّرت "من تمرّد محلي إلى تحدٍّ وطني"، بل أنه ذهب للترجيح "أن يفشل وقف إطلاق النار الذي بدأ في فبراير 2010"، معتقداً أن سببين اثنين يقفان وراء ذلك: الأول "لأن الحكومة المركزية لم تُبدِ اهتماماً يذكَر بمعالجة التظلمات الأساسية للحوثيين". والثاني "نتيجة للتعنت المتزايد داخل حركة التمرّد".

وعليه يرى أنه "ومن دون جهد دولي جدّي في الوساطة، فإن المزيد من القتال أمر لا مفرّ منه، وهو ما يشكّل تهديداً خطيراً للاستقرار في اليمن".

إلى ذلك، يرى الباحث أيضاً أن الأوضاع "تطورت من سيء إلى أسوأ في نوفمبر2009، عندما انخرط جيش المملكة العربية السعودية في الصراع، ما أدّى إلى تدويل ما كان مجرّد نزاع داخلي".

وبالجملة، يتطرق الباحث إلى ما تعانيه البلاد من أوضاع سيئة في مختلف المجالات الاقتصادية والإدراية وتهديد في الموارد.. يقول: "ويواجه اليمن تحديات شاقةً ومترابطةً: اقتصاد فاشل، ومعدلات بطالة ضخمة، ونمو سكاني منفلت من عقاله، واستنزاف للموارد، ومنسوب مياه جوفية ينخفض بسرعة، وتضاؤل قدرات الدولة، والعجز عن تقديم الخدمات الاجتماعية في معظم أنحاء البلاد، وفساد متشابك وقضايا حوكمة".

ومما سبق يخلص إلى تأكيد وتعزيز النقطة الجوهرية التي تصدرت رأس الدراسة من "الصراع الحوثي يفاقم هذه التحديات، مثلما تفاقمها حركة انفصالية متنامية في جنوب اليمن السابق، وتنظيم القاعدة الذي استعاد نشاطه". لكنه يرى أن الحكومة اليمنية تجعل للحرب في صعدة "الأسبقية على التحديات الأمنية المتزامنة، مثل مواجهة القاعدة في شبه جزيرة العرب، وإيجاد حلّ للتطلعات الانفصالية في الجنوب".

وفي سيق متصل بقضية حرب صعدة، يعتقد بوتشيك أن "دعم الحكومة الضمني للنشطاء السلفيين المتشدّدين في صعدة.." قد أدى " إلى إضعاف النفوذ الزيدي هناك. ويحتجّ المتمرّدون الحوثيون على هذا الإضعاف، كما على الإهمال التنموي التاريخي للمحافظة".

وفيما تطرق إلى الاتهامات التي توجهها الحكومة اليمنية للحوثيين، من أنهم يسعون "إلى إقامة ثيوقراطية (حكومة دينية( شيعية في صعدة، وإلى إحياء الإمامة الزيدية التي حكمت لأكثر من ألف عام إلى أن أُطيح بها في الثورة الجمهورية في العام1962 "، إلا أنه يعتقد أن للصراع أسباباً أخرى، حين يستدرك قائلاً: "لكن في الواقع، نشأ الصراع بسبب مجموعة معقّدة من الهويات الطائفية المتنافسة ونقص التنمية الإقليمي، والشكاوى الاجتماعية والاقتصادية المتصوّرة، والتظلمات التاريخية".

وما يُفاقِم من الصراع – بنظر الباحث- هو تلك التوترات القائمة "بين السكان الأصليين الشيعة الزيديين، والأصوليين السلفيين السنّة الذين جرى نقلهم إلى المنطقة..". ويضيف إلى ذلك سبباً آخر يقول إنه يعقد الأمور، وهو ما أسماه بـ"التناحر القبلي"، على خلفية ما قام به النظام من تجنيد للمقاتلين من القبائل لمكافحة التمرد، حسب قوله.

وعلاوة على ما سبق، تقول الدراسة، أن الحكومة اليمنية سعت إلى ربط التمرّد بـ «الحرب الأوسع على الإرهاب»، وإلى "حشد الدعم الدولي من خلال الزعم بأن قائمة أنصار الحوثيين تشمل ليبيا العلمانية، وتنظيم القاعدة الراديكالي السنّي المتطرّف، وحزب الله اللبناني، وإيران الشيعية. بيد أن الدولة لم تقدّم حتى الآن أدلةً على أن المتمرّدين الحوثيين يتلقّون مساعدات عسكرية خارجيةً، ولم تثبت تأكيداتها الأخيرة بأن إيران تتدخّل في الصراع".

وبخصوص دخول المملكة السعودية في الحرب (في نوفمبر 2009) يعتقد الباحث أن هذا الانخراط السعودي، في القتال علناً، أدى إلى مفاقمة خطورة الحرب، بعد أن "شنّت عمليةً عسكريةً كبيرةً ردّاً على عمليات التوغّل الحوثي على حدودها الجنوبية". وهي – كما يؤكد – تعد "العملية العسكرية السعودية الأولى من جانب واحد منذ عقود".

وبهذا الخصوص، يشير إلى أن بعض المحللين أعربوا عن القلق من جهة "أن تَورُّط السعودية في الصراع الحوثي قد يدفع إيران إلى أن تحذو حذوها، ما يضفي بُعداً دولياً خطيراً على الحرب".

وفي السياق، يعتقد أن خطوات السعودية زادت الوضع تعقيداً، "كما ستعقّد بشكل كبير جهود الوساطة الدولية مستقبلاً". حسبما جاء في الدراسة.

ومع كل ذلك، يعود الكاتب للتأكيد بالقول: "لكن حرب صعدة لا تعتبر على المدى الطويل أكبر تهديد أمني فوري للبلاد". أما لماذا؟ فيرى أن هذا التوصيف إنما هو "من نصيب التحدي المتنامي للحركة الانفصالية الجنوبية التي تهدّد السلامة الإقليمية اليمنية والحكومة اليمنية الحالية".

ومع أن الحكومة اليمنية ظلت تهتم بالقضية الجنوبية بشكل كبير، مما يعكس اعتقادها بأهميته كتحد مباشر، إلا أن الباحث حاول أن يفسر أهتمام الحكومة بالوحدة الوطنية، والتي قال إنها كانت هي "الشغل الشاغل للنظام منذ توحيد اليمن في العام 1990 والحرب الأهلية في العام 1994 لمنع الانفصال". إنما يأتي بسبب أن "الكثير من موارد النفط والغاز في اليمن، فضلاً عن الميناء الطبيعي العميق في عدن، يقعان في الجنوب". لذلك – يواصل - "يُنظَر إلى احتمال انفصال نصف البلاد، باعتباره تهديداً مباشراً لاقتصادها".

وفي السياق ذاته، يقول "وترى الحكومة أن موارد الطاقة والموانئ تشكّل مصادر الدخل المحتملة في المستقبل - على الرغم من أن موارد النفط والغاز تنضب بسرعة - ومن شأن الانفصال أن يهدّد الاقتصاد الوطني، لكن الأنكى من ذلك بالنسبة إلى القادة في صنعاء، أنه يمثِّل تحدياً مباشراً للنظام الحاكم".. ولذلك – يعتقد – أن الحكومة تبنّت "سياسة عدم التسامح إزاء الانفصال".

ومن ذلك، يصل إلى الاستنتاج الذي سبق الإشارة إليه من أن الحركة الجنوبية "تمثل أكبر تهديد لاستقرار اليمن على المدى البعيد". ومع ذلك يستغرب قائلاً: "لكن النظام مهتم أكثر بصعدة لسببين رئيسين" حسب ما يقول. وهما: الأول: أن قادة اليمن يرون أن بالإمكان تحقيق النصر في الحرب في صعدة. والثاني: أن الحكومة تستغلّ عملياتها العسكرية في الشمال لتبعث برسالة تحذير حازمة إلى الجنوبيين المحرّضين على الانفصال".

إلا أنه يؤكد "والحال أن: لا المتمرّدين ولا الحكومة يمكنهم توقّع حلّ عسكري للصراع بعد ما يقرب من ست سنوات من القتال. فقد انبثق واقع راهن طاحن يتميّز بأعمال عدائية منخفضة الوتيرة لكنها متطوّرة وتتصاعد بشكل دوري إلى جولات أكبر من القتال المتواصل وطويل الأمد"، معتبراً أن"هذه الجولات القتالية – التي بلغ عددها ستة – كانت وحشيةً وعشوائيةً على نحو استثنائي، عانى فيها السكان المدنيون المحليون كثيراً".

وفي تحليله لطبيعة تلك المواجهات، والتكتيكات، والقدرات القتالية والميدانية لكل طرف، قال إن "الجيش اليمني غير مدرَّب ومجهَّز لخوض عمليات قتالية كلاسيكية لمكافحة التمرّد، وقد اعتمد بشكل متزايد على النيران غير المباشرة، والمدفعية، وسلاح الطيران". وعلى ضوء ذلك، لفت إلى أن الجيش اليمني كان "اتُّهِم الحوثيون باتباع أساليب عشوائيةً ووحشيةً زادت من عدد الضحايا في صفوف المدنيين، ودمّرت البنية التحتية، وأسفرت عن نزوح أكثر من 250 ألف شخص داخليا"ً. وأضاف "ومما يضاعف البؤس في صعدة ما ذُكِر من عمليات الحصار الغذائي، كما كانت ثمة مزاعم بأن الحكومة قطعت مراراً وتكراراً الخطوط الهاتفية ووسائل الاتصال الأخرى هناك".

كما وتطرقت الدراسة إلى الإشاعات التي "تنتشر في كثير من الأحيان في اليمن.عن صفقات أسلحة غامضة ومعاملات مالية أخرى غير واضحة، مثلما تنتشر ادّعاءات بأن شخصيات في النظام استغلت النزاع وما يتّصل به من مبيعات السلاح لتحقيق الثراء الشخصي". ومع أنه أشار إلى صعوبة " التحقق من صحة مثل هذه الروايات"، إلا أنه – مع ذلك - أعتبرها "تسهم في البلبلة المحيطة بالحرب في صعدة".

وللتوضيح، في هذا الجانب، قال "على سبيل المثال، ثمة حديث عن أن القتال في صعدة يزداد تعقيداً بسبب الصراعات لتحديد خليفة للرئيس علي عبدالله صالح..". وأشار إلى أن "ثمة تقارير تفيد بوقوع اشتباكات بين اللواء علي محسن، قائد المنطقة العسكرية الشمالية، وأحمد علي عبد الله صالح، نجل الرئيس وقائد الحرس الجمهوري".

ومع أن الباحث ظل حريصاً على تكرار قوله من أن "تأكيد هذه الإشاعات يبقى في غاية الصعوبة"، إلا أنه ومجدداً فضل الاستدراك لتعزيز مثل تلك الشائعات، وقال" بيد أن تدقيقاً في الشخصيات الرئيسة في النظام التي تواصل الحرب في صعدة يساعد على تفسير السبب في تكرّر مثل هذه الروايات كثيراً".

محتويات الدراسة:
ما سبق كان عبارة عن اقتباسات مأخوذة من الملخص العام للدراسة. فيما أن تفاصيل الورقة (المكونة من 27 صفحة PDF) احتوت فصولها – إلى جانب الملخص – فصلاً خاصاً بـ"فهم صعدة والزيدية"، ثم "شح المعلومات الموثقة"، لينتقل إلى الحديث حول جولات الصراع الست، حيث أفرد لكل جولة مساحة خاصة، بعدها انتقل الباحث لعنوان آخر تحدث فيه - دون إسهاب - عما ما أسماها "عملية الأرض لمحروقة"، ليتطرق بعد ذلك إلى "وقف إطلاق لنار الحالي"، ثم "صراع بالوكالة"، فـ"التورط السعودي"، لينتهي بعنوان "تهديد خطير للاستقرار"، قبل أن يختتم بالملاحظات النهائية.

وهنا سنشير إلى بعض الأجزاء المهمة التي تضمنتها بعض تفاصيل الدراسة. وفي المحور الخاص بالحديث عن عملية الأرض المحروقة، أشار الباحث إلى أن جولات القتال السابقة، تضمّنت عمليات إطلاق نار عشوائية، لكن الجولة السادسة تميّزت على نحو متزايد بعمليات القصف الحكومية بالمدفعية والطيران. والتي قال إن مثل هذه التكتيكات استهدفت "على نحو غير متناظر الأشخاص غير المشاركين في القتال، وتزيد من الأضرار الجانبية في صفوف المدنيين، كما تزيد عداء السكان المحليين للحكومة المركزية".

وقال "وفقاً لما تقوله مصادر يمنية محلية، فإن قرار الحكومة بشن الحرب من جديد في صعدة يرجع إلى إدراك النظام أن في وسعه، في نهاية المطاف، إلحاق الهزيمة بالمتمرّدين الحوثيين". وأنه "من المُرجّح أيضاً أن الحكومة المركزية كانت مدفوعةً بالرغبة في إعادة فتح الطرق من صنعاء إلى صعدة التي أغلقها الحوثيون". ومن المحتمل أيضاً "أن تكون الحكومة اليمنية سعت إلى استخدام الحرب في صعدة كنموذج لردع الانفصاليين في الجنوب". حسب الباحث.

وفي سياق الجولة الأخيرة ذاتها ومشاركة السعودية فيها، استبعد الباحث عدم التنسيق مع السعودية، والجهات الإقليمية الفاعلة، وقال "من غير المُرجّح تماماً أن تكون صنعاء بدأت العمليات العسكرية من دون التشاور مع الرياض والجهات الإقليمية الفاعلة الأخرى، إذ يُزعَم أن السعودية ساعدت في تمويل القتال الذي دار مؤخراً". وأضاف - في السياق ذاته – "ومن المُرجّح كذلك أن السعوديين قدموا بعض الغطاء الدولي السياسي للحكومة اليمنية"، مشيراً أنه و"على مدى أشهر عدة بعد بدء عملية الأرض المحروقة في أغسطس 2009، كان هناك القليل من الانتقادات الدولية للحرب على نحو يبعث على الاستغراب. وعلى العكس من ذلك، أعرب مجلس التعاون الخليجي عن دعمه لليمن (وفيما بعد المملكة السعودية) حيث سعت الحكومة لاحتواء الحوثيين".

وبخصوص التورط السعودي أيضاً، قال"من الواضح أن الردّ العسكري السعودي كان مُبرمَجماً، لا مجرّد ردّ فعل، إذ تشير السرعة التي تم بها إلى أن القوات السعودية كانت مستعدةً للردّ، ولم تكن تحتاج سوى إلى ذريعة - مثل الهجوم الذي وقع على أحد المراكز الحدودية السعودية - لبدء العمل".

وفي ختام تقريره، يعتقد الباحث أن الحرب في صعدة لم تحظَ باهتمام دولي كبير "على الرغم من الخسائر الإنسانية الكبيرة"، مشيراً في هذا الصدد إلى أن "المخاوف الأميركية والغربية في ما يتعلّق باليمن تركّز فقط على تنظيم القاعدة والإرهاب الدولي".

واعتبر أن "الحوثيون لايهدّدون المصالح الغربية، لذلك لم يهتم المجتمع الدولي كثيراً بالوضع المتدهور في صعدة" لكنه أضاف "ومع ذلك، كانت الحرب في صعدة، بالنسبة إلى الحكومة اليمنية، مُهلِكةً تماماً".

وخلصت الدراسة إلى "إن النظام والجمهورية يواجهان تهديداً وجودياً من التمرّد الحوثي والحركة الانفصالية في الجنوب"، حيث استنتج الباحث إلى أن "كلا الصراعين يظهران اهتراء الدولة اليمنية. وأدّى موقف الحكومة المتشدّد في صعدة إلى مفاقمة التظلمات المحلية والتعجيل بالأزمة الاقتصادية في اليمن".

في نهاية الأمر، يعتقد الباحث أنه "لا الحكومة اليمنية ولا الحوثيون يمكنهم نزع فتيل الصراع في هذه المرحلة، وليس ثمة إرادة سياسية لإنهاء الحرب التي سيتطلّب إنهاؤها تدخلاً خارجياً، لكن ليست هناك جهات خارجية ميّالة إلى العمل في هذا الاتجاه".

وعليه فقد توقع الباحث أنه "ونظراً إلى مستوى التوتّر، فمن المحتمل أن يندلع المزيد من القتال

http://www.almasdaronline.com/index.php?page=news&article-section=1&news_id=8080

الرهيب
05-15-2010, 11:54 PM
هجوم على موكب حكومي باليمن http://www.aljazeera.net/mritems/images/2010/3/14/1_978117_1_23.jpg الهجوم أسفر عن إصابة أربعة جنود (الأوروبية-أرشيف) قال مراسل الجزيرة في اليمن إن جنديا يمنيا قتل وأصيب أربعة آخرون في هجوم شنه مسلحون مجهولون على موكب حكومي في منطقة الحبيلين بمحافظة لحج جنوبي اليمن. ونسب مراسل الجزيرة أحمد الشلفي لمصادر يمنية القول إن مسلحين اعترضوا الموكب الحكومي في مدينة الحبيلين بردفان واشتبكوا مع عناصر حمايته الأمنية، مما أسفر عن مقتل الجندي وإصابة الأربعة الآخرين. وفي حين لم تورد المصادر الحكومية اليمنية بشكل رسمي تفاصيل بشأن الحادث، فقد تحدثت مصادر يمنية للجزيرة عن إصابة اثنين من المهاجمين على الأقل. ويعتبر هذا الهجوم على موكب حكومي الثاني من نوعه في غضون أيام، بحسب مراسل الجزيرة. فقد سبقه يوم الخميس استهداف موكب لصادق أمين أبو راس نائب رئيس الوزراء عندما كان يخرج من أحد الاحتفالات بشبوة. ووفقا للمراسل فإن استهداف المسؤولين اليمنيين يعتبر تطورا نوعيا في الأزمة السياسية الأمنية التي يعيشها اليمن، ويحمل رسالة مفادها أن الأمور وصلت إلى حالة خطرة

لمعرفة المزيد http://www.shabab-gnoube.com/vb/showthread.php?t=16211&page=4#ixzz0o29JukHY

alguonb
05-16-2010, 02:20 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/39e51a63066d9da58aff9ae7792add9a.jpg


مبادرة يمنية للمصالحة الأسبوع المقبل آخر تحديث:الأحد ,16/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:




توقعت مصادر سياسية يمنية في العاصمة صنعاء أمس، أن يعلن الرئيس علي عبد الله صالح مبادرة سياسية لترطيب الأجواء المحتقنة في البلاد، في الخطاب المقرر أن يلقيه بمدينة تعز الأحد المقبل، بمناسبة ذكرى مرور عشرين عاماً على الوحدة، تشمل المبادرة الإفراج عن المعتقلين على ذمة أحداث صعدة والجنوب، تمهيداً لإطلاق الحوار الوطني الشامل الذي توقف عدة أشهر بعد اشتراط المعارضة إطلاق سراح المعتقلين قبل استئناف الحوار .



ولم تستبعد المصادر أن يعلن صالح تشكيل حكومة وحدة تتولى التحضير للانتخابات التشريعية، المقرر أن تشهدها البلاد في إبريل/نيسان من العام المقبل، إلا أن مصادر في المعارضة قللت من سقف التفاؤل للخطوات التي قال الرئيس إنه سيعلنها في خطابه، وقالت ل “الخليج” إن صالح يكرر منذ سنوات مثل هذه الدعوات، ثم يتضح أن الأمر لا يعدو كونه تكراراً لمواقف سابقة .



إلى ذلك، تمكنت وساطة قبلية من تأمين الإفراج عن أربعة جنود خطفهم الحوثيون قبل أيام في محافظة الجوف (شرقاً) أثناء توجههم إلى وحدتهم العسكرية بمحافظة صعدة (شمالاً) . وأوضحت مصادر رسمية أن وساطة قبلية من محافظة شبوة، التي ينتمي إليها الجنود الأربعة، نجحت في التوصل إلى اتفاق مع الحوثيين لإطلاق سراح المختطفين .



من جهة أخرى، عثرت الأجهزة الأمنية بمديرية الغيل بمحافظة الجوف على جثة أحد الجنود، ويدعى وائل سلطان حيدر العليمي (26 عاماً)، الذي يعمل تحرياً تابعاً لقوات الأمن العام، ووجدت الجثة وبها طلق ناري في الصدر مرمية فوق الدراجة النارية التي كان يستخدمها .



وألقت السلطات الأمنية بمدينة عدن القبض على واحد من المطلوبين أمنياً تصفه السلطات بأنه من أخطر عناصر الحراك الجنوبي ويدعى وضاح الكلدي، وهو متهم بأعمال نهب وتقطع في مديريات ردفان بمحافظة لحج (جنوباً) وبمعيته اثنان لم يكشف عن هويتهما .



وقتل ثلاثة أشخاص هم جنديان ومواطن وجرح أكثر من أربعة آخرين في اشتباكات بين مسلحين مجهولين هاجموا موكباً كان في طريقه إلى العاصمة صنعاء قادماً من مدينة عدن .



وأوضحت مصادر محلية بمحافظة لحج، أن الموكب كان يضم نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن رشاد العليمي، ونقل عن وكيل محافظة لحج قاسم العفيفي قوله إن مجموعة مسلحة قامت بإطلاق وابل من الرصاص على سيارات الموكب، ما أدى إلى مقتل أحد الجنود المرافقين للموكب وإصابة 4 آخرين أحدهم من القطاع العسكري بالحبيلين .

alguonb
05-17-2010, 02:14 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/ec72fb97ee188bf9e45aa95d3ca0096b.jpg
تعزيزات عسكرية جنوب اليمن آخر تحديث:الاثنين ,17/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






فرض الجيش اليمني طوقاً عسكرياً محكماً على محافظتي الضالع ولحج (جنوب) أمس، بعد ساعات من أحداث الحبيلين بمحافظة لحج، باستهداف عناصر “الحراك الجنوبي” موكب نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية رشاد العليمي، في وقت تعرض مدير عام مديرية حالمين فضل مطلق لمحاولة اغتيال وهو في طريقه لحضور اجتماع في محافظة لحج .



وأكدت مصادر محلية في لحج ل “الخليج” أن حالة من الاستنفار الأمني تسود المناطق الممتدة من العند وحتى مدينة الضالع التي ترتبط بخط طويل مع العاصمة صنعاء، حيث تشاهد الدبابات والآليات العسكرية وهي منتشرة على طول الطريق، الذي أغلق بسبب هذا الانتشار، ولم يعد يسمح للمدنيين بالمرور عبره .



وقالت المصادر إن قوات الجيش معززة بقوات أمن راجلة فرضت طوقاً عسكرياً شاملاً على ردفان عند مدخليها الشمالي والجنوبي، ومنعت السيارات من المرور، كما تم استحداث نقطتين عسكريتين في مديرية الملاح المجاورة للحبيلين . وجاءت هذه التطورات .



وتعرض مدير عام حالمين لمحاولة اغتيال وهو في طريقه لحضور اجتماع دعا له محافظ لحج محسن النقيب لمناقشة الأوضاع المتوترة في مديريات ردفان الأربع، وقال مطلق وهو من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم ل “الخليج” إن مسلحين من أتباع الحراك اعترضوه مع مرافقيه وثلاثة آخرين بين حبيل الريدة والملاح، حيث كانوا في طريقهم لحضور الاجتماع، وطلبوا منهم النزول من السيارات بتهمة تسهيلهم للأطقم العسكرية دخول الحبيلين، قبل أن يتبادلوا إطلاق النار ويتدخل أحد أبناء المنطقة لاحتواء الموقف .



وأوضح مطلق أن اجتماعاً ضم أكثر من 200 شخصية اجتماعية وقبلية لمناقشة الأوضاع في ردفان، ومواجهة تردي الأوضاع، خوفاً من تحول الأحداث إلى فتنة .



وترافقت هذه الأحداث مع إفراج السلطات عن 18 من عناصر الحراك في لحج .



على صعيد آخر، تنحى القاضي محسن علوان لأول مرة عن قضية يحاكم فيها أربعة يمنيين بتهمة التخابر لصالح إيران، في جلسة للمحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء، لمواصلة محاكمة المتهمين وليد محمد شرف الدين ومعمر العبدلي وعبدالله الديلمي وصادق الشرفي .



وقال علوان “سأتنحى عن القضية وفق قناعة شخصية، وليس بسبب ما أوردته هيئة الدفاع” .



وكان المتهمون الأربعة شككوا بحيادية علوان، وقالوا إن الحكم ضدهم جاهز منذ بداية الجلسة، خاصة أن علوان سبق وأدان اثنين بتهمة التخابر مع إيران وحكم بإعدامهما .



وقال مصدر قضائي إن المحكمة ستستأنف جلسات محاكمة المتهمين الأحد المقبل في جلسة برئاسة القاضي رضوان النمر .http://www.alkhaleej.ae/portal/c2f76d9a-0b60-4020-b56d-fa23d25deacb.aspx

ابو معتز القسيمي
05-17-2010, 02:40 AM
http://www.islamtoday.net/albasheer/images/basheer_header/albasheer_37.jpg


http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2010/5/12/1_2010512_12026.jpg

مقتل وإصابة خمسة جنود في هجوم جنوب اليمن
الاحد 02 جمادى الآخرة 1431 الموافق 16 مايو 2010



الإسلام اليوم / أ ف ب

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل جندي وإصابة أربعة آخرين بجروح، بعدما أطلق مسلحون النار على السيارة التي كانوا يستقلونها في محافظة لحج جنوب اليمن.

وقالت الوزارة في موقعها على الإنترنت: إن "سيارة دورية عسكرية تعرضت عصر السبت لإطلاق نار من قِبل عناصر خارجة على النظام والقانون في منطقة الحبيلين في محافظة لحج، مما أدى إلى استشهاد جندي وإصابة أربعة آخرين" وأضافت "الأجهزة الأمنية تقوم بإجراءاتها لملاحقة الجناة".

ونفى موقع وزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت الأنباء التي تردَّدت عن أن نائب رئيس الوزراء للشئون الأمنية كان مسافرًا في القافلة.

ونجا نائب رئيس الوزراء اليمني للشئون الداخلية من محاولة اغتيال يوم الخميس بعد أن فتح مسلحون النار على موكبه في محافظة أخرى بجنوب اليمن بعد حضوره لاحتفالات الذكرى العشرين لوحدة اليمن.

وتشهد المناطق الجنوبية من اليمن التي كانت دولة مستقلة حتى عام 1990 أعمال عنف، حيث يقول سكانها إنهم لا يستفيدون بما فيه الكفاية من مساعدات السلطة المركزية في صنعاء، ويطالب ناشطون في الجنوب بالانفصال مجددًا أو بإقامة فيدرالية بين الجنوب والشمال.

http://www.islamtoday.net/albasheer/artshow-12-132903.htm

ابو معتز القسيمي
05-17-2010, 02:43 AM
http://www.moheet.com/images/000000moheet-logo.jpg


http://www.moheet.com/image/69/225-300/696433.jpg

ليمن: الإفراج عن 19 شخصا من الحراك الجنوبي

قتلى وجرحى في اشتباكات جنوب اليمن
صنعاء: أفرجت السلطات اليمنية الأحد عن 19 عضواً من الحراك الجنوبي في محافظة لحج جنوب اليمن.

ونقلت قناة "الجزيرة" الإخبارية عن مصادر لم تسميها قولها: "إن المعتقلين الذين تم الإفراج عنهم تم اعتقالهم قبل 3 أشهر نتيجة لمشاركتهم في ما وصفته الحكومة آنذاك بأعمال تخريبية".

وأوضحت المصادر أن هذه الخطوة تأتي في سياق سعي الحكومة اليمنية لتهدئة الصراع المتصاعد من الحراك الجنوبي الذي يطالب بالإنفصال "، كما تعهد المفرج عنهم بعدم ممارسة أعمال تناهض وحدة اليمن.

وتتوقع مصادر سياسية يمنية أن يعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عن مبادرة سياسية للمصالحة عن مبادرة سياسية للمصالحة ، وطي صفحات الماضي وترطيب الأجواء المحتقنة بالبلاد في ذكرى مرور عشرين عاما على توحيد شطري اليمن الجنوبي والشمالي 22 مايو/آيار 1990.

ونقلت صحيفة "الخليج" الاماراتية عن المصادر قولها ،دون الكشف عن هويتها،: "إن صالح سيعلن عن مبادرة سياسية للمصالحة ،خلال خطاب رئاسي سيلقيه بمدينة تعز الأحد المقبل، بمناسبة ذكرى مرور عشرين عاماً على الوحدة، وتشمل المبادرة الإفراج عن المعتقلين على ذمة أحداث صعدة والجنوب، تمهيداً لإطلاق الحوار الوطني الشامل الذي توقف عدة أشهر بعد اشتراط المعارضة إطلاق سراح المعتقلين قبل استئناف الحوار".

ولم تستبعد المصادر أن يعلن صالح تشكيل حكومة وحدة تتولى التحضير للانتخابات التشريعية، المقرر أن تشهدها البلاد في إبريل/نيسان من العام المقبل.

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=375284&pg=1

alguonb
05-19-2010, 02:20 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/a541510466ed76916428e59f79ce5f1f.jpg

صمت" حيال تحرير ألمانيتين ونجاة مدير أمن الضالع من الاغتيال
صالح يؤكد عزمه فرض الاستقرار بأي ثمن آخر تحديث:الأربعاء ,19/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






أكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عزم الدولة على فرض الاستقرار في أنحاء البلاد كافة، مهما كان الثمن، وقال في أثناء لقائه بمدينة تعز أعضاء السلطة المحلية والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية من أبناء مديريات ردفان بمحافظة لحج التي تشهد مواجهات مسلحة بين الجيش و”الحراك الجنوبي” “هؤلاء المجرمون لا يمكن التساهل معهم وسيتم ردعهم وتطالهم يد القانون” .



وخاطب صالح الحاضرين بالقول “أنتم رجال دولة وعليكم واجبات في المنطقة، والدولة ستكون إلى جانبكم من أجل إرساء الأمن والاستقرار وسيادة القانون، وستقوم بواجبها في هذا المجال مهما كلف الثمن” .



في غضون ذلك، أكدت مصادر رسمية بمحافظة الضالع (جنوب)، أن مدير أمن الضالع غازي أحمد علي محسن تعرض لمحاولة اغتيال في أثناء توجهه إلى قسم شرطة سناح بالمحافظة، حيث تعرضت السيارة التي كان يستقلها لأضرار، إلا أنه لم يصب بأذى .



وأشارت المصادر إلى أن شخصاً يدعى محسن التويتي، من أبناء مديرية الحصين، أطلق النار من سلاحه الشخصي باتجاه سيارة المسؤول الأمني بجوار المجمع الحكومي، إلا أن مرافقي مدير الأمن ردوا عليه فأصابوه بطلقتين في رجله ويده قبل أن يتم إلقاء القبض عليه .



وأصيب ما لا يقل عن خمسة أشخاص بينهم جنديان وطفل وامرأة في اشتباكات بين عناصر الحراك وأفراد الأمن في الحبيلين، وأكدت مصادر محلية أن الأجهزة الأمنية فرضت حصاراً على المدينة من جميع الجهات .



وأوضحت مصادر محلية أن الأجواء في ردفان عادت للتوتر من جديد، ما ينذر بمواجهات أكثر شراسة بين الجانبين .



من جهة أخرى، رفضت السلطات اليمنية إعطاء أي توضيحات بشأن تحرير القوات الأمنية السعودية طفلتين ألمانيتين في المنطقة الحدودية، وذكرت مصادر رسمية في صعدة (شمال) أنه لا علم للسلطات بتفاصيل القضية، إلا أنها اتهمت الحوثيين بالوقوف وراء عملية الخطف ومحاولة تهريب الضحايا من منطقة لأخرى . وأشارت إلى أنه قد يكون حدث تنسيق على مستوى عال بين الجيشين اليمني والسعودي أدى إلى نجاح العملية .



وكانت القوات السعودية قد حررت الطفلتين اللتين خطفتا ضمن تسعة غربيين هم سبعة ألمان وبريطاني وامرأة من كوريا الجنوبية في يونيو/حزيران الماضي، وفشلت الجهود التي بذلتها صنعاء، ووساطات قبلية للإفراج عنهم، قبل العثور على جثث ألمانيين وكورية جنوبية .



من جهتها، أكدت وزارة الداخلية السعودية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (واس) “أن الأجهزة الأمنية المختصة وبعد التواصل مع الأجهزة النظيرة في الجمهورية اليمنية تمكنت من استعادة طفلتين ألمانيتين في المنطقة الحدودية بين البلدين” .



وأكد المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي لوكالة فرانس برس أن الجيش السعودي لم يشارك في العملية التي وصفها بأنها “مخابراتية” . وقال “لقد بلغتنا معلومات بأن الطفلتين في مكان قريب جداً . كانت هناك عملية مخابراتية لم تشمل إرسال أي قوات إلى داخل اليمن” . واعتبر أن المهمة هي بمثابة “جهد إنساني كان علينا القيام به” .



وأعرب وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي في بيان عن “الارتياح بعد نجاح القوات السعودية في الإفراج عن اثنتين من مواطنينا الخمسة المختطفين في اليمن” . وذكر أن الطفلتين موجودتان في عهدة السلطات السعودية “ونظراً للظروف الصعبة التي مرتا بها فإن وضعهما جيد، وستعودان غداً (الأربعاء) إلى ألمانيا” . وتوجه بالشكر للسلطات السعودية .



وقال متحدث باسم عائلة الرهائن الألمان إن شقيق الطفلتين الذي ربما لا يزيد عمره على سنة واحدة، توفي على الأرجح بينما مصير الوالدين مجهول .



إلى ذلك، أعلن مسؤول في السلطة المحلية ومصادر قبلية لوكالة فرانس برس أنه أفرج عن خبيرين نفطيين صينيين اختطفا الأحد شرق البلاد . وقال إن “الصينيين باتا في عهدة السلطات في محافظة شبوة” (شرق) .



وأفرج أيضاً عن أربعة يمنيين بينهم جنديان اختطفوا مع الصينيين حسب المصدر نفسه .

alguonb
05-20-2010, 02:48 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/c0b50204fd04013b3b0280730dd1d48f.jpg

الرئيس اليمني: الجيش سيحسم معركة الانفصال آخر تحديث:الخميس ,20/05/2010




أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، أمس، أن الجيش سيحسم المعركة مع دعاة الانفصال، وسيدعم أمن واستقرار البلاد . في حين فرقت الشرطة مسيرة في عدن تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال .



وقال صالح خلال زيارة لمعسكر خالد بمدينة تعز “لن يسمح للمجرمين وقطاع الطرق ودعاة الفتنة والتفرقة أن يحققوا مآربهم وستكون لهم المؤسسة العسكرية بالمرصاد” .



وأضاف “إن الوطن يمتلك اليوم مؤسسة وطنية دفاعية وأمنية قوية مزودة بأحدث التجهيزات والتقنيات والأسلحة والمعدات وقادرة على أداء مهامها وواجباتها بكفاءة واقتدار وستكون الصخرة التي تتحطم عليها كافة أنواع المؤامرات” .



في غضون ذلك، فرقت الشرطة اليمنية مساء أمس، تظاهرة في عدن نظمها أتباع “الحراك الجنوبي” للمطالبة بانفصال الجنوب عن الشمال .



وقال مصدر يمني مطلع “قامت قوات الشرطة بتفريق التظاهرة التي انطلقت بعد صلاة العشاء عقب تعزيزات عسكرية انتشرت في نطاق منطقة الشيخ عثمان في حين لم تقع أي إصابات خلال التظاهرة” . (يو .بي .أي)

حضرمي والجنوب ديرتي
05-20-2010, 11:07 PM
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:hdNlb6wYu_z2WM:http://www.asbar.com/images/Graphics_Services/Logo/watan/watan9.jpg



صنعاء: صادق السلمي 2010-05-20 1:48 AM
استمر التوتر في عدد من المناطق الجنوبية من اليمن، خاصة في محافظتي الضالع ولحج وذلك بعد أيام من اشتباكات وقعت بين قوات من الحرس الجمهوري وأنصار الحراك الجنوبي بمنطقة الحبيلين أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين. وأكدت مصادر محلية أن مساعي حكومية وعسكرية بدأت ببذل جهود لتهدئة التوتر في هذه المناطق قبل أيام من خطاب للرئيس علي عبدالله صالح بمناسبة أعياد الوحدة اليمنية يتوقع أن يعلن فيه جديداً في إطار المصالحة الوطنية.
وأوضحت المصادر أن وزير الدولة عبدالقادر هلال وقائد اللواء 15 مشاة العميد ركن ثابت مثنى جواس موجودان في ردفان منذ أيام لبذل مساع للتهدئة بين السلطة والمسلحين. ويجري التكتم على طبيعة مهمتهما ونتائج الجهود التي يبذلانها، خاصة مع تزايد تأزم الأوضاع الأمنية في مديريات ردفان، منذ حادثة تعرض موكب نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن، وزير الإدارة المحلية رشاد العليمي لإطلاق نار السبت الماضي. وكان المئات من المواطنين في ردفان والحبيلين قد نزحوا من منازلهم بعد تضررها إثر المعارك التي جرت بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي.
وعلى صعيد متصل أدان رئيسا دولة الجنوب السابقين علي ناصر محمد وحيدر العطاس سياسة السلطة في ردفان. وقالا في بيان مشترك إن "شعب الجنوب يستقبل الذكرى العشرين لقيام الوحدة اليمنية بإرهاب الدولة من خلال هجمة عسكرية شرسة على ردفان". وأوضح البيان أن السلطة "تصعد عسكرياً وأمنياً في عدن ولحج والضالع وأبين وشبوة وحضرموت والمهرة بهدف ضرب الحراك الجنوبي السلمي". وحذر البيان من "الاستمرار في عسكرة الحياة المدنية" ، داعياً إلى الاحتكام للغة الحوار.

ابو معتز القسيمي
05-21-2010, 01:02 AM
الحراك يتظاهر وصالح يتعهد بالوحدة
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2010/5/20/1_992487_1_34.jpg

معارضون للحكومة أثناء مظاهرة بمحافظة لحج بجنوب اليمن (الفرنسية-أرشيف)

تظاهر آلاف من نشطاء وأنصار الحراك الجنوبي في اليمن فيما بات يعرف بيوم الأسير الجنوبي. ودعوا المجتمع الدولي إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بجنوب اليمن التي صدرت إبان الحرب الأهلية عام 1994 من القرن الماضي.

كما طالب المتظاهرون خلال المظاهرة التي جرت في مديرية نصاب بمحافظة شبوة، بإطلاق سراح جميع المعتقلين من نشطاء الحراك ورفع المظاهر المسلحة من المحافظات الجنوبية.

وبالتزامن مع ذلك, منعت سلطات الأمن فعالية احتجاجية للمعارضة كان من المقرر تنظيمها في صنعاء.

لكن آلافا من أنصارها شاركوا في فعاليات مماثلة أقيمت في محافظة تعز بجنوب البلاد التي يزورها الرئيس صالح حاليا.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد النعيمي قوله إثر قيام قوات الأمن بمنعهم من التظاهر "نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذا المنع مع العلم بأنه تم إشعار السلطات الأمنية بالقيام بالتظاهر بملعب الظرافي بوسط صنعاء".

وأضاف النعيمي أن عملية منع التظاهرات من قبل السلطات الأمنية "لن تثني جماهير اللقاء المشترك والشعب اليمني عن مواصلة مسيرة النضال السلمي بكل السبل الدستورية والقانونية الممكنة".

وأشار إلى أن المظاهرة كانت مخصصة للاحتفاء بالوحدة اليمنية. وقال "السلطات للأسف الشديد لا تريد منا حتى أن نعبر عن فرحتنا بهذه المناسبة العظيمة، والسلطة مثلما استأثرت بالسلطة والثروة أرادت أن تستأثر حتى باحتفالاتها بالمناسبات الوطنية".

وكانت قوات الأمن قد انتشرت في محيط ملعب الظرافي الواقع بميدان التحرير بوسط صنعاء ومنعت أنصار المعارضة من الوصول إلى الملعب، واعتقلت عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني عبد العزيز الزارقة.

وتم التوقيع على اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 مايو/ أيار 1990 من قبل الرئيس الحالي علي عبد الله صالح عن الشمال، وعن الجنوب علي سالم البيض الذي فر إثر محاولة للانفصال في صيف عام 1994 إلى المنفى، ويطالب حاليا بالعودة إلى دولة الجنوب السابقة من منفاه في هامبورغ بألمانيا.


صالح تعهد بالمحافظة على وحدة اليمن مهما كان الثمن (رويترز-أرشيف)
صالح يهاجم
في هذه الأثناء هاجم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح, بشدة من قال إنهم أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يهدفون إلى تمزيق البلاد.

وأضاف في كلمة أثناء احتفال بمدينة تعز في جنوب اليمن "اليمن والوحدة في قلوب كل اليمنيين الشرفاء الوحدويين، والخزي والعار لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين يريدون تقزيم اليمن بعد أن كبر وما زال كبيرا بين الأمم".

وتعهد الرئيس اليمني في كلمته مجددا بالحفاظ على الوحدة اليمنية مهما كان الثمن.
المصدر: الجزيرة

alguonb
05-21-2010, 02:15 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/a02959a4666ece331188814d85a50003.jpg

الرئيس اليمني حضّر كفنه عندما تولى السلطة آخر تحديث:الجمعة ,21/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح إنه “حضّر كفنه وحفر قبره” عندما تولى السلطة قبل 32 عاماً، وأكد أنه كان عازفاً عن تولي المسؤولية ولم يقبل بها إلا مكرهاً بعد أن أحجم السياسيون عقب اغتيال الرئيس أحمد حسين الغشمي .



وشيّع الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي أحد قتلاهم في منطقة ردفان بمحافظة لحج، والذي قتل في مواجهات مع قوات الأمن في الثامن والعشرين من شهر إبريل/ نيسان الماضي، حيث خرجوا في مسيرة رفعوا خلالها أعلام دولة الجنوب السابقة، فيما كانوا يرددون شعارات تطالب بالانفصال عن دولة الوحدة .



وقال صالح مخاطباً الشباب، أمس، بمحافظة تعز عشية الاحتفال بالذكرى العشرين للوحدة، ان اصحاب المشاريع الصغيرة هم الذين يريدون تقسيم اليمن بعد أن كبر وسيظل، بينما هم أقزام كما كانوا . وأشار إلى نهر من الدماء روى الارض للحفاظ على الوحدة في ملحمة 1994 لمواجهة “أصحاب المشاريع الصغيرة الذين لم يتعلموا ولن يتعلموا” . وتحدث صالح عن الظروف التي عاشها اليمن في الشمال بعد اغتيال الغشمي العام 1978 ومجيئه إلى السلطة، وقال إنه كان يرفض السلطة، إلا أنه أرغم عليها، وأشار الى مبادرة أبناء محافظة تعز لترشيحه لشغل منصب رئاسة الجمهورية . وقال “حاولت مع قيادات سياسية أن تتحمل هذه المسؤولية، لكنها رفضتها تماماً . وقلت لها تفضلوا اشغلوا هذا المنصب أنتم الأقدر والأكثر ثقافة وأكثر عقلاً وأكبر سناً ( . . .) إلا أن كل المسؤولين رفضوا ورفضوا ورفضوا” . أضاف: “جاءت الأقدار أن نتحمل هذه المسؤولية وفصّلنا الكفن وحفرنا القبر وقلنا على بركة الله، سنضحي من أجل هذا الوطن لا من أجل منصب ولا من أجل جاه ولا من أجل مال مدنس، لم نكن قد ارتبطنا بأحد ولن نرتبط ولن يرتبط شعبنا اليمني بالخارج” .

alguonb
05-21-2010, 02:18 AM
الحراك يتظاهر وصالح يتعهد بالوحدة
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5C501AF2-6862-4675-9EE7-16BA85425C9E.htm


معارضون للحكومة أثناء مظاهرة بمحافظة لحج بجنوب اليمن (الفرنسية-أرشيف)

تظاهر آلاف من نشطاء وأنصار الحراك الجنوبي في اليمن فيما بات يعرف بيوم الأسير الجنوبي. ودعوا المجتمع الدولي إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن الخاصة بجنوب اليمن التي صدرت إبان الحرب الأهلية عام 1994 من القرن الماضي.

كما طالب المتظاهرون خلال المظاهرة التي جرت في مديرية نصاب بمحافظة شبوة، بإطلاق سراح جميع المعتقلين من نشطاء الحراك ورفع المظاهر المسلحة من المحافظات الجنوبية.

وبالتزامن مع ذلك, منعت سلطات الأمن فعالية احتجاجية للمعارضة كان من المقرر تنظيمها في صنعاء.

لكن آلافا من أنصارها شاركوا في فعاليات مماثلة أقيمت في محافظة تعز بجنوب البلاد التي يزورها الرئيس صالح حاليا.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد النعيمي قوله إثر قيام قوات الأمن بمنعهم من التظاهر "نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذا المنع مع العلم بأنه تم إشعار السلطات الأمنية بالقيام بالتظاهر بملعب الظرافي بوسط صنعاء".

وأضاف النعيمي أن عملية منع التظاهرات من قبل السلطات الأمنية "لن تثني جماهير اللقاء المشترك والشعب اليمني عن مواصلة مسيرة النضال السلمي بكل السبل الدستورية والقانونية الممكنة".

وأشار إلى أن المظاهرة كانت مخصصة للاحتفاء بالوحدة اليمنية. وقال "السلطات للأسف الشديد لا تريد منا حتى أن نعبر عن فرحتنا بهذه المناسبة العظيمة، والسلطة مثلما استأثرت بالسلطة والثروة أرادت أن تستأثر حتى باحتفالاتها بالمناسبات الوطنية".

وكانت قوات الأمن قد انتشرت في محيط ملعب الظرافي الواقع بميدان التحرير بوسط صنعاء ومنعت أنصار المعارضة من الوصول إلى الملعب، واعتقلت عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني عبد العزيز الزارقة.

وتم التوقيع على اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 مايو/ أيار 1990 من قبل الرئيس الحالي علي عبد الله صالح عن الشمال، وعن الجنوب علي سالم البيض الذي فر إثر محاولة للانفصال في صيف عام 1994 إلى المنفى، ويطالب حاليا بالعودة إلى دولة الجنوب السابقة من منفاه في هامبورغ بألمانيا.


صالح تعهد بالمحافظة على وحدة اليمن مهما كان الثمن (رويترز-أرشيف)
صالح يهاجم
في هذه الأثناء هاجم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح, بشدة من قال إنهم أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يهدفون إلى تمزيق البلاد.

وأضاف في كلمة أثناء احتفال بمدينة تعز في جنوب اليمن "اليمن والوحدة في قلوب كل اليمنيين الشرفاء الوحدويين، والخزي والعار لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين يريدون تقزيم اليمن بعد أن كبر وما زال كبيرا بين الأمم".

وتعهد الرئيس اليمني في كلمته مجددا بالحفاظ على الوحدة اليمنية مهما كان الثمن

alguonb
05-21-2010, 02:37 AM
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=latest/data/2010-05-20-14-12-37.htm&storytitle=المعارضة اليمنية تحتج على منعها من التظاهر لمناسبة ذكرى الوحدة&storytitleb=&storytitlec=


المعارضة اليمنية تحتج على منعها من التظاهر لمناسبة ذكرى الوحدة

5/20/2010



تظاهرة في مدينة ردفان بمحافظة لحج


صنعاء- احتجت المعارضة اليمنية ممثلة في (اللقاء المشترك) الخميس على منع أنصارها من التظاهر في وسط العاصمة صنعاء لمناسبة مرور عقدين على قيام الوحدة اليمنية.
وقال الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد النعيمي للصحافيين اثر قيام قوات الأمن بمنعهم من التظاهر، نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذا المنع مع العلم انه تم إشعار السلطات الأمنية بالقيام بالتظاهر بملعب الظرافي بوسط صنعاء.

وأضاف النعيمي إن عملية منع التظاهرات من قبل السلطات الأمنية لن يثني جماهير اللقاء المشترك والشعب اليمني عن مواصلة مسيرة النضال السلمي بكل السبل الدستورية والقانونية الممكنة.

وأشار إلى أن التظاهرة كانت مخصصة للاحتفاء بالوحدة اليمنية. وقال السلطات للأسف الشديد لا تريدنا حتى أن نعبر عن فرحتنا بهذه المناسبة العظيمة، والسلطة مثلما استأثرت بالسلطة والثروة أرادت أن تستأثر حتى باحتفالاتها بالمناسبات الوطنية.

وكانت قوات الأمن انتشرت في محيط ملعب الظرافي الواقع بميدان التحرير بوسط صنعاء ومنعت أنصار المعارضة من الوصول إلى الملعب واعتقلت عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني عبد العزيز الزارقه.

وتم التوقيع على اتفاقية الوحدة اليمنية في 22 مايو/ أيار1990 من قبل الرئيس الحالي علي عبد الله صالح عن الشمال، وعن الجنوب علي سالم البيض الذي فر اثر محاولة للانفصال في صيف عام 1994 إلى المنفى، ويطالب حاليا بالعودة إلى دولة الجنوب السابقة من منفاه في هامبورغ بألمانيا.

ويشار إلى أن الاحتفال الرسمي بمرور عقدين على الوحدة سيتم بمدينة تعز القريبة من جنوب اليمن، في ظل أجواء ملتهبة في المحافظات الجنوبية واستمرار مطالبتها بالانفصال عن الشمال.

alguonb
05-22-2010, 12:25 AM
البيض يطالب بارسال لجنة دولية لتقصي الحقائق الى جنوب اليمن

5/21/2010



صنعاء ـ يو بي اي: طالب نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض الجمعة الامم المتحدة بارسال لجنة لتقصي الحقائق الى جنوب اليمن، متهما النظام اليمني بمحاولة 'تصفية الحراك الوطني الجنوبي'.
وقال البيض في بيان في الذكرى العشرين لاعادة توحيد اليمن 'تقع على عاتق المجتمع الدولي، وخاصة الامم المتحدة والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، مسؤولية التحرك على نحو جاد وفعال من اجل ايجاد حل عادل للقضية الجنوبية، يقوم على اساس احترام ارادة الجنوبيين وحقهم في الاستقلال واستعادة دولتهم كاملة السيادة'. واضاف 'بهذه المناسبة نعيد توجيه الدعوة للأمم المتحدة لكي تنهض بواجبها من خلال ارسال لجنة لتقصي الحقائق في الجنوب للوقوف على الحقيقة كما هي وليس كما يروج لها نظام صنعاء واعلامه الكاذب'.
ودعا البيض الذي يعد من ابرز قادة 'الحراك الجنوبي' المطالب بالانفصال عن الشمال، 'جميع الاخوة الزعماء العرب في مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص وفي مصر الشقيقة وسورية الصمود الى النظر بمسؤولية تاريخية الى عمق قضية شعبنا وما يمكن ان ينتج عن تجاهلها من نتائج كارثية (...) على مستوى استقرار المنطقة العربية برمتها'. تفاصيل ص3
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21z45.htm&storytitle=ffالبيض يطالب بارسال لجنة دولية لتقصي الحقائق الى جنوب اليمنfff&storytitleb=&storytitlec=





http://www.alquds.co.uk/todaypages/all.pdf

حضرمي والجنوب ديرتي
05-22-2010, 12:25 AM
صالح: الجيش سيحسم معركة الانفصال

جريدة القبس الكويتية
21/5/2010

صنعاء - يو. بي. آي - أعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح امس ان الجيش سيحسم المعركة مع دعاة الانفصال، وسيدعم أمن واستقرار البلاد، فيما حذرت معارضة الخارج من الزج بالجيش في الصراع الدائر في المحافظات الجنوبية.
وقال صالح خلال زيارة لمعسكر خالد بمدينة تعز الذي انطلق منه إلى سدة الرئاسة في 17 يوليو 1978 «لن يسمح للمجرمين وقُطّاع الطرق ودعاة الفتنة والتفرقة بأن يحققوا مآربهم وستكون لهم المؤسسة العسكرية بالمرصاد».
وأضاف «ان الوطن يمتلك اليوم مؤسسة وطنية دفاعية وأمنية قوية مزودة بأحدث التجهيزات والتقنيات والأسلحة والمعدات وقادرة على أداء مهامها وواجباتها بكفاءة واقتدار وستكون الصخرة التي تتحطم عليها جميع أنواع المؤامرات».
في غضون ذلك، حذّر أبرز قادة المعارضة الجنوبية اليمنية في الخارج السلطة من «الاستمرار في سياسة سفك الدماء والاعتقالات والتشريد واستمرار الحصار الاقتصادي على المحافظات الجنوبية، وعسكرة الحياة المدنية»، ودعوا إلى الاحتكام للغة الحوار بدلاً «من لغة السلاح والإرهاب»، لان «العنف لا يولد إلا العنف».
ودعا بيان مشترك صادر عن الرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد ورئيس الوزراء الأسبق أبوبكر العطاس وزّع عبر البريد الالكتروني «أفراد القوات المسلحة والأمن الى ألا ينجروا إلى حرب ضد إخوانهم وأبنائهم في المحافظات الجنوبية، كما حدث في الحروب السابقة وحروب صعدة الستة».
وطالب البيان أبناء الجنوب بــ «رص صفوفهم ضد هذه الهجمة الشرسة والحصار العابث على محافظة لحج والضالع».

ابو معتز القسيمي
05-22-2010, 02:25 AM
http://www.alraimedia.com/Alrai/Images/logora2i.gif

قوات الأمن اليمنية تفرق تظاهرة في عدن دعا إليها الرئيس الجنوبي السابق


صنعاء - يو بي أي - فرقت قوات الأمن اليمنية في مدينة عدن امس، تظاهرة دعا لها الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض لمناسبة الذكرى السادسة عشرة للدعوة الى انفصال الجنوب عن الشمال.
وأفاد مصدر يمني: «حاول المئات من أنصار الحراك الجنوبي في عدن تنظيم تظاهرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من جامع الفتح في مديرية التواهي إلا أن قوات الأمن حالت دون إكمالهم تنظيم التظاهرة المقرر ان تجوب بقية أحياء مدينة عدن».
ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب التي كانت مستقلة حتى عام 1990 ورددوا شعارات تدعو للاستفتاء على انفصال الجنوب بإشراف الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، كما حملوا صورا للبيض.
وقال المصدر ان قوات الأمن اعتقلت عددا من منظمي التظاهرة تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة في عربات مصفحة.
وكانت قوات الشرطة أغلقت الطرق المؤدية إلى عدن في منطقتي الشيخ عثمان وساحة الهاشمي تحسباً لوصول عدد من أتباع «الحراك الجنوبي» والحيلولة دون تنظيم تظاهرات مماثلة لتظاهرة مديرية التواهي.
وكان البيض دعا في بيان الخميس «أبناء شعب الجنوب» الى تنظيم تظاهرات في عدن لمناسبة ذكرى «إعلان فك الارتباط بين دولتي الجمهورية العربية اليمنية والجهورية اليمنية الديموقراطية الشعبية الذي أعلنه في 21 مايو 1994.
يشار إلى ان شطري اليمن توحدا في 22 مايو 1990.ووقع البيض اتفاقية الوحدة عن الجنوب فيما وقعها عن الشمال الرئيس علي عبد الله صالح عقب انحسار الحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي.
الى ذلك، أصيب جنديان يمنيان وأربعة من مسلحي «الحراك الجنوبي» امس، في مواجهات في منطقة عزان في محافظة شبوة في جنوب شرقي البلاد.
وذكر موقع « المصدر اون لاين «المستقل، «إن الاشتباكات وقعت إثر محاولة قوات الأمن اعتقال أحد المطلوبين أمنياً من عناصر الحراك عقب صلاة الجمعة».

alguonb
05-22-2010, 04:45 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/5467af03ab7ddd05733e82fad53343cb.jpg

بمواجهات في شبوة وقوات الأمن تفرق تظاهرة في عدن
الرئيس اليمني يطلق مبادرة جديدة: "حكومة وحدة" بعد حوار جاد آخر تحديث:السبت ,22/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






أعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح استعداده لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الحزبين الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح المعارضين، شرط إجراء حوار جاد بين القوى السياسية الحاكمة والمعارضة تحت قبة المؤسسات الدستورية، في وقت اندلعت مواجهات في منطقة عزان بمحافظة شبوة، شرقي البلاد، وسقط خلالها عدد من الجرحى، وفرقت قوات الأمن تظاهرة في عدن دعا إليها نائب الرئيس السابق علي سالم البيض .



وقال صالح في خطاب ألقاه أمس عوضاً عن اليوم السبت بمناسبة أعياد الوحدة: “ندعو كل أطياف العمل السياسي وكل أبناء الوطن في الداخل والخارج إلى إجراء حوار وطني مسؤول تحت قبة المؤسسات الدستورية من دون شروط أو عراقيل مرتكزاً على اتفاق فبراير/ شباط الموقع بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك الممثلة في مجلس النواب وتعزيز بناء دولة النظام والقانون” . وطالب بأن تبتعد الأحزاب السياسية عما أسماها “المشاريع الصغيرة والمكايدات السياسية والعناد والأنانية والتعصب الفردي والمناطقي والطائفي والسلالي، والترفع فوق كل الصغائر، وأن يكبر الجميع مثلما كبر الوطن بوحدته المباركة؛ بحيث لا يجوز بأي حال من الأحوال لأي شخص ينتمي إلى هذا الوطن أن يسعى إلى التخريب والإضرار بمصالح الوطن والمواطنين”، مؤكداً أن “الوطن ملكنا جميعاً وهو يتسع للجميع” . وأضاف “انطلاقا من ذلك فإننا نرحب بالشراكة الوطنية مع كل القوى السياسية في ظل الدستور والقانون وما يتفق عليه الجميع”، مؤكداً أنه “في ضوء نتائج الحوار فإنه يمكن تشكيل حكومة من كافة القوى السياسية الفاعلة الممثلة في مجلس النواب وفي المقدمة الشريك الأساسي في صنع الوحدة (الحزب الاشتراكي اليمني) وشركاؤنا في الدفاع عنها ( التجمع اليمني للإصلاح )، والتحضير لإجراء انتخابات نيابية في موعدها المحدد في ظل الشرعية الدستورية والتعددية السياسية حرصاً منا على طي صفحة الماضي وإزالة آثار ما أفرزته أزمة عام 1993 وحرب صيف عام 1994” . ووجه صالح إلى إطلاق سراح جميع المحتجزين على ذمة الحرب في صعدة، إضافة إلى أنصار الحراك الجنوبي، وإن قصرها على “بعض مديريات لحج وأبين والضالع” .



وكانت اشتباكات عنيفة وقعت في منطقة عزان بمحافظة شبوة، شرقي البلاد، بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي أسفرت عن سقوط ستة جرحى، بينهم جنديان إصابتهما خطيرة . ووقعت الاشتباكات بعد صلاة الجمعة عندما اشتبك أنصار الحراك مع أحد الأطقم العسكرية التي حضرت إلى المنطقة لمنع تحضيرات لأنصار الحراك الجنوبي لإقامة مهرجان في منطقة عزان اليوم السبت رداً على المهرجان الذي أقامته السلطات الأسبوع الماضي . وقد عززت قوات الأمن من وجودها في كافة المناطق الجنوبية، ولوحت بمواجهة حازمة وقوية لأي أعمال خارجة عن القانون في هذه المناطق، بعد أن دعت قوى الحراك الجنوبي أنصارها إلى احتجاجات واسعة في ذكرى الوحدة . وأقرت اللجان الأمنية في عدد من المناطق الجنوبية خططاً أمنية لاحتواء أية فعاليات لأنصار الحراك اليوم، حيث تم إغلاق جميع المداخل التي تربط مديريات ردفان بمحافظة لحج، وتم نشر أعداد كبيرة من قوات الأمن والجيش لمنع أي تجمعات مناهضة للسلطة .



وكان البيض دعا أنصاره في الداخل إلى إحياء الذكرى السادسة عشرة لما صار يعرف ب “فك الارتباط” من خلال مسيرة تتوجه إلى عدن، التي تصادف ذكرى إعلانه للانفصال في صيف عام 1994 . واتهم في بيان السلطة ب “عسكرة الحياة في الجنوب وفرض الحصار على الضالع والحبيلين وعدن ويافع وأبين وشبوة وحضرموت والمهرة”، وهو موقف يتماهى مع الموقف الذي أعلنه قبل أيام الرئيسان السابقان للجنوب علي ناصر محمد وحيدر أبوبكر العطاس .

alguonb
05-22-2010, 05:07 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/189b7fa0e39a5c548eabef98abc7c825.jpg

البيض) يتهم صنعاء بمحاولة تصفية (الحراك الجنوبي)ويطالب بلجنة دولية لتقصي الحقائق




دبي - ا ف ب - طالب نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض امس الامم المتحدة بارسال لجنة لتقصي الحقائق الى جنوب اليمن، متهما النظام اليمني بمحاولة "تصفية الحراك الوطني الجنوبي".
وقال البيض في بيان في الذكرى العشرين لاعادة توحيد اليمن "تقع على عاتق المجتمع الدولي، وخاصة الامم المتحدة والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي، مسؤولية التحرك على نحو جاد وفعال من اجل ايجاد حل عادل للقضية الجنوبية، يقوم على اساس احترام ارادة الجنوبيين وحقهم في الاستقلال واستعادة دولتهم كاملة السيادة".
واضاف "بهذه المناسبة نعيد توجيه الدعوة للأمم المتحدة لكي تنهض بواجبها من خلال ارسال لجنة لتقصي الحقائق في الجنوب للوقوف على الحقيقة كما هي وليس كما يروج لها نظام صنعاء واعلامه الكاذب".
ودعا البيض الذي يعد من ابرز قادة "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال عن الشمال، "جميع الاخوة الزعماء العرب في مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص وفي مصر الشقيقة وسوريا الصمود الى النظر بمسؤولية تاريخية الى عمق قضية شعبنا وما يمكن ان ينتج عن تجاهلها من نتائج كارثية (...) على مستوى استقرار المنطقة العربية برمتها".
واتهم "نظام صنعاء" ب"تصفية الحراك الوطني الجنوبي عبر تخريجات وتكتيكات سياسية متعددة تتعلق بمبادرات وتسويات ومشاريع مشبوهة تهدف الى شق وحدة الصف الجنوبي"، مؤكدا "اننا عازمون على مواصلة التصدي للاحتلال".
واضاف البيض الذي يقيم في المنفى "اذا كانت السنة الماضية هي سنة البناء الميداني وتنامي قوة الحراك الوطني (...) فاننا نضع نصب اعيننا ان تكون السنة القادمة هي سنة الاستقلال الثاني".
وتشهد المناطق الجنوبية من اليمن التي كانت دولة مستقلة حتى العام 1990، اعمال عنف، ويعتبر سكانها انهم لا يستفيدون بما فيه الكفاية من مساعدات السلطة المركزية في صنعاء.
ويطالب ناشطون في الجنوب بالانفصال مجددا او باقامة فدرالية بين الجنوب والشمال.

حضرمي والجنوب ديرتي
05-22-2010, 02:55 PM
جريدة الشرق الاوسط
22 مايو 2010
البيض يدعو العرب إلى " تدخل استباقي" في الذكرى الــ 20 للوحدة اليمنية

الرئيس اليمني يعلن عفوا عن الحوثيين والحراكيين المعتقلين .. ويدعو إلى حوار وطني شامل

alguonb
05-23-2010, 02:23 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/442b4d89db5914931c6936d94c974ad7.jpg

المعارضة لحوار برعاية دولية والعطاس ينتقد
الحزب اليمني الحاكم يطالب "المشترك" بالتعاطي مع مبادرة صالح آخر تحديث:الأحد ,23/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






طالب حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن أمس، أحزاب المعارضة المنضوية في إطار تكتل “اللقاء المشترك” ب”التعاطي الايجابي مع مبادرة الرئيس علي عبد الله صالح بإجراء حوار وطني موسع وغير مشروط يسهم في إنهاء الاحتقان السياسي في البلاد” .



واعتبر رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الحاكم طارق الشامي في تصريح ل”الخليج” أن “المبادرة الرئاسية الأخيرة تضمنت تلبية لكافة طلبات أحزاب المعارضة الرئيسية كونها أقرت بحوار شامل غير مشروط لا يستثني أحداً ويرتكز على بنود اتفاق فبراير” .



وأعرب الشامي عن تفاؤل الأطر القيادية في الحزب الحاكم ب “التقاط أحزاب المعارضة للمبادرة الرئاسية والتعامل الإيجابي مع مضمونها”، مشيراً إلى أنه “في حال بادرت أحزاب المعارضة لتلبية الدعوة المفتوحة للحوار فسيتم بالضرورة التوقيع على المحضر الثابت المتفق عليه بين حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المشترك المعارض” .



من جهتها، قررت المعارضة اليمنية إعطاء نفسها مهلة إضافية لدرس المبادرة التي أعلنها صالح، إلا أن مصادر مقربة أوضحت ل”الخليج” أن حالة من عدم الثقة بجدية المبادرة قد تجعل المعارضة تتخذ قراراً برفضها أو على الأقل عدم التجاوب معها إذا لم تكن هناك آليات حقيقية لتنفيذها على أرض الواقع ومن أبرزها إطلاق سراح المعتقلين من دون استثناء ورفع الحصار العسكري عن مناطق الجنوب وتغيير لغة الخطاب الهجومي على المعارضة .



وكانت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني التي تضم أحزاباً في المعارضة، وشخصيات سياسية ومنظمات مجتمع مدني استبقت موقف المعارضة الرسمي ببيان طالبت فيه بحوار وطني لا يستثني أحداً، وأن يكون تحت رعاية إقليمية وعربية ودولية .



ودعت اللجنة السلطة إلى “الاعتذار للشعب وتقديم التنازلات اللازمة لأجل الوطن بدلاً من المضي قدما في استقوائها بالجيش والأمن اللذين تثق كل الثقة في أنهما لن يكونا ضد أبناء وطنهما مهما حاولت السلطة استعداءهما على إخوانهما” .



من جهته، هاجم رئيس الوزراء الأسبق حيدر أبو بكر العطاس مبادرة صالح، ووصفها بأنها عبارة عن “تكتيك يحاول من خلاله الرئيس صالح تفكيك المعارضة في الداخل”، وقال إن صالح لم يعترف بوجود أزمة في الجنوب، ولهذا فإن أية مبادرة تخرج عن الاعتراف بوجود أزمة في الوحدة لن يكتب لها النجاح .



وأعلن العطاس رفضه لمشروع “فك الارتباط” والانفصال، مشيراً إلى أن “هناك طرقاً كثيرة لمعالجة القضية الجنوبية ممكن أن تحقق الهدف بعيداً عن فك الارتباط أو الانفصال”، لكنه قال إن “على الحراك الجنوبي والمشترك توحيد النضال السلمي لإسقاط السلطة التي لم تعد قادرة على تقديم أي شيء وإنما تدفع بانهيار البلاد والعباد بشكل كامل” .



في غضون ذلك، أعلن محافظ تعز خالد حمود الصوفي أن صالح أصدر عفواً عن جميع الصحافيين الذين لديهم قضايا منظورة أمام القضاء، لكنه اشترط أن “يكرس الصحافيون أقلامهم لصالح اليمن ووحدته” .



ورحب الأمين العام المساعد لحزب اتحاد القوى الشعبية ذو التوجه الإسلامي محمد عبد الملك المتوكل بمبادرة صالح إطلاق سراح جميع المعتقلين على ذمة حرب صعدة، وأتباع الحراك الجنوبي .



ونقل موقع “نيوز يمن” المستقل عنه قوله “إن أمر صالح بإطلاق المحتجزين مرتبط بمدى تنفيذه على أرض الواقع لأن الناس أصبحوا يشكون في كل شيء” . ورحب بدعوة صالح لحوار وطني شامل، واعتبر حصر الحوار بالأحزاب الممثلة في البرلمان “أمراً غير منطقي” .



وقال المتحدث باسم الحوثي إن مبادرة صالح للإفراج عن معتقلي الحوثي ستساهم، إذا ما تحققت، في تثبيت السلام في صعدة (شمال) وفي إغلاق ملف الحرب بشكل نهائي .



وقال محمد عبد السلام في اتصال مع وكالة فرانس برس “نرحب بما جاء في خطاب الأخ رئيس الجمهورية بالنسبة للتوجيه بالإفراج عن جميع المعتقلين” . وذكر أن المعتقلين على ذمة الأحداث في صعدة هم حوالي ألف شخص بعضهم معتقل منذ الحرب الأولى عام 2004 .



ميدانياً، استمر التوتر في المناطق الجنوبية، حيث منعت قوات الأمن المنتشرة في مدينة عزان بمحافظة شبوة التجول وأقامت ثلاث نقاط أمنية عند مداخل المدينة بحثاً عن مطلوبين ومحاولة لمنع أنصار الحراك الجنوبي من إقامة مهرجان لهم .



وتجددت الاشتباكات المسلحة ليلا بين الأمن وعناصر من الحراك تمكنت من التسلل إلى عزان، وقالت مصادر محلية إن مجاميع مسلحة هاجمت نقطة الرحيل التي تبعد 5 كيلومترات عن مدينة عزان، كما هاجمت مجموعة مسلحة أخرى نقطتين أمنيتين عند مدخل المدينة واستولت على طقم عسكري .



في الأثناء، حذر الشيخ طارق الفضلي أحد زعامات الحراك الجنوبي من تحول ما سماه “شعب الجنوب” إلى كتائب مسلحة لمقاومة السلطة، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل، وقال بيان صادر عن الفضلي بمناسبة ما سماه الذكرى “ال16 لفك الارتباط” الهيئات الدولية ومجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية والأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية إلى التدخل لوقف “جرائم الإبادة الجماعية التي تمارسها السلطة” .

ابو معتز القسيمي
05-23-2010, 10:59 AM
http://www.moheet.com/images/000000moheet-logo.jpg

http://www.moheet.com/image/69/225-300/695827.jpg

اليمن: اعتقال المئات من أنصار الحراك الجنوبي رغم العفو الرئاسي

تظاهرة جنوب اليمن تطالب بالانفصال
صنعاء: بعد يوم واحد من إعلان العفو الرئاسي في اليمن لاطلاق المعتقلين من أنصار الحراك الجنوبي ، أكد حزب يمني معارض الأحد انه تم عتقال مئات المواطنين بمدينة عدن في الجنوب.

ونقلت صحيفة "القدس العربي" اللندنية عن الحزب الاشتراكي اليمني قوله على موقعه الالكتروني "اعتقلت السلطات الأمنية أمس السبت بمحافظة عدن 428 شخصاً على خلفية فعالية سلمية نظمها الحراك السلمي الجنوبي احتجاجا على سياسات السلطة تجاه أبناء المحافظات الجنوبية".

وأضاف الحزب: تأتي هذه الفعالية متزامنة مع الذكرى العشرين لتحقيق الوحدة السلمية في اليمن.

وأوضحت مصادر الحزب "ان المعتقلين يتوزعون على عدة سجون بواقع 265 معتقلا في سجن المنصورة المركزي و42 في سجن شرطة الشيخ عثمان و36 في سجن البحث الجنائي بمعسكر طارق و10 في سجن شرطة كريتر فيما 75 معتقلا آخرين في سجون أخرى".

وكان الرئيس علي عبدالله صالح أصدر الجمعة قرارا بمناسبة ذكرى الوحدة اليمنية بالإفراج عن كافة المعتقلين على خلفية أحداث صعدة والمحافظات الجنوبية.

ويشار إلى انه يقبع الآلاف في السجون المركزية وسجون المخابرات في مختلف محافظات اليمن على خلفية حرب صعده والحراك الجنوبي.

وتواجه اليمن حركات في الجنوب تطالب بالانفصال عن الشمال ، حيث يقوم محتجين من المحافظات الجنوبية بمظاهرات سلمية شبه يومية منذ مارس/ آذار 2006 تطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

لكن تلك المظاهرات تحولت إلى مواجهات مع رجال الشرطة الشماليين منذ 21 مايو/ أيار الماضي عندما طالب الرئيس الجنوبي السابق على سالم البيض باستعادة دولة الجنوب ضمن استفتاء تحت مظلة جامعة الدول العربية والأمم المتحدة.

ابو معتز القسيمي
05-23-2010, 11:12 AM
http://www.elaph.com/Web/Images/ElaphImages2010/elaph-big-logo-2.png

البيض يدعو لإرسال لجنة تقصي أمميّة إلى اليمن
وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

ميونيخ: دعا نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض الأمم المتحدة "لكي تنهض بواجبها، من خلال إرسال لجنة لتقصي الحقائق في الجنوب للوقوف على الحقيقة" حسب تعبيره.

وأوضح البيض الذي كان آخر رئيس لليمن الجنوبي في بيان بمناسبة ذكرى "فك الارتباط"، أن "اليوم تفصلنا عن ذلك القرار التاريخي الذي اتخذناه بفك الارتباط عن نظام صنعاء- تجسيدا للإرادة الوطنية الجنوبية في استعادة دولتنا المستقلة - ستة عشر عاما، فشل خلالها النظام فشلا ذريعا في تركيع شعبنا الأبي وفي فرض حقائق الأمر الواقع عليه في ثنايا وحدته الدموية الكاذبة" حسب تعبيره.

ولفت نائب الرئيس اليمني السابق إلى أن "الثورة الجنوبية السلمية حققت منذ انطلاقتها المباركة الكثير والكثير من الانجازات وفرضت في الميدان العديد من الحقائق السياسية، وتجاوزت في سرعة انجازاتها نحو هدفها الوطني المشروع المتمثل في تحقيق الاستقلال الناجز، جميع التوقعات والتصورات والحسابات".

وحدد البيض "جملة من المهام الوطنية التي علينا ان نضعها على قائمة الأولويات" وهي "مواجهة مخططات النظام في صنعاء التي تهدف إلى تصفية الحراك الوطني الجنوبي، عبر تخريجات وتكتيكات سياسية متعددة تهدف في الأساس إلى شق وحدة الصف الجنوبي وضرب بنيته الوطنية المتماسكة" وكذلك "تعزيز الوحدة الوطنية الجنوبية" و "تصعيد نضالنا الوطني السلمي بدءا من المظاهرات والاعتصامات، ورفع اعلام الجنوب والرايات الخضراء، وكتابة وتوجيه المذكرات للهيئات والمؤسسات الاقليمية والدولية، والمشاركة في الندوات والفعاليات المتعددة الابعاد محليا واقليميا ودوليا، والكتابة على الجدران وفي مواقع الانترنت، لتوعية المواطنين بطبيعة المعركة وأهدافها" حسب تعبيره.

حضرمي والجنوب ديرتي
05-23-2010, 01:34 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/442b4d89db5914931c6936d94c974ad7.jpg

المعارضة لحوار برعاية دولية والعطاس ينتقد
الحزب اليمني الحاكم يطالب "المشترك" بالتعاطي مع مبادرة

23/05/2010
صنعاء - صادق ناشر:



1/1




طالب حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن أمس، أحزاب المعارضة المنضوية في إطار تكتل “اللقاء المشترك” ب”التعاطي الايجابي مع مبادرة الرئيس علي عبد الله صالح بإجراء حوار وطني موسع وغير مشروط يسهم في إنهاء الاحتقان السياسي في البلاد” .

واعتبر رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الحاكم طارق الشامي في تصريح ل”الخليج” أن “المبادرة الرئاسية الأخيرة تضمنت تلبية لكافة طلبات أحزاب المعارضة الرئيسية كونها أقرت بحوار شامل غير مشروط لا يستثني أحداً ويرتكز على بنود اتفاق فبراير” .

وأعرب الشامي عن تفاؤل الأطر القيادية في الحزب الحاكم ب “التقاط أحزاب المعارضة للمبادرة الرئاسية والتعامل الإيجابي مع مضمونها”، مشيراً إلى أنه “في حال بادرت أحزاب المعارضة لتلبية الدعوة المفتوحة للحوار فسيتم بالضرورة التوقيع على المحضر الثابت المتفق عليه بين حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب المشترك المعارض” .

من جهتها، قررت المعارضة اليمنية إعطاء نفسها مهلة إضافية لدرس المبادرة التي أعلنها صالح، إلا أن مصادر مقربة أوضحت ل”الخليج” أن حالة من عدم الثقة بجدية المبادرة قد تجعل المعارضة تتخذ قراراً برفضها أو على الأقل عدم التجاوب معها إذا لم تكن هناك آليات حقيقية لتنفيذها على أرض الواقع ومن أبرزها إطلاق سراح المعتقلين من دون استثناء ورفع الحصار العسكري عن مناطق الجنوب وتغيير لغة الخطاب الهجومي على المعارضة .

وكانت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني التي تضم أحزاباً في المعارضة، وشخصيات سياسية ومنظمات مجتمع مدني استبقت موقف المعارضة الرسمي ببيان طالبت فيه بحوار وطني لا يستثني أحداً، وأن يكون تحت رعاية إقليمية وعربية ودولية .

ودعت اللجنة السلطة إلى “الاعتذار للشعب وتقديم التنازلات اللازمة لأجل الوطن بدلاً من المضي قدما في استقوائها بالجيش والأمن اللذين تثق كل الثقة في أنهما لن يكونا ضد أبناء وطنهما مهما حاولت السلطة استعداءهما على إخوانهما” .

من جهته، هاجم رئيس الوزراء الأسبق حيدر أبو بكر العطاس مبادرة صالح، ووصفها بأنها عبارة عن “تكتيك يحاول من خلاله الرئيس صالح تفكيك المعارضة في الداخل”، وقال إن صالح لم يعترف بوجود أزمة في الجنوب، ولهذا فإن أية مبادرة تخرج عن الاعتراف بوجود أزمة في الوحدة لن يكتب لها النجاح .

وأعلن العطاس رفضه لمشروع “فك الارتباط” والانفصال، مشيراً إلى أن “هناك طرقاً كثيرة لمعالجة القضية الجنوبية ممكن أن تحقق الهدف بعيداً عن فك الارتباط أو الانفصال”، لكنه قال إن “على الحراك الجنوبي والمشترك توحيد النضال السلمي لإسقاط السلطة التي لم تعد قادرة على تقديم أي شيء وإنما تدفع بانهيار البلاد والعباد بشكل كامل” .

في غضون ذلك، أعلن محافظ تعز خالد حمود الصوفي أن صالح أصدر عفواً عن جميع الصحافيين الذين لديهم قضايا منظورة أمام القضاء، لكنه اشترط أن “يكرس الصحافيون أقلامهم لصالح اليمن ووحدته” .

ورحب الأمين العام المساعد لحزب اتحاد القوى الشعبية ذو التوجه الإسلامي محمد عبد الملك المتوكل بمبادرة صالح إطلاق سراح جميع المعتقلين على ذمة حرب صعدة، وأتباع الحراك الجنوبي .

ونقل موقع “نيوز يمن” المستقل عنه قوله “إن أمر صالح بإطلاق المحتجزين مرتبط بمدى تنفيذه على أرض الواقع لأن الناس أصبحوا يشكون في كل شيء” . ورحب بدعوة صالح لحوار وطني شامل، واعتبر حصر الحوار بالأحزاب الممثلة في البرلمان “أمراً غير منطقي” .

وقال المتحدث باسم الحوثي إن مبادرة صالح للإفراج عن معتقلي الحوثي ستساهم، إذا ما تحققت، في تثبيت السلام في صعدة (شمال) وفي إغلاق ملف الحرب بشكل نهائي .

وقال محمد عبد السلام في اتصال مع وكالة فرانس برس “نرحب بما جاء في خطاب الأخ رئيس الجمهورية بالنسبة للتوجيه بالإفراج عن جميع المعتقلين” . وذكر أن المعتقلين على ذمة الأحداث في صعدة هم حوالي ألف شخص بعضهم معتقل منذ الحرب الأولى عام 2004 .

ميدانياً، استمر التوتر في المناطق الجنوبية، حيث منعت قوات الأمن المنتشرة في مدينة عزان بمحافظة شبوة التجول وأقامت ثلاث نقاط أمنية عند مداخل المدينة بحثاً عن مطلوبين ومحاولة لمنع أنصار الحراك الجنوبي من إقامة مهرجان لهم .

وتجددت الاشتباكات المسلحة ليلا بين الأمن وعناصر من الحراك تمكنت من التسلل إلى عزان، وقالت مصادر محلية إن مجاميع مسلحة هاجمت نقطة الرحيل التي تبعد 5 كيلومترات عن مدينة عزان، كما هاجمت مجموعة مسلحة أخرى نقطتين أمنيتين عند مدخل المدينة واستولت على طقم عسكري .

في الأثناء، حذر الشيخ طارق الفضلي أحد زعامات الحراك الجنوبي من تحول ما سماه “شعب الجنوب” إلى كتائب مسلحة لمقاومة السلطة، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل، وقال بيان صادر عن الفضلي بمناسبة ما سماه الذكرى “ال16 لفك الارتباط” الهيئات الدولية ومجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية والأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية إلى التدخل لوقف “جرائم الإبادة الجماعية التي تمارسها السلطة” .

alguonb
05-24-2010, 01:53 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/754806fa8f7fcc0fe1f6d6918f1817cd.jpg

العولقي يدعو إلى استهداف الأمريكيين
حزب معارض يؤكد اعتقال المئات في عدن رغم العفو الرئاسي آخر تحديث:الاثنين ,24/05/2010




أكد حزب يمني معارض أمس، اعتقال المئات بمدينة عدن (جنوب) رغم العفو الرئاسي بإطلاق معتقلي الحراك الجنوبي، وقال الحزب الاشتراكي اليمني “اعتقلت السلطات الأمنية يوم السبت بمحافظة عدن 428 شخصاً على خلفية فعالية سلمية نظمها الحراك السلمي الجنوبي” .



وقالت مصادر الحزب إن المعتقلين يتوزعون على عدة سجون بواقع 265 في المنصورة المركزي، و42 في شرطة الشيخ عثمان، و36 في البحث الجنائي بمعسكر طارق، و10 في شرطة كريتر، و75 في سجون أخرى .



من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية إلقاء القبض على مشتبه به بتصنيع عبوات ناسفة أعدت إحداها لتفجير جسر بمدينة زنجبار التابعة لمحافظة أبين (جنوب) .



وأكدت الوزارة في بيان “أن المشتبه به متورط في صنع عبوات متفجرة عثر عليها تحت جسر بمدينة زنجار” . وأشارت إلى أن ضبط المتهم جاء “بعد عملية تحريات أكدت ضلوعه في تصنيع العبوات المتفجرة” .



من جهة أخرى، دعا الإمام أنور العولقي المطلوب من الولايات المتحدة جميع المسلمين في صفوف الجيش الأمريكي إلى الاقتداء بما قام به نضال حسن الذي قتل 13 جندياً العام 2009 في قاعدة فورت هود العسكرية .



وقال العولقي في شريط مصور بثه المركز الأمريكي لرصد المواقع الإسلامية (سايت) إن نضال حسن كان “من طلابي وأتشرف بذلك”، مضيفاً أن “ما قام به عمل بطولي وعملية رائعة وأدعو كل من ينتمي إلى الإسلام ويخدم في الجيش الأمريكي أن يحذو حذوه” . وتابع إن نضال حسن “قتل جنوداً أمريكيين كانوا في طريقهم إلى أفغانستان والعراق”، لافتاً إلى أنه “فلسطيني الأصل وكان يدافع عن أمته” .



وفي الشريط المصور على طريقة المقابلة أبدى العولقي دعمه لتنظيم القاعدة قائلاً “أنتم في تنظيم القاعدة خطابكم خطاب عزة” .



وقال إن “الشعب الأمريكي في جملته مشارك في الحرب لأنه انتخب هذه الإدارة” . وأضاف أن “فاتورة الحساب بيننا وبين الأمريكيين أكثر من مليون امرأة وطفل قتلوا في فلسطين والعراق وأفغانستان” .



وكان مسؤول أمني يمني كبير أكد أن السلطات ستظل تلاحق العولقي ليتم تقديمه للعدالة، وقال رئيس جهاز الأمن القومي اللواء علي الآنسي “أن أجهزة الأمن ستظل تلاحق العولقي الى أن يستسلم طواعية أو يتم القبض عليه لتقديمه للمحاكمة، في ضوء الوثائق والأدلة التي تثبت ضلوعه في عمليات إرهابية” .(وكالات)

ابو معتز القسيمي
05-24-2010, 03:33 AM
http://ara.reuters.com/resources/images/logo_reuters_media_ara.gif

مقتل شخص في اشتباكات في جنوب اليمن

عدن (رويترز) - ذكر موقع اخباري يمني أن اشتباكات اندلعت في جنوب اليمن يوم الاحد بين رجال شرطة ومسلحين خطفوا شرطيتين لفترة وجيزة مما اسفر عن مقتل شخص واحد على الاقل.

وبلغت التوترات بين قوات الامن اليمنية والانفصاليين الجنوبيين الذين يحتجون ضد حكومة الرئيس على عبد الله صالح أشدها ويصاحبها اعتقالات وسقوط قتلى على الجانبين.

واضاف موقع الصحوة نت (Sahwa Net) التابع للمعارضة على الانترنت ان الشرطة طوقت احد المباني في محافظة ابين في جنوب اليمن حيث كان هناك مسلحون مطلوبون.

واندلعت مواجهات ودخلت شرطيتان الى المنزل المحاصر لاخراج الاسر القاطنة فيه لكنهما احتجزتا كرهينتين. وقتل شخص واحد على الاقل واصيب اثنان اخران.

وتابع الموقع ان المسلحين لاذوا بالفرار في نهاية المطاف وتركوا الشرطيتين المخطوفتين في داخل المبنى.

واتحد شمال اليمن وجنوبه رسميا عام 1990 لكن الكثيرين في الجنوب حيث تتواجد معظم منشآت النفط في هذا البلد الفقير يشتكون من أن الشماليين استغلوا الوحدة للاستيلاء على الموارد وممارسة التمييز بحقهم.

واصبح اليمن مثار قلق للغرب بعدما اعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو الجناح اقليمي لتنظيم القاعدة يتمركز في اليمن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة للولايات المتحدة في ديسمبر كانون الاول.

ويخشى الحلفاء الغربيون والسعودية المجاورة من استغلال تنظيم القاعدة لاتعدام الاستقرار في اليمن لتجنيد وتدريب متشددين لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

والى جانب صراعه مع الانفصاليين يواجه اليمن تمردا شيعيا في الشمال. وتوصل اليمن الى هدنة مع المتمردين الحوثيين في فبراير شباط لكن محللين يقولون انها مسألة وقت قبل اندلاع القتال مجددا نظرا لان شكاوى ومظالم المتمردين لم تعالج على النحو الملائم

http://ara.reuters.com/article/topNews/idARACAE64M0O620100523

alguonb
05-25-2010, 02:56 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/75a2a3e7d34a9e10b07d52712eb91887.jpg

خطف زوجين أمريكيين وصالح يجدد دعوته للحوار
توترات تطبع المشهد في جنوب اليمن آخر تحديث:الثلاثاء ,25/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






طبعت التوترات مناطق مختلفة من جنوب اليمن، أمس، فيما خطف مسلحون قبليون زوجين أمريكيين وسائقهما ومترجماً خارج حدود العاصمة صنعاء، بينما جدد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح دعوته إلى الحوار .



ووقعت مواجهات في الضالع (جنوب) بين قوات الأمن وأنصار المعارضة المنضوية في إطار تكتل اللقاء المشترك أثناء اعتصام نفذته المعارضة بمنطقة دمت، واتهمت مصادر في المعارضة السلطة بتفريق المعتصمين بالقوة والقنابل المسيلة للدموع وجرح ثلاثة منهم، إضافة إلى إصابة مدير الأمن السياسي أثناء تدخله لفض الاشتباكات .



وقال رئيس المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في الضالع سعد الربية إن طقما عسكريا حاول الاصطدام بسيارته بعد إكمال الاعتصام أثناء عودته إلى الضالع رغم خلو الطريق، وكشف تلقيه اتصالات تهديد من مسؤولين لعدم إقامة الاعتصام وإلا فإنه سيقمع بالقوة .



في الأثناء، فشلت لجنة الوساطة التي يقودها العميد ثابت جواس في فرض حلول لتهدئة الأوضاع المتوترة في لحج والضالع بعد حوارات وجهود كبيرة بذلتها اللجنة خلال الأسبوع الماضي، الحلول التي تطالب بها اللجنة المسلحين بتسليم كل من لديهم قضايا جنائية وتقطعات ونهب .



وترفض قوى الحراك الجنوبي هذه الأفكار، ولا يزال أنصارها يخوضون مع قوات الجيش اشتباكات يومية ومتقطعة تعرضت خلالها عشرات المباني إلى أضرار بالغة .



وكانت مصادر مطلعة أكدت أن السلطة طالبت اللجنة بإقناع المسلحين بتسليم من قاموا بالتخطيط والتدبير لحادث الكمين الذي تعرض له موكب نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع رشاد العليمي في ردفان قبل نحو عشرة أيام وإلا أنها سترسل قوة للقبض عليهم .



من جهة أخرى، أقدم رجال قبائل بمنطقة الحيمة بمحيط العاصمة صنعاء على خطف زوجين أمريكيين كانا يقومان بزيارة بعض المناطق الأثرية، للضغط على الحكومة لإطلاق سجين على ذمة خلاف على أراض .



وذكرت مصادر قبلية بمنطقة الحيمة، أن مسلحين ينتمون إلى قبائل آل شرده اختطفوا السائح الأمريكي وزوجته أثناء زيارتهما للمناطق الأثرية في الحيمة الداخلية للمطالبة بإطلاق عضو المجلس المحلي حميد شرده المعتقل في السجن المركزي على ذمة خلاف أراضي، كما اختطفوا مرافقهما وسائق السيارة .



وبدأت وساطات قبلية لتحرير الرهائن، فيما أشارت مصادر قبلية إلى أن مدير أمن المحافظة توجه على رأس قوة إلى المنطقة التي يتواجد فيها الخاطفون، معززة بنحو عشرة أطقم عسكرية للضغط على الخاطفين لترك الرهائن .



وفي وقت لاحق، أكد متحدث باسم السفارة الأمريكية في صنعاء لوكالة “فرانس برس” أن الزوجين أمريكيان فعلا .



على صعيد آخر، جدد الرئيس علي عبدالله صالح دعوته للمعارضة إلى الحوار تحت سقف المؤسسات الدستورية، مشيراً إلى أن الحوار “هو المرتكز الأساسي لحل الإشكاليات داخل الوطن”، وأعلن في خطاب ألقاه في إب الإفراج عن معتقلي صعدة والاحتجاجات في الجنوب كافة .



وكان عدد من الصحافيين المعتقلين في السجن المركزي بصنعاء تم الإفراج عنهم بموجب التوجيهات التي أصدرها صالح بالإفراج عن الصحافيين .



وأعلن مصدر أمني يمني مسؤول أن الإفراج عن 298 من عناصر الحوثي والحراك الجنوبي سيبدأ تنفيذه اثر قرار اتخذه صالح، ونقلت وزارة الدفاع اليمنية عن المصدر قوله إنه “تم اتخاذ الترتيبات اللازمة للبدء فورا في الإفراج عن 200 من العناصر المحتجزة على ذمة أحداث صعدة و98 من العناصر المحتجزة على ذمة أحداث الجنوب” .



من جهتها رحبت المعارضة اليمنية بالمبادرة التي أعلنها صالح بمناسبة ذكرى مرور عشرين عاماً على الوحدة، وقال بيان صادر عن أحزاب اللقاء المشترك إن المعارضة وقفت أمام خطاب الرئيس، وخاصة ما يخص استئناف الحوار الوطني الشامل بين كافة فرقاء الأحزاب السياسية باعتباره الطريق الأمثل الذي اخترناه كاستجابة للحاجة الوطنية الملحة في هذه اللحظة التاريخية التي تعقدت فيها أوضاع البلاد وبات من الضروري استئناف الحوار على وجه السرعة .

ابو معتز القسيمي
05-26-2010, 03:20 AM
http://www.azzaman.com/azzamanlogo.jpg

http://www.azzaman.com/articles/2010/05/05-25/995.jpg


غارة جوية تقتل بالخطأ وسيطاً ومسلحو قبيلته يفجرون انبوباً للنفط
البيض يعلن من برلين حزباً معارضاً يطالب بالانفصال منهياً علاقته بالاشتراكي

برلين ــ صنعاء ــ الزمان:
أعلن نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض وشخصيات سياسية يمنية جنوبية تقيم في الخارج امس عن تأسيس حزب جديد معارض للسلطة من برلين يطالب بانفصال الجنوب، حمل اسم الحزب الديمقراطي اليمني. ويقيم البيض حالياً في العاصمة الالمانية.
واعلان البيض عن الحزب الجديد يكرس رسميا خروجه من الحزب الاشتراكي اليمني المعارض الذي كان يتزعمه قبل سنوات عدة.
ويتراس البيض ايضا الحراك الجنوبي وهو تحالف فضفاض يضم قوي وحركات سياسية جنوبية تطالب بالانفصال عن الشمال.
وكان البيض قد وقع ميثاق الوحدة عندما كان رئيسا لجنوب اليمن مع الرئيس علي عبدالله صالح قبل ان يصبح نائبا له في دولة الوحدة.
علي صعيد آخر قال مسؤول محلي ان غارة جوية يمنية استهدفت عايض الشبواني القيادي في تنظيم القاعدة أخطأت هدفها امس وقتلت جابر الشيواني نائب محافظ مارب الذي كان يعمل وسيطا لاقناع جماعات من تنظيم القاعدة لتسليم انفسهم للسلطات مما دفع أفراد قبيلته لتفجير خط أنابيب نفطية في اشتباكات أعقبت الغارة. فيما ارسل صالح وفداً رفيعاً الي القبيلة لمصالحتها. وقال موقع يمني علي الانترنت يعتقد انه موال للمعارضة ان الغارة نفذت بطائرة بدون طيار وهو سلاح لا يعتقد أن القوات اليمنية تملكه. وكانت القوات الأمريكية التي تساعد اليمن علي قتال القاعدة قد استخدمت طائرات بدون طيار من قبل لكن دبلوماسيا أمريكيا رفض توضيح ما اذا كانت الولايات المتحدة شاركت في الغارة. ورفض دبلوماسي أمريكي مناقشة تفاصيل الهجوم. وقال ان واشنطن تساند قتال صنعاء ضد تنظيم القاعدة بتدريب القوات اليمنية ونقل المعلومات وتوفير المعدات مدركة أن تنظيم القاعدة في اليمن يشكل خطرا علي البلدين. وقال الدبلوماسي "لذلك فاننا نعمل معا. القوات اليمنية عادة ما تتولي القيادة في العمليات التي تنفذ في اليمن مستخدمة بعضا من هذا الدعم الذي قدمناه لها عن طريق التدريب ونقل المعلومات".
ورد علي سؤال مباشر عما اذا كانت الولايات المتحدة شاركت في الهجوم قائلا "اذا أردت تفاصيل محددة عن العملية يتعين عليك الاتصال بالحكومة اليمنية". فيما افرج امس عن الزوجين الامريكيين اللذين خطفا الاثنين غرب صنعاء، وتم تسليمهما الي عضو في البرلمان اليمني.
وقال الحزب الجديد، في بيان نشره علي موقعه الالكتروني إن "عملية اشهار الحزب تمت في العاصمة الألمانية برلين "بعد أن انحرف الحكم الي النهب والفساد والحروب والقمع والعنصرية ضد أبناء الشعب جنوبا وشمالاً".
وحيا الحزب ماوصفها بـ"مبادرات المقاومة للوضع القائم والتي انطلقت من الجنوب وصعده وتوسعت الي مناطق وفئات اخري"، وداعيا الشعب اليمني الي "مواصلة النضال دون هوادة".
ولم يفصح الحزب ما اذا كان سينضم الي "اللقاء المشترك" الذي يضم أحزاب المعارضة اليمنية.
وقال الوسيط الذي كان يحاول اقناع أعضاء التنظيم بتسليم أنفسهم علي الفور في الغارة التي شنت قبل الفجر علي سيارته في محافظة مأرب الجبلية وقتلت ثلاثة آخرين.
وقال المسؤول وهو عضو في مجلس محلي في مأرب طلب عدم نشر اسمه "قتل جابر الشبواني نائب محافظ مأرب مع عدد من أقاربه ومرافقيه في السفر في غارة جوية تستهدف منطقة وادي عبيدة حيث تتواجد عناصر من القاعدة".
وأضاف "كان نائب المحافظ يقوم بمهمة وساطة لاقناع عناصر القاعدة بتسليم أنفسهم للسلطات لكن يبدو أن الغارة أخطأت هدفها وأصابت سيارته مما أسفر عن مقتله علي الفور مع ثلاثة من مرافقيه". وأصيب اثنان آخران بجروح.
وتابع المسؤول ان الغارة أثارت اشتباكات بين الجيش وأعضاء قبيلة الشبواني وهاجم رجال القبيلة خط الأنابيب الذي ينقل النفط الخام من مأرب شرقي العاصمة صنعاء الي ساحل البحر الأحمر.
وأعرب بيان من مصدر في مجلس الأمن القومي اليمني عن حزنه علي مقتل الشبواني ووصفه بأنه شهيد لكنه لم يحدد من نفذ الغارة أو نوع الطائرة التي شنتها..
وقال مسؤولون أمنيون ان رجال قبائل غاضبين أغلقوا الطريق الرئسي بين صنعاء ومأرب مانعين الشاحنات التي تحمل غاز الطهي والبنزين من الوصول للعاصمة.
وقال المسؤول المحلي ان غارة امس كانت تنوي استهداف عايض الشبواني أحد زعماء القاعدة وكانت مزرعته في محافظة مأرب هدفا لغارة مماثلة في يناير كانون الثاني الماضي. وعايض الشبواني قريب الوسيط الذي قتل في الغارة.
وقالت شركات ملاحية انه لا تأثير علي الصادرات من الهجوم علي خط الأنابيب الذي ينقل الخام الي محطة التصدير البحرية رأس عيسي. ولم تتمكن السلطات علي الفور من الوصول للجزء المتضرر.

http://www.azzaman.com/index.asp?fname=2010\05\05-25\995.htm&storytitle=

alguonb
05-27-2010, 02:26 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/2e4b7888f4c694ea1bb2df49ecd12c41.jpg

هدنة" في مأرب و"تهدئة" في ردفان آخر تحديث:الخميس ,27/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






تسارعت جهود الحكومة اليمنية أمس، لنزع فتيل التوترات القائمة في أكثر من منطقة في البلاد، فبعد يوم من المواجهات بين رجال القبائل بمحافظة مأرب (شرق)، إثر مقتل نائب المحافظ جابر الشبواني وعدد من مرافقيه بضربة خاطئة استهدفت تنظيم “القاعدة” توصلت لجنة شكلها الرئيس علي عبدالله صالح إلى اتفاق هدنة ليومين لإفساح المجال أمام اللجنة التي يترأسها وزير الداخلية مطهر رشاد المصري لكشف ملابسات العملية وإعلانها للرأي العام .



تزامن ذلك، مع نجاح اللجنة الرئاسية الثانية التي شكلها صالح قبل أيام لمعالجة الأوضاع المتوترة في ردفان بمحافظة لحج (جنوب) في التوصل إلى اتفاق مع أنصار “الحراك الجنوبي”، يقضي بسحب مسلحيهم من منطقة الحبيلين وبقية مناطق ردفان، مقابل رفع الجيش للحصار الذي يفرضه على مديريات ردفان الأربع منذ الهجوم الذي استهدف موكب نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع رشاد العليمي قبل عشرة أيام .



وكانت الضربة الجوية الخاطئة التي نفذت في مأرب ضد مواقع لتنظيم “القاعدة” خلفت ردود فعل غاضبة للقبائل، كان من نتائجها قطع الطريق بين مأرب وصنعاء، ما أدى إلى وقف ناقلات النفط والغاز، إضافة إلى مهاجمة حقل أسعد الكامل النفطي وفرار 17 خبيراً أجنبياً إلى سيئون بمحافظة حضرموت خوفاً من ردود فعل انتقامية لرجل القبائل لاعتقادهم أن العملية التي تم تنفيذها أول أمس كانت بواسطة طائرة أمريكية بلا طيار .



وحذرت شخصيات قبلية في مأرب من خطورة الوضع إذا لم تقم السلطة باحتواء الموقف ونشر تفاصيل نتائج التحقيق التي ستخرج بها اللجنة الرئاسية وإطلاع الرأي العام عليها، وقالت إن التأخير في ذلك من شأنه أن يرفع الاحتقان .



من جهته، طالب والد الشبواني بالتحقيق مع من أمر بقتل ابنه ومرافقيه خلال غارة كانت تستهدف عناصر للقاعدة، وقال مصدر يمني مطلع ليونايتد برس انترناشونال “إن والد نائب المحافظ علي الشبواني رفض عرض لجنة رئاسية بالتحكيم القبلي وطالب بالتحقيق” .



وفجرت قضية إمكانية استخدام الأمريكيين طائرة بلا طيار لضرب أهداف ل “القاعدة” الكثير من المخاوف، وأشارت مصادر إلى أنه في حال صدقت الرواية فإن ذلك سيغير الرأي العام .



وكان مسؤولون أمريكيون قالوا إن الجيش الأمريكي وأجهزة الاستخبارات الأمريكية كثفت جمع المعلومات باستخدام طائرات استطلاع وأقمار صناعية واعتراض الإشارات لتتبع أهداف القاعدة داخل وخارج قواعدهم في اليمن، مشيرين إلى أنه يجري تبادل بعض المعلومات المخابراتية مع قوات الأمن اليمنية لتسهيل عملياتهم ضد تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب”، ما إنها قد تعزز العمليات الأمريكية ضد الجماعة وقادتها، وقال مسؤول مخابرات أمريكي “هناك قدر هائل من التركيز على تلك الدولة (اليمن)” .



في ردفان، تم التوصل لاتفاق نهائي بين عناصر الحراك واللجنة الرئاسية المكلفة متابعة الأوضاع برئاسة العميد ثابت جواس يقضي بخروج المسلحين من مدينة الحبيلين وتسليمها للأمن العام، رغم أن أنباء أشارت إلى خرق أنصار الحراك للاتفاق بعد ساعات من خلال الاستمرار في نصب نقاطهم العسكرية وإطلاق النار على مواقع للجيش .



وحسب مصادر محلية فإن الاتفاق جاء بعد تزايد نشاط الجماعات المسلحة داخل مديرية ردفان واستحداثها لأكثر من نقطة مسلحة في وسط مدينة الحبيلين والأحمرين، وقالت مصادر في اللجنة إن الاتفاق مع قادة الحراك ومشايخ وأعضاء السلطة المحلية واللجنة الرئاسية قضى برفع جميع المظاهر المسلحة واستبدالها بالأمن العام، ورفع النقاط العسكرية من منطقة العند بلحج حتى نقيل بله شمالا، فيما التزمت قيادات الحراك برفع المظاهر المسلحة، وباشر أنصار الحراك بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في وقت شرع الجيش بسحب وحداته من النقاط المستحدثة على طول الطريق الواصلة إلى ردفان وصولا إلى نقطة بلة .



من جهة أخرى، تعرضت إدارة أمن المسيمير بمحافظة لحج لإطلاق نار كثيف جدا ليل الثلاثاء/الأربعاء، ما أدى إلى إصابة واجهات ونوافذ إدارة الأمن، رداً على قيام أحد الجنود بإطلاق الرصاص على إحدى الشخصيات الاجتماعية في المنطقة، وقام المسلحون بحصار وإطلاق الرصاص على إدارة أمن المسيمير بعد رفضها ضبط الجندي وتقديمه للمحاسبة .

ابو معتز القسيمي
05-28-2010, 03:10 AM
http://www.google.com/hostednews/img/afp_logo.gif?hl=ar


مقتل جندي في هجوم على سيارة عسكرية في جنوب اليمن والالاف يتظاهرون في الضالع
(AFP) – منذ 14 ساعة/ساعات
صنعاء (ا ف ب) - ذكرت مصادر محلية ان جنديا يمنيا قتل الخميس في هجوم شنه مسلحون جنوبيون على مركبة عسكرية في محافظة الضالع، فيما تظاهر الالاف في عاصمة المحافظة مطالبين بالانفصال عن الشمال بالرغم من اصدار الرئيس اليمني الاسبوع الماضي عفوا عن الناشطين الجنوبيين.
وقال مصدر محلي لوكالة فرانس برس ان "عناصر من +الحراك الجنوبي+ قاموا بتدمير سيارة عسكرية بمنطقة الملاح في محافظة الضالع فقتل جندي وجرح اربعة اخرون بينهم عسكريين اثنين".
الى ذلك، قال شهود عيان لوكالة فرانس برس ان مدينة الضالع، المعقل الرئيس ل"الحراك الجنوبي" الذي يطالب ب"فك الارتباط" بين الجنوب والشمال، شهدت خروج الاف المتظاهرين في مناسبة "يوم المعتقل" الذي يشكل مناسبة لتنظيم تظاهرات كل يوم خميس في المحاظفات الجنوبية.
ورفعت خلال التظاهرة شعارات مطالبة بالانفصال وبانهاء "احتلال" الشمال للجنوب الذي كان بلدا مستقلا حتى العام 1990، تاريخ توقيع اتفاقية الوحدة.
وبحسب الشهود، حاولت القوى الامنية تفريق التظاهرة الا عنها عجزت عن ذلك، ولم تسجل اي اشتباكات او اصابات.
وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اعلن الجمعة الماضي بمناسبة عيد الوحدة العشرين، عفوا عن الناشطين الجنوبيين المعتلقين على ذمة الحراك الجنوبي، وعن المعتلقين من التمرد الحوثي، ودعا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية مع المعارضة البرلمانية.
وقد صدرت حتى الآن اوامر بالافراج عن حوالى مئتي ناشط جنوبي و481 معتقلا من الحوثيين فيما كان يقدر عدد الناشطين الجنوبيين المعتلقين بحوالى الف اضافة الى عدد مماثل من الحوثيين.

alguonb
05-28-2010, 03:31 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/43d7db87a696b0a1d2a73d831d6d2d32.jpg

تهدئة جنوب اليمن في مهب الريح آخر تحديث:الجمعة ,28/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






نفت مصادر حكومية يمنية مشاركة قوات خاصة أمريكية في الحرب ضد تنظيم “القاعدة” أو اشتراك طائرات أمريكية في ضرب مواقع تابعة للقاعدة في اليمن، في وقت خرقت التهدئة التي شكلتها لجنة رئاسية في جنوب البلاد، وقتل جندي يمني وأصيب 6 آخرون بجروح في هجوم نفذه مسلحو “الحراك الجنوبي” في منطقة الملاح بمحافظة الضالع، بينما خرجت تظاهرات حاشدة ضمت الآلاف مدينة الضالع تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال .



وقال مصدر يمني مطلع “إن المهاجمين نصبوا كمينا لدورية عسكرية بمنطقة ملاح التابعة لمحافظة الضالع، وأمطروها بوابل من الرصاص ما أدى إلى تدمير سيارة الدورية ومقتل جندي وجرح 6 آخرين” .



وجاءت حادثة مقتل الجندي في حين شهدت مدينة الضالع تظاهرات حاشدة، ضمت الآلاف من مؤيدي انفصال الجنوب عن الشمال، لمناسبة ما يسمى ب “يوم المعتقل” المقرر كل يوم اثنين وخميس وطالب خلالها المتظاهرون بالانفصال عن شمال اليمن .



ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة، التي كانت مستقلة إلى قبل قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو/أيار 1990 كما رفعوا صورا للرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض . وفرق رجال الشرطة التظاهرة التي لم تخلف أي إصابات بين المتظاهرين والشرطة .



وكانت التهدئة التي تم التوصل إليها في محافظة لحج، من قبل لجنة شكلها الرئيس علي عبدالله صالح وأنصار الحراك الجنوبي في مديريات ردفان قد فشلت، حيث أعاد المسلحون المحسوبون على أنصار الحراك انتشارهم في مدينة الحبيلين احتجاجا على عدم رفع النقاط العسكرية التي استحدثتها قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية . وصادرت السلطات اليمنية في محافظة لحج أعداد صحيفة “الأمناء” التي تصدر من مدينة عدن، والمقربة من “الحراك”، بينما كانت في طريقها إلى مدينة ردفان . لكن الهدنة التي توصلت إليها اللجنة الرئاسية مع مشائخ القبائل بمحافظة مأرب قبل ثلاثة أيام، ومن المقرر أن تنتهي مساء اليوم الجمعة، لا تزال صامدة .



وقالت مصادر محلية إن والد المسؤول المحلي جابر الشبواني، الذي قتل في الهجمات الأخيرة رفض كافة العروض المقدمة إليه من اللجنة الرئاسية لإنهاء التوتر القائم في المحافظة، وتمسك بإجراء تحقيق شفاف وكامل لكشف ملابسات العملية وتقديم المسؤولين عنها إلى القضاء، وإلا فسيكون الرد غاضباً من القبائل .



من جهة أخرى، اعتبرت المصادر ما تردد عن إيفاد “البنتاجون” وحدات من القوات الخاصة الأمريكية إلى اليمن للمشاركة في الحرب ضد “القاعدة” بأنها لا تزيد عن كونها “تسريبات غير دقيقة لا تستهدف سوى الإثارة” . وقالت المصادر ل “الخليج” إن هناك تعاوناً قائماً بين اليمن والولايات المتحدة، لكنه محصور في نطاق التعاون الاستخباراتي والتقني، حيث تقدم واشنطن مساعدات للسلطات اليمنية في هذا المجال تستهدف رفع كفاءة وقدرات وحدات مكافحة الإرهاب اليمنية في مواجهة خطر الإرهاب وتنظيم “القاعدة” . وأكدت أن كافة الضربات الجوية التي استهدفت “القاعدة” مؤخرا نفذت من قبل طائرات حربية تابعة لسلاح الجو اليمني .



سياسياً قالت مصادر يمنية رسمية إن الحزب الحاكم بدأ بإجراء اتصالات مع أحزاب المعارضة لاستئناف الحوار الذي دعا إليه الرئيس صالح بمناسبة أعياد الوحدة، وتوقعت أن تشهد الأيام القليلة القادمة انطلاق الحوار بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك المعارض، الممثلة في مجلس النواب.

ابن العرين
05-28-2010, 07:42 AM
اللة اكبر اللة اكبر ان بوادر النصر قريبة لامحالة فالعالم بدا ينضر الى قضيتنا نحن ابنا الجنوب فوسائل الاعلام المرئية والمسموعة وتقارير المنظمات الدولية المختصة بحقوق الانسان صارت توثق كل الانتهاكات التي يقوم بها نظام الاحتلال ضد ابنا الجنوب فهناك دلائل كثيرة على قرب الانتصار واخرها اعادت بث قناة عدن على النايل سات....

ابو معتز القسيمي
05-29-2010, 02:04 AM
http://www.alittihad.ae/styles/images/logo.gif

مقتل جندي وإصابة 6 مسلحين جنوب اليمن


صورة 1 من 1

رويترز ©لافتة تحمل شعار «اليمن في قلوبنا» في أحد شوارع صنعاء بمناسبة الاحتفال بذكرى إعلان الوحدة
تاريخ النشر: الجمعة 28 مايو 2010
عقيل الحـلالي

قتل جندي يمني وأصيب آخر وخمسة مسلحون، أمس الخميس، في هجومين شنهما انفصاليون على آليات عسكرية بمحافظة لحج جنوب البلاد، فيما شهدت مدن جنوبية آخر تظاهرات “حاشدة” مناهضة للوحدة اليمنية التي تحققت في العام 1990.وقال وكيل محافظة لحج لشؤون مديريات ردفان قاسم العفيفي لـ(الاتحاد) أن مسلحين انفصاليين يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة هاجموا سيارة عسكرية تابعة للواء 225 المرابط بمحافظة أبين، المجاورة لمحافظة لحج، مشيراً أن الهجوم الذي وقع بمديرية الملاح، أسفر عن إصابة جنديين اثنين بجروح خطيرة، توفي أحدهما أثناء نقله إلى المستشفى.

وبمقتل هذا الجندي، يرتفع عدد ضحايا الأمن اليمني جراء الاحتجاجات الانفصالية في الجنوب إلى 22 قتيلا منذ يناير الماضي، حسب إحصائية خاصة بـ(الاتحاد).

وأوضح المسؤول اليمني أن مسلحين انفصاليين آخرين هاجموا عند مدخل مديرية الملاح، سيارتين عسكريتين تابعتين للواء 201 المرابط بمنطقة العند في لحج، لافتا إلى أن اندلاع اشتباكات بين الطرفين خلفت خمسة جرحى من المسلحين الانفصاليين.وقال إن الأجهزة الأمنية بالمديرية بدأت بعد الهجومين “بمحاصرة مجموعات مسلحة” انفصالية، أعقبها اندلاع اشتباكات متفرقة بين الجانبين.




وأكد وكيل محافظة لحج أن الجماعات المسلحة الانفصالية “ لازالت تتوافد على منطقة ردفان”، وأنها لم “تستفد من العفو الرئاسي” الذي أعلنه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يوم الجمعة الماضي، عشية الذكرى السنوية العشرين للوحدة اليمنية.ولفت إلى “محاولات لبعض القيادات الانفصالية لإفشال جهود لجنة الوساطة العسكرية” المكلفة من الرئيس صالح.وكانت مصادر يمنية تحدثت عن اتفاق بين لجنة الوساطة وقيادة محافظة لحج على رفع النقاط العسكرية في مديريات ردفان الأربع مقابل سحب مسلحي “الحراك الجنوبي” كافة المظاهر الانفصالية بتلك المديريات.
وشهدت عدة مدن جنوبية أمس مسيرات “حاشدة” مناهضة للوحدة اليمنية.وقالت مصادر محلية لـ(الاتحاد) إن أنصار “الحراك الجنوبي” نظموا مسيرات حاشدة في مدن الحبيلين والملاح بمحافظة لحج.كما شهدت مدينة الضالع مسيرة حاشدة انفصالية “اجتازت لأول مرة الطوق الأمني المفروض عليها بالشارع الرئيسي”، حسب مصدر صحفي بالمدينة. ورفع المتظاهرون في كافة المسيرات التي شهدتها تلك المدن، لافتات مؤيدة لانفصال جنوب اليمن عن شماله، كما رددوا هتافات منددة بالوحدة بين الشطرين.

من جهة أخرى، توقعت صحيفة 26 سبتمبر الصادرة أمس عن وزارة الدفاع اليمنية، أن ينطلق الحوار بين حزب المؤتمر الشعبي الحاكم وأحزاب اللقاء المشترك المعارضة “خلال الأيام القليلة القادمة” استجابة لدعوة الرئيس صالح التي تضمنها خطابه الرئاسي الأسبوع الماضي.وأشارت الصحيفة إلى أن الحوار سيكون “حواراً وطنياً مسؤولا” ومرتكزاً على اتفاق فبراير 2009 الذي تم بموجبه تأجيل الانتخابات البرلمانية العام الماضي إلى أبريل المقبل.

قبيلة الشبواني تفجر أنبوب نفط مجدداً

صنعاء (رويترز) - قال مسؤول حكومي إن رجال قبائل يمنيين غاضبين بشأن قتل وسيط في غارة جوية كان يفترض أن تستهدف القاعدة فجروا خط أنابيب نفط أمس في ثاني هجوم لهم هذا الأسبوع. وكان رجال القبيلة نفسها نسفوا خط أنابيب نفط واشتبكوا مع قوات الأمن يوم الثلاثاء بعد غارة جوية ليلية قتل فيها جابر الشبواني نائب محافظ مأرب وأربعة أشخاص آخرين في قافلة بطريق الخطأ في غارة جوية استهدفت تنظيم «القاعدة».

وأمس، قال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه «نسف رجال قبائل نفس خط الأنابيب مرة أخرى. تم إرسال فرق لإصلاحه». وأكد مسؤول بوزارة النفط أن الصادرات لم تتأثر نتيجة الانفجار.

إلى ذلك هدد أقارب الشبواني بإلغاء هدنة مع الحكومة واستئناف القتال إذا لم يتمخض التحقيق في الغارة عن نتائج بحلول اليوم الجمعة. وكانت قبيلة الشبواني اتفقت على هدنة مع الحكومة بشرط أن تحقق في كيفية قتله وتقديم المسؤول عن ذلك للمحاكمة. وقال علي والد الشبواني أمس إنهم رفضوا التحكيم القبلي لمصلحة تشكيل لجنة تحقيق تتولى التحقيق في الحادث وكشف المتورطين.

http://www.alittihad.ae/details.php?id=31237&y=2010

ابو معتز القسيمي
05-29-2010, 02:06 AM
http://www.albayan.ae/albayan/newsite/images/logo_bayan.gif

http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?blobcol=urllowres&blobheader=image%2Fjpeg&blobkey=id&blobnocache=false&blobtable=CImage&blobwhere=1265977513417&ssbinary=true

ظاهرات الانفصال تتجدد في جنوب اليمن



ذكرت مصادر يمنية أن جنديا يمنيا قتل أمس في هجوم شنه مسلحون تابعون للحراك الجنوبي الانفصالي على مركبة عسكرية في محافظة الضالع، فيما تظاهر الآلاف في عاصمة المحافظة مطالبين بالانفصال عن الشمال في وقت توعدت قبائل محافظة مأرب برد قاسي على السلطات إذا لم تكشف اليوم الجمعة عن هوية من أعطى الأوامر بإطلاق النار على نائب محافظ مأرب.


وقال مصدر محلي يمني إن «عناصر من الحراك الجنوبي قاموا بتدمير سيارة عسكرية في منطقة الملاح في محافظة الضالع فقتل جندي وجرح أربعة آخرون بينهم عسكريين اثنين».


إلى ذلك، قال شهود عيان إن مدينة الضالع، المعقل الرئيس ل«الحراك الجنوبي» الذي يطالب بفك الارتباط بين الجنوب والشمال، شهدت أمس خروج ألاف المتظاهرين في مناسبة ما يعرف ب«يوم المعتقل» الذي يشكل مناسبة لتنظيم تظاهرات كل يوم خميس في المحافظات الجنوبية.


ورفعت خلال التظاهرة شعارات مطالبة بالانفصال وبإنهاء ما وصفه المحتجون «احتلال» الشمال للجنوب. وبحسب الشهود، حاولت القوى الأمنية تفريق التظاهرة، في حين لم تسجل إي اشتباكات أو إصابات.


تهديدات قبلية


وفي هذه الأثناء، توعدت قبيلة عبيدة ومعها قبائل محافظة مأرب ب«رد قاسي» على السلطات إذا لم تكشف اليوم الجمعة عن هوية من أعطى الأوامر بإطلاق النار على نائب محافظ مأرب عند ملاحقة عناصر لتنظيم «القاعدة». وقال على بن جابر الشبواني والد القتيل: «عليهم أن ينتظروا ردا قاسيا في حال انتهاء فترة الهدنة التي منحت للدولة دون تقديم الكشف عن الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة».


ونفى الشبواني أي علاقة له بالقذائف التي استهدفت مبنى القصر الجمهوري وأحد حقول النفط واتهم «جهات مغرضة وأياد خفية هدفها الاصطياد في الماء العكر وإفشال عمل لجنة تقصي الحقائق» في حادثة استهداف نجله، كما قال.


نفي أميركي


وعلى صعيد متصل، قال السفير الأميركي في صنعاء ستيفن سش إنه «ليس من الوارد التدخل الأميركي المباشر في اليمن»، مؤكدا أن «هناك تعاونا مع اليمن في مجال التدريب وتقديم المعدات وتبادل المعلومات الاستخباراتية وهي عناصر مهمة لنجاح محاربة الإرهاب».


وأضاف أن الحكومة اليمنية «تبنت خطة وموقفا قويا في مطاردة قيادات القاعدة»، مؤكدا دعم بلاده لليمن في هذا الجانب .وطالب السفير الأميركي بـ «مضاعفة» الدعم الدولي لليمن في مواجهة التنظيم «الذي يحاول استغلال الأوضاع السياسية والاقتصادية»، مستطرداً أن واشنطن «رفعت دعمها السنوي لليمن إلى 125 مليون دولار».


وأكد ثقته بقدرة اليمن على «تجاوز الصعوبات»، لافتا إلى أن البلاد «مرت سابقا بأوقات عصيبة». وشدد على «ضرورة تكاتف الجهود الدولية لدعم ومساعدة اليمن في تنفيذ الإصلاحات والمضي قدما نحو الأمام ».

http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?c=Article&cid=1265977508382&pagename=Albayan/Article/FullDetail

ابو معتز القسيمي
05-29-2010, 02:36 AM
http://ara.reuters.com/resources/images/logo_reuters_media_ara.gif

انفصاليون في اليمن يقتلون ثلاثة جنود ويصيبون 11

صنعاء (رويترز) - قال موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنت يوم الجمعة ان انفصاليين نصبوا كمينا لقافلتين للقوات المسلحة اليمنية مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود واصابة 11 اخرين.

وعلى صعيد منفصل قال مسؤول حكومي لرويترز ان الحكومة اليمنية توصلت الى اتفاق مع أقارب وسيط قتل في غارة جوية في وقت سابق هذا الاسبوع بعد سلسلة من الصدامات مع القوات المسلحة اليمنية.

وقال موقع وزارة الدفاع على الانترنت ان جنديين قتلا عندما انقلبت سيارتهما عندما نصب انفصاليون كمينا لقافلتهم في منطقة "الراحة" بجنوب اليمن. وأصيب 11 جنديا اخرون.

واضاف الموقع أن عربة أخرى وقعت في كمين نصبه انفصاليون في منطقة جبل شمس في الجنوب مما أسفر عن مقتل جندي واحد.

واتحد شمال اليمن مع جنوبه رسميا عام 1990 لكن كثيرين في الجنوب حيث توجد أغلب المنشآت النفطية اليمنية يشكون من أن الشماليين استغلوا الوحدة للاستيلاء على الموارد وممارسة التفرقة ضدهم.

وفي محافظة مأرب في الجنوب توصلت الحكومة اليمنية الى اتفاق مع القبيلة التي ينتمي اليها جابر الشبواني نائب المحافظ الذي قتل في غارة جوية.

وقالت مصادر قبلية ان الحكومة أرسلت لهم هدية على سبيل التعويض عن مقتل الشبواني تتضمن مئتي بندقية الية وسيارة لاند كروزر وخمسة ملايين ريال يمني (22830 دولارا).

وأنهى العرف القبلي الصراع مع الحكومة.

وهدد أقارب الشبواني في وقت سابق برد قاس اذا لم تعلن الحكومة نتائج التحقيق في الهجوم الذي أدى الى مقتل الشبواني واربعة من رجاله.

واشتبك رجال القبائل مع القوات الحكومية بمجرد سماعهم نبأ الهجوم وهاجموا خط أنابيب للنفط. وقال مسؤول حكومي انهم سمحوا في الوقت الحالي باجراء اصلاحات للخط

ابو معتز القسيمي
05-29-2010, 02:39 AM
http://www.alwatannews.net/images/Main3_06-07.jpg

لآلاف يطالبون بالانفصال خلال تظاهرة بالضالع .. وقبيلة تهاجم أنبوباً للنفط بالمتفجرات
مقتل جندي في هجوم على سيارة عسكريـــة جنـــوب اليمــــن

http://www.alwatannews.net/newsImages/43.1274999522.w3.gif

صنعاء - ( أ ف ب ): ذكرت مصادر محلية أن جندياً يمنياً قتل أمس في هجوم شنه مسلحون جنوبيون على مركبة عسكرية في محافظة الضالع، فيما تظاهر الآلاف في عاصمة المحافظة مطالبين بالانفصال عن الشمال بالرغم من إصدار الرئيس اليمني الأسبوع الماضي عفواً عن الناشطين الجنوبيين . وقال مصدر محلي إن عناصر من '' الحراك الجنوبي '' قاموا بتدمير سيارة عسكرية بمنطقة الملاح في محافظة الضالع فقتل جندي وجرح 4 آخرون بينهم عسكريين اثنين ''. إلى ذلك، قال شهود عيان إن مدينة الضالع، المعقل الرئيس لـ '' الحراك الجنوبي '' الذي يطالب بـ '' فك الارتباط '' بين الجنوب والشمال، شهدت خروج آلاف المتظاهرين في مناسبة '' يوم المعتقل '' الذي يشكل مناسبة لتنظيم تظاهرات كل خميس في المحافظات الجنوبية . ورفعت خلال التظاهرة شعارات مطالبة بالانفصال وبإنهاء '' احتلال '' الشمال للجنوب الذي كان بلداً مستقلاً حتى , 1990 تاريخ توقيع اتفاقية الوحدة . وبحسب الشهود، حاولت القوى الأمنية تفريق التظاهرة إلا أنها عجزت عن ذلك، ولم تسجل أي اشتباكات أو إصابات . وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أعلن الجمعة الماضي بمناسبة عيد الوحدة العشرين، عفواً عن الناشطين الجنوبيين المعتقلين على ذمة الحراك الجنوبي، وعن المعتقلين من التمرد الحوثي، ودعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مع المعارضة البرلمانية . وقد صدرت حتى الآن أوامر بالإفراج عن 200 ناشط جنوبي و481 معتقلاً من الحوثيين فيما كان يقدر عدد الناشطين الجنوبيين المعتقلين بحوالي 1000 إضافة إلى عدد مماثل من الحوثيين . وفي وقت لاحق، هاجم أفراد من قبلية آل شبوان اليمنية أنبوباً للنفط بالمتفجرات في محافظة مأرب وهو الهجوم الثاني من نوعه منذ بداية الأسبوع، كما أعلن مسؤول محلي .

ابو معتز القسيمي
05-29-2010, 02:49 AM
لحج: مقتل 3 جنود وإصابة 11 آخرين في كمينين للحراك جنوبي اليمن



نشوان نيوز الجمعة 28-05-2010 06:31 مساء


عنف وأعمال شغب في جنوب اليمن (ارشيف)

أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أن 3 جنود قتلوا وأصيب 11 آخرين إصابات مختلفة في كمينين نصبهما مسلحون تابعون للحراك الجنوبي في مديرية الملاح بمحافظة لحج جنوبي اليمن، مشيرة إلى أنها تقوم حالياً بملاحقة واسعة لهذه العناصر.

ونقل مركز الإعلام الأمني التابع للوزارة عن الأجهزة الأمنية في لحج أن مجموعة من هذه العناصر نصبت كمينا لسيارة تابعة للقوات المسلحة في منطقة الراحة، ما أدى إلى استشهاد 2 من الجنود جراء إنقلاب سيارتهما في إثر تعرضها لإطلاق النار من العناصر الانفصالية، وأصيب 4 آخرون برصاص الخارجين عن القانون نقلوا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، بالإضافة إلى إصابة 7 آخرين في الحادث .

وأضافت الأجهزة الأمنية في المحافظة أن سيارة تابعة للقطاع العسكري بمديرية الملاح تعرضت لكمين آخر نصبته عناصر انفصالية في منطقة حبيل شمس، ما أدى إلى استشهاد الجندي الذي كان يقود السيارة .

وأكدت الأجهزة الأمنية أن المتورطين بهذين العملين الإجراميين الذين استهدفا أفراد القوات المسلحة لن يفلتوا من العقاب، وأنها ستتعقبهم أينما كانوا لإلقاء القبض عليهم لينالوا جزاءهم العادل .

ابو معتز القسيمي
05-30-2010, 03:20 AM
http://international.daralhayat.com/sites/all/themes/dah/logo.png

اليمن: مقتل 4 جنود واصابة 15 في هجمات لمسلحين في الجنوب
الأحد, 30 مايو 2010

صنعاء - فيصل مكرم
أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أمس مقتل اربعة جنود وإصابة 15 آخرين بجروح في هجمات شبه يومية لمسلحي «الحراك» في الجنوب. وأكدت أن أجهزة الأمن تتعقب الجناة، في وقت تمكنت السلطات من نزع فتيل التوتر في محافظة مأرب (شرق البلاد)، إثر موافقة قبائل عبيدة على «التحكيم القبلي» في مقتل أحد الوجهاء وأربعة مرافقيه خطأ في غارة جوية مساء الاثنين الماضي، كانت تستهدف عناصر من تنظيم «القاعدة».

وأكد بيان لوزارة الداخلية أن «مجموعة من العناصر الانفصالية نصبت كميناً لسيارة تابعة للقوات المسلحة في منطقة الراحة محافظة لحج (جنوب البلاد) ما أدى إلى استشهاد اثنين من الجنود جراء انقلاب سيارتهما اثر تعرضها لإطلاق النار من العناصر الانفصالية»، مشيراً إلى أن «أربعة آخرين أصيبوا برصاص الخارجين عن القانون قبل نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، بالإضافة إلى إصابة سبعة آخرين».

وقال المصدر أن «سيارة تابعة للقطاع العسكري في مديرية الملاح تعرضت لكمين آخر نصبته عناصر انفصالية في منطقة حبيل شمس ما أدى إلى استشهاد الجندي الذي كان يقود السيارة». وأشار مسؤول محلي في وقت سابق إلى مقتل جندي وإصابة أربعة في هجوم مماثل، ما يرفع الحصيلة إلى أربعة قتلى و15 مصاباً من الجنود في هجمات مسلحة في الأيام الثلاثة الأخيرة.

من جهة اخرى، تمكنت السلطات من خفض التوتر بعد مقتل الشيخ جابر علي الشبواني وأربعة من مرافقيه في غارة جوية مساء الاثنين الماضي، كانت تستهدف مطلوبين ينتمون الى تنظيم «القاعدة». واعربت اللجنة الأمنية العليا حينها عن أسفها لمقتل الشبواني ورفاقه، فيما بعث الرئيس صالح لجنة عاجلة إلى المنطقة للتحقيق في ملابسات العملية وكشف حقيقة مقتل الشبواني ومرافقيه.

وعلمت «الحياة» أن قبائل آل شبوان وعبيدة وافقت على قبول التحكيم القبلي، مقابل إشراك عدد من مشائخ القبائل في اللجنة المكلفة من قبل الرئيس صالح لتقصي الحقائق.

وقالت مصادر قبلية إن التسوية التي توصلت إليها اللجنة الرئاسية تضمنت تحكيم آل شبوان بـ 200 قطعة «كلاشنيكوف» وسيارة تحكيم وخمسة ملايين ريال (23 ألف دولار أميركي) وشفاء وكفن بحسب العرف القبلي.

وأقر «البرلمان» اليمني، أمس، استدعاء الحكومة بكامل أعضائها وأجهزتها الأمنية للحضور إلى المجلس لمساءلتها في شأن ملابسات الحادث.

وكان مسلحو قبائل عبيدة شنوا هجمات متفرقة على مقرات حكومية ومنشآت نفطية ومحطات لتوليد الكهرباء في مأرب، انتقاماً لمقتل الشبواني، قبل أن يمهلوا الحكومة اليمنية يومين لتقديم تقرير عن ملابسات الحادث وتسليم المسؤولين عنه، وانتهت المهلة أول من أمس الجمعة بالموافقة على إشراك مشائخ قبائل عبيده وآل شبوان في التحقيقات الجارية ضمن اللجنة الرئاسية.

وقالت مصادر محلية لـ»الحياة» إن تعزيزات عسكرية كبيرة كانت وصلت إلى مأرب عاصمة المحافظة مساء الجمعة، تحسباً لأي مواجهات محتملة بين الدولة وقبائل عبيدة، عشية انتهاء المهلة التي حددتها القبيلة للدولة، بالإضافة إلى حماية المنشآت النفطية والمقرات الحكومية، التي تظل هدفاً لنيران القبائل في أي خلاف ينشب بينها وبين الدولة.

إلى ذلك، حمّل مصدر أمني يمني مسؤول تنظيم «القاعدة» مسؤولية مقتل الشبواني. وقال المصدر في تصريح لموقع «سبتمبر نت» التابع لوزارة الدفاع، إن «عناصر القاعدة استدرجت الشهيد جابر الشبواني إلى أحد أوكارها أثناء محاولته مرارا إقناع تلك العناصر الضالة بالعودة إلى جادة الصواب والكف عن أعمال العنف والإرهاب».

واتهم المصدر «العناصر الإرهابية القاعدية» وغيرها من «مثيري الفتنة بمحاولة استغلال حادثة الشبواني للتحريض وإقامة التجمعات وإشعال الحرائق وارتكاب بعض العمليات التخريبية والإرهابية ومنها تفجير أنبوب النفط وأبراج الطاقة الكهربائية واحتجاز قاطرات الغاز والنفط بهدف إلحاق الضرر بمصالح المواطنين وخلق الاختناقات في الطاقة الكهربائية وفي استخدامات الغاز والنفط «.

في غضون ذلك، أعلنت الداخلية اليمنية أنها عممت دليلاً جديداً بالمطلوبين أمنياً في «الجرائم الخطرة وجرائم الإرهاب على مختلف إدارات الأمن بالمحافظات وكافة النقاط الأمنية المنتشرة على طول وعرض محافظات الجمهورية». وقالت قيادة الوزارة إن «الدليل يتضمن معلومات هامة عن المطلوبين أمنياً تتضمن أسماءهم وصورهم وعناوين سكنهم في إطار تفعيل ملاحقة المطلوبين أمنياً ووضعهم تحت الرقابة والملاحقة الدائمة في مختلف محافظات الجمهورية».

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/146815

ابو معتز القسيمي
05-30-2010, 03:46 AM
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/header/logo-alkhaleej2.jpg

لرئيس اليمني السابق يعتبر أن من صنعوا الوحدة أخفقوا في الحفاظ عليها

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/05/30/101117.jpg

علي ناصر محمد لـ "الخليج": الخطر على الوحدة من الداخل آخر تحديث:الأحد ,30/05/2010
حاوره: صادق ناشر


قال الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي ناصر محمد إن الحوار من أجل الوحدة اليمنية استغرق خمسة وعشرين عاماً، تخللتها صراعات وحروب وسقوط وبروز زعامات وقيادات من شطري البلاد، حيث كان كل نظام ينطلق من رؤى واستراتيجيات خاصة به رغم التغني بالوحدة والحوارات المتتالية، مشيراً إلى أنه في فترات تاريخية معينة كانت صنعاء تطالب بتحقيق الوحدة بالحرب أو بالسلم، كما أكدت ذلك قرارات المجلس الوطني عام 1971 - 1972 التي نصت على ضم “الفرع” أي الجنوب إلى “الأصل”، وهو الشمال، وإسقاط النظام في عدن بحجة علاقاته مع المعسكر الاشتراكي، بينما كانت عدن تسعى إلى إسقاط النظام في صنعاء وتحقيق الوحدة اليمنية على أساس برنامج الحزب الذي كانت ترفضه صنعاء ودول المنطقة وحلفاؤها، وحتى بعض حلفاء النظام في عدن، كما حدث في حرب 1979.


وأشار ناصر في حديث خاص ل “الخليج” بذكرى مرور عشرين عاماً على تحقيق الوحدة اليمنية، إلى أن الخطر على الوحدة نابع من الداخل، وأن صناعها أخفقوا في الحفاظ عليها، وقال إن سبب بروز الأزمة بين شريكي الحكم عائد إلى أن نواياهما لم تكن صادقة، وتالياً الحوار:

مسار تحقيق الوحدة مر بالعديد من المنعطفات والمحطات التاريخية، كيف وصل اليمنيون إلى الوحدة بعد تشطير دام لسنوات طويلة، وكيف جرت الحوارات بين النظامين، وأيهما كان أكثر جدية في مساعيه للوحدة؟

بدأت فكرة الدعوة إلى الوحدة منذ الخمسينات عند قيام الثورة المصرية، والأحزاب القومية كحزب البعث وحركة القوميين العرب والجبهة الوطنية واتحاد الشعب الديمقراطي وحزب رابطة أبناء الجنوب وغيرها من الأحزاب، التي تنادي بالوحدة اليمنية، لكنها كانت تسعى حينذاك إلى تحرير الجنوب وقيام الدولة فيه على طريق الوحدة العربية واليمنية.

وفي شمال اليمن كان بعض الأحزاب التي لها امتدادات قومية تدعو أيضاً إلى الوحدة، ولكن بعض قياداتها كان يعمل ويسعى إلى إسقاط النظام الإمامي الملكي أولاً، وهذا ما حدث بعد قيام ثورة سبتمبر/ايلول ،1962 وقد توقفت الدعوة عند حدود الدولة الجديدة في شمال اليمن، وإن كانت تحدثت عن هدف سادس للثورة باسم الوحدة الوطنية، وقد فسره البعض بالوحدة الوطنية في شمال اليمن، إذ لم يكن هذا البند واضحاً في الدعوة الصريحة إلى الوحدة اليمنية.

ومن المعروف أن الجبهة القومية، التي تحولت فيما بعد إلى الحزب الاشتراكي اليمني، كانت تسعى في ميثاقها لقيام دولة في الجنوب، وحتى حزب الشعب الاشتراكي كان يتحدث عن الوحدة، إلا أن عينه كانت على الدولة الجنوبية حتى إنه وضع نشيداً وطنياً للدولة في عدن.

وقد استغرق الحوار من أجل الوحدة خمسة وعشرين عاماً تخللتها صراعات وحروب وسقوط وبروز زعامات وقيادات، وكان كل نظام ينطلق من رؤى واستراتيجيات خاصة به رغم التغني بالوحدة والحوارات المتتالية، وفي فترات تاريخية معينة كانت صنعاء تطالب بتحقيق الوحدة بالحرب أو بالسلم، كما أكدت ذلك قرارات المجلس الوطني عام 1971 1972 التي نصت على ضم “الفرع” أي الجنوب إلى “الأصل”، وهو الشمال، وإسقاط النظام في عدن بحجة علاقاته مع المعسكر الاشتراكي، بينما كانت عدن تسعى إلى إسقاط النظام في صنعاء وتحقيق الوحدة اليمنية على أساس برنامج الحزب الذي كانت ترفضه صنعاء ودول المنطقة وحلفاؤها، وحتى بعض حلفاء النظام في عدن، كما حدث في حرب 1979.

إذاً، لم تكن النوايا صادقة من الطرفين بالرغم من التمترس وراء شعار الوحدة، ولهذا فقد كان الهروب إلى الوحدة مخرجاً لأزمات النظامين، وأدخل اليمن من نفق “جولد مور” في عدن إلى نفق مظلم في صنعاء لم تخرج منه حتى اليوم.

أما حول مدى جدية الأطراف لتحقيق الوحدة فإنه يمكنني اليوم القول ان الجنوب كان قد قام بعملية تعبئة واسعة لتحقيق الوحدة، وهذا لا يعني التقليل من دور القوى الوطنية في شمال اليمن.

أي المحطات التاريخية اقتربت أكثر من الوحدة، ولماذا لم يستغلها النظامان؟

كانت فترة الثمانينات قد شهدت جواً ساده الهدوء والاستقرار في شمال اليمن وجنوبه، خاصة بعد أن احتكم الطرفان إلى لغة الحوار بدلاً من لغة السلاح، وكان المفروض أن يتوحد الجنوب أولاً والشمال ثانياً قبل الوحدة بالمصالحة الوطنية التي كنا ننادي بها وقدمناها على كثير من الأفكار التي كانت تعرض في حينه، بما في ذلك فكرة استعادة السلطة في عدن والتي لم تكن تشكل هاجساً بالنسبة لنا بمقدار ما كانت تشكله المصالحة الوطنية.

وكان لزاماً أن يجري بعد إتمام عملية المصالحة استفتاء شعبي على الوحدة، إلا ان السلطتين حينذاك اختطتا الطريق الأسهل المتمثل في اقتسام السلطة والثروة على المستوى الأعلى وليس بما يضمن إرساء أسس راسخة لتأمين المصالح العليا للشعب في كل الجنوب والشمال، وهذا ما ارتد عكسياً في صورة أزمات كللت بالحرب في 1994.

تأخير اتفاقيات الوحدة

هل كان عدم استقرار الأوضاع في الشمال والجنوب سبباً في تأخر تنفيذ اتفاقيات الوحدة؟

لاشك في أن عدم استقرار الأوضاع في كل من الشمال والجنوب والتوترات وانعدام الثقة ثم الحروب بين الطرفين وحروب المناطق الوسطى، كانت عوامل مهمة من عوامل تأخر تنفيذ اتفاقيات الوحدة، إضافة إلى أن مقتل الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي عشية اعتزامه القيام بزيارة إلى عدن وتصفية ثلاثة رؤساء في فترات متقاربة على خلفيات سياسية مرتبطة بمشروع الوحدة، كانت تعبيراً عن حجم المعوقات الناجمة عن مراكز القوى والمصالح المتنافرة في إعاقة الوصول إلى شعار الوحدة المرفوع من قبل الجميع آنذاك.

أين نجد دور المعارضين السياسيين الذين كان يحتضنهم كل نظام في إعاقة التوصل إلى تحقيق الوحدة؟

كان دور المعارضة يقتصر على إصدار البيانات، وكانت المعارضة تعيش معززة مكرمة في الشطرين، بل إن بعضهم كان يعيش في “بحبوحة” أكثر من وجودهم في مناطقهم ووظائفهم السابقة، وكان دورهم يقتصر على تحريض قادة النظامين للحصول على مزيد من الدعم والمساعدة باسم الوحدة وتحقيقها بالطرق العسكرية، وقد تشكلت منظمات في الشمال والجنوب وتشكلت معها مصالح لهؤلاء على حساب الشعب الذي كان يدفع ثمن هذه الصراعات والخلافات والتفجيرات والتصريحات والحروب والتوتر، وكانت مصلحتهم الإبقاء على الأوضاع كما هي، وهذا لا يعني ان الحال ينطبق على الجميع من قيادات المعارضة التي نعتز بتاريخها الوطني والقومي.

وأين كان يتركز الجهد العربي في تحقيق التقارب بين النظامين؟

لم يبذل أي جهد عربي لتحقيق الوحدة، لا بل كانت هناك بعض الدول العربية تسعى إلى تعميق الخلافات والصراع بين النظامين في ظل الاستقطاب والحرب الباردة، وكان دور بعض الدول العربية والجامعة العربية هو القيام بالوساطة بالتهدئة بعد كل حرب ليعودوا إلى بلدانهم.

ولعلنا اليوم أمام سيناريو متكرر، فأين هو الجهد العربي إزاء الأزمة اليمنية المتصلة في جزء أساس منها بمسألة الوحدة وآثار حرب 94؟ وكذلك أين هو الجهد العربي إزاء قضايا عربية مختلفة في فلسطين والسودان والصومال والعراق، وغيرها؟ هذا الغياب عائد بشكل أساسي إلى تأطير الجهد العربي.

إعلان الوحدة

ما الصيغ التي كان يحملها كل طرف لتحقيق الوحدة أثناء حواراتهما، ولماذا لم يتم الأخذ ب “تمرحل الوحدة” عوضاً عن الوحدة الاندماجية؟

كان لكل طرف برنامجه ورؤيته الخاصة لتحقيق الوحدة، ولقد سبق قيامها التوقيع على اتفاقية القاهرة، وبيان طرابلس، وانجاز الدستور، وإيقاف حروب المناطق الوسطى التي استمرت بين عامي 1972 ،1982 وقيام المشاريع المشتركة، وكان لقيام المجلس اليمني الأعلى عام 1981 أثره في طريق الوحدة التدريجية والمرحلية التي أشرت إليها، ومع الأسف فإن البعض كان ضد هذه السياسة، وكنت مؤمناً بأن الطريق إلى صنعاء يجب أن يمر عبر الاحتكام إلى لغة الحوار بدلاً من لغة السلاح، وبعد ذلك جرى الركض إلى الوحدة أو الهروب إليها تارة والهروب منها تارة أخرى في ظروف نعرفها جميعاً.

ما ظروف مغادرتك اليمن مع أولى أيام دولة الوحدة، ولماذا أصر خصومك السابقون على رحيلك، وماذا كان موقف الرئيس علي عبدالله صالح؟

كانت رغبة مشتركة من الطرفين لإخراجي من اليمن، بعد اتفاق نوفمبر/تشرين الثاني في عدن ،1989 لكن عندما اختلف الطرفان عام 1994 طالبا بعودتي إلى اليمن، لكنني رفضت العرضين بالرغم من حماسة الاستقطاب وبلوغه الذروة.

ماذا تتذكرون من يوم الثاني والعشرين من مايو/أيار، كيف عبرتم عن مشاعركم في ذلك اليوم؟

مازلت أتذكر ذلك اليوم، وكان أول المهنئين لي بقيام الوحدة هو المناضل محمد علي أحمد عند الساعة 00.12 ظهر يوم رفع العلم في عدن، وكان محمد علي ملاحقاً من قبل النظام في صنعاء لأنه طلب منه ومن أحمد مساعد حسين وأحمد عبدالله الحسني وعبدالله علي عليوه وعبدربه منصور هادي الخروج من صنعاء، ولكنه رفض الخروج من صنعاء واليمن، وقد وجهت رسالة إلى الرئيس علي عبد الله صالح بهذه المناسبة ولكنهم لم ينشروها.

ما أهم التحديات التي واجهتها الدولة الجديدة، وكيف جرت معالجتها، ولماذا غابت الثقة بين شركاء الوحدة؟

قامت الوحدة بين النظامين وجرى اقتسام السلطة والثروة، ولم يكتفيا بذلك وإنما اقتسما مجموعة “الحزب الاشتراكي اليمني القيادة الشرعية” كما كان يطلق علينا، وقد أبرز الاحتكاك العملي بين المسؤولين القادمين من عدن مع مسؤولي صنعاء حجم التباينات، ومع الأسف لم تكن النوايا صادقة لدى الطرفين، وهذا ما أدى إلى بروز الخلافات والصراعات بعد قيام الوحدة أدت إلى حرب 1994 وماتلاها.

برأيكم هل أثرت حرب الخليج في تفكيك مواقف الدولة الوليدة؟

التعجيل بقيام الوحدة كان له علاقة بحرب الخليج الثانية، حيث كان من المفروض ان يتم الإعلان عن الوحدة في نهاية عام 1990 وفقاً لاتفاق نوفمبر ،1989 كما ان قيام مجلس التعاون العربي له علاقة باجتياح الكويت من قبل النظام العراقي في أغسطس/آب عام ،1990 ومع الأسف أن قيام الوحدة ارتبط بهذه التطورات التي أثرت في الوحدة وفي الثقة بين الشركاء وفي العلاقة بدول المنطقة.

أزمة صناع الوحدة

لماذا برأيكم برزت الأزمة السياسية بين شريكي الحكم خلال الأشهر الأولى من إعلان دولة الوحدة، وهل كان إرث الصراع في الماضي أحد عوامل هذه الأزمة، وهل كان كل طرف متربصاً بالآخر للقضاء عليه؟

برزت الأزمة بين شريكي الحكم لأن النوايا لم تكن صادقة، وهنا أريد ان استشهد بمذكرات الراحل الكبير الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، عندما سرد قصة إنشاء حزب الإصلاح كرديف للمؤتمر لإعاقة الاتفاقيات التي توقع بين شريكي الوحدة، وغيرها من التفاصيل في هذا السياق التي تبين حالة التربص التي كان الطرفان مسكونين بها ومحكومين إليها.

كيف تقيمون إنجاز وثيقة العهد والاتفاق في العاصمة الأردنية عمان، وكيف وصلت الخلافات بين أطراف الحياة السياسية إلى اندلاع حرب العام 1994؟

وثيقة العهد والاتفاق كانت تحمل مشروعاً وطنياً لبناء دولة الوحدة لأنها كانت محل إجماع وطني وعربي ودولي، وجرى إجهاضها قبل أن يجف حبرها حيث ظهر سوء النوايا، وكانت بارزة في أكثر من موقف وتعليق، وشعرت حينها بأن قرار الاقتتال والانفصال قد اتخذ، وبات أمراً واقعاً.

كيف عبرتم عن موقفكم من الحرب، خاصة أن كلاً من طرفي الأزمة كان يرغب في انضمامك إليه؟

قلت أمام الملك حسين عندما طلب مني الرئيس علي عبدالله صالح العودة معه إلى صنعاء على نفس الطائرة، وهم يهمون بالمغادرة بعد خلافه مع نائب الرئيس علي سالم البيض الذي غادر عمان، إن الطرفين عندما اتفقا أخرجاني من اليمن وعندما اختلفا اليوم في قصر الهاشمية طلبا عودتي وأنا لا أقبل ذلك ولكنني مع الوحدة وضد الاقتتال والانفصال.

كيف تقيم تعامل قيادة الحزب الاشتراكي مع الأوضاع الداخلية بعد نشوب الحرب، وهل كان هناك تواصل مع بعض الأطراف الداخلية والإقليمية لوقفها؟

ليس سراً أن طرفي النزاع كانت لهما علاقات مع أطراف إقليمية ودولية، ولكن تقديراتهما للأمور كانت غير موفقة، بدليل أن الذين وقفوا مع الأخ علي سالم البيض نائب الرئيس عام 1994 يقفون اليوم مع الرئيس علي عبدالله صالح ضد الحراك السلمي في الجنوب.

قرار الانفصال

كيف تقبلتم قرار الانفصال الذي أعلن في الثاني والعشرين من مايو/أيار ،1994 الذي أعلنه نائب الرئيس علي سالم البيض؟

لقد أعلنت يومها أنني ضد الاقتتال والانفصال، وانه يجب الاحتكام إلى لغة الحوار لحل المشاكل بين الحزبين، وناشدتهما بالحوار ووقف إطلاق النار ولكن “لا حياة لمن تنادي”.

هل لعبتم دوراً في جمع قيادات الحزب الاشتراكي في دمشق، بحكم صلتك القديمة بهذه القيادات، ولماذا انفرط عقد القيادات الاشتراكية وتشتت بين دول عدة؟

نعم رتبت لهم اللقاء في دمشق لأسباب سياسية ومعنوية بعد موافقة القيادة السورية على هذا اللقاء، وكنت حريصاً على تقييم التجربة والخروج من هذا اللقاء برؤية للمستقبل.

برأيكم ما هي الأسباب التي أدت إلى اندلاع موجة الحراك الجنوبي؟ ما الذي فقده الجنوبيون حتى بدأت أصواتهم تتعالى للاحتجاج عن النظام؟

لقد حذرت عام 1994 من خطورة الوضع، وان الأمور حسمت عسكرياً ولم تحسم سياسياً، وطالبت الرئيس علي عبدالله صالح باللجوء إلى الحوار، ولم يتفهم موقفي، وآنذاك قلت إن الحوار هو الحل وإلا فسيأتي يوم تعبر الأزمة عن نفسها بطريقة قد تكون دموية.

ومع الأسف فقد جرى ترحيل المعالجات التي اقترحها البعض لمعالجة الأزمة من خلال اللجان التي شكلت والتقارير التي قدمت، مثل تقرير الوزيرين عبدالقادر هلال والدكتور صالح باصرة وغيرها من اللجان والتقارير التي تحدثت عن نهب الأراضي والممتلكات الخاصة والعامة في عدن ومحافظات الجنوب، إضافة إلى تسريح الآلاف من أعمالهم الذي أدى إلى موجة الحراك التي تحدثت عنها في سؤالكم.

هل فقد الناس الثقة والأمل في الوحدة، وهل الوحدة هي الخطأ، أم أن تطبيق الوحدة كان هو الخطأ؟

لقد كانت الوحدة هدفاً استراتيجياً ناضلت من أجله جماهير الشعب اليمني وقواه الوطنية شمالاً وجنوباً، وقدموا تضحيات جسيمة من أجل تحقيقها، وقد أصيبت الجماهير بخيبة أمل نتيجة الأخطاء والعقليات اللاوحدوية المهيمنة التي تجسدت بدورها في ممارسات الأجهزة التي أساءت للوحدة.

لو عاد بكم التأريخ إلى الوراء، كيف لكم أن ترسموا وضع اليمن، هل كنتم ستقبلون بالوحدة كما هي، أم بصيغة أخرى؟

لقد تحاورنا أكثر من 25 سنة، وتمخض عن هذا الحوار عدد من الاتفاقات التي قامت الوحدة على أساسها، ولو عاد بي التاريخ إلى الوراء لطالبت بتحقيق مصالحة وطنية في الجنوب منذ ،67 إضافة إلى إجراء استفتاء شعبي على الوحدة قبل قيامها، إذ كان من اللازم أن يتوج هذا الحوار الطويل بعمل مدروس ومسؤول واستراتيجي وان يفضي إلى تحقيق توازن في المصالح بما لا يخل بمبدأ الشراكة في الوحدة.

تجاذبات مختلفة

هل يمكن القول إن الوحدة التي قامت سلمياً قادرة على الاستمرار في ظل التجاذبات والانقسامات التي تسود البلاد حالياً، أم أنه يجب أن تأخذ البلاد شكلاً جديداً للعلاقة بين الشمال والجنوب في إطار صيغة للفيدرالية أو نظام الأقاليم وغيرها؟

كان من المفروض أن تقوم الوحدة على اقتسام السلطة والثروة للشعب والعدل والمواطنة المتساوية استناداً إلى دستور دولة الوحدة والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، وأن يعم الرخاء والأمن والاستقرار ربوع اليمن، كما نشاهد اليوم في تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأتذكر حديثاً مع مؤسس دولة الإمارات ورئيسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تغمده الله برحمته، عن تجربته في تأسيس الاتحاد انه بذل جهداً كبيراً في إقناع بعض الإمارات التي تخلفت عن الانضمام للدولة الجديدة، وانه جرى الحوار معهم وإقناعهم بفائدة الاتحاد فانضموا إليه بطريقة طوعية وسلمية بعد ذلك عن طريق الإقناع وليس عن طريق القوة، وانه صرف المال وكسب الرجال وحقق التنمية والاستقرار والازدهار في هذه الدولة.

بعد هذه السنوات من قيام دولة الوحدة، هل تشعرون بأن الأزمة التي عانى منها اليمنيون كانت أزمة وحدة أم أزمة سلطة؟

لقد تحدثت كثيراً عن المشاكل التي مر بها اليمن، وفي تقديري أن الأزمة الحالية هي أزمة سلطة بامتياز.

كيف تقيمون علاقتكم مع الأطراف السياسية في المعارضة، وهل هناك أمل في مد جسور التواصل مع الحزب الحاكم، وهل لكم اتصالات بالرئيس علي عبدالله صالح؟

الاتصالات مستمرة مع كافة القوى السياسية في السلطة والمعارضة، ولم تنقطع اتصالاتي مع الحزب الحاكم من منطلق الحرص على تجنيب البلد مزيداً من الصراعات والانقسامات والحروب، وقد وجهت رسائل عديدة إلى الرئيس بهذا الشأن، وآخرها رسالة بشأن الحرب في صعدة والحراك في الجنوب، وضرورة الإفراج عن المعتقلين، ووقف الاختطاف والملاحقات لنشطاء الحراك، وإطلاق الصحف الموقوفة وفي مقدمتها صحيفة “الأيام”، والاحتكام إلى لغة الحوار، ومع الأسف أن البعض فسرها بأنها أوامر.

هل هناك حنين للعودة إلى اليمن، وما الذي يعيق عودتكم إليه؟

أعتقد أن كل إنسان خارج وطنه يحن إليه وحنيني للوطن لا حدود له، ولا توجد مشكلة أمام عودتي.

بعد 20 سنة من عمرها، هل تعتقدون أن الوحدة مهددة بمخاطر داخلية وخارجية؟

الخطر من الداخل، فالخارج لا يؤثر كثيراً إذا كانت الجبهة الداخلية متماسكة، وهناك شبه إجماع اليوم على أن الوحدة تتهددها المخاطر وبحاجة إلى الالتفات إليها بروح المسؤولية الوطنية.

أين نجح صناع الدولة الجديدة وأين أخفقوا، وكيف يمكن الاستفادة من كل ذلك؟

نجحوا في التوقيع على الوحدة يومها، وأخفقوا في الحفاظ عليها، ولم يدركوا أهمية وعظمة هذا الحدث العظيم الذي ناضلنا من أجله أكثر من 50 عاماً وقدمنا في سبيله قوافل من الشهداء، ولهذا أطالب أن يجري حوار جاد لتقييم تجربة الوحدة من قبل الحريصين عليها بهدف الاستفادة من الدروس والعبر، للخروج من هذه الأزمة المستحكمة التي تنذر بمصير مجهول.

http://www.alkhaleej.ae/portal/093082ef-f682-4bad-a367-4c6a11f6edd6.aspx

الجوهري شرجان
05-30-2010, 11:44 AM
النهار اللبنانية
الخيارات الصعبة في الجنوب تلوح بشبح الحرب في اليمن

يصعب على متتبع لتفاعلات الأحداث في اليمن التكهن بما ستؤول أليه الأزمة العاصفة في المحافظات الجنوبية بعدما انتقلت تفاعلاتها من مربع النضال السلمي من أجل "تقرير المصير وفك الارتباط" إلى دائرة العنف المسلح "لانتزاع الحقوق واستعادة دولة الجنوب"، وتحولت فيها المحافظات الجنوبية ساحة متوترة يلوح فيها شبح الحرب في ظل تطرف وأعمال عنف وانتشار عسكري لا سابق له.
وعلى رغم مبادرات التهدئة والاحتواء الجريئة التي أعلنها اخيراً الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، إلا أن العديد من الدوائر السياسية اليمنية رأت إن إقراره المتأخر بقضية الشركة الوطنية في الحكم ودعوته القوى السياسية إلى حوار يفضي إلى تأليف حكومة وحدة وطنية لم يكن سوى فصل جديد من فصول الأزمة خصوصا بعدما تبلورت حركة الاحتجاجات الشعبية في المحافظات الجنوبية إلى "حراك" سياسي واجتماعي يطالب بـ "فك الارتباط" واستعادة دولة الجنوب في ظل خيارات مفتوحة لتحقيق الأهداف.
ورأى بعض القوى السياسية في المعارضة و"الحراك الجنوبي" أن المبادرة الرئاسية الأخيرة التي استهدفت بصورة مباشرة الدفع بتفاعلات الحراك" إلى مسارات أخرى، ليست بعيدة عن محاولة تفكيك خريطة التحالفات الجنوبية التي صارت تمثل اليوم تهديداً حقيقياً لنظام الرئيس علي صالح من جهة ولمستقبل الوحدة اليمنية التي تحققت بصورة سلمية وديموقراطية في آيار 1990 بين شريكي الوحدة الحزب الاشتراكي اليمني وحزب المؤتمر الشعبي العام من جهة ثانية.
وتحمّل الدوائر السياسية الرئيس اليمني مسؤولية الأوضاع التي تعيشها اليمن اليوم، وتشير في ذلك إلى أن إقصاء الحكم للحزب الاشتراكي اليمني من معادلة الشركة السياسية بعد حرب صيف 1994، أفضى في الواقع إلى إقصاء الجنوب من معادلة الشراكة الوطنية، في حين أن السياسات التي اعتمدتها صنعاء مدى 16 عاماً أعقبت الحرب الأهلية بغية انتاج نخب سياسية جنوبية بديلة، لم تنتج سوى مزيد من الشعور بالإقصاء لدى أطياف الشارع الجنوبي.
وتعرضت خريطة التمثيل الجنوبي التي أنتجتها تحالفات حرب صيف 1994 في العامين الأخيرين لهزات عنيفة، بعدما فضّل عدد من الشخصيات التي تبوأت مناصب حكومية وقيادية في الوزارات والسلطات المحلية والسفارات الخارجية الخروج من تحت مظلة الحكم والإنخراط ضمن قوى "الحراك الجنوبي" في الداخل أو المعارضة اليمنية في الخارج. ناهيك عن أن صنعاء فقدت في هذه الفترة الكثير من الرموز السياسية والكيانات الاجتماعية والقبلية التي طالما قدمتها كمكون سياسي يمثل الجنوب بسبب تركيبة بنية النظام الشديدة المركزية والقائمة على شبكة مصالح وقرابة أخفقت إلى حد كبير في استيعاب شركاء من خارج دائرة النفوذ في حين كانت تعيد كل يوم توزيع السلطة في صورة كرست من الإقصاء للشركاء وحصرت المناصب في كيانات وشخصيات معينة لدواع مختلفة.
ويقول سياسيون يمنيون معارضون "إن إدارة الجنوب بعقلية المنتصر بعد حرب صيف 1994 وموجات النهب المنظم التي تعرضت لها مؤسسات الدولة فيه والاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي في المحافظات الجنوبية وإحالة عشرات الآلاف من العاملين في مؤسسة الجيش والأمن على التقاعد وفرض حظر على الجنوبيين الالتحاق بالمؤسسة العسكرية، عزّز من شعور الجنوبيين بالإقصاء والتهميش بعدما كانوا شركاء أساسيين في صنع منجز الوحدة.
وإلى ذلك، استخدمت صنعاء في الفترة الماضية نبرة الوعيد والتهديد والعنف المسلح، كما استخدمت الجيش لقمع حركة الاحتجاجات وحاولت إيقاظ إرث الصراعات السياسية والقبلية في المحافظات الجنوبية كما حاولت تفخيخ المحافظات الجنوبية بخلايا تنظيم "القاعدة" ومطاردة القيادات السياسية المعارضة في الخارج وفتح ملفات التهم الجنائية بحقهم لاعتقالهم عبر الإنتربول الدولي في إطار محاولاتها احتواء التداعيات.


توسع أفقي

قياساً بذلك استطاعت قوى "الحراك الجنوبي" وهو تعبير عن تحالف شعبي ظهر قبل سنتين، وضم جمعيات للعسكريين والمدنيين الجنوبيين الموقوفين عن العمل والمحالين على التقاعد منذ الحرب الأهلية، إلى اتحادات شبابية وكيانات شعبية وقبلية أستطاعت التوسع أفقيا باستقطاب كل مكونات وفئات الشارع الجنوبي الساخط في وقت قياسي للغاية.
فإلى سياسيين وديبلوماسيين وأعضاء في البرلمان اليمني ومسؤولين سابقين رفع الجميع شعار "النضال السلمي لتحقيق مطالب الجنوبيين في تقرير المصير وفك الارتباط" في إشارة إلى عقد الوحدة بين شطري اليمن الذي وقعه قادة الشطرين عام 1990، ويقول هؤلاء أنه إنتهى بإعلان "النظام في الشمال الحرب على الجنوب وابتلاعه بعد 7 تموز 1994 يوم إعلان صنعاء انتهاء الحرب بعد دخول القوات الشمالية إلى عدن وفرار القيادات الجنوبية إلى الخارج كلاجئين".
وعلى رغم صعوبة الطريق الذي اختارته قوى "الحراك" بترك مطالب إلاصلاح السياسي لتبني مطالب متطرفة على شاكلة "فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب مع وجود كثير من المعارضين لهذه التوجهات في الداخل والخارج إلا أنها استطاعت تطويع حالة الشعور بالسخط لدى الناس وجعله رافعة لـ "الحراك" الذي صار اليوم يدير الشارع الجنوبي باقتدار.
ومع ذلك بدت قوى "الحراك" في الآونة الأخيرة أكثر تنظيماً بعدما صارت لها قيادة تديرها من الخارج، كما شكلت عودة بث قناة عدن الفضائية عبر القمر الاصطناعي "نايل سات" بعدما كانت صنعاء أقفلتها شهوراً محطة تحوّل مهمة لقوى "الحراك في الداخل والخارج، وصارت اليوم تضطلع بدور مؤثر في تعبئة الشارع ولملمة صفوفه والتحكم في مساراته.
وقياساً بذلك أخفقت صنعاء كثيراً في احتواء توسع دائرة "الحراك" على رغم أنها أنفقت أموالا كبيرة للغاية للتأثير في مواقف الوجاهات الاجتماعية والشخصيات الجنوبية ذات النفوذ كان الحراك يواصل كسب المزيد من التأييد الشعبي.
وساهم تصالح عدد من الكيانات السياسية والقبلية ذات السجل الصراعي القديم في الجنوب إلى تجاوز هذه القوى إرثها القديم خصوصاً بعد إعلانها نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض قائدا لـ "مجلس قيادة الثورة السلمية الجنوبية" الذي ظهر بدوره بخطاب سياسي استوعب إلى حد كبير تجارب الماضي في جنوب اليمن سابقاً، وركز أكثر على لملمة حال التشظي الذي خلّفته الصراعات القديمة التي كانت بحسب زعم هؤلاء سبباً في إبتلاع الشمال للجنوب.
وزاد من ذلك أن تفاعلات الداخل الجنوبي تزامنت مع حراك سياسي نشط لقادة المعارضة في الخارج، التي لم تترك مناسبة عربية أو دولية إلاّ وكانت حاضرة فيها بخطاب سياسي جديد، ناهيك عن نشاطها في تفنيد الحملات السياسية والإعلامية للحكم في صنعاء.


فرص ضائعة

ثمة من يرى أن صنعاء استنفدت كل أدواتها في احتواء التفاعلات الحاصلة في الشارع الجنوبي من طريق شراء الولايات وتوزيع المناصب وإيجاد كيانات وشخصيات سياسية هشة تمثل الجنوب في بنية النظام كما فشلت في احتواء حركة الاحتجاجات بالقوة المسلحة بعدما صارت هذه الاحتجاجات خبزا يوميا لجنوب بدا موحداً أكثر من أي وقت مضى.
وقياساً بذلك ايضاً لم تجد المبادرات التي عبر عنها مسؤولون كبار في أن حل الأزمة الجنوبية لن يكون إلا بالحكم المحلي الكامل الصلاحيات باعتبار أن الفيديرالية مستفزة للنظام في صنعاء إلا أن هذه المبادرات وئدت في المهد وصار أصحابها يسوّقون تالياً فكرة أن الحكم المحلي كامل الصلاحيات لا يفرق سوى شعرة عن الفيديرالية التي تعني عودة التشطير.
وتؤكد دوائر سياسية إن صنعاء استغرقت الكثير من الوقت للاعتراف بوجود أزمة في المحافظات الجنوبية عندما أقر الرئيس علي صالح وبعض أركان النظام بحصول أخطاء في الجنوب منذ اندلاع الحرب وآخرها اعتراف الرئيس بالآثار التي خلفتها حرب صيف 1994 لكنه اعتراف بدا متأخراً كثيراً.
وطبقا لخبراء دوليون زاروا اليمن اخيرا، سنحت للرئيس فرصاً كثيرة لمعالجة المطالب المطروحة من الجنوبيين منذ بداية الأزمة، والمتمثلة بالخدمات والوظائف وحكم القانون، وقدر من الحكم الذاتي لمناطق البلاد، "إلا أن علي صالح فشل مراراً في معالجة المظالم الجنوبية بشكل كافٍ، وبدلاً من ذلك فضل المضي في طريق الاحتواء والاستقطاب والقمع، وتقديم تنازلات غير كافية ساهمت فقط في إثارة معارضة أكبر".


مناطق ملتهبة

رغم كل التطمينات التي تعلنها الحكومة اليمنية حيال التداعيات الحاصلة في المحافظات الجنوبية ومحاولتها ترميم الجروح الحاصلة وتطبيق أحكام القانون في كثير من القضايا، إلاّ أن المشهد على الأرض في بعض المناطق الجنوبية يبدو مخيفاً للغاية.
وثمة العديد من المناطق يسيطر عليها المسلحون ممن يسمون أنفسهم "كتائب المقاومة الجنوبية" وثمة أرتال من قوات الجيش تحاصر هذه المناطق وسط حال توتر حاد ومواجهات تخلف يوميا العديد من الضحايا من الجنود والمدنيين.
أما الهجمات المسلحة التي استهدفت مواكب رسمية في بعض المناطق الجنوبية التي حاولت صنعاء اختبار مدى الحالة الأمنية فيها، وآخرها الهجوم على الموكب الذي كان يعتقد أنه ينقل الرئيس علي صالح فشكلت نقطة تحول كارثية في معادلة الاحتجاجات الجنوبية إذ تحولت هذه المناطق إلى ثكن عسكرية وسط هجمات متبادلة من المسلحين والجيش.
وتقف مناطق مثل ردفان والضالع وأبين، في فوهة المدفع حيث تتوقع السلطات المحلية التي شرعت في نشر المئات من دوريات الجيش المعززة بالسلاح الثقيل أن تندلع شرارة العنف المسلح من هذه المناطق
ومنذ أسابيع تحاصر دوريات الجيش مناطق جنوبية عدة بدعوى وجود مسلحين خارجين عن القانون، كما تخضع السيارات والآليات لعمليات تفتيش صارمة بعدما أخفقت جهود لجنة الوساطة الرئاسية في احتواء التداعيات بعد رفض المسلحين المسيطرين عليها هناك الانسحاب مقابل السماح بتسليم تلك المناطق للسلطات المحلية.
صنعاء - من ابوبكر عبدالله

alguonb
05-31-2010, 02:00 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/4589bb7c06f68c83ff5c44b21514ce3d.jpg

قتلى وجرحى في اشتباكات جنوب اليمن آخر تحديث:الاثنين ,31/05/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






قتل أربعة يمنيين وجرح آخرون أمس، في اشتباكات وقعت بمنطقة الملاح بمحافظة لحج (جنوب)، بين قوات الجيش وأنصار الحراك الجنوبي، وذكرت مصادر محلية أن الاشتباكات وقعت على خلفية استحداث نقاط بين الطرفين بعد فتح الطريق الذي يربط مديريات ردفان الأربع، التي ظلت مغلقة منذ أكثر من أسبوعين .



وفتحت قوات الجيش الخط العام الذي يربط عدن - ردفان، لكنها أبقت على النقاط العسكرية ونقاط المسلحين والتفتيش، وقالت مصادر محلية إن عدد النقاط التي فرضها الجيش بلغ ثلاث نقاط مقابل 11 نقطة عسكرية للمسلحين .



وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات اندلعت بين المسلحين وجنود القطاع العسكري في الحبيلين والملاح عقب إقدام الجنود على اعتقال منير الحاج اليافعي، الأمر الذي دفع بالمواطنين إلى التظاهر محتجين على اعتقاله، قبل أن يتبادل المسلحون وجنود القطاع العسكري إطلاق النار ما أسفر عن مقتل شخصين من أنصار الحراك وإصابة الطفل محمود محسن محمد (11 عاماً) بشظية في الفخذ، كما تضرر عدد من المنازل وأُحرقت سيارة .



في مديرية الملاح، لقي شابان حتفهما وأصيب اثنان آخرين دهساً تحت عجلات ناقلة عسكرية، وحسب مصادر عسكرية فإن الناقلة تعرضت لإطلاق نار عقب اشتباكات بين الجيش والمسلحين، ما أجبر سائقها على التحرك بسرعة جنونية ليتسبب في مقتل الشابين يزن عبد الكريم عبيد هادي (20 عاما) وفهد جابر العمري (18 عاما) وإصابة خضر سعيد صالح (21 عاماً) ونائف أحمد المالكي (22 عاماً) .



من جهته، طالب ما يسمى “مجلس الحراك السلمي” نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض بمضاعفة تحركه لرفع المعاناة عن أبناء ردفان، وقال في بيان إن السلطة لا تزال تفرض حصاراً عسكرياً واقتصادياً على مديريات ردفان، وتحاول “الاستفراد بالمناطق الجنوبية”، وتسبب الحصار في وفاة عدد من النساء والأطفال والعجزة، ودعا المجتمع الدولي إلى “تدخل عاجل لإنقاذ أبناء ردفان” .



وكانت لجنة رئاسية هي الثانية خلال أسبوعين وصلت إلى الضالع (جنوب) برئاسة وكيل محافظة الجوف محمد سعيد المفلحي وهو من أبناء المحافظة، لتدارس الوضع في الضالع والمناطق المجاورة .



على صعيد الوضع المتوتر في محافظة مأرب، فجر مسلحون قبليون برجين لخطوط نقل الكهرباء، ما ضاعف أزمة إمدادات النفط إلى مختلف مناطق البلاد، حيث ظلت العاصمة صنعاء تحت “ريجيم” قاس يصل إلى معدل 14 ساعة يومياً بلا كهرباء .



وجاء التفجير في وقت كان نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية صادق أبو رأس وصل على رأس وفد حكومي إلى منطقة آل شبوان لتقديم العزاء لعلي الشبواني والد جابر الشبواني نائب محافظ مأرب الذي قتل في غارة جوية الاثنين الماضي .



وقالت مصادر قبلية إن مسلحين نسفوا برجين في منطقة الدماشقة، رغم أن وزير الكهرباء كان قد وعد بإصلاح الأعطال في خطوط النقل .



من جهتها، ألمحت اللجنة التحضيرية للحوار الوطني في اليمن إلى قيام القوات الأمريكية بتنفيذ غارة استهدفت نائب محافظ مأرب وأدت إلى مقتله وأربعة من مرافقيه الاثنين الماضي .



وقالت اللجنة المكونة من 90 شخصية يمنية بينهم وزراء ومسؤولون سابقون ويرأسها الشيخ حميد الأحمر عضو البرلمان اليمني في بيان “ننتقد تخلي السلطة عن مسؤوليتها الدستورية في حماية سيادة اليمن بتقديمها تسهيلات للأجنبي لقتل مواطنيها الذين لم يكن آخرهم الشبواني” .



وحذرت اللجنة من تبعات مثل هذه الممارسات التي تقدم عليها السلطة من وقت لآخر .



على صعيد آخر، ضبطت الأجهزة الأمنية بمحافظة البيضاء شخصا يدعى د . ص . شرقان (26 عاما) على خلفية الاشتباه في علاقته بتنظيم “القاعدة”، وأوضحت مصادر أمنية أنها ضبطت مع المشتبه فيه 266 قرصاً مدمجاً تحتوي على وثائق مختلفة لأدبيات “القاعدة”، وصور لرموز التنظيم، كما ظهرت في بعض الأقراص نماذج مختلفة لطائرات من غير طيار .



إلى ذلك، أجلت المحكمة الجزائية المتخصصة المكلفة النظر في القضايا الإرهابية محاكمة أربعة متهمين بالتجسس لإيران إلى 6 يونيو/ حزيران المقبل، وتعد هذه أول جلسة محاكمة للمتهمين بعد تنحي قاضي محكمة امن الدولة الابتدائية عن القضية في جلسة سابقة .



من جهة أخرى، قال رئيس حزب التجمع الوحدوي المعارض في حضرموت (جنوب شرق) ناصر باقزقوز إن الاعتقالات زادت رغم إعلان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح العفو العام عن معتقلي احتجاجات الجنوب وحرب صعدة . وأضاف “إن عدد المعتقلين في حضرموت على ذمة الاحتجاجات في الجنوب ارتفع إلى أكثر من 40” .

ابو معتز القسيمي
05-31-2010, 02:10 AM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png

مقتل جنديين في مواجهات بين الجيش اليمني والحراك الجنوبي


صنعاء: يو بي أي 2010-05-30 5:25 PM
قتل جنديان يمنيان وأصيب 3 بجروح اليوم الأحد(2010/5/30) برصاص مسلحين قالت السلطات إنهم ينتمون للحراك الجنوبي الذي يدعو إلى انفصال الجنوب عن الشمال .
وقال مصدر يمني مطلع ليونايتد برس انترناشونال إن"عناصر الحراك أقدمت على قتل جنديين عندما اقتربا من حاجز عسكري أقامه عناصر الحراك في مديرية الملاح "التابعة لمحافظة لحج بجنوب اليمن.
وأشار المصدر إلى أن ثلاثة جنود أصيبوا في حوادث متفرقة جراء مواجهات بين عناصر الحراك والجيش.
وكان الأمن اليمني اعتقل بمدينة عدن اليوم العشرات من أبناء مديرية كريتر عقب تظاهره نظمها الأهالي احتجاجا على الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي عن منازلهم ومحلاتهم التجارية.
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية أمس السبت مقتل أربعة جنود وإصابة 15 آخرين بجروح في هجمات لمسلحي الحراك الجنوبي.
وتشهد المحافظات الجنوبية منذ مارس الماضي مواجهات بين القوات الأمنية ومحتجين يطالبون بانفصال جنوب اليمن عن شماله.
http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=4535&CategoryID=1

alguonb
05-31-2010, 02:11 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/61964bf87b08298db41868622d271749.jpg

مقتل جنديين وإصابة 3 في مواجهات بين الجيش اليمني والحراك الجنوبي بمحافظة لحج

5/30/2010



صنعاء - يو بي اي: قتل جنديان يمنيان وأصيب 3 بجروح امس الأحد برصاص مسلحين قالت السلطات أنهم ينتمون للحراك الجنوبي الذي يدعو الى انفصال الجنوب عن الشمال. وقال مصدر يمني ان'عناصر الحراك أقدمت على قتل جنديين عندما اقتربا من حاجز عسكري أقامه عناصر الحراك في مديرية الملاح' التابعة لمحافظة لحج بجنوب اليمن.
وأشار المصدر الى ان ثلاثة جنود أصيبوا في حوادث متفرقة جراء مواجهات بين عناصر الحراك والجيش. وكان الأمن اليمني اعتقل بمدينة عدن امس العشرات من أبناء مديرية كريتر عقب تظاهرة نظمها الأهالي احتجاجا على الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي عن منازلهم ومحلاتهم التجارية.
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية السبت مقتل أربعة جنود وإصابة 15 آخرين بجروح في هجمات لمسلحي الحراك الجنوبي. وتشهد المحافظات الجنوبية منذ آذار/مارس الماضي مواجهات بين القوات الأمنية ومحتجين يطالبون بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

ابو معتز القسيمي
05-31-2010, 02:14 AM
http://www.alittihad.ae/styles/images/logo.gif

قتيلان في صدامات بين الجيش اليمني والانفصاليين

http://www.alittihad.ae/assets/images/World/2010/05/31/320x240/15a-na-7348.jpg

رويترز © جانب من تظاهرة لأنصار “الحراك “ في إحدى مدن جنوب اليمن
تاريخ النشر: الإثنين 31 مايو 2010
عقيل الحـلالي

قتل مدنيان يمنيان وأصيب آخر أمس خلال صدامات بين وحدات عسكرية ومحتجين انفصاليين بمحافظة لحج جنوب اليمن، فيما فرقت السلطات الأمنية بعدن تظاهرتين غاضبتين احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة عن معظم أحياء المدينة الساحلية.وقال مصدر محلي مطلع بمحافظة لحج لـ(الاتحاد) إن شابين مدنيين قتلا صباح الأحد وأصيب آخر دهساً بعجلات سيارة عسكرية كانت تقوم بملاحقة محتجين انفصاليين بمديرية الملاح، بمنطقة ردفان التي تشهد انتشاراً مكثفاً للجيش منذ استهداف مسلحين انفصاليين قوات رئاسية كانت مكلفة بحماية الرئيس علي عبد الله صالح منتصف مايو الجاري.وتتكون منطقة ردفان من أربع مديريات هي ردفان، الملاح، الحبيلين، وحالمين، من أصل 15 مديرية تُشكل محافظة لحج، على بعد 337 كم جنوب العاصمة صنعاء.

وفي مديرية الحبيلين، قال مصدر محلي مسؤول لـ(الاتحاد)، إن اشتباكات اندلعت بين وحدات عسكرية ومسلحين انفصاليين هاجموا القطاع العسكري الشرقي بالمنطقة، مشيراً إلى إحراق محتجين مسلحين سيارة حكومية كانت بالقرب من المجمع الحكومي بالمديرية.وفيما نفى المصدر وقوع أي إصابات بشرية في هذه الاشتباكات، تحدث مصدر محلي لـ(الاتحاد) عن سقوط جرحى بين صفوف المدنيين، وتضرر عدد من منازل المواطنين "بمدفعية قوات الجيش".

من جهته، قال وكيل محافظة لحج لشؤون مديريات ردفان قاسم العفيفي لـ(الاتحاد)، إن الاشتباكات التي شهدتها مديرية الحبيلين لأكثر من ساعتين، وقعت بسبب استهداف الانفصاليين القطاعين العسكريين الشرقي والغربي"، مؤكداً أن قوات الجيش "كانت في حالة دفاع عن النفس".




وأضاف المسؤول الحكومي "ما حدث في الحبيلين والملاح أمس الأحد نتيجة لرفع الجيش معظم النقاط العسكرية المنتشرة منذ نحو أسبوعين، بناء على طلب المجالس المحلية بردفان السبت الماضي"، لافتاً إلى أن السلطات الأمنية بالمحافظة كانت تتوقع أن يلتزم المسلحون الانفصاليون باتفاقهم مع اللجنة الرئاسية العسكرية "ويرفعوا كافة مظاهرهم المسلحة في ردفان".
واستدرك قائلا : "زاد المسلحون من انتشارهم في الطريق الرئيس الذي يمر عبر المديريات الأربع، ويربط محافظة لحج بمحافظتي الضالع وعدن".

وفيما يتعلق بمقتل شابين دهسا بسيارة عسكرية في الملاح، قال وكيل المحافظة إنه تم التوجيه بالتحقيق في هذه الحادثة، بعد أن تم نقل المصاب إلى مستشفى الحبيلين لتقلي العلاج اللازم، مشيراً إلى فرضية أن تكون السيارة العسكرية "هي تلك السيارة التي اختطفها مسلحون انفصاليون قبل 5 أيام".وأوضح أن "الجهود مستمرة من قبل المجالس المحلية بالمديريات واللجنة الرئاسية التي يرأسها وزير الدولة عبدالقادر هلال لرفع كافة المظاهر المسلحة وتمكين السلطات الأمنية من تسلم مهامها في حفظ الأمن". وفي مدينة عدن الساحلية والمجاورة لمحافظة لحج، قال مصدر صحفي بالمدينة لـ(الاتحاد) إن السلطات الأمنية فرقت تظاهرتين غاضبتين في الساعة الأولى من صباح أمس الأحد (الساعة 1 صباحاً بتوقيت صنعاء) للمئات من المواطنين كانوا يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أحياء المدينة لفترات طويلة.

وأوضح المصدر أن العشرات من المتظاهرين في منطقة كريتر قاموا بقطع الطرق الرئيسة وأحرقوا إطارات السيارات التالفة، قبل أن تتدخل قوات أمنية وتعتقل عدداً منهم"، مشيراً إلى تمكن السلطات الأمنية من تفريق تظاهرة مماثلة في منطقة خور مكسر.وردد المتظاهرون هتافات تطالب الحكومة بمعالجة انقطاع التيار الكهربائي، بعدما وصلت درجات الحرارة إلى مستويات مرتفعة قاربت 40 درجة.

وتشهد معظم محافظات اليمن انقطاعاً للتيار الكهربائي، إثر غارة جوية استهدفت موقعاً مفترضاً لتنظيم القاعدة بمحافظة مأرب، الاثنين الماضي، لكنها تسببت بمقتل نائب المحافظ جابر الشبواني، ما دفع قبيلته إلى قصف أبراج المحطــة الغازيــة التي تمــول العديد من مدن اليمن بالطاقـة الكهربائية.

من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أمس على موقعها في الإنترنت أن الشرطة ألقت القبض على شخص يشتبه في انتمائه إلى تنظيم “القاعدة”. وأوضحت الوزارة أن “الأجهزة الأمنية ضبطت في محافظة البيضاء (268 كلم جنوب شرق صنعاء) شخصاً يدعى د. ص. ا. شرقان (26 عاماً) على خلفية الاشتباه بعلاقته بعناصر إرهابية”.

وأضافت أنها ألقت القبض على المشتبه فيه عندما كان يركب “سيارة وكان بحوزته 266 قرصاً (سي دي) تحتوي على وثائق مختلفة لأدبيات تنظيم القاعدة وصور لرموز التنظيم”. وأوضحت وزارة الداخلية “عند استعراض بعض الأقراص، أظهرت نماذج مختلفة لطائرات من غير طيار ومعلومات عنها وفي بعضها صور لمنازل قديمة في اليمن تم تسجيلها عبر(جوجل ايرث)”.

استهداف برجين تابعين لمحطة كهرباء مأرب

صنعاء (الاتحاد) - استهدف مسلحون مجهولون الليلة قبل الماضية، برجين تابعين لمحطة مأرب الكهربائية الغازية، وذلك للمرة الثالثة منذ مقتل نائب محافظ مأرب جابر الشبواني في غارة جوية كانت تستهدف موقعا مفترضا لتنظيم القاعدة الاثنين الماضي.

وتشهد معظم محافظات اليمن انقطاعاً طويلا للتيار الكهربائي اثر قيام مسلحين قبليين الأسبوع الماضي بقصف أبراج بالمحطة التي تمول العاصمة صنعاء وبعض المدن بالطاقة الكهربائية.

وقال مدير عام خطوط النقل بمحطات التحويل بوزارة الكهرباء والطاقة المهندس محمد الثور لـ(الاتحاد)، إن “مخربين قاموا بقطع الأسلاك التي تربط بين البرجين 396 و400 في خط النقل مأرب ـ صنعاء”، مشيرا إلى أن هذا “الاعتداء” وقع أثناء قيام فريق فني “بإصلاح” الأضرار الناجمة عن الاعتداءين السابقين.

وأكد المسؤول الحكومي أن المؤسسة العامة للكهرباء “تبذل قصارى جهدها لإعادة التيار خلال ساعات”، وأن “فريقا فنيا يقوم بعملية إصلاح الأضرار”. وأوضح أن هذه “الاعتداءات المتكررة تسبب إرباكا في تشغيل المنظومة الكهربائية، فضلا عن توقف عملية نقل الطاقة من المحطة، ما يفاقم العجز في الطاقة الكهربائية، وزيادة فترة الانقطاع الكهربائي عن المنازل والمنشآت” في المحافظات الأخرى. وقال إن انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة يسبب “خسائر كبيرة” جراء تكاليف الإصلاح وإعادة التشغيل “فضلا عن الخسائر التي تلحق بالمنشآت والمنازل والمحال التجارية المرتبطة بالشبكة”.

ابو معتز القسيمي
06-01-2010, 03:28 AM
http://www.elaph.com/Web/Images/ElaphImages2010/elaph-big-logo-2.png

اليمن: البيض يحيي سجناء سابقين
وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
GMT 15:06:00 2010 الإثنين 31 مايو


حيا نائب الرئيس اليمني السابق سجناء أحداث الجنوب المفرج عنهم اخيرا.

ميونيخ: حيا علي سالم البيض نائب الرئيس اليمني السابق سجناء أحداث الجنوب الذين افرج عنهم بمفعول اعلان الرئيس علي عبد الله صالح اطلاق سراح مجموعة من السجناء في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

وقال البيض الذي كان آخر رئيس لليمن الجنوبي قبل الوحدة بين شطري اليمن والتي تمت قبل عشرين عاماً، في بيان صادر باسمه "إنه ليوم يبعث على الاعتزاز وشعبكم في الجنوب يراكم وقد خرجتم من سجون الاحتلال رافعي الرؤوس،تمتلأ قلوبكم بالايمان والعزيمة والاصرار على مواصلة مسيرة التحرير حتى النصر واستعادة دولة الجنوب المستقلة وعاصمتها عدن الأبية" وأضاف "هذا اليوم سوف يسجل كيوم تاريخي في سجل نضال شعب الجنوب،فأنتم بصمودكم وثباتكم على الموقف رفعتم رأس شعبكم،وبرهنتم للعالم أجمع أنكم أصحاب حق لا يقبل الجدل وقضية وطنية عادلة".

وأوضح نائب الرئيس اليمني السابق "إني إذ احييكم واشد على اياديكم، فإني أود في هذه المناسبة أن أوجه التحية لبقية اسرانا الذين لا يزالون قابعين في سجون الاحتلال،وأقول لهم ان يوم الحرية قريب،يوم استقلال الجنوب قريب" وأضاف "أود أن أقول لهؤلاء الابطال ان اهلكم في الجنوب يقفون صفا واحدا اليوم،ولن يدخروا جهدا من أجل تحريركم وعودتكم إلى أرض الوطن معززين مكرمين" .

وختم البيض بيانه بالقول "إن تحريركم من سجون الاحتلال مناسبة عظيمة وحافز على تعزيز وحدة الصف والكلمة،وتصعيد نضال الحراك الوطني السلمي حتى النصر" .

http://www.elaph.com/Web/news/2010/5/566187.html

ابو معتز القسيمي
06-02-2010, 09:54 AM
http://image3.examiner.com/images/blog/author/Img76873858601305.JPG

ثلاثة أسابيع من الحصار جنوب اليمن يجلب الجوع والعنف

كما الحصار اليمن على جنوب اليمن يدخل أسبوعه الثالث ، والمخزونات من المواد الغذائية والدواء والنفط قد انخفض الى مستويات خطرة. ارتفعت الأسعار وسوء التغذية بالفعل الأطفال يتحملون وطأة العمليات العسكرية.
وبدأ الحصار قبل 17 يوما عندما المدرعة الغربية شعبة أنشئت نقاط تفتيش جديدة على الطرق وعند مداخل المدينة منع تدفق الأشخاص والتجارة بما في ذلك الغذاء والدواء والنفط والمياه. وقد قطع الحصار من ردفان ، يافع ، الضالع القاعدة ، Melah القاعدة ، Habeelan القاعدة ، القاعدة شايب ، Gahaf ، Lazarik ، وأجزاء من محافظة شبوة.
الطريق الرئيسي بين عدن وDahlie القاعدة مغلق. القاعدة Habaleen ولحج وقصفت بشكل عشوائي قبل ثلاثة ايام بعد مقتل اثنين من جنودها في كمين. كمين آخر في Melah القاعدة قتل جندي واحد، والسلطات واتهمت عناصر منشقة من حركة استقلال الجنوب مع هذه الهجمات.
وفر قرابة 1000 ردفان ، Habaleen القاعدة وBilah القاعدة بحثا عن الأمان. مثل 250000 من المشردين داخليا بسبب الحرب صعدة ، وهذه هي معظمهم من النساء والأطفال. 24 ايار / مايو ، وهي امرأة حامل في طريقها الى مستشفى في عدن وتوقفت عند نقطة تفتيش عسكرية ، وتوفي في وقت لاحق في الولادة.
تقارير تشير إلى وجود تعبئة عسكرية ثقيلة بما في ذلك الدبابات وناقلات الجنود المدرعة. وكما حدث أثناء حرب صعدة ، وتعتيم اعلامي كامل في مكان ، تحقق في كثير من الأحيان إلقاء القبض على الصحفيين في الجنوب. وكان الصحافي الاميركي ان طردوا من اليمن الاسبوع الماضي بعد زيارة Yafee ، مركزا للمقاومة في الجنوب.
في 22 مايو ، الذكرى 20 للوحدة اليمنية ، أعلن الرئيس صالح العفو الصحفيين الجنوبية والسجناء السياسيين الآخرين. العديد من الصحافيين البارزين وأفرج ، ولكن آخرين ما زالوا في السجون ، ومئات آخرين اعتقلوا خلال الاحتجاجات لا يزالون قيد الاحتجاز.
وقد Baggash آل الاغبري في السجن منذ اعتقاله في عام 1994 ، على الرغم من العديد من قرارات العفو عن الجنوبيين وأعلن على مدى العقد التالي. وكان الرميثي الاغبري أبدا تهمة أو محاكمة ولكنه يعتقد أن من بين النشطاء التي أدت إلى حرب أهلية.
وبدأت حركة استقلال الجنوب ذلك على أنه دعوة للمساواة في الحقوق في عام 2007. اكتسبت الحركة وكما جاء في سجن الآلاف وقتل المئات الشرطة خلال مظاهرات سلمية ، انصار ، وأهدافها وتطورت لنداءات من أجل الاستقلال.
انه شمال الجمهورية العربية اليمنية وجنوب الشعبية الديمقراطية جمهورية اليمن الموحدة في عام 1990 وخاض حربا أهلية قصيرة في عام 1994. مطالبة الجنوبيين وفرض الوحدة بالقوة في انتهاك لقرارات الامم المتحدة. جلبت الشمالية الهيمنة والتمييز المؤسسي أقرب إلى الاحتلال من وحدة وطنية الذي تم التوصل إليه في مجالات العمالة والتعليم والتنمية. ومع ذلك ، فإن الفساد الواسع النطاق لنظام صالح يعني أن جميع المواطنين خارج دائرة سلطة النخبة تخضع للعقاب من قبل الدولة بما في ذلك القضاء والشرطة والخدمة المدنية. جميع اليمنيين يعانون من عدم وجود بالقرب من الخدمات الأساسية الناجمة عن سوء الادارة المزمن والاقتتال الداخلي من الداخل والاختلاس.
مع اتفاق السلام المبرم في شباط / فبراير إنهاء حرب صعدة الشمالية ، زاد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى وجود عسكري في الجنوب. ولدت سلوك اليمن للحرب صعدة 250،000 لاجئ داخلي مع القصف الجوي للمناطق المدنية التعسفي وفرض حصار صارم من الغذاء والدواء والمساعدات الدولية.
ودعت هيومن رايتس ووتش إلى إجراء تحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبت خلال حرب صعدة.
اتهمت منظمات حقوق انتهاكات اليمن السابق من قواعد القانون الدولي ذات الصلة الاحتجاجات الجنوبية وتشمل اعتقالات تعسفية جماعية وقتل المئات من المتظاهرين السلميين. كما تصاعدت حدة التوتر خلال العام الماضي ، وبعض التجار والمسافرين من شمال هدفا لأعمال العنف في المناطق الجنوبية

alguonb
06-04-2010, 02:10 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/6878ab4ca99e0a94d29c9bee4f4ae005.jpg

جرحى في مواجهات جنوب اليمن آخر تحديث:الجمعة ,04/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

أسفرت مواجهات مسلحة اندلعت في كل من محافظتي لحج والضالع جنوب اليمن، عن سقوط عدد من الجرحى، ففي لحج دهمت قوة عسكرية تابعة للواء 33 مدرع منطقة “عقّان” التابعة لمديرية المسيمير بالمحافظة ما أدى إلى وقوع مواجهات مع أنصار الحراك الجنوبي أسفرت عن إصابة أربعة أشخاص واعتقال العشرات .



وبحسب مصادر محلية فإن تعزيزات عسكرية وصلت إلى المنطقة لاعتقال العشرات بعد أن أقدم المواطنون على قطع الخط العام الرابط بين مدينتي تعز وعدن، وقد نقل أحد المصابين إلى أحد مستشفيات مدينة عدن لتلقي العلاج، فيما جرى نقل المعتقلين إلى مراكز الشرطة في محافظة لحج .



وفي الضالع أصيب ثلاثة أشخاص من متظاهري الحراك الجنوبي صباح أمس الخميس أثناء قيام قوات الأمن بتفريقهم بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، وأوضحت مصادر محلية أن تلميذاً صغيراً من أبناء مدينة الضالع أصيب وسط الشارع العام للمدينة، إضافة إلى اثنين من المتظاهرين يدعيان آدم طاهر صالح وآخر “مثنى علي الحقل” من أبناء مديرية جحاز .



وقالت المصادر إن أفراد الموقع العسكري المرابط في جبل الحيد فتح النار باتجاه مئات من المتظاهرين، الذين احتشدوا في الشارع العام للمدينة، إلا أن مصادر أمنية نفت ذلك وقالت إن عدد المتظاهرين لا يتجاوز ال 30 شخصاً، وانه تم تفريقهم بهدوء من دون وقوع قتلى أو جرحى .



وكان المئات من أتباع الحراك بمحافظة الضالع قد شاركوا في تظاهرتهم الأسبوعية التي ينظمها الحراك كل يوم خميس من كل شهر للتضامن مع المعتقلين لدى السلطة، وتجديد المطالبات بإطلاق سراحهم، وقد خرج المتظاهرون أمس وهم يحملون الرايات الخضر وأعلام دولة الجنوب السابقة، وصور نائب الرئيس السابق علي سالم البيض، إضافة إلى ترديدهم وسط الشارع العام لهتافات الحراك المعتادة للمطالبة ب”الاستقلال وفك ارتباط الجنوب مع الشمال” .

ابو معتز القسيمي
06-04-2010, 05:36 PM
http://al-madina.com/sites/all/themes/madina/logo.png

اليمن: إصابة 3 أشخاص خلال تفريق مسيرة للحراك.. واحتجاز 7 في عدن

الجمعة, 4 يونيو 2010
منصور الغدره- صنعاء

قالت مصادر محلية بمدينة الضالع - جنوب اليمن- أن ثلاثة أشخاص أصيبوا صباح أمس الخميس، أثناء تفريق الأمن مسيرة للحراك الجنوبي، الذي يطالب بالانفصال. وقالت مصادر طبية بالمستشفى إن إصابتهم طفيفة وقالت المصادر أن الأمن تمكن من تفريق المسيرة باستخدام الرصاص الحي وقنابل مسيلات الدموع، مشيرا إلى نقل المصابين إلى المستشفى.
ورفع أنصار الحراك أعلام الجنوب وصور علي سالم البيض وصور قتلى ومعتقلي الحراك الجنوبي.
وفي سياق متصل قالت أجهزة الأمن اليمنية بمحافظة عدن إنها احتجزت 7 من عناصر الشغب والفوضى،على خلفية مشاركتهم مع آخرين في إحراق إطارات وأعمال فوضى في الطريق العام بمديريتي الشيخ عثمان ودار سعد.
وأكدت الأجهزة الأمنية أنها تمكنت من السيطرة على هذه الأعمال الخارجة عن القانون، وإعادة السكينة العامة إلى أحياء مدينتي دار سعد والشيخ عثمان.
إلى ذلك ذكر موقع الحزب الحاكم أمس الخميس، عن مصادر مطلعة قولها إن هناك ترتيبات بين أطراف العملية السياسية في اليمن لانطلاق أولى جلسات الحوار الوطني بعد غد السبت بين المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك الممثلة في مجلس النواب.
وأضافت تلك المصادر، إن الأجواء والمناخات أصبحت ملائمة وذلك بعد أن وعدت أحزاب اللقاء المشترك بعد لقائها بالدكتور عبدالكريم الارياني- مستشار رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام بالاستجابة والجلوس على طاولة الحوار وذلك استجابة للدعوة التي وجهها الرئيس علي عبدالله صالح عشية الاحتفال بالعيد العشرين للوحدة اليمنية، لأطياف العمل السياسي وكل أبناء الوطن إلى إجراء حوار وطني مسؤول ارتكازاً على اتفاق فبراير 2009 تحقيقاً للمصالح الوطنية العليا وتحقيقا للتوافق الوطني.
وكان الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك قد قال في وقت سابق: إن هناك ترتيبات لإجراء حوار بين الطرفين بعد الدعوة التي وجهها الرئيس صالح، لكنه لم يحدد الزمان ولا المكان.


http://al-madina.com/node/252681

ابو معتز القسيمي
06-04-2010, 05:43 PM
الشرفة

الحراك الجنوبي في اليمن يطالب المقيمين الشماليين بالرحيل

حذر أعضاء الحراك الجنوبي الانفصالي المواطنين الشماليين المقيمين في جنوب ال...
حزب مبارك يكتسح انتخابات مجلس الشورى
أعلن الحزب الوطني الديموقراطي الذي يتزعمه الرئيس المصري جسني مبارك فوزه في...



الحراك الجنوبي في اليمن يطالب المقيمين الشماليين بالرحيل

2010-06-03

حذر أعضاء الحراك الجنوبي الانفصالي المواطنين الشماليين المقيمين في جنوب اليمن بالمغادرة على الفور، حسبما ذكرت صحيفة يمن أوبزرفر يوم الأربعاء 2 يونيو/حزيران.

وقام المتشددون الانفصاليون بتوزيع منشورات يطالبون المواطنين ذوي الأصول الشمالية بمغادرة المناطق الجنوبية.

وعارضت بعض القبائل الخطوة وقالت إنها ستدافع عن المقيمين الشماليين وحقهم في الإقامة. ووصفت قبائل منطقة يافيه تلك المنشورات بأنها تنتهك التقاليد القبلية والإسلامية.

http://al-shorfa.com/cocoon/meii/xhtml/ar/newsbriefs/meii/newsbriefs/2010/06/03/newsbrief-03

alguonb
06-07-2010, 02:34 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/a4328c77bbd9a67e1a3b32bd0b015c30.jpg

فشل مبادرة استئناف الحوار بين السلطة والمعارضة
توتر في صعدة وعمران والقبائل تحتشد في الجوف لمحاربة "القاعدة" آخر تحديث:الاثنين ,07/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

ساد توتر شديد المناطق الشمالية من اليمن، خاصة في ظل الاشتباكات بين المسلحين الحوثيين ورجال القبائل الموالية للدولة، حيث ذكرت مصادر محلية بمحافظة عمران، شمالي العاصمة صنعاء، أن مجاميع قبلية قطعت، أمس، طريق صنعاء صعدة، احتجاجا على اعتقال خمسة من أبناء هذه القبائل، في الوقت الذي تشهد فيه مناطق من بني عوير صعدة وسفيان توتراً شديداً بعد مقتل نحو عشرة من أبناء مديرية سفيان بينهم نجل مدير المديرية ردفان القعود في كمائن للحوثيين بينما لا يزال مصير الأمين العام للمديرية محسن معقل مجهولاً وسط أنباء متضاربة بين مقتله وإصابته .



وأوضحت ذات المصادر أن كمائن الحوثيين أودت بنحو عشرة أشخاص وإصابة ثمانية آخرين من أبناء القبائل في مديرية حرف سفيان رداً من الحوثيين على مقتل أربعة منهم الأسبوع الماضي اتهموا بها قبائل موالية للسلطة .



وكلفت السلطات الأمنية لجنة عسكرية من صنعاء بمهام وقف تلك الأحداث في مديرية حرف سفيان، والتحقيق فيها، بعد اتساع نطاق المواجهات بين أنصار الحوثيين والقبائل الموالية للدولة، حيث وجه الحوثيون، أول أمس السبت، اتهامات للشيخ القبلي صغير بن عزيز بقطع طريق صنعاء صعدة .



وكان الحوثيون قد نصبوا كمائن استهدفت عددا من وجهاء وأبناء مديرية حرف سفيان حال توجههم إلى منطقة المسحاط التابعة لمنطقة العمشية للقاء الشيخ صغير بن عزيز أسفرت عن مصرع عشرة أشخاص وإصابة آخرين، وإحراق سيارتين من أصل أربع سيارات كانوا يستقلونها .



في المقابل ناقش محافظ صعدة طه هاجر مع رئيس وأعضاء اللجنة المكلفة بتنفيذ الشروط الستة لوقف إطلاق النار بمحور صعدة أوضاع المحافظة وخطوات إحلال السلام ودور اللجنة في تنفيذ الشروط الستة وآليتها التنفيذية والجهود التي تبذلها لإحلال السلام في المحافظة، حيث تناولت اللقاءات الآلية التي سيتم اتباعها في تنفيذ ما تبقى من الشروط الستة واستكمال عملية تنفيذها خاصة الترتيبات لاستلام السلطة المحلية لمهامها في المديريات وكذا استلام الآليات وبقية المحتجزين والمعدات التي تقع تحت أيدي الحوثيين .



إلى ذلك، توجهت حملة عسكرية ضخمة إلى منطقة حريب بمحافظة مأرب، لملاحقة منفذي الكمين الذي استهدف قائداً عسكرياً في الجيش هو العميد محمد صالح الشائف في مدينة مأرب، حيث شهدت المحافظة استنفاراً أمنياً واستحداث نقاط تفتيش مع انتشار مكثف للدبابات والأطقم العسكرية على مداخل المدينة ومحيط وادي عبيدة .



وذكرت مصادر محلية أن حملة عسكرية حاصرت المنطقة التي وقع فيها الحادث، وهي منطقة الحمة قرب مفرق حريب بحثاً عن المتهمين بتنفيذ الهجوم يعرف أحدهم باسم حسن عريدان يعتقد صلته بتنظيم “القاعدة”، وأشارت إلى أن عشرات السيارات تحمل مئات المسلحين من قبائل دهم التي ينتمي إليها الشائف توافدت على المنطقة، مطالبة سكان المنطقة الكشف عن هوية المنفذين .



وقال مصدر أمني إن السلطات اعتقلت أكثر من 30 أجنبياً في الشهرين الماضيين بتهمة الانتماء للقاعدة معظمهم كانوا في البلاد لدراسة اللغة العربية وبينهم ثلاثة فرنسيين وبريطاني وأمريكي .



وأوضح المصدر أن بعض الأجانب “اعتقلوا للاشتباه في انتمائهم لتنظيم القاعدة والبعض الآخر تم اعتقالهم وفق قوائم تلقتها سلطات الأمن اليمنية من قبل أجهزة الاستخبارات الأمريكية” .



وفشلت الأحزاب السياسية اليمنية في ترجمة المبادرة التي أعلن عنها الرئيس علي عبد الله صالح والقاضية باستئناف الحوار السياسي فيما بينها بعد توقف دام لنحو سنة، بعدما حمل حزب المؤتمر الشعبي الحاكم وحلفاؤه المنضوين في إطار التحالف الوطني الديمقراطي، المعارضة مسؤولية عدم التجاوب مع المبادرة وفرضها ما أسمتها “شروطاً تعجيزية” لاستئناف الحوار .



وطالب التحالف من القيادة السياسية المضي في الاستعداد لإجراء الانتخابات التشريعية المقرر أن تشهدها البلاد في 27 من إبريل/نيسان المقبل من دون مشاركة المعارضة .



وقال بيان صادر عن اجتماع عقده المجلس الأعلى لأحزاب التحالف برئاسة المستشار السياسي للرئيس، عبد الكريم الإرياني إنه “على الرغم مما أوجدته تلك الدعوة من أجواء تفاؤل وردود فعل إيجابية من مختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية في الداخل والخارج، إلا أننا فوجئنا للأسف بذلك الموقف المتعنت من أحزاب اللقاء المشترك إزاء تلك الدعوة وفرض شروط تعجيزية بهدف عرقلة الحوار وزرع عقبات جديدة في طريقه” . وأشار إلى أن “اشتراط إجراء الحوار بالإفراج عن كافة المحتجزين ليس إلا محاولة جديدة مكشوفة للمماطلة والتسويف والهروب من الحوار” .



على صعيد آخر، أجلت أمس المحكمة الجزائية المتخصصة، المكلفة النظر في القضايا الإرهابية، محاكمة أربعة متهمين بالتجسس لصالح إيران، لمدة أسبوعين . وجاء قرار التأجيل بعد أن طلب محامي المتهمين بإنهاء سير إجراءات التقاضي وطالب بمعاملتهم ضمن المشمولين بالعفو الرئاسي الذي صدر في 22 مايو/أيار الماضي .



ويمثل أربعة في القضية وهم: معمر أحمد صالح العبدلي، ووليد محمد علي شرف الدين، وعبدالله مطهر علي الديلمي، وصادق عبدالرحمن أحمد الشرفي، بتهمة القيام بالتخابر لصالح إيران وتلقيهم الدعم والأدوات اللازمة لتنفيذ مشاريع فكرية وسياسية تخدم المصالح الإيرانية غير المشروعة في اليمن .



في الأثناء، (يو .بي .آي) ألمح موقع الكتروني مقرب من الحكومة بأن دول الخليج تغض الطرف عن نشاطات انفصاليين يقومون بجمع الأموال من دولها لدعم انفصال الجنوب منطلقين من حملتهم تلك من الأراضي السعودية .



ونسب موقع “نبأ نيوز” عن مصادر لم يسمها قولها “إن حزب التجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) بدأ أوسع حملاته لجمع التبرعات لتمويل الأنشطة التخريبية داخل اليمن، متخذاً من السعودية أولى محطات تدشين حملة جمع التبرعات” .

alguonb
06-08-2010, 05:24 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/4743191e5e160241ec464b53c666ade5.jpg

اليمن: مواجهات بين الجيش والحراك الجنوبي بالضالع تؤدي إلى سقوط 5 قتلى و18 جريحا

6/8/2010



صنعاء ـ 'القدس العربي'

ـ من خالد الحمادي:

أكدت مصادر محلية أمس سقوط خمسة قتلى وإصابة 18 شخصا آخرين على الأقل في مواجهات مسلحة عنيفة بين قوات من الأمن والجيش وبين أتباع الحراك الجنوبي في محافظة الضالع بجنوب اليمن.
وأوضحت أن القتلى الخمسة هم عماد احمد محمد الخطيب وعبد الوهاب عفيف ومنيف عبد الرحمن صالح حيدره وعلاء عبد الرحيم السيد ومواطن من محافظة إب لم تعرف هويته، فيما وصلت حصيلة المصابين لمواجهات أمس إلى 18 جريحا بينهم سبع نساء والعديد من الأطفال، وبلغ عدد المنازل التي دمرت جراء القصف الحكومي عليها 11 منزلا، دمرت بدرجات متفاوتة.
وجاءت هذه المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية وأتباع الحراك الجنوبي مع استجابة سكان بعض المدن الجنوبية لإضراب شامل دعت إليه تيارات الحراك الجنوبي وهو ما أغاض السلطات المحلية وبالتالي حاولت قمع العناصر الجنوبية التي كانت وراء تنفيذ هذا الاضراب الشامل وإجبار الناس على ذلك. وذكرت هذه المصادر أن القوات الحكومية استخدمت الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لقصف بعض مناطق مدينة الضالع الجنوبية ما أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا، اغلبهم من المدنيين.'
وأشارت العديد من المصادر إلى ان الاشتباكات اندلعت بين الطرفين إثر محاولة قوات الأمن ضبط مسلحين تابعين لتيارات الحراك الجنوبي الذين حاولوا فرض الإضراب بالقوة على السكان المحليين وتصاعدت المواجهات بينهما إثر تمكن المسلحين من إعطاب سيارة عسكرية.
مؤكدة أن الأجهزة الأمنية اضطرت إلى إنزال مصفحات عسكرية وأمنية إلى شوارع مدينة الضالع لمجابهة توسع انتشار عناصر الحراك الجنوبي ذي التوجه الانفصالي، وأدى ذلك إلى إغلاق الشارع العام أمام المارة والسيارات العابرة.''
وأصابت قذائف الأسلحة الثقيلة بعض منازل السكان، فيما سقطت بعض القذائف على مقر حزب التجمع اليمني للإصلاح المعارض ومقر جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية بالمحافظة وكذا مقر جمعية الأقصى، والعديد من المحال التجارية.
'وشهدت مدينة الضالع انتشارا أمنيا غير مسبوق مع وقوع هذه المواجهات، والتي تزامنت مع دعوة تيارات الحراك الجنوبي للاضراب الشامل في العديد من المدن الجنوبية وإجبار السكان على الالتزام بذلك.
وذكرت المصادر المحلية أن الإضراب الشامل نجح في مديريات ردفان الأربع بمحافظة لحج وفي مدينة الضالع وبعض المناطق في محافظات أبين وشبوه، استجابة لدعوة تيارات الحراك الجنوبي التي دعت إلى الاضراب الشامل وممارسة العصيان المدني ضد السلطة لمدة 6 ساعات، ابتداءً من الساعة السادسة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا، فيما فشل الاضراب في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج وكذا في مدن محافظة عدن ومدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين المعقل الرئيسي للشيخ طارق الفضلي أحد القيادات البارزة في الحراك الجنوبي.

alguonb
06-08-2010, 05:24 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/4743191e5e160241ec464b53c666ade5.jpg

اليمن: مواجهات بين الجيش والحراك الجنوبي بالضالع تؤدي إلى سقوط 5 قتلى و18 جريحا

6/8/2010



صنعاء ـ 'القدس العربي'

ـ من خالد الحمادي:

أكدت مصادر محلية أمس سقوط خمسة قتلى وإصابة 18 شخصا آخرين على الأقل في مواجهات مسلحة عنيفة بين قوات من الأمن والجيش وبين أتباع الحراك الجنوبي في محافظة الضالع بجنوب اليمن.
وأوضحت أن القتلى الخمسة هم عماد احمد محمد الخطيب وعبد الوهاب عفيف ومنيف عبد الرحمن صالح حيدره وعلاء عبد الرحيم السيد ومواطن من محافظة إب لم تعرف هويته، فيما وصلت حصيلة المصابين لمواجهات أمس إلى 18 جريحا بينهم سبع نساء والعديد من الأطفال، وبلغ عدد المنازل التي دمرت جراء القصف الحكومي عليها 11 منزلا، دمرت بدرجات متفاوتة.
وجاءت هذه المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية وأتباع الحراك الجنوبي مع استجابة سكان بعض المدن الجنوبية لإضراب شامل دعت إليه تيارات الحراك الجنوبي وهو ما أغاض السلطات المحلية وبالتالي حاولت قمع العناصر الجنوبية التي كانت وراء تنفيذ هذا الاضراب الشامل وإجبار الناس على ذلك. وذكرت هذه المصادر أن القوات الحكومية استخدمت الأسلحة الثقيلة والمتوسطة لقصف بعض مناطق مدينة الضالع الجنوبية ما أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا، اغلبهم من المدنيين.'
وأشارت العديد من المصادر إلى ان الاشتباكات اندلعت بين الطرفين إثر محاولة قوات الأمن ضبط مسلحين تابعين لتيارات الحراك الجنوبي الذين حاولوا فرض الإضراب بالقوة على السكان المحليين وتصاعدت المواجهات بينهما إثر تمكن المسلحين من إعطاب سيارة عسكرية.
مؤكدة أن الأجهزة الأمنية اضطرت إلى إنزال مصفحات عسكرية وأمنية إلى شوارع مدينة الضالع لمجابهة توسع انتشار عناصر الحراك الجنوبي ذي التوجه الانفصالي، وأدى ذلك إلى إغلاق الشارع العام أمام المارة والسيارات العابرة.''
وأصابت قذائف الأسلحة الثقيلة بعض منازل السكان، فيما سقطت بعض القذائف على مقر حزب التجمع اليمني للإصلاح المعارض ومقر جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية بالمحافظة وكذا مقر جمعية الأقصى، والعديد من المحال التجارية.
'وشهدت مدينة الضالع انتشارا أمنيا غير مسبوق مع وقوع هذه المواجهات، والتي تزامنت مع دعوة تيارات الحراك الجنوبي للاضراب الشامل في العديد من المدن الجنوبية وإجبار السكان على الالتزام بذلك.
وذكرت المصادر المحلية أن الإضراب الشامل نجح في مديريات ردفان الأربع بمحافظة لحج وفي مدينة الضالع وبعض المناطق في محافظات أبين وشبوه، استجابة لدعوة تيارات الحراك الجنوبي التي دعت إلى الاضراب الشامل وممارسة العصيان المدني ضد السلطة لمدة 6 ساعات، ابتداءً من الساعة السادسة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا، فيما فشل الاضراب في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج وكذا في مدن محافظة عدن ومدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين المعقل الرئيسي للشيخ طارق الفضلي أحد القيادات البارزة في الحراك الجنوبي.

alguonb
06-08-2010, 05:28 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/2aea4b03c4ac0ad1e98d32c7cc9c4e9b.jpg

إضراب شامل في الجنوب اليمني و6 قتلى في اشتباكات مع قوات الأمن آخر تحديث:الثلاثاء ,08/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






شهدت محافظة الضالع، جنوب العاصمة اليمنية صنعاء، يوماً دامياً بعد اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن وأنصار الحراك الجنوبي أسفرت عن سقوط 6 قتلى و17 مصاباً بينهم أربع شقيقات لعضوة مجلس الشورى فاطمة محمد بن محمد، في وقت شهدت مناطق جنوبية أخرى، خاصة لحج إضرابات من دون مواجهات مسلحة .



وأكدت مصادر محلية بمحافظة الضالع ل”الخليج” أن أربعة قتلى، بينهم طفل، سقطوا في مواجهات في قصف مدفعي واشتباكات مسلحة بين قوات الأمن ومسلحين يتبعون أنصار الحراك الجنوبي، وقد شوهدت دبابات وهي تجوب شوارع المدينة، فيما هاجم المسلحون قوات الأمن وسيارة للإسعاف التي أمطروها بوابل من الرصاص فأصيب أحد الجنود بإصابات متوسطة .



واندلعت الأحداث بعد أن أطلقت قوات الأمن نيرانها على أشخاص رفعوا علم دولة الجنوب السابقة وسط المدينة، قبل أن يتطور الأمر إلى اشتباكات مسلحة بين المواقع العسكرية المطلة على المدينة ومسلحي الحراك الجنوبي، وقصفت الدبابات بعض المواقع التي يتواجد فيها المسلحون أسفرت عن سقوط 5 قتلى على الفور السادس في حين قتل السادس من المارة متأثراً بجروحه، كما جرح 17 آخرون .



وانتقد القيادي في الحزب الاشتراكي اليمني ما حدث لمدينة الضالع وسكانها، وقال عضو المكتب السياسي، رئيس دائرة العلاقات الخارجية للحزب محمد أحمد غالب إن “القصف الذي قامت وتقوم به القوات العسكرية على أحياء مدينة الضالع واستهدف منازل آهلة، لم يحصل حتى أيام الاستعمار البريطاني” .



وأشار إلى أن “القصف الذي باشرت به الدبابات والمدفعية الثقيلة من معسكر الجرباء مستهدفة أحياء آهلة بالسكان في المدينة من دون تمييز ومن دون أي مبرر، أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء بينهم أربع شقيقات من أسرة واحدة”، وأضاف: “هذا هو الحوار الذي وعدت به السلطة وهذه هي الشراكة التي أعلنت عنها، إنه حوار الإبادة وشراكة مختلف الأسلحة الثقيلة في تدمير البيوت فوق سكانها” .



من جهتها، اتهمت السلطات المحلية بمحافظة الضالع أنصار الحراك الجنوبي بالوقوف وراء الأحداث، وقالت إن “عناصر التخريب الانفصالية أقدمت على إجبار المواطنين في محافظة الضالع بالقوة ودفعهم لتنفيذ إضراب، ما أسفر عن مقتل ستة مواطنين وإصابة آخرين” .



وأشارت إلى أن “عناصر التخريب الانفصالية قامت بالنزول إلى شوارع المدينة لإجبار المواطنين على إغلاق محلاتهم التجارية ومنعتهم من مزاولة أعمالهم واستهداف الحافلات العاملة في الطرقات والدراجات النارية بالأعيرة النارية تحت مبرر ما يدعون إليه باسم الإضراب الشامل”، وقالت إن المخربين “قاموا باستخدام قذائف (آر .بي .جي) باتجاه أعلام الجمهورية المعلقة على سور قلعة دار الحيد، المطلة على مدينة الضالع وكذلك على بعض المواقع الأمنية والعسكرية” .



وجاءت هذه التطورات عقب دعوة الحراك الجنوبي للإضراب الشامل، حيث شهدت الضالع شللاً تاماً في الحركة جراء إغلاق كافة المحلات والمطاعم أبوابها وتوقفت الحركة بصورة كاملة في شوارع المدينة . ونجح الإضراب في مناطق ردفان والضالع ويافع وأجزاء من أبين، إلا أنه فشل في زنجبار في أبين والحوطة، عاصمة محافظة لحج .



من جهة أخرى، قالت مصادر رسمية إن قيادياً ثانياً في تنظيم “القاعدة” سلم نفسه أول أمس الأحد إلى السلطات المحلية بمحافظة مأرب، بعد يوم واحد من تسليم القيادي في التنظيم غالب الزايدي نفسه إلى السلطات، ونقل عن محافظ مأرب الشيخ ناجي بن علي الزايدي قوله إن حمزة علي صالح الضياني “المطلوب أمنياً سلم نفسه للسلطات المحلية بالتعاون مع أجهزة الأمن والشخصيات الاجتماعية والمواطنين” .

alguonb
06-09-2010, 01:45 AM
أربعة قتلى في هجوم للجيش اليمني على إنفصاليين جنوبيين

تعتبر مدينة الضالع من معاقل الحراك الجنوبي
لقي ما لا يقل عن أربعة أشخاص حتفهم وجرح آخرون في قصف شنه الجيش اليمني على معقل للمسلحين المطالبين بانفصال جنوب البلاد.

وقال مسؤولون محليون إن الجيش فتح نيرانه على المسلحين الجنوبيين في مدينة الضالع عقب مواجهات بين الشرطة وأنصار "الحراك الجنوبي" المطالب بالإنفصال.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في الحراك الجنوبي أن "القصف على الضالع اسفر عن مقتل ستة اشخاص واصابة 17 شخصا بجروح بينهم نساء".

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عنه أن "الوضع لا يزال شديد التوتر في المدينة".

وقال شهود عيان إن الجيش اليمني أطلق نيرانه عشوائيا وسط مدينة الضالع، التي تعتبر معقلا لناشطي الحراك الجنوبي.

الشلل التام

وأصيبت مدينة الضالع، حسب مصادر محلية، بالشلل التام وذلك استجابة للدعوة التي وجهها الحراك الجنوبي لمواطنيها للإضراب العام.

وقال يحيى الشعيبي القيادي في الحراك الجنوبي إن الإضراب هو "عصيان مدني تدعو اليه قيادات الحراك الجنوبي في أول يوم اثنين من كل شهر للاحتجاج على الحصار المفروض على الضالع منذ مارس/ آذار وللمطالبة بالافراج عن معتقلي الحراك".

ويتواصل التوتر في جنوب اليمن رغم اعلان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مايو/ أيار الماضي عن عفو عام على المعتقلين من نشطاء الحراك الجنوبي، وذلك بمناسبة عيد الوحدة.

يذكر أن السلطات اليمنية أفرجت عن 134 معتقلا من الناشطين الجنوبيين تطبيقا لهذا الإعلان.

وتقول مصادر الحراك الجنوبي إن عدد معتقليهم حوالي 1000 شخص، بينما تؤكد الحكومة اليمنية أن عددهم حوالي 400.

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2010/06/100607_yemen_south_unrest.shtml

ابو معتز القسيمي
06-09-2010, 09:40 AM
http://www.youm7.com/images/graphics/logo.png

على سالم البيض يطلب حماية دولية لسكان الجنوب
الثلاثاء، 8 يونيو 2010 - 18:24
http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/small12200922162645.jpg
على سالم البيض نائب الرئيس اليمنى السابق
دبى (ا ف ب)

دعا على سالم البيض نائب الرئيس اليمنى السابق وأحد ابرز قياديى الحراك الجنوبى المطالب بانفصال جنوب اليمن، اليوم الثلاثاء، إلى تأمين حماية دولية لسكان جنوب البلاد غداة مقتل ستة أشخاص فى مدينة الضالع خلال أعمال عنف.

وقال البيض فى بيان "أوجه مناشدة عاجلة إلى الزعماء العرب وزعماء العالم وإلى المنظمات الإنسانية والإسلامية والعربية لحماية الجنوب من الإبادة الجماعية التى ترتكب بحق أبناء الجنوب عامة وفى محافظة الضالع الجنوبية خاصة، والتى يقوم بها نظام صنعاء من خلال التدمير للبيوت على ساكنيها بالقصف المدفعى العنيف دون أى مبرر".

وأضاف "أناشد المجتمع الدولى توفير حماية دولية لأبناء الجنوبأ وأدعو للضغط على نظام الاحتلال لسحب الألوية العسكرية والأسلحة الثقيلة من الجنوب ومن المعسكرات التى تتواجد فى المدن الجنوبية".

وأكد البيض المقيم فى المنفى أن خمسة مدنيين قتلوا فى الضالع الاثنين، وأصيب 16 بجروح، كما "تم تدمير ما يقرب من 27 منزلا" فى قصف "عشوائى" للقوات اليمنية على المدينة.

وكانت مصادر محلية أكدت أن اشتباكات وقعت بين القوات الحكومة ومناصرى الحراك الجنوبى الاثنين فى الضالع ثم قام الجيش بقصف المدينة من مواقع قريبة، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وكانت المدينة التى تعد رأس حربة للحركة الانفصالية، تشهد إضرابا عاما بدعوة من قيادات الحراك الجنوبى.

من جهتها، أفادت وزارة الداخلية فى بيان أن المواجهات اندلعت عندما حاول جندى نزع علم اليمن الجنوبى السابق فى الشارع الرئيسى للضالع، وقامت "عناصر خارجة عن القانون" بمهاجمته.

وبحسب الوزارة، قتل عسكرى وأصيب ستة آخرون بجروح فى المواجهات، فيما أكد ناشطون جنوبيون أن خمسة مدنيين قتلوا فى قصف نفذته القوات اليمنية من مواقع محيطة بالضالع فى أعقاب هذه المواجهات.

وتشهد المحافظات الجنوبية فى اليمن حركة احتجاجية يزداد منحاها الانفصالى أكثر فأكثر، فيما قتل العشرات فى المواجهات بين القوات الحكومية ومناصرى "الحراك الجنوبى".

ابو معتز القسيمي
06-09-2010, 09:43 AM
http://international.daralhayat.com/sites/all/themes/dah/logo.png

تظاهرات احتجاج في الضالع وصنعاء تنتقد تحريض المعارضة
الاربعاء, 09 يونيو 2010

صنعاء - فيصل مكرم
نظم المئات من أنصار «الحراك الجنوبي» أمس تظاهرات احتجاج في مدينة الضالع (جنوب اليمن)، بعد يوم على اشتباكات دامية بين قوات الجيش وعناصر انفصالية مسلحة، أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى على الأقل بينهم جنديان، وجرح 19 آخرين، منهم أربعة جنود. وقالت مصادر محلية لـ «الحياة» إن التظاهرات انتهت بهدوء لكن التوتر لا يزال سائداً في المدينة.

من جهتها اتهمت الحكومة اليمنية أحزاب المعارضة في تكتل «اللقاء المشترك» بـ «تحريض العناصر التخريبية الخارجة عن النظام والقانون، وتشجيعها على القيام بأعمال الفوضى والتخريب ودعمها من خلال البيانات التحريضية التي تؤدي إلى تمادي تلك العناصر في غيها وتصرفاتها الهدامة».

وقال مصدر في المكتب الإعلامي في رئاسة الوزراء «إنه في الوقت الذي كان يمفترض أن تقف فيه تلك الأحزاب إلى جانب السلطة المحلية والأجهزة الأمنية في محافظة الضالع، وهي تؤدي واجبها للحفاظ على الأمن والاستقرار والسكينة العامة، وعلى أرواح المواطنين وممتلكاتهم والتصدي لأعمال الشغب والفوضى، تقوم هذه الأحزاب بالدفاع عن الخارجين على القانون، والترويج لثقافة الفوضى والكراهية في المحافظة، وتعطيل عملية التنمية فيها».

ووصف المصدر ما تضمنه بيان «المشترك» حول احداث الضالع بـ «المغالطات». وأضاف «إنما هي في الحقيقة محاولة لتضليل الرأي العام، وتنصل تلك الأحزاب من مسؤوليتها إزاء ما يجري من أعمال شغب وفوضى، وكل ما يتصل بها من تداعيات سلبية، على الجوانب الأمنية والاجتماعية والإنسانية والسكينة العامة في المحافظة».

وكانت أحزاب المعارضة دانت «التصرفات الوحشية التي تمارسها السلطة باستخدام القوة في قتل المدنيين وقصف أحياء مدينة الضالع ونشر الرعب والهلع بين السكان، ومواجهة الفعاليات السلمية بالعنف».

على صعيد آخر، يواجه النازحون بسبب الحرب في محافظة صعدة، شمال اليمن، صعوبات كبيرة في العودة إلى قراهم ومنازلهم بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة التي تعيشها مناطق الصراع هناك بين المتمردين الحوثيين والقبائل المناصرة للدولة.

وقالت ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في اليمن كلير بورجوا أمس «أن نحو 60 ألفاً من بين 350 ألفاً فروا من الصراع عادوا الى ديارهم منذ إعلان الهدنة في شباط (فبراير) الماضي لكن العائدين ومقدمي المساعدات يخشون من تجدد أعمال العنف».

واضافت لوكالة «رويترز» أن «الألغام الأرضية والدمار المنتشر وغياب تمثيل الدولة في المناطق المتضررة خاصة في محافظة صعدة التي جاء منها أغلب المهجرين وكذلك منطقة حرف سفيان تزيد من مخاوف الناس».

ابو معتز القسيمي
06-09-2010, 09:49 AM
http://www.addustour.com/images/logo-v7.gif?v=6

اليمن : علي سالم البيض يطلب حماية دولية للجنوبيين



صنعاء - وكالات الانباء

دعا علي سالم البيض نائب الرئيس اليمني السابق واحد ابرز قياديي الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن ، الى تامين حماية دولية لسكان جنوب البلاد غداة مقتل ستة اشخاص في مدينة الضالع خلال اعمال عنف.ووجه البيض مناشدة عاجلة الى الزعماء العرب وزعماء العالم والى المنظمات الانسانية والاسلامية والعربية لحماية الجنوب من الابادة الجماعية التي ترتكب بحق ابناء الجنوب عامة وفي محافظة الضالع الجنوبية خاصة ، والتي يقوم بها نظام صنعاء من خلال التدمير للبيوت على ساكنيها بالقصف المدفعي العنيف دون اي مبرر".

واضاف "اناشد المجتمع الدولي توفير حماية دولية لابناء الجنوب وادعو للضغط على نظام الاحتلال لسحب الالوية العسكرية والاسلحة الثقيلة من الجنوب ومن المعسكرات التي تتواجد في المدن الجنوبية".

واكد البيض المقيم في المنفى ان خمسة مدنيين قتلوا في الضالع الاثنين واصيب 16 بجروح كما "تم تدمير ما يقرب من 27 منزلا" في قصف "عشوائي" للقوات اليمنية على المدينة.

وكانت مصادر محلية اكدت ان اشتباكات وقعت بين القوات الحكومة ومناصري الحراك الجنوبي الاثنين في الضالع ثم قام الجيش بقصف المدينة من مواقع قريبة ، ما اسفر عن مقتل ستة اشخاص.وتعد المدينة رأس حربة للحركة الانفصالية ، وتشهد اضرابا عاما بدعوة من قيادات الحراك الجنوبي.

من جهتها ، افادت وزارة الداخلية اليمنية ان المواجهات اندلعت عندما حاول جندي نزع علم اليمن الجنوبي السابق في الشارع الرئيسي للضالع وقامت "عناصر خارجة عن القانون" بمهاجمته.وبحسب الوزارة ، قتل عسكري واصيب ستة اخرون بجروح في المواجهات ، فيما اكد ناشطون جنوبيون ان خمسة مدنيين قتلوا في قصف نفذته القوات اليمنية من مواقع محيطة بالضالع في اعقاب هذه المواجهات.

وتشهد المحافظات الجنوبية في اليمن حركة احتجاجية يزداد منحاها الانفصالي اكثر فاكثر ، فيما قتل العشرات في المواجهات بين القوات الحكومية ومناصري "الحراك الجنوبي".

وفي شأن اخر اسقطت رسميا الملاحقات والاحكام القضائية عن 33 صحافيا يمنيا تنفيذا لعفو اصدره الرئيس علي عبدالله صالح بمناسبة عيد الوحدة اليمنية الشهر الماضي ، وانهت محكمة الصحافة والمطبوعات الدعاوى الجزائية لثماني قضايا تشمل 33 صحافيا تنفيذا لقرار العفو الرئاسي بمناسبة العيد الوطني العشرين للجمهورية اليمنية". وترتبط معظم قضايا الصحافيين في اليمن بازمتي التمرد الحوثي في الشمال والحركة الانفصالية في الجنوب.الى ذلك قالت مسؤولة من الامم المتحدة باليمن ان نحو 60 ألفا من بين 350 ألفا فروا من الصراع في شمال اليمن قد عادوا لديارهم منذ اعلان الهدنة في شباط الماضي لكن العائدين ومقدمي المساعدات يخشون من تجدد أعمال العنف.وأضافت أن الالغام الارضية والدمار المنتشر وغياب تمثيل الدولة في المناطق المتضررة خاصة في محافظة صعدة التي جاء منها أغلب المهجرين وكذلك منطقة حرف سفيان تزيد من مخاوف الناس.وقالت كلير بورجوا ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في اليمن ان المانحين يحجمون عن الاستثمار في صعدة وحرف سفيان لانهم يريدون التأكد من استقرار العائدات.

ابو معتز القسيمي
06-09-2010, 09:51 AM
http://www.aljarida.com/aljarida/Images/logo.gif

البيض يطلب حماية دولية للجنوب

صنعاء ترفض تسليم العولقي إلى واشنطن إذا اعتقل

دعا نائب الرئيس اليمني السابق وأحد أبرز قياديي 'الحراك الجنوبي' علي سالم البيض أمس، إلى 'تأمين حماية دولية لسكان الجنوب'، وذلك غداة مقتل ستة أشخاص في مدينة الضالع الجنوبية في قصف للجيش اليمني أمس الأول.
وقال البيض: 'أوجه مناشدة عاجلة إلى الزعماء العرب وزعماء العالم، وإلى المنظمات الانسانية والاسلامية والعربية لحماية الجنوب من الإبادة الجماعية التي ترتكب بحق أبناء الجنوب عامة وفي محافظة الضالع الجنوبية خاصة، والتي يقوم بها نظام صنعاء من خلال تدمير البيوت على ساكنيها بالقصف المدفعي العنيف دون أي مبرر'.
وذكر البيض: 'أناشد المجتمع الدولي توفير حماية دولية لأبناء الجنوب وأدعو إلى الضغط على نظام الاحتلال لسحب الالوية العسكرية والأسلحة الثقيلة من الجنوب، ومن المعسكرات التي توجد في المدن الجنوبية'.
في غضون ذلك، قال وزير الشؤون الإسلامية اليمنية حمود الهتار أمس، إن 'اليمن يشجع رجل الدين الأميركي - اليمني أنور العولقي على تسليم نفسه، واذا وقع في قبضة السلطات اليمنية ووضع رهن الاعتقال في اليمن، فلن يجري تسليمه إلى الولايات المتحدة'.
وأوضح الهتار: 'هناك نصوص قانونية ودستورية تحظر على الحكومة هذا، ولا يمكن للسلطات الالتفاف حولها'، مشيراً إلى أن 'واشنطن يجب أن تقدم دليلاً إلى النظام القضائي اليمني على أن للعولقي صلة بالإرهاب، حتى يتمكن من القيام بدوره'.
وتأتي تصريحات الهتار في ذات الفترة التي شجعت فيها الولايات المتحدة اليمن على تصعيد حملته ضد تنظيم القاعدة.
ويخشى المسؤولون الأميركيون من أن يجد 'تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية' الملاذ الآمن له في المناطق النائية غير الخاضعة للقانون، ما يمكّنه من التآمر لشن الهجمات ضد أهداف تابعة للولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية.
(صنعاء- أ ف ب، أ ب)

الغضب الجنوبي
06-10-2010, 08:55 PM
البيض يجدّد المطالبة بفك الارتباط بين شمال اليمن وجنوبه
خاص بالموقع - رأى نائب الرئيس اليمني السابق، علي سالم البيض، أن الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه «فشلت فشلاً ذريعاً» متهماً الحكومة باستخدام العنف.
ونقل موقع محطة راديو «سوا» الإذاعية عن البيض قوله «المطلوب هو فك الارتباط مع الشطر الشمالي لأن الوحدة التي أردناها مع الشمال فشلت فشلاً ذريعاً».
ورأى البيض أن الوضع في اليمن ليس سوياً. وقال «نواجه احتلالاً حقيقياً لبلادنا منذ السابع من تموز لعام 1994، وتعيث سلطة صنعاء وحاكمها، فساداً في البلاد، ويستغلون كل الثروات والإمكانيات وحولوا الجنوب إلى غنيمة كاملة يتصرفون فيها كما يحلو لهم».
وأضاف البيض «لهذا نطالب بفك الارتباط بطريقة سلمية وبتدخل المنظمات الدولية كشاهد بيننا وبحوار سلمي يمكن أن نفك الارتباط ويعود البلدان إلى الوجود على الخريطة».
وعما إذا كان الانفصاليون الجنوبيون قد يتحولون إلى حركة مسلحة، قال البيض «إذا بقي هذا النظام يعمل ضدنا بكل وسائل العنف أظن أن الحراك السلمي له سقف آخر... لا يمكن لهذه الأشياء أن تمر».
وأكد البيض وجود اتصالات مع عدد من الدول للتوسط من أجل احتواء الموقف. وقال «تدور في الكواليس أشياء كثيرة، لكنها لم تصل إلى المستوى الذي يقنعنا». وقال إن «الصوت الحقيقي الذي سيسمع هو على أرض الجنوب». وأضاف «لو شاهدتم ما حصل خلال اليومين الماضيين في الجنوب، لعرفتم ما يريده الشعب هناك».
وعلق البيض على الاتهامات التي توجه للحراك الجنوبي لجهة علاقاته بتنظيم القاعدة، قائلاً «هذا كذب، ليس للحراك أي علاقة بالقاعدة. انبثق القاعدة من صنعاء، ومن الرئاسة». وأضاف «الذي يرعاه هو علي عبد الله صالح وحاشيته، وهو استخدمه فزاعة للغرب وللولايات المتحدة بالذات لكي يتفاهموا معه كلما أراد شيئاً».
ووصف البيض خطاب صالح الذي ربط فيه بين انتهاء الحرب السادسة في شمال اليمن والتفرغ للمشكلة الجنوبية، بأنه «أسلوب سوقي لا يليق بنا النزول إلى مستواه»، واتهم الرئيس اليمني بأنه «مفلس وغير قادر ومختل التوازن».
في هذه الأثناء، أعلنت منظمة «هود» المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في اليمن، اليوم الأربعاء، مقتل عميد في الجيش يناهز الثمانين عاماً اثر مداهمة عناصر من الاستخبارات اليمنية لمنزله.
وقالت المنظمة في بيان صادر عنها «استشهد مساء أمس الثلاثاء العميد أحمد محمد فخر الدين إثر إطلاق النار عليه من قبل عناصر يعتقد أنهم يتبعون الأمن القومي، بعدما منعهم من تفتيش منزله»، من دون أن تشير المنظمة إلى السبب الذي دفع السلطات الأمنية لتفتيش المنزل.
وقالت المنظمة نقلاً عن أولاد القتيل، «حاول عناصر الاستخبارات إرغام أولاد المجني عليه على التوقيع على أوراق تدّعي أن المجني عليه كان في حال مقاومة للسلطات، مؤكدين أنهم تعرضوا للضرب بأعقاب البنادق عند رفضهم التوقيع بينما كان والدهم ينزف أمامهم».
من جهةٍ ثانية، صادرت السلطات اليمنية اليوم صحيفة «الأمناء» الصادرة من مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب، كما اعتقلت احد محرريها.
وقال بيان صادر عن الصحيفة، إن أفراداً من الأمن في دورية عسكرية اعترضوا طريق سيارة الصحيفة التي كانت تحمل أكثر من 6 آلاف نسخة برفقة الصحافي عدنان الجعفري، واحتجزت السيارة في قسم شرطة دار سعد بعدن، كما اعتقلت المحرر.
ووضعت الصحيفة ما أقدمت عليه قوات الأمن في اطار «التضييق المستمر على ما بقي من مساحة الحقوق والحريات العامة وفي مقدمتها الحريات الإعلامية والصحافية».
في غضون ذلك، بحث رئيس مجلس الشورى اليمني عبد العزيز عبد الغني اليوم الأربعاء مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان مجالات التعاون الأمني بين البدين.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ» عن فيلتمان، الذي وصل إلى اليمن أمس في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً، إشادته بموقف الرئيس علي عبد الله صالح بوقف العمليات العسكرية في محافظة صعدة، والتفرغ للتنمية في المناطق المتضررة من الحرب التي دامت نحو 6 سنوات.
إلى ذلك، كشف مسؤول يمني اليوم الأربعاء أنه سيتم التوقيع مع مؤسسة «صلتك القطرية» وشركة بريطانية استشارية على اتفاقية تعاون لتدريب وتأهيل 100 ألف شخص في المجالات المهنية والتقنية للعمل في السوق الخليجية.
(الأخبار، رويترز، يو بي آي)





http://www.al-akhbar.com/ar/node/179735

alguonb
06-11-2010, 01:21 AM
0

http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/8005e378d872f83e41c6329af2f811da.jpg

جرحى في مواجهات مع أنصار الحراك الجنوبي في الضالع آخر تحديث:الجمعة ,11/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






فرقت قوات الأمن اليمنية بمدينة الضالع، أمس، مسيرة لأنصار الحراك الجنوبي، والتي جاءت إحياء ليوم الأسير الجنوبي واحتجاجاً على أحداث الإثنين الماضي، في المدينة، والتي قتل فيها ستة أشخاص وجرح فيها 18 شخصاً .



وقالت مصادر مطلعة إن عشرة أشخاص جرحوا في مسيرة الأمس بينهم جنديان بعد وقوع مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي حاولت تفريقهم بالقوة .



وكانت المسيرة جابت الشارع العام لعدة مرات مرددة الهتافات المنددة بعنف السلطة وقصف الأحياء السكنية بمختلف الأسلحة، كما رفع المتظاهرون صور القتلى وأعلام دولة الجنوب السابقة .



وقالت المصادر إن قوات الأمن تدخلت لتفريق المسيرة التي شارك فيها العشرات من أنصار الحراك وأطلقت النيران في الهواء قبل أن تندلع مواجهات أسفرت عن إصابة ثمانية أشخاص من أنصار الحراك وجنديين .



وفي تطور ثانٍ ألقى مسلحان ملثمان على متن دراجة نارية قنبلة على بوابة إدارة أمن محافظة الضالع، حيث أدى ذلك إلى إصابة مواطن، وأكدت المصادر أن المهاجمين فرا بعد إلقاء القنبلة، إلا أن قوات الأمن قامت بمطاردتهما .



وكانت لجنة برئاسة أمين عام المجلس المحلي في الضالع قد شكلت لبحث أحداث الإثنين الماضي التي شهدتها المدينة، وأشارت مصادر محلية إلى أن اللجنة ستحقق في الحادث وأسباب سقوط ضحايا من المدنيين وتقييم الأضرار التي لحقت بالمواطنين وإقرار تقديم التعويضات لهم .



وكان الرئيسان السابقان للجنوب علي ناصر محمد وحيدر أبوبكر العطاس قد هاجما أحداث الضالع، وطالبا ب”تشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق برعاية الأمم المتحدة” .



وجاء في بيان مشترك لهما، إن على السلطة إيقاف الحملات العسكرية على المحافظات الجنوبية بهدف إخضاعها بالقوة منذ عام 1994 وحتى اليوم، ورفع الحصار الاقتصادي والإعلامي، وعسكرة الحياة المدنية والمداهمات والاعتقالات وهدم المنازل . واستكمال الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمحكوم عليهم على ذمة الحراك الجنوبي السلمي، وممارسة الضغط على السلطة للاعتراف بالقضية الجنوبية ودفعها إلى الحوار الجاد وغير المشروط، وتحت رعاية عربية ودولية، وذلك لإيجاد المعالجات الجذرية للقضية الجنوبية وبقية القضايا السياسية الأخرى .



في الأثناء، اشتبكت قوات أمنية مع مجموعة من العناصر المسلحة في مدينة المحفد بمحافظة أبين، جنوبي البلاد .



وأكدت مصادر محلية أن قوات الأمن اشتبكت مع زعيم عصابة للتقطع والنهب بعد نصبه مع قواته لكمين في منطقة ضيقة، وأطلقت الأعيرة النارية على سيارة أحد بائعي القات من أبناء مديرية “الجيشة”، ما أدى إلى مقتله في الحال ولاذ الجناة بالفرار.

ابو معتز القسيمي
06-11-2010, 01:28 AM
http://www.islamtoday.net/albasheer/images/basheer_header/albasheer_37.jpg

عشرة جرحى خلال تظاهرة للحراك الجنوبي بالضالع
الخميس 27 جمادى الآخرة 1431 الموافق 10 يونيو 2010



الإسلام اليوم/ الفرنسية

أصيب عشرة متظاهرين بجروح عند قيام القوات اليمنية بتفريق تظاهرة للحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في مدينة الضالع جنوبي اليمن، حيث قتل ستة أشخاص جراء أعمال عنف.

وقال يحيى غالب الشعيبي القيادي في الحراك الجنوبي إن "مسيرات وغضب وتضامن مع ضحايا الضالع اليوم الاثنين انطلقت في عموم المناطق الجنوبية، خصوصًا في الضالع والحبيلين ويافع وابين وشبوة ولودر"، مؤكدًا سقوط سبعة جرحى في مدينة الضالع خلال "مسيرة سلمية تحمل اللافتات وأعلام الجنوب وصور الرئيس علي سالم البيض"، نائب الرئيس اليمني السابق.

وبحسب الشعيبي، أطلقت قوات الجيش النار من مواقع قريبة مستخدمة أسلحة خفيفة لتفريق المتظاهرين.

وفي وقت لاحق، حاول ناشطو الحراك تشكيل صفوفهم مجددًا والسير في تظاهرة جديدة إلا أنّ قوات الأمن أطلقت النار عليهم ما تسبب بإصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

يذكر أنّ عسكريًا وخمسة مدنيين قُتِلوا الاثنين في الضالع في مواجهات مع الحراك الجنوبي عقبها قصف نفذته القوات اليمنية من مواقع محيطة بالمدينة.

وتشهد المحافظات الجنوبية في اليمن حركة احتجاجية يزداد منحاها الانفصالي أكثر فأكثر، فيما قتل العشرات في المواجهات بين القوات الحكومية ومناصري "الحراك الجنوبي"، وكان جنوب اليمن دولة مستقلة حتى العام 1990.

http://www.islamtoday.net/albasheer/artshow-12-134425.htm

ابو معتز القسيمي
06-11-2010, 01:31 AM
http://www.nowlebanon.com/images/logo-ar.jpg

اليمن: 10 جرحى خلال تظاهرة لـ"الحراك الجنوبي" في الضالع
الخميس 10 حزيران 2010


أعلن مصدر أمني أن عشرة متظاهرين اصيبوا عندما قامت القوات اليمنية بتفريق تظاهرة لـ"الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال في مدينة الضالع (جنوب) حيث قتل ستة أشخاص أشخاص في أعمال عنف.

ونقلت "وكالة فرانس برس" عن القيادي في "الحراك الجنوبي" يحيى غالب الشعيبي قوله إن "مسيرات وغضب وتضامن مع ضحايا الضالع (يوم الاثنين) انطلقت في عموم المناطق الجنوبية، خصوصا في الضالع والحبيلين ويافع وابين وشبوة ولودر".

واكد الشعيبي أن سبعة أشخاص اصيبوا في مدينة الضالع خلال "مسيرة سلمية تحمل اللافتات وأعلام الجنوب وصور الرئيس علي سالم البيض"، نائب الرئيس اليمني السابق، مشيراً إلى أن قوات الجيش أطلقت النار من مواقع قريبة مستخدمة أسلحة خفيفة لتفريق المتظاهرين.

وفي وقت لاحق، حاول ناشطو الحراك تشكيل صفوفهم مجدداً والسير في تظاهرة جديدة، إلا أن قوات الامن اطلقت النار عليهم ما تسبب باصابة ثلاثة اشخاص بجروح، وفق ما افاد مصدر من "الحراك الجنوبي".

(أ.ف. ب.)

http://www.nowlebanon.com/Arabic/NewsArticleDetails.aspx?ID=176094

ابو معتز القسيمي
06-11-2010, 01:40 AM
http://www.alwatan.com.kw/images/pdf-link.png

اليمن بين مطرقة الوحدة وسندان الانفصال

كتب حسن علي كرم
2010/06/10 09:23 م


التقيم التقيم الحالي 4/5


تشبث صنعاء بدولة الوحدة من شأنه أن يحول الحراك السلمي إلى مسلح


في حرب اليمن بين الشمال والجنوب سنة 1994 لم يجد النظام اليمني برئاسة علي عبدالله صالح اذاك طرفاً يلبسه تهمة الحرب غير الكويت والسعودية زاعماً قيامهما بتحريض الجنوبيين على الانفصال عن دولة الوحدة الناشئة التي أعلنت في ابريل 1990 وإمعاناً في حبك الاتهام زعمت السلطات اليمنية مصادرة شحنة من الاسلحة كانت على متن باخرة في عرض البحر قادمة للجنوبيين بتمويل سعودي- كويتي..!!
بعد هذه السنوات الطويلة على تلك الحرب لسنا هنا في موضوع الدفاع أو النفي ما إذا كانت السعودية أو الكويت حرضتا الجنوبيين على الحرب أو الانفصال أو كانتا خلف شحنة الاسلحة المزعومة غير أننا نذكر أن الكويت حينذاك قد انشغلت بلملمة حراجاتها من جراء الغزو العراقي الغاشم وترتيب البيت من الداخل وبالتالي لم تكن في وضع يتيح لها حبك المؤامرات وتحريض الجنوبيين على الانفصال والسعوديون لم يكونوا بأفضل حال من الكويتيين فالغزو وحرب التحرير قد استنفذ طاقات البلدين ولم تكن الحرب لتحسم لصالح الشماليين لولا المدد العاجل الذي وصل من الاردن والعراق حيث شارك طيارون وجنوداً اردنيون وعراقيون «ثلاثي التآمر» في ضرب الجنوبيين لقد كانت حرباً بشعة وانتقامية ومأساوية وغير مبررة.
يحدثني أحد الأخوة الحضرميين هنا في الكويت عن دواعي ترحيب الجنوبيين بالوحدة بادئ الأمر، فيقول: عندما رحبنا بدولة الوحدة كنا نريد الخلاص من الحكم الاشتراكي العلماني في الجنوب وكنا نأمل خيراً بالوحدة آملين ان تفتح علينا أبواب العمل والتنمية والتطور، وكنا مستعدين تأييد علي عبدالله صالح وتنصيب ابنه «أحمد» ملكاً علينا لو أن دولة الوحدة ساوت في المعاملة بين الشماليين والجنوبيين ولكن الحكومة اليمنية عاملت الجنوبيين كمواطنين من الدرجة الثانية وصادرت املاكهم وفرضت مسؤولين شماليين على الادارات الجنوبية حارمة الجنوبيين حقهم في الوظائف والمناصب ويختم الحضرمي حديثه قائلاً: لقد انتهت الوحدة بالحرب التي قامت سنة 94 وسنناضل إلى تحرير الجنوب.
من يتابع قناة «عدن» الفضائية التلفزيون الرسمي المعبر عن الحراك الجنوبي ومقرها لندن وهي غير قناة «عدن» الحكومية يخرج بانطباع أن الوضع في الجنوب العربي «اليمن الجنوبي» بات خارج سيطرة حكومة علي صالح وأن الجنوبيين يرتبون أوضاعهم على اساس الانفصال وان لا شيء يحول عن تحقيق حلم العودة والاستقلال عن الشمال.
على الرغم من أن حراكهم يعتمد على إمكاناتهم المحدودة الذاتية دون حصول دعم خارجي فالحراك الجنوبي حراك سلمي يستند على مطلب واحد وهو الانفصال من دولة الوحدة ولا شيء غير الانفصال، ولكن تشبث نظام صنعاء بدولة الوحدة متذرعاً بالدستور من شأنه أن يحول الحراك السلمي الى حراك مسلح مما قد ينذر بحدوث المآسي واراقة الدماء، وتنامي الاحقاد بين اخوة الجنوب والشمال. فلازال الحراك الجنوبي يتمسك بالعمل السلمي وذلك من خلال العصيان المدني ولكن من المؤكد اذا اصر الرئيس علي عبدالله صالح التمسك بدولة الوحدة ان ينتقل الحراك في الجنوب الى العمل المسلح فللجنوبيين تاريخ حافل بالمقاومة والنضال إبان الاحتلال الانجليزي لبلادهم.
يخطئ الرئيس اليمني اذا ظن ان الدعم الخارجي وخاصة الامريكي السعودي لبلاده بغية القضاء على عناصر القاعدة او هزيمة الحوثيين يعطيه دعماً غير محدود لضرب الجنوبيين فقضية الجنوبيين مختلفة عن الوضع مع القاعدة او الحوثيين فالجنوبيون يقوم مطلبهم على حق الانفصال وقيام دولتهم المغتصبة ومن حقهم اذا لم يستجب النظام اليمني الى مطلبهم بالمقاومة والنضال المسلح، والمقاومة هنا في العرف الشرعي تصبح مقاومة شرعية وفقاً للقوانين والاعراف الدولية وفي العقدين الاخيرين وخاصة بعد سقوط المنظومة الاشتراكية حدث انفصال الكثير من الدول وإعلان استقلالها كالاتحاد السوفيتي السابق يوغوسلافيا وتشيكوسلافكيا وايضا انفصال تيمور الشرقية عن اندونيسيا وانفصال اريتريا عن اثيوبيا.. الخ فالمبدأ الدولي يقوم على حق الشعوب في تقرير المصير..
إن فشل احزاب المعارضة «احزاب اللقاء المشترك» وكذلك رفض الجنوبيين للحزب الاشتراكي الحاكم سابقاً تمثيلهم بعد ان استولى الشماليون على قيادات الحزب في أي حلول مع السلطة الحاكمة وإعلان الجنوبيين ان الحراك الجنوبي السلمي هو الممثل الوحيد لأهالي الجنوب فقد سقطت كل الأوراق التي كان يراهن عليها الرئيس اليمني، ولا يبدو أن ثمة حلاً وسطاً ينقذ دولة الوحدة.. فلقد سقطت كل الأوراق التي كان يراهن عليها الرئيس اليمني.
ولايبدو ان ثمة حلاً وسطاً ينقذ دولة الوحدة فلقد سقطت سياسة العصا والجزرة كذلك لا تنفع سياسة تجويع الجنوبيين وذلك بالضغط على البلدان الخليجية منع تحويلات ابناء الجنوب الى ذويهم.
ربما يشعر الرئيس اليمني ان انفصال الجنوب هزيمة شخصية له ولكن لن تحتفظ صنعاء بالوحدة على جماجم الانفصاليين.

حسن علي كرم

http://www.alwatan.com.kw/ArticleDetails.aspx?Id=35274&WriterId=35

ابو معتز القسيمي
06-11-2010, 04:11 AM
http://international.daralhayat.com/sites/all/themes/dah/logo.png

لضالع: 9 جرحى في مصادمات بين «الحراك الجنوبي» والشرطة
الجمعة, 11 يونيو 2010
http://international.daralhayat.com/files/imagecache/medium_thumb/files/rbimages/1276191527575890400.jpg

صنعاء – فيصل مكرم
جرح أمس نحو تسعة من عناصر «الحراك الجنوبي» في مصادمات وقعت في محافظة الضالع اليمنية (جنوب البلاد) من أتباع «الحراك» ورجال الشرطة عندما حاول رجال الأمن منع تظاهرة ترفع أعلاماً وشعارات انفصالية وتطالب بإطلاق المعتقلين الجنوبيين وتهدد بالعمل على تحرير الجنوب «بالنار أو بالسلم».

وعلى رغم المصادمات بين المتظاهرين ورجال الشرطة في الضالع إلا أن المسيرة واصلت طريقها لتجوب شوارع المدينة والطريق العام. وقال شهود عيان إن الجروح التي أصيب بها المتظاهرون بسيطة، وتم إسعافهم. وأضافوا أن رجال الأمن ودوريات الشرطة طوقت المتظاهرين ومنعت أعمال الشغب وقامت بحراسة المحال التجارية والممتلكات العامة والخاصة من أي اعتداء.

وفي هذا السياق خرجت مسيرة مماثلة لـ «الحراك الجنوبي» في مدينة الحبيلين بمديرية ردفان المجاورة جابت الشارع العام ولم يحدث فيها أي مصادمات أو اشتباكات مع قوات الأمن أو رجال الشرطة.

وفي مدينة لعبوس، مديرية يافع بمحافظة لحج، احتشد المئات من أتباع «الحراك الجنوبي» في مسيرة مماثلة رفع فيها المشاركون أعلاماً ولافتات وشعارات انفصالية بالإضافة إلى لافتات تضامنية مع أبناء محافظة الضالع على خلفية الأحداث التي وقعت الاثنين الماضي.

وأظهرت الخطابات والبيانات التي ألقيت من قبل قيادات «الحراك» في تظاهرات الأمس انقساماً كبيراً بين جماعات «الحراك» وقيادتها، واتهم بعضها أحزاب المعارضة المنضوية في تحالف «اللقاء المشترك» بمحاولة استغلال ما وصفته بثقافة التصالح والتسامح والتضامن في الجنوب للاستيلاء على قيادة مجلس «الحراك» أو تغيير اسمه أو تركه من دون قيادة شرعية تمثل القضية الوطنية الجنوبية خير تمثيل.

واشترط المتظاهرون في لعبوس وجود علي سالم البيض نائب الرئيس الأسبق في أي حوار مع السلطة، كما جاء على لسان ناصر الخبجي أحد قادة الحراك في يافع، فيما شن القيادي في «الحراك» العميد ناصر النوبة هجوماً على أحزاب اللقاء «المشترك» ووصفها بأنها الوجه الآخر للسلطة. وقال النوبة في تصريحات صحافية أمس بأنه لا يعترف بعلي سالم البيض ممثلاً للجنوب ولا يملك الشريعة القانونية ولا الحزبية في ذلك، مشيراً إلى أن البيض هو رئيس لأحد المكونات الجنوبية فقط وهو المكون الذي يمثل تيار «الاشتراكي» ولديه أجندة سياسية خاصة لا تختلف عن أجندة السلطة. وأضاف النوبة أن البيض يوجه دعمه المادي السخي في الخارج إلى المكون الداخلي الذي ينتمي إليه.

كما اتهم النوبة قيادات أخرى في «الحراك» بأن لديها مشاريع صغيرة، ودعا علي الخبجي والشنفره الى الكف عن المراوغة.

http://international.daralhayat.com/internationalarticle/151183

عاشق تراب الوطن
06-11-2010, 10:57 AM
صحيفة الوطن الكويتيه لعدد الجمعه 11 - 6 - 2010

في حرب اليمن بين الشمال والجنوب سنة 1994 لم يجد النظام اليمني برئاسة علي عبدالله صالح اذاك طرفاً يلبسه تهمة الحرب غير الكويت والسعودية زاعماً قيامهما بتحريض الجنوبيين على الانفصال عن دولة الوحدة الناشئة التي أعلنت في ابريل 1990 وإمعاناً في حبك الاتهام زعمت السلطات اليمنية مصادرة شحنة من الاسلحة كانت على متن باخرة في عرض البحر قادمة للجنوبيين بتمويل سعودي- كويتي..!!
بعد هذه السنوات الطويلة على تلك الحرب لسنا هنا في موضوع الدفاع أو النفي ما إذا كانت السعودية أو الكويت حرضتا الجنوبيين على الحرب أو الانفصال أو كانتا خلف شحنة الاسلحة المزعومة غير أننا نذكر أن الكويت حينذاك قد انشغلت بلملمة حراجاتها من جراء الغزو العراقي الغاشم وترتيب البيت من الداخل وبالتالي لم تكن في وضع يتيح لها حبك المؤامرات وتحريض الجنوبيين على الانفصال والسعوديون لم يكونوا بأفضل حال من الكويتيين فالغزو وحرب التحرير قد استنفذ طاقات البلدين ولم تكن الحرب لتحسم لصالح الشماليين لولا المدد العاجل الذي وصل من الاردن والعراق حيث شارك طيارون وجنوداً اردنيون وعراقيون «ثلاثي التآمر» في ضرب الجنوبيين لقد كانت حرباً بشعة وانتقامية ومأساوية وغير مبررة.
يحدثني أحد الأخوة الحضرميين هنا في الكويت عن دواعي ترحيب الجنوبيين بالوحدة بادئ الأمر، فيقول: عندما رحبنا بدولة الوحدة كنا نريد الخلاص من الحكم الاشتراكي العلماني في الجنوب وكنا نأمل خيراً بالوحدة آملين ان تفتح علينا أبواب العمل والتنمية والتطور، وكنا مستعدين تأييد علي عبدالله صالح وتنصيب ابنه «أحمد» ملكاً علينا لو أن دولة الوحدة ساوت في المعاملة بين الشماليين والجنوبيين ولكن الحكومة اليمنية عاملت الجنوبيين كمواطنين من الدرجة الثانية وصادرت املاكهم وفرضت مسؤولين شماليين على الادارات الجنوبية حارمة الجنوبيين حقهم في الوظائف والمناصب ويختم الحضرمي حديثه قائلاً: لقد انتهت الوحدة بالحرب التي قامت سنة 94 وسنناضل إلى تحرير الجنوب.
من يتابع قناة «عدن» الفضائية التلفزيون الرسمي المعبر عن الحراك الجنوبي ومقرها لندن وهي غير قناة «عدن» الحكومية يخرج بانطباع أن الوضع في الجنوب العربي «اليمن الجنوبي» بات خارج سيطرة حكومة علي صالح وأن الجنوبيين يرتبون أوضاعهم على اساس الانفصال وان لا شيء يحول عن تحقيق حلم العودة والاستقلال عن الشمال.
على الرغم من أن حراكهم يعتمد على إمكاناتهم المحدودة الذاتية دون حصول دعم خارجي فالحراك الجنوبي حراك سلمي يستند على مطلب واحد وهو الانفصال من دولة الوحدة ولا شيء غير الانفصال، ولكن تشبث نظام صنعاء بدولة الوحدة متذرعاً بالدستور من شأنه أن يحول الحراك السلمي الى حراك مسلح مما قد ينذر بحدوث المآسي واراقة الدماء، وتنامي الاحقاد بين اخوة الجنوب والشمال. فلازال الحراك الجنوبي يتمسك بالعمل السلمي وذلك من خلال العصيان المدني ولكن من المؤكد اذا اصر الرئيس علي عبدالله صالح التمسك بدولة الوحدة ان ينتقل الحراك في الجنوب الى العمل المسلح فللجنوبيين تاريخ حافل بالمقاومة والنضال إبان الاحتلال الانجليزي لبلادهم.
يخطئ الرئيس اليمني اذا ظن ان الدعم الخارجي وخاصة الامريكي السعودي لبلاده بغية القضاء على عناصر القاعدة او هزيمة الحوثيين يعطيه دعماً غير محدود لضرب الجنوبيين فقضية الجنوبيين مختلفة عن الوضع مع القاعدة او الحوثيين فالجنوبيون يقوم مطلبهم على حق الانفصال وقيام دولتهم المغتصبة ومن حقهم اذا لم يستجب النظام اليمني الى مطلبهم بالمقاومة والنضال المسلح، والمقاومة هنا في العرف الشرعي تصبح مقاومة شرعية وفقاً للقوانين والاعراف الدولية وفي العقدين الاخيرين وخاصة بعد سقوط المنظومة الاشتراكية حدث انفصال الكثير من الدول وإعلان استقلالها كالاتحاد السوفيتي السابق يوغوسلافيا وتشيكوسلافكيا وايضا انفصال تيمور الشرقية عن اندونيسيا وانفصال اريتريا عن اثيوبيا.. الخ فالمبدأ الدولي يقوم على حق الشعوب في تقرير المصير..
إن فشل احزاب المعارضة «احزاب اللقاء المشترك» وكذلك رفض الجنوبيين للحزب الاشتراكي الحاكم سابقاً تمثيلهم بعد ان استولى الشماليون على قيادات الحزب في أي حلول مع السلطة الحاكمة وإعلان الجنوبيين ان الحراك الجنوبي السلمي هو الممثل الوحيد لأهالي الجنوب فقد سقطت كل الأوراق التي كان يراهن عليها الرئيس اليمني، ولا يبدو أن ثمة حلاً وسطاً ينقذ دولة الوحدة.. فلقد سقطت كل الأوراق التي كان يراهن عليها الرئيس اليمني.
ولايبدو ان ثمة حلاً وسطاً ينقذ دولة الوحدة فلقد سقطت سياسة العصا والجزرة كذلك لا تنفع سياسة تجويع الجنوبيين وذلك بالضغط على البلدان الخليجية منع تحويلات ابناء الجنوب الى ذويهم.
ربما يشعر الرئيس اليمني ان انفصال الجنوب هزيمة شخصية له ولكن لن تحتفظ صنعاء بالوحدة على جماجم الانفصاليين.

حسن علي كرم

nas.nas
06-11-2010, 11:15 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحيةيا عزيزي عاشق تراب الوطن وياريت يقراء هذا الموضوع الذي كان يدافع الاسبوع الماضي عن ان الكويت مع الوحده وان السفير حاضر في جامعة ذمار هذه اكبر صحيفه كويتيه حكوميه وانت يا فطين افهم عمًا قريب انشاء الله ستترسخ القضيه الجنوبيه في المحافل الاقليميه والدوليه ..

alguonb
06-11-2010, 12:13 PM
أخواني قدموا له واجب الشكر لهذا الرجل الكوتيي المنصف لنا

http://alwatan.com.kw//ArticleDetails.aspx?Id=35274&WriterId=35

سالمين
06-11-2010, 01:24 PM
كل الشكر أخي الوفي على كل الجهود المميزة لتضعنا في قلب الحدث مبكراً ...... سلمت يمنااك .

الحر الطليق
06-11-2010, 01:58 PM
ضروري شكر بن كرم يا حمران العيون

حضرمي والجنوب ديرتي
06-11-2010, 02:18 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png


إصابة جنديين يمنيين و6 من أنصار "الحراك الجنوبي"
إلقاء قنبلة على إدارة أمن محافظة الضالع

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3542/05-1.jpg

عدد من أنصار الحراك يتظاهرون في إحدى مدن الجنوب اليمني أمس


صنعاء: صادق السلمي 2010-06-11
أصيب جنديان يمنيان وستة من عناصر "الحراك الجنوبي" خلال تظاهرة أمس بمدينة الضالع بجنوب البلاد. وعمد المتظاهرون الذين يتبعون الحراك إلى حرق الإطارات وقذف الجنود بالحجارة ما تسبب في إصابة جنديين أحدهم جراحه خطيرة. وتمكنت فرق الأمن المركزي والنجدة من تفريق التظاهرة بعدما جابت عددا من الشوارع الرئيسية لمدينة الضالع. وردد المتظاهرون هتافات ضد السلطة مطالبين بتحقيق دولي حول قيام الجيش بقصف 28 منزلا أسفرت عن مقتل 7 مدنيين، وجرح العشرات.
وفي تطور ثان ألقى مسلحان ملثمان من على متن دراجة نارية قنبلة على بوابة إدارة أمن محافظة الضالع ما أدى إلى إصابة مواطن.
وأكدت المصادر أن المهاجمين تمكنا من الفرار بعد إلقاء القنبلة.
وكانت لجنة برئاسة أمين عام المجلس المحلي في الضالع قد شكلت لبحث أحداث الاثنين الماضي التي شهدتها المدينة. وأشارت مصادر محلية إلى أن اللجنة ستحقق في الحادث وأسباب سقوط ضحايا من المدنيين وتقييم الأضرار التي لحقت بالمواطنين وإقرار تقديم التعويضات لهم.
وكان الرئيس اليمني الجنوبي السابق علي ناصر محمد ورئيس حكومته حيدر أبوبكر العطاس قد هاجما أحداث الضالع، وطالبا بتشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق في الجنوب برعاية الأمم المتحدة. وقالا في بيان مشترك حول أحداث الضالع الأخيرة "إن على السلطة إيقاف الحملات العسكرية على المحافظات الجنوبية بهدف إخضاعها بالقوة منذ عام 1994 وحتى اليوم، ورفع الحصار الاقتصادي والإعلامي، وعسكرة الحياة المدنية والمداهمات والاعتقالات وهدم المنازل واستكمال الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمحكوم عليهم على ذمة الحراك الجنوبي السلمي، وممارسة الضغط على السلطة للاعتراف بالقضية الجنوبية ودفعها للحوار الجاد وغير المشروط وتحت رعاية عربية ودولية وذلك لإيجاد المعالجات الجذرية للقضية الجنوبية وبقية القضايا السياسية الأخرى".
إلى ذلك اشتبكت قوات أمنية مع مجموعة من العناصر المسلحة في مدينة المحفد بمحافظة أبين جنوبي البلاد. وأكدت مصادر محلية أن قوات الأمن اشتبكت مع زعيم عصابة لقطع الطرق والنهب بعد نصبه مع قواته لكمين في منطقة ضيقة.
وأطلقت الأعيرة النارية على سيارة أحد بائعي القات من أبناء مديرية "الجيشة"، ما أدى إلى مقتله في الحال ولاذ الجناة بالفرار.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-11-2010, 02:32 PM
http://www.aljarida.com/aljarida/Images/logo.gif


اليمن: إصابة جنديين و6 من الحراك

http://www.aljarida.com/AlJarida/Resources/ArticlesPictures/2010/06/11/163665_1276176144850164500_small.jpg
متظاهرون في مدينة الضالع جنوب اليمن أمس (رويترز)

أصيب جنديان يمنيان وستة من عناصر 'الحراك الجنوبي'، خلال تظاهرة أمس، في مدينة الضالع جنوب البلاد.
وعمد المتظاهرون إلى حرق الإطارات وقذف الجنود بالحجارة، ما تسبب في إصابة جنديين، أحدهما جراحه خطيرة.
وردد المتظاهرون هتافات ضد السلطة، مطالبين بتحقيق دولي حول قيام الجيش بقصف 28 منزلاً، ما أسفر عن مقتل 7 مدنيين وجرح العشرات، الأسبوع الماضي، كما حملوا لافتات تدعو الى 'خروج المحتل الشمالي' من الجنوب.
من جهة أخرى، ألقى مجهولون كانوا يستقلون دراجة نارية قنبلة حارقة في اتجاه مبنى الأمن في مدينة الضالع، لكنها لم تسفر عن أي خسائر بشرية.
(صنعاء - يو بي آي)

امجاد عدن
06-11-2010, 05:01 PM
مشكورين لناقل الخبر عاشق تراب الوطن وللكاتب الفاضل حسن كرم

واهم نقطة ذكرت في المقالة هو قناة عدن والدور الكبير التي لعبته وستلعبه في الفترة القادمة لايصال صورة وصوت الجنوب العربي للعالم في ظل عتمية وسوداوية نظام طيور ظلام صنعاء والأنظمة المؤيدة لها والتي ستدفع هي الاخرى تمن مواقفها اذا ما حكم الجنوب قادة جديرين بحجم هذا الوطن ومعاناته لاكتر من نصف قرن اما لو حكمونا من اصحاب نفسيات لعبة " سامان سامان " والمبهورين المشهوقين بالعالم الخارجي حتى لو كانت الصومال، فعليه العوض ولا حول ولا قوة الا بالله...
ولكن ملاحظة للكاتب نتمنى منه استبدال كلمة الانفصال بتعبير استعادة الدولة الجنوبية والعاصمة عدن.

وسواء من قبيل المصادفة او لا.. فشيء جميل ان تنشر هذه المقالة في هذا اليوم 11/6 /2010م .... ذكرى حرب الايام الستة والنكسة 1967م... وكما علمونا في المدارس باننا في عدن والجنوب رفعنا راس العرب في استقلالنا في 30نوفمبر 1967م... وهذه المرة وباذن الله تعاالى سنرفع راس الشعوب العربية والعالم اجمع المطالبة باستعادة حقوقها المسلوبة ورسالة لكل الدول وجيرانها بفتح صفحات جديدة ومتساوية وان تنظر كل دولة لمقدراتها وتبني نفسها بدلا من ان تنظر لجارتها ومحاولة استغلالها واستعمارها والدخول في حروب، لن تجني منها سوى الدمار والخراب للدولة المعتدية قبل الاخرى المعتدى عليها.
وكذلك عندما تطرق لموضوع الحراك السلمي وخشيته من تحوله الى حراك مسلح وما يترتب عليه من ماسي واحقاد وغيرها ...
اعتقد بان على الكاتب ان يعي جيدا بان هذا مازرعه النظام اليمني وشعبه في الجنوب العربي طوال السنوات ال20 الماضية، فدمائنا مباحة وتسيل منذ عام 90م، وتدمير منشأتنا، وطمس الهوية والتزييف، والتشريد.. الا يكفينا هذا طوال السنوات الماضية؟ وهذا ما اخرج الحراك الى العالم سواء سلمي او مسلح...

ولا ننسى تحية حب وتقدير واحترام لاهلنا وشعبنا الكويتي..
وتبقى الكويت راية في عيون العرب

ابو معتز القسيمي
06-11-2010, 09:32 PM
كل الشكر أخي الوفي على كل الجهود المميزة لتضعنا في قلب الحدث مبكراً ...... سلمت يمنااك .

لاشكر على واجب اخي الكريم هذا اقل واجب نقدمه للجنوب المحتل
شكرا لك على المرور والمتابعه الدائمه

كن بخير

حضرمي والجنوب ديرتي
06-14-2010, 10:12 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png


القاعدة تغتال 37 مسؤولا أمنياً يمنيا في 3 سنوات

2010-06-14
كشفت مصادر أمنية أن 37 مسؤولاً في الجيش والسلطة المحلية بمحافظة مأرب كانوا ضمن قائمة استهداف من تنظيم القاعدة، تم قتلهم من أصل 40 شخصاً خلال السنوات الثلاث الأخيرة. وأشارت إلى أن قائمة جديدة بأسماء مسؤولين في الجيش والسلطة التنفيذية والمحلية بمأرب مستهدفة من قبل عناصر القاعدة وفق مخطط بدأ تنفيذه أوائل الشهر الماضي. وأوضحت المصادر أن عناصر القاعدة سعت لتحويل بعض مناطق مأرب وبالأخص المناطق المتداخلة مع محافظة شبوة وبعض المناطق المجاورة للسعودية إلى أوكار لتجمعات التنظيم لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية داخل اليمن والسعودية.
على صعيد آخر، قتل جنديان وأصيب آخران خلال محاولة تفكيك لغم زرعه مجهولون بجوار معسكر الجرباء شمال مدينة الضالع جنوبي صنعاء. تزامن ذلك مع خروج الآلاف من أبناء المدينة في تظاهرة احتجاجاً على مقتل سبعة وإصابة 14 الأسبوع الماضي، ورفضاً للجنة الرئاسية التي شكلها الرئيس علي عبد الله صالح للتحقيق في الحادث، مطالبين بلجنة دولية محايدة. وكانت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق في أحداث الاثنين الماضي والتي يرأسها وزير الدفاع السابق محمد ضيف الله قد باشرت عملها أمس، حيث التقت السلطة المحلية بديوان المحافظة فيما شكل محلي الضالع لجنة تحقيق أخرى.
من جهته عرض محافظ الضالع اللواء علي قاسم طالب على من أسماهم "العناصر الخارجة على القانون" التوقف عن ملاحقتهم مقابل الكف عن أعمال العنف، مشيرا إلى أن أسباب اندلاع الاشتباكات الأسبوع الماضي جاءت إثر دعوة الحراك للعصيان المدني وإغلاق المحلات بالقوة وتحت تهديد السلاح وإطلاق النار على السيارات والشاحنات.
وكان وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري قد استعرض مع مشايخ القبائل في مأرب الأوضاع المتوترة في المحافظة، خاصة المواجهات الأخيرة مع قبائل "آل حتيك" بعد مقتل وجرح العشرات من الجنود ورجال القبائل المتهمين بتقديم الدعم لتنظيم القاعدة، وإيواء أعضائه. وعلم أن لجنة وساطة جديدة توصلت إلى هدنة مع قبائل آل حتيك من وادي عبيدة بتحكيم قبلي مقابل وعد بالتحقيق في الأحداث الأخيرة.
على صعيد آخر قالت مصادر أمنية إن الأجهزة الأمنية بمحافظة لحج ألقت القبض على أحد المطلوبين الخطرين أمنياً بمديرية الملاح ويدعى عبدالغفار، يبلغ من العمر 35 عاماً، مشيرة إلى أن المتهم كان اسمه مدرجاً ضمن قائمة المطلوبين أمنياً بالمحافظة لارتكابه عددا من جرائم السطو والنهب وقطع الطريق، وأن إلقاء القبض عليه تم بمديرية ردفان في أعقاب تهجمه على محل تجاري ومحاولته ابتزاز المال من أصحاب المحل.
صنعاء: صادق السلمي

نادرالشعبي
06-15-2010, 12:50 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

alguonb
06-16-2010, 02:04 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/4e685972af7b5472aa519f57118e31d0.jpg

إصابة 4 مدنيين في مواجهات بالضالع
الرئيس اليمني يجدد دعوة أحزاب المعارضة إلى الحوار آخر تحديث:الأربعاء ,16/06/2010


صنعاء - صادق ناشر، أبو بكر عبد الله:

1/1






جدد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أمس، دعوة القوى السياسية إلى “الحوار الجاد” انطلاقاً مما ورد في الدعوة التي وجهها في خطابه بمناسبة الذكرى العشرين للوحدة اليمنية، التي أكد فيها التزامه بالشراكة السياسية وتنظيم حوار وطني شامل يفضي إلى تشكيل حكومة وحدة، بمشاركة أطراف المعادلة السياسية كافة، فيما تواصلت الاضطرابات الأمنية في بعض المحافظات الجنوبية مخلفة ضحايا مدنيين.



وأكد صالح الذي كان يتحدث إلى أعضاء الحكومة خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء حضره رئيسا مجلسي النواب والشورى وعدد من مستشاري الرئيس أن “الحوار سيظل الوسيلة الحضارية المثلى لمعالجة القضايا”، مشيرا إلى أن “الوطن ملك الجميع ومسؤولية بنائه واستقراره وتقدمه هي مسؤولية كل أبنائه من دون استثناء”.



إلى ذلك اتهمت وزارة الدفاع اليمنية عناصر انفصالية خارجة على القانون بقطع طريق الحبيلين عدن وإطلاق النار على مواقع للجيش ما أدى إلى إصابة مواطنين.



وأفادت الوزارة أن “العناصر التخريبية قطعت التيار الكهربائي على الحبيلين والقرى المجاورة لها بعدما فتحوا النار على الأبراج والمحولات الكهربائية فيما قامت مجموعة أخرى بإطلاق النار على المجمع الحكومي في الحبيلين والحقوا بالمبنى أضرارا فادحة.



وأصيب أربعة مدنيين في مواجهات بين محتجين من أنصار “الحراك” في الضالع، خلال تشييع الآلاف منهم أربعة من ضحايا المواجهات بين الجيش والمحتجين في وقت سابق.



وجاب المشيعون الشوارع العامة في المدينة رافعين أعلام دولة الجنوب السابقة والرايات الخضراء وصورا لنائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض والضحايا الأربعة. كما ردد المشيعون هتافات تطالب ب “فك الارتباط” ورفع المظاهر العسكرية المسلحة ووقف “المجازر الجماعية”، ما حول مراسم التشييع إلى مواجهات مع الشرطة.



وقطع العشرات من الجنود الجنوبيين المنقطعين من الخدمة العسكرية الطريق الرئيسي الذي يربط الضالع وعدن في إطار الاحتجاجات، وأفاد شهود أن المحتجين الذين كانوا يحملون أسلحة رشاشة أشعلوا الإطارات في الشوارع ومنعوا السيارات من المرور قبل أن يتدخل وجهاء بعد منحهم وعودا بالتواصل مع اللجنة الرئاسية المكلفة حل مشاكل المنقطعين.



وأفاد سكان أن المحتجين معظمهم من الجنود الذين انقطعوا عن الخدمة خلال الحرب التي اشتعلت بين الجيش والمسلحين الحوثيين في صعدة (شمال) العام الماضي، ولم تعالج أوضاعهم حتى الآن.



وفي الحديدة (غرب) أصيب 5 جنود يمنيين و5 أفارقة خلال اشتباكات مع سجناء من القرن الإفريقي إثر مطالبتهم بترحيلهم لبلدانهم. وقال مصدر امني ليوناتيد برس انترناشونال إن “المئات من السجناء الأفارقة اشتبكوا مع جنود سجن الأمن المركزي في الحديدة الاثنين محاولين الفرار، ومحتجين على عدم ترحيلهم إلى بلدانهم اثر تسللهم إلى اليمن”.



وأوضح المصدر أن الاشتباكات كانت من العنف بحيث اضطرت قوات الأمن إلى استدعاء قوات احتياطية من الشرطة للسيطرة على السجناء.



من جهتها، بدأت محكمة البدايات الجزائية اليمنية المتخصصة بقضايا الإرهاب محاكمة يمنيين بتهمة الانتماء إلى تنظيم “القاعدة” وقتل 8 من أفراد وضباط الجيش وجهاز الأمن ومدني.



واتهم ممثل الادعاء العام عضوي “القاعدة” منصور صالح دليل (18 سنة) ومبارك علي الشبواني (23 سنة) ب “الاشتراك في عصابة مسلحة للقيام بأفعال إجرامية استهدفت القيادات العسكرية والأمنية ووحدات من أفراد وضباط القوات المسلحة والأمن”.



ونفى المتهمان التهم المنسوبة إليهما، وخاطب الشبواني المحكمة بالقول “هذا كذب ولا علاقة لنا بكل هذا. هذه المحكمة باطلة”، وأقرت المحكمة تأجيل الجلسة إلى السبت المقبل، لتمكين ممثل المدعي العام من تقديم الأدلة والمضبوطات.

ابو معتز القسيمي
06-16-2010, 03:18 AM
إذاعة العراق الحر

شتباكات في جنوب اليمن

أصيب ثمانية أشخاص في اشتباكات بين مسلحين وقوات امن في مدينة الضالع اليوم خلال تشييع أربعة مدنيين لاقوا حتفهم الأسبوع الماضي عندما قصفت قوات حكومية المدينة.
شهود عيان قالوا إن الجرحى أصيبوا خلال تبادل إطلاق النار بين قوات شرطة وعناصر في الحراك الجنوبي التي تطالب باستقلال المنطقة بعد محاولتهم استبدال علم اليمن بعلم اليمن الجنوبي السابق.
في هذه الأثناء بدأت في صنعاء اليوم محاكمة شخصين اتهما بقتل ستة جنود وخمسة ضباط شرطة ويعتقد بانتمائهما إلى تنظيم القاعدة.

http://www.iraqhurr.org/archive/news/20100615/1093/1093.html?id=2072486

ابو معتز القسيمي
06-16-2010, 03:21 AM
http://www.almasdaronline.com/images/masdar_logo.jpg

إصابة أحد أنصار الحراك بعد محاولته إنزال أعلام "وحدوية"
الآلاف في الضالع يشيعون 4 من قتلى الاثنين الماضي

المصدر أونلاين- خاص
شيع الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي اليوم الثلاثاء جثمان أربعة من قتلى يوم الاثنين الدامي في مدينة الضالع (جنوب اليمن).

وقال مراسل "المصدر أونلاين" الزميل عماد هادي إن الآلاف توافدوا من مناطق عدة إلى مدينة الضالع، للمشاركة في تشييع أربعة من قتلى الاثنين الماضي هم "عبدالوهاب العفيف، وعماد الخطيب، وعلاء مثنى، ومنيف حيدرة".

وأضاف أن اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين من الحراك أدت إلى إصابة مسلح ينتمي إلى مدينة الحبيلين، بعد انتهاء مراسيم التشييع، حين حاول مسلحون إنزال أعلام للجمهورية اليمنية من على منطقة "دار الحيد" بالضالع.

وانطلقت مسيرة التشييع من ملعب الصمود إلى مستشفى النصر في المدينة لأخذ الجثث الأربع، وعادوا به إلى الملعب للصلاة عليهم، وتم بعد ذلك دفنت جثامينهم في مقبرة المستشفى.

وحسب مراسلنا في الضالع، فقد وضع أغلب المسلحين أسلحتهم في إحدى السيارات، وشاركوا في التشييع بشكل سلمي، بعد عدم تدخل الأمن، لكن عناصر مسلحة قليلة بقيت بسلاحها لحراسة وتنظيم فعالية التشييع.

يأتي التشييع، في حين تواصل اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق في تلك الأحداث أعمالها، لتقصي الحقائق حول مقتل وجرح العشرات في اشتباكات مسلحة أعقبها قصف مدفعي على مدينة الضالع ما أسفر عن تضرر عدد كبير من المنازل الاثنين الماضي.

ويرأس اللجنة وزير الدفاع اللواء محمد ضيف الله، ومحافظ الضالع السابق محمد أحمد العنسي.

وشهدت الضالع مظاهرة حاشدة الأحد الماضي نددت بتلك الأحداث وعبرت عن رفضها للجنة الرئاسية وطالبت بتشكيل لجنة تحقيق دولية.

وكان محافظ الضالع اللواء علي قاسم طالب قال في وقت سابق أنه شكل لجنة لحصر الأضرار الناجمة عن القصف بهدف تعويض المتضررين ودفع الديات للضحايا شريطة أن يتم تشييع القتلى على سنة الرسول الكريم وليس على سنة الحراك عبر التظاهر ورفع الأعلام الشطرية.

وانتقد المحافظ في لقاء جمعه بصحفيي المحافظة عصر السبت الماضي من وصفهم بـ"أولئك الذين يعشقون الفتنة التي تأتي لهم بصورة عروس"، مضيفاً ان السلطة المحلية تعمل على تجنيب الناس أي ردود فعل رغم أن المسلحين يقومون بالكثير من الجرائم التي تستوجب الرد.

وأصيب ثلاثة أشخاص بينهم امرأة في اشتباكات بين جنود القطاع العسكري ومسلحين بردفان ظهر أمس الاثنين.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-16-2010, 12:47 PM
لا يريدون التشييع على سنة حبيب الله محمد عليه الصلاة والسلام بل يريدونها على مشيعة علي تفلة

بالتوفيق اخي الناقل

alguonb
06-18-2010, 02:10 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/fbf9c3bb3ab157fabc83f2a2f140f302.jpg

قوافل شعبية “لكسر حصار” الضالع
“المرصد اليمني” يحذر من انقسامات تهدد البلاد آخر تحديث:الجمعة ,18/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:





حذر المرصد اليمني لحقوق الإنسان من انقسامات تهدد الكيان الوطني ووحدته نتيجة الأزمة السياسية العميقة، التي عبرت عن عمق أزمة الشراكة وعدم قبول المتحكمين بالسلطة بالتعددية السياسية والحزبية ورفض التنوع والقبول بالآخر وفرض شرعية الغلبة والإقصاء، الأمر الذي قاد إلى الدعوة في الجنوب إلى استعادة الدولة أو فك الارتباط، وفي صعدة إلى حرب مستمرة منذ عام 2004 .



وقال المرصد في تقريره السنوي بشأن “حقوق الإنسان والديمقراطية في اليمن 2009” الذي أعده بالتعاون مع “الصندوق الوطني للديمقراطية”، “إن الأزمة في اليمن صار لها مكونان رئيسيان الأول انقسام جهوي تمثله القضية الجنوبية وقضية صعد] الثاني انقسام سياسي وطني يمثله الانسداد السياسي وتوقف العملية السياسية” .



وأشار إلى أن اليمن شهد خلال السنوات الثلاث الماضية تراجعا حادا في العملية الديمقراطية زادت معها معدلات انتهاك حقوق الإنسان، لكنه أكد بالمقابل أن الممارسة السياسية المجتمعية شهدت في العام 2009 تطورات كبيرة باتجاه تجذير ممارسة الحق في التجمع، كما شهدت التعددية السياسية والحزبية والقبول بالآخر تطورات مهمة مع ظهور الكتلة التاريخية للتغيير (اللجنة التحضيرية للحوار الوطني) في إطار المساعي المبذولة من أجل وفاق وطني للتغيير .



في سياق آخر، وصلت إلى محافظة الضالع الجنوبية، التي تخضع بعض مناطقها لحصار عسكري منذ أيام، قافلة دعم شعبية سيرتها حركة العدالة والتغيير من محافظة تعز تحت شعار “السلام للضالع” .



وقال منظمو القافلة إن تحريكها جاء لغرض “كسر الحصار الذي يفرضه الجيش على مناطق في هذه المحافظة” نتيجة الاحتقان الذي خلفه انتشار مسلحين انفصاليين يعتقد أنهم من أنصار “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال .



وقال النائب في البرلمان اليمني سلطان السامعي “إن القافلة التي شارك فيها مفتي محافظة تعز الشيخ سهل بن عقيل والأمين العام لحركة العدالة والتغيير الشيخ محمد عبد المغني وعدد من السياسيين والأكاديميين وقادة الرأي، كانت رمزية للتعبير عن التضامن مع أبناء الضالع وضد الحصار الذي يتعرضون له وللمطالبة بوقف قصف المنازل وقتل الأبرياء”، في إشارة إلى المواجهات التي حصلت الأسبوع الماضي بين الجيش ومسلحين انفصاليين في المدينة وأدت إلى مقتل وجرح مدنيين وإلى تخريب منازل . إلى ذلك، قالت مصادر محلية في المحافظة إن قائداً عسكرياً يعمل ضمن قيادة موقع دار الحيد العسكري في حي المطار تعرض، أمس، لكمين مسلح أثناء مروره بسيارته ما أدى إلى إصابته بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى .



وكان مسلحون في محافظة لحج هاجموا ليل الأربعاء صهاريج نفط في منطقتي المسيمير وكرش ما أدى إلى تضرر أحدها وتسرب كميات من الديزل .



وروى شهود أن قوات الأمن حاصرت مكان الهجوم من دون توضيح أي تفاصيل بشأن حادث الهجوم أو الضالعين في تنفيذه .



في الأثناء، قالت الداخلية اليمنية إن حملات ملاحقة عناصر القاعدة في 5 محافظات يمنية أدت إلى قطع التواصل بين أعضائها وعزلهم، وأن الأجهزة الأمنية كثفت نشاطها في محافظات شبوة ومأرب والجوف وحجة وصعدة لملاحقة عناصر التنظيم .

احمد عمر محمد
06-18-2010, 06:24 AM
- خاص - بقلم:عادل الجوجري ( الانوار القاهريه )


وسط الزخم الإعلامي الدولي الذي أحاط بالعدوان الهمجي الصهيوني على أسطول الحرية في عرض البحر المتوسط وقبالة شاطئ غزة ،كانت هناك جريمة أخرى مماثلة تقع في جزء عزيز وغال من الأرض العربية هي مدينة الضالع حيث ارتكبت قوات الرئيس اليمني " الذي تآكلت شرعيته" جريمة بشعة هي الاعتداء بالدبابات والمدافع على بيوت مدينة الضالع التي تقود حركة المعارضة الحقيقية ضد النظام وقد امتد الحراك ليشمل كل محافظات الجنوب ،المدن والقرى ويشارك فيها كل فئات الشعب الجنوبي الحر ،كما هناك إرهاصات المحافظات الشمالية أيضا فهذا النظام انتهى فعليا وقد فقد شرعيته التي تآكلت منذ حرب الصيف وقد بدد كل فرص الإصلاح والتغيير بنطق استبدادي يندر أن يوجد له مثيل.
والشاهد أن جريمة النظام ضد مدينة الضالع الباسلة لاتقل إطلاقا عن جريمة الصهاينة ضد المدنيين الأبرياء العزل في أسطول الحرية الذي كان يضم كوكبة من الناشطين الحقوقيين الأجانب جاءوا إلى غزة لدعمها بالدواء والغذاء والاهم من ذلك التضامن المعنوي والأدبي وإعلان الرفض العالمي للحصار الظالم الذي تمارسه "إسرائيل" ومن معها من الحكام العرب وأميركا.
وفي الضالع لم يكن هناك سوى تظاهرات سلمية احتجاجية هي ابسط حقوق الإنسان ضد نظام ينتهك هذه الحقوق على مرأى ومسمع من العالم الحر لكن الأخير صامت لايتكلم ،جامد لايتحرك ،أعمى لايرى ضحايا الحرية يتساقطون على ارض الجنوب وهم يطالبون بالعدالة وإزاحة هذا النظام الذي ينتمي للقرون الوسطى.
هناك لجنة تحقيق شكلتها إسرائيل بمشاركة دولية مشكوك في أمرها وقد رفضتها تركيا ومعها الشعوب والحكومات الديمقراطية أما الحكومات العربية الاستبدادية فهي تطبق شعار القردة"لاأرى –لاأسمع-لاأتكلم" فلماذا لم يرفع الشرفاء في العالم وفي الوطن العربي أصواتهم وأقلامهم للدفاع عن أبناء الضالع المثقفين الذين قتلتهم دبابات النظام المستبد الظالم، ولماذا لم يكتب الصحفيون الأحرار في العالم كله عن جرح عشرات المواطنين بدانات المدافع والدبابات وهدم عشرات البيوت على رؤوس أصحابها وفيهم نساء وأطفال؟
ألا يستحق دم أبناء الضالع مساحة في الصحف العربية؟
ألا يستحق مثقفو الضالع وقتا في الفضائيات المليئة بالعهر السياسي؟
أين الأحزاب العربية الإسلامية والقومية والليبرالية التي صدعتنا بالحديث الممل عن حقوق الإنسان العربي ثم عندما تنتهك هذه الحقوق يصمتون ويتوارون ربما خجلا من أن يفضحهم صمتهم؟
ألا يستحق أبناء الضالع لجنة تحقيق عربية أو دولية تكشف للعالم اجمع:هاهنا دم يراق ..هاهنا دم يسال؟
................
إن جريمة 7يونيو لايمكن أن تمر والدماء الذكية التي سالت على الأرض تفرش البساط الأحمر للثوار لكي يمروا إلى الحرية والمجد،ودم الشهيد عبدالوهاب محمد العفيف و الشهيد عماد محمد احمد الخطيب والشهيد علاء عبدالرحيم علي مثنى و الشهيد منيف عبدالرحمن صالح حيدرة يرسم خارطة طريق خضراء إلى الآمال التي يعقدها من عام 2007 أبناء الجنوب الطامحين إلى الحرية بعيدا عن نظام القهر والنهب والفيد والضم القسري،هذا النظام الذي حول حلم الوحدة إلى كابوس استمر 20عاما ، من المواطنة غير المتساوية ومن نهب حقوق أبناء الجنوب وأراضيهم ووظائفهم وهم الذين حملوا السلطة والدولة والثروة والقرار إلى صنعاء يحدوهم أفق الوحدة النبيل فإذا به يتحول إلى سراب على يد نظام لايستمع إلى نصيحة ولاينصت إلا للصوص والقتلة وقطاع الطرق.

وهو لايختلف في ذلك عن الكيان الصهيوني المغتصب فالاغتصاب واحد وهو جريمة لاتسقط بالتقادم ومثلما تتم اليوم مطالبات بمحاكمة جنرالات الحرب الصهاينة وهم أصلا عصابات ومجرمين ينبغي محاكمة كل من شارك في قتل أبناء الضالع .
ويخطئ من يظن أن الشعوب تنسى وان التاريخ غافل العينين ،فغدا سيأتي يوم يحاكم فيه كل الذين ظلموا وكل الذين قتلوا وكل الذين أعطوا تعليمات لأطقم الدبابات بضرب البيوت الآمنة.وان عذاب ربك لشديد.

رئيس تحرير صحيفة "الأنوار"
القاهرة

حضرمي والجنوب ديرتي
06-18-2010, 02:04 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png

نجاة قائد عسكري يمني من محاولة اغتيال في الضالع
صنعاء: يو بي آي 2010-06-18
نجا قائد عسكري يمني أمس من محاولة اغتيال إثر كمين نصبه "الحراك الجنوبي" وتم نقله إلى المستشفى بعد تعرضه لجروح بليغة. وقال مصدر يمني مطلع "إن مسلحين من الحراك استهدفوا سلمان الرشيدي قائد معسكر دار الحيد المطل على مدينة الضالع في حي المطار أثناء عبور موكبة". وأكد المصدر أن الرشيدي تعرض لإصابات بليغة ونقل على أثرها إلى مستشفى قريب من موقع الحادث. وتوقع أن يؤدي الحادث لمزيد من حالة التوتر، التي تعيشها محافظة الضالع منذ 3 أسابيع، عقب مقتل 7 محتجين وجرح العشرات. إلى ذلك رحب اليمن بمساعي دولة قطر لحل الخلاف الحدودي بين إرتريا وجيبوتي بشكل سلمي واعتماد الحوار لحل الخلاف. ونسبت وزارة الدفاع اليمنية إلى مصدر دبلوماسي قوله "اليمن يرحب بالاتفاق الذي توصلت إليه جيبوتي وإريتريا بالموافقة على الوساطة القطرية لحل النزاع الحدودي بينهما". وأضاف "إن اليمن تدعم وتساند جهود قطر انطلاقاً من إيمانها المطلق بأن الحوار هو أفضل الطرق لحل الخلافات بشكل سلمي".

حضرمي والجنوب ديرتي
06-19-2010, 01:49 PM
جريدة الشرق الاوسط
19/6/2010


القصة الكاملة لـ " الحراك الجنوبي " في اليمن ...
(1) - لقاء " التسامح والتصالح " للفرقاء الجنوبيين الذي تحول للحراك .

الشرق الاوسط تزور الضالع " البؤرة الملتهبة " للمشاكل في جنوب اليمن ..

يرجى الضغط على الرابط لقرائة المقال
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=574597&issueno=11526

ابو معتز القسيمي
06-19-2010, 05:45 PM
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/header/logo-alkhaleej2.jpg

السلطات تحبط محاولة لتفجير أنبوب نفط رئيسي
“الحراك الجنوبي” يتظاهر في أبين ويدعو إلى الانفصال آخر تحديث:السبت ,19/06/2010



نظم “الحراك الجنوبي” تظاهرة حاشدة بمحافظة أبين جنوب شرق اليمن أمس، دعا فيها إلى إنهاء ما سماه “الاحتلال الشمالي” للجنوب، والانفصال عن دولة الوحدة .

وقال مصدر يمني مطلع إن “المصلين التابعين للحراك نظموا تظاهرة في شوارع مدينتي زنجبار وجعار التابعتين لمحافظة أبين، وطالبوا بفك الحصار عن محافظة الضالع” المستمر منذ نحو 3 أسابيع .

ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض وناشدوا المجتمع الدولي “وضع حد لانتهاكات أبناء الجنوب” .

من جهتها، اتهمت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني “المخربين” في إشارة إلى أتباع “الحراك الجنوبي” بسرقة سيارة لوزارة التربية والتعليم في لحج فيها أوراق الامتحانات العامة .

من جهة أخرى، حث تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” شيوخ وزعماء القبائل في اليمن على عدم تسليم مقاتلي التنظيم للسلطات الحكومية .

واتهم بيان نشرته مواقع إسلامية، الحكومة اليمنية بقتل “الشرفاء وتهديم بيوت الأبرياء وقتل الأطفال والنساء بحجة أن بعض أبناء القبائل مطلوبون”، في إشارة لمقتل نائب حاكم محافظة مأرب جابر الشبواني الشهر الماضي .

ودعا البيان قبيلة عبيدة التي ينتمي إليها الشبواني إلى عدم مؤازرة “(الرئيس اليمني) علي عبدالله صالح” . وقال البيان “من هو بالله عليكم الذي يهدم مساجدكم ويقتل نساءكم؟ هل هم المجاهدون أم علي عبدالله صالح؟” .

في غضون ذلك، أعلنت الداخلية اليمنية إحباط محاولة تفجير أنبوب النفط الرئيسي للتصدير الممتد من منطقة صافر بمأرب إلى رأس عيسى على البحر الأحمر في محاولة هي الثالثة من نوعها في أقل من شهر .

وقالت الوزارة في بيان “إن أجهزة الأمن تمكنت من إحباط تخريب الأنبوب بعد قيام مجاميع من آل العجي من الدماشقة قبيلة عبيدة بالحفر على الأنبوب بغية تفجيره، وأجبرتهم على الفرار” . وأوضحت الأجهزة الأمنية أن الأنبوب لم يتعرض لأي أضرار . (وكالات)

ابو معتز القسيمي
06-19-2010, 05:49 PM
http://www.alarab.com.qa/images/main_05.jpg

صحيفة :العرب القطرية

اليمن: قيادي في الحراك الجنوبي يعلن انتهاء الهدنة.. والشرطة تفرق مسيرة
2010-06-19
صنعاء - وهيب النصاري
قالت مصادر محلية يمنية إن قوات الشرطة نجحت أمس في تفريق مسيرة لعناصر الحراك الجنوبي بعد قرابة ثلاثة أشهر هدنة مع الحكومة اليمنية.
وأضافت المصادر ذاتها أن المئات من المواطنين المناصرين للحراك خرجوا بمسيرة عقب صلاة الجمعة أمس في محافظة أبين، رافعين أعلام دولة الجنوب ومرددين هتافات مطالبة بفك الارتباط وأخرى ضد نظام الرئيس صالح، مشيرة إلى أن قوات الأمن استطاعت تفريق المسيرة دون حدوث صدامات ومواجهات بين الطرفين.
وقد هدد القيادي بالحراك الجنوبي الشيخ طارق الفضلي السلطات اليمنية باستئناف نشاط الاحتجاجات والفعاليات بطرق مختلفة بعد إعلانه انتهاء الهدنة التي وقعها قبل نحو ثلاثة أشهر مع الحكومة اليمنية. وقال في مؤتمر صحافي أمس الأول الخميس، إنه سيستأنف نشاط الحراك في محافظة أبين بطرق مغايرة جديدة تضمن نجاح فعاليات الحراك الجنوبي.
وهاجم الفضلي السياسية التي تنتهجها السلطات اليمنية في دولة الجنوب ضد الفعاليات والاحتجاجات، مدينا الهجمة التي وصفها بالشرسة والاعتقالات ضد عناصر ونشطاء الحراك.
إلى ذلك، أعلنت منظمة يمنية حقوقية تزايد معدل انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن خلال السنوات الأخيرة.
وقال المرصد اليمني لحقوق الإنسان إن معدلات انتهاكات حقوق الإنسان زادت خلال السنوات الثلاث الماضية المصاحبة لتراجع الديمقراطيات.
وأضاف المرصد في تقريره السنوي لحقوق الإنسان والديمقراطية في اليمن، أن البلاد شهدت خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة، تراجعا حادا عن السير في العملية الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان بنسبة تصل إلى أكثر من %60 عما كان قد تحقق.
وأوضح التقرير أنه خلال الأعوام الثلاثة سقط حوالي 63 قتيلا و373 جريحا منهم 49 قتيلا و271 جريحا عام 2009. ووصل عدد المعتقلين خلال عام 2009 إلى (2273) معتقلا أي بزيادة عن عام 2008 مقدارها (1279) حاله اعتقال، مشيراً إلى أن نسبة المعتقلين عام 2009 مثلت بالمقارنة مع العامين السابقين %61. والمفارقة الأخرى أن زيادة انتهاك حقوق الإنسان ناجمة عن سياسة معتمدة لدى السلطات اليمنية باستخدام العنف والاستخدام المفرط للقوة وممارسات خارج القانون. منتقدا التنفيذ الذي صار –حسب التقرير- عشوائيا وارتجاليا يمارسه كل من يرغب في الانتقام تحت شعار الإخلاص المفرط باستغلال السلطة وازدراء القانون. ومرد انتهاك سياسة القمع وانتهاك حقوق الإنسان هو مسعى الاحتفاظ باحتكار السلطة والثروة وعدم استعداد القائمين على السلطة لدفع كلفة الديمقراطية وإخراج اليمن من أزمة الشراكة التي نجمت بصورة حادة عن نتائج حرب صيف عام 1994، التي أخرجت أحد شريكي الوحدة (الحزب الاشتراكي اليمني) من السلطة والشراكة، ومعه خرج الجنوب من الشراكة في السلطة والثروة. واعتبر أن تلك الحرب جعلت تصرفات المنتصر فاقد المشروع السياسي الذي قام بالتسريح القسري لعشرات الآلاف من الموظفين المدنيين والعسكريين، واستيلاء المتنفذين على أراضي الدولة والمؤسسات الاقتصادية والتعاونيات الزراعية.

alguonb
06-20-2010, 01:57 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/9d53a4fa84a0a3069270e2e0a632f5e1.jpgتظاهرة بمحافظة إبين بشرق اليمن تدعو الى انهاء 'الاحتلال' الشمالي

6/20/2010



صنعاء ـ يو بي اي: نظم ' الحراك الجنوبي' تظاهرة حاشدة الجمعة بمحافظة ابين في شرق اليمن دعا فيها الى إنهاء 'الاحتلال' الشمالي للجنوب .وقال مصدر يمني مطلع لـ'يونايتد برس انترناشونال' ان 'المصلين التابعين للحراك نظموا تظاهرة في شوارع مدينتي زنجبار وجعار التابعتين لمحافظة ابين بشرق اليمن وطالبوا بفك الحصار عن محافظة الضالع' المستمر منذ نحو 3 أسابيع.
ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض وناشدوا المجتمع الدولي 'وضع حد لانتهاكات أبناء الجنوب'.
من جهة أخرى اتهمت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني من وصفتهم بـ'المخربين' وذلك في إشارة إلى أتباع 'الحراك الجنوبي' بسرقة سيارة تابعة لوزارة التربية والتعليم بمحافظة لحج فيها أوراق الامتحانات العامة.
وتشهد المحافظات الجنوبية تظاهرات شبه يومية تدعو الى انفصال الجنوب عن الشمال. وزادت حدة المطالب اثر دعوات أطلقها البيض من منفاه تطالب بـ'فك الارتباط ' عن الشمال وفق استفتاء تشرف عليه الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. وأسفرت المواجهات بين قوات الأمن اليمنية والمحتجين الجنوبيين منذ بداية المطالبة بالانفصال في آذار (مارس) 2006 عن مقتل نحو 220 شخصا وجرح المئات واعتقال الآلاف.

alguonb
06-20-2010, 02:03 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/16a57117fa652b77f2f9711e8ad0bda8.jpg

السلطات تحبط محاولة لتفجير أنبوب نفط رئيسي
“الحراك الجنوبي” يتظاهر في أبين ويدعو إلى الانفصال آخر تحديث:السبت ,19/06/2010








نظم “الحراك الجنوبي” تظاهرة حاشدة بمحافظة أبين جنوب شرق اليمن أمس، دعا فيها إلى إنهاء ما سماه “الاحتلال الشمالي” للجنوب، والانفصال عن دولة الوحدة .



وقال مصدر يمني مطلع إن “المصلين التابعين للحراك نظموا تظاهرة في شوارع مدينتي زنجبار وجعار التابعتين لمحافظة أبين، وطالبوا بفك الحصار عن محافظة الضالع” المستمر منذ نحو 3 أسابيع .



ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض وناشدوا المجتمع الدولي “وضع حد لانتهاكات أبناء الجنوب” .



من جهتها، اتهمت وزارة الدفاع اليمنية عبر موقعها الالكتروني “المخربين” في إشارة إلى أتباع “الحراك الجنوبي” بسرقة سيارة لوزارة التربية والتعليم في لحج فيها أوراق الامتحانات العامة .



من جهة أخرى، حث تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” شيوخ وزعماء القبائل في اليمن على عدم تسليم مقاتلي التنظيم للسلطات الحكومية .



واتهم بيان نشرته مواقع إسلامية، الحكومة اليمنية بقتل “الشرفاء وتهديم بيوت الأبرياء وقتل الأطفال والنساء بحجة أن بعض أبناء القبائل مطلوبون”، في إشارة لمقتل نائب حاكم محافظة مأرب جابر الشبواني الشهر الماضي .



ودعا البيان قبيلة عبيدة التي ينتمي إليها الشبواني إلى عدم مؤازرة “(الرئيس اليمني) علي عبدالله صالح” . وقال البيان “من هو بالله عليكم الذي يهدم مساجدكم ويقتل نساءكم؟ هل هم المجاهدون أم علي عبدالله صالح؟” .



في غضون ذلك، أعلنت الداخلية اليمنية إحباط محاولة تفجير أنبوب النفط الرئيسي للتصدير الممتد من منطقة صافر بمأرب إلى رأس عيسى على البحر الأحمر في محاولة هي الثالثة من نوعها في أقل من شهر .



وقالت الوزارة في بيان “إن أجهزة الأمن تمكنت من إحباط تخريب الأنبوب بعد قيام مجاميع من آل العجي من الدماشقة قبيلة عبيدة بالحفر على الأنبوب بغية تفجيره، وأجبرتهم على الفرار” . وأوضحت الأجهزة الأمنية أن الأنبوب لم يتعرض لأي أضرار . (وكالات)

alguonb
06-20-2010, 02:06 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/63456ca74b189e0a5003ea15e589543d.jpg

مسلحون قتلوا 10 جنود وأطلقوا السجناء
اقتحام مقر المخابرات في عدن آخر تحديث:الأحد ,20/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/2






اقتحم مسلحون يرتدون بزات عسكرية مقر جهاز المخابرات في عدن كبرى مدن الجنوب اليمني، وألقوا قنابل يدوية، بعدما قصفوا المبنى بقذائف “آر بي جي” ما أدى إلى إشعال حريق، تلاه اشتباكات بين المقتحمين وحراس المبنى بالأسلحة الرشاشة استمرت نحو ساعة قبل أن يتمكن المهاجمون من الفرار ومعهم سجناء يعتقد أنهم قياديون في تنظيم القاعدة، الأمر الذي أكدت السلطات أن الهجوم يحمل بصمات القاعدة . وأسفر الاعتداء عن مقتل سبعة جنود وثلاث نساء مجندات وطفل وسقوط 10 جرحى على الأقل بينهم مدنيون . وقال مسؤولون ان هذا الهجوم يأتي “انتقاماً للعمليات العسكرية التي شنها الجيش على معاقل القاعدة في محافظة مأرب الشرقية .



صنعاء: "الهجوم الإرهابي يحمل بصمات القاعدة"



11 قتيلاً و10 جرحى في هجوم على المخابرات اليمنية في عدن



أكدت السلطات اليمنية أن الهجوم الانتحاري الذي أستهدف أمس، مقر جهاز المخابرات في محافظة عدن وأدى إلى مقتل سبعة جنود وثلاث نساء مجندات وطفل، يحمل بصمات “تنظيم القاعدة”، فيما تحدثت مصادر محلية عن سقوط 10 جرحى على الأقل بينهم مدنيون .



وقال مسؤولون محليون إن التحقيقات الأولية تشير إلى ضلوع عناصر في التنظيم في هذا الهجوم “انتقاما للعمليات العسكرية التي شنها الجيش على معاقلهم في محافظة مأرب الشرقية وأدت إلى مقتل الكثير منهم .



وقالت مصادر محلية في عدن إن مسلحين كانوا يستقلون سيارة اقتحموا الساعة السابعة صباحا، مقر جهاز المخابرات مرتدين بزات عسكرية وألقوا قنابل يدوية بعدما قصفوا المبنى بقذائف “آر .بي .جي” ما أدى إلى إشعال حريق تلته اشتباكات بين المقتحمين وحراس المبنى بالأسلحة الرشاشة استمر حوالي ساعة، قبل أن يتمكن المهاجمون من الفرار ومعهم سجناء يعتقد أنهم قياديون في التنظيم .



ورغم عدم إصدار صنعاء أي بيان بشأن الهجوم، إلا أن مصادر محلية أكدت أن دوريات الجيش اعتقلت اثنين يعتقد أنهما من المهاجمين بعد الاشتباك معهما، فيما أغلقت قوات الجيش مكان الهجوم ومنعت الاقتراب منه، كما أقامت حواجز تفتيش في أرجاء المدينة، وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش رفعت جهوزيتها لمواجهة أية هجمات محتملة .



وجاء الهجوم بعد ساعات من توعد الجناح اليمني لتنظيم “القاعدة” صنعاء ب”رد عنيف” على العمليات العسكرية التي شنها الجيش على أوكارهم في وادي عبيدة بمحافظة مأرب الشرقية، والتي أدت وفقا لوزارة الداخلية إلى مقتل الكثير من المطلوبين وتدمير معاقلهم وفرار آخرين إلى محافظات مجاورة .



وأعلنت الداخلية أن أجهزة الأمن والجيش فرضت إجراءات مشددة لحماية المرافق الحيوية والمنشآت النفطية في مأرب في ظل توقعات بهجمات انتقامية لخلايا التنظيم، فيما جاء الهجوم على مقر جهاز المخابرات مفاجأة لصنعاء خصوصا أنه استهدف واحدا من أكثر المقار الأمنية تحصينا في عدن، وفي ظل حصار يفرضه الجيش على ما تبقى من خلايا التنظيم في مأرب، التي قالت صنعاء إنها منيت ب”ضربات موجعة” .



وكان “تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” تعهد بالثأر للضربات في مأرب، وقال “لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه ما يقع على نسائنا وأطفالنا وإخواننا في وادي عبيدة، وبإذن الله سنشعل الأرض ناراً تحت طواغيت الكفر من نظام علي صالح وأعوانه عملاء أمريكا” .



ودعا زعماء القبائل إلى التصدي للحملة الحكومية وأن يحذوا حذو القبائل الأفغانية والباكستانية في التصدي “للحملات الصليبية”، وشباب القبائل إلى الانتقام من زعماء القبائل الذين يوالون الحكومة .



ونفى التنظيم مسؤوليته عن مقتل أركان حرب اللواء 315 محمد الشائف الذي قالت صنعاء إنه قضى وأحد مرافقيه في هجوم مسلح شنه عناصر التنظيم في مأرب على موكب يضم عدداً من قيادات الجيش، كما اتهم صنعاء بقتل نائب محافظ مأرب جابر الشبواني عبر الاستعانة بطائرة أمريكية”.

alguonb
06-20-2010, 02:14 PM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/60612b0abace33ec3c7afdcc0b8306b0.gif

القاعدة» تحض القبائل اليمنية على عدم تسليم أعضائها إلى السلطات
تظاهرة في أبين تدعو لإنهاء «الاحتلال» الشمالي

ارسال | حفظ | طباعة | تصغير الخط | الخط الرئيسي | تكبير الخط








القاهرة، صنعاء - د ب ا - حضت «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» شيوخ وزعماء القبائل في اليمن، على عدم تسليم مسلحي التنظيم الى السلطات الحكومية.
واتهم بيان نشرته مواقع إسلامية، الحكومة بقتل «الشرفاء وتهديم بيوت الأبرياء وقتل الأطفال والنساء بحجة أن بعض أبناء القبائل مطلوبون»، في إشارة لمقتل نائب حاكم محافظة مأرب جابر الشبواني الشهر الماضي.
وكان الشبواني وخمسة من رفاقه، لقوا حتفهم إثر انفجار صاروخ أصاب سيارته خلال غارة جوية كانت تستهدف أحد أعضاء «القاعدة» ويدعى محمد بن سعيد في مأرب.
ودعا البيان، قبيلة عبيدة التي ينتمي إليها الشبواني، الى عدم مؤازرة «(الرئيس) علي عبدالله صالح عميل أميركا». وتابع البيان: «من هو بالله عليكم الذي يهدم مساجدكم ويقتل نساءكم؟ هل هم المجاهدون أم علي عبدالله صالح»؟
وكانت الحكومة دعت زعماء القبائل الى تسليم مسلحي «القاعدة» وهددت بمعاقبة من يؤوي المسلحين.
يذكر أن منازل الموالين لـ «القاعدة» تتعرض في شكل منتظم للتدمير.
من ناحية ثانية، نظم «الحراك الجنوبي» تظاهرة حاشدة امس، في محافظة ابين شرق اليمن، دعا فيها الى إنهاء «الاحتلال» الشمالي للجنوب.
وقال مصدر مطلع ان «المصلين التابعين للحراك نظموا تظاهرة في شوارع مدينتي زنجبار وجعار التابعتين لمحافظة ابين، وطالبوا بفك الحصار عن محافظة الضالع» المستمر منذ نحو 3 أسابيع.
ورفع المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة وصور الرئيس السابق علي سالم البيض وناشدوا المجتمع الدولي «وضع حد لانتهاكات أبناء الجنوب».
من جهة أخرى، اتهمت وزارة الدفاع عبر موقعها الالكتروني من وصفتهم بـ «المخربين»، في إشارة إلى أتباع «الحراك» بسرقة سيارة تابعة وزارة التربية والتعليم بمحافظة لحج فيها أوراق الامتحانات العامة.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-20-2010, 02:27 PM
جريدة الشرق الاوسط

20/6/2010

القصة الكاملة لـ " الحراك الجنوبي " في اليمن ...
(2) " الشرق الاوسط " وسط " العصيان المدني " ... ومسؤال الحزب الحاكم : القتلة هم المتصالحون والمتسامحون .
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=11527&article=574677

حضرمي والجنوب ديرتي
06-21-2010, 02:00 AM
http://www.mukalla-online.com/themes/deep/img/header-logo-a.png

تشديد أمني ونقاط تفتيش على مداخل مدينة المكلا ومخارجها

خاص - المكلا أونلاين - الأحد الموافق 20 يونيو 2010م
قامت قوات الاحتلال اليمني بالانتشار في مدينة المكلا واطباق الحصار على مداخلها ومخارجها والقيام بالتفتيش الدقيق لجميع السيارات المارة.

هذا وتعد هذه المحاولات لاطباق الحصار على مدينة المكلا المسالمة نوع من انواع الاستفزاز الذي اعتاد النظام على ممارسته بشكل مستمر علة طول مسيرة الحراك السلمي لتحرير الجنوب ، وقد اشار المواطنين الى ان النظام يتخبط ولم يعد له اي سيطرة سوي بالقوة المفرطة التي اعتاد على استخدامها ضد العزل من ابناء الجنوب.

alguonb
06-23-2010, 01:14 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/c5a2609e71dc178000b0bd6ba217d2b1.jpg

صنعاء تتهم والحوثيون ينفون قتل ضابط وإصابة 3 جنود
مقتل جندي ونجاة قائد يمني من كمين في الضالع آخر تحديث:الأربعاء ,23/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:





نجا أركان حرب الاستخبارات العسكرية اليمنية في اللواء 35 مدرع العقيد محمد عبد الوالي ثوابة أمس، من كمين مسلح استهدفه مع مرافقيه في قرية خوبر بمحافظة الضالع (جنوب) .



وروى شهود أن مسلحين مجهولين فتحوا النار على سيارة ثوابه بالقرب من المجمع الحكومي ما أدى إلى مقتل الجندي محمد عبد المجيد هزاع وإصابة آخر بجروح . وهذا الحادث هو الثاني من نوعه بعد الهجوم المسلح الذي أودى بحياة ضابطين في الجيش وإصابة اثنين آخرين في المحافظة التي تشهد اضطرابات أمنية نتيجة تنامي مشاعر التأييد للمطالب التي يقودها “الحراك الجنوبي” بانفصال الجنوب . واتهمت صنعاء “عناصر انفصالية تخريبية” بالهجوم الذي استهدف ثوابه أثناء عودته من عزاء في مديرية قعطبه .



وشهدت منطقة جحاف بمحافظة الضالع مواجهات بين المسلحين الانفصاليين وقوات الجيش التي قصفت لليوم الثاني على التوالي بالمدفعية الثقيلة مناطق يتمركز فيها مسلحون يحاصرون موقعا عسكريا في منطقة البضيع .



وأدى انفجار المولد الذي يغذي المنطقة بالطاقة الكهربائية إلى غرق المنطقة في ظلام دامس .



وقالت مصادر محلية إن المولد تعرض لقذيفة مدفعية خلال قصف الجيش لمناطق يتمركز فيها المسلحون فجر أمس كما أدى القصف المدفعي إلى تخريب بعض المنازل .



في عمران (شمال)، قتل ضابط وأصيب ثلاثة جنود بجروح في كمين نسبه مصدر امني يمني إلى الحوثيين، فيما نفى ذلك متحدث باسمهم .



وقال المصدر الأمني لوكالة فرانس برس إن “ضابطا لقي مصرعه وجرح ثلاثة جنود في كمين نصبه مسلحون تابعون لجماعة الحوثي في محور حرف سفيان بمحافظة عمران” .



ونفى المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام هذه الواقعة تماما .



في غضون ذلك، أفادت وزارة الداخلية اليمنية أن القراصنة الصوماليين نقلوا مركز نشاطهم في السطو المسلح على السفن من قبالة السواحل الصومالية في خليج عدن إلى مضيق باب المندب بسبب سوء الأحوال الجوية، في بيان انطوى على تحذيرات من إمكان تعرض السفن التجارية إلى هجمات القراصنة في المضيق المائي الإستراتيجي الذي يربط أوروبا وآسيا .



وأكدت الوزارة في بيان أن قوات خفر السواحل اتخذت الإجراءات الكفيلة بمواجهة أعمال القرصنة في مضيق باب المندب بعدما اتخذه قراصنة الصومال مسرحا لنشاطهم .



من جهة أخرى، بحث الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مع وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية اليستر جيمس جهود لندن لدعم الاقتصاد اليمني بالتنسيق مع دول الخليج .



وقال مصدر رسمي إن صالح ثمّن “الدعم الذي تقدمه بريطانيا لليمن في مجالات التنمية والديمقراطية ورحب بالاستثمارات البريطانية في اليمن” . وأضاف أن الاستثمارات البريطانية ستلقى كل الرعاية والاهتمام من الدولة والحكومة بما يحقق المصالح المشتركة .

ابو معتز القسيمي
06-23-2010, 04:42 PM
http://www.islamtoday.net/albasheer/images/basheer_header/albasheer_32.jpg

http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2010/5/12/1_2010512_12026.jpg

مقتل3 جنود في مواجهات بين القوات اليمنية والحراك الجنوبي
الاربعاء 11 رجب 1431 الموافق 23 يونيو 2010



الإسلام اليوم/ الفرنسية

أعلنت مصادر أمنية يمنية اليوم الأربعاء مقتل ثلاثة جنود وإصابة ستة أشخاص بجروح في مواجهات بين القوات اليمنية ومناصري الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في الضالع جنوب البلاد.

وقالت المصادر: إنّ "مواجهات تدور منذ الثلاثاء بين قوات الشرطة وجماعة الحراك مما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة من الطرفين".

وذكر مصدر في الحراك الجنوبي أنّه تَمّ "تدمير دبابة وإحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في أحد النقاط العسكرية بمنطقة الشعيب القريبة من موقع (عسكري) محاصر" من قبل أنصار الحراك.

وأوضحت مصادر محلية أنّ السلطات شنّت حملة على منطقة جحاف في محافظة الضالع لفكّ حصار يفرضه أنصار الحراك منذ يومين على أحد المواقع العسكرية في المنطقة.

وبحسب المصادر فقد أرسلت السلطات إلى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري، فيما أفاد شهود عيان أنّ تعزيزات عسكرية تشمل مدرعات تابعة للواء المدرع 35 كانت متجهة لمنطقة الاشتباكات إلا أنّ مجموعة من المسلحين التابعين للحراك تصدت لها.

وكان مسلحون من الحراك الجنوبي قد قاموا مساء الثلاثاء بقصف منزل محافظ الضالع وموقع عسكري في منطقة سناح (بالمحافظة نفسها) من دون التسبب بأي أضرار.

من جهة أخرى، نجا العقيد محمد عبد الملك ثوابة مدير استخبارات اللواء 35 المدرع من محاولة اغتيال نفذها مسلحون الثلاثاء في منطقة خوبر الواقعة في الضاحية الشمالية لمدينة الضالع.

وذكرت مصادر أمنية "أن ثوابة تعرض لكمين مسلح أدّى إلى مقتل أحد مرافقيه يدعى محمد عبد المجيد هزع، فيما جرح مرافق آخر يدعى منصور محمد العنسي"، فيما "نجا ثوابة بأعجوبة".

ابو معتز القسيمي
06-23-2010, 04:45 PM
إذاعة العراق الحر

مقال 3 جنود يمنيين في اشتباك مع عناصر الحراك
قال مصدر في الحراك الجنوبي الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن اليوم الأربعاء ان ثلاثة جنود يمنيين قُتلوا في اشتباكات بين الجيش ومسلحي الحراك الجنوبي في محافظة الضالع.
ونقلت وكالة فرانس برس عن المصدر ان ثلاثة جنود آخرين وثلاثة من عناصر الحراك الجنوبي أُصيبوا في القتال الذي اندلع عندما هاجم مسلحو الحركة الانفصالية موقعا عسكريا في المحافظة الواقعة جنوبي البلاد. واضاف المصدر ان دبابة وآلية عسكرية وصهريجا لنقل الوقود دُمرت في المعركة.

ابو معتز القسيمي
06-23-2010, 05:01 PM
http://www.dw-world.de/skins/std/channel1/pics/dw_logo1024.gif
دويتشه فيله

قتلى في مواجهات بين القوات اليمنية ومسلحي الحراك الجنوبي

http://www.dw-world.de/image/0,,3234726_1,00.jpg
تصاعد التوتر في جنوب اليمن بين القوات الرسمية ومسلحي الحراك الانفصالي الجنوبي
قتل 3 جنود وأصيب 6 آخرون اليوم الأربعاء في مواجهات بين القوات الحكومية ومناصري الحراك الانفصالي الجنوبي في محافظة الضالع في جنوب اليمن. فيما كثف مسلحو الحراك الجنوبي منذ أمس الثلاثاء عملياتهم العسكرية ضد الجيش اليمني.

قتل ثلاثة جنود وأصيب ستة أشخاص بجروح في مواجهات بين القوات اليمنية ومناصري الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في الضالع في جنوب اليمن، حسبما أفادت مصادر متطابقة اليوم الأربعاء (23 حزيران / يونيو). وذكر مصدر من الحراك الجنوبي لوكالة فرانس برس أن "مواجهات تدور منذ أمس الثلاثاء بين قوات الشرطة وجماعة الحراك ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة من الطرفين". كما أشار المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى "تدمير دبابة وإحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في أحد النقاط العسكرية بمنطقة الشعيب القريبة من موقع عسكري محاصر" من قبل أنصار الحراك.

وذكرت مصادر محلية أن السلطات شنت حملة على منطقة جحاف بمحافظة الضالع لفك حصار يفرضه أنصار الحراك منذ يومين على أحد المواقع العسكرية في المنطقة. وأضافت أن السلطات قد أرسلت إلى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري. فيما أفاد شهود عيان لفرانس برس أن تعزيزات عسكرية تشمل مدرعات تابعة للواء المدرع 35، كانت متجهة إلى منطقة الاشتباكات إلا أن مجموعة من المسلحين التابعين للحراك تصدت لها.

استهداف أركان الاستخبارات العسكرية

وفي تطور آخر، قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن "مسلحي الحراك قاموا مساء أمس الثلاثاء في محافظة الضالع بقصف منزل المحافظ وموقع عسكري في منطقة سناح، دون التسبب بأي أضرار. وصرح مسؤولون محليون أن مسلحين هاجموا موكب مسؤول بالجيش اليمني في محافظة الضالع أمس الثلاثاء مما أسفر عن مقتل جندي وإصابة آخر. وجاء الهجوم بعد مرور يومين على مقتل ضابطين وعضوين من حركة الحراك الجنوبي الانفصالية في إطلاق نار، بعدما نصب انفصاليون مسلحون كمينا لسيارة عسكرية في الضالع.

وأفادت مصادر رسمية محلية أن الهجوم استهدف أركان الاستخبارات العسكرية باللواء 35 مدرع العقيد محمد عبد الوالي ثوابة، الذي نجا من الهجوم دون أن يصاب بأذى. وأطلق مسلحون النار على سيارة العقيد أثناء مروره بمفرق قرية خوبر بين المجمع الحكومي والضالع وقال مسؤولون إنه لم يعرف على الفور هوية المسلحين. وتجدر الإشارة إلى أن محافظة الضالع من معاقل ما يعرف "بالحراك الجنوبي" الذي يطالب بانفصال الجنوب عن الشمال ، ويشهد عدد من مدن الجنوب مواجهات دامية على مدار الأشهر الماضية بين قوات الأمن والمتمردين الانفصاليين.



(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب)

مراجعة: عماد مبارك غانم

alguonb
06-24-2010, 01:56 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/4b683a68ca3b4a81809523d5f1b2df0a.jpg

الاشتراكي" حذر من تداعيات خطيرة وطالب برفع الحصار
14 قتيلاً وجريحاً في مواجهات بين الجيش اليمني ومسلحين انفصاليين آخر تحديث:الخميس ,24/06/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/2






أوقعت المواجهات المسلحة بين قوات الجيش اليمن والمسلحين الانفصاليين التابعين ل”الحراك الجنوبي” في مديرية جحاف بمحافظة الضالع الجنوبية أمس، 14 قتيلاً وجريحاً من المسلحين والجنود والمدنيين، وأدت إلى تخريب منازل، وشهدت بعض المناطق مسيرات احتجاج طالبت بوقف العمليات العسكرية بعد تمكن قوات الجيش من فك حصار كان يفرضه مسلحون على موقع عسكري في منطقة جحاف .



وقال سكان إن المواجهات بين الجيش والمسلحين تجددت في مناطق عدة بمديرية جحاف بعد ساعات من تمكن قوات الجيش من رفع الحصار عن الموقع العسكري، وأشاروا إلى أن الجيش استخدم الأسلحة الثقيلة لإرغام المسلحين على الانسحاب، غير أن المواجهات توسعت إلى مناطق أخرى خصوصاً بعد نصب المسلحين كمائن لتعزيزات عسكرية كانت في طريقها إلى مناطق القتال .



وشوهدت تعزيزات عسكرية في طريقها إلى منطقة المواجهات ضمت عشرات الدبابات والمدرعات وعربات الجنود، فيما أكدت مصادر محلية تدمير المسلحين دبابة وناقلتي جند وصهريجاً لنقل الوقود، بعدما كمنوا لقافلة عسكرية تابعة للواء 35 مدرع، كانت في طريقها إلى مناطق المواجهات، كما هاجم المسلحون مواقع عسكرية في ضواحي مدينة الضالع، تلتها اشتباكات استمرت ساعات .



وطبقا لمسؤول محلي، أدت المواجهات إلى مقتل ثلاثة جنود على الأقل وإصابة أربعة آخرين، وأشار إلى أن عددا غير محدود من المسلحين قتلوا أو جرحوا خلال المواجهات .



وقال ناشطون وسياسيون في الضالع إن امرأة قتلت وأصيب أربعة مدنيين نتيجة القصف الكثيف الذي نفذه الجيش على مناطق يتمركز فيها مسلحون انفصاليون في جحاف، فيما أصيبت امرأتان في الضالع خلال المواجهات التي اندلعت بين المسلحين وتعزيزات عسكرية كانت في طريقها إلى جحاف .



ودان الحزب الاشتراكي اليمني الحملة العسكرية التي قال إنها “غير مبررة”، معتبراً ما يجري “حالة حرب غير معلنة على مواطنين آمنين ومسالمين ليس لهم سوى مطالب سياسية ومدنية يمكن معالجتها بالوسائل المدنية” .



وندد الاشتراكي الذي كان يحكم جنوب اليمن قبل الوحدة بين شطري اليمن عام ،1990 ب”اللجوء إلى السلاح من أية جهة كانت”، وقال إن ذلك لن يقود إلا إلى مزيد من التداعيات الخطيرة والعواقب الوخيمة التي لا يتمناها أحد للبلاد” .



وأكد الحزب في بيان صادر عن أمانته العامة أن “اللجوء إلى السلاح لحل المشاكل المدنية يضاعف من عناصر الأزمة ويضيف مزيداً من التوتر والاضطراب”، وحذر من تداعيات “قد تقود إليها هذه السياسة وردود أفعال لا يمكن التنبؤ بعواقبها”، وعبر عن تضامنه الكامل مع المواطنين، ودعا إلى رفع الحصار المفروض على المنطقة بصورة سريعة وإعادة القوة العسكرية المنتشرة إلى ثكناتها وحل القضايا المدنية بالوسائل القانونية والدستورية .



إلى ذلك، شهدت محافظتا أبين ولحج أمس تظاهرات شارك فيها آلاف المحتجين من أنصار “الحراك الجنوبي” الذين رفعوا أعلام دولة الجنوب السابقة وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، ورددوا شعارات تطالب ب”فك الارتباط”، ووقف الحملة العسكرية على الضالع ومحاسبة المتسببين في سقوط ضحايا من المدنيين .



في لحج، شيع الآلاف من أنصار “الحراك” جثامين ثلاثة من ضحايا المواجهات بين المحتجين وقوات الجيش، وأصدر المشيعون بيانا أكدوا فيه مطالب “شعب الجنوب في التمسك بالنضال السلمي وتعزيز قضية التصالح والتسامح والدفع بالثورة السلمية التحررية الاستقلالية إلى الأمام”، وناشدوا المجتمع العربي والإسلامي والدولي ودول الجوار ومجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي “مساندة الشعب الجنوبي الأعزل المحتل في تقرير مصيره” .



5 قتلى و8 جرحى بمواجهات بين قبائل الشمال والجنوب



قتل 5 يمنيين وجرح 8 آخرون في مواجهات بين قبائل عبيدة الشمالية وبالحارث الجنوبية اليمنية أمس، اثر خلاف على حدود حقل يقع في منطقة متوسطة بين القبيلتين .



وقال مصدر يمني “أسفرت الاشتباكات العنيفة والمتواصلة بين قبائل بلحارث في محافظة شبوة جنوب اليمن وقبائل عبيدة بمأرب شمالاً عن مقتل 5 أشخاص وجرح نحو 8 آخرين” .



وعزا المصدر اندلاع المواجهات إلى الاختلاف على حدود حقل نفطي يقع في منطقة وسطى بين حدود القبيلتين، وتجري إحدى الشركات مسوحات فيه منذ مطلع الشهر . وقال إن شخصيات قبلية من قبيلة آل عقله تتوسط بين القبيلتين لوقف المعارك بين الجانبين . (يو .بي .آي)

alguonb
06-24-2010, 02:07 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/7a98550c6dd4a1989ea14c2276795ef8.jpg

مقتل 3 جنود في مواجهات بين القوات اليمنية و »الحراك الجنوبي« في الضالع




صنعاء - وكالات - قتل ثلاثة جنود واصيب ستة اشخاص بجروح في مواجهات بين القوات اليمنية ومناصري الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في الضالع (جنوب)، حسبما افادت مصادر متطابقة امس .
وذكر مصدر من الحراك الجنوبي لوكالة فرانس برس ان «مواجهات تدور منذ الثلاثاء بين قوات الشرطة وجماعة الحراك ما ادى الى مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة من الطرفين».
كما اشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه الى «تدمير دبابة واحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في احد النقاط العسكرية بمنطقة الشعيب القريبة من موقع (عسكري) محاصر» من قبل انصار الحراك.
وذكرت مصادر محلية ان السلطات شنت حملة على منطقة جحاف بمحافظة الضالع لفك حصار يفرضه انصار الحراك منذ يومين على احد المواقع العسكرية في المنطقة.
وبحسب المصادر، ارسلت السلطات الى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري.
وافاد شهود عيان لفرانس برس ان تعزيزات عسكرية تشمل مدرعات تابعة للواء المدرع 35 كانت متجهة لمنطقة الاشتباكات الا ان مجموعة من المسلحين التابعين للحراك تصدت لها.
الى ذلك، قال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان مسلحي الحراك قاموا مساء الثلاثاء بقصف منزل محافظ الضالع وموقع عسكري في منطقة سناح (بالمحافظة نفسها) بدون التسبب باي اضرار.
من جهة اخرى، نجا العقيد محمد عبد الملك ثوابه مدير استخبارات اللواء 35 المدرع من محاولة اغتيال نفذها مسلحون الثلاثاء في منطقة خوبر الواقعة في الضاحية الشمالية لمدينة الضالع.
واكد مصدر محلي لوكالة فرانس برس «ان ثوابه تعرض لكمين مسلح ادى الى مقتل احد مرافقيه يدعى محمد عبد المجيد هزع فيما جرح مرافق آخر يدعى منصور محمد العنسي».
الى ذلك اعلنت وزارة الداخلية اليمنية امس تشديد الاجراءات الامنية حول المرافق والمنشآت الحيوية في محافظة مأرب التي شهدت في الاسابيع الماضية هجمات عدة على انابيب نفط وتعد من ابرز معاقل تنظيم القاعدة.
وذكرت الداخلية عبر موقعها الالكتروني ان اجهزة الامن «تواصل عملية ملاحقتها للعناصر التخريبية التي استهدفت في وقت سابق محطة الكهرباء الغازية وانابيب النفط وغيرها من المرافق».

حضرمي والجنوب ديرتي
06-24-2010, 11:41 AM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png


مقتل 3 جنود في مواجهات بين القوات اليمنية و"الحراك" بالضالع

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3555/p08-6.jpg
محتجون يمنيون يشاركون أمس في تشييع 3 من أنصار الحراك قتلوا في مواجهات في الحبلين


صنعاء: أ ف ب 2010-06-24
قتل ثلاثة جنود وأصيب ستة أشخاص بجروح في مواجهات بين القوات اليمنية ومناصري الحراك الجنوبي في الضالع بجنوب اليمن. وذكر مصدر من الحراك الجنوبي أن "مواجهات تدور منذ الثلاثاء بين قوات الشرطة وجماعة الحراك ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة من الطرفين". كما أشار المصدر إلى "تدمير دبابة وإحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في أحد النقاط العسكرية بمنطقة الشعيب القريبة من موقع عسكري محاصر" من قبل أنصار الحراك.
وذكرت مصادر محلية أن السلطات شنت حملة على منطقة جحاف بمحافظة الضالع لفك حصار يفرضه أنصار الحراك منذ يومين على أحد المواقع العسكرية في المنطقة. وبحسب المصادر، أرسلت السلطات إلى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري. وأفاد شهود عيان أن تعزيزات عسكرية تشمل مدرعات تابعة للواء المدرع 35 كانت متجهة لمنطقة الاشتباكات إلا أن مجموعة من المسلحين التابعين للحراك تصدت لها.
إلى ذلك، قال مصدر أمني إن مسلحي الحراك قاموا مساء أول من أمس بقصف منزل محافظ الضالع وموقع عسكري في منطقة سناح بالمحافظة. من جهة أخرى، نجا العقيد محمد عبدالملك ثوابه مدير استخبارات اللواء 35 المدرع من محاولة اغتيال نفذها مسلحون في منطقة خوبر الواقعة في الضاحية الشمالية لمدينة الضالع، فيما قتل أحد مرافقيه في العملية.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية تشديد الإجراءات الأمنية حول المرافق والمنشآت الحيوية في محافظة مأرب التي شهدت في الأسابيع الماضية عدة هجمات على أنابيب نفط. وذكرت الداخلية أن أجهزة الأمن "تواصل عملية ملاحقتها للعناصر التخريبية التي استهدفت في وقت سابق محطة الكهرباء الغازية وأنابيب النفط وغيرها من المرافق".

حضرمي والجنوب ديرتي
06-24-2010, 12:07 PM
http://www.aljarida.com/aljarida/Images/logo.gif

مقتل 3 جنود يمنيين في الضالع خلال تحرير يحاصره من قبل الحراك الجنوبي

http://www.aljarida.com/AlJarida/Resources/ArticlesPictures/2010/06/24/165514_1277301580121590900_small.jpg
يمنيون جنوبيون يحملون لافتة كتب عليها «نعم للحرية» أمس أثناء تشييع 3 من «الحراك» قتلوا الشهر الماضي (رويترز)
قتل ثلاثة جنود يمنيين واصيب ستة أشخاص بجروح في مواجهات أمس بين القوات اليمنية ومناصري «الحراك الجنوبي» المطالب بالانفصال في الضالع (جنوب).
وأشار مصدر من «الحراك الجنوبي» إلى أن عددا من عناصره استطاعوا «تدمير دبابة وإحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في إحدى النقاط العسكرية في منطقة الشعيب القريبة من موقع عسكري محاصر».
وذكرت مصادر محلية أن السلطات شنت حملة على منطقة جحاف في محافظة الضالع، لفك حصار يفرضه انصار «الحراك» منذ يومين على احد المواقع العسكرية في المنطقة، موضحة أن السلطات أرسلت إلى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري.
الى ذلك، قال مصدر أمني لـ «فرانس برس» إن «مسلحي الحراك قاموا مساء أمس الأول بقصف منزل محافظ الضالع وموقع عسكري في منطقة سناح (في المحافظة نفسها) من دون التسبب في أي أضرار».
من جهة أخرى، نجا العقيد محمد عبدالملك ثوابه، مدير استخبارات اللواء 35 المدرع، من محاولة اغتيال نفذها مسلحون أمس الأول في منطقة خوبر، الواقعة في الضاحية الشمالية لمدينة الضالع، بينما قتل أحد مرافقيه وأصيب آخر.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-24-2010, 12:13 PM
http://www.alarab.com.qa/images/main_05.jpg


تشديد الإجراءات الأمنية في مأرب
اليمن: مقتل 3 جنود في مواجهات مع الحراك الجنوبي
2010-06-24
صنعاء - وهيب النصاري

قتل 3 جنود وأصيب 6 أشخاص بجروح في مواجهات بين القوات اليمنية ومناصري الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في الضالع (جنوب)، حسبما أفادت مصادر متطابقة أمس الأربعاء.
وذكر مصدر من الحراك الجنوبي لوكالة فرانس برس أن «مواجهات تدور منذ الثلاثاء بين قوات الشرطة وجماعة الحراك، ما أدى إلى مقتل 3 جنود وجرح 6 من الطرفين».
كما أشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى «تدمير دبابة وإحراق سيارة عسكرية وصهريج نفط كان في إحدى النقاط العسكرية بمنطقة الشعيب القريبة من موقع (عسكري) محاصر» من قِبَل أنصار الحراك.
وذكرت مصادر محلية أن السلطات شنت حملة على منطقة جحاف بمحافظة الضالع لفك حصار يفرضه أنصار الحراك منذ يومين على أحد المواقع العسكرية في المنطقة.
وبحسب المصادر، أرسلت السلطات إلى المنطقة مدرعات ودبابات واشتبكت مع المسلحين المحاصرين للموقع العسكري.
وأفاد شهود عيان لفرانس برس أن تعزيزات عسكرية تشمل مدرعات تابعة للواء المدرع 35 كانت متجهة لمنطقة الاشتباكات إلا أن مجموعة من المسلحين التابعين للحراك تصدت لها.
إلى ذلك، قال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن مسلحي الحراك قاموا مساء الثلاثاء بقصف منزل محافظ الضالع وموقع عسكري في منطقة سناح (بالمحافظة نفسها) من دون التسبب بأي أضرار.
من جهة أخرى، نجا العقيد محمد عبدالملك ثوابة مدير استخبارات اللواء 35 المدرع من محاولة اغتيال نفذها مسلحون الثلاثاء في منطقة خوبر الواقعة في الضاحية الشمالية لمدينة الضالع.
وأكد مصدر محلي لوكالة فرانس برس «أن ثوابة تعرض لكمين مسلح أدى إلى مقتل أحد مرافقيه يدعى محمد عبدالمجيد هزع فيما جُرح مرافق آخر يدعى منصور محمد العنسي».
بحسب المصدر «نجا ثوابة بأعجوبة».
من جهته، استنكر الحزب الاشتراكي اليمني المعارض الحملة العسكرية التي تشنها السلطات اليمنية على المحافظات الجنوبية.
وأعرب الحزب في بيان له أمس تلقت «العرب» نسخة منه، عن قلقه من التداعيات التي يمكن أن تنتج عن هذه الحملة التي وصفها بيان الحزب بـ «غير المبررة».
وطالب الحزب بعدم اللجوء إلى السلاح من أية جهة كانت لأن ذلك لن يقود إلا إلى مزيد من التداعيات الخطيرة والعواقب الوخيمة التي لا يتمناها أحد لليمن، معتبرا أن السلاح سيضاعف من عناصر الأزمة ويضيف مزيداً من التوتر والاضطراب.
من ناحيتها، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أمس الأربعاء تشديد الإجراءات الأمنية حول المرافق والمنشآت الحيوية في محافظة مأرب (شرق) التي شهدت في الأسابيع الماضية هجمات عدة على أنابيب نفط وتعتبر من أبرز معاقل تنظيم القاعدة.
وذكرت الداخلية عبر موقعها الإلكتروني أن أجهزة الأمن «تواصل عملية ملاحقتها للعناصر التخريبية التي استهدفت في وقت سابق محطة الكهرباء الغازية وأنابيب النفط وغيرها من المرافق».
وبحسب الموقع، أكدت الأجهزة الأمنية في محافظة مأرب أن «أنبوب النفط الواقع بمنطقة الملاح بمديرية صرواح تم دفنه مجددا بعد تعرضه منذ يومين لمحاولة حفر من قبل رجال قبيلة محلية».
وأوضحت الداخلية أن الأنبوب «لم يتعرض لأي أضرار وأن عناصر الحماية الأمنية للأنبوب تمكنوا من إجبار تلك المجاميع القبلية على الفرار قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى الأنبوب في باطن الأرض».

حضرمي والجنوب ديرتي
06-24-2010, 01:00 PM
http://www.annahar.com/images/logo-nahar.gif

14 قتيلاً وجريحاً في جنوب اليمن
والاشتراكي يحذّر من التداعيات

24 حزيران 2010
صنعاء – من أبو بكر عبد الله

مضت المواجهات المسلحة بين قوات الجيش اليمني والمسلحين الانفصاليين في مديرية جحاف بمحافظة الضالع الجنوبية أمس نحو التصعيد مخلفة 14 قتيلا وجريحا على الأقل إلى تدمير منازل. وشهد بعض المناطق الجنوبية مسيرات احتجاج غاضبة طالبت بوقف العمليات العسكرية، فيما حذر الحزب الاشتراكي اليمني من تداعيات خطيرة نتيجة ما سماه " حال الحرب" وطالب بـ "سرعة إعادة القوات إلى ثكنها".
وأفاد سكان محليون أن المواجهات بين الجيش والمسلحين تجددت في مناطق عدة بمديرية جحاف وفي مدينة الضالع بعد ساعات من سيطرة قوات الجيش على موقع عسكري كان يحاصره مسلحون في منطقة جحاف مشيرين إلى أن القوات الحكومية استخدمت الأسلحة الثقيلة لإرغام المسلحين على الانسحاب وفك الحصار، غير أن المواجهات توسعت إلى مناطق أخرى وخصوصا بعد نصب المسلحين مكامن لتعزيزات عسكرية كانت في طريقها إلى مناطق القتال.
وشوهدت قوات عسكرية مدعومة بالسلاح الثقيل وهي في طريقها إلى مناطق المواجهات وضمت عشرات الدبابات والمدرعات وناقلات الجند، فيما أكدت مصادر محلية تدمير المسلحين دبابة عسكرية وناقلتي جند بعدما كمنوا لقافلة عسكرية تابعة للواء 35 مدرع وكانت في طريقها إلى مناطق المواجهات كما هاجم المسلحون مواقع عسكرية في ضواحي مدينة الضالع وتلت الهجوم اشتباكات استمرت ساعات.
وقال مسؤول محلي إن مواجهات اليومين الاخيرين أدت إلى مقتل ثلاثة جنود على الأقل وإصابة أربعة آخرين وفقا لحصيلة أولية إلى مقتل أو جرح عدد غير محدد من المسلحين.
وأكد الحزب الاشتراكي اليمني المعارض أن امرأة واحدة قتلت وأن أربعة مدنيين جرحوا نتيجة المواجهات بين المسلحين وقوات الجيش التي استخدمت الأسلحة الثقيلة في منطقة جحاف فيما أصيبت امرأتان في مدينة الضالع خلال مواجهات بين المسلحين وتعزيزات عسكرية كانت في طريقها إلى منطقة جحاف. وأضاف: "قوات الجيش تمركزت في مبنى للأمن لا يزال قيد الإنشاء بقرية بلس، وتسببت بمقتل امرأة وإصابة اثنين آخرين وتعرضت منازل للقصف العنيف".
وندد الحزب الذي كان يحكم جنوب اليمن قبل الوحدة بين شطري اليمن عام 1990 بـ"الحملة العسكرية غير المبررة" واعتبر ما يجري "حالة حرب غير معلنة على مواطنين آمنين ومسالمين". ورأى أن "اللجوء إلى السلاح لحل المشاكل المدنية يضاعف عناصر الأزمة ويضيف مزيدا من التوتر والاضطراب" ونبه الى تداعيات "قد تقود إليها هذه السياسة وردود فعل لا يمكن التنبؤ بعواقبها".
وعبر عن تضامنه الكامل مع المواطنين. ودعا إلى رفع الحصار المفروض على المنطقة بصورة سريعة وإعادة القوات العسكرية المنتشرة في المنطقة إلى ثكنها وحل القضايا المدنية بالوسائل القانونية والدستورية".

مسيرات احتجاج
وشهدت محافظتا أبين ولحج تظاهرات شارك فيها الآلاف من أنصار " الحراك الجنوبي " المطالب بالانفصال الذين رفعوا أعلام دولة الجنوب وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، إلى ترديدهم هتافات تطالب بـ "فك الإرتباط" و"بوقف الحملة العسكرية على الضالع ومحاسبة المتسببين بقتل المدنيين الآمنين".
و شيع الآلاف في محافظة لحج ثلاثة من أنصار "الحراك" قتلوا في مواجهات ومصادمات بين المحتجين وقوات الجيش .
وأصدر "مجلس قيادة الثورة السلمية الجنوبية" بيانا أكد فيه مطالب "شعب الجنوب في التمسك بالنضال السلمي والدفع بالثورة السلمية التحررية الاستقلالية إلى الإمام"، وناشدوا المجتمع العربي والدولي ومجلس الأمن والاتحاد الأوربي "مساندة الشعب الجنوبي الأعزل المحتل في تقرير المصير على كامل تراب دولتنا المغتصبة".
ودعا "المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى تقصي الحقائق والنزول الميداني إلى المحافظات الجنوبية لكشف ما يدور من مجازر جماعية وحرب إبادة وتهجير وتشريد.

alguonb
06-25-2010, 01:31 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/b1aba1b6bab40185af628f134b75b4c5.jpg

الجيش اليمني يحاصر منطقة المواجهات مع انصار الحراك الجنوبي في الضالع

6/24/2010




صنعاء ـ ا ف ب: فرضت القوات اليمنية حصارا على منطقة جحاف بمحافظة الضالع الجنوبية ردا على قيام مسلحين من مناصري الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال بمحاصرة موقع عسكري يمني في المنطقة ذاتها وعلى مواجهات قتل فيها اربعة جنود يمنيين، بحسب ما افادت مصادر محلية الخميس.
وقالت المصادر لوكالة 'فرانس برس' ان السلطات الامنية 'قامت بقطع الطريقين الرئيسيين المؤديين إلى منطقة جحاف التي يحاصر فيها موقع عسكري من قبل جماعة مسلحة'.
وكانت السلطات ارسلت الثلاثاء تعزيزات عسكرية الى المنطقة لفك الحصار عن الموقع العسكري الا ان المسلحين اشتبكوا مع تلك التعزيزات ما اسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة اشخاص بينهم ثلاثة جنود.
الى ذلك، افاد مصدر محلي لوكالة فرانس برس انه عثر على جثة جندي رابع بالقرب من الموقع العسكري المحاصر ويعتقد انه كان من القوات المرابطة في المركز.
وفي هذه الاثناء، خرج مئات من سكان الضالع في تظاهرة الخميس للمطالبة برفع الحصار على مديرية جحاف. ويتظاهر مناصرو الحراك الجنوبي في الضالع وبعض المناطق الجنوبية الاخرى كل يوم خميس في ما يعرف بـ'يوم المعتقل'.
وعلى جري العادة، رفع المتظاهرون اعلام اليمن الجنوبي السابق وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض.

alguonb
06-25-2010, 01:36 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/1bbb08dedc29115e09edbdb2f79f194d.jpg


الكشف عن فرار 3 مطلوبين في الهجوم على مقر المخابرات بعدن
الجيش اليمني يحاصر الضالع ومخاوف من اتساع المواجهات آخر تحديث:الجمعة ,25/06/2010


صنعاء - صادق ناشر وأبو بكر عبد الله:

1/1










فرض الجيش اليمني أمس حصارا على مناطق يتمركز فيها مسلحون انفصاليون في منطقة جحاف ومناطق المواجهات بمحافظة الضالع جنوب البلاد، بعد اشتباكات عنيفة أوقعت قتلى وجرحى وتخريب منازل، وشكلت صنعاء غرفة عمليات لاحتواء تدهور الأوضاع في المحافظة الجنوبية، وكشفت السلطات اليمنية عن هجوم استهدف مروحية تابعة للجيش في مأرب، فيما اتهم الحوثيون الجيش بجرح 7 من أنصارهم في محافظة عمران .



وشهدت مدينة الضالع أمس تظاهرات احتجاجية في مناسبة “يوم المعتقل” شارك فيها الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، حاملين أعلام دولة الجنوب وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض إلى جانب صور ضحايا القصف الذي شنه الجيش على مناطق سكنية تحصن فيها مسلحون . وحمل المتظاهرون لافتات كما رددوا هتافات تدعو الجيش إلى وقف الحملة العسكرية ورفع الحصار العسكري عن محافظة الضالع إلى مطالبتهم المجتمع الدولي الضغط على صنعاء لرفع الحصار ودعم مطالب الجنوبيين في “تقرير المصير وفك الارتباط” .



وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن قرار تشكيل غرفة العمليات جاء غداة اجتماع ترأسه محافظ الضالع علي قاسم طالب، وبحث في التداعيات الأمنية في بعض المناطق التي تشهد مواجهات بين الجيش والمسلحين، ووضع الحلول والمعالجات المناسبة، سعيا إلى “إفشال مخططات العناصر الخارجة عن النظام والقانون التي تسعى إلى إشعال نار الفتنة وإقلاق السكينة العامة وترويع الآمنين والمواطنين بالمحافظة” .



من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية أن أجهزة الأمن تمكنت من تحديد هوية عناصر مسلحة هاجمت طائرة مروحية تابعة لسلاح الجو اليمني الثلاثاء الماضي في محافظة مأرب من دون وقوع إصابات بشرية أو مادية . وقالت إن الطائرة تعرضت للقصف في منطقة الضيف بمديرية صرواح من دون أن يتمكن المهاجمون من إصابتها، مشيرة إلى أن أربعة أشخاص من الأهالي دبروا هذا الهجوم، وأن “عملية ملاحقة الجناة متواصلة ومستمرة” .



واتهم المسلحون الحوثيون، من جانبهم، قوات الجيش بمهاجمة سيارتين كانتا تنقلان عدداً من أنصارهم في محافظة عمران، ما أدى إلى إصابة سبعة بعضهم في حالة خطرة، في تطور قد يقوض قرار اتفاق الهدنة المبرمة بين صنعاء والحوثيين نهاية العام الماضي . وحذر الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام من خطورة هذه الحوادث، باعتبارها “لعبا بالنار من قبل السلطة ومليشياتها وتذكر بالحوادث العسكرية والأمنية التي شهدتها هذه المناطق قبل انفجار الحرب السادسة” .



في غضون ذلك، قالت مصادر محلية في محافظة عدن إن منفذي الهجوم الذي استهدف مقر جهاز المخابرات في محافظة عدن تمكنوا على الأرجح من تحرير ثلاثة من أعضاء التنظيم الأصولي هم عامر الكازمي، محمد الفودعي، فهمي العنتري المطلوب من قبل الولايات المتحدة في العراق وكان ضمن المعتقلين في جهاز المخابرات ساعة الهجوم . وقال مصدر يمني بان مديرية “خورمكسر” شهدت “انتشارا امنيا امس واقامت قوات الامن حواجز عسكرية بين أحياء المديرية، وشرعت في تفتيش السيارات والتدقيق في الهويات الشخصية، لملاحقة من يعتقد أنهم وراء مقر جهاز المخابرات



إلى ذلك صادرت أجهزة الأمن اليمنية عشرات الأسطوانات المدمجة وزعها مجهولون في بعض المساجد اليمنية قالت مصادر مستقلة أنها تحرض على الجهاد ومقاومة التدخلات الأمريكية في اليمن وتمجد العمليات التي يشنها تنظيم القاعدة في اليمن” .

حضرمي والجنوب ديرتي
06-25-2010, 01:15 PM
http://www.aljarida.com/aljarida/Images/logo.gif


الجيش اليمني يحاصر منطقة المواجهات مع الحراك
25/6/2010
فرضت القوات اليمنية حصاراً على منطقة جحاف في محافظة الضالع الجنوبية رداً على قيام مسلحين من مناصري 'الحراك الجنوبي' بمحاصرة موقع عسكري يمني في المنطقة ذاتها وعلى مواجهات قتل فيها اربعة جنود يمنيين. وأفادت المصادر إلى وكالة 'فرانس برس' بأن 'السلطات الامنية قامت بقطع الطريقين الرئيسيين المؤديين إلى منطقة جحاف التي يحاصر فيها موقع عسكري من قبل جماعة مسلحة'. وكانت السلطات أرسلت أمس الأول تعزيزات عسكرية الى المنطقة لفك الحصار عن الموقع العسكري إلا أن المسلحين اشتبكوا مع تلك التعزيزات ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة أشخاص بينهم ثلاثة جنود.
(صنعاء - أ ف ب)

حضرمي والجنوب ديرتي
06-25-2010, 01:58 PM
http://www.annahar.com/images/logo-nahar.gif

قالت إن بين أفرادها ألمانياً وعراقياً
صنعاء تحقّق مع خلية لـ"القاعدة" كانت تعدّ لهجمات على أجانب ومنشآت
مدينة الضالع تظاهرات احتجاج في مناسبة "يوم المعتقل" شارك فيها الآلاف

25/6/2010
أفادت وزارة الداخلية اليمنية ان أفراد الخلية الإرهابية الأربعة الذين اعتقلتهم أجهزة الأمن اخيرا وضمت يمنيين والمانياً وعراقياً "كانت تعد لهجمات إرهابية تستهدف أجانب، كما خططت لشن هجمات على مصالح ومنشآت حيوية"، موضحة أن الألماني المعتقل يدعى رامي هنس وهو نجل رجل أعمال الماني من أم يمنية، من غير ان تكشف هوية العراقي. وقالت صنعاء إن أجهزة الأمن بدأت التحقيق مع أفراد الخلية في شأن صلتهم بالهجوم الانتحاري الذي استهدف السفير البريطاني في صنعاء تيموثي أشيل تورلوت في نيسان الماضي، عندما اعترض شاب موكبه قرب مبنى السفارة حاملا حقيبة مفخخة، مما أدى إلى مقتله وإصابة ثلاثة من المارة ونجاه السفير البريطاني.
إلى ذلك، كشفت دوائر سياسية يمنية أن منفذي الهجوم الذي استهدف مقر جهاز المخابرات في محافظة عدن تمكنوا على الأرجح من تحرير القيادي في التنظيم الأصولي فهمي العنتري الذي تلاحقه أجهزة الاستخبارات الأميركية على خلفية قيادته لهجمات استهدفت الجيش الأميركي في العراق، وكان معتقلا إلى جانب عضوي "القاعدة" عامر الكازمي ومحمد الفودعي في سجن جهاز المخابرات ساعة الهجوم.
وقالت ان العملية نفذت بعد قرابة ساعة من نقل العنتري من أحد مستشفيات عدن حيث كان يتلقى العلاج إلى سجن المخابرات، وان عملية الهجوم أدت كذلك إلى فرار أربعة آخرين كانوا موقوفين في قضايا تزوير وتهريب مهاجرين غير شرعيين من دول القرن الإفريقي.
وكانت السلطات المحلية في عدن نفت أن يكون المهاجمون، الذين قالت صنعاء انهم من عناصر "القاعدة"، تمكنوا من تحرير سجناء وأكدت عدم وجود سجناء في مقر جهاز المخابرات.
من جهة اخرى، صادرت أجهزة الأمن اليمنية عشرات الأسطوانات المدمجة وزعت في بعض المساجد اليمنية وقالت مصادر مستقلة انها تضمنت مواد إعلامية تحض الشباب على الجهاد ومقاومة التدخلات الأميركية في اليمن وتمجد العمليات التي يشنها تنظيم "القاعدة" في اليمن.
واحتوت الأقراص التي وزعت على نطاق واسع "على اشرطة فيديو لمقابلات مع قادة في "القاعدة" وصور لآثار الضربات العسكرية التي شنتها مقاتلات أميركية في مناطق يمنية، فضلا عن صور لعدد من القادة العرب الذين يصفهم التنظيم بانهم "عملاء" بينهم الرئيسان اليمني علي عبدالله صالح والمصري محمد حسني مبارك.
كذلك تضمنت مقابلات وتصريحات للأمير الجديد لـ"تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" السعودي عثمان الغامدي والقياديين في التنظيم السعودي سعيد الشهري واليمنيين فهد القصع ومحمد صالح عمير، تناولت "جرائم أميركا في الدول العربية وضرورة إحياء فريضة الجهاد".
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية ان أجهزة الأمن تمكنت من تحديد هوية "عناصر تخريبية" هاجمت مروحية تابعة لسلاح الجو اليمني الثلثاء الماضي في محافظة مأرب من دون وقوع إصابات بشرية أو اضرار مادية، مشيرة إلى أن الشرطة بدأت ملاحقة "مرتكبي العمل الإرهابي".
وتحدث محافظ مأرب ناجي الزايدي عن خطط أمنية جديدة "لمواجهة العناصر الإرهابية من دون الحاق أضرار بالمواطنين"، لافتا إلى أن "العمليات الأمنية التي نفذت اخيرا في مأرب ضد خلايا تنظيم القاعدة حققت نجاحا كبيرا في مواجهة العناصر الإرهابية وقصف بعض أوكارهم ومحاصرتهم وشل قدرتهم".

القضية الجنوبية
على صعيد آخر، فرضت وحدات من الجيش اليمني حصارا على مناطق يتمركز فيها مسلحون انفصاليون في منطقة جحاف بمحافظة الضالع الجنوبية، وأقفلت منافذ المديرية بعدما قطعت الطرق الرئيسية المؤدية إليها سعيا إلى تخفيف حال التوتر الناجم عن المواجهات التي اشتعلت في اليومين الاخيرين مخلفة 14 قتيلا وجريحا من الجانبين.
وقالت مصادر محلية إن الحصار جاء استنادا إلى قرارات اتخذتها اللجنة المحلية المكلفة وقف التداعيات العسكرية ومواجهة المسلحين ببرامج "توعية وطنية في أوساط الشباب والمغرر بهم لعدم الانجرار وراء العناصر الحاقدة على الوطن وأمنه ووحدته، الى وضعهم بما يجنب المحافظة الانزلاق إلى مخاطر لا تحمد عقباها".
وشهدت مدينة الضالع تظاهرات احتجاج في مناسبة "يوم المعتقل" شارك فيها الآلاف من أنصار "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال، حاملين أعلام دولة الجنوب وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، إلى صور ضحايا قصف الجيش مناطق سكنية تحصن فيها مسلحون.
وحمل المتظاهرون لافتات، كما رددوا هتافات تدعو الجيش إلى وقف الحملة العسكرية ورفع الحصار العسكري عن محافظة الضالع، إلى مطالبتهم المجتمع الدولي بالضغط على صنعاء لرفع الحصار ودعم مطالب الجنوبيين في "تقرير المصير وفك الارتباط".
صنعاء - من أبو بكر عبدالله

اللحنش الاسود
06-25-2010, 03:27 PM
اشكر كل جنوبي يدافع عن ارضة وعرضة
وصدقوني النصر ات ات ات ات

ابو معتز القسيمي
06-26-2010, 01:48 AM
http://www.addustour.com/images/logo-v7.gif?v=6

مقتل انفصالي باشتبكات مع الشرطة في عدن

http://www.addustour.com/NewsImages/2010/06/989_246813.jpg

صنعاء - وكالات الانباء

لقي عضو واحد على الأقل في حركة "الحراك الجنوبي" الانفصالية اليمنية حتفه امس وأصيب عدد آخر في اشتباك مع قوات الأمن في مدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن. وقال شهود إن الاشتباك اندلع بعد أن بدأ أنصار الحركة إطلاق النار صوب رجال الشرطة خلال احتجاج في مديرية خور مكسر التابعة لعدن أكبر مدن الجنوب. وخرج مئات الأشخاص للشوارع بعد صلاة الجمعة ، في مسيرة احتجاجية بعد اعتقال عدد من السكان المحليين بسبب هجوم وقع على مقر المخابرات في عدن الأسبوع الماضي. واعتقلت قوى الامن ثلاثين شخصا يشتبه في مشاركتهم في الاعتداء.

ورفعت وزارة الداخلية حالة التأهب في المدينة الميناء الواقعة في الجنوب لمنع متشددين من الدخول او تهريب اسلحة تهدد المركز التجاري للبلد الفقير.

ووقعت الاشتباكات اثناء قيام الشرطة بعملية تفتيش للمنازل بحي السعادة في عدن بحثا عن متشددين هاجموا مبنى الامن السياسي في المدينة مما اسفر عن مقتل 11 شخصا يوم السبت الماضي.

وذكر موقع وزارة الداخلية على الانترنت أن الوزارة امرت الاجهزة الامنية بتشديد قبضتها على سواحل عدن ومراقبتها بشكل دائم لمنع تسلل أي عناصر ارهابية الى المدينة او تهريب اسلحة.واضافت الوزارة على موقعها انها تؤكد مجددا على أهمية توفير الحماية لمحافظة عدن العاصمة الاقتصادية لليمن من أي عمل ارهابي.

ويخشى الجنوبيون أن تنم جرائم الكراهية عن عنف يلوح في أفق اليمن ، حيث يرقد شقيقان في المستشفى بعد ان خطفا وعذبا وطعنا ثم تركا ليموتا في ما تصفه السلطات اليمنية بجريمة كراهية.وتقول الحكومة ان الصبيين استهدفا لان والدهما ضابط بالقوات الجوية من شمال اليمن المتمركزة في جنوبه حيث وصلت التوترات المستمرة منذ فترة طويلة بين الانفصاليين وحكومة صنعاء الى أسوأ حالاتها خلال اكثر من 15 عاما. ونصب انفصاليون مشتبه بهم كمينا لعربات حكومية فيما طوق الجيش بلدة الضالع الجنوبية المضطربة وقصفها واشتبك مع محتجين انفصاليين. من ناحية أخرى يشكو الجنوبيون من أن مدنييهم يجدون أنفسهم محاصرين في قصف يصفونه بأنه يجري دون تمييز.ويتبادل الجانبان اللوم في أعمال العنف. ويؤكد الانفصاليون أن حركتهم سلمية وأن اي قتال هو دفاع عن النفس ضد حملة غير متناسبة تشنها قوات الامن التابعة للرئيس علي عبد الله صالح.

في الوقت نفسه تقول الحكومة ان الانفصاليين المسلحين خارجون على القانون يستهدفون الشماليين دون تمييز. ويقول سكان الجنوب ان حكومة صنعاء تمارس التمييز ضدهم وتحرمهم من فرص العمل وتغتصب أراضيهم ومواردهم. ويشيرون الى أن المناصب الرئيسية في الجنوب تعطى للموالين لصنعاء الذين يأتون عادة من الشمال.

ويعتقد الكثير من الجنوبيين أنهم كانوا أفضل حالا قبل الوحدة حين كان جنوب اليمن جزءا من الكتلة الاشتراكية ودولة رفاهة أنشئت بمساعدات سوفيتية.

إلى ذلك اعلنت وزارة الداخلية اليمنية ان الاجهزة الامنية اعتقلت يمنيا في صنعاء لتورطه المفترض في تجارة الاعضاء البشرية في اليمن التي وقع ضحيتها حوالى 200 شخص في هذا البلد الفقير في شبه الجزيرة العربية. واضافت الوزارة بأنه "تحول إلى سمسار في هذا النوع من التجارة في اعقاب وقوعه ضحية لتجارة الاعضاء البشرية وقيامه ببيع احدى كليتيه في مستشفى بجمهورية مصر العربية قبل ما يزيد عن عام بمبلغ 7 آلاف دولار".

ابو معتز القسيمي
06-26-2010, 01:50 AM
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/header/logo-alkhaleej2.jpg

اشتباكات ومداهمات واعتقالات في عدن آخر تحديث:السبت ,26/06/2010
صنعاء - صادق ناشر:

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/06/25/105319.jpg

قتل شخص وأصيب عدد من الجنود والمدنيين في مواجهات مسلحة شهدتها مدينة عدن جنوب اليمن أمس، بين محتجين ودوريات الجيش التي شنت ليل الخميس/الجمعة، حملة دهم لمنازل يشتبه بأنها تؤوي مطلوبين من تنظيم “القاعدة” متورطين في الهجوم على مقر المخابرات في عدن .

واندلعت المواجهات بعيد تظاهرة شارك فيها المئات احتجاجا على دهم الجيش لمنازل مواطنين من سكان حي السعادة الذين توفي أحدهم في السجن جراء التعذيب . وقال مسؤول محلي إن أجهزة الأمن دهمت منازل واعتقلت عددا من المطلوبين، غير أن الحملة أثارت اعتراضات لدى السكان خصوصا بعد وفاة أحد المعتقلين في السجن نتيجة التعذيب فاشتبكوا مع قوات الجيش التي كانت تحاصر مناطقهم ما أدى إلى سقوط قتيل وجرحى من الجانبين .

وأتهم مدنيون قوات الأمن المركزي بفتح النار بصورة عشوائية على السكان والمنازل وإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق مواطنين احتشدوا في المنطقة احتجاجا على اعتقال قوات الأمن شابا ووالده بتهم كيدية، وأن العديد من الأسر غادرت منازلها بسبب كثافة الدخان .

وأشار هؤلاء إلى أن قوات الأمن اعتقلت زهاء 70 مدنيا بعدما قطع محتجون الشارع الرئيسي في حي السعادة وأشعلوا إطارات السيارات في حيي السعادة والعريش اللذين شهدا في وقت سابق مصادمات بين الشرطة وشبان مسلحين اتهمتهم السلطات بارتكاب أعمال تخريبية .

وقالت مصادر محلية إن دوريات الجيش اشتبكت مع بعض المطلوبين في حادثة الهجوم على مقر جهاز الأمن السياسي واعتقلت 8 منهم بعد دهم منازلهم في حيي النصر والسعادة .

ونشرت قيادة الجيش وحدات في شوارع وأحياء المدينة وشاهد مواطنون مدرعات وعربات جنود تجوب الشوارع بعدما أقامت وحدات أخرى حواجز تفتيش في شوارع وأحياء المدينة .

وسبقت وزارة الداخلية حملة الدهم بالإعلان عن تشديد الإجراءات الأمنية في محافظة عدن وعلى طول سواحل المدينة ومراقبتها بشكل دائم لمنع تسلل عناصر إرهابية أو تهريب أسلحة .

من جهتهم، طالب ناشطون في “الحراك الجنوبي” المنظمات الدولية والأمم المتحدة توفير الحماية لسكان عدن جراء ما اعتبروه حربا شاملة على المدنيين .

وقال شهود إن اشتباكا اندلع بعد أن بدأ أنصار “الحراك” إطلاق النار صوب رجال الشرطة خلال احتجاج في مديرية خور مكسر التابعة لعدن أكبر مدن الجنوب . وخرج مئات الأشخاص للشوارع بعد صلاة الجمعة، في مسيرة احتجاجية بعد اعتقال عدد من السكان .

إلى ذلك، أعلنت أسرة الناشط في “الحراك” محمد صالح باعباد، أن قوة أمنية اعتقلته صباحا من أحد مستشفيات صنعاء حيث كان يتلقى العلاج وهو بحالة صحية حرجة . وحملت السلطات مسؤولية تعريض حياته للخطر وناشدت المنظمات الدولية بالضغط للإفراج عنه وإعادته إلى المستشفى لاستكمال العلاج .

ونجا قيادي من الحزب الوحدوي الناصري من محاولة اغتيال عقب صلاة الجمعة بعد عودته من سوريا التي أمضى فيها 3 عقود اثر مقتل الرئيس اليمني السابق إبراهيم محمد الحمدي .

وقال الحزب عبر موقعه الالكتروني “تعرض عبد الرقيب القرشي لمحاولة اغتيال أمام بوابة فندق تاج سبأ بالعاصمة صنعاء أثناء عودته من أداء صلاة الجمعة”، ونقل الحزب عن نجل القيادي معتز قوله إن مجهولين أطلقوا النار على والده أثناء عودته من الصلاة برفقة ثلاثة من أبنائه ومرافقه الشخصي . وأضاف أن الرصاصة أصابت والده في الجهة اليمنى من أعلى الرأس بعد أن صوب المجهول النار عليه من الخلف، وأنه يرقد في مستشفى الشرطة .

alguonb
06-26-2010, 02:20 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/d2ae51ec2da11ab94cf0c4b9707426c9.jpg

محاولة اغتيال بصنعاء لأحد قيادات 'الناصري'.. ومقتل شخص في اشتباك مع الشرطة
مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات عسكرية في عدن بعد مقتل أحد المعتقلين

6/25/2010



صنعاء ـ وكالات ـ 'القدس العربي' ـ من خالد الحمادي:
شهدت محافظة عدن عقب صلاة الجمعة أمس مواجهات عنيفة بين متظاهرين وبين قوات أمنية وعسكرية حكومية، إثر مقتل أحد المتظاهرين الجنوبيين اعتقل مساء الخميس ولقي حتفه في السجن صباح الجمعة أثناء اعتقاله.
وتباينت الأنباء حيال هوية المتظاهرين الذين خرجوا الجمعة تنديدا بمقتل أحد المعتقلين في السجن بسبب حدة التعذيب وسوء معاملته وفقا لأبرز المصادر، ففي الوقت الذي تشير فيه مصادر مقربة من السلطة الى أن المتظاهرين من المناصرين لتنظيم القاعدة أكدت مصادر أخرى أنهم يتبعون تيارات الحراك الجنوبي.
وكشف القيادي في الحزب الاشتراكي اليمني والحراك الجنوبي واعد باذيب ان المعتقل الذي توفي في السجن واسمه أحمد محمد عبد الإله دوريش الذي يبلغ العشرينات من العمر 'هو من أبناء محافظة الضالع، لقي مصرعه ـ في السجن ـ بعد تعرضه لعمليات تعذيب، إذ كان قد اقتيد مساء ـ الخميس ـ بوحشية إلى احدى عربات الأمن وتعرض للضرب المبرح أمام المواطنين'.
وأكد أن درويش توفي ظهر الجمعة وأن جثمانه مودعة في ثلاجة مستشفى النصر العسكري بمنطقة خور مكسر بعدن.
وشهدت منطقة خور مكسر مظاهرات عديدة بعد صلاة الجمعة في عدد من مساجد المنطقة منددة بما جرى لدرويش، سرعان ما تحولت إلى مواجهات عنيفة ضد الأجهزة الأمنية التي قامت بعمليات تمشيط ومداهمات واعتقالات واسعة في صفوف السكان المحليين هناك خلال يومي الخميس والجمعة بحثا عن متهمين على صلة بعملية لعناصر تنظيم القاعدة اقتحموا فيها مبنى الأمن السياسي بعدن السبت الماضي، وذهب ضحيتها 11 شخصا من رجال الأمن، فيما لم يصب المهاجمون بأي أذى.
ونسب موقع 'مأرب برس' الإخباري المستقل إلى باذيب قوله ان المعتقل القتيل أحمد درويش في سجن الأجهزة الأمنية ليس له أي علاقة بما جرى لمبنى الأمن السياسي في محافظة عدن السبت الماضي وأنه عُرف بحسن السيرة والسلوك لدى جميع من يعروفونه. وأضاف باذيب أن من تم اعتقالهم على خلفية الهجوم على مبنى الأمن السياسي على علاقة بالحراك الجنوبي وليس لهم علاقة بالقاعدة.
واتهم الأجهزة الأمنية بـ'محاولة ذر الرماد على العيون وحجب الحقيقة وأنها تريد مداراة فشلها فيما يتعلق بالأحداث التي استهدفت مبنى الأمن السياسي وأدت إلى مقتل العديد من رجال الأمن بينهم نساء وأطفال وضباط'. موضحا أن قوات الأمن قامت مساء الخميس وظهر الجمعة بعمليات مداهمات لمنازل المدنيين دون أي إشعار مسبق أو إعطاء مهلة محددة لأي شخص متهم بالضلوع في الأحداث الأخيرة في مدينة التواهي، وأن الأجهزة الأمنية اعتقلت نتيجة ذلك 21 شخصا بينهم 4 من أسرة واحدة.
الى ذلك لقي عضو واحد على الأقل في حركة 'الحراك الجنوبي' الانفصالية اليمنية حتفه الجمعة وأصيب عدد آخر في اشتباك مع قوات الأمن في مدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن.
وقال شهود إن الاشتباك اندلع بعد أن بدأ أنصار الحركة بإطلاق النار صوب رجال الشرطة خلال احتجاج في مديرية خور مكسر التابعة لعدن أكبر مدن الجنوب.
في غضون ذلك تعرض القيادي الناصري السابق عبدالرقيب محمد القرشي إلى محاولة اغتيال ظهر أمس في العاصمة صنعاء بعد أقل من شهر من عودته من المنفى الخارجي الذي قضى فيه نحو 30 سنة.
وقالت مصادر مقربة منه أن القرشي أصيب بجروح خطيرة وأنه نقل إلى العناية المركزة، إثر تعرضه لمحاولة اغتيال ظهر الجمعة أثناء دخوله فندق تاج سبأ في قلب العاصمة اليمنية صنعاء.
'وصار اليمن المجاور للسعودية المصدر الاول للنفط في العالم، مبعث قلق امني متزايد للغرب منذ اعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة للولايات المتحدة في كانون الاول (ديسمبر) الماضي.
وذكر موقع وزارة الداخلية على الانترنت أن الوزارة امرت الاجهزة الامنية بتشديد قبضتها على سواحل عدن ومراقبتها بشكل دائم لمنع تسلل أي عناصر ارهابية الى المدينة او تهريب اسلحة. واضافت الوزارة على موقعها انها تؤكد مجددا على أهمية توفير الحماية لمحافظة عدن العاصمة الاقتصادية لليمن من أي 'عمل ارهابي'. ويكافح اليمن من أجل قمع حركة انفصالية في الجنوب وتعزيز وقف لاطلاق النار مع المتمردين الحوثيين في الشمال. كما أنه يقع تحت ضغط دولي لاسكات الصراعات الداخلية من اجل التركيز على مسألة وجود متنام للقاعدة في البلاد.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-26-2010, 07:34 AM
http://www.annahar.com/images/logo-nahar.gif


تعرض قيادي ناصري لمحاولة اغتيال في صنعاء
الجيش نفذ عمليات دهم في عدن
وإعلان التأهب لمواجهة "القاعدة"
26 حزيران 2010
صنعاء - من ابوبكر عبدالله:
ساد التوتر أرجاء مدينة عدن اليمنية أمس، غداة مواجهات بين محتجين جنوبيين ودوريات الجيش التي شنت ليل الخميس حملة دهم على منازل في أحياء المدينة لملاحقة مطلوبين من أعضاء "القاعدة" يشتبه في ضلوعهم في الهجوم الذي أستهدف مقرجهاز المخابرات في عدن وأودى بحياة 10 جنود وولد في السابعة، إلى تهريب معتقلين من عناصر التنظيم الأصولي.
وأفاد سكان محليون ان أجهزة الأمن دهمت ليل الخميس منازل في أحياء المدينة بحثا عن مطلوبين، واشتبكت مع بعضهم، غير أن الحملة شملت كذلك ناشطين في "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال.
وأثارت الحملة التي تواصلت صباحا احتجاجات من السكان في بعض الأحياء وتطورت إلى مواجهات بعيد تظاهرة شارك فيها المئات، احتجاجا على دهم الجيش لمنازل المواطنين واطلاق النار عشوائيا عليها.
وقال مسؤول محلي إن أجهزة الأمن اعتقلت عددا من المطلوبين في الهجوم على مقر جهاز المخابرات في عدن، بيد أن توسيع أجهزة الأمن حملة الدهم والاعتقال أثار استياء بعض السكان الذين اشبكوا مع دوريات الجيش التي كانت تحاصر مناطق في المدينة مما أدى إلى سقوط جرحى من الجانبين.
وقال سكان إن دوريات الجيش التي اشتبكت مع بعض المطلوبين اعتقلت ثمانية منهم، ونشرت وحدات في شوارع المدينة واحيائها وشوهدت مدرعات وناقلات جند تجوب الشوارع، فيما نصبت وحدات أخرى حواجز تفتيش.

حال تأهب
وجاءت عمليات الدهم هذه غداة إعلان وزارة الداخلية "إقفال مدينة عدن أمام العناصر الإرهابية"، إلى دعوتها الأجهزة الأمنية الى البقاء في "حال تأهب قصوى للتصدي لأي أعمال إجرامية وتخريبية، ورصد العناصر الإرهابية وملاحقتها على مدار الساعة بما يبقي مدينة عدن عصية على أي عمل إرهابي".
وشددت "على أحكام القبضة على سواحل مدينة عدن وإخضاعها للمراقبة الدائمة منعاً لتسلل أي عناصر إرهابية إلى داخلها, أو تهريب أسلحة إليها".

اغتيال معارض
على صعيد آخر أعلن حزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري المعارض ان القيادي في التنظيم عبد الرقيب القرشي تعرض لمحاولة اغتيال في صنعاء نقل إثرها إلى المستشفى في حال حرجة.
وعاد القرشي، وهو واحد من القادة العسكريين الناصريين الذين أتهمتهم صنعاء بتدبير انقلاب عسكري على نظام الرئيس علي عبدالله صالح عام 1978، إلى اليمن قبل أسابيع قليلة بعد ثلاثة عقود من الإقامة الإجبارية في المنفى في سوريا.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-26-2010, 07:40 AM
http://www.alqabas.com.kw/images/Logo.jpg

حالة تأهب قصوى خشية تسلل إرهابيين
اليمن: اشتباكات بين الأمن وعناصر من القاعدة في عدن
26 يونيو 2010
صنعاء- وكالات- أعلن اليمن حال التأهب القصوى على سواحل عدن الجنوبية، وطالبت الحكومة الأجهزةَ الأمنية بإحكام قبضتها على هذه السواحل، وإبقائها تحت رقابتها الدائمة منعاً لتسلل أي عناصر إرهابية إلى داخلها أو تهريب أسلحة إليها. داعية إلى مواجهة كل الاحتمالات لمنع أي عمل إجرامي في العاصمة الاقتصادية.
وكان مسؤول أمني يمني اعلن أن الشرطة اشتبكت مع مسلحين يشتبه بأنهم من متشددي القاعدة في عدن، وذلك في الساعات الأولى من صباح امس، وألقت القبض على عدد منهم أثناء قيامها بعملية تفتيش بحثاً عن مجموعة هاجمت مبنى للمخابرات. وأبلغ المسؤول أن اشتباكات تفجرت أثناء عملية تفتيش من منزل إلى آخر.
وألقى اليمن بالمسؤولية على القاعدة عن الهجوم الذي أغار خلاله متشددون على مبنى المخابرات، وقتلوا سبعة من ضابط الأمن وثلاث نساء وصبياً. وكانت عدن شهدت اشتباكات متقطعة بين متظاهرين مسلحين من أنصار الحراك الجنوبي، وقوات الأمن في حي السعادة بمنطقة خور مكسر عقب محاولة قوات الأمن تفريق تظاهرة نظمها مئات الشبان من أنصار الحراك. كما فرضت القوات اليمنية حصارا على منطقة جحاف في محافظة الضالع ردا على قيام مسلحين من مناصري الحراك بمحاصرة موقع عسكري يمني في المنطقة نفسها. وارسلت السلطات تعزيزات عسكرية الى المنطقة لفك الحصار عن الموقع العسكري الا ان المسلحين اشتبكوا مع تلك التعزيزات، ما اسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح ستة اشخاص بينهم ثلاثة جنود.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-26-2010, 07:45 AM
http://www.alarab.com.qa/images/main_05.jpg

إصابة معارض بجروح في محاولة اغتيال بصنعاء
اشتباكات بين الشرطة اليمنية وعناصر القاعدة في عدن


2010-06-26
صنعاء - عدن
أفاد مسؤول أمني يمني بأن الشرطة اليمنية اشتبكت مع متشددين مشتبه بانتمائهم للقاعدة في مدينة عدن الجنوبية أمس الجمعة وألقت القبض على عدد منهم أثناء قيامها بالبحث عن مجموعة هاجمت مبنى للمخابرات هناك.
ورفعت وزارة الداخلية حالة التأهب في المدينة/ الميناء الواقعة في الجنوب لمنع متشددين من الدخول أو تهريب أسلحة تهدد المركز التجاري للبلد الفقير.
وقال المسؤول الأمني لرويترز: إن الاشتباكات وقعت أثناء قيام الشرطة بعملية تفتيش للمنازل بحي السعادة في عدن بحثا عن متشددين هاجموا مبنى الأمن السياسي في المدينة، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا يوم السبت الماضي.
وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن تفاصيل إضافية أنه تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم.
وحمل اليمن ذراع تنظيم القاعدة في البلاد المسؤولية عن الهجوم الذي داهم خلاله متشددون يلبسون زيا عسكريا مبنى المخابرات وقتلوا 7 ضباط و3 سيدات وطفل عمره 7 سنوات وقاموا بتهريب بعض المعتقلين.
وقالت السلطات في وقت سابق إنها ألقت القبض على رئيس المجموعة المتهمة بتنفيذ الهجوم على مبنى الأمن السياسي.
وصار اليمن المجاور للسعودية المصدر الأول للنفط في العالم مبعث قلق أمني متزايد للغرب منذ أن أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة للولايات المتحدة في ديسمبر الماضي.
وذكر موقع وزارة الداخلية على الإنترنت أن الوزارة أمرت الأجهزة الأمنية بتشديد قبضتها على سواحل عدن ومراقبتها بشكل دائم لمنع تسلل أي عناصر إرهابية إلى المدينة أو تهريب أسلحة.
وأضافت الوزارة على موقعها أنها تؤكد مجددا أهمية توفير الحماية لمحافظة عدن العاصمة الاقتصادية لليمن من أي «عمل إرهابي». ويكافح اليمن من أجل قمع حركة انفصالية في الجنوب وتعزيز وقف لإطلاق النار مع المتمردين الحوثيين في الشمال. كما أنه يقع تحت ضغط دولي لإسكات الصراعات الداخلية من أجل التركيز على وجود متنام للقاعدة في البلاد.
وقبل يوم واحد من هجوم السبت الماضي على مبنى المخابرات في عدن هددت ذراع تنظيم القاعدة في اليمن بالرد على حملة للدولة ضدها في شرق البلاد داعية شيوخ القبائل في المنطقة لمحاربة الحكومة.
من ناحية أخرى، أصيب المعارض اليمني عبدالرقيب القرشي الذي عاد مؤخرا إلى اليمن بعد سنوات عدَّة في المنفى، بجروح خطيرة في محاولة اغتيال تعرض لها أمس الجمعة أمام فندق بوسط صنعاء على ما أفاد شهود. وأفاد الشهود بأن القرشي الذي ينتمي إلى الحركة الوحدوية الناصرية المعارضة في البرلمان (3 نواب) أصيب في رأسه برصاص أطلقه مجهول.
وهذه أول محاولة اغتيال تستهدف شخصية سياسية في اليمن منذ نهاية الحرب الأهلية سنة 1994 بين الشمال والجنوب التي فاز بها الشمال.
ونقل على الفور إلى المستشفى؛ حيث خضع لعملية وفق ما أعلن الأمين العام لحزبه سلطان العطواني الذي حمل السلطات «مسؤولية» محاولة الاغتيال.
وقد عاد القرشي قبل أسبوعين إلى اليمن بعد أن أمضى 32 سنة في المنفى في سوريا وتم التفاوض حول عودته مع السلطات كما أفاد مصدر في حزبه. كان يفترض أن يشارك في لجنة الحوار الوطني التي شكلتها المعارضة البرلمانية وشخصيات مستقلة للدفع بالمصالحة الوطنية في اليمن.
ويواجه اليمن، ذلك البلد الفقير في جنوب الجزيرة العربية، حركة انفصال جنوبية وتعزيز تنظيم القاعدة ومضاعفات حرب جديدة دارت بين أغسطس 2009 وفبراير 2010 مع الحوثيين في شمال البلاد.

اللحنش الاسود
06-26-2010, 11:55 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

حضرمي والجنوب ديرتي
06-26-2010, 03:08 PM
http://www.alrai.com/images/logo.jpg

مقتل شخص في اشتباكات بين قوات الأمن اليمنية ومسلحين

26 حزيران 2010م
صنعاء - وكالات - لقي عضو واحد على الأقل في حركة «الحراك الجنوبي» الانفصالية اليمنية حتفه امس وأصيب عدد آخر في اشتباك مع قوات الأمن في مدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن.
وقال شهود إن الاشتباك اندلع بعد أن بدأ أنصار الحركة إطلاق النار صوب رجال الشرطة خلال احتجاج في مديرية خور مكسر التابعة لعدن أكبر مدن الجنوب.
وخرج مئات الأشخاص للشوارع بعد صلاة الجمعة ، في مسيرة احتجاجية بعد اعتقال عدد من السكان المحليين بسبب هجوم وقع على مقر المخابرات في عدن الأسبوع الماضي.
كما اصيب المعارض اليمني عبد الرقيب القرشي الذي عاد مؤخرا الى اليمن بعد سنوات عديدة في المنفى، بجروح خطيرة في محاولة اغتيال تعرض لها امس امام فندق بوسط صنعاء على ما افاد شهود.
وافاد الشهود ان القرشي الذي ينتمي الى الحركة الوحدوية الناصرية المعارضة في البرلمان (ثلاثة نواب) اصيب في راسه برصاص اطلقه مجهول.
وهذه اول محاولة اغتيال تستهدف شخصية سياسية في اليمن منذ نهاية الحرب الاهلية سنة 1994 بين الشمال والجنوب.
ونقل على الفور الى المستشفى حيث خضع الى عملية وفق ما اعلن الامين العام لحزبه سطلان العطواني الذي حمل السلطات «مسؤولية» محاولة الاغتيال.
وقد عاد القرشي قبل اسبوعين الى اليمن بعد ان امضى 32 سنة في المنفى في سوريا وتم التفاوض حول عودته مع السلطات كما افاد مصدر في حزبه.
وقد ذكر مصدر في الاجهزة الامنية لوكالة فرانس برس، ان اشتباكات وقعت امس بين قوات الامن ومسلحين متحصنين في احد احياء عدن، جنوب اليمن، حيث اعتقلت قوى الامن ثلاثين شخصا يشتبه في مشاركتهم في اعتداء.
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، ان قوات الامن تقفل منذ مساء الخميس مداخل حي السعادة وتحاول دهم منازل يتحصن فيها مطلوبون لمشاركتهم المفترضة في الهجوم على مقر الاستخبارات في عدن.
واسفر الهجوم الذي وقع السبت الماضي عن 11 قتيلا.
واضاف هذا المصدر الذي تم الاتصال به في صنعاء، ان الاشتباكات المتقطعة متواصلة منذ الخميس في حي السعادة الواقع على الطريق الذي يربط عدن بمحافظة ابين التي جاء منها على ما يبدو منفذو هجوم السبت.
واوضح المصدر «تم اعتقال نحو ثلاثين شخصا حتى الان» في اطار التحقيق في الهجوم على مقر الاستخبارات.
وقال مصدر امني آخر لوكالة فرانس برس ان الاشخاص الذين تسعى قوات الامن الى القبض عليهم في السعادة «يشتبه في انتمائهم الى القاعدة».

حضرمي والجنوب ديرتي
06-27-2010, 02:50 PM
http://www.aljarida.com/aljarida/Images/logo.gif


صنعاء: اعتقال 30 من القاعدة

27 يونيو 2010
أفادت وزارة الدفاع اليمنية أمس، بأن قوات الأمن في مدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد اعتقلت 30 شخصاً في إطار ملاحقة على مدى يومين لأشخاص يعتقد أنهم نشطاء في تنظيم 'القاعدة' يقفون وراء الهجوم على مبنى للاستخبارات الأسبوع الماضي.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان، أن 'العمليات ستتواصل بعد أن قامت قوات الأمن بمداهمات من بيت إلى بيت في حي السعادة في مدينة عدن بحثاً عن متشددين مشتبه فيهم'.

وذكر البيان أن اشتباكات اندلعت فجر أمس الأول، وأن الشرطة اعتقلت ما يصل إلى 30 مشتبهاً فيه، ووجهت اتهامات إلى تسعة منهم بأن لهم صلات بـ'القاعدة' بينما اتهم الباقون بالمشاركة في أعمال شغب.

ولقي أحد المعتقلين حتفه، وذكر مسؤولون أمنيون أن الرجل توفي بعد أن أصيب بأزمة ربو بينما قال موقع 'الصحوة' الإلكتروني التابع للمعارضة إن الرجل توفي متأثراَ بجروحه بعد أن تعرض للتعذيب.

واتهم اليمن تنظيم 'القاعدة' بشن الهجوم الذي داهم خلاله متشددون يلبسون زياً عسكرياً مبنى جهاز الأمن السياسي، وقتلوا سبعة ضباط وثلاث نساء وطفلا عمره سبع سنوات، وأطلقوا سراح بعض المعتقلين.

(صنعاء - رويترز)

حضرمي والجنوب ديرتي
06-27-2010, 03:04 PM
صحيفة الدستور

اليمن : «القاعدة» تغير تكتيكاتها بشن هجمات على مواقع حكومية


صنعاء - وكالات الانباء.
27-06-2010

اظهر الهجوم الاخير الذي شنه تنظيم القاعدة في اليمن ضد مبنى المخابرات ان التنظيم حول اهتمامه عن الاهداف الغربية الى الاجهزة الحكومية البارزة.وسيكون أيضا واحدا من عدد صغير من الهجمات البارزة للقاعدة والتي تستهدف مباشرة الحكومة اليمنية التي أعلنت في وقت سابق من هذا العام الحرب على جناح القاعدة في اليمن بعد أن أعلن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب كانت متجهة الى الولايات المتحدة في كانون الاول الماضي.

وتشتبك القاعدة مع الحكومة اليمنية منذ سنوات عديدة لكن عمليات الجماعة التي كان لها تأثير كبير تركزت عادة على أهداف غربية مثل المحاولة الفاشلة لاغتيال السفير البريطاني في صنعاء في نيسان. حيث أسفر هجوم القاعدة على السفارة الامريكية في صنعاء في عام 2008 عن سقوط 16 قتيلا بينهم ستة مهاجمين.

وفي العام الماضي حاول مفجر انتحاري من القاعدة قتل الامير السعودي محمد بن نايف الذي قاد حملة ضد الارهاب أحبطت جهود المتشددين لزعزعة استقرار المملكة بين عامي 2003 و,2006 وأعادت القاعدة تنظيم صفوفها في وقت لاحق في اليمن. وقصف الجيش اليمني أهدافا للمتشددين وخاض معارك هذا الشهر في معقل القاعدة في وادي عبيدة في محافظة مأرب التي يوجد فيها كثير من الموارد النفطية الحيوية.وتزايدت التوترات في اليمن منذ مقتل نائب المحافظ الذي كان يقوم بوساطة بين السلطات والقاعدة في مايو أيار الماضي في هجوم جوي على الجماعة أخطأ هدفه.وأثارت المعارك الاخيرة غضب القاعدة التي هددت قبل يوم واحد من هجومها في عدن بالرد على حملة الدولة ضدها في غرب اليمن ودعت القبائل المحلية الى حمل السلاح في وجه الحكومة.

لكن كثيرين يرون أن نهج حكومة صنعاء في التعامل مع المتشددين غير مخلص وغير فعال اذ لا يلقى القبض على مشتبه فيهم مطلوبين كما يستطيع متشددون أجانب حضور معسكرات تدريب في جبال وصحاري اليمن المنيعة حيث يمكن للمتشددين أن يستفيدوا من حماية القبائل.

ويقول بعض المسؤولين بينهم حمود الهتار وزير الاوقاف والشؤون الدينية ان صنعاء يجب أن تعود الى سياسة التواصل مع القاعدة من خلال الحوار بدلا من الاعتماد على القوة وحدها والذي قال انها اكسبت الجماعة تعاطفا شعبيا أكبر.

وقال المحلل السياسي اليمني ناصر الربيعي ان اليمن لا يزال يستخدم نفس الخطط السابقة.. وهي العصا والجزرة. لا زال يستخدم هذه السياسة لكن هي الان تتجه نحو القوة اكثر من ذي قبل. وقال معلقا على أعمال العنف بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الامن "لا استطيع ان أقول انها القاعدة اصبحت أكثر قوة.. لكنها استغلت الوضع الدائر في الجنوب".

وكان مبنى ما يعرف بالفرع الجنوبي لجهاز الامن السياسي الذي تعرض للهجوم يوم السبت الماضي هدفا مهما وسهلا للقاعدة. وجهاز الامن السياسي أداة رئيسية في ملاحقة صنعاء للمتشددين لكن فرعه الجنوبي كان مشغولا في الفترة الاخيرة بالتعامل مع النزعة الانفصالية. وشهد المقر نفسه في عام 2003 فرار عشرة سجناء بينهم أشخاص يشتبه في أنهم على صلة بالهجوم على المدمرة الامريكية كول. الى ذلك اعتقلت السلطات اليمنية في مدينة عدن الساحلية بجنوب البلاد 30 شخصا في اطار ملاحقة على مدى يومين لاشخاص يعتقد أنهم نشطاء في تنظيم القاعدة يقفون وراء هجوم على مبنى للمخابرات.وقالت وزارة الدفاع في بيان ان العمليات ستتواصل بعد أن قامت قوات الامن بمداهمات من بيت الى بيت في حي السعادة في مدينة عدن بحثا عن متشددين مشتبه فيهم. ولقي أحد المعتقلين حتفه. وقالت مسؤولون أمنيون ان الرجل توفي بعد أن أصيب بأزمة ربو بينما قال موقع الصحوة الالكتروني التابع للمعارضة ان الرجل توفي متأثرا بجروحه بعد أن تعرض للتعذيب.وقالت وزارة الدفاع ان قوات الامن حصلت على معلومات من غودل محمد صالح ناجي وهو عضو في القاعدة اعتقل في وقت سابق بأن المسؤولين عن هجوم الاسبوع الماضي سيعقدون اجتماعا يوم الجمعة.

حضرمي والجنوب ديرتي
06-27-2010, 03:33 PM
http://www.alittihad.ae/styles/images/logo.gif


«الاشتراكي» اليمني يطالب بإلغاء المظاهر العسكرية في المدينة
اعتقال متورطين في تفجير مقر الاستخبارات بعدن

تاريخ النشر: الأحد 27 يونيو 2010
عقيل الحـلالي

اعتقلت الأجهزة الأمنية اليمنية عدداً من المسلحين الذين شاركوا في الهجوم على مبنى الاستخبارات بمدينة عدن الأسبوع الماضي، فيما طالب الحزب الاشتراكي اليمني المعارض بـ”رفع المظاهر العسكرية” من المدينة الساحلية.

وقالت وزارة الدفاع اليمنية، عبر موقعها الإلكتروني أمس إن الأجهزة الأمنية بمدينة عدن اعتقلت “عدداً من العناصر” الذين شاركوا في الهجوم على مبنى الاستخبارات، في “عملية أمنية ونوعية وخاطفة”، بناء على “معلومات استخباراتية دقيقة”.

وأوضحت أن العملية الأمنية تمثلت في مداهمة أحد المنازل بعدن، أثناء اجتماع “عدد من العناصر المشتبه بها”، مشيرة إلى أن عملية المداهمة أسفرت عن “القبض على كل من كانوا في الاجتماع، والذين وجد أن بعضهم ممن يشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة” المحظور محلياً ودولياً. ولم يشر موقع وزارة الدفاع إلى العدد الكلي للأشخاص الذين تم اعتقالهم، إلا أن وكالة “رويترز” للأنباء نسبت الى مصدر أمني لم تسمه قوله إن عدد المعتقلين بلغ 30 شخصا.




وذكر موقع الوزارة أن عملية المداهمة تمت على “ضوء الاعترافات التي أدلى بها الإرهابي غودل محمد صالح ناجي”، وهو جهادي سابق شارك في قتال القوات السوفييتية في أفغانستان، إلا أن السلطات الأمنية أعلنت اعتقاله، الأحد الماضي، بحجة أنه “العقل المدبر” للهجوم على مبنى الاستخبارات، الذي خلف 14 قتيلاً بينهم ثلاث نساء وعشرة من عناصر قوى الأمن اليمنية. وحسب المصدر السابق، فإن غودل ظهر في ديسمبر الماضي، في شريط فيديو إلى جوار القيادي بالقاعدة محمد الكلوي، الذي قتل في غارة جوية استهدفت موقعاً لـ”القاعدة” بمحافظة شبوة الشهر ذاته.
وقالت وزارة الدفاع إن غودل “أدلى باعترافات مهمة خطيرة مكنت أجهزة الأمن من القبض على عدد من العناصر الإرهابية في حملات مداهمة لعدد من المنازل خلال اليومين الماضيين”، مؤكدة أنه تم ضبط “وسائل مختلفة كانوا يستخدمونها في عملياتهم الإرهابية”.وتوعدت بمتابعة “كافة العناصر الإرهابية” حتى “يتم القبض عليها وتقديمها للعدالة”.

من جهته، اعتبر الكاتب اليمني والمتخصص في شؤون الإرهاب، عبد الإله حيدر شائع، إن الحملة الأمنية على تنظيم القاعدة في عدن “لم تنجح في تحقيق أهدافها”.

وقال شائع لـ (الاتحاد) : “جميع المسلحين الذين هاجموا مبنى الاستخبارات نجحوا في الخروج من المدينة في اليوم نفسه، وهم الآن في مكان آمن وبعيد عن الأجهزة الأمنية”، معتبراً أن جميع من اعتقلتهم السلطات الأمنية باسم القاعدة “أبرياء ويغلب عليهم طابع التدين”.

ودان شائع، المقرب من قيادات تنظيم “القاعدة”، عمليات المداهمة التي تنفذها السلطات الأمنية بعدن،

إلى ذلك، قال شهود عيان لـ (الاتحاد) إن “الهدوء المشوب بالحذر” سيطر على أجواء مدينة عدن أمس، مشيرين إلى انتشار أمني مكثف للأجهزة الأمنية في جميع طرق وشوارع المدينة، خاصة في مديرية خور مكسر، التي شهدت الجمعة اشتباكات مسلحة وحملة اعتقالات واسعة.وأضافوا : “تقوم الدوريات الأمنية بتفتيش جميع السيارات المارة بما في ذلك السيارات الحكومية”.

وعلى صعيد متصل، دان الحزب الاشتراكي اليمني المعارض “عمليات الدهم والاعتقالات التي تنفذها” السلطات الأمنية بمدينة عدن، خاصة بمديرية خور مكسر.

وطالب الحزب الاشتراكي، الذي كان يحكم جنوب اليمن قبل تحقيق الوحدة اليمنية في العام 1990، “بالكشف عن ملابسات” وفاة أحد الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات مساء الخميس الماضي “بسجن للمباحث الجنائية خلال احتجازه”، حسب الموقع الإخباري للحزب “الاشتراكي نت”.

كما طالب الحزب بـ”رفع المظاهر العسكرية من مدينة عدن”، داعياً السلطات إلى “البحث الجاد والمسؤول عن المتهمين الأساسيين ومن يقف وراءهم في حادثة اقتحام “ مبنى الاستخبارات، و”إطلاق سراح المعتقلين الذين لا صلة لهم بتنظيم القاعدة ممن تم اعتقالهم بشكل عشوائي”. من جانب آخر، هاجم مسلحون انفصاليون أمس سيارة عسكرية بمدينة “جُحاف” محافظة الضالع جنوبي اليمن.

وقال مصدر محلي لـ(الاتحاد) إن مسلحين انفصاليين “هاجموا طقماً (سيارة) عسكرياً بحجاف ما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف الجنود”، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية “لا تزال تحاصر المدينة منذ الأحد الماضي”.ورفض مصدر أمني بالمحافظة التعليق لـ(الاتحاد) حول هذه الأنباء.ويشهد جنوب اليمن منذ مارس 2007، حركة انفصالية متنامية، تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال.

نائب الرئيس نائب الرئيس اليمني يتهم المعارضة بالعجز 


صنعاء (الاتحاد) - قال نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، إن «المؤشرات» التي ترسلها أحزاب «اللقاء المشترك» المعارضة «تخرج عن اتفاق» فبراير 2009، الذي تم بموجبه تأجيل الانتخابات البرلمانية العام الماضي إلى أبريل المقبل.
واتهم هادي، خلال لقائه أمس رئيس المعهد الديمقراطي الأميركي ليسي كامبلي، أحزاب «اللقاء المشترك» بمحاولة «خلط الأوراق»، و»الخروج عن شروط اتفاق فبراير»، معللا ذلك بأنها هذه الأحزاب لم تعد قادرة «على اتخاذ أي قرار»، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».
وأكد نائب الرئيس اليمني أن حزب المؤتمر الشعبي الحاكم «يقدم كافة التنازلات في سبيل تكريس النهج الديمقراطي والحفاظ عليه».ويشغل هادي، منصب الأمين العام لحزب المؤتمر، الذي يرأسه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.
تجدر الإشارة إلى أن واشنطن دعت، أمس الأول، الأحزاب السياسية في اليمن إلى البدء بـ»حوار وطني شامل»، و»بصورة عاجلة».ومنذ اتفاق فبراير 2009، فشلت الأحزاب السياسية في الجلوس مجددا على طاولة الحوار، وسط تراشق إعلامي واتهامات متبادلة خاصة بين حزب المؤتمر الحاكم وأحزاب «اللقاء المشترك» المعارضة.


ابن الشمال
06-28-2010, 07:36 AM
بارك الله في جهودك اخي احمد عمر
انت وجميع الاخوه
تقبل مروري
تحيتي

صقر الجنوب الحميري
06-28-2010, 07:56 AM
اخواني يجب علينا مراعات المتظرريئن من الحزب وممن حكمو الجنوب سابقن وتظررمنهم شعب الجنوب واكيد في هذاالوطن الطيب كوادر قادرة على النهوظ بهاذاالوطن الحبيب وننساماقامو بةاخواننا من حكموبعد الاستقلال والنكسات التي اصابت الوطن والموطن واخرهاالوحدة الغير عادلة لشعب الجنوب والويلات المتلاحقة التي المت بة ولهاذا يجب علينا نسيان الماطي السيئ ممن كانو السبب فية ويبقواخوتنا ونتسامح معهم ويكونو مواطنيين بعيد عن اي نشاط سياسي واكيد قي الجنوب مايات الالاف ممن سينهظوبة

صقر الجنوب الحميري
06-28-2010, 11:01 AM
البيظ للاسف هوا من باع الجنوب وكان في يدة الجو الى دول الخليج لانتشالة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي لاكن ماركسيتة وافكارة الاشتراكية ظيعت الجنوب العربي

حضرمي والجنوب ديرتي
06-28-2010, 11:52 AM
البيظ للاسف هوا من باع الجنوب وكان في يدة الجو الى دول الخليج لانتشالة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي لاكن ماركسيتة وافكارة الاشتراكية ظيعت الجنوب العربي

الرئيس علي سالم البيض هو من اعلن فك الارتباط في صيف 94 ونحن شعب الجنوب من رفض قرار رئيسة وبعنا الجنوب للمحتل اليمني

شكراً للجميع
بالتوفيــــــــق

حضرمي والجنوب ديرتي
06-29-2010, 01:04 AM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png
اختطاف سفينة تقل 19 بحارا صينيا بخليج عدن

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3559/ad49.jpg
قراصنة صوماليون يخطفون سفينة سنغافورية


بكين: د ب أ 2010-06-28
ذكر مركز الإنقاذ البحري الصيني أن قراصنة في مياه خليج عدن اختطفوا السفينة السنغافورية "جولدن بلسنج" التي كانت تقل 19 بحارا صينيا.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن مركز الإنقاذ اليوم (الإثنين 28/06/2010 – 12:30) قوله إن السفينة كانت متجهة إلى الهند عندما اختطفها عدد مجهول من القراصنة.
وأضاف المركز أنه تبذل حاليا جهود إنقاذ ومازال مصير البحارة الصينيين مجهولا.

alguonb
06-30-2010, 01:08 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/56104f845ba71418d704d165fc8fefbe.jpg


مواجهات مسلحة بين الجيش اليمني والحراك الجنوبي في محافظة الضالع

6/29/2010



تظاهرة سابقة للحراك الجنوبي في اليمن


صنعاء- تجددت الموجهات المسلحة بين الجيش اليمني وأتباع (الحراك الجنوبي) الثلاثاء في محافظة الضالع بجنوب اليمن، عقب هدنة هشة بين الجانبين لم تصمد سوى يومين.
وقال مصدر يمني مطلع ليوناتيد برس انترناشونال، ان اشتباكات متقطعة وقعت بين مسلحي الحراك حاولوا فرض حصار عن موقع عسكري في منطقة جحاف بالضالع وفرض حصار آخر على موقعين عسكريين في جبلي ربك وأشجان.

وأكد المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، بأن المواجهات بين الجانبين أسفرت عن جريح من الحراك وأن المواجهات ما زالت مستمرة.

وكان رئيس اللجنة الرئاسية العميد مثنى جواس قد توصل الأسبوع الماضي إلى اتفاقية مع مسلحي الحراك تقضي بإزالة كافة أشكال المظاهر المسلحة، على أن يتم الانتشار الشامل لقوات الأمن في المناطق التي شهدت مواجهات عسكرية بين الجانبين.

ويشار إلى أن (الحراك الجنوبي) ينادي بعودة دولة الجنوب السابقة قبل توحدها مع الشمال في 22 مايو/ أيار 1990 زاد من نشاطه المسلح منذ ثلاثة أشهر اثر مطالب لرئيس الجنوب السابق على سالم البيض المطالبة بـ(فك الارتباط) عن الشمال واجراء استفتاء حول الوحدة بإشراف الأمم المتحدة والجامعة العربية.

وخلفت مطالب المحجين الجنوبيين اللذين يطالبون بالانفصال إلى مقتل 320 قتيل والالاف من الجرحى والمعتقلين حسب تقديرات منظمات المجتمع المدني.

ابو معتز القسيمي
06-30-2010, 02:55 AM
السياسة

صنعاء من يحيى السدمي و الوكالات:
تجددت الموجهات المسلحة بين الجيش اليمني وأتباع "الحراك الجنوبي" في محافظة الضالع جنوب اليمن, أمس, عقب هدنة هشة بين الجانبين لم تصمد سوى يومين.
وقال مصدر يمني مطلع فضل عدم الكشف عن اسمه, "إن اشتباكات متقطعة وقعت بين مسلحي الحراك حاولوا فرض حصار على موقع عسكري في منطقة جحاف بالضالع وفرض حصار آخر على موقعين عسكريين في جبلي ربك وأشجان", مؤكداً ان المواجهات بين الجانبين أسفرت عن جريح من الحراك وانها ما زالت مستمرة.
وكان رئيس اللجنة الرئاسية العميد مثنى جواس توصل الأسبوع الماضي إلى اتفاقية مع مسلحي "الحراك", تقضي بإزالة أشكال المظاهر المسلحة كافة, على أن يتم الانتشار الشامل لقوات الأمن في المناطق التي شهدت مواجهات عسكرية بين الجانبين.
من جهة أخرى, قضت المحكمتان الجزائيتان المتخصصتان بقضايا أمن الدولة بمحافظة حضرموت وصنعاء أمس, بإعدام 12متهما بينهم 3 أجانب في قضيتي جلب حشيش مخدر إلى اليمن وقتل وسطو على الأراضي, وحبس 20 متهما آخر بينهم ستة صوماليين, من سنتين إلى 15 سنة, في قضيتي اختطاف وقتل وقرصنة بحرية.
على صعيد آخر, وصل 108 صيادين يمنيين على متن قاربين إلى ميناء الاصطياد في الخوخة بمحافظة الحديدة, بعد أن كانت السلطات الإريترية احتجزتهم مع قواربهم من عرض البحر الجمعة الماضية.
ونقل مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية عن الصيادين المفرج عنهم قولهم إن السلطات الإريترية اعترضتهم أثناء وجودهم في المياه الدولية واقتادتهم تحت تهديد السلاح مع قواربهم العشرة إلى منطقة عد الإريترية, وصادرت محتويات قواربهم وقامت بترحيلهم على متن 2 من القوارب العشرة التابعة لهم وابقت ثمانية قوارب قيد الاحتجاز.
من ناحية ثانية, أبطلت السلطات اليمنية, مفعول قنبلة خارج منزل محافظ تعز حمود خالد الصوفي, مرجحة أن يكون ذلك من فعل تنظيم "القاعدة".
وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنت, أن القنبلة المتحكم فيها عن بعد, اكتشفت خارج منزل محافظ تعز جنوب العاصمة صنعاء, مضيفاً ان السلطات لا تستبعد أن يكون "القاعدة" وراء هذه "المحاولة الارهابية الفاشلة".

ابو معتز القسيمي
06-30-2010, 03:27 AM
http://news.naseej.com/images/news_st01/naseej_head_03.gif


http://img.naseej.com/images/News/world/358720_290605a.JPG

صنعاء / اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات حكومية ومسلحين انفصاليين هاجموا مواقع عسكرية، بمحافظتي "الضالع" و"لحج" جنوب اليمن.

وقال مصدر محلي بالضالع، إن اشتباكات اندلعت بين مسلحين تابعين للحراك الجنوبي الانفصالي، وقوات عسكرية مرابطة على الجبال المطلة على مراكز مديرية "جحاف" القريبة من مدينة "الضالع"، مشيرا إلى وقوع إصابات بين صفوف الطرفين.
وأضاف المصدر، إن هناك أنباء تتحدث عن انسحاب القوات الحكومية من مواقعها التي استحدثتها مؤخرا، وتشهد مديرية "جحاف" اشتباكات متقطعة منذ مطلع الأسبوع الماضي، على خلفية محاولة العشرات من المسلحين الانفصاليين اقتحام بعض المواقع العسكرية التابع للجيش اليمني
وفي محافظة "حج" المجاورة للضالع، قال مصدر عسكري يمني، إن اشتباكات اندلعت بين القوات الحكومية ومسلحين انفصاليين، أطلقوا النار على موقع عسكري بمدينة "الحبيلين" بمنطقة "ردفان"، ولم تسفر الاشتباكات عن سقوط أي ضحايا بين الجانبين.
وعلى صعيد متصل، جددت الداخلية اليمنية، توجيهاتها لمختلف الأجهزة الأمنية بالمحافظات بالتحلي باليقظة العالية لمواجهة مظاهر الخروج عن القانون، وأي اختلالات أمنية أو أعمال تستهدف الأمن والاستقرار.
وذكر مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية، أن التوجيهات أكدت استمرار ملاحقة المطلوبين أمنيا واعتقال المتهمين بقضايا تقطع واستعادة السيارات المسروقة والمنهوبة.
وأعلن المركز الأمني اعتقال ثلاثة أشخاص بمحافظة "عمران"، شمال العاصمة صنعاء، وقاموا بإطلاق النار، وسط سوق شعبي بعمران، ما أدى إلى إصابة أحد الأشخاص، موضحا أن من بين المعتقلين الثلاثة، اثنين من المطلوبين أمنيا، على خلفية قيامهما بتفجير قنبلة يدوية بسوق شعبي بصنعاء الشهر الماضي.
من جانب آخر أحبط خبراء متفجرات يمنيون، محاولة لاغتيال محافظ تعز حمود الصوفي، ومدير أمن المحافظة، العميد يحيى الهيصمي، بواسطة عبوتين ناسفتين يتم تفجيرهما عن بعد.
وقال مصدر مسؤول بمحافظة تعز، إن الأجهزة الأمنية عثرت على عبوتين ناسفتين، تزن كل منهما 20 كيلو جراما، بالقرب من منزلي المحافظ الصوفي، ومدير الأمن العميد الهيصمي، الواقعين بحي "المجلية" غرب المدينة.

alguonb
07-01-2010, 01:57 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/babfb574abbfcc7cdf6c342e1952e2c0.jpg
مقتل مطلوب بمواجهات بين الجيش اليمني ومسلحين آخر تحديث:الخميس ,01/07/2010

http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/5653fe4906954c68f345206fe1ec2a14.jpg
صنعاء - صادق ناشر:

1/1






أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أمس، أن مواجهات بين دوريات عسكرية ومسلحين مطلوبين في محافظة أبين الجنوبية، أدت إلى مقتل أحد المطلوبين بعدما حاول مقاومة الأجهزة الأمنية التي داهمت منزله بمنطقة الحصن، فيما أكد مسؤولون أن مسلحين هاجموا مبنى إدارة الأمن في محافظة الضالع (جنوب) بقنبلة انفجرت في فناء المبنى من دون أن تخلف إصابات .



واتهمت الوزارة المطلوب القتيل (25 عاماً) بالتورط بتزعم عصابة مسلحة للقتل والنهب، وضمن عصابة متهمة باغتيال عدد من المدنيين في أبين، وقضايا متعلقة بالإضرار بالمال العام والخاص .



وأكدت الوزارة في بيان أن أجهزة الأمن تمكنت من اعتقال 4 مطلوبين أمنياً متهمين باغتيال العقيد جلال العثماني الضابط في جهاز المخابرات بمدينة زنجبار، مشيرة إلى أن أجهزة الأمن تنفذ حملات مكثفة لملاحقة وضبط الخارجين على القانون .



إلى ذلك، شيع الآلاف من أنصار “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال جثامين ثلاثة ناشطين قتلوا خلال مواجهات وقعت في ال20 من الشهر الماضي مع قوات الجيش، وجاب المشيعون شوارع الضالع مرددين هتافات تطالب ب”فك الارتباط” ورفع المظاهر المسلحة وإنهاء الحصار الذي يفرضه الجيش على مناطق في الضالع .



كما شيع أنصار الحراك في محافظة لحج جثامين جنديين من أبناء المحافظات الجنوبية قتلا في هجوم استهدف ناقلة جنود .



في غضون ذلك، بدأ الرئيس اليمني علي عبد الله صالح زيارة لروسيا تستغرق عدة أيام . وقال في تصريح لوسائل الإعلام الروسية فور وصوله، إنه سيبحث مع القيادة الروسية كل ما يهم علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وسبل تعزيزها .



وأوضح صالح في التصريحات التي نقلتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، أنه سيبحث أيضا خلال الزيارة التطورات الراهنة في المنطقة وفي مقدمتها الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والصومال ومنطقة القرن الإفريقي، وتنسيق جهود البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والقرصنة البحرية .



وأشاد الرئيس اليمني بما قدمته روسيا من مساعدات للنازحين “نتيجة الفتنة في صعدة”، وقال إن هذه المواقف تأتي امتدادا لما يربط بين البلدين من علاقات صداقة متينة .



مقتل 8 جنود يمنيين في مواجهات مع الحوثيين



لقي 8 جنود يمنيين مصرعهم أمس، في مواجهات اندلعت منذ أول أمس الثلاثاء، واستمرت أمس الأربعاء، بين وحدات من قوات الأمن المركزي ومسلحين حوثيين بمديرية الملاحيظ الحدودية التابعة لمحافظة صعدة (شمال)، فيما شيع أنصار الحراك الجنوبي في الضالع (جنوب) ثلاثة قضوا في مواجهات مسلحة مع الأمن اليمني .



وأوضحت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت غداة احتجاز الجيش سيارة للحوثيين يعتقد أنها كانت محملة بالأسلحة، فيما أشارت مصادر أخرى إلى أنها كانت تنقل قياديين، مشيرة إلى أن المسلحين خطفوا مسؤولاً محلياً في مديرية الظاهر .

باصباره
07-01-2010, 08:16 AM
لا اله الا الله محمد رسول الله عندما نتمعن في الجنوب واهل الجنوب وتمسك نظام صنعاء بالجنوب ندرك ان نظام صنعاءموضف اشخاص اواعيان من الجنوب با ابخص الاثمان هل تعلموا انه يمنح شيوخ القبائل والاعيان رواتب تتفاوت من10000 الاف الى 50000 ريال يمني مقابل ان يسكتوا حاشيتهم وذالك تزامن مع سياسه التجويع وبهذا يعتبر ماسك ببعض الزوايا في البيت الجنوبي ولو لا هولاء لما بقي متمسكا ويتشدق باسم اليمن الموحد فمشكلتنا هي في قمل رؤسنا . وهل تدركوا ان فيكل محافظه مجلس يسمي شؤن القبايل وميزانيته اعلى من وزاره التربيه والصحه فهذه بعض نقاط ضعفنا

حضرمي والجنوب ديرتي
07-01-2010, 11:39 AM
http://www.alarab.com.qa/images/main_05.jpg


اليمن: عناصر الحراك الجنوبي يشيِّعون قتلاهم

2010-07-01
صنعاء - وهيب النصاري
خرجت عشرات الآلاف من عناصر الحراك بمسيرة في جنوب اليمن أمس الأربعاء مشيعين 5 قتلي لقوا حتفهم الشهر الماضي في اشتباكات مع قوات الشرطة، وألقى مجهولون قنبلة على مبنى الشرطة تسببت في إصابة أحد أفراد الشرطة.
وقالت مصادر محلية يمنية إن عشرات الآلاف من عناصر الحراك شيعت جثمان 5 قتلى 3 جثامين حقيقية من عناصر الحراك الجنوبي، والجثتان الأخريان رمزيتين لضابطين من محافظة لحج في مدينة الضالع قد لقوا حتفهم جراء اشتباك عن طريق الخطأ.
وأضافت المصادر ذاتها أن الجماهير التي شيّعت جثث القتلى وطافوا شوارع مدينة الضالع وتعمدوا السير بجانب المواقع العسكرية التي استحدثت مؤخرا إثر أعمال العنف والصدامات وعملية التقطع في الطرقات الطويلة بين المدن اليمنية خاصة التي تربط بين المحافظات الشمالية بالجنوبية، مشيرة إلى أن المحتجين في المسيرة رفعوا شعارات مطالبة بفك الارتباط وأعلام تشطيرية وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، كما رددوا شعارات باللغة الإنجليزية معادية لنظام الرئيس صالح.
إلى ذلك أحالت النيابة الجزائية اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب ملف أحد المتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة يدعى صالح الشاوش إلى المحكمة الجزائية لمحاكمته.

alguonb
07-02-2010, 02:11 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/73f66eba5cfcff8f22b70b044d504cf7.jpg

الجنوبيون يخشون أن تنم الكراهية عن عنف يلوح في أفق اليمن

7/1/2010


http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/8cb3f83b41e8eba1739d4138f8298e8d.jpg

عدن ـ رويترز: يرقد الفتى محمد علي الحوصلي (13 عاما) في سريره بالمستشفى بجنوب اليمن وقد غطت الضمادات جروح الطعنات التي أصابه بها خاطفون انفصاليون مشتبه بهم ويحاول جاهدا أن يتكلم رغم الالم الذي يشعر به.
يرقد شقيقه ابراهيم البالغ من العمر ثلاثة أعوام نائما في الفراش المجاور يتعافى هو الآخر من محنة استمرت ليومين حين خطفا وعذبا وطعنا ثم تركا ليموتا في ما تصفه السلطات اليمنية بجريمة كراهية.
وقال محمد علي الحوصلي لتلفزيون 'رويترز' من المستشفى الذي يعالج فيه هو وشقيقه 'رجم بي ورجم أخي (ألقى بي على الأرض وبأخي على الأرض) وشعطني وشعط أخي ( طعنني بالسكين وطعن أخي) وشعط ايدي وشعط رجلي ( جرحني يدي ورجلي)'.
وتقول الحكومة ان الصبيين استهدفا لان والدهما ضابط بالقوات الجوية من شمال اليمن المتمركزة في جنوبه حيث وصلت التوترات المستمرة منذ فترة طويلة بين الانفصاليين وحكومة صنعاء الى أسوأ حالاتها خلال اكثر من 15 عاما.
وشهد جنوب اليمن أعمال عنف وحشية انتقامية متبادلة في الاشهر الاخيرة حيث تقود مجموعة صغيرة من الانفصاليين المسلحين ما وصفه بعض المحللين بتمرد ناشئ بعد عقدين من الوحدة بين الشمال والجنوب.
واذا كانت جريمة كراهية بالفعل فان طعن الصبيين يظهر أن الصراع في جنوب اليمن بات شخصيا ويثير شبح المزيد من الاعمال الوحشية فيما تتفاقم كراهية الجنوبيين للشمال. ونصب انفصاليون مشتبه بهم كمينا لعربات حكومية فيما طوق الجيش بلدة الضالع الجنوبية المضطربة وقصفها واشتبك مع محتجين انفصاليين.
من ناحية أخرى يشكو الجنوبيون من أن مدنييهم يجدون أنفسهم محاصرين في قصف يصفونه بأنه يجري دون تمييز. ويتبادل الجانبان اللوم في أعمال العنف. ويؤكد الانفصاليون أن حركتهم سلمية وأن اي قتال هو دفاع عن النفس ضد حملة غير متناسبة تشنها قوات الامن التابعة للرئيس علي عبد الله صالح. في الوقت نفسه تقول الحكومة ان الانفصاليين المسلحين خارجون على القانون يستهدفون الشماليين دون تمييز.
وقال ياسر اليماني نائب محافظ لحج في جنوب اليمن 'هم يتحدثون على انهم عناصر سلمية.. عناصر تبحث عن مطالب حقوقية، بينما هذه هي في الظاهر لكن في الباطن لديهم ممارسات لا يتقبلها بشر. هؤلاء (الانفصاليون) مازالوا في الشارع.. كيف اذا وصلو الى السلطة؟ ماذا سيعملون في الشعب؟'.
وأضاف 'أصبح الثقافة التي يبثوها بين أفراد الشعب خاصة بين في المحافظات الجنوبية.. ثقافة الكراهية. أنا اعطيك مثالا. يقتلون الناس بالهوية. الذي يأتي من صنعاء يمر الى عدن في الطريق العام. ما ذنب المواطن تقتله بالهوية؟ هل هو السلطة؟ هل هو وزير؟ هو مواطن؟ وانت تقتل المواطن أخاك؟'.
ويستعد الجنوبيون الآن لمزيد من أعمال العنف. وقال قيادي في الحزب الاشتراكي اليمني المعارض ان العنف يرد عليه بمزيد من العنف نتيجة لتعطل العملية السلمية.
وقال يحيى أبو اصبع القيادي في الحزب الاشتراكي المعارض 'هذا شيء مؤسف. ونحن نأسف ونستنكر. ولكن هذه كلها ردة فعل فشل الحوار السلمي..فشل المعالجات السلمية. الاصرار على العنف من الجانب الرسمي. من جانب السلطة. هذا - كما قلت لك - ولد تيار يدعو الى مقابلة العنف بالعنف'. وأضاف 'هنا بدأ تيار يبرز داخل الحراك الجنوبي يدعو للرد على العنف بالعنف. على الاعمال العسكرية بالاعمال العسكرية. وانا أقول لك ان هذا التيار يكبر كل يوم ويتسع كل يوم وينتشر كل يوم'.
ويتعرض اليمن المجاور للسعودية اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم لضغوط دولية لاخماد الصراع الداخلي وتركيز جهوده على مكافحة تنظيم القاعدة بعد أن أعلن تنظيم القاعدة بجزيرة العرب مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة الى الولايات المتحدة.
وعرضت صنعاء الحوار مع المعارضة اليمنية بما في ذلك الجنوبيون لكن جهود تهدئة الاضطرابات في الجنوب شملت اعتقالات واسعة النطاق ونشر قوات اضافية بالمنطقة التي يتزايد عداؤها تجاه الشمال. ويقول سكان الجنوب ان حكومة صنعاء تمارس التمييز ضدهم وتحرمهم من فرص العمل وتغتصب أراضيهم ومواردهم. ويشيرون الى أن المناصب الرئيسية في الجنوب تعطى للموالين لصنعاء الذين يأتون عادة من الشمال.
ويعتقد الكثير من الجنوبيين أنهم كانوا أفضل حالا قبل الوحدة حين كان جنوب اليمن جزءا من الكتلة الاشتراكية ودولة رفاهة أنشئت بمساعدات سوفييتية. وأثار مقتل محتجين اشتباكات يسهل اندلاعها في مجتمع ينتشر فيه السلاح حيث يحمل الكثير من المدنيين أسلحة وتضعف سيطرة الحكومة. وتستهدف الاضطرابات الشماليين عادة وأشعلت النيران في منشآت تجارية مملوكة لشماليين.
ولم يساعد الموقف اقتصاد اليمن المتراجع. وعلى غرار بقية أنحاء البلاد يعاني الجنوب من بطالة مستشرية وفقر لكن الحرمان يحرك اعتقادا بأن الحكومة التي تهيمن عليها مصالح الشمال تهمل الجنوبيين.
ويقول البعض انها مجرد مسألة وقت قبل أن يتفجر تمرد على نطاق كبير في الجنوب على الرغم من أن صنعاء تقول ان الانفصاليين الذين يريدون حمل السلاح يمثلون قطاعا صغيرا من الجنوبيين.
وزادت الخسائر البشرية من الاشتباكات بين الجيش والانفصاليين بشكل ملحوظ في احدى مناطق الجنوب مقارنة بالعام الماضي وفقا لما ذكره نائب مدير المستشفى بالحوطة حيث يعالج الصبيان اللذان كانا مخطوفين والذي قال انه يرى المزيد من جروح الاعيرة النارية والاصابات بشظايا.
وقال الطبيب محمد عبد الله نائب مدير مستشفى ابن خلدون في مدينة الحوطة بمحافظة لحج 'فيه ارتفاع موجود (إصابات عنف) مقارنة بالعام الماضي والضحايا أكثرهم ناتجة عن اصابات برصاص وانفجار قنابل'.
وطالب يحيى أبو اصبع القيادي في الحزب الاشتراكي المعارض جميع المواطنين بالتحلي بالمسؤولية لانهاء التوتر.
واضاف لتلفزيون رويترز 'الكل ينبغي ان يتصور بمسؤولية وموضوعية حجم الكارثة المهولة المنتصبة أمامنا وخاصة القضية الجنوبية. قضية الانفصال. قضية تمزيق الوطن وتقطيع أوصاله..لا الشمال سيبقى شمالا ولا الجنوب سيبقى جنوبا'.
وتركزت معظم أعمال العنف في الآونة الأخيرة في بلدات اقليمية بينما تجنبتها حتى الآن عدن العاصمة السابقة لدولة جنوبية مستقلة.

alguonb
07-02-2010, 02:21 AM
http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/b34f6bf0a8d272542d78e2e1377549a2.jpg



http://www.shabab-gnoube.com/images/uploads/1ab64a25f1b4fdf52285097108ce27ad.jpg



الرابطة يدعو إلى "الفيدرالية" للخروج من الأزمة
الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي يطالبون بـ "فك الارتباط" آخر تحديث:الجمعة ,02/07/2010


صنعاء - صادق ناشر:

1/1






شارك الآلاف من أنصار “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال بمحافظتي الضالع ولحج في جنوب اليمن، أمس، في تظاهرات احتجاج لمناسبة “يوم المعتقل الجنوبي” جال فيها المحتجون الشوارع مرددين شعارات انفصالية من دون أن تعترضهم الشرطة .



وحمل المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة والرايات الخضر وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض وصور بعض المعتقلين كما حملوا لافتات ورددوا هتافات تطالب ب “فك الارتباط” مع الشمال .



ونظم المتظاهرون في محافظة لحج مهرجان جماهيري ألقيت فيه الكلمات والقصائد الشعرية التي تحدثت عن مطالب “شعب الجنوب بفك الارتباط” إلى مطالبتها المجتمع الدولي دعم مطالب الجنوبيين في تقرير المصير .



كذلك طالب المشاركون في تظاهرات الضالع المجتمع الدولي “إرسال لجان لتقصي الحقائق في الجنوب وكشف الجرائم الاعتداءات التي يتعرض لها المدنيون” .



وطالب حزب رابطة أبناء اليمن “رأي” في بيان أصدره بحشد الطاقات لتأسيس نظام الاتحاد الفيدرالي للخروج من الأزمة الراهنة والشروع “في حوار يشارك فيه ممثلون عن الأحزاب السياسية والحراك الجنوبي وجماعة الحوثي ومعارضة الخارج والشخصيات السياسية المستقلة بلا شروط أو قيود أو سقوف على أن يستهدف الحوار تحقيق المواطنة السوية القائمة على العدالة المحققة للشراكة في السلطة والثروة، والديمقراطية المحققة للتوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتنمية الشاملة .



ورأى حزب الرابطة أن ينبثق عن الحوار تشكيل حكومة وحدة وطنية متوازنة وتُعطى تفويضاً بكامل الصلاحيات لإعداد التشريعات الدستورية والقانونية وتقديمها لمجلس النواب لإقرارها والاستفتاء على ما يستوجب الاستفتاء عليه ووضع ذلك موضع التنفيذ وفق جدول زمني بمساعدة وإشراف إقليمي ودولي من مجموعة أصدقاء اليمن .

ابو معتز القسيمي
07-02-2010, 05:04 AM
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/header/logo-alkhaleej2.jpg

الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي يطالبون بـ "فك الارتباط" آخر تحديث:الجمعة ,02/07/2010
صنعاء - صادق ناشر:


1/1




شارك الآلاف من أنصار “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال بمحافظتي الضالع ولحج في جنوب اليمن، أمس، في تظاهرات احتجاج لمناسبة “يوم المعتقل الجنوبي” جال فيها المحتجون الشوارع مرددين شعارات انفصالية من دون أن تعترضهم الشرطة .

وحمل المتظاهرون أعلام دولة الجنوب السابقة والرايات الخضر وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض وصور بعض المعتقلين كما حملوا لافتات ورددوا هتافات تطالب ب “فك الارتباط” مع الشمال .

ونظم المتظاهرون في محافظة لحج مهرجان جماهيري ألقيت فيه الكلمات والقصائد الشعرية التي تحدثت عن مطالب “شعب الجنوب بفك الارتباط” إلى مطالبتها المجتمع الدولي دعم مطالب الجنوبيين في تقرير المصير .

كذلك طالب المشاركون في تظاهرات الضالع المجتمع الدولي “إرسال لجان لتقصي الحقائق في الجنوب وكشف الجرائم الاعتداءات التي يتعرض لها المدنيون” .

وطالب حزب رابطة أبناء اليمن “رأي” في بيان أصدره بحشد الطاقات لتأسيس نظام الاتحاد الفيدرالي للخروج من الأزمة الراهنة والشروع “في حوار يشارك فيه ممثلون عن الأحزاب السياسية والحراك الجنوبي وجماعة الحوثي ومعارضة الخارج والشخصيات السياسية المستقلة بلا شروط أو قيود أو سقوف على أن يستهدف الحوار تحقيق المواطنة السوية القائمة على العدالة المحققة للشراكة في السلطة والثروة، والديمقراطية المحققة للتوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والتنمية الشاملة .

ورأى حزب الرابطة أن ينبثق عن الحوار تشكيل حكومة وحدة وطنية متوازنة وتُعطى تفويضاً بكامل الصلاحيات لإعداد التشريعات الدستورية والقانونية وتقديمها لمجلس النواب لإقرارها والاستفتاء على ما يستوجب الاستفتاء عليه ووضع ذلك موضع التنفيذ وفق جدول زمني بمساعدة وإشراف إقليمي ودولي من مجموعة أصدقاء اليمن .

ابو معتز القسيمي
07-02-2010, 05:06 AM
http://www.islamtoday.net/albasheer/images/basheer_header/albasheer_32.jpg

اغتيال ضابط استخبارات بجنوب اليمن
الجمعة 20 رجب 1431 الموافق 02 يوليو 2010

http://www.islamtoday.net/media_bank/image/2010/4/22/1_2010422_11252.jpg

الإسلام اليوم/ وكالات

قتل مسلحان مجهولان, رميا بالرصاص, ضابطا كبيرا في المخابرات اليمنية خارج منزله بمدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين جنوب اليمن، حسب مصادر أمنية مطلعة.

ويعد هذا الحادث الثاني في المحافظة ذاتها في أقل من شهر الذي ينفذه مسلحون مجهولون، يعتقد أنهم يتبعون ما يسمى "الحراك الجنوبي" الذي ينادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وقال مصدر يمني مطلع أمس الخميس "إن مسلحيْن كانا يستقلان دراجة نارية قاما باغتيال العقيد صالح امذيب أحد ضباط الأمن السياسي بمحافظة أبين في أحد أسواق مدينة زنجبار".

وأكد المصدر أن "امذيب فارق الحياة بعد نصف ساعة من نقله إلى المستشفى بعد أن أصيب بطلقات عدة في جسمه"، وأن الشرطة "بصدد البحث عن الجناة".

وأضاف المصدر أن "الضحية كان يتابع القضايا المتعلقة بتنظيم القاعدة ودعاة الانفصال الجنوبيين".

يشار إلي أن سبق لمن يعتقد أنهم أتباع الحراك الجنوبي أن استهدفوا رجال مخابرات على مدى الشهرين الماضيين، مما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم في المحافظات الجنوبية.

وتشهد المحافظات الجنوبية أوضاعا مضطربة منذ تصاعد مطالب انفصال جنوب اليمن عن شماله، إثر دعوات أطلقها الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض.

ابو معتز القسيمي
07-02-2010, 05:08 AM
http://www.alarab.com.qa/images/main_04.jpg

اليمن: عناصر الحراك الجنوبي يشيِّعون قتلاهم
2010-07-01
صنعاء - وهيب النصاري
خرجت عشرات الآلاف من عناصر الحراك بمسيرة في جنوب اليمن أمس الأربعاء مشيعين 5 قتلي لقوا حتفهم الشهر الماضي في اشتباكات مع قوات الشرطة، وألقى مجهولون قنبلة على مبنى الشرطة تسببت في إصابة أحد أفراد الشرطة.
وقالت مصادر محلية يمنية إن عشرات الآلاف من عناصر الحراك شيعت جثمان 5 قتلى 3 جثامين حقيقية من عناصر الحراك الجنوبي، والجثتان الأخريان رمزيتين لضابطين من محافظة لحج في مدينة الضالع قد لقوا حتفهم جراء اشتباك عن طريق الخطأ.
وأضافت المصادر ذاتها أن الجماهير التي شيّعت جثث القتلى وطافوا شوارع مدينة الضالع وتعمدوا السير بجانب المواقع العسكرية التي استحدثت مؤخرا إثر أعمال العنف والصدامات وعملية التقطع في الطرقات الطويلة بين المدن اليمنية خاصة التي تربط بين المحافظات الشمالية بالجنوبية، مشيرة إلى أن المحتجين في المسيرة رفعوا شعارات مطالبة بفك الارتباط وأعلام تشطيرية وصور نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، كما رددوا شعارات باللغة الإنجليزية معادية لنظام الرئيس صالح.
إلى ذلك أحالت النيابة الجزائية اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب ملف أحد المتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة يدعى صالح الشاوش إلى المحكمة الجزائية لمحاكمته.

حضرمي والجنوب ديرتي
07-02-2010, 02:23 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png


مقتل ضابط مخابرات في هجوم مسلح جنوب اليمن

صنعاء: أي أف بي 2010-07-02

مقتل ضابط مخابرات يمني برصاص مسلح في جنوب اليمن الذي يشهد أعمال عنف تنسب لانفصاليين جنوبيين أو عناصر من القاعدة، على ما أعلنت اليوم (الجمعة 02/07/2010 – 13:00) وزارة الدفاع اليمنية.
وأوضحت الوزارة في بيان نشرته على موقعها (26سبتمبر.نت) " أنه أقدم مسلح مجهول يستقل دراجة نارية يوم أمس الخميس على إطلاق النار على المقدم في الأمن السياسي بمحافظة أبين صالح امذيب (..) خلال تواجده في سوق مدينة زنجبار (كبرى مدن المحافظة) فأرداه قتيلا على الفور ولاذ بالفرار".
ونقل البيان عن العميد عبد الرزاق المروني أن "أجهزة الأمن أوقفت على إثر هذا الحادث الإجرامي عددا من المشتبه بهم كما ضبطت خلال عملية التحري وتعقب الجاني مسدسا تشير التحقيقات الأولية إلى أنه السلاح الذي ارتكبت به الجريمة".
ويشهد جنوب اليمن وضعا متوترا وتصاعدا في الاحتجاجات التي يحركها بالخصوص الحراك الجنوبي وهو تحالف يضم عدة قوى يدعو بعضها إلى الإبقاء على اليمن موحدا وبعضها إلى انفصال جنوبه الذي كان دولة مستقلة حتى 1990.
وينفي الحراك الجنوبي أي صلة له بتنظيم القاعدة الذي نسبت إليه السلطات الهجوم الدامي في 19 يونيو على مقر المخابرات اليمنية في عدن كبرى مدن الجنوب الذي خلف 11 قتيلا بينهم 7 من عناصر أجهزة الأمن.

حضرمي والجنوب ديرتي
07-03-2010, 08:05 PM
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:iX4vqYW1qOSKhM:http://basmagm.files.wordpress.com/2007/09/title-aldostor.jpg

مقتل ضابط مخابرات في هجوم مسلح جنوب اليمن



صنعاء - ا ف ب
3 تموز 2010 م

قتل ضابط مخابرات يمني برصاص مسلح في جنوب اليمن الذي يشهد اعمال عنف تنسب لانفصاليين جنوبيين او عناصر من القاعدة.وقالت وزارة الدفاع اليمنية ان مسلحا مجهولا يستقل دراجة نارية اقدم امس على اطلاق النار على ضابط برتبة مقدم في الامن السياسي بمحافظة ابين فارداه قتيلا على الفور ولاذ بالفرار.

واوقفت اجهزة الامن اليمنية اثر هذا الحادث عددا من المشتبه بهم كما ضبطت خلال عملية التحري وتعقب الجاني مسدسا تشير التحقيقات الاولية الى انه السلاح الذي ارتكبت به الجريمة.

ويشهد جنوب اليمن وضعا متوترا وتصاعدا في الاحتجاجات التي يحركها بالخصوص الحراك الجنوبي وهو تحالف يضم عدة قوى يدعو بعضها الى الابقاء على اليمن موحدا وبعضها الى انفصال جنوبه الذي كان دولة مستقلة حتى ,1990وينفي الحراك الجنوبي اي صلة له بتنظيم القاعدة الذي نسبت اليه السلطات الهجوم الدامي في 19 حزيران على مقر المخابرات اليمنية في عدن كبرى مدن الجنوب الذي خلف 11 قتيلا بينهم سبعة من عناصر اجهزة الامن.

حضرمي والجنوب ديرتي
07-03-2010, 08:21 PM
http://www.alkhaleej.ae/App_Themes/news/images/header/logo-alkhaleej2.jpg

اعتقالات في جنوب اليمن والمعارضة “تتبرأ” من “القاعدة”

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/07/02/106396.jpg

03/07/2010
صنعاء - صادق ناشر
شنت أجهزة الأمن اليمنية أمس، حملة ملاحقات لضبط مسلحين يشتبه في تورطهم في اغتيال المقدم صالح أمذيب القيادي في جهاز المخابرات في محافظة أبين الجنوبية، عندما فتح مسلحون النار عليه قبالة بوابة منزله ما أدى إلى مقتله وإصابة جندي من حراسته، فيما اتهمت وزارة الداخلية الحوثيين بإحراق منزل في حرف سفيان بمحافظة عمران (شمال) ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين، في وقت نفت المعارضة ما ورد من تصريحات للرئيس اليمني علي عبد الله صالح بشأن مطالبتها بالإفراج عن معتقلين تابعين لتنظيم “القاعدة” .

وأفادت وزارة الدفاع أن “مسلحاً مجهولاً كان يستقل دراجة نارية أطلق النار على أمذيب أثناء تواجده بالقرب من منزله فأرداه قتيلاً ولاذ بالفرار”، مشيرة إلى “أن أجهزة الأمن أوقفت بعد الحادث عدداً من المشتبه فيهم، وضبطت مسدساً تشير التحقيقات إلى أنه ربما أستخدم في الجريمة” .

واتهمت مصادر رسمية “عناصر تخريبية انفصالية بتنفيذ جريمة الاغتيال التي أدت إلى إصابة جندي، فيما نفى قيادي في “الحراك الجنوبي” ضلوع عناصر الحراك في هذه الجريمة، وقال إن عنصرين من أعضاء الجماعات الجهادية المسلحة نفذا الاغتيال في حي العصلة بمديرية زنجبار بواسطة مسدس كاتم للصوت، مشيراً إلى أن المنفذين كانا ملثمين وهتفا بالتكبير .

في غضون ذلك، اتهمت وزارة الداخلية المسلحين الحوثيين “بتفجير منزل قديم في منطقة مقام عزيز في حرف سفيان يملكه الشيخ صغير عزيز، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص تابعين للشيخ الذي وقف في صف الحكومة أثناء حرب صعدة” .

وقالت الوزارة إن “جريمة التفجير التي ارتكبتها العناصر الحوثية أدت إلى مقتل غيلان صالح مسفر، والمنتصر أبو ريشة وعلي يحيى مطر جبران” . ووصفت عملية التفجير ب “العمل التخريبي”، ولفتت إلى أن توجيهات عليا صدرت بإعداد تقرير عن الحادث وفتح تحقيق .

على صعيد مغاير، حملت أحزاب المعارضة اليمنية في تكتل اللقاء المشترك بشدة على تصريحات الرئيس التي اتهم فيها المعارضة بعرقلة الحوار السياسي نتيجة مطالبتها السلطات بالإفراج عن سجناء من عناصر “القاعدة” المعتقلين على ذمة هجمات إرهابية .

ونفى الناطق الرسمي لأحزاب اللقاء المشترك محمد صالح القباطي أن تكون أحزاب المعارضة قدمت هذا الشرط، وقال “هذه الاتهامات مردودة عليه وليس لها أي صلة بالمعارضة في تكتل اللقاء المشترك لا من قريب ولا من بعيد” .

وأكد القباطي أن مطالب المعارضة واضحة وعلنية ولا تحتمل اللبس، وهي “إطلاق سراح المعتقلين السياسيين على ذمة الحراك السلمي في الجنوب وعلى خلفية الحرب في صعدة والصحافيين ومعتقلي الرأي والتعبير، وهو ما وعد به الرئيس في بيانه المعلن عشية احتفالات الذكرى ال 22 للوحدة وأطلق على أساسه عدداً من الصحافيين” .

وأضاف “تم تجميد هذا القرار لا حقاً من دون أن يتم الإفراج عن أي من المعتقلين السياسيين المشمولين بالبيان الرئاسي والمحددة أسماؤهم في مذكرة وزير العدل للنائب العام” .

حضرمي والجنوب ديرتي
07-04-2010, 12:34 PM
http://www.alwatan.com.sa/$Common/Image/Generic/alwatanlogo.png


مقتل عقيد يمني واعتقال 4 من القاعدة و"الحراك"


صنعاء، جنيف: ماجد الجميل، الوكالات 2010-07-04
قتل العقيد في الجيش اليمني عبد الله المطري بالرصاص جنوب اليمن، فيما اعتقلت الشرطة 4 من القاعدة والحراك الجنوبي للاشتباه بعلاقتهم بمقتل المقدم بجهاز المخابرات صالح أمذيب الخميس الماضي في زنجبار. وقال مصدر يمني إن مواطنين وجدوا جثة المطري ملقاة على الأرض في منطقة باتيس بمديرية خنفر في محافظة أبين بالقرب من وحدة الجيش التي يعمل بها.
ونقل موقع "سبتمبرنت" أن المعتقلين على ذمة قتيل المخابرات اثنان منهما يشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة واثنان من الحراك الجنوبي، وتم اعتقال أحدهما وفي حوزته المسدس الذي ارتكبت به الجريمة.
قتل عقيد في الجيش اليمني برصاص مجهولين في محافظة أبين جنوب اليمن أمس. واعتقلت السلطات اليمنية 4 يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم "قاعدة جزيرة العرب" والحراك الجنوبي، يعتقد أنهم نفذوا هجوما أدى إلى مقتل ضابط مخابرات الخميس الماضي، وفقا لبيان وزارة الدفاع أمس. ونقلت الوزارة عن مصدر أمني بمحافظة أبين قوله "إن أجهزة الأمن اعتقلت 4 مشتبهين بحادث اغتيال العقيد في المخابرات صالح أمذيب الخميس الماضي بمدينة زنجبار".
وأضاف المصدر: إن من بين المعتقلين اثنين يشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة واثنان من أتباع "الحراك الجنوبي" ضبط مع أحدهم "المسدس الذي ارتكبت به الجريمة".
إلى ذلك، أرجئت في صنعاء أمس محاكمة رجلين متهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة وقتل ثمانية عسكريين ومدني واحد في مواجهات متفرقة، كما أفاد مصدر قضائي.
وقال المصدر إن "المحكمة الجزائية اليمنية المتخصصة في قضايا الإرهاب أجلت الجلسة التي كانت محددة للمرافعات الختامية للمتهمين منصور صالح سالم دليل (18 عاما) ومبارك علي هادي مبارك الشبواني (23 عاما)".
ويحاكم الرجلان "بتهمة الاشتراك بعصابة مسلحة للقيام بأفعال إجرامية استهدفت القيادات العسكرية والأمنية ووحدات من أفراد وضباط القوات المسلحة والأمن"، على حد قول المصدر نفسه. وأضاف أن "الجلسة التي كانت من المفترض أن تعقد أمس أجلت إلى أجل غير مسمى لانشغال القاضي محسن علوان".
من جهة أخرى، أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف عن أملها في أن يؤدي اتفاق جديد أبرمته الحكومة اليمنية مع المتمردين الحوثيين أواخر يونيو الماضي إلى تسريع عودة نحو ثلث مليون لاجئ يمني مازالوا مُشرَّدين بعيداً عن بلداتهم وقراهم.
وكشف المصدر لـ(الوطن) أنَّ الاتفاق الجديد تم إبرامه في 21 يونيو الماضي ودخل حيِّز التنفيذ في 28 مِن الشهر نفسه ليحل محل اتفاق فبراير 2010. وقال هناك فقرة في الاتفاق تنص على تسهيل إعادة كافة اللاجئين اليمنيين إلى مناطق سكناهم بعد أن تعثر تنفيذ ذلك في اتفاق فبراير.